عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 05-05-2001, 04:21 PM
ابويزيد ابويزيد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2001
المشاركات: 86
افتراضي




القاهرة - حذر أطباء مصريون من خطورة وهن أو هشاشة العظام ‏ ‏لا سيما أنه لا يصاحبه أية أعراض أو آلام مؤكدين أهمية الكشف الدوري خصوصا بالنسبة ‏ ‏للسيدات‏ ‏وكبار السن.‏
وقال استشاري جراحة العظام الدكتور نزيه سرور ان هناك تأثيرا سلبيا للافراط في شرب القهوة والمياه الغازية ‏ ‏خاصة مع قدوم فصل الصيف.‏

واضاف أنه رغم أن الأسباب الأولية لحدوث هشاشة العظام عند الانسان ترتبط ‏ ‏بتقدم العمر أو التأثير الهرموني فان هناك عوامل ثانوية لها دور كبير في استعجال ‏ ‏المرض أو‏ ‏حدوثه منها قلة الحركة لفترات طويلة وعدم التعرض للشمس والتدخين وتعاطى الخمور ‏ ‏والسلوك الغذائي الخاطئ في تناول مشروبات أو مأكولات تؤثر على امتصاص الكالسيوم ‏ ‏وفيتامين" د" والبروتينات.‏

واعتبر أن شرب القهوة والكافيين في حدود ثلاثة أكواب يوميا يعتبر من العوامل ‏ ‏المؤهلة لحدوث هشاشة العظام اذ يساعد الكافيين على طرح الفوسفور والى سرعة ارتشاف ‏ ‏العظم في العمود الفقري والجسم بشكل عام بما يساعد على زيادة تحرير الكالسيوم ‏ ‏من العظم وفقدان القشر العظمى من عظمة الفخذ خصوصا عند النساء.

وذكر أن الدراسات أثبتت أن للمشروبات الغازية دورا جزئيا في ازدياد فقدان ‏ ‏الكالسيوم من العظام وبالتالي تأثيرها على حدوث هشاشة العظام نظرا لاحتواء هذه‏ ‏المشروبات على نسبة عالية من الفوسفور الذي يؤثر سلبا على التوازن المطلوب بينه ‏ ‏وبين الكالسيوم ويعوق امتصاصه.

وأوضح أن الأبحاث الطبية التي أجريت على مجموعة من الاطفال الذين يكثرون من ‏ ‏استهلاك المياه الغازية أكدت زيادة نسبة حدوث كسور العظام واستنتجت أن زيادة ‏ ‏استهلاك هذه المشروبات وقلة تناول الحليب بين طلبة المدارس له خطورة كبيرة خاصة ‏ ‏أنهم يتعرضون لمرض هشاشة العظام عندما يتقدم بهم العمر.

وقال سرور انه رغم أن نمو العظام لدى الانسان يبدأ عندما ‏ ‏يكون جنينا فان معظم النمو يكون في عمر المراهقة فيما يتم تجديد العظام باستمرار ‏ ‏خلال فترات العمر المختلفة.

وأضاف أن هذا الامر يتطلب أن يمد الانسان جسمه بالكميات الضرورية من الكالسيوم ‏ ‏والفوسفور اللازمين لبناء العظام فيما تعد الفترة الاولى من حياة الانسان الى ‏ ‏عمر 17‏ ‏سنة "الاهم في بناء الهيكل العظمي" كما يعتبر الحليب غذاء مثاليا لاحتوائه على ‏ ‏مواد تفيد في بناء العظام ويقي من هشاشتها.

ونصح الدكتور سرور بتناول الاغذية التي تحتوى على فيتامين "د" الذي يصنع داخل ‏ ‏الجسم عند التعرض لاشعة الشمس ويسلك سلوكا هرمونيا في الجسم لاداء دوره في بناء ‏ ‏العظام ونمو الاسنان.

وأوضح في الوقت نفسه أن هشاشة العظام يعد تطورا طبيعيا نتيجة لتقدم العمر لدى ‏ ‏السيدات والرجال على حد سواء .. مبينا أن انقطاع الطمث ونقص هرمون الاستروجين ‏ ‏لدى النساء يمثل السبب الرئيسي لفقدان كثافة كتلة العظام كما وجد أن انتاج ‏ ‏هرمون التستسترون (الهرمون الذكري) لدى الرجال له نفس الاهمية في المحافظة على ‏ ‏الحد الاقصى لكثافة كتلة العظام.

