عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > منتديات الشؤون السياسية > سياسة وأحداث

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 19-12-2012, 12:18 AM
samarah samarah غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,050
Arrow سبب مبادرة فاروق الشرع





لكن، يظل السؤال هو نفسه: مَن يقدر على المبادرة؟
في هذه اللحظة، يعود السؤال سوريّاً. ولأن وقائع الحياة تجعل السلطة، أيّ سلطة، تتحمّل مسؤولية تتقدم على مسؤولية المعارضة، أيّ معارضة، فإن الأنظار تتجه صوب أهل الحكم والقرار في دمشق لسؤالهم عن الضربة المطلوبة لكسر هذه الحلقة المفرغة، لكنها مليئة بالدماء والقهر والتحارب والتباعد.
ما قاله نائب الرئيس السوري فاروق الشرع في حديثه إلى «الأخبار» أمس يمثّل صورةً من النقاشات القائمة داخل الأوساط القيادية في سوريا. لا يدّعي الشرع لحظة أنّ عرضه يمثّل الوجهة المقرّرة. ولكن ما يعرضه الشرع يمثّل، في هذه اللحظة، تصوّر الحد الممكن والمنطقي من جانب النظام للتقدم خطوات وليس خطوة نحو غرفة يمكن أن تتّسع لمَن يقدر أن يصوغ التسوية التاريخية. وما أورده الشرع من مراجعة وتقديرات ونقد ذاتي، إنما يعكس الاستعداد الحقيقي، وليس النظري، لأجل المضي في محاولة جادة لوقف الحرب والتوجه نحو تسوية حقيقية.
في أوساط المعارضة مَن يرفض الفكرة بالمطلق، لأن هذا البعض يزعم أن النظام لم يعد يقدر على الصمود أكثر. وفي اعتقاد هؤلاء أن انهياراً متسارعاً يحصل اليوم على الأرض. والمشكلة هنا ليست في تصوّر أو توهّم وقائع ومعطيات إما غير صحيحة، أو غير دقيقة، بل في كون هذا الموقف إنما يعكس حقيقة قاسية، وهي أن المجموعات المسلحة في سوريا باتت فاقدة لأيّ استقلالية، وصارت مرتهنة إمّا لأحقاد وعقليات الانتقام والاستئصال، وإما مرتهنة لمَن يمدّها بالمال والسلاح. ………………………………..
وهذا يقودنا الى استنتاج بأنه يصعب توقّع خطوة إيجابية من هذه المجموعات. لكن قيمة مبادرة الشرع وفعاليتها أنها تفسح في المجال للتوجه صوب الحاضن الأهلي لهذه المجموعات، بقصد إقناعه بضرورة إعادة النظر في المسار الذي ينضوي فيه. وإذا لم يتلقّف البعض، من المعارضين، أو المهتمين بسلامة سوريا، هذه المبادرة، فإن البديل الفعلي ليس أمراً يصعب تخيّله، إنه ببساطة الحرب الأهلية المجنونة، وبفصول أكثر دموية وقساوة وخسائر. وعندها، لن تقوم تسوية، إلا بعد سقوط مئات الآلاف من القتلى، واستسلام المتحاربين لخارج، سوف يفرض وصاية تستمر عقوداً من الزمن.
ابراهيم الأمين | الأخبار
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19-12-2012, 12:24 AM
samarah samarah غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,050
افتراضي

مركز الجمهورية للدراسات
للقارئ أن يعتقد، عند قراءته المقابلة المنشورة في جريدة "الأخبار"، وبقلم رئيس تحريرها، للوهلة الأولى أنه يقرأ مقابلة مع مرشّح لخلافة الأخضر الإبراهيمي في منصب المبعوث الدولي إلى سوريا، وليس كلام النائب الأول لرئيس الجمهوريّة، والرجل الأبرز في بيروقراطيّة النظام على مدى عقودٍ طويلة. ليس للرجل طموحات "انتقاليّة"، يقول. لكنّ موقع كلامه، الوسطي بين العاتب على "متطرّفين" من النظام والمتوجّس من بعض "المعارضات"، المبتعد عن لغة المؤامرة (التي يعزوها للنواة الشرسة في النظام، والتي يتربّع على عرشها رئيسه بالذات) دون أن يُخفي ضيقه من "مرتكبي الجرائم ومن يقف خلفهم" دون أن يحدد أي جرائم، وأيّ مرتكبين، وأيّ داعمين.

