عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #51  
قديم 16-10-2001, 03:55 PM
سياسي سياسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 339
افتراضي




عدت الي رفاقي واخبرتهم بالخبر المفرح وفرحوا واخذوا يهنؤني بمولودي الذي لم اراه والذي كانت تشتاق نفسي الي لقياه كل دقيقه.
ياترى كيف يكوت شكل الرضيع هل يشبهني ام يشبه مزنه آه ليتني كنت معهم الان.
ماذنب هذا الطفل المسكين يعيش طفولته الاولى محروم من حنان الاب كيف يكون مسار حياته الطفوليه والاب الذي يمثل له القوه بعيداً عنه.
رغم اني فرحت بالرضيع فرحاً لم اعهده من قبل على نفسي الا انني بكيت بألم تلك الليلهبكاءً شديداً مما اصحى رفاقي بالسجن فقد قاموا وجلسوا قربي وانا ممدد على فراشي يهتز جسمي من شدة البكاء لم يتكلموا بل كانوا سكوت وكانت المحبه هي التى دفعتهم بالجلوس قربي كانو ا يعرفون مايبكيني مدركين اللوعه والحنين الذي اعيش فيه والا فكارالتى تصارعني عن مصير الطفل الذي اتى والذي سيترعرع بعيداً عن والده ومغطاه حياته امام الناس بالعر الذي جلبه له والده بجريمه المخدرات التى بالحقيقه هو برئ منها.
اعتقدت تلك الليله ان الدكتور والعم عبدالرحمن بجلوسهم الصامت قربي قد ادركوا هذه الافكار التى نموج في خيالي من صوت بكائي الشجي ولذالك كان جوابهم الصمت والحزن المشترك
ومه هذا نمت تلك الليله بعد ان اراحتني دموعي... نمت في غاية الراحه والبسمه على شفتي شاعراً بابوتي ((المقيده ))


ذهبت الي لوحتى الاولى التى لم اكملها كانت اللوحه عباره عن حصان ابيض في روضةٍ خضراء فقد اعتمدت على لون الاخضر والاصفر والابيض والازرق والرمادي فقد رسمت السماء باللون الازرق الفاتح ورسمت الغيوم باللون الرمادي اما الروضه فقد اللوحه وما اسمها وما فكرتها.
رسمتها بالاخضر وزهرتها بالاصفر اما الحصان فقد اعتمدت على اللون الابيض كاملاً ماعدا التحديد للعين والفم والزيل.
اخذت هذه اللوحه عشرة ايام وطوال هذه المده لم ياتيني خبر عن اهلي ولا اعلم ماذاأ سموا الطفل.
بعد انتهائي من اللوحه عرضتها على الدكتور وابدى اعجابه بموهبتي الفنيه وبريشتي . سالني الدكتور عن سبب رسمي لهذه طلبت من الدكتور ان يعطيني تصوره الطبيعي في هذه اللوحه ولكون اللوحه رسمت بالطريقه الكلاسيكيه الواضحه فلم يخرج تعبير الدكتور وتصوره عن اللوحه بالصوره الظاهريه فلم يزد عن قوله انها تمثل الطبيعه والجمال.
فاجبت الدكتور حول سؤاله عن مضمون اللوحه الذاتي بريشة راسامها فأخبرته انها تمثل (( الحريه )) واسمها الحريه وان كان تعبيري وتحليلي للوحه ذاتي بحت ولا يراه كل المتذوقون لرسم التقليدي.
اجبت محاولاً اهدي افكاره الي افكاري فقلت ان الحصان يرمز الي عدة رموز الى السرعه والى العزه والجمال والكبرياء اما الروضه الخضراء الممتده فهي ترمز الى الجمال والتهيئه للانطلاق والسرعه والانطلاق هي عدم التقيد والجمال هو الحريه فحرية الذات هي الجمال الحقيقي والسعاده للانسان.
وان كان تحليلي صواباً ام خطا انما كان تحليلاً نفسياً لما اعاني منه من كتم لحريتي ... والمعلوم ان الرسم الكلاسيكي يمنع الرسام من التمرد الخيالي.... ومع هذا فقد كـسرت القاعده الفنيه في التحليل لرسم التقليدي
بدافع الضغوطات النفسيه التى اعاني منها .
مضت عشر ايام اخرى ولم ياتيني خبر عن اهلي ولم اعرف ماذا افعل فقد تمكنت الحيره من نفسي وتفكيري لم يكن من رفاقي بالسجن في كل مره الا تطميني.
في ذات يوم اتى السجان واستدعى العم عبدالرحمن فقال له ان الضابط يريدك وذهب معه العم لم استغرب استدعاء الضابط للعم عبدالرحمن فهو دائماً يستدعيه.
غاب العم نصف ساعه تقريباً ثم عاد خلف السجان
دخل العم عبدالرحمن وجلس بعد ان سلم.
كنت في تلك اللحظه افكر في اهلي جالساً قرب الدكتور
لم يتكلم العم عبد الرحمن بل صمت واخذ ينظر الي الدكتور والدكتور يبادله النظر
قال العم عبدالرحمن بعد صمت ليس بقيل
: فهد
:نعم
:تعال ابيك
قمت من مكاني وتوجهت الي جهته وجلست قائلاً
: امر ياعم
:بقولك شي وانا ابوك
:شنو
: كم باقي على مدة قصاصي ؟
: خمس سنوات وانشالله مايتم انشالله يعفون عنك
:طيب واذا ماتنازلوا عن قصاصي؟
:!!!!!!
: اذا ماتنازلوا راح ينفذون حكم القصاص .. صح ؟
:صح .. بس الله لا يقوله
:بس يمكن اموت بكره او قبل المده هذي
:بعد عمرٍ طويل ياعم ..... واردفت
:وش السالفه عسى ماشر ياعم ؟
: شوف فهد انا مسلم وامسلم امري لله يعني مؤمن بقضاء الله وقدره
: ونعم بالله ...... بس وش السالفه
: فهد انت مؤمن بالله؟
: نعم يا عم
: مؤمن بحكم الله وان الاعمار بيد الله؟
:نعم ياعم ونعم بالله
:تعترض على حكم الله؟
:لا انشالله
صمت العم قيلاً ثم قال
:فهد
:نعم
:ابوك توفى الله اخذ امانته فيه
قلت بصوت عالي بشعورٍ عشوائي
: نعم توفى ابوي لا لا من يقول من قالك
اخذت اصرخ وانا اهز كتف العم عبد الرحمن
:لا لا لا مو صحيح ابوي انا توفى مو صحيح
اخذت ابكي بصراخٍ عالي
: حرام مو صحيح ليه ليه تقول كذا ابوى مات ابوي مامات حرام عليك ليه تقول كذا لا لا لالا
التفت الي الدكتور مو جهاً كلامي له
: سمعت شنو قال قال ابوي توفى لا اكيد يضحك علي
لم يرد علي الدكتور بل كانت دموعه هي التى ترد علي وهذه اول مره ارى فيها دموع الدكتور
استدر في الزنزانه وانا مزهول من هذا الخبر الذي لم ياتي في بالي بيومٍ من الايام اخذت استدير وانا ابكي بنحيب وصراخ مفجوع
:: لا لا تقول ابوي مات ابوي حي ابوي جاي بكره وامي معاه ايه بيجي بكره راح يجوني ويزوروني ويجوبون ولدي معهم ومزنه تجي معه بكره اتشوفون بكره .. حرام عليك يا عمي تقول ابوك مات زين زين من يربي ولدي زين شنو اسم اولدي... لا لا لا ابوي مامات مامات مامات
انت كذاب يا عم عبدالرحمن انا احترمتك بس ليه اتكذب علي ياشايب انشالله تموت انت ولا ابوي
اكيد تضحك على ليش يموت قبل مده كان عندي مافيه الا العافيه وامي بشرتني بولدي حرام عليك حرام عليكم لا لا ابي اطلع ابي اطلع
(( وذهبت الي باب الزنزانه وشددته بيدي بقوه لم يتكلم السجان بل اعطاني ظهره ))
واستمريت في هلوستي الكلاميه قائلاً
: ابي اطلع طلعوني طلعوني والله العظيم اني مظلوم والله والله والله المخدرات لناصر حرام عليكم ابي اشوف ابوي (( تركت الباب وقبضت على ثوبي واخذت في تمزيقه)) وانا اقول
: ابي ابوي ابي ابوي
استقبلني العم عبدالرحمن فاتحاً ذراعيه لي والدكتور خلفه وظمني قائلاً
: استهدي بالله ياولدي
دفعته بقوه قائلاً بصوت باكي وصارخ
: وخر عني ياكذاب وخر وخر
ولكنه عاد مرةً اخرى الي ظمي في صدره بقوه ويديه خلف ظهري والدكتور يربت على متني بيده بلاكلام
وانا اصارخ ولا اعي ما اقول
اخذ العم عبد الرحمن يقراء على ايات من القران الكريم وينفث في وجهي وانا احاول الملوص من يديه وبعد وقت طويل انقطع صراخي وبقى نحيبي اخذت ابكي بلا كلام على صدر العم عبد الرحمن لم يتوقف العم عن تلاوة الايات
قلت باكياً
:عمي
:نعم يافهد
: ابوي مات
: كلنا بنموت يافهد
اخذت اهش في بكاءٍ عميق على صدر العم الذي بللته في دموعي
قلت
: ابوي مات مات يا ويلي عليك يابوي يا ليتني شفته قبل لا يموت يا ليتني مليت عيني منه قبل لا يموت .. مات .. من خلى لهلى عقبه من يربي ولدي من يصرف عليه
العم :: الله موجود
:اه اه يا حظي حياتي دمار مات وهو مو واثق في مات وهو زعلان علي مثل عمي بو مزنه
يتبع
رد مع اقتباس
  #52  
قديم 16-10-2001, 11:27 PM
سياسي سياسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 339
افتراضي

