عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العامة > منتدى النقاش الحر والحوار الفكري البنّاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 30-03-2018, 01:13 PM
عبدالحليم الطيطي عبدالحليم الطيطي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
الدولة: الأردن
المشاركات: 169
Lightbulb في يوم الأرض تقول : أنتم متخاذلون يا أهل فلسطين !!




*242***في يوم الأرض،،،،،أديبة تقول : ،،أنتم متخاذلون يا أهل فلسطين


،،،،،أديبة تقول : ،،أنتم متخاذلون يا أهل فلسطين
قلت:أولاً،،،،،في حركات التحرر الأهم هو القيادة ،، واليوم نحن بلا قيادة ،،،بل قيادة انقلبت على نفسها
الثائر يجب أن يعمل في مجموعات ،،،، قيادته تحميه وتحمي أسرته ،،،،،،فالجوع قضية أخرى والأهل خلفي قضية،،فلا بدّ من التنظيم........................................... .....

،، لقد أنجزتْ مقاومتنا انجازا عظيما ،،،،رغم أنها خارج أرضها ،،فكثر أعداؤها ،،،،وحين يختلف حال الأمّة - هذا في الحياة وهذا ينام في الموت -،،،فهذه الأمّة ليسوا إخوة ،،،،،،فإذا غاب الإسلام - معلّم الأخوّة - ،،انفرطت الأخوّة

،،،،،،فكُسرت البندقية ،،،،إلاّ من " حماس الُمحاصرة ،،،،،،،،وبعض الأعمال الفردية التي يدفع ثمنها الأهل ورزقهم والبيوت المهدومة ،،،،
القضية الفلسطينية عربية اسلامية ،،،،إن لم تكن كذلك ويعيننا العربُ ،،،لا ننجح ،،،فكيف إذا كان العرب بهذه الحالة من الذِّلّة والفرقة والتبعية ،،و الغرق في الحروب الطائفية ،،
،،،، ،،،لقد غابت قضيتنا ،،،،في هذا الصراع الطائفي ،،،،الذي أشعله اليهود ،،،،،وغابت قضيتنا في صراع الشعوب مع انظمة حكمها ،،،،،،ولن نعرف طريقنا إلاّ بعد انتهاء هذا الصراع وانكشاف الطريق ،،،

ثانيا:،،،،،،،،،،،،، صدقيني ،،أنني أحدِّق ملياً في ترابها الذي نامت فيه عظامٌ خرجنا منها ،،أتأكّد أنّها من التراب ،،وأتساءل عن اختلاف سمائها ،،أشعر أنّ هذه الأرض هي أجمل أرض ،،وأنّ هذه السماء هي أجمل سماء ،،وأشعر أنّ هؤلاء الخارجين بأحمال الألم هذه ،،هم أشقى الناس

... ربما أنا متشائم هذا اليوم ،،،فالثوار أطاعوا عدوهم ،،وقدّموا ما تبقى من الثائرين للمقصلة ،،،والعروبة البائسة تفرش السجاد الأحمر للسادة اليهود ،،،والدماء والمأساة تملآن المكان ،،،،،،،،،،،،ولكن أملي بالحلم ،،،،فكلّ حالم يركض إلى حلمه ،،ويصرخ فيه كرعد يلحق الغيوم ،،،،،،،،،،،وكبرق يضيء ظلام الطريق


ثالثا:,,, ونعود دائما أسوأ ممّا كنّا ،،قُتلنا وطُردنا من فلسطين وبعد رحلة كفاح مريرة عدنا نصالح عدوّنا ،،ونرجو رضاه ،،وبعد مقتلة الربيع العربيّ ...