يجب أن يكون الكاتب هو إبراهيم الأمين كي نفهم معنى الإشارة إلى ثقة فاروق الشرع بعلي خامنئي، المرشد الإيراني. إشارةٌ أتت قبل أي اقتباس من كلام فاروق الشرع عن سوريا، ولا تشبه إﻻ تنويهات الموظفين المحليين برعاية وإرشادات مدرائهم في العمل عند تقديمهم تقاريراً عمّا كُلّفوا به. هل يريد الأمين أن يؤكد، مرّة جديدة، أن الشرع لم ينشق عن "المحور" حتى لو عتب على النظام الذي، رسمياً، هو رجله الثاني؟ نائب رئيس الجمهوريّة الأول، الذي يؤكد لنا الأمين أنه "في الحدث" لكن ليس "في دائرة صنع القرار"، أي أنه غير مبعد أو مغضوب عليه، وله كلمة داخل النظام، لكنه غير مسؤول عن الخيارات "الخاطئة" التي تم العمل بها. نذكّر أن هذا ليس تأهيلاً للرجل لدور مستقبلي ﻷنه عبّر عن أنه لا يطمح لذلك. طبعاً علينا التصديق.

أما عن تعبير نائب بطل الدبابات والبراميل المتفجّرة والميغ ضد الأحياء والقرى السوريّة عن قلقه ودعوته لمتابعة دقيقة لما يجري في مصر "ﻷن الثورة التي انطلقت منها لا تستطيع أن تحقق على الفور نتائج حاسمة تعبّر عن تطلعات الشعب المصري ومطالبه" فقد ﻻ يكون أكثر من عصفةٍ سينكيّة ﻻ يمكن لمن خبر وقاحة نظام الإفقار هذا أن يستغربها.. ألم تقم الثورة المصريّة، أصلاً، لأن الشعب المصري سئم مبارك وأراد لنفسه رئيساً شاباً ومثقفاً ومنفتحاً كالرئيس السوري (وربما نائباً له كفاروق الشرع، أفضل من عمر سليمان) حسبما اخبرتنا دكاكين إعلام السلطة حينها؟

يعزو الشرع ارتفاع أعداد "المسلحين" إلى تراجع أعداد المتظاهرين السلميين، دون أن يشير صراحةً، طبعاً، إلى الطريقة التي عومل بها المتظاهرون السلميون حتى أصبح رفع السلاح مقبولاً، بل ومطلوباً، في أوساطهم الشعبيّة، ويعتب على الجامعة العربيّة بما يخص "تعريبها للأزمة" دون دعمها لحلّ سوري- سوري، لكنّه لا يُرينا أين كان هذا الحلّ كونه نفسه يعترف أنّ أقطاباً داخل النظام دفعت لإفشال "الحوار" الذي ترأسه بنفسه في الشهور الأولى للثورة، حوارٌ لم يكن إﻻ للذات مع الذات وعن الذات، حوارٌ جرى والمقابر مليئة بالمشيعين كالسجون المليئة بالمعتقلين، حوارٌ يُقرّ بأن رئيسه ﻻ يؤمن به، وﻻ يريد أن يسمع شيئاً خارج سياق "الحسم العسكري" ضد "الإرهابيين والرعاع والمهرّبين".

من اللافت أيضاً غياب أي كلام عن "الإصلاحات" في إجابات فاروق الشرع، فلربما للرجل بقيّة من نزاهة تقتضي منه أﻻ يستغبي الخلق أكثر مما يستغبيهم في نقاطٍ أخرى، لكن هناك ما هو أهم: استخدامه عبارات "الحزب الحاكم" و"الجيش العقائدي" و"الأحزاب الجبهوية" في سياق حديثه عن تباين الآراء داخل النظام بين من يريد حسماً عسكرياً كاملاً قبل كلّ شيء وبين من ﻻ يرى عودةً ممكن للوراء وﻻ بديلاً عن الحلّ السياسي منذ اللحظات الأولى. هذه لغة "الحرس القديم" وليست لغة "التغيير والإصلاح والشفافية" التي علكها العهد الأسدي الثاني.

أما تفسير قوله بأن "الحل لا يكون واقعياً إﻻ إذا بدأ من أعلى المستويات"، بدءاً من رئيس الجمهوريّة، فلا يحتمل تأويلاً أكثر من كونه إشارةً إلى امكانيّة فتح أبوابٍ معيّنة في التفاوض في حال توفرت الظروف الملائمة. هذه النقطة، على الأغلب، ﻻ تحتاج لمحاورة مع إبراهيم الأمين لإيصالها لمن يجب أن تصل.