افقت في اليوم التالي واسترجعت بي الذاكره الي ماحدث في اليوم السابق... وثم عادت الدموع الي عيني بصمت كانت الساعه السابعه والربع صباحاً مششت دموعي وقمت من فراشي وتوجهت الي باب الزنزانه كان السجان يقف في ممر السجن اخذت انادي عليه ورد علي قائلاً
: نعم فهد
: لوسمحت بقابل الضابط
:انشالله فهد بروح اقوله
عدت من الباب الي الخلف بعد ان ذهب السجان
رأيت العم عبد الرحمن جالساً فقال لي
:هلا يافهد اشلونك اليوم
قلت والدموع على خدي
: بخير ياعمي
:تعال اجلس
جلست قربه
قال
:صليت الفجر
:لا
:اسمعك تقول تبي الضابط
:ايه بحاول اكلم امي
:طيب يافهد الله يعينك...... واردف
:بس اسمع وانا ابوك لا تتعب امك بحزنك يكفي اللي هي فيه وانت اليوم عمودهم
:صح عمودهم بس ماني عندهم
:انشالله تطلع وتسعدهم
انشالله
اتى السجان وقاللي بعد ان فتح الباب
: فهد يالله تعال
تبعت السجان وآهت الحزن تعصر قلبي الماً بفقدان والدي دخلت في غرفة الضابط وبادرني قائلاً
:عظم الله اجرك يا فهد
:اجرنا واجرك
كان الضابط يعرف ان اهلي لا يوجد لديهم هاتف وكان يعرف مافي نفسي ويعرف لماذا طلبت مقابلته
فقال لي بعد ان امر لي بالجلوس
: عطني عنوان منزلكم بالكامل
اعطيته العنوان
اخذ الظابط سماعة الهاتف وطلب السنترال وطلب شرطة المنطقه التى يعيش فيها اهلي
تكلم مع مدير شرطة منطقتي وطلب منه ارسال دوريه الي اهلي بعد ان اعطاهم عنوان سكنهم كما طلب من المدير ان يبلغهم بمحادثة ابنهم بالسجن
قال لي بعد ان اغلق السماعه
: خلاص يافهد... روح الحين وانشالله اذا اتصلوا راح اطلبك
عدت الي الزنزانه
ووجدت العم عبدالرحمن والدكتور يفطرون دعوني بمشاركتهم بالافطار ولكنني رفضت دعوتهم لان نفسي لم تشتهي طعام ولم تشتهي الكلام
جلست على فراشي انتظر اتصال اهلي اخذت الدموع تنزل من عيني مرةٍ اخرى وتسيل على خدي كأنها تعزيني بوفاة والدي او كانها تواسيني على ما اصابني من مصيبه او كانها ترسم حياتي الحزينه على خدي..... تذكرت والدي وتذكرت كم كان طيباً معي تذكرت كيف كان يرخي جيبه علي بالفلوس بلارفض كم تمنيت قربه عندما مات تعب والدي كثيراً معي في مسار حياتي الطفوليه ومسار مراهقتي المتمرده لم يستسلم للامبالاتي العشوائيه التى اقابل بها حياتي كان يحاول تقويمي على المسار السليم وكافح بذالك بشتى السبل وعندما كانت نهايتي السجن توقف كفاحه مستسلماً لقدري المكتوب علي . ولكنه لم يتوقف عن عطائه الابوي ولذالك كان يكابد على نفسه في زيارتي بالسجن ويقطع ميئات الكيلو مترات وكان يدعوه لذالك الشوق لملاقات ابنه ...... ولكن .... مات ابي ... بعد ان حرمني القدر من حنانه .. مات وانا مازلت في نظره ذالك الولد الذي قاده سوء تصرفه الي اسوءِ مصير... مات ولم يمنحني ثقته في.. انني كنت اعرف فقدانها من كلماته معي والتي كنت اسعى الي بذرها في نفسه والتى جردني موته من سقيها
......
..
اتى وقت الغداء ولم ياتيني اتصال من اهلي دعاني العم عبد الرحمن لصلاة الظهر فاديت الصلاه معه كما طلب مني ان اقراء القران بعد الصلاه فلبيت دعوته بقراءة القران.
انتبهت لصوت السجان يهتف باسمي اغلقت المحصف الكريم
قال لي السجان ان والدتي على الهاتف تنتظرني
ذهبت والشوق يقودني الي سماع صوتها دخلت غرفة الضابط ناولني الضابط سماعة الهاتف تناولتها منه بلهفه وقلت
: لووو
اتى صوتها من بعيد كانه محبوس او مخنوق
قلت
: يمه... اخذت اهش بالبكاء بلا شعورٍ مني اخذت اهش بالبكاء وكان جسمي الواقف يهتز من شدة البكاء لم اتكلم او لم استطيع الكلام في تلك اللحظه افجرت والدتي بالبكاء عندما سمعت بكائي
اخذنا نواسي بعضنا بلغة البكاء تلك اللغه التى عرفتها بالسجن والتى لم اكن اعرفها قبل دخولي.
كان يقول لي الضابط(( استهدي بالله يافهد ))...(( انت رجال يا فهد ))..(( حرام عليك اتحطم قلب امك ياخوي))
ولكنني لم استطيع توقيف البكاء الا بعد مرور دقائق لا اعلم عددها
قلت
:الله يرحمه يمه
:الله يرحمه يافهد
:الله يعين يمه
: الله يعين يمك
: اشلون خواتي
اخذت امي تبكي.... وعاد البكاء لي
:يمه تصبري هذا امر الله
: ونعم بالله
: تحملي يمه...... الموت حق وكلنا ميتين
:انا لله وانا اليه راجعون
: متى مات ابوي
:قبل امس
: شنو منه مات .... حادث (( كنت اعلم انه لا يحسن القياده))
:لا مرض
: شنو مرضه
: كان فيه سرطان من سنه بس ماقالك مايبي يروعك وقبل موته بشهر كان منوم بالطبيب.
اتتني مره اخرى حالة البكاء فاخذت ابكي بحرقه
قالت امي
: يمك يافهد لاتقطع قلبي
: انشالله يمه
: فهد ابوك مات وهو راضي عنك
: ياليت يمه
واردفت
: الله يرحمه
: الله يرحمه
: صلوا عليه ناس واجد
:ايه يقولون مسجد الحاره امتلا من كثر الناس
: الله يرحمه
:ادعله بالرحمه يافهد
: الله يرحمه
اردفت
: يمه
: نعم
: سلمي على خواتي
وعلى مزنه
: انشالله يمك
: يمه
: نعم
: اتصلي علي من وقت الوقت (( ابتسم لي الضباط يبدي ببتسامته على موافقة الاتصال))
: انشالله يمك....... واردفت
: انا ابصك التلفون الحين عندنا معزين بالبيت خليتهم وجيت اكلمك
: ماتشوفين شر يمه
: مع السلامه
: مع السلامه
يتبع
رد مع اقتباس
  #53  
قديم 17-10-2001, 08:54 PM
سياسي سياسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 339
افتراضي

