عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 25-06-2001, 01:08 AM
الرمان الاحمر الرمان الاحمر غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
المشاركات: 1,239
افتراضي مرضى السكري معرضون للإصابة بالضعف ا




مرضى السكري معرضون للإصابة بالضعف الجنسي

د. شقير: "الفياغرا" ليس العلاج الوحيد لجميع حالات الضعف الجنسي


على الرغم من الضجة الإعلامية التي صاحبت الفياغرا باعتبارها العلاج الأنجح لحالات الضعف الجنسي لدى الرجال إلا ان الاحتمالات لاتزال قائمة لعدم استجابة كل الحالات لهذه الحبة الزرقاء, وذلك لأن أسباب الضعف الجنسي متعددة وتختلف من حالة إلى أخرى, مما يدعو إلى استخدام طرق علاجية مختلفة تتناسب وتلك الحالات.

ومن الطرق المعروفة لعلاج الضعف الجنسي الأجهزة التعويضية للانتصاب, فما عساها تكون هذه الأجهزة؟

وعم تعوض؟ وكيف تعمل؟ وما مدى فعاليتها العلاجية؟ وما هي مخاطرها؟ وغيرها من الأسئلة التي طرحناها على الدكتور مازن شقير استشاري جراحة الكلى والمسالك البولية بمستشفى الحمادي بالرياض وعضو الجمعية الفرنسية للجراحين فكانت حصيلة اللقاء كما يلي:

- أثارت وسائل الإعلام ضجة كبرى حول (الفياغرا) بوصفها أحدث علاج لحالات الضعف الجنسي لدى الرجال.. ماذا ترى في الفياغرا من وجهة النظر الطبية؟

ـ تناولت وسائل الإعلام (الفياغرا) بكثير من الإشادة والتهليل, ربما لأنها المرة الأولى التي أمكن فيها التوصل إلى علاج بسيط وسهل لحالات الضعف الجنسي, خاصة وأن مئات الملايين من الرجال في العالم يعانون من هذا المرض, فأرادت وسائل الإعلام أن تعبر عن آمالهم وأحلامهم في القضاء على الضعف الجنسي بحملات مدحت فيها (الفياغرا) وأطلقت عليها ألقابا مثل حبة الرجولة وحبة الفحولة ونحوها, أما الصورة التي تبدو من خلال وجهة النظر الطبية فهي قطعا ليست كما تصورها وسائل الإعلام, لأن الفياغرا ليست بالضرورة العلاج الأنسب لجميع حالات الضعف الجنسي, كما يمكن ألا تكون لها أية فعالية في بعض الحالات, وذلك لأن أسباب الضعف الجنسي تتعدد وتختلف وتبعا لذلك تختلف طرق علاجها من حالة إلى أخرى, ولكن فوق هذا وذاك تبقى (الفياغرا) هي العلاج الأنجح لمعظم حالات الضعف الجنسي لدى الرجال.

- إذا كانت معظم الحالات تستجيب لـ(الفياغرا) فكيف تتعاملون مع الحالات القليلة التي لا تستجيب لها؟ وما هي العلاجات البديلة؟

ـ هناك عدة طرق متاحة للطبيب يمكنه اختيار الطريقة الأنسب من بينها, وهذا يتم بعد أن يقوم الطبيب بتقييم المريض تقييما شاملا ودقيقا لمعرفة حالة المريض العامة والأدوية التي يتناولها والأمراض المرافقة كالسكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والحالة النفسية للمريض, كل هذا التقييم ضروري لاختيار العلاج الأنسب للمريض, وأريد أن أخص بالذكر احدى هذه الطرق العلاجية المتوفرة وبل أقدمها وهي الأجهزة التعويضية للانتصاب التي بدأ استعمالها منذ ثلاثين عاما تقريبا وحصل فيها تطور كبير في الناحية النوعية والفعالية وكما يظهر من اسمها فهي عبارة عن أنبوبين اسطوانيين يزرعان داخل العضو التناسلي للرجل المريض بواسطة عملية جراحية وذلك لتعويض قصور الأجهزة الطبيعية في الحصول على انتصاب كاف لاتمام عملية الجماع.