يسقط الشرع، مرّة أخرى، في شبكة عنكبوت تاريخه البيروقراطي الحزبي حين يعتبر أن هيكليّة "الدولة" (هل كانت هيكليّة دولة فعلاً؟) التي وُجدت منذ العام 1970 كانت قد ترهلت وكثرت سلبياتها، وإن كانت "مقبولة نسبياً" في حالات الاستقرار والأمن، لكنها لا تنفع في زمن الأزمات. نقطتان: لم تكن "حالة اﻻستقرار والأمن" ناتجة عن نفع الهيكليّة الراهنة النسبي، بل كانت ابنة حالة بوليسيّة-عسكريتاريّة بكل معنى الكلمة.. حالة عطّلت السياسة والإعلام والثقافة وحوّلت المواطن السوري إلى بوق وﻻء للقيادة، أو إلى كائن صامت في أسوأ الأحوال، وثاني هذه النقاط أن الأزمات تأتي من تراكم المظالم على صدور أهلها، أي أن هذه الحالة لم تكن "مقبولة نسبياً" بل كانت تنخر في حياة السوريين بشكل مؤلم وحارق، وانفجرت في أزمة (بل قل:انتفاضة شعبيّة) ﻷن النظام الذي قبع الشرع في مناصبه الرسمية العليا رفض معاملة أهل البلد الذي يحكم بالحديد والنار كمواطنين، ولم يقبل إصلاح نفسه تدريجياً، وقمع ونكّل ليس فقط بمن عارضه سياسيّاً، بل أيضاً بمن نصحه فكرياً ومعرفياً. كانت حالة "مقبولة نسبياً" لمن أصبح مليارديراً في عهدها، أكان من السلب والنهب بشكل مباشر أو من مشاركة السالبين والناهبين والتصالح مع بيئتهم، وجلّ ذخر فاروق الشرع أنه لم يعرف عنه، أو عن أبنائه، أنه من هؤﻻء. ألا يكون المرء لصاً ليس تشريفاً يفخر به، بل هو واجبه الإنساني والوطني. المصيبة هي في نظام ليس فيه إﻻ شخصٌ واحد ﻻ يعرف عنه أنه لص!

لعلّ إشارة اﻻستفهام الكبرى في حديث الشرع هي تلك الخاصة بالتدخل العسكري الأجنبي، حيث يقارن بين قوة عسكرية أجنبية و"الجيش الوطني" بقوله:”عندما نقول ان أي تدخل خارجي مرفوض، ننطلق من أنه لم يكن هناك إجماع من شعبنا أصلاً على زج جيشنا الوطني في الأزمة منذ بدايتها. فهل هناك من يتوهم أن هذا الشعب سيقبل بتدخل جيوش أجنبية فوق أرض سوريا؟".صحيحٌ أنه لم يكن هناك إجماعٌ على زج "الجيش الوطني" (والذي قال عنه أنه "عقائدي" في مكانٍ آخر) بدءاً من عشرات آلاف السوريين الذين قضوا تحت رصاص وقصف "عقائديّة" الجيش، ومشهد سوريين يرمون الورود والرزّ على الدبابات السائرة نحو سحق قرى وبلدات سوريين آخرين ليموت جزءٌ منهم تحت أنقاضها وينزح الباقون نحو مناطق أخرى أو خارج البلاد هي الصورة المثلى للإجماع الوطني الذي بنته "الحركة التصحيحيّة" الأسدية في طوريها الأول والثاني. من هنا، وربطاً أو دون ربط بالقضايا المطروحة، يمكننا أن نتحدّث عن غياب الإجماعات.

يكثر الشرع، بعد النقاط المطروح بعضها أعلاه، من التأكيد على أن الحسم العسكري غير ممكن ﻻ لطرف النظام وﻻ لطرف "المعارضات"، كما أن التمثيل الشرعي والوحيد للشعب السوري غير متاح ﻻ لأيّ من فصائل المعارضة المختلفة وﻻ للحكم القائم "دون شركاء جدد يساهمون في الحفاظ على نسيج الوطن ووحدة أراضيه وسيادته الإقليميّة"، وينادي لتجاوز فقدان الثقة بين هذين الطرفين لإنجاز تسوية تاريخية سورية " تشمل الدول الإقليمية الأساسية ودول أعضاء مجلس الأمن. هذه التسوية لا بد أن تتضمن أولاً وقف العنف ووقف إطلاق النار بشكل متزامن وتشكيل حكومة وحدة وطنية ذات صلاحيات واسعة. وهذا ما يجب أن يترافق مع معالجة الملفات العالقة المتصلة بحياة الناس ومطالبهم المحقة"، ويؤكد أن إنجاز التسوية التاريخية السورية " قد يمهد الطريق لتحقيق مناخ دولي يعالج قضايا هامة أخرى بالطرق السياسية وليس بالمواجهة العسكرية". هل يقصد أن ثمن المحافظة على النظام الحالي بعد تغييره قليلاً وتوسيع دائرة المشاركة فيه الذي يعرض النظام دفعه للمجتمع الدولي هو حل النزاع مع إسرائيل عبر التفاوض غير المشروط؟

