عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 16-10-2007, 05:30 PM
Mo2men Mo2men غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 22
Lightbulb وقفة على جريمة ( مؤتمر الخريف )




وقفة على جريمة ( مؤتمر الخريف )


لقد دعت الولايات المتحدة الأميركية إلى عقد مؤتمر دولي لإنهاء القضية الفلسطينية وإحلال السلام في المنطقة في واشنطن في نوفمبر تشرين الثاني المقبل ، وقد أطلق على هذا المؤتمر في وسائل الإعلام اسم ( مؤتمر الخريف ) ،هذا المؤتمر الذي وصفه ( رئيس وزراء سلطة أوسلو ) المدعو سلام فياض بأنه "فرصة" لدفع القضية الفلسطينية إلى دائرة الاهتمام الدولي مجدداً .

أيها المسلم الحرّ الغيور المعتز بربّه ودينه :
في غياهب هذه المؤامرات الصليبية... وفي أوحال هذه الخيانات التي تتكاتف مع بعضها للنيل من قدسية الأقصى ، وإسلامية فلسطين لجرّها بعيداً عن البديهيات التي وطد الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم وأصحابه أركانها بدماء الشهداء وجماجم الفاتحين ... نقف هنا متمترسين كالجبال لنسأل :


منذ متى كانت فلسطين لأهل فلسطين دون المسلمين ؟ ومن أين لهم الحق بالتصرف في شأنها بمعزل عن بقية المسلمين ؟ وهل هذا المؤتمر يمثل فرصة لحل القضية الفلسطينية ؟ وهل يرجى من أميركا رأس الكفر المجرمة خيرٌ للإسلام والمسلمين ؟ أم هل كان اليهود أصحاب العهود والمواثيق ليأمن المسلمون جانبهم ؟!


أما فلسطين وبعد ضربنا عرض الحائط بخرافة الحق التاريخي لإثبات أحقية المسلمين بها ... ذلك الحق الموهوم المزعوم الذي لا يثبت للمسلمين حقاً لا في فلسطين ولا في الأندلس ولا في غيرهما ، لأن إسلامية فلسطين إسلامية عقائدية إيمانية ، قبل أن تكون إسلامية تاريخية جغرافية ، وقد أصبحت إسلاميتها القرآنية أرسخ من كل حقائق التاريخ والجغرافيا منذ أن أصبحت مسرى رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم ، وقد ترجمت هذه الإسلامية الفلسطينية إلى إسلامية تاريخية جغرافية بالفعل عندما فتحها سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه ... قال تعالى في محكم سورة الإسراء : ﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ﴾ ( الإسراء/ 1). فقد قرن الله سبحانه وتعالى في هذه الآية الكريمة بين قدسية المسجد الأقصى وقدسية المسجد الحرام سواء بسواء، كما ان الله سبحانه وتعالى جعل من المسجد الأقصى قبلة المسلمين الأولى وثالث المساجد التي لا تشدّ الرحال إلاّ إليها.


إنّ فلسطين أرض لجميع المسلمين في كلّ أرجاء المعمورة ، وهي ليست ملكاً لأهلها أو ساكنيها من ( الفلسطينيين ) ، ذلك لأن الإسلام قد جعلها أرضاً خراجية لا يملك رقبتها أحد ، بل تكون ملكية رقبتها لعموم المسلمين حتى يوم القيامة، فقد قال الله تعالى فيها و في أمثالها من الأراضي الخراجية :
- ﴿مَّا أَفَاء اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ كَيْ لَا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الْأَغْنِيَاء مِنكُمْ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ﴾ الحشر 7 .
- ثم أضاف إلى هؤلاء غيرهم فقال تعالى : ﴿وَالَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ﴾ الحشر 9 .
- ثم زاد وأضاف غيرهم حتى شملت الآيات المسلمين جميعاً إلى يوم القيامة فقال سبحانه : ﴿وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ ﴾ الحشر 10 ...


وعليه فلا يجوز أن يكون التصرف فيها خاصاً بالفلسطينيين فقط حتى ولو كان تصرفهم بها موافقاً للحكم الشرعي، فما بالك بهذا التصرف إذا كان هذا مخالفا لبديهيات الإسلام ، بل كان ذاك التصرف خيانة عظمى وجريمة كبرى في حق أرض الإسراء والمعراج ، وحق الفاتحين ، وحق أهلها من الشهداء والجرحى والمعتقلين والمشردين .


- روى الإمام ابن سعد في طبقاته عن الأمام الأوزاعي رضي الله عنه أنه قال : " أول من تولى قضاء فلسطين عبادة بن الصامت, وكان معاوية قد خالفه في شيء أنكره عليه عبادة في الصرف, فأغلظ له معاوية في القول, فقال له عبادة‏:‏ لا أساكنك بأرض واحدة أبداً ورحل إلى المدينة. فقال‏:‏ له عمر ما أقدمك فأخبره, فقال‏:‏ ارجع إلى مكانك فقبح الله أرضاً لست فيها ولا أمثالك‏.‏ وكتب إلى معاوية لا إمرة لك على عبادة‏ .‏ " ...