عدت بعد ان حدثت والدتي بالهاتف وفي طريق عودتي لزنزانه تذكرت انني لم اسال عن ولدي ولم اسال عن اسمه.
كانت مصيبتي بوفاة والدي هي التي انستني ان اسال عن ولدي وعن اسمه .. والذي كانت تتوق نفسي في الايام السابقه لمعرفة اسمه.
مرعلي اسبوع من وفاة والدي وتلغيت اربع اتصالات من والدتي عرفت من خلالها ان اسم ابني ((بدر )) هذا ما اسماه والدي رحمة الله عليه.
اخذت الايام تمر بطيئه .. مرشهر على وفاة والدي لم التفت لكتبي المدرسيه ولم استمع لنصائح العم عبد الرحمن والدكتور في متابعة دروسي.
كنت في تلك الفتره ارسم لوحة (( الفقدان )) وهي عباره عن هيكل عظمي باللون الابيض وارضيته رماديه ووضعت في صدر الهيكل انفجار باللون الاسود.. كنت اصور في تلك اللوحه ما اعيش به من احزان بسبب فقدان والدي الابدي.
اعتذرت للعم عبدالرحمن على مابدر مني من قول تجاهه عندما اخبرني بوفاة والدي كما قبلت راسه فقد قبل اعتذاري له برحابة صدر وكان مقدراً للحاله اللتى مررت بها.
كان العم والدكتور ينظران لي بنظرة عطف مقدرين تلك الحاله التى اصابتني بالاحزان
كنت اناقش الدكتور بلوحتي الجديده مكان يرد على نقاشاتي بالايجاب بلا اعتراض خشيةٍ علي من نكسه نفسيه ومداراه لحالتي الحزينه.
كانت الدموع هي مخرجي الوحيد للاحزان التى في جوفي وريشتي هي المدافع الوحيد في ابقائي امام الذات.
في يومٍ من الايام اتاني اتصال من امي
ذهبت الي الهاتف واتاني صوتها الحنون يقول
: الوفهد
: هلا يمه اشلونكم
:بخير
:اشلون البنات واشلون مزنه وبدر .... واردفت
: ليش ماكلمتني مزنه
: خواتك بخير
:ليش ماكلمتني مزنه ماقلتيلها اني ابيها اتكلمني
:الا قلتلها
: وليه ماكلمت!!!!
: مزنه يا فهد تبي الطلاق
:نعم !!!
: مزنه ماردت من للبيت من يوم جابت بدر وهي عند امها وقبل يومين جتني امها وقالتلي مزنه تبي الطلاق
:طيب ليش ؟؟!!
: مدري امها تقول مزنه تبي اتشوف نصيبها
: اشلون نصيبها؟
:يعني تبي الطلاق عشان تزوج تبي ضنا وتقول تبي يصرف عليها وعلى ولدها
: طيب ..... انتى شنو رايج يمه
:والله يمك عطها اورقتها وهي الخسرانه
: طيب وبدر
:بدر ولدك من صلبك واذا جيت السجن المنطقه كل اسبوع وهو عندك

اقفلت السماعه بعد ان ودعت والدتي
عدت الي الزنزانه لم تتحرك مشاعري تجاه هذا الخبر المفاجئ ولم تذرف لي دمعه
جلست قرب الدكتور بعد ان اديت السلام
كان العم يقراء القران
ابتسمت لدكتور
قال لي
: خير انشالله اشوفك مبتسم اكيد كلمت مزنه
: لا بس كل خير يادكتور
:اجل ليه الابتسامه
: تدري دكتور
: ايوه قول يازول
:شر البليه مايضحك
: صح .... واردف باسماً
: بس انته مابتضحك انته مبتسم يازول
: صح انا مبتسم لان ماقدر اكذب على نفسي واضحك
: كيف اجل الخبر مو كويس
: ابدا ..... (( وكنت اقولها بزهو مفتخراً باحزاني))
: ايش الخبر قول
: مزنه ....
:ايش فيها
:اطلبت الطلاق
: كيف
: نعم
:ايش السبب ؟
: مادري كذا قالتلي الوالده
: طيب ايش تبغى تعمل
:بطلقها طبعاً
:عفيه عليك يازول ايوه كذا الرجال اذا هي ماتبغاك انته ايش تبغى فيها
: تصدق دكتور
: ايوه فهد
: قبل لا روح اكلم امي قبل اشوي كنت مشتاق لمزنه وكنت اتمنا اسمع صوتها بس الحين راح الشوق بعد ماعرفت انها تبي الطلاق.... تدري دكتور
:ايوه فهد
:الحياه سهله
: كيف
: مادري بس سهله
:!!!
: وهم صعبه بس سهله للي يبي يخليها سهله وصعبه بنظرة المتخاذل .... اقولك دكتور
: ايوه فهد
:ممكن اتساعدني بدروسي
: ايوه يا فهد اتمنا ((وكان يقولها بفرح))
قمت الي فراشي بحماس واتيت بدورسي لدكتور واخذت في مذاكرتها مع الدكتور الذي اخذ في تدريسي بحماس اخوي كبير .. كان هذا هو الشهر الاخير لاختبارات النصف الاول

