عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 15-10-2008, 01:43 AM
الدكتور ابن ادريس الدكتور ابن ادريس غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 3
افتراضي تأثير العداء السياسي والشك السياسي على المشاركة السياسية




تأثير العداء السياسي والشك السياسي على المشاركة السياسية .

الباحث المغربي خالد ابن ادريس

يعتبر العداء السياسي نوع من الاغتراب السياسي وهو درجة من درجاته(1)، بالإضافة إلى أنه يعد نتاج طبيعي لحالة عدم الثقة و الشك في القيادات السياسية، فإذا اجتمعت هذه العوامل فإنها تكون كافية في اتساع نسبة اللامبالاة السياسية، تبقى – والحالة هذه – القلة هي المنشغلة بالسياسة من واقع تحقيقها للمصلحة الخاصة وليس العامة(2)، لأنها تتحكم في القرارات السياسية المصيرية كنتيجة لوضعية اللامبالاة السياسية، التي تصدر من جانب الشريحة العريضة التي تتربع على قاعدة هرم مستويات المشاركة السياسية .
يتأكد لنا مرة أخرى بأن تأثير العداء والشك السياسيين على المشاركة يتجلى بشكل واضح في اتساع الجماعات الهامشية، التي يعرفها نور فرحات بأنها " جماعات يتحدد موقعها الطبقي خارج أسلوب الإنتاج المعتمد في المجتمع، وهي تعيش على الارتزاق بقوت اليوم، وإذا ما أضفنا إلى الهامشيين العاطلين عن العمل، نتخيل حجم القوة الاجتماعية التي تتميز باغترابها التام عن النظام الاجتماعي القائم، واستهانتها الشديدة بإمكانيات التغيير وميلها الدائم إلى العنف "(3) .

فأمام اتساع دائرة الجماعات الهامشية وأمام ازدياد تفاقم الشعور بالعداء والشك السياسيين، اللذان يعتبران كمحصلة لظاهرة الاغتراب السياسي، فإن من شأن هذه العوامل أن تخلق ما يسمى " بالفجوة الثورية "، هذه الفجوة تنجم عن شعور الجماعات الهامشية بالإحباط الناتج عن عدم تلبية مطالبها، وقد يصاحب الشعور بالإحباط سلوك العنف والعدوان، وهذا ما يؤكد عليه منظرو " نظرية الإحباط والعدوان " وهي إحدى النظريات المفسرة لظاهرة الصراع الاجتماعي والسياسي، حيث يؤكدون على " أن العدوان نتيجة دائما للشعور بالإحباط "(4) .
والخلاصة التي نستنتجها هي أن ظاهرة الاغتراب السياسي والعداء السياسي والشك السياسي، تؤثر على عملية المشاركة السياسية سلبا، وتنمي لدى الأفراد شعورا عاما بالإحباط، الذي يتولد عنه بدوره سلوكا يتميز بالغضب والاحتجاج والعدوان، الشيء الذي يترتب عنه ازدياد مستوى عدم الاستقرار السياسي. في هذه الحالة تصبح أشكال العنف ذات الدوافع السياسية مقبولة تماما، باعتبار أن هذا النوع من العنف أصبح يشكل عملا فاعلا وهادفا، يقصد به التأثير في القرارات السياسية بشكل مباشر أو غير مباشر، كما لا يغيب عن بال الباحث أهمية الدور الذي تلعبه وسائل الإعلام في الدول الديمقراطية، حيث تساهم بشكل كبير في تكوين الرأي العام حول السلطة وشرعية أو عدم شرعية من يمثلونها، وهي في هذا الصدد تلعب دورا في التشجيع بشكل أو بآخر على استخدام العنف السياسي(5) .
فالمشاركة السياسية لا تقتصر على مشاركة كل المواطنين في كل الأنشطة والمجالات السياسية المختلفة، بل تتعدى ذلك حيث تصبح تعني مشاركة أكبر عدد ممكن من أفراد المجتمع، في أكبر عدد ممكن من هذه الأنشطة والمجالات، بقدر ما تسمح به استعدادات وقدرات وميولات هؤلاء الأفراد. فحتى تتحقق فاعلية العملية السياسية وتؤدي غايتها النبيلة، لا بد وأن يشعر الأفراد داخل المجتمع بالقدرة على التأثير في مجريات الحياة السياسية، هذا الشعور يعد ركيزة أساسية لأي نشاط سياسي هادف، فالمشاركة السياسية الحقيقية تقتضي مشاركة أغلب المواطنين على الأقل بوعي وإيجابية في صياغة القرارات السياسية وفي التأثير على اختيارات الحكام. إنها ليست هدف في حد ذاتها لأن الحياة الديمقراطية السليمة ترتكز على اشتراك المواطنين في عملية التنمية، وهي وسيلة كذلك في يد المواطن لتحقيق مزيد من العدالة الاجتماعية، وتحقيق الرضا النفسي للجماهير وتقوية إحساسهم بالمواطنية، لأنه عن طريق مجالات المشاركة يدرك المواطنون أهميتها ويمارسون طرقها وأساليبها، وتتأصل فيهم عاداتها وقيمها وتصبح جزءا من ثقافتهم وسلوكهم .
1 ) سعد إبراهيم جمعة، م . س، ص : 50 .
(2) إسماعيل علي سعد " أصول علم الاجتماع "، م . س، ص : 180 .
(3) أشرف حسن " المشاركة السياسية والانتخابات... "، م . س، ص : 50 .