هذا وغيره الكثير من الأخبار يثبت أن فلسطين هي تلك الأرض المباركة التي حوت قبور وعظام عبادة بن الصامت وشداد بن أوس وغيرهم من الصحابة الكرام رضي الله عنهم أجمعين , فهل سيترك المسلمون المسجد الأقصى مسرى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وأولى القبلتين وثالث الحرمين يدنس من قبل المجرمين إخوان القردة والخنازير؟؟ وهل سيتركون عظام أصحاب رسول الله عبادة وشداد وغيرهم تداس من قبل أرجل يهود النجسة ؟؟ فإنهم إن فعلوا ذلك فإنما هو خزي الدنيا والآخرة ، نعوذ بالله من ذلك.

أما أميركا ودول الغرب الكافر قاطبة فهي دول عدوة لله ولرسوله وللمسلمين ، ولا يُرجى منها خير للمسلمين مقدار قطمير ، يقول الله تبارك وتعالى في محكم التنزيل :

- ﴿وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ﴾ البقرة120 .
- ويقول أيضاً : ﴿مَّا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلاَ الْمُشْرِكِينَ أَن يُنَزَّلَ عَلَيْكُم مِّنْ خَيْرٍ مِّن رَّبِّكُمْ﴾ البقرة 105 .
فهل يُرجى من مؤتمرهم هذا خير للمسلمين ؟؟ وهل تتمثل فيه حقاً فرصةً لحلّ قضية فلسطين ؟؟

أما يهود فإنهم لم يكونوا يوماً ولن يكونوا في يوم من الأيام أصحاب عهود ومواثيق ، بل إنهم هم الذين كان وما زال ديدنهم نقض العهود والخيانة قال تعالى : ﴿أَوَ كُلَّمَا عَاهَدُواْ عَهْداً نَّبَذَهُ فَرِيقٌ مِّنْهُم بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ ﴾ البقرة 100 .



أيها المسلم الحرّ الغيور المعتز بربّه ودينه :

إن فلسطين بدأت مشوارها درةً في تاريخ المسلمين منذ أن ربطها الله سبحانه مع بيته الحرام برباط واحد لمّا أسرى برسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى ، مصداقاً لقوله تعالى : ﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ﴾ ( الإسراء/ 1). فجعلها أرضاً طيبةً مباركةً. وقد شدّ قلوب المسلمين إلى حاضرة فلسطين (بيت المقدس) بأن جعلها قبلتهم الأولى قبل أن يولي الله المسلمين قبلتهم الثانية (الكعبة المشرفة) بعد الهجرة بستة عشر شهراً. وقد كان هذا كله قبل أن تصبح فلسطين تحت سلطان الإسلام الفعلي عندما فتحها الخليفة الثاني عمر بن الخطاب رضي الله عنه سنة 15 للهجرة، وقد تسلمها من صفرونيوس وأعطاه عهدته المشهورة (العهدة العمرية) التي كان من نصوصها، بناءً على طلب النصارى فيها، ( أن لا يساكنهم فيها يهود ) .

لقد كانت فلسطين درةً في تاريخ المسلمين قبل أن تفتح وبعد أن فتحت، وقد كانت وما زالت مركز الثقل في بلاد المسلمين، فكلما اعتدى عليها معتدٍ تحطَّم جبروته وتكسّر عدوانه على صخرة إسلامها مهما طال هذا الجبروت والعدوان . فيها كانت المعارك الفاصلة مع الصليبيين في حطين (583هـ - 1187م) ، وفيها كانت المعارك الفاصلة مع التتار في عين جالوت (658هـ - 1260م) ... وسـتـتبعـها بإذن الله المعـارك الفاصـلة التي ستمحو منها أي أثر لكيان يهود ، لتعود بإذن الله فلسطين كما كانت خالصةً نقيةً إلى ديار الإسلام.



أيها المسلم الحرّ الغيور المعتز بربّه ودينه :

- لقد بدأت قضية فلسطين تتحرك دولياً في العصر الحديث منذ عهد الخليفة العثماني عبد الحميد الثاني رحمه الله، حيث سعى دهاقنة يهود بالتعاون مع دول الكـفـر آنذاك، وبخاصة بريطانيا ليجدوا لليهود موطئاً في فلسطين محاولين أن يستغلوا الأزمة المالية لدولة الخـلافة العثمانية، فعرض هرتزل كبير يهـود في عام 1901م دفـع الأمـوالٍ لخـزينة الدولة مقابل ذلك، فرفض الخليفة عبد الحميد مقابلته ، وكان جواب الخليفة المشهور الموجه للصدر الأعظم لينقله لهرتزل جواباً على عرضه المالي المغري : " انصحوا الدكتور هرتزل بألا يتخذ خطواتٍ جديةً في هذا الموضوع، فإني لا أستطيع أن أتخلى عن شبر واحد من أرض فلسطين، فهي ليست ملك يميني ، بل ملك الأمة الإسلامية ، لقد جاهد شعبي في سبيل هذه الأرض وروّاها بدمه ... فليحتفظ اليهود بملايينهم ، وإذا مزّقت دولة الخـلافة يوماً ما فإنهم يستطيعون آنذاك أن يأخذوا فلسطين بلا ثمن ... أما وأنا حيّ ، فإن عمل المبضع في بدني لأهون علي من أن أرى فلسطين قد بترت من دولة الخـلافة، وهذا أمر لا يكون. إني لا أستطيع الموافقة على تشريح أجسادنا ونحن على قيد الحياة " . وقد صـدق توقعه رحمه الله، فبعـد أن قُضي على الخـلافة جاء من الحكام العملاء في بلاد المسلمين من مكّن اليهود من احتلال فلسطين، بل والهيمنة على غير فلسطين.