نائب رأس النظام السوري يتحدّث عن "الأزمة" وكأنه في موقع المُراقب المتورّط فقط بعواطفه الإيجابيّة تجاه البلاد وأهلها، ويستخدم لغةُ أقلّ حربجيّة من لغة المسؤولين الروس أو الإيرانيين (أو بعض "المعارضين الوطنيين الشرفاء")، ويتجنّب الهجوم على القوى الإقليمية التي اعتبرها النظام وحلفاؤه أعداءً لا صلح معهم، بل يدعو لشملهم في "التسوية التاريخيّة". أمام من نحنُ؟ البديل المطروح ممانعاتياً كرأس لحلّ يمنيّ لم ينجح في بلده الأصلي؟ شخصيّة مقبولة للتفاوض باسم طغمة ﻻ يمتلك أيّ سياسيّ معارض ما يكفي من الذخر كي يجلس معها بشكل مباشر؟ أم فقاعة اختبار؟ أم مناورة إلهاء وكسب وقت؟ ﻻ ندري، وفاروق الشرع، على الأغلب، ﻻ يدري هو الآخر..
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19-12-2012, 04:46 PM
غسق الليل غسق الليل غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2004
المشاركات: 426
افتراضي

كل ما يقوله المسؤولين السورين الذي هم بقبضة النظام
لا قيمة له لانه مكتوب لهم ولتحقيق غاية معينة
وهي باب من ابواب الهروب وتلميع وجه ايران
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 22-12-2012, 01:56 AM
ناصرالعربي ناصرالعربي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 25
افتراضي

من وحهة نظري ويتفق معي بعض الناشطين
ان الشرع لم يقل هذا وحتى لم تجرى اي مقابلة معه
بل تم ارسال ما قيل كسؤال وجواب الى جريدة الاخبار اللبنانية التي تعتبر جريدة سورية في الحقيقة
لانها ممولة بالكامل من قبل النظام
وما تم طرحه هو لدفع خطوة صغيرة لمحاولة وقف النار لفترة وجيزة حتى يستطيع النظام تجميع قواه
لاحظو ان المقابلة خرجت في نفس اليوم الذي طرحت فيه ايران مبادرتها
وفي نفس وقت تسريبات روسية عن مبادرة تركية اعتبرتها روسيا مبتكرة
ومن يدقق في كل تلك الطروحات يجد امرا واحد وهو محاولة اعطاء النظام فرصة لالتقاط انفاسه
مع محاولة دق اسفين بين الشعب والثورة
حيث سيروج بعض ممن انخدع بهذه المبادرات بمقولة تعبنا ولنقبل بما يطرح علينا الان
وللاسف هناك من يتحدث بذلك فعلا
ومنهم من هم في الائتلاف ومهيمنين على المجلس الوطني وتدفعهم تركيا لذلك بقوة
لان الانتصار الكامل للثورة سيفقدهم اي قدرة على الاستحواذ على السلطة بعد سقوط النظام كما يرغبون بدعم من اردوغان حليفهم الايدلوجي ودولة عربية تدعمهم ماليا
ناصرمحمد العربي
ناشط سياسي سوري
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الصرع ... بقلم الدكتور فلاح الشمري -بغداد فلاح الشمري منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 20-07-2010 11:41 AM
مرض الصرع * الجزء الرابع * المعنى منتدى العلوم والتكنولوجيا 8 03-07-2001 08:53 AM
مرض الصرع * الجزء الثالث * المعنى منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 22-06-2001 09:38 PM
مرض الصرع * الجزء السادس* المعنى منتدى العلوم والتكنولوجيا 3 22-06-2001 09:26 PM
مرض الصرع * الجزء الثاني * المعنى منتدى العلوم والتكنولوجيا 6 14-06-2001 04:22 PM


الساعة الآن 08:06 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com