(4) ناجي صادق شراب " أبعاد المشاركة السياسية في دول العالم الثالث "، م . س، ص : 74 .

5) يتخذ العنف السياسي عدة أشكال يمكن إجمالها فيما يلي :
- الانضمام للمظاهرات الشعبية في الشوارع .
- القيام بأعمال شغب إذا تطلب الأمر لدفع المسؤولين الحكوميين لتصحيح الأخطاء السياسية .
- الاحتجاج علنا وبقوة إذا قامت الحكومة بعمل يعتبر غير لائق .
- حضور اجتماعات الاحتجاج .
- الانضمام لمسيرة الاحتجاج .
- الذهاب مع جماعة للاحتجاج لدى المسؤولين الحكوميين .
- رفض القوانين الظالمة .
إن القائمين بأعمال العنف والاحتجاجات لا يرون فيها شيئا خاطئا، وأنها لا تتعارض مع المواطنة بل هي من متطلباتها أنظر :
- طارق محمد عبد الوهاب " سيكولوجية المشاركة السياسية "، م . س، ص : 27 .
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 16-10-2008, 11:43 AM
castle castle غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
المشاركات: 1,865
افتراضي

بارك الله فيك أخي الفاصل

أرجو لك التوفيق

أطيب المنى
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 18-09-2009, 07:11 PM
مسلم المصرى مسلم المصرى غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
المشاركات: 440
Red face

جزاك الله خيراً أخى الدكتور ابن ادريس على ما ذكرت وجعله الله فى ميزان حسناتك

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 20-09-2009, 12:52 AM
مؤمن1995 مؤمن1995 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: ابوظبي
المشاركات: 624
افتراضي

موضوع رائع
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المشاركة السياسية والفعالية السياسية الدكتور ابن ادريس منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 07-11-2008 04:58 PM
تأثير الاغتراب السياسي على المشاركة السياسية الدكتور ابن ادريس منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 16-10-2008 11:44 AM
محاضرات في علم السياسة مراقب سياسي4 منتدى العلوم والتكنولوجيا 3 24-08-2008 12:48 AM
المشاركة الســيـاســـية castle منتدى العلوم والتكنولوجيا 4 07-06-2007 06:01 AM
مجالات العلوم السياسية castle منتدى العلوم والتكنولوجيا 4 30-10-2006 11:31 PM


الساعة الآن 02:08 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com