عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الأدبية > صالون بوابة العرب الأدبي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 17-09-2017, 04:52 PM
عبدالحليم الطيطي عبدالحليم الطيطي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
الدولة: الأردن
المشاركات: 144
Lightbulb مَوْتٌ ....في صَبْرا




موتٌ في صَبرا ،،

أخي ،، إنْ قَتَّلوا أهلي ،،وشعبي سيفُه فاسدْ
أخي ،، إنْ قتَّلوا أهلي وشعبي قلبُه شاهدْ

فهذي الأرض مقبرةٌ لكلِّ الأرض لا ،،صبرا
فعيْن الريح فوق دمائهم ،، قد حدَّقَتْ ذُعرا ،،!!

وجالتْ في ظلام الليل ،،أَمَّتْ أعين الباكين
لم تَلْقَ الرياح ،،كما ببيْتِ العُرْبِ ،،، غدّارين ،،!

فيا زلزالنا سوّي ،،جهات الأرض في صبرا
وشَعْر الطفل فليبيضّ ،،كم لاقى ،،أذىً ،، شَرّا

وقد طارت بجوِّ الليل كالغيمات ،،كم تلمَعْ
وهاجت ،،تصطلي بالحزن ،،تقطر فوقنا اَدمُع ْ..!

فهزَّت ساكنات الأرض ،،أبْكَتْ أعين الغاديْن
وقد كَذَبوا الحياة ،،فعاث سيف الغدر،،في الساعين

وهاجت فوق صبرا الطير ،،حُمْراً صكّتْ الأسنان
وغطَّتْ كالضَباب دروبَ أرضٍ ،، تلعن الإنسان ،،!

ومَن هَدّوا الحياة أٌناسُ عَصْر العِلْم والعقل ..!
وقد فاضتْ وميضاً ،،عين صبرا كالزّبا تغلي

فمَن يأتي إلى صَبرا ،ستكويه السِنان السودْ
وفي أعلى مغيب الشمس ،، يرعوك المَدى كالطود

فما غابتْ شموسٌ فوق ،، صَبرا تشهد المَذبَحْ
وقد طافت رُسوم الموت فوق الشمس،، كالمَسْرَح

أخي ،، إنْ قتَّلوا أهلي ،،وشعبي سيفه فاسدْ
فعُقْمُ الأرضِ في صبرا ،،يميناً والمَدى شاهدْ ....!

بتيهٍ هذه الدنيا كَتيهِ عيون شاتيلا ،،،
وقد ولّى جَمال الناس ،،في أحزان شاتيلا


شِعْر / عبدالحليم الطيطي

http://abdelhalimaltiti.blogspot.com...g-post_17.html
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19-09-2017, 07:15 PM
عبدالحليم الطيطي عبدالحليم الطيطي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
الدولة: الأردن
المشاركات: 144
افتراضي

أرجو نسخ هذه النسخة المُعدَّلة ولصقها ،،بدل الموجودة في واحة الأدب،،،،،مع الشكر الجزيل ايها المشرفون الكرام


موتٌ في صَبرا ،،

أخي ،، إنْ قَتَّلوا أهلي ،،وشعبي سيفُه فاسدْ
أخي ،، إنْ قتَّلوا أهلي وشعبي قلبُه شاهدْ

فهذي الأرض مقبرةٌ لكلِّ الأرض لا ،،صبرا
فعيْن الريح فوق دمائهم ،، قد حدَّقَتْ ذُعرا ،،!!

وجالتْ في ظلام الليل ،،أَمَّتْ أعين الباكين
لم تَلْقَ الرياح ،،كما ببيْتِ العُرْبِ ،،، غدّارين ،،!

فيا زلزالنا دمْدِمْ على مَن أرهبوا صَبْرا
وشَعْر الطفل فليبيضّ ،،كم لاقى ،،أذىً ،، شَرّا

وقد طارت بجوِّ الليل كالغيمات ،،كم تلمَعْ
وهاجت ،،تصطلي بالحزن ،،تقطر فوقنا اَدمُع ْ..!

فهزَّت ساكنات الأرض ،،أبْكَتْ أعين الغاديْن
وقد كَذَبوا الحياة ،،فعاث سيف الغدر،،في الساعين

وهاجت فوق صبرا الطير ،،حُمْراً صكّتْ الأسنان
وغطَّتْ كالضَباب دروبَ أرضٍ ،، تلعن الإنسان ،،!

ومَن هَدّوا الحياة أٌناسُ عَصْر العِلْم والعقل ..!
وقد فاضتْ وميضاً ،،عين صبرا كالزّبا تغلي

فمَن يأتي إلى صَبرا ،ستكويه السِنان السودْ
وفي أعلى مغيب الشمس ،، يرعوك المَدى كالطود

فما غابتْ شموسٌ فوق ،، صَبرا تشهد المَذبَحْ
وقد طافت رُسوم الموت فوق الشمس،، كالمَسْرَح

أخي ،، إنْ قتَّلوا أهلي ،،وشعبي سيفه فاسدْ
فعُقْمُ الأرضِ في صبرا ،،يميناً والمَدى شاهدْ ....!

بتيهٍ هذه الدنيا كَتيهِ عيون شاتيلا ،،،
وقد ولّى جَمال الناس ،،في أحزان شاتيلا


شِعْر / عبدالحليم الطيطي

http://abdelhalimaltiti.blogspot.com...g-post_17.html
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:24 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2017 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com