وذكر أن المرضى الذين تجرى لهم عمليات نقل الاعضاء هم الأكثر عرضة لهشاشة ‏ ‏العظام نتيجة لفشل العضو الذي أجرى مكانه النقل فضلا عن استعمال الكورتيزون أو ‏ ‏مشتقاته بعد‏ ‏نقل العضو.

وقال ان الكسور من أخطر وأهم مضاعفات هشاشة العظام مبينا أن مصاريف علاج كسور ‏ ‏هشاشة العظام السنوية تقدر بما بين 10 الى 15 بليون دولار دون اضافة مصاريف علاج ‏ ‏مرض هشاشة العظام وكذلك التكلفة الناتجة عن انخفاض انتاجية المرضى أو الافراد ‏ ‏المسؤولين عن رعايتهم.

وذكر سرور أن التدخل الجراحي لعلاج كسور هشاشة العظام لايتم الا في ‏ ‏حالات نادرة مضيفا أن هناك وسائل وطرق فنية كثيرة لتقدير كثافة كتلة العظام ‏ ‏لتجنب حدوث‏ ‏الكسور وكذلك مقاييس جديدة لقوة العظم مثل الموجات فوق الصوتية.

من جانبه أوضح استشاري جراحة العظام والاستاذ المساعد بالاكاديمية ‏ ‏الطبية الدكتور محمد أسامة شرف أن خطورة مرض وهن أو هشاشة ‏ ‏العظام في مراحله الاولى تكمن في أنه لا توجد له أي أعراض مما ينصح بضرورة الكشف ‏ ‏الدوري لمعرفة درجة كثافة العظام عن طريق قياسه بسهولة وبدون ألم.

وأشار الى أهمية الاكتشاف المبكر لحالات هشاشة العظام باعتبار أن من الممكن ‏ ‏الابطاء من عملية تشكيله معتبرا أن الاحصاءات دلت على أن الكسور التي تحدث نتيجة ‏ ‏لوهن العظام تكون نسبتها الضعف في النساء مقارنة بالرجال.

وذكر أن الاحصاءات أثبتت أيضا أن نسبة الاصابة بوهن العظام تزيد في الشعوب ذوى ‏ ‏البشرة البيضاء وفي جنوب شرق أسيا وتقل فرص الاصابة كلما زادت درجة لون الجلد.

وقال ان تناول كمية كافية من الكالسيوم لاتقل عن 1200 ملليغرام وفيتامين "د" ‏بما لا يقل عن 400 وحدة يوميا من العوامل التي تساعد بصورة كبيرة على الاقلال من ‏ ‏حدوث‏ ‏هشاشة العظام محذرا فى الوقت نفسه من تناول الكحوليات وتعاطى الكافيين والتدخين ‏ ‏لما لها من تأثير سلبي يساعد على حدوث وهن العظام.

أما الاستاذ المساعد لامراض النساء والتوليد بكلية طب القاهرة الدكتور عبد ‏ ‏المجيد رمزي فأوضح أن توقف الطمث لدى النساء يحدث نقصا في نسبة الاستروجين مما ‏ ‏يؤدى الى‏ ‏زيادة استبدال العظام بنسبة من 1 الى 3 بالمائة سنويا الامر الذي يعنى أنه عند ‏ ‏عمر الـ 60 تفقد السيدات ما بين 35 الى 50 بالمائة من كثافة العظام بينما يفقد ‏ ‏الرجال من‏ ‏20 الى 35 بالمائة.

وقال ان الهرمونات البديلة أو التعويضية تأتي لتعويض النقص الذي يحدث في هرمون ‏ ‏الاستروجين عند المرأة في المرحلة التي يطلق عليها سن اليأس والتي يحدث خلالها ‏ ‏تغيرات فسيولوجية كثيرة تصيب أجهزة الجسم المختلفة منها نقص كثافة العظام ‏ ‏وبالتالي هشاشته.‏

وأضاف أنه حتى الان يعتبر "الاحلال الهرموني" الطريقة المثلى للوقاية ‏ ‏والعلاج من هشاشة العظام كما أنه يقلل من أخطار الاصابة بأمراض الشريان التاجي ‏ ‏مشيرا الى أن‏ ‏هناك فحوصات أساسية لابد من اجرائها والتأكد من عدم وجود موانع مثل بعض أمراض ‏ ‏الكبد والجلطات وغيرها.






































رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-05-2001, 02:47 AM
الوفية الوفية غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2000
المشاركات: 4,329
افتراضي

جزاك الله خيــــــــــــــراً

وبارك الله فيك اخي ابو يزيد

وكفانا الله شر المخاطر والامراض جميعاً

آمين يارب العالمين
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:56 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com