عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 10-08-2010, 11:16 PM
رووح فلسطين رووح فلسطين غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: فلسطين
المشاركات: 3,434
افتراضي بالصور///حكاية مساجد فلسطين الصامدة.. برغم العدوان الغاشم عليها..صامدة




بجباه صامدة.. مساجد فلسطين المهدمة ما زالت عامرة


حرب إسرائيل على قطاع غزة لم تكن ضد المدنيين فقط ولا المنازل فقط بل كانت كذلك ضد مساجد غزة فقد تم تدمير وهدم أكثر من 27 مسجد :1028:


حكاية مسجد فقد شيخه؟!(صور) :1003: " مسجد الخلفاء الراشيدين "

...صلوات تحت زخات المطر...



من شمال قطاع غزة حكاية يرويها مسجد الخلفاء الراشدين، وتنظم كلماتها مآذنه الحزينة التي فقدت شيخا وعالما كبيرا إنه الشيخ العالم المجاهد نزار عبد القادر ريان، والذي اغتالته الطائرات الصهيونية بضربة غادرة في مطلع العام 2009م خلال العدوان الصهيوني الذي استمر 21 يوماً.

ولم يكتف الصهاينة باستهداف الشيخ نزار وعائلته وبيته الذي هدم فوق رؤوسهم، فقصفوا المسجد(الخلفاء) في ساعات الليل الأولى، مما أحدث دمارا هائلا في المسجد، بعد طول عناء بذله الشيخ في جمع التبرعات لبنائه ليصبح مسجدا كبيرا،و كان مخططا لأن يكون قلعة كبيرة للعلم والدين، بعدما كان بسيطا جدا، تغطيه ألواح من الحديد.

وعلى أعتاب الشتاء، وبعد القصف الصهيوني الذي استهدف المسجد، والثغرات التي أحدثتها القصف في المسجد، عمد رواد المسجد إلى تغطيه الثغرات بالنايلون ليقي المصلين المطر والبرد، استعدادا لفصل الشتاء وأمطاره الغزيرة.

النايلون لا يكفي

ومع أول زخات المطر الغزير،والرياح العاتية ، لم تفلح أغطية النايلون في حماية المسجد ، لتجد الأمطار طريقها بكل سهولة إلى المسجد، لتغرق أجزاء كبيرة منه ، مما أعاق الصلاة بداخله.

وعلى الرغم من أن مياه الأمطار قد أتت على أجزاء كبيرة من المسجد، إلا أن المصلين ما زالوا يتوافدون على المسجد، في كل صلاة، ويرفضون الذهاب لغيره ، لما لهذا المسجد من ذكريات مع الشيخ نزار ريان، وشهداء عظام.





وقال أحد رود " مسجد الخلفاء " حسن "25 عاما" : نحن نصلي في المسجد، لنوصل رسالة إلى الصهاينة، إن استطاعوا هدم مساجدنا، وتدميرها، فلن يستطيعوا نزع النور من قلوبنا، وسنصلي في مسجدنا رغم البرد والمطر.

ويبقى مسجد الخلفاء الراشدين، القلعة التي تخرج منها العلماء والشهداء، وسيواصل رواده على الصلاة رغم كل الصعوبات التي تعترضهم.






وهنا حكاية أخرى .. لمسجد آخر " مسجد التقوى " ... بمنطقة الشيخ رضوان








غزة - "الله أكبر.. الله أكبر.. أشهد ألا إله إلا الله..".. صدح بها مؤذن مسجد التقوى بحي الشيخ رضوان غرب مدينة غزة من فوق بقايا مئذنة ما زال تاجها يعانق هلاله في شموخ.. وخلفه يصطف المصلون بقلوب مطمئنة بين أنقاض المسجد الذي قصفه الاحتلال الإسرائيلي خلال عدوانه المستمر منذ ثمانية عشر يوما على قطاع غزة.



وتوجهت عيون المصلين في تبتل تجاه المحراب، وكأنها تتحدى الاحتلال قائلة:
"إن المآذن لا تطأطئ رأسها وهلالها للرأس ليس بحـان
الله أكـبر قـوتها وشرابها.. هل ينحني المقتات بالإيمانِ؟!"
وفي خشوع وسكينة سجدت الجباه الصامدة غير مبالية بأزيز طائرات الموت المحلقة فوق الرءوس.. بل ما كاد المصلون ينتهون من صلاتهم حتى تربعوا متحلقين حول الإمام، الذي راح يحثهم على الصبر والثبات والربط على الجراح والدعاء للمقاومين.