في اليوم التالي ذهبت الي الضابط اسال عن مندوب المحكمه لكي اطلق زوجتي.
رغم اليأس الذي سببه فقدان والدي الا ان طلب الطلاق الذي طلبته مزنه اعطاني دافعاً قوياً للبقاء وتأهيل الذات كنت اعتبر طلب مزنه لطلاق تحدي مع ذاتي ... كنت اقول في نفسي سأعود وسأجعلها تندم لطلبها.
كان العم والدكتور سعيدين جداً في حماسي الدراسي
اتى وقت الاختبارات وقدمت عليها ونجحت بعد توفيق الله وكانت اسعد لحظات حياتي في السجن تلك اللحظه تلك اللحظه التى احرزت بها النجاح من الاختبارات.. والحقيقه الفعليه هي النجاح مع نفسي كانني نفضت غبار الفشل من نفسي كنت مصراً على اثبات ذاتي لاثبت للجميع انني لست فاشلاً وكذالك اردت ان باستطاعتي تغير نفسي المتمرده الخامله ولكى اصقلها في مسار التحدي مع الايام الغامضه خلف غضبان السجن.
عبرت عن فرحتي برسم لوحة((الطفوله)) وهي عباره عن صورة طفلين في ساحه بريه معهم كلب وخلف الساحه البريه وضعت المنازل بشكل منظم.
كنت اقصد بالطفلين انا وصديق الطفوله فيصل والكلب هو ((لاسي)) استغررقت هذه اللوحه عشرة في خلال هذه الايام اتاني اتصال من اختى خزنه اخبرتني باتصالها ان منزل اهلي وضع به هاتف كما اعطتني رقم الهاتف.
اصبحت اتصالاتي مع اهلي شبه يومي حيث لا احدثهم الا في المساء حيث لا يكون الضابط موجود فيقوم السجان الذي صبح لي صديقاً بفتح الباب وتركي لذهاب لغرفة الضابط والا تصال باهلي والعوده الي الزنزانه.
ارسلت لي والدتي صوره لبدر بشهوره الاولى. انه يشبهني هذا ماقالته الوالده في الهاتف فرحت في الصوره وكانها كنزٌ ثمين كنت لا امل من النظر بالصوره حيث يزداد الشوق يوماً بعد يوم للقياء والي ضمه الي صدري
اخبرتني والدتي بان مزنه تزوجة بعد انقضاء العده ((عدة الطلاق))تزوجت بابن خالتها ولم احفل بهذا الخبر ولم اتاثر به.
كانت اختبارات نهاية السنه بعد اسبوع وكنت اعد لها مااستطعت من قوه في المذاكره بمساعدة الدكتور.
قدمت عليها ونجحت وبارك لي العم والدكتور
كنت انوي في تلك الايام ان اطلب من الضابط نقلي الي سجن منطقتي ولكن اجلت هذا الطلب حتى انهي اختباراتي المدرسيه.
ذهبت في تلك الليله الي غرفة الضابط للاتصال باهلي كعادتي في اغلب الاحيان عند مناوبة صديقي السجان الليليه ولكي اخبر اهلي بنجاحي حتى يشاركوني فرحتي
ضغطت ارقام هاتف اهلي
وكان من رد علي اختى دفنه
::الووو دفنه
:هلا فهد اشلونك... هاه بشر نجحت
:ايوه نجحت وانتى
:ايوه انا نجحت وحصه نجحت
:وسالم نجح ؟
:ايوه
:الحمدلله مبروك مبروك
:الله يبارك فيك ومبروك عليك بعد
:الله يبارك فيج
واردفت
:وين امي
:لحظه بناديها...((واخذت تنادي من خلف الهاتف))
:يمه يمه ياه ياه فهد على الخط نجح تعالي كلميه
بعد ثواني قليله كان صوت امي يقول
:هلا فهدمبروك يمك
:الله يبارك فيج يمه
: انشالله نفرح بالفرحه الكبيره يوم طلوعك من السجن
: انشالله يمه..... اشلونكم يمه
:بخير مانقصنا الا شوفتك يمك
:يسهلها الله يمه
:الله يسهلها
:اشلون خزنه
:بخير تسلم عليك امس جدتنا..... واردفت
:ابشرك خزنه حامل
::مبروك مبروك
:الله يبارك فيك
:اشلون بدر يمه
:طيب الحمدلله
:متى شفتيه
:قبل امس مزنه جت بيت امها ورحت شفت بدر ياحلوه يمك يهبل
:شخبار مزنه مع زوجها
:مدري عنها بس تقول ان رجلها جاه نقل لجده ويبي ينقلون معه وهي جت تبي تاخذ امها معها
: نعم !!!!
:ايه يمك
:وبدر
:بدر معهم
: وانا
:انت اشفيك
:اشلون اشوف بدر
:........
:يمه
:نعم
:اشلون اشوف بدر؟
:هي تقول بيرجعون كلها كم شهر ويردون((ادركت ان والدتي تكذب بجملتها الاخيره))
:يمه بسكر تبين شي
:يمك لاتضيق نفسك وتضيقني .... واخذت تبكي
:يمه خلاص مافيه شي
:الله يعين
:امين .... واردفت
:اكلمج بكره يمه
:انشالله
:تبين شي يمه
:لا سلامتك
:الله يسلمج يمه.......واردفت
:مع السلامه
:مع السلامه
عدت الي الزنزانه وتمددت على فراشي ونزلت الدموع كامواج بحر تخرج من عيوني اخرجت صورة بدر من جيبي واخذت انظر اليه ومن ثم وضعت الصوره على قلبي واخذت اضغط على قلبي بها بقوه واخذت اهش بالبكاء احسست اني انسان ضعيف لا استطيع ان افعل شي تجاه ولدي وتجاه نفسي كيف يكتب لي ان لا ارى ولدي الذي يزداد شوقه في قلبي.
احاول ان اقاوم ضروفي العسيره وتابى الاقدار مقاومتى ولا تابه بها ماذنبي حتى تكون حياتي هكذا ماذا جنيت حتى الاقي هذا الحرمان كيف تاتيني القوه بالبقاء ألم يعصر نفسي يمزقها بالحزن والشوق والحنين لولدي كيف لي ان اتجمل ماذا يكون مصير بدر وكيف لي ان اعرف مصيره وكيف لي بمتابعة اخباره او اخبار تربيته هل سيكون ذالك العم الذي يعيش ابني في كنفه عطوفاً ام سيكون مجرد من الرحمه......اه .. من الايام وعذابها لي انها تضيق الخناق على بالاحزان.
اخذت انظر الي صورة بدر واضمها الي قلبي وادعو ربي ان يرعى بدر وان يحرسه وان يرحمه وان يعطف عليه.

يتبع
رد مع اقتباس
  #54  
قديم 19-10-2001, 01:38 AM
سياسي سياسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 339
افتراضي

