عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الأدبية > منتدى عـــــــذب الكــــــــلام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 12-10-2019, 11:28 AM
عمر عيسى محمد أحمد عمر عيسى محمد أحمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
المشاركات: 122
Thumbs up السماحــــــــة تتجلـــــــى حيــــــن تطيـــــــب النفـــــــــوس !!




بسم الله الرحمن الرحيم







السماحــة تتجلــى حيـــن تطيــب النفـــــوس .... !!


كن جاذباُ كالعطر يا من تبادر بالعداوة قبل السلام والتحية .. ولا تعجل بلفحات السموم قبل معرفة الخواطر والنوايا .. فلما تلك الهواجس توحي إليك بأن الصفعة في الوجوه غنيمة ؟؟ .. ولما تلك الركلات واللكمات تنازعك شوقاُ في إذلال الصحبة والمعيـة ؟؟ .. فقد يكون ذلك الغريم أشد منك عزاُ ومقاماُ .. والتعدي بفرية التعالي والتكبر ليس بشيمة الكرام أبناء الكرام .. دع السماحة تتجلى كنوازل الغيث في الوديان .. ولا تتوفر تلك السماحة إذا تلاشت مناسك الاحترام بين الناس ,, والإنسان هو قيمة ووزن بأفعاله ومقاله .. وقد يسقط حين يمتطي الصلف والازدراء دون الحقيقة .. فلما يجتهد هؤلاء البلهاء بفرية التكبر والتعالي ؟.. ولما يجاهر هؤلاء بالعداء لمجرد الرغبة في إشباع الأهواء ؟؟.. ومهما يبالغ هؤلاء في مناسك التجريح لا يقدرون على الإركاع .. فلو كانت تلك الحياة بالتمنيات لكان الكل في الأرض ملوكاُ .. والذي يرى الأحقية في منال الأطماع والطموحات فللآخرين نفس الخيارات !.. فما الذي يفاضل الناس عن الناس والأمهات تلد أحراراُ ؟؟ .. وتلك المقادير تراوغ الأعين بالأوزان والاعتبارات .. والمحصلة بمقدار الصفات في الناس .. إما مهذب مؤدب كريم بصفاته ينال الاحترام عند القياس .. وإما همجي متخلف مشاغب ينال اللعنات عند الإطلال .. إما دمث عفيف رقيق المشاعر والأخلاق .. وإما متخلف غليظ القلب صاحب البلطجة في الحياة !.. وتلك النعوت هي التي تفاصل وتضع الحد بين الأخيار والأشقياء .. فكيف يدعي ذلك المجاهر بقبح الأفعال ؟؟.. فإنه لن ينل المحبة في القلوب بالإدعاء .. وتلك السلوكيات هي التي تفاضل عند الاختيار .. كما أن تلك الأفعال والأقوال هي التي تعكس ما في السرائر كالمرآة .. والمظاهر جدل في الحياة توحي بالخوف أو توحي بالاطمئنان .. ومظهر الظبية التي تنام هانئة في ظلال الدوحة ليس كمظهر الذئب الذي يهدد بالأنياب !.. والقلوب في الناس لا تتصرف عادة إلا بمقدار التنافر أو التجاذب .. وهي تلك القلوب التي تميل عادة لناحية البسطاء الرحماء .. وتتجافي عادة أصحاب الشر والشرور .. فاللطف والرزانة تمثل الزينة كما تماثل الألماس في القيمة والمكانة .. أما ذلك القبح والفجور فهو جدل يماثل الجيف في النتانة .


الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-10-2019, 01:45 PM
امي فضيلة امي فضيلة غير متواجد حالياً
نائب المدير العام لشؤون المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jun 2019
الدولة: اسبانيا
المشاركات: 625
افتراضي

حياك الله



جزاك الله خيرا على الموضوع القيم المضمون



أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم


وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم


ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم


وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم



اللهم اجعلنا من ورثة جنتك وأهلا لنعمتك وأسكنا


قصورها برحمتك وارزقنا فردوسك الأعلى


حنانا منك ومنا و إن لم نكن لها أهلا فليس لنا من العمل ما يبلغنا


هذا الأمل إلا حبك وحب رسولك صلى الله عليه وسلم

والحمد لله رب العالمين


ودمتم على طاعة الرحمن


وعلى طريق الخير نلتقي دوما
__________________
اللهمَّ أسألُك خشيتَك في الغيبِ والشهادةِ،

وأسألُك كلمةَ الإخلاصِ في الرضا والغضبِ،

وأسألُك القصدَ في الفقرِ والغنى، وأسألُك نعيمًا لا ينفدُ وأسألُك قرةَ عينٍ لا تنقطعُ،

وأسألُك الرضا بالقضاءِ، وأسألُك بَرْدَ العيْشِ بعدَ الموتِ، وأسألُك لذَّةَ النظرِ إلى وجهِك،

والشوقَ إلى لقائِك، في غيرِ ضرَّاءَ مضرةٍ،

ولا فتنةٍ مضلَّةٍ اللهمَّ زيِّنا بزينةِ الإيمانِ، واجعلْنا هداةً مُهتدينَ
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:18 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com