- هل تتم زراعة هذه الأنابيب داخل العضو التناسلي بعد نزع الأنابيب الطبيعية أم تزرع إلى جانبها؟

ـ ليست هناك أنابيب إنما هناك جسمان كهفيان في القضيب على كل جهة هما المسؤولان عن التمدد أثناء الانتصاب, وتتم الزراعة بوضع أنبوبين على شكل اسطواني داخل الجسم الكهفي للذكر.

- هل يبقى العضو التناسلي منتصبا بصفة دائمة بعد إجراء زراعة الأنابيب أم يمكن التحكم في انتصابه وارتخائه؟

ـ يعتمد ذلك على نوع الأجهزة, فهناك مثلا الأجهزة التعويضية المرنة وفي حالة زراعة هذا النوع من الأجهزة يبقى القضيب في حالة انتصاب دائم لكن يمكن التحكم في وضعه بما يتناسب مع الحال, ففي حالة الجماع يرفع لأعلى, وبعد ذلك يمكن جعله في وضع قريب من الجسم لاخفاء حالة الانتصاب.

ايضا هناك نوع آخر من الأجهزة التعويضية وهو أكثر عمليا من سابقه فهو قابل للنفخ والتمدد عن طريق نفخ الأبوبين المزروعين داخل القضيب وإفراغهما بواسطة مضخة صغيرة توضع داخل كيس الخصيتين حيث يتم نفخ الانبوبين بالضغط على المضخة فيمتد القضيب وينتصب, وبعد الجماع يقوم الرجل بثني القضيب باتجاه كيس الخصيتين لمدة عشر ثوان ليعود الأنبوبان إلى حالة الارتخاء والتخلص من الانتصاب.

- ما مدى فعالية الأجهزة التعويضية في العلاج؟

ـ هذه الأجهزة عالية الفعالية, إذ يحصل المرضى الذين تزرع لهم على الانتصاب الكافي لممارسة حياتهم الجنسية بشكل طبيعي, لكن هناك شرط أساسي لفعالية هذه الأجهزة وهو أن تتم زراعتها بعد دراسة كافية للحالة تشمل جميع جوانبها, وهنا أود ان اؤكد ان الأجهزة التعويضية للانتصاب هي العلاج الوحيد لبعض حالات الضعف الجنسي التي تفشل في علاجها الطرق العلاجية الأخرى.

- هل هناك مخاطر لزراعة هذه الأجهزة؟

ـ ليس هناك مخاطر تذكر إذا راعى الطبيب المعالج جميع الجوانب المتعلقة بالمريض, وقام بتقييم شامل لحالته, ليتم تحضيره للعملية الجراحية بصورة جيدة على أن يتابع المريض بعد اجراء العملية وتعطى له الأدوية للوقاية من الالتهابات والآلام التي قد تعقبها, وعموما فالمضاعفات واردة في كل العمليات الجراحية خصوصا إذا لم يتم وضع الاحتياطات اللازمة.

- ما هي فرص علاج مرضى السكر الذين يعانون من الضعف الجنسي بواسطة الأجهزة التعويضية للانتصاب؟

ـ من المعروف أن المرضى المصابين بمرض السكر معرضون للاصابة بالضعف الجنسي بنسبة كبيرة وذلك بسبب إصابتهم باعتلال الأعصاب والأوعية الدموية, وهذه الأجهزة تمثل الحل الأمثل والفعال لمرضى السكر الذين يعانون من الضعف الجنسي عندما تفشل الطرق الأخرى في علاجهم.

- هل للأجهزة التعويضية من دور في عملية الإنجاب؟

ـ ينحصر دور الأجهزة التعويضية للانتصاب في تمكين الرجل من الانتصاب, وليس لها شأن بالانجاب إلا من هذا الباب, والقدرة على الانجاب تتوقف على السائل المئوي وتكوينه وحيويته وعملية القذف.

- هل من كلمة أخيرة عن هذا الموضوع؟

ـ مازال للأجهزة التعويضية للانتصاب دورهما الكبير والمهم في علاج الضعف الجنسي لدى الرجال, ومازالت هناك إمكانية لتطوير هذه الأجهزة لتؤدي دورها بكفاءة أكبر, كما أن الباب مشرع أيضا لاكتشاف طرق علاجية أخرى قد تكون أنجح من هذه الأجهزة, وأخيرا يبقى الشفاء ـ في كل الحالات بيد الله عز وجل.



الرياض - عدد11690
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:36 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com