صرفت النظر عن طلب نقلي الي سجن المنطقه التى يعيش فيها اهلي واختلقت بذالك الاعذار بعدم نقلي لوالدتي بمكالمه هاتفيه.
خف شوقي بعض الشي لهلي لاني اوكلمهم بالهاتف بستمرار.. وقد يكون عدم الامل بمشاهدة ابني بدر
هوسبب اخر بعدم الشوق الكثير لهلي.
-------------
في 2\8\1990م... بعد الغداء اخبرنا الدكتور ان العراق قد اجتاح الكويت كان الخبر كالصاعقه علينا لم يصدقه العقل ولا المنطق.. كان مؤتمر جده نهايه للازمه العراقيه الكويتيه ولكن العراق ابى الا ان يدخل الكويت الامنه بجيشه الجرار ناسياً المبادئ العربيه والقيم الاسلاميه متناسياً الموقف الكويتي المشرف تجاه حربه مع ايران مطبقاً مبدأه البعثي بنظريه التوحيد العربي وتقسيم الثروات العربيه بقاعدة الغايه تبرر الوسيله.. هي الخيانه بعينها بدل ان يهجم على اسرائيل ويعيد العزه العربيه السلوبه.. اجتاح الكويت البلد الصغير الذي كان يستمد قوه من القوه العراقيه كسلاح امني لبقاءه.
اختلفت الموازين السياسيه بالشرق الاوسط عن مسارها السابق بدخول العراق للكويت فبعد ان يحاول الوطن العربي بضمد الجراح بمجالسه مجلس التعاون العربي والمجلس الخليجي ومجلس دول المغرب ياتي العراق بعنجهيته البعثيه ويدميه.
قال العم عبدالرحمن في عصر ذالك اليوم الاسود والذي كان بدايه حقيقيه وملموسه للاستعمار الامريكي على المنطقه.
:شي يحير العقل
الدكتور:صدام خان مبدأه
العم: صدام خاين من يوم طلع وعقيده فاسده
الدكتور : بس لا تنسا انه كان قومي ونصير للقوميه وحامي البوابه الشرقيه((كان الدكتور يقول هذا الكلام لاثارة العم في النقاش فالدكتور يتلذذ بالنقاشات السياسيه))
العم:: البوابه الشرقيه كل العرب وقفوا معه
:تقصد الخليج
:ايوه السعوديه والكويت
:تقول العرب سوريا من العرب وقفت مع ايران كمان ليبيا من العرب وقفت مع ايران
قلت
: بس السعوديه ماقلت شي للحين بدخول العراق للكويت؟؟
العم : لا نستعجل يمكن فيه امور نجهلها
الدكتور: السعوديهالان لازمه الصمت وضبط النفس وبينها وبين العراق اتفاقيه امنيه حديثه يافهد
قلت
: يعني ماراح توقف مع الكويت
العم:.........
:السعوديه الان في ازمه سياسيه غير محسوده عليها ...... واردف
: السعوديه لا تستطيع ان تجابه العراق عسكراياً بمفردها ولذالك الزام الصمت من قبل السعوديه تعتبر سياسيه حكيمه... واعتقد ان الصمت السياسي الذي اتخذته السعوديه هو صمت مؤقت لانه لو بقى طويلاً لاصبح عكسي على السياسه السعوديه من ناحية عدم المصداقيه السياسيه السعوديه في نظر الشعب السعودي وفي نظر مجلس التعاون الخليجي.. ونحن الان في اول يوم فالصمت السياسي السعودي مطلوب حتى تتدبر الامر مع الوطن العربي.
قال العم
:: اجي معك يا دكتور الحدود السعوديه العراقيه طويله والجيش العراقي اكثر من جيشنا والعراق مستعد استعداد تام يعني اي تصعيد سياسي اعلامي يمكن يمكن يقدم العراق للشرقيه صح دفاعنا الجوي قوي وسلاح الطيران متمكن لا سياسة السعوديه لا ضرر ولا ضرار
واعتقد ان الحكومه راح تشجب دخول العراق للكويت اليوم او بكره.
بعد بضعة ايام اعلنت المملكه العربيه السعوديه شجبها واستنكارها لدخول العراق على الكويت كما اعلنت موقفها الموحد مع الكويت حكومةً وشعباً كما سمحت برفع العلم الكويتي ووضع الحكومه الكويتيه بالطايف واخذت في دعمها اعلامياً واقتصادياً.
اخذت تدخل البارجات الامريكيه في بحر الخليج كما هبطت الطائرات المحمله للجنود في الارض السعوديه بناءً على الاتفاقيه الامنيه الاسلاميه المبرمه حديثاً والمعمده من قبل هيئة كبار العلماء والمستنده على القاعده الفقهيه الكبيره (( درء المفسده اولا من جلب المصلحه ))
طالب مجلس الامن الدولي العراق بالخروج السريع من الكويت واصدر بذالك قرار.
تطوع الشباب السعودي بالجيش لذود والحمايه عن الوطن العزيز من كل معتدٍ اثيم.
جميع هذه الاخبار تاتينا من الجرائد او من الراديو او من الشرطه الذين نقلونها لنا اول باول.
رسمت في هذه الفتره لوحة((هروب الحنان)) وهي عباره عن رسمه لطفل ابن العشر سنوات يسير في الليل في صحراء وعلى خده تنزل الدموع واخترت في تلوينها بالاوان القاتمه كانت هذه اللوحه عباره عن صرخه من اعماقي وهي فلسفه لكشف معاناتي من خلال حرماني من الحنان الذي كنت احتاجه والذي صورت حاجتي له بصورة ذالك الطفل الذي يسعى متعجل الخطى ليدرك القافله التى فيها اهله الذين نسوه.
لم يتغير شي في عالمي بل مكثت الاحزان في مكانها متمركزه في نفسي.
انتهت الحرب حرب الخليج الثانيه وخرج العراق من الكويت خائباً خرج بعد ان قدم عجلة عملية السلام لصالح اسرائيل.
نجحت من الثناويه العامه واخبار بدر تاتيني من والدتي... الحياه بالسجن كئيبه.. رغم انسجامي مع العم والدكتور الا ان الملل يحاصرني من كل جهه.
قال لي الدكتور
: يالله نطلع يافهد
: وين
: الساحه
خرجنا الي ساحة السجن كانت الساعه تشير الي الرابعه عصراً قلت لدكتور
: دكتور
: ايوه
: عمرك حبيت......... ابتسم قائلاً
: ليه السوال
: بس كذا دكتور البارح كنت اقرأ قصة ناديه مالت السباعي ولقيتها كلها هيام وحب (( ودبلة جبد))
: ايش دبلة جبد
: يعني تلويعة كبد
قال ضاحكاً
: وانته تسالني يازول عن الحب اللي هو دبلة كبد على قولتك
: ايوه
: ايوه يافهد انا حبيت كتير واندبلة كبدي منه كتير كمان
: كيف يادكتور
:ايش اللي كيف
: كيف كان حبك
: حبيت زوجتي قبل الزواج ....... ( وصمت)
: طيب وبعدين
: وبعدين لقيت ان الحب وحده مايكفي او ان الحب لوحده ناقص عارف علي؟؟
: لا والله يادكتور مو عارف عليك
: شوف يازول الحب شعور يتقبل الزياده ويتقبل النقصان والحب بد ذاته محدود ولكن للحب ضوابط بين الحبيبين اذا اختلفت انعدم الحب وهذه الضوابط تعتبر المكمله للحب عارف علي ؟؟
: لا والله يادكتور مو عارف عليك
: ايش فيك يازول .. طيب راح اوضحلك
واردف
: عندما ينشأ الحب بينك وبين حبيبتك ويرتفع معدل الغيره من قبل حبيبتك ويستمر شعور الغيره بزياده مستمره وشبه يومي ماذا تكون ردة فعلك؟؟
قلت
: تندبل جبدي
قال مبتسماً
: اذا تمل وتشعر ان محاصر رغم براءة قلبك تجاه حبيبتك عندها وباستمرار الغيره الزائده ينقص معدل الحب بالتدريج وذالك الحب له مكملات لاكتماله ومن مكملاته الموازنه والثقه والاخلاص... والخولاصه يازول الحب من غير تفاهم يصبح على قولتك (( دبلة كبد))
: طيب وانت زوجتك حبتك
ايوه يازول حبتني لكن غياب التفاهم قتل الحب من جهتي واصبح كره شديد
: كيف دكتور
: التملك يازول
: كيف
: كانت تريد امتلاك مشاعري كلها كانت لاتريد ان اشارك اهلي في حياتهم كانت تحس بالنقص عندما اكون عند والدتي كان حبها شديد لي ولكن لم يكن هناك تفاهم.
كان الدكتور يتكلم في غضب شديد فأخذ يتكلم كثيراً وانا انصت له مستمعاً بعد وقت سكت الدكتور واخرج من جيبه الباكيت واعطاني سيكاره واخذ لنفسه اخرى.
قلت بعد ان اخذت من سيكارتي مجغه
: تدري دكتور
: ايوه يازول
: الحريم ناقصات ومافيهم كامله
: صح يازول
: تدري دكتور
: ايوه
: بسالك
: اسال
:ليش مزنه اتركتني؟؟((كنت اقولها من اعماقي))
واردفت
: موانا ولد عمها ليش تركتني وانا كنت محتاجها
قاطعني الدكتور
: بس بس اعرفك سكر الموضوع احنا بالساحه الحين ليش تنبش بشي راح خلاص راحت هي والدور عليك انته تثبت وجودك وترجع رافع راسك ايوه هي عزبتك لكن انته لازم تتحمل عزاب الايام كمان صح ابتعدت عنك وببعادها ابتعد بدر عنك بس لازم تتحمل انا اعرف ايش في مفسك مش لازم تبكي لازم تتحدى مزنه وترجع لو انوه مزنه مابتسوى التحدي لكن اتحدى فعلها اتحدى ايامك هذي مش لازم تبكي عشانها
صمت الدكتور ثم اردف
: ايش رايك نرجع
: يالله
رد مع اقتباس
  #55  
قديم 24-10-2001, 11:08 PM
سياسي سياسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 339
افتراضي