عادوا أسوأ حالاً،،إنها لعنة البترول ومال العرب يتكالبون لأخذه ولعنة اسرائيل يأتون لفرض أمنها ،،ويخافون عودة الإسلام للفتح القديم

أذكر أبطالا حاولوا تصحيح الطريق ،، ،،،،ورأيت صبيّا يشبه عنترة ،،ينظر إلى خريطة فلسطين ويشير بأصبعه إلى القدس ،،لا أدري ماذا يقول ،،،!!!.هو بطل ينتظره زمانه ،،.منهم من يأتي من عَلٍ ومنهم من يأتي من أسفل الطريق ..و،،أبطال أشعلوا النار فأضاءت ما حولها..

وفي الأفق هذا الغارق في الظلام

،،تلتمع أسرجةٌ الأبطال وتقترب شموعهم ،،نريد أمّة منهم،،،،وقد لا يكفون ،،إننا سفينة محطمة في قاع المحيط..سيأتون من الشقاء والحاجة اليهم ومن كتب التاريخ ومن قرآن الإسلام ،،وإذا جاؤوا ونحن في قبورنا ،،،ستفرح القبور ،،،!!



..رابعا:........هذه حضارة اسرائيل ،،لا تعترف بقيم الروح ومُثلها ،،،لا تريد من ايمان الإنسان الصعود به الى السماء واقترابه من الله ،،لاتريد الصهيونية التي تدير هذا العالم وتنشر حضارة الجسد وتصفّق للشهوة ،،،لا تريد قيم الفداء ،،، أن تسود فلا يَفدي الإنسان دِيْنا ولا وطنا ولا قيَماً ،، تريد الإنسان صخرة لا يشعر بشيء ،، ويزدري قيم الحريّة والمُثُل ،،،والإيمان ،،،وهكذا تعيش دولتهم في أكوام من أجساد العرب الميّتة ،،بالإنحطاط ،،وتعيش دولتهم في عقر دار العرب المُفلسة بديونها وفقرها وتعيش دولتهم مع عجز العروبة البائسة وسط تحالفات الصهيونية وسيطرتها الكبيرة على الدِوَل ،،،التي تبدّل الصهيونيّة رؤساءها كلّ عِدَّةٍ من السنين ،، ولا يصير رئيسا لبلده إلاّ من يطيعهم ،،،وهم اليوم كثروا بمن يحكمون ،،،وهم يحكمون العالَم


،،خامسا:،،،،....وهؤلاء الشهداء ما انقطعوا ،،ماذا يحصل للأرض إذا انقطع عنها المطر ...!!،،هم المسؤولون عن استمرار الخير ،،فنحن كلّما نسينا ذكّرونا ،،ولقد كِدنا نصدّق - لسطوة عدوّنا على هذه العروبة البائسة - أنّ فلسطين أرضهم والقدس كذلك ،،ولكثرة ما أطعناهم صار رفضنا لشيء أمرا مضحكا ،،،،ونسمع عن حربٍ يخوضها شهيدٌ واحد ،،،بدل الأمّة فنصحو ونتذكّر هويّتنا وحقّنا ،،،ووطننا ،،!!والله سيفعل ما يحبّ لهذا الحقّ وهذا الدِيْن وهذه الأرض ،،،،


الكاتب / عبدالحليم الطيطي

https://www.blogger.com/blogger.g?bl...14056#allposts

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-04-2018, 12:54 AM
عبدالرحمن الناصر عبدالرحمن الناصر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 259
افتراضي

.




حركات التحرير لكى تكون صلبة لابد أن تكون لها عقيدة تؤمن بها والعقيدة يلزمها عزيمة والعزيمة يلزمها رجال والرجال يلزمهم قيادة تؤمن بما سبق فاذا ماكانت هكذا ركبوا العواصف وزلزلوا الأرض تحت أقدام أعدائهم ولا محالة فالأرض بهم محررة
هذه هى حركات التحرير الحقيقية وتوجد أيضا" حركات تحرير مزيفة مصنعه لتقوم بدور يراد لها حركات يصنعها ويضع قواعدها أعداء الأرض لتكون مسكنا" للشعوب المحتله تصنع ضجيجا" لكن لا تأتى بدقيق ولكى تعرفها أنظر الى قادتها هل معيشتهم مثل معيشة شعوبهم أم أنها مختلفة بالتأكيد أنها مختلفة وهكذا يصنع العدو معارضته تضمن أمانه من ناحية وتسكن الشعوب المحتله من ناحية أخرى
والجهاد لابد أن يعمل تحت راية تحت قيادة والا تحول الى هوجه تحرق نفسها ولا تضر أعدائها ونرى الكثير من الحالات الفردية التى تضر أيما ضرر على نفسها وعلى أهلها وبدلا" من أن يطلق عليهم جهاديون أطلق عليهم ارهابيون وما ذالك الا لفقد الراية والعمل حسب الأهواء