النور المحمدي.. التقوى.. النصر.. عمر بن الخطاب.. الشهيد إبراهيم المقادمة.. الشهيد عماد عقل.. عشرات المساجد هدم القصف الإسرائيلي جدرانها، ولكنه لم ينجح في إثناء أهالي غزة عن إعمار بقايا أنقاضها، ومصافحة أبواب غيرها من المساجد التي لم تستهدف بعد.






وكانت إسرائيل في عدوانها على غزة، الذي خلف حتى ظهر اليوم الثلاثاء أكثر من 950 شهيدا و4600 جريح، نصفهم من النساء والأطفال، قد شنت حملة جنونية ضد المساجد، نالت حتى اليوم أكثر من 50 مسجدًا، وفقا لإحصائيات وزارتي الأوقاف في غزة ورام الله.


وتشتهر مساجد القطاع بتخريج جيل من حفظة القرآن الكريم والدعاة والعلماء ترى فيه إسرائيل خطرا عظيما على وجودها؛ إذ تبرر استهدافها للمساجد بأنها إحدى أهم معاقل حركة المقاومة الإسلامية "حماس".




وكان مسجد الشفاء، قرب مستشفى دار الشفاء وسط مدينة غزة، باكورة المساجد التي استهدفها الاحتلال، ثم توالت الضربات بحق المساجد، وكان أشرسها إلقاء قنبلة على مسجد إبراهيم المقادمة في بيت لاهيا شمال القطاع في أثناء أداء المصلين صلاة المغرب؛ مما أسقط جدران المسجد على من فيه، واستشهد 16 مصليا وأصيب العشرات.:1028:


كما تعرض مسجد عماد عقل بشمال غزة لقصف قوي أحاله إلى كومة من الرمال، وتهدمت بيوت ملاصقة له؛ ما تسبب في استشهاد خمس شقيقات من عائلة بعلوشة.

"الأرض مسجدا وطهورا.."

إمام مسجد التقوى في حي الشيخ رضوان غرب مدينة غزة قال لـ"إسلام أون لاين.نت": "نصلي في كل يوم على أنقاض مسجدنا الذي هدمه الاحتلال.. نرفع الأذان فيتوافد المصلون بالعشرات.. فمساجدنا ستبقى عامرة؛ لأنها ليست جُدُرا وفُرُشا.. وإنما حصون لهذا الدين أقمناها في قلوبنا".



وتابع: "كما أن مساجدنا ليست دورا للعبادة.. فإن الأرض كلها لنا مسجد؛ عملا بحديث النبي صلى الله عليه وسلم: «جعلت ليّ الأرض مسجدا وطهورا».. وأرض غزة التي ارتوت بدماء أبنائها الطاهرة كلها لنا مسجد".




أنى لها أن تنتصر؟!


عواد الشاعر إمام مسجد الخلفاء الراشدين في شمال غزة:

قال: إن "المصلين بعد أن دمر الاحتلال المسجد شعروا بالألم والحسرة، غير أن صوت المؤذن الذي صدح لصلاة الفجر بعد يوم من قصفه أشعرهم بالسعادة، ومدهم بجرعات إيمانية فهبوا بصدر منشرح لتلبية النداء".

"بيوت الله لم تفرغ من عمارها؛ فالمساجد وصوت لا إله إلا الله مغروس في ثنايا صدورنا، ولن يفرح الاحتلال بمساجد خالية".

بهذه الكلمات بدأ الحاج أبو أنس الزهارنة حديثه "لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا.. ثم إن الصلاة في البيت لم تمنع الموت عنا.. فلكل أجل كتاب.. وعلينا أن نتيقن أننا سننتصر؛ لأن إسرائيل أعلنت الحرب على الله.. فأنى لها أن تنتصر؟!".





"سنبقى نصلي"

طائرات الـ"إف 16" ومدافع الاحتلال وشظايا الرعب والخوف لم تمنع الطفل عديّ عبد الرحمن (10 أعوام) من تأدية جميع الصلوات في مسجد سعد بن معاذ القريب من منزلهم، برغم محاولات والدته إقناعه بالبقاء في البيت والصلاة معها.

وقال عدي بكل " بثقة: "عندما استهدفوا مسجد الشهيد إبراهيم المقادمة، وقتلوا المصلين بداخله، أرادوا زرع القلق والرعب في قلوبنا.. لكننا سنبقى نصلي ونرفع الأذان مهما فعلوا".
وبفرحة غلفت صوته أكد أن صفاً كاملاً من الأطفال يصلي في المسجد، مضيفا أن "الإمام، وبعد كل صلاة، يلقي علينا درسا إيمانيا يتحدث فيه عن أهمية الصبر والصمود".