كان كلام الدكتورلي وقود لنار التى في قلبي تجاه مزنه وتجاه التحدي لأثبات الذات فام تذرف دمعه من عيني لمزنه تلك الليله.
في الليله التاليه ذهبت الي الهاتف واتصلت على اهلي واتى صوت والدتي من خلف السماعه
:الوو
:هلا يمه
:هلا فهد
:اشلونكم
:بخير يمك .. انت اشلونك
: بخير يمه ... وش علومكم؟
: بخير ابشرك
:الله يا جعله......... واردفت
:سالم وشلونه عساه رجال
: الله يصلحه ......... واردفت ضاحكه
: يقول يبي سياره عشان يودينا ويجيبنا
: انشالله يكبر ويسوق سياره ويخدمك يمه اخبار بدر ماكلمتي مزنه تو
:لا يمك بس امها تقول انها تبي تجي السبوع الجاي
: ياليت يمه
:انشالله تجي
:ابيج اتصورين بدر اذا جا
:انشالله
: اشلون خزنه وابيتها الصغيره؟
:والله بخير
:سلمي على البنات يمه
:يوصل
:تبين شي
:لا يمك
:مع السلامه
:مع السلامه
مضى على سجني اربع سنوات لم يتغير اي شي عن عالمي السجني ولم تزرني والدتي بعد وفاة ابي الا مرة واحد كانت تبعث صور بدر لي بستمرار لم تعود مزنه للمنطقه ولم اهنا انا بالنظر بالطبيعه الي فلذة كبدي بدر الحياه كيئبه بالسجن رغم انشغالي بالمذاكره المستمره ورغم انشغالي بالرسم والاطلاع على انواع الثقافه
في يومٍ من الايام احسست بالمٍ شديد جهت خاصرتي اليمنى واخذت اتلوى من شدته الالم المفاجأ مما داعاني لصراخ واخذت بالتطريش فقام العم ونادى السجان.نقلت بسيارة السجن للمستشفى ولم ينقطع صياحي من شدة الالم ادخلت بالطواري وعرضت على الدكتور الذي كشف علي سريعاً وقال لي اني اعاني من التهاب بالزائده ويجب اجراء عمليه حالاً حتى لا تنفجر وقلت له افعل اي شي نقلت سريعاً الي قرفة العمليات بعد ان البسوني اللباس الخاص وتجمع علي مجموعه من الرجال والنساء لا اعرف عددهم تقدم احدهم بيده حقنه وضغطها في سلك المغذي الذي في يدي وبعد دقائق غبت عن الوعي لم افق الافي غرفه غير غرفة العمليات.
فتحت عيني كانت الغرفه مكونه من سريرين سريري وسرير اخر كان عليه رجل عجوز.
كان الباب مغلق كنت تلك الساعه كالرجل الذي افاق من النوم بعد دهر من الزمن احسست بالم الجرح في جهتي اليمنى كان المغذي في يدي اليسرى عدت الي النوم مره اخرى افقت على فتح الباب ودخلت ممرضه وتوجهت الي الرجل العجوز واعطته اقراص علاجيه وكوباً من الماء وقالت له
: مبارك انته اليوم فيه روح
:انشالله ياسستر
: انته الحين فيه كويس
:الحمدلله
:ايوه دكتور كلام مبارك كويس خلاص سوي خروج
ذهبت الممرضه خارج الغرفه
قال لي العجوز
:طيب انشالله
:انشالله (كانت الكلمه تخرج بطئه من فمي)
سالته
:كم الساعه
:الساعه تسع
:بالليل
:لا بالنهار

ياه كم عذبتني الايام وها انا وحيد بعيد عن الاهل وعن رفاقي بالسجن اشعر ان الوحده في داخلي تمزقني تمر احداث حياتي ....... امام خيالي مفاجأه لي جداً لمجرد سذاجتي البريئه تنحرف حياتي هذا المنحرف منحرف الحرمان... اذكر اخر محادثه لي مع مزنه قبل ذهابي الاخير عندما ودعتني قائله ((فهد لا تاخر... لا تاخر ترى ماسمحلك الا بيومين يومين بس ياويلك اذا تاخرت))) وعندما رددت عليها ضاحكاً(((شنو بتسوين))) قالت ((راح اشتكيك عند عمي ))) قلت لها (((اشوى خفت تزعلين وتروحين بيت ابوج ))) قالت مبتسمه ((( مستحيل اروح عنك))) واذكر قبلتها الاخيره على خدي عند توديعي
قالت مستحيل ابعد عنك ولكنها ذهبت بعيداً عني كل البعد
نزلت الدموع من عيني ومسحتها بيدى واطبقت تنهيدتي المعتاده .
فتح الباب مرةٍ اخرى وكانت الداخل الممرضه السابقه خلفها شرطي توجهت الي الرجل العجوز الذي نزل من السرير واتاه الشرطي ووضع ((الكلبش)) في يديه وقاده خارج الغرفه
التفتت الي الممرضه قائله
:كويس فهد
: ايوه ....... اردفت
:سستر
:يس
:ابي ماي
:لا لا بعدين مشكل
:عطشان ابي ماي
:لا دكتور كلام مافيه اووتر
:سستر
:يس
:فيه وجع هنا ((واشرت الي جهت جمبي الايمن مكان الجراحه)
:ايوه عمليه اشوى عوار بكره تمام
:سستر
:يس
:ابي ماي تكفين سستر اشويه بس
: لا لا بعدين مشكل ... واردفت
: انته مو لازم كلام انته لازم نوم
: مافي نوم
ذهبت وعادت مره اخرى وضغطت بعلبة المغذي البلاستيكيه حقنه وبعد دقائق نمت .... وجرى علي اول يوم بالمستشفى بفترات نوم متقطعه افيق دقيقه وانام ساعات.

يتبع
رد مع اقتباس
  #56  
قديم 25-10-2001, 02:14 PM
عازف انغام عازف انغام غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2001
المشاركات: 1,464
افتراضي

ما اجمل حكاياتك



رائع



استمر


السهل الممتع
رد مع اقتباس
  #57  
قديم 25-10-2001, 03:20 PM
الجــــــوري الجــــــوري غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2001
المشاركات: 277
افتراضي

مسكين فهد











::20::












الله يعينه على الايام الجايه









الجــــــــــــوري
رد مع اقتباس
  #58  
قديم 27-10-2001, 12:11 PM
سياسي سياسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 339
افتراضي

اهلا عازف انغام تشرفت بالدخول الكريم


ودمت


------------
هلا وغلا الجوري هلا فيج

تشرفت بالدخول الكريم


ودمتم
رد مع اقتباس
  #59  
قديم 27-10-2001, 12:18 PM
سياسي سياسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 339
افتراضي

افقت باليوم التالي في الساعه العاشره واحسست بهدؤ في نفسي اتاني الممرض وقاس معدل الضغط ومعدل الحراره وذهب.
وبعد ساعه فتح الباب واذا بالدخل علي والدتي واختي خزنه وزوجها وكم كانت فرحتي بهم شديده حيث لم تكن هذه الزياره العزيزه بالحسبان كانت الدموع تنهال من عيون والدتي وكذلك خزنه حاولت ان اقوم ولكن الم الجرح اسرني عن القيام قبلتني والدتي وخزنه كما سلم علي زوجها
قالت والدتي في بكاء
: اشلونك يافهد
:بخير يمه مافي الا العافيه وشهوله البكي يمه انا طيب
واردفت مبتسماً
: وش هالساعه المباركه يمه ........ ثم التفت الي زوج اختي بالجهه الاخرى قائلاً
:اشلونك يا خالد
:والله بخير انت اشلونك الحين
: والله الحمدلله اشلونج ياخزنه اشلون الاموره الصغيره (اقصد بنتها)
: والله بخير انت اشلونك والله مشتاقليلك يافهد
:انا اكثر يا خزنه
خ: اشلون جرحك الحين عسى ماتحس بعوار
: الحمدلله اليوم احسن
امي: الله يعينك يمك
:امين يمه ....... ثم اردفت
: يمه
: هاه يمك
: واشلون البنات
:بخير يمك
: وسالم واشلونه
: ماعليه طيب
قال خالد
: انا بروح للبقاله اجيبلك عصيرات ومويه
: لا لا ماله داعي
خ: لا رح ياخالد
قلت
: مانعيني من الاكل والشرب ماله داعي
خالد: لا هذا بس اول يوم
: ماله داعي اتكلف على نفسك
:مافيه كلافه يابو بدر
:اجل اسمع
: امر
: جيبلي جرايد وجلات واذا حصلت كتب هاتها تعرف الملل اللي بالمستشفى
: ابشر اجل بروح المكتبه وبعدين امر البقاله
: تسلم ............. واردفت
: يمه
:هاه
: عطي خالد فلوس
تناولت والدتي حقيبتها واخرجت محفظة الفلوس ولكن خالد قال
: الله يهداك يابوبدر
ثم خرج واغلق الباب خلفه
نظرت الي امي قائلاً
: يمه شخبار بدر ماكلمتي مزنه تو
: الا يمك كلمتها السبوع اللي زل...... ثم اردفت
: وبدر بخير ومافيه الا العافيه
:يمه
:هاه
:قربي كرسيج عندي
قامت والدتي وسحبت كرسيها حتى قربت كثيراً من جهة سريري الاماميه.
اخذت يدها بين يدي ووضعتها بطريقه طفوليه على خدي اخذت اقبل راحت يدها والدموع تنزل من عيني وعينها قلت
:يمه
:هاه
:اتعبتج معي
:الله يهونها عليك يافهد
:يمه
:هاه
:ابوي يوم مات راضي عني ((لم استطيع تكميل عبارتي فقد غزتني حالة البكاء اخذت ابكي عندما تذكرت والدي وماسببت له من شقاء في ايامه الاخيره
خزنه:: يافهد استهد بالله
: ونعم بالله
لم تتكلم والدتي كانت تبكي
قلت
:خزنه
: نعم
:شفتي بدر
: ايه
:تدرين خزنه
:ايوه
:ميت على شوفته
: انشالله راح تشوفه وتشبع من شوفته وتعيش انت وياه على طول بس كلها ايام لازم تحملها يافهد انت رجال
مسحت الدموع التى على خدي واحسست بألم الجرح من شدة البكاء
اخذت خزنه تهدي بوالدتي حتى سكتت عن البكاء
قالت خزنه
: واشلون درسك
:ماشي
:شد حيلك يافهد خذ الشهاده خلني افتخر فيك
قلت مبتسماً
: اوعدج ياخزنه انج راح تفتخرين فيني
قالت امي
:انشالله
قلت
:يمه شخبار مزنه مرتاحه مع حمود (اسم زوجها)
:مدري عنها
: ولدها من حمود يشبه بدر يمه ؟؟
: لا نشالله ((كانت تقولها بعصبيه))
قلت مبتسماً
: ليش لانشالله
: بدر ماله شبيه الا انت
قلت مبتسماً
: القرد بعين امه غزال
ضحكت خزنه ووالدتي من هذا المثل تحدثنا كثيراً عن احوال العائله وعن المنطقه وكيف انها تطورت كثيراً عن السابق
قالت امي
:فهد
:نعم يمه
: يمك انت خابر الفلوس اللي بالبنك اللي لبوك الله يرحمه صرفناها ولاعاد بقى منها شي ولا فيه الا الارض اللي على شارع الستين وقلت لخالد يحطها بمكتب عشان يبيعها وحطها وجابت اربع مية الف ويوم جينا نبي نحولها قالوا لازم تجيبون تنازل من الورثه وجبنا بس بقى انت
:ابشري يمه......... واردفت
: اذا طلعت من الطبيب ورجعت لسجن اسوي تنازل عن حقي لج يمه
: الله يخليك لي
: انا كلي لج يمه
: الله يسلمك يمك ويظرك سالم ويظلم من ظلمك
: امين يمه
اردفت
:يمه
:هاه
: من علمكم اني بالطبيب
:واحد يقول انه خويك بالسجن
: ماقال اسمه
:لا ......... واردفت
: بس قال لنا انك طيب وانك سويت عملية زايده وانك بالطبيب الحين
بعد وقت دخل خالد يحمل معه كيسان كيس فيه كتب والاخر فيه عصيران وماء
ذهبوا بعد ان ودعوني واعتذروا عن عدم بقائمه لضروف العمل لدى خالد.