واليهود الصهاينه دائما" ما يهيئون الجو والمناخ المناسب لهم وهو زرع الفتن فى الاجواء المحيطة بهم واستقطاب الحكام فى دول الجوار لأنهم ببساطة يعرفون شعوب العرب لا يخاطب الا حكامهم وحكامهم قرارهم من رؤسهم لا من شعوبهم وللخيبه الكبيره أن حكامهم يتباهون بذلك ودائما" الحاكم هو العارف بكافة الأمور والشعوب فى نظرهم جاهله غير مهيئة للديمقراطية أو لأى شيئ نحن فى نظر حكامنا عاله ومرض نحن متخلفون لا نقدر النعمة التى من بها الله علينا وهى أنهم حكامنا انهم يصدقون أنفسهم وهذا هو البلاء الأكبر من أجل هذا على حركات التحرير الحقيقية ألا تنظر لمن حولها فلن يحررهم سوى أنفسهم فأجساد الجوار ماتت فى توابيت محنطه


الأرض التى لا تمطر لا تنفعها بذور القيت فى بطنها وقد فسد الملح ( وما يصلح الملح اذا الملح فسد ) والملح هم علماء الأمة وفقهاؤها
لكن دم الشهيد سيظل قطرة الماء التى تهبط الى الأرض وتتابع القطرات ينزل بعده سيل يليه تدفق الطوفان فيموج يقتلع الطغاة مزمجرا" أقوى من الجبروت والسلطان

لنا فى التاريخ عبرة الناصر صلاح الدين عندما انتصر على الصليبين هل كان أكثر قوة وأكثر عددا كانت أوربا بكامل ملوكها تحاربه
انتصر لأنه كان أكثر عقيدة وأقوى عزيمة ومعه رجال يؤمنون بالله وبنصر الله
السلطان المظفر قطز كيف انتصر وقد تهالكت الممالك من حوله وجيوش التتار جراره منتصرة تحرق الأخضر واليابس لا يقف فى وجهها جبل ولا سد لكنه الرااائع قطز رجل العقيدة والايمان بنصر الله ومعه رجال عزائمهم أقوى من الجبال هكذا يكون نصر الله
نصر الله يأتى لمن يطلبه بحقه بقلوب مؤمنه ليست زائفة عامره بذكر الله والأخذ بأسباب النصر

شكرا" للموضوع مع خالص تحيتى













.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 13-05-2018, 02:53 PM
عبدالحليم الطيطي عبدالحليم الطيطي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
الدولة: الأردن
المشاركات: 169
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن الناصر مشاهدة المشاركة
.




حركات التحرير لكى تكون صلبة لابد أن تكون لها عقيدة تؤمن بها والعقيدة يلزمها عزيمة والعزيمة يلزمها رجال والرجال يلزمهم قيادة تؤمن بما سبق فاذا ماكانت هكذا ركبوا العواصف وزلزلوا الأرض تحت أقدام أعدائهم ولا محالة فالأرض بهم محررة
هذه هى حركات التحرير الحقيقية وتوجد أيضا" حركات تحرير مزيفة مصنعه لتقوم بدور يراد لها حركات يصنعها ويضع قواعدها أعداء الأرض لتكون مسكنا" للشعوب المحتله تصنع ضجيجا" لكن لا تأتى بدقيق ولكى تعرفها أنظر الى قادتها هل معيشتهم مثل معيشة شعوبهم أم أنها مختلفة بالتأكيد أنها مختلفة وهكذا يصنع العدو معارضته تضمن أمانه من ناحية وتسكن الشعوب المحتله من ناحية أخرى
والجهاد لابد أن يعمل تحت راية تحت قيادة والا تحول الى هوجه تحرق نفسها ولا تضر أعدائها ونرى الكثير من الحالات الفردية التى تضر أيما ضرر على نفسها وعلى أهلها وبدلا" من أن يطلق عليهم جهاديون أطلق عليهم ارهابيون وما ذالك الا لفقد الراية والعمل حسب الأهواء