ويؤكد معظم رواد المساجد أن أعداد المصلين في ازدياد برغم القصف المتواصل، مشيرين إلى أن جميع مساجد غزة تؤدي صلاتي المغرب والعشاء جمع تقديم (صلاتهما معا في وقت صلاة المغرب)؛ بسبب ما تعانيه غزة من أوضاع صعبة تتفاقم شدتها في المساء.


وفيما اعتاد الأئمة في جميع مساجد العالم الإسلامي حث المصلين قبيل تكبيرة الإحرام على ضبط الصفوف والتوجه إلى الله بخشوع، أضاف أئمة غزة على هذه السنة الحسنة وصية جديدة: "عليكم بالإيمان بقضاء الله وقدره؛ فما أصابك لم يكن ليخطئك، وما أخطأك لم يكن ليصيبك.. قفوا بطمأنينة وأزيلوا الخوف والجزع".




مال.. دواء.. غذاء

وأبت مساجد غزة أن تقتصر على الامتلاء بمصليها وإهدائهم نداءات الصمود والصبر فقط؛ حيث تسعى إلى تضميد جرح غزة النازف بكل السبل.


"كانت المساجد تفتح باب التبرعات لإغاثة العائلات التي شردتها آلة الحرب الهمجية".. نداء ظلت تردده مكبرات الصوت في مسجد اليرموك وسط مدينة غزة على مدار الأيام القليلة الماضية، فيسارع المصلون وغيرهم من أهالي المدينة، شيوخا وأطفالا، للجود بما لديهم، ولو كان شق تمرة.

وتلبية لنداء أحد المساجد، أصر أحمد (8 أعوام) على التبرع بكل ما ادخره في حصالته الصغيرة لطفل هدم الاحتلال منزله فبات بلا مأوى، وأبو عمار صاحب أحد المحال التجارية تبرع بملابس وأغطية للعائلات المتواجدة في مدارس تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا".





مسجد البخاري هب لنجدة الأسر التي اشتد أنينها في ظل الحصار الخانق وأجواء القصف والدمار، فراح أئمته ومتطوعوه يجوبون شوارع مدينة غزة يسألون عن كل بيت نقص فيه الماء والزاد، لتمتد أيادي العون لكل مكان، راسمة بسمة على وجوه استوطنها الألم.


وقال محمد عاشور، أحد أئمة مسجد البخاري : "برغم ما تعانيه هذه المدينة من وجع وضيق إلا أن الخير يغمرها.. ونحن في المساجد كثفنا من دورنا للتخفيف من آلام الأهالي والوقوف إلى جانبهم في محنتهم.. نغيثهم بالدواء والمال والغذاء".





أتشكون أنها ستنتصر؟!

أما في مسجد فلسطين فيتكفل كل مقتدر بإيواء إحدى العائلات المشردة، ومد يد العون لأفرادها من مسكن ومأكل ومشرب.


أحد المتبرعين بمبلغ كبير من المال : "مساجد غزة عامرة، وأياديها سخية، وجسدها واحد.. بعد هذا كله هل تشكون أنها ستنتصر؟!".















لا بد لحلكة الظلام ان تنتهي



وأن يزول الذل والتدنيس لكل طاهر بأرض الرباط
منقول
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 14-08-2010, 03:51 AM
رحيق الأزهار رحيق الأزهار غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
المشاركات: 5,385
افتراضي



مشاااركة ممييييزة

بااارك الله فيييكِ وبلغكِ ليله القدر واعتق رقبتكِ من النااار

وشهر مباااااارك









رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19-08-2010, 02:00 AM
★الجوهرة★ ★الجوهرة★ غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: "بـ قلـب بـوابة العـرب"
المشاركات: 6,421
افتراضي

الله لا يبارك في أعداء الاسلام
والانتهاكات التي ينتهكونها في حق أبرياء
وفي اعتداءاتهم على بيوت الله وعلى المسلمين
لا وبعد فيهم عين يقولون عننا ارهابيين
والنصر آتٍ قريب باذن الله

الف شكر لك على مشاركتك

لك التقدير


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ


أحب الصّدق وأعمل به..كسبت أو كنت أنا الخسران ولو صدقي يخسِّرني تشرّفني خساراتي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خريطة فلسطين بعد 62 عاما على النكبة samarah منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 16-05-2010 01:13 AM


الساعة الآن 05:31 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com