يتبع
رد مع اقتباس
  #60  
قديم 29-10-2001, 08:53 PM
سياسي سياسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 339
افتراضي

حاولت ان انام بعد ان ذهب اهلي ولكن لم ياتيني النوم فأخذت اتصفح بالكتب والمجلات التى اتى بها ابن عمي خالد.
الوقت يمر بخطوات ثقيله وبطيئه جداً تكاد تخنقني.
فتح الباب
ودخلت ممرضه... لم تكن ممرضتي السابقه انها تختلف عنها اختلافاً كلياً كختلاف المشرق عن المغرب
قالت
:مرحبا فهد
:هلا سستر
:كيفك اليوم منيح؟
: الحمدلله ............. ثم اردفت
:انتي من وين؟
:انا من هون
:ادري بس ايش اصلج
: اها... انا سوريه
:احلا ناس
قالت مبتسمه
: من زوقك
:بس انا توني اشوفج
:لا انا كنت مناوبه اول ليله الك وانته كنت نايم ........ واردفت
:شوعم تقرا
:خمارة القط الاسود
قالت مبتسمه
:شو القطط لها خماره كمان
قلت ضاحكاً
: لا هذي قصه لنجيب محفوظ
:بعرف ... واردفت
:يوه انسانى الكلام لاخد ضغطك والحراره
اخذت الضغط والحراره
ثم توجهت الي الباب بعد ان سجلت المعدل في لستتة المريض التفتت الي قبل ان تغلق الباب خلفها قائله
: اذا حبيت شي اضغط الجرس
:انشالله سستر
كانت ايه من الجمال لم تنزل عيني عن وجهها اللؤلوي كنت احرقها بنظراتي عندما كانت تقيس الضغط وادركت هي ذلك ولكن كانت نظراتي ماسوره تجاهها بلا اردةٍ مني كانت تتفادى نظراتي الي وجهها كانت ابتسامتها غريبه ولذيذه كذلك لقد حركة هذه الممرضه مشاعري الشبابيه بل اشعلت البراكين في داخلي براكين الغريزه التى انستنيها احزاني وانسانيها الاحباط داخل السجن.
بعد اقل من خمس دقايق ضغطت على الجرس واذا بها تاتي مسرعه



يتبع
رد مع اقتباس
  #61  
قديم 30-10-2001, 12:30 AM
BNDR377 BNDR377 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2001
المشاركات: 20
افتراضي

اخوي سياسي كيف حالك حبيت امسي عليك والله يعطيك العافية (اكمل لا هنت ترانا معاك)
رد مع اقتباس
  #62  
قديم 30-10-2001, 11:19 AM
أمــيــرة الكـــون أمــيــرة الكـــون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2001
المشاركات: 3,221
افتراضي

اخوي السياسي...

القصة جدا مثيرة...

أنعطفت 180 درجة... حياة فهد من جد مأساوية...

بس عندي امل في باقي القصة وضعه يتحسن... أتمنى...

ويالله كمل أنتظرك... لاتطول...

الله يحفظك يارب

رد مع اقتباس
  #63  
قديم 01-11-2001, 03:51 AM
! العذبه ! ! العذبه ! غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2001
المشاركات: 2
Thumbs up مبدع دائما

مبدع دائما...
قصه مشوقه فعلا .......





واصل ..... ننتظرك






العذبه
رد مع اقتباس
  #64  
قديم 05-11-2001, 09:52 PM
سياسي سياسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 339
افتراضي

: نعم يافهد
:سستر كنت بسالج متى يرخصولي واطلع من الطبيب

ابتسمت مدركه ان مايجول في خافقي ليس هذا السؤال قالت

:بالكثير عشر ايام اذا ماكانت فيه مضاعفات... واردفت
:بدك شي تاني فهد
:لا سستر
خرجت واغلقت الباب خلفها
لم ترى عيني التعيسه جمالاً مثل جمال هذه الممرضه ذات الوجه اللؤلؤي ناصع البياض وذات العيون الواسعه التي يغرق فيها كل مشتاق وحواجبها المرسومه فوق عينيها تدعو الي الانصياع والامتثال لجمالها الخلاب مع اهدابها الطويله.
قبل مغادتها وانتهاء نوبتها دخلت علي قائله
:فهد بدك شي انا حسلم نوبتي
: لا سستر سلامتج..... واردفت
:عندج مسجل
: قصدك هون
:ايه
:طبعاً لا
:وبالبيت
:ايوه عندي
:ممكن استعيرها منج
:تحت امرك فهد لو انه مخالفه بس انته تؤمر
:تسلمين سستر
:عندك اشرطه
:لا
:تحب اجبلك اشرطه
:ياريت
:شو الاشرطه اللي عايز
:انتي وذوقج سستر
:اوكي راح اجيبلك على ذوقي
:بكره متى نوبتج
:الساعه ثنتين
:راح اوكون بانتظارج
:انشالله
ثم ودعتني وخرجت.
في تلك الليله اخذت اقراء في كتاب" كانت لنا ايام في صالون العقاد" للمؤلف انيس منصور ولم انم الا على وجه الفجر







يتبع
رد مع اقتباس
  #65  
قديم 05-11-2001, 09:57 PM
سياسي سياسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 339
افتراضي

بندر الف شكر لدخول الكريم واسف لتاخير

ودمت

----------
امير ه هلا وغلا فيج ومبروك المراقبه ومنها للافضل

ودمتي

----------

عذبه مازال اسمك مميز

كما لدخولك في هذه القصه وقع خاص في نفسي


ودمتم جميعاً
رد مع اقتباس
  #66  
قديم 23-11-2001, 04:47 AM
دمعة دمعة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 2
Thumbs up

أخي..