واليهود الصهاينه دائما" ما يهيئون الجو والمناخ المناسب لهم وهو زرع الفتن فى الاجواء المحيطة بهم واستقطاب الحكام فى دول الجوار لأنهم ببساطة يعرفون شعوب العرب لا يخاطب الا حكامهم وحكامهم قرارهم من رؤسهم لا من شعوبهم وللخيبه الكبيره أن حكامهم يتباهون بذلك ودائما" الحاكم هو العارف بكافة الأمور والشعوب فى نظرهم جاهله غير مهيئة للديمقراطية أو لأى شيئ نحن فى نظر حكامنا عاله ومرض نحن متخلفون لا نقدر النعمة التى من بها الله علينا وهى أنهم حكامنا انهم يصدقون أنفسهم وهذا هو البلاء الأكبر من أجل هذا على حركات التحرير الحقيقية ألا تنظر لمن حولها فلن يحررهم سوى أنفسهم فأجساد الجوار ماتت فى توابيت محنطه


الأرض التى لا تمطر لا تنفعها بذور القيت فى بطنها وقد فسد الملح ( وما يصلح الملح اذا الملح فسد ) والملح هم علماء الأمة وفقهاؤها
لكن دم الشهيد سيظل قطرة الماء التى تهبط الى الأرض وتتابع القطرات ينزل بعده سيل يليه تدفق الطوفان فيموج يقتلع الطغاة مزمجرا" أقوى من الجبروت والسلطان

لنا فى التاريخ عبرة الناصر صلاح الدين عندما انتصر على الصليبين هل كان أكثر قوة وأكثر عددا كانت أوربا بكامل ملوكها تحاربه
انتصر لأنه كان أكثر عقيدة وأقوى عزيمة ومعه رجال يؤمنون بالله وبنصر الله
السلطان المظفر قطز كيف انتصر وقد تهالكت الممالك من حوله وجيوش التتار جراره منتصرة تحرق الأخضر واليابس لا يقف فى وجهها جبل ولا سد لكنه الرااائع قطز رجل العقيدة والايمان بنصر الله ومعه رجال عزائمهم أقوى من الجبال هكذا يكون نصر الله
نصر الله يأتى لمن يطلبه بحقه بقلوب مؤمنه ليست زائفة عامره بذكر الله والأخذ بأسباب النصر

شكرا" للموضوع مع خالص تحيتى













.
أحسنت وأحسنت وأحسنت ،،،قد تكلّمت بكل قضيتنا في أسطر قليلة ،،أشكر صدق فهمك وصواب ثقافتك وأسلّم عليك كثيرا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كل عام وانتم بخير .. فضل يوم عرفة tonsawy منتدى الشريعة والحياة 1 31-08-2017 12:40 AM
المسجد الأقصى هو بوابة السماء بدليل القرآن محمد الكاظمي منتدى الشريعة والحياة 0 11-08-2017 04:25 AM
اخطاءٌ شائعةٌ في الحجِّ يجب الحذر منها .. ابوادريس منتدى الشريعة والحياة 4 06-08-2017 12:43 AM
نصائح حول يوم الأرض 2017 مع جوجل epour منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 22-04-2017 03:05 AM
فضل يوم عرفة ربيع الحياه منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 11-09-2016 01:24 AM


الساعة الآن 11:26 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com