- وقد استمرت أطماع الكفار الحاقدين على الإسلام ودرته فلسطين دون انقطاع ، منذ التحرير الصلاحي الذي قضى على رجس الاحتلال الصليبي ، حتى إذا دخلوا فلسطين في 11/12 1917م في الحرب العالمية الأولى قال قائد جيش الحلفاء الجنرال الإنجليزي ألنبي: " الآن انتهت الحروب الصليبية " معتبراً أن الخـلافة العثمانية ليست إلا استمرارا لنفس السلطان والحكم الإسلامي الذي دحر احتلال أسلافه من الصليبيين قبل ثمانية قرون، وأن الإنجليز بهدمهم للخـلافة واحتلالهم لفلسطين أعادوا الصليبيين مرة أخرى إلى بلاد المسلمين ، ممنياً نفسه أن تكون هذه المعركة نهاية مطاف الحروب الصليبية.

- وفي يوم 2/11/1917م من السنة نفسها أعطى الإنجليز وعداً سمي ( بوعد بلفور ) على اسم وزير خارجيتهم آنذاك، تتعهد بريطانيا فيه أن تمكّن اليهود من احتلال فلسطين وإنشاء دولة لهم فيها.

- وعند القضاء على دولة الخلافة العثمانية مع انتهاء الحرب العالمية الأولى، أنشأت الدول المنتصرة (عصبةَ الأمم) التي فرضت بدورها (صك الانتداب) البريطاني على فلسطين في عام 1922م، ذلك الصكّ الذي ترجمت فيه بريطانيا تنفيذ ( وعد بلفور ) تنفيذاً عملياً بفرضه أمراً واقعاً جديداً في فلسطين .

- وقد توالت بعد ذلك سلسلة من المحطات التاريخية على قضية فلسطين , فجاء تشجيع الإنجليز لهجرة يهود إلى فلسطين , ليتبعه عام 1947م صدور قرار هيئة المم المتحدة رقم 181 القاضي بتقسيم أرض فلسطين لدولتين يهودية وعربية ، ثم أعقبت ذلك مسرحية حرب عام 1948م المهزلة ، التي هزمت فيها جيوش ست دول عربية آنذاك أمام جيش كيان يهود الهزيل, ثم جاء اعلان الاستقلال المزعوم لهذا الكيان المسخ الذي تلاه تسابق الدول الكبرى النصرانية للاعتراف به مباشرة .

- ثم جاءت حرب عام 1956م , التي تبعتها سريعاً مسخرة ما يسمى بحرب الأيام الستة في عام 1967م .
- ثم جاء بعد ذلك مؤتمر مدريد ، فأتبعه اتفاق أوسلو ، ثم اتفاقية وادي عربة, ثم واي ريفر, وخرائط الطرق المتعددة .
- وما بين هذا التنازل وذاك عقدت قمم عربية كثيرة, بدأت قراراتها بضرورة مكافحة الهجرة اليهودية في قمة أنشاص عام 1946م , ثم لاءات الخرطوم الثلاث, فاعتراف بحصر التمثيل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني في منظمة التحرير الفلسطينية , لتختتم مسيرة القمم العربية في بيروت باعتراف كامل بكيان يهود مع دعوة للتطبيع مقابل ما بقي من الضفة وغزة...



نعم ... هذه هي قضية فلسطين منذ هدم الخلافة الإسلامية ، أحداث تدافعها أحداث ... مؤامرات تتلوها مؤامرات ... نكبات تتلوها نكسات... مشاريع دولية حثيثة لحلّ مشكلة اليهود بتثبيت كيانهم في فلسطين على حساب وجود أهلها المرتبط بجذورها وجذورهم الإسلامية ... هذا وغيره الكثير ، والكل يعلم أنّ الدور المركزي الأساسي المحرك والمقرّر في كل هذا ليس إلا الدول الكبرى, وما الأنظمة العربية في ذلك كله إلا بيادق شطرنج تحركها الدول الكبرى متى شاءت وكيفما شاءت وأنّما شاءت ... انقلبت كل لاءات حكام الخسة والعار إلى نعم ... وتحولت كل الثورات بتآمر الحكام إلى عدم ... فلبئست البداية بدايتهم بعد هدمهم للخلافة وتآمرهم على فلسطين ، ولبئست الخاتمة خاتمة كلّ من سلّم وتآمر وركع وخنع منهم عند عودة دولة الخلافة لتحرير فلسطين ...