ال .... سياسي

مرحبا..

معذرة.....كنت أود اضافة ردود منذ زمن......لكن !! لم يكن الأمر بيدي كما تعلم ..
..
... راااااااائع...!
شوقتنا كثيرا....وجعلتنا نعيش ..المذكرات لحظة بلحظة...

بانتظار البقية..!

..
سلمت يمينك
دمعــــــــ!ـــــــــة
رد مع اقتباس
  #67  
قديم 19-12-2001, 06:58 AM
المايموني المايموني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 17
افتراضي

مرحبا اخوي سياسي ... اخبارك وكل عام وانتم بخير
اخوي ياليت تكمل القصه
رد مع اقتباس
  #68  
قديم 25-12-2001, 01:43 PM
سياسي سياسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 339
افتراضي

الاخت الغاليه دمعه لك مني اجمل تحيه وكل عام وانتي بخير واسمحيلي التاخير المستمر


ودمتي

-----------
المايموني هلا حبيبي الغالي وانت بخير وصحه وسلامه

اسف لتاخير


ودمتم
رد مع اقتباس
  #69  
قديم 25-12-2001, 02:38 PM
سياسي سياسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 339
افتراضي

في اليوم التالي اتت الممرضه سمر تحمل لي معها الة تسجيل صغيره اخرجتها من حقيبتها قائله
: انا جبتلك المسجل تبعي كمان جبتلك اشرطه على زوقي اتمنا تعجبك

كانت فرحتي بدخول الممرضه اكثر من فرحتي بالة التسجيل

قلت
:عسى ماكلفت عليج

:ابداً انا احب اخدمك

:من طيبج والله
: الله يسلمك...... واردفت

:يالله انا لازم اروح اوقع عالمناوبه
خرجت واغلقت الباب خلفها
اخذت الة التسجيل ووضعت السماعات في اذني واخذت اقلب الاشرطه ووضعت احد الاشرطه بالمسجل وضغط على قرص التسجيل واتى صوت ام كلثوم بعد وقت من صوت الموسيقى الشرقيه الحزينه
يافؤادي لاتسل اين الهوى
كان صرحا من خبالي فهوى
اسقني واشرب على اطلاله
واروي عني طالما الدمع روى
كيف ذلك الحب امسى خبرا
وحديثاً من احاديث الجوى
لست..
لا اعرف كيف ذهب تفكيري الي مزنه وانا اسمع الاطلال نعم براهيم ناجي تركته حبيبته وحيداً متيماً بحبها والف رائعة الاطلال ولكن حبيبة ابراهيم تركتة خائنه امامزنه فلم تخني قد تكون الظروف هي التى خانت بي لو كنت عندها لم استبدلتي بابن خالتها.. لم تحبني مزنه ولو كانت تحبني لما تركتني وهل احببتها انا طبعاً ام احبها كعشيقه اذا لماذا انا متحسر على فقدانها هل هو حب التملك وعدم الرفضيه لي من قبل الغير لا ادري.....
قطع حبل افكاري دخول الدكتور

:مرحبا فهد
:اهلاً دكتور
: كيفك اليوم؟
:بخير
قام الدكتور بالكشف على جرح العمليه وقال
:لا انت اليوم كويس مافيه اي مضاعفات على الجرح
: الله يسلمك دكتور
خرج الدكتور وبعد دقائق قليله دخلت الممرضه سمر مبتسمه ببتسامتها الخلابه
وقالت
: تصدق فهد كنت ناويه لما جيت عليك قبل اشوى اني اخد ضغطك والحراره لكن لما شفتك انسيت
ارتعش جسمي بسرعه لجملتها الاخيره واخذت دقات قلبي تدق بسرعه وقلت فرحاً ومرتبكاً في آنٍ واحد

:اوكي سمر اخذيهم الحين



يتبع
رد مع اقتباس
  #70  
قديم 26-12-2001, 10:11 AM
دنيا غريبة دنيا غريبة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2001
المشاركات: 122
افتراضي الاخ سياسي

رائعة هي قصتك
لا تكمن الروعة في الاحداث و تتاليها و الربط بينها فقط و انما في الثقافة التي اجدها بين السطور تنم عن عقلية مبدعة عرفت المجتمع و الحياة و الثقافة بمختلف انواعها ناهيك عن الكفاح و الصبر الاخلاق التي قربت على الانقراض في زمننا ......

يسعدني و يشرفني ان اكون من متابعي كتابتك لهذه القصة
تقبل خالص تحياتي

دنيا غريبة
رد مع اقتباس
  #71  
قديم 28-12-2001, 05:59 PM
سياسي سياسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 339
افتراضي

الصديق دنيا غريبه تشرفت باطلاعك الكريم الذي اسعدني كثراً وكلامتك الطيبه التى تشرفت بها





ودمت
رد مع اقتباس
  #72  
قديم 28-12-2001, 06:12 PM
سياسي سياسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 339
افتراضي

مددت لها ذراعي واخذت تقيس معدل الضغط قالت

:اعجبتك الاشرطه

:كثير

:شو سمعت

:الاطلال

:واعجبتك

:يوه ماتدرين اشكثر احب اغاني الست (اقصد ام كلثوم)

:منيح وانا كمان ..... واردفت
: من ايمتى تسمع لام كلسوم

:من او مادخلت السجن

:قديش صارلك بالسجن

:اربع سنين

:ياه كتير... وكم محكوم عليك

: عشر اسنين

: الله يعينك بفرجها الله انشالله
:الله كريم
:عشان هيك بشوفك حزين
:الحزن مو من المده من الظلم ياسمر
: شوالظلم
: انا محكوم علي عشر اسنين سجن ظلم يعني بجريمه انا برئ منها
قالت بتعجب

:كيف .... كيف !!!

:ايوالله
:بس هيدا ظلم
:ظلم حيل مو بسيط

:طب قولى الحكايه....... واردفت

: والا مش الحين بعدين لما بكون فاضيه اجلس معاك
ثم اخذت مقياس الحراره
:افتح فمك
بعد انهت الكتابه بالكشف عن معدل الحراره والضغط

قالت لي وهي تنظر مباشره الي عيني
:فهد انا الحين بروح اشوف المرضى واذا كان عندي وقت راح ارجعلك اذا احتجت شي اضغط الزر وانا اجيلك
:سمر
:هلا فهد

:مشكوره على المسجل والاشرطه
: ولو يافهد اديلك اعيوني

رقص قلبي عندما قالت (( اديلك اعيوني))
خرجت واغلقت الباب خلفها



يتبع
رد مع اقتباس
  #73  
قديم 10-01-2002, 01:10 AM
انغام الخلود انغام الخلود غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2002
المشاركات: 1
Thumbs up اشاده

الاخ السياسي .

قصة اكثر من رائعة .

اتمنى الاستمرار وعدم الانقطاع لفترات متباعده
بين كل فصل واخر .

تمنياتي لك بالتوفيق
رد مع اقتباس
  #74  
قديم 06-02-2002, 04:51 AM
سياسي سياسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 339
افتراضي

انغام الخلود اسف كثير الاسف لاتاخري بعدم الرد عليك واعذرني اخي الكريم
رد مع اقتباس
  #75  
قديم 06-02-2002, 05:02 AM
سياسي سياسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 339
افتراضي

الاخوه الاعضاء والقراء الكرام اعتذر عن انقطاعي المتواصل في سرد قصتي المتواضعه"رحلة الدموع" ولكن اعدكم بانني سأحاول بقدر المستطاع المتابعه السريعه بسردها ولكن كما تعلمون احبتي الكرام ان الالهام الشعري لا ياتي بأيرادت الانسان انما ياتي باوقات غير معلومه ولكن اعدكم انني ساترصد لأوقات هذا الالهام حتي انتهي من هذه القصه التى مضى علي منذ كتابتها اكثر من عامان



حتى نلتقي لكم من السياسي الزحلي اجمل تحيه
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:25 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com