أيها المسلم الحرّ الغيور المعتز بربّه ودينه :

لقد حققت الدول الكبرى أهدافاً كثيرة بعد أن عبثت في قضية فلسطين عبث المغتصبين بالأخيذة البكر, فكان من أهم ما حققه المستعمرون الأوباش المغتصبون هدفين كبيرين :-
الأول : أنهم نجحوا بزرع جسم غريب بين المسلمين في المنطقة يعوق تواصلهم ويبعد وحدتهم في دولة واحدة .
والثاني : أنهم استطاعوا إلهاء المسلمين عن عدوهم الأصلي ، بحصر الصراع في المنطقة مع يهود دون العدو الغربي الصليبي .



إن المراقب للسياسة الغربية يرى أنّ القوم قد دخلوا بقضية فلسطين هذه الأيام في المرحلة الأخيرة من جرائمهم, إنها مرحلة تصفية القضية تصفية نهائية بمعاونة الأنظمة والأدوات العربية ، وعلى رأس هذه الأدوات سلطة أوسلو ودول الطوق وما يسمى بالدول العربية الكبيرة, فكلّ هذه الأدوات الخانعة المهطعة رأسها قد استجابت لدعوة إلهها الأميركي للذهاب إلى مؤتمر الخريف القادم الذي دعا إليه ربّهم الفرعون بوش, وقد أعلنوا أن هذا المؤتمر لن تبحث فيه إلا قضايا الحل النهائي, اللاجئون والقدس ، إيذاناً بتصفية ما تبقى من قضية فلسطين ...


إن المتتبع لما يصدر عن الساسة المجرمين ليجزم أو يكاد بأن حلّهم لمشكلة القدس سيكون بتقسيمها ، وإعطاء سلطة أوسلو سلطة إدارية على جزء منها, وابقاء الصلاحيات الأمنية فيها بيد كيان يهود, ليبقى بذلك مسرى رسول الله صلى الله عليه وآله سلم يئن تحت حراب يهود ( الشرعية ) المشرعة , وقد أعلن محمود عباس رئيس سلطة أوسلو أنه سيطرح ما تتمخض عنه مفاوضات ( مؤتمر الخريف ) التآمري الاستسلامي على استفتاء شعبي ...

أما قضية اللاجئين ، فبعد أن حوّلوها إلى قضية مالية بدل أن تكون كما ينبغي أن تكون قضية تحرير ، أصبح حلّ هذه القضية عند القوم يتمثل في توطين اللاجئين في أماكن تواجدهم في دول الشتات مع دفع شيء من التعويضات ... لتؤول أراضيهم وبيوتهم لليهود بصك ملكية شرعي مدموغ باعتراف الخونة وشرعة التآمر الدولية...


أيها المسلمون الأحرار الأغيار المعتزون بربّهم ودينهم :

لقد كان من أكبر الضلال والتضليل تحويل قضية فلسطين إلى قضية قومية عربية، وكان من أكبر الظلم والتجني تحويلها إلى قضية وطنية فلسطينية ... وكان من أعظم الجرائم عقد وحضور مثل هذا المؤتمر الذي يكرس هذا التقسيم وهذه التجزئة لترسيخ فصل قضية فلسطين عن باقي قضايا الأمة الإسلامية ، لذلك كان من أعظم الواجبات إعادة قضية فلسطين إلى وضعها الأصلي الذي وضعها الله سبحانه وتعالى فيه ، بأن تكون قضية كل من يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله في كلّ أرجاء المعمورة .


إنّ الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم علمنا أن لا نكره أحدا على اعتناق العقيدة الاسلامية، ولكنه علمنا أيضأً أن قضية بسط سلطان الإسلام على كل الأرض هي قضية مصيرية ، وفرضية حتمية تحمل بالدعوة والجهاد ، وتبذل في سبيلها المهج والأرواح ، وعلمنا كذلك صلى الله عليه وآله وسلم أن الأرض إذا هاجمها الكفار لانتزاعها من يد المسلمين ، أضحى الجهاد لمنع وقوعها تحت سلطان الكفر فرض عين على كل المسلمين ، حتى تخرج الأمة دون إذن وليها ، والولد دون إذن أبويه ، والعبد دون إذن سيده ، وفي كلّ الأحوال تبذل كلّ المهج وألأرواح لمنع وقوعها تحت سلطان الكفار. ولئن كان هذا هو حكم الله في كل بقعة فتحها المسلمون عامة ، فإن قداسة فلسطين التي لم يرد ذكرها في كتاب الله إلا مقروناً بالبركة والتقديس... كان الجهاد لإرجاعها درة لتاج الدولة الإسلامية من أشرف الأعمال وأعظمها عند كل مسلم حرّ غيور معتزّ بربه ودينه .



فكيف بنا اليوم ونحن نرى أقواماً يسارعون في نقيض ذلك كله، فيتآمرون على هذه البقعة المشرفة المقدسة المباركة ليهبوها لأنذل خلق الله من يهود ، ويوقعوا معهم الصكوك المشفوعة بالتنازل تلو التنازل، ويتصرفون بها كما لو كانت ملك أيمانهم، ويلهون بقداستها كما لو كانت دماء أشراف الصحابة ممن رووا هذه الأرض، ودماء الشهداء الذين علقت أرواحهم في أجواف طير خضر أحياء عند ربهم يرزقون، كأن هذه الدماء الطاهرة عبر التاريخ كانت من أجل أن يتسلم هؤلاء الخونة المتآمرون حكماً مسخاً أشوه في كانتون لا يتحرك وزير من وزرائه عبر الحواجز إلا بإذن أصغر صعلوك من صعاليك يهود.




أيها المسلمون الأحرار الأغيار المعتزون بربّهم ودينهم :

لقد أصبح من البديهي لديكم أن حكامكم لا يبذلون ملياراتكم في تجهيز الجيوش وتسليحها إلا من أجل الاستعراضات أو قتلكم ، أومن أجل حماية أنظمتهم الغارقة في العمالة للكفار المستعمرين ، فقد جعلوا من جيوشكم خطوط دفاع عن الكافر المستعمر لا تسمح لنملة أن تعبر الحدود لقتال الأعداء ، علاوة على أن تعبروها مجاهدين في سبيل الله باذلين المهج والأرواح لتحرير مقدساتكم وانقاذ أهلكم ، بل لقد أصبح حكامكم الذين لا يستحيون من الله بأنفسهم مقدمة لجحافل الصليبيين لبسط سيطرتهم على بلاد المسلمين ثغرا إثر ثغر ...



أيها المسلمون الأحرار الأغيار المعتزون بربّهم ودينهم :

إنّ إثم التخاذل عن نصرة العاملين المخلصين لإقامة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة ... لإثم عظيم عظيم ...
إن جرم القعود عن تجييش هذه الجيوش تحت راية خليفة المسلمين لتحرير فلسطين والعراق والشيشان وكشمير وغيرها من بلاد المسلمين ... لجرم فظيع فظيع ...



فاعملوا على نفض غبار الواقع الفاسد عنكم، واخلعوا رداء اليأس والركون إلى الدنيا عن كاهلكم ، واعملوا مع العاملين المخلصين لإقامة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة ، لتحرر فلسطين وغيرها من بلاد المسلمين من سلطان الكافرين فتعودوا كما أراد الله لكم دولة قوية واحدة ترهبون عدو الله وعدوكم ... اللّهم إنّا قد بلغنا ، اللهم فاشهد .


اللّهم إنّا قد بلغنا ، اللهم فاشهد
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 17-10-2007, 01:22 AM
أبو عبيدة العسقلاني أبو عبيدة العسقلاني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 12
افتراضي اللهم وفق العاملين لإقامة دولة الإسلام

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Mo2men
أيها المسلمون الأحرار الأغيار المعتزون بربّهم ودينهم :

إنّ إثم التخاذل عن نصرة العاملين المخلصين لإقامة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة ... لإثم عظيم عظيم ...
إن جرم القعود عن تجييش هذه الجيوش تحت راية خليفة المسلمين لتحرير فلسطين والعراق والشيشان وكشمير وغيرها من بلاد المسلمين ... لجرم فظيع فظيع ...

فاعملوا على نفض غبار الواقع الفاسد عنكم، واخلعوا رداء اليأس والركون إلى الدنيا عن كاهلكم ، واعملوا مع العاملين المخلصين لإقامة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة ، لتحرر فلسطين وغيرها من بلاد المسلمين من سلطان الكافرين فتعودوا كما أراد الله لكم دولة قوية واحدة ترهبون عدو الله وعدوكم ... اللّهم إنّا قد بلغنا ، اللهم فاشهد .


اللّهم إنّا قد بلغنا ، اللهم فاشهد
اللهم وفق العاملين لإقامة دولة الإسلام
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 18-10-2007, 04:41 PM
شيماء العراقي شيماء العراقي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 1,398
افتراضي

الأخ الكريم السلام عليك
مؤتمر الخريف هذا وقبله اوسلوا ومن قبل كان هناك الكثير من المؤتمرات ما هي ألا نسخ مكررة .. الهدف منها واحد جعل فلسطين دولة لليهود لا منافس لهم فيها ولا شريك في اتخاذها سكن ووطن لهم ..من غير أن يكون هناك اعتراض او أحتجاج حتى ولو بصرخة ألم لمشرد أو لاجىء فلسطيني احرقت قلبه الغربة
أعان الله أوليائه ونصرهم على أعدائه اللهم أمين
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 18-10-2007, 11:11 PM
سفاري1 سفاري1 غير متواجد حالياً
تم حجبه لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 236
Exclamation إن .. وإن ,, وإن ..!!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Mo2men
وقفة على جريمة ( مؤتمر الخريف )
لقد دعت الولايات المتحدة الأميركية إلى عقد مؤتمر دولي لإنهاء القضية الفلسطينية وإحلال السلام في المنطقة في واشنطن في نوفمبر تشرين الثاني المقبل ،
ان دعت أمريكا ( القطب الأوحد المهيمن على العالم بجدارة وتفوق ) لمؤتمر يتم فيه النقاش والتحاور حول إيجاد حلٍ مرضٍ لجميع أطراف النزاع في فلسطين/اسرائيل وصولاً لإقامة دولة فلسطينية لاتُهَدِدُ ولا تُهَدَدُ ، ويكفل لطرفي النزاع العيش بسلام و وئام - ان دعت أمريكا لذلك ثارت ثائرة المتفرجين على المسرح من وراء الزجاج المعتم محتجين على الدعوة من حيث المبدأ قبل حتى دخول الصالة ومعرفة من وما بداخلها!!.
وان قالت أمريكا والمجتمع الدولي اتركوا الاسرائيليين والفلسطينيين يتفاهموا مع بعضهم البعض بطريقتهم الخاصة تعالى صراخ المتفرجين ذاتهم .. أين العدالة الدولية ؟! أين الانسانية ؟! أين حقوق الانسان يا أمريكا ويا غرب ويا شرق؟!!.
وان صاح في القوم ذات صباح غائم - بعد سهرة حافلة بما جلب الشيطان وأغضب الرحمن - معتوهٌ واتخذ قراراً طائشاً يود به اشباع غروره الهتلري نزلت عليه وقومه ومن لف لفه صاعقة ماحقة أدخلته وزمرته ومزاميره في غيبوبة أبدية !!
فأي حق يريد هؤلاء الحصول عليه دون أن يمر مسار قطاره على هذه المحطات الثلاث ؟؟!!
انها لمعضلة مرضية مستعصية أُصيبت بها العقلية العربية / الاسلامية!!؟؟
** الموضوع تحول الي مواعظ دينية فأمسى دخيلاً على الميدان الذي هو فيه ! وكأنه يكرر موضوع ( حزب التحرير ) الذي لاندري في أي أرضٍ هوت به الريح !
تحياتي ،،
سـ18ـ10ـ2007ـفاري
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 18-10-2007, 11:15 PM
almourabit almourabit غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
المشاركات: 1,807
افتراضي

فخ والكل عالم به والمثل يقول لا يلدغ الاسد من الجحر مرتين ام رؤساء العرب فهم ماضون قدما لان المعلم بوش امرهم فاجابو سمعا وطاعة ويا ويله من لا ياكل الهمبرغر
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 19-10-2007, 07:02 PM
Mo2men Mo2men غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 22
Lightbulb

اقتباس:

أما أميركا ودول الغرب الكافر قاطبة فهي دول عدوة لله ولرسوله وللمسلمين ، ولا يُرجى منها خير للمسلمين مقدار قطمير ، يقول الله تبارك وتعالى في محكم التنزيل :

- ﴿وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ﴾ البقرة120 .
- ويقول أيضاً : ﴿مَّا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلاَ الْمُشْرِكِينَ أَن يُنَزَّلَ عَلَيْكُم مِّنْ خَيْرٍ مِّن رَّبِّكُمْ﴾ البقرة 105 .
فهل يُرجى من مؤتمرهم هذا خير للمسلمين ؟؟ وهل تتمثل فيه حقاً فرصةً لحلّ قضية فلسطين ؟؟

أما يهود فإنهم لم يكونوا يوماً ولن يكونوا في يوم من الأيام أصحاب عهود ومواثيق ، بل إنهم هم الذين كان وما زال ديدنهم نقض العهود والخيانة قال تعالى : ﴿أَوَ كُلَّمَا عَاهَدُواْ عَهْداً نَّبَذَهُ فَرِيقٌ مِّنْهُم بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ ﴾ البقرة 100
.

صدق الله وكذبت أمريكا .. وكذب كل مفتون بأميركا

أميركا رأس الكفر والعدوان على المسلمين

لن يطيب لها مقام ولن يهنأ لها عيش ما دامت في عقر المسلمين تعبث بمقدساتهم وتنهب ثرواتهم

وخابت أميركا وخاب مسعاها وخاب حكام الذلة نواطير الغرب الكافر، خابوا أولئك المروجين لسياسيات ربهم أميركا

قال الله

اسمعوا أيها المضبوعون

قال الله العظيم

إن الذين كفروا ينفقون أموالهم ليصدوا عن سبيل الله، فسينفقونها ثم تكون عليهم حسرة ثم يغلبون والذين كفروا إلى جهنم يحشرون.

يا أذناب أميركا

لقد صدقتم أميركا بوعدها لكم بإقامة دويلة فلسطينية على حساب الأرض المقدسة، أطلقت وعودها الموهومة منذ الستينات

ولا زالتم ترتمون تحت أقدامها تبتغون عندها العزة

ياأيها الذين امنو لا تتخذو الكافرين اوليا من دون المؤمنين اتبتغون عندهم العزه فان العزة الله جميعا

أرض فلسطين أرض ليس لأولئك العملاء سلطان عليها، فمن لا يستطيع التحرير فليصمت ولا يخون الله ورسوله والمؤمنين بجعل اسرائيل دولة طبيعية في المنطقة ..

التعديل الأخير تم بواسطة Mo2men ; 19-10-2007 الساعة 07:05 PM
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 22-10-2007, 02:10 PM
مراقب سياسي6 مراقب سياسي6 غير متواجد حالياً


الشؤون السياسية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 217
افتراضي

خابت اميركا و نجحت المشكلة انه لن يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 26-10-2007, 09:41 PM
almourabit almourabit غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
المشاركات: 1,807
افتراضي

فضحت شهادة وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس أمام الكونجرس أمس الأربعاء الغرض الفعلي الذي تريده إدارة الرئيس جورج بوش من وراء دعوتها لعقد لقاء الخريف في أنابوليس، خصوصاً رغبة الولايات المتحدة في تشكيل محور من الدول العربية التي توصف ب “المعتدلة” و”إسرائيل” وخلق حالة اندماج في حوار وتجارة واستثمارات، لحماية المصالح الأمنية الأمريكية في الشرق الأوسط من أكبر تحد بالنسبة لها الآن، ألا وهو إيران.




وقالت رايس في الجلسة التي عقدتها لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب الأمريكي برئاسة النائب توم لانتوس (ديمقراطي) “إن الولايات المتحدة في حاجةلإعطاء دفعة لقوى الاعتدال بالمنطقة وضربة لقوى التطرف”، وأضافت “إيران هي أكبر عقبة بالنسبة لرؤية الولايات المتحدة للشرق الأوسط، فالرؤية الأمريكية هي جعل دول المنطقة تتاجر وتستثمر وتتحاور في ما بينها بشكل أكثر وتعمل معاً بطريقة بناءة لحل المشكلات، أما الحكومة الإيرانية فهي تسير وراء سياسات معادية ومؤذية لمصالح جيرانها على المدى الطويل، ومؤذية للمنطقة وللشعب الإيراني”.




أضافت “أن لقاء أنابوليس لم يتحدد موعده بعد لكنه سيعقد قبل نهاية العام الحالي، مشيرة إلى أن المؤتمر يأتي في وقت يتعرض الشرق الأوسط للخطر بعد سلسلة من الأحداث بما فيها مجهودات لتأييد من سمتهم متشددي “حماس”، وبالتالي فإن إدارة بوش قررت عقد اللقاء حتى لا تتم خسارة الفرصة، حيث يتنامى القلق من أنه من دون وجود احتمال حل سياسي جاد أمام الفلسطينيين بما يعطي للمعتدلين أفقاً يمكن أن يظهروه لشعوبهم، بأنه سيكون هناك حل لدولتين وأنه أصبح ممكناً، فإننا سنفقد فرصة حل الدولتين”، رفضت رايس اعتبار مؤتمر أنابوليس لعبة سياسية أو دعاية لإدارة بوش وهي تنتهي فترتها رداً على سؤال لتوم لانتوس الذي ركز مع عدد من أعضاء اللجنة على الموضوع العربي “الإسرائيلي”.



وأضافت رداً على سؤال للنائب لانتوس المعروف بولائه الشديد ل”إسرائيل” عما إذا كانت إدارة بوش قد ضغطت على مصر بدرجة كافية لكي تقوم بضرب “حماس” قالت رايس ان الحكومة المصرية لم تفعل بما فيه الكفاية لوقف تهريب الأسلحة الى داخل قطاع غزة، وأن عدم حدوث تقدم على هذا الصعيد يعرض المجهودات التي تستهدف تأييد الزعماء الفلسطينيين المعتدلين، وأوضحت أنها أبلغت هذه الرسالة خلال لقائها الرئيس حسني مبارك وكبار المسؤولين المصريين خلال رحلتها الاسبوع الماضي الى المنطقة.



وقالت رايس: “لقد كنت في منتهى الوضوح مع المصريين انه بغض النظر عن التحديات والصعوبات لوقف التهريب، يجب عليهم ان يفعلوا المزيد وأن يفعلوا ذلك بسرعة”. وأبلغت رايس الكونجرس بأن الولايات المتحدة سترسل وفدا على مستوى كبير لمساعدة المصريين ليتم التأكد من أن “حماس” غير قادرة على الحصول على أسلحة مهربة من خلال مصر، وأضافت ان هناك مجهودات اضافية لا بد أن تبذل “لأن الموقف ببساطة غير مقبول”.



وشهدت جلسة الاستماع مقاطعة العديد من معارضي الحرب الامريكية في العراق لرايس ووصفهم إياها بمجرمة حرب يستدعي مثولها امام محكمة العدل الدولية، لا سيما من سيدة قامت بطلاء يديها باللون الأحمر وتم طردها من الجلسة التي تابعتها “الخليج”.


كذلك تم إلقاء القبض وإخراج العديد من مناهضي الحرب من القاعة.


وكانت رايس في هذه الجلسة التي ركزت فيها على موضوعي السلام في الشرق الأوسط والملف الايراني قد عرجت على موضوع المرتزقة بالعراق، لا سيما نتائج التحقيقات الجارية حول شركة بلاك ووتر وجرائمها ضد المدنية بالعراق، وأعلنت أنهم بصدد تغيير سياسات التعاقد مع هذه الشركات.



من ناحية اخرى وبالتوازي مع جلسة استماع الكونجرس قام اتحاد المعابد الارثوذكسية اليهودية الامريكية بحملة دعائية في انحاء الولايات المتحدة دعا فيها جميع المعابد اليهودية الارثوذكسية الى إقامة صلاة للحفاظ على القدس كعاصمة موحدة ل “اسرائيل”.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 26-11-2007, 11:36 AM
الباحث محمد الباحث محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 18
افتراضي

مؤتمر الخريف والحل النهائي

كم كنّا نود أن نتناول موضوعا من مواضيع العقيدة الإسلامية لنتناولها في هذا الدرس، وكم كنا نودّ أن نتناول فكرة من أفكار الإسلام لنوضحها ونبينها، ولكن الأحداث الجسام التي تسير بشكل متسارع في بلاد المسلمين تفرض نفسها،ومن باب الاهتمام بأمر المسلمين كان حريا بنا أن لا تمر هذه الأحداث علينا دون وقفة عندها، فبالأمس القريب قامت وزيرة الخارجية الأمريكية كونداليزا رايس بزيارة إلى أرض الإسراء والمعراج، هدف الزيارة: التحضير لمؤتمر الخريف الذي يحضر لعقده الشهر المقبل، تأتي كونداليزا رايس إلى المنطقة لتدنس أرض الإسراء والمعراج لا بأقدامها فقط، بل بما جاءت به من سموم لتنهي أكبر قضية من قضايا المسلمين في العالم وهي القضية الفلسطينية، إن مؤتمر الخريف الذي يحضر لإقامته يتناول موضوع الحل النهائي للقضية الفلسطينية، وفق الرؤية الأمريكية لها، وهي إقامة دولتين فلسطينية على حدود 67 وأخرى إسرائيلية على حدود عام 48، وهذا الاعتراف للكفار بأرض من أرض المسلمين هو عين الجريمة ، ولا يتحدث أحد عن أن هذا حل مرحلي، فالمؤتمر المعد له يتحدث عن مفاوضات الحل النهائي، فلا مزيد من الحديث عن القضية الفلسطينية بعد.
هذه القضية التي أرّقت العالم أكثر من خمس عقود تريد أمريكا أن تحلّها الان، هذا ما جاءت من أجله رايس إلى المنطقة، وها نحن نرى بالأمس واليوم المفاوضين الفلسطينيين والاسرائيليين يحضرون لهذا المؤتمر، ورغم أن هذا الأمر من الأمور التي تفوح منها رائحة الخيانة، ورغم أن عداء أمريكا للإسلام والمسلمين هو من المسلّمات، ورغم أن كل المؤتمرات التي قامت بها أمريكا من قبل أتت بالويلات على المسلمين، إلا أن البعض من أبناء المسلمين ينتظرون من هذا المؤتمر خيرا، هذه هي أمريكا ترعى مؤتمرا يتلوه مؤتمر لحل القضية الفلسطينية نهائيا، وهذا هو الحل الأمريكي للقضية الفلسطينية.
أما الحل الإسلامي للقضية الفلسطينية فلا تعرضه رايس ولا بوش ولا من لف لفّهم ، بل يعرضه رسول الله صلى الله عليه وسلم (لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود فيقتلهم المسلمون حتى يختبئ اليهودي من وراءِ الحَجَرِ والشَجَرِ، فيقول الحَجَرُ أو الشَجَرُ: يا مسلم يا عبد َاللهِ هَذا اليَهُودِيُّ مِنْ خَلْفِي فَتَعَالَ فاقْتُلْه )، ولا نظن أن كونداليزا رايس قد قطعت المسافات لتقدم للمسلمين هذا الحل.
ألهذا الحد تستخف أمريكا بعقول المسلمين ؟
بعد قتل ملايين المسلمين، وإعلان العداء الصريح للإسلام تطل علينا الولايات المتحدة الأمريكية تريد أن تحل لنا مشاكلنا
فماذا تنتظرين من المسلمين في فلسطين يا رايس ؟
هل تنتظرين منهم أن ينسوا دماء إخوان لهم في العراق وأفغانستان على يد جنودك ؟
أم هل تنتظرين من المسلمين أن ينسوا القران الذي ألقاه جنودك في المراحيض ؟
أم هل تنتظرين من المسلمين أن ينسوا أبو غريب وغوانتانامو ؟
فإذا أردت أن ينسى المسلمون كل هذا، فهل تتوقعين أن ينسى المسلمون في فلسطين أن ذبحهم من قبل دولة يهود كان بمباركة من دولتكِ ؟
فلا أهلا ولا سهلا بأعداء الله في أرض المسلمين
لا أهلا ولا سهلا بمخططاتكم الخبيثة للتامر على المسلمين
كفرنا بكم وبمخططاتكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا
كفرنا بأوسلو ..... كفرنا بخارطة الطريق ....كفرنا بكل مؤتمراتكم ونبذناها

أيها المسلمون :
إن أمريكا تنفق الملايين من أجل إنجاح مثل هذه المؤتمرات، والله تعالى يقول (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ ) ، فليكن كل مسلم على وعي شديد على مثل هذه الأحداث التي تتسارع في المنطقة، لأن هذا من باب الاهتمام بأمر المسلمين والمسلم كيّس فطن
إن مثل هذا المؤتمر هو من أخطر المؤتمرات التي تعقد لتصفية القضية الفلسطينية وتمليكها لدولة يهود، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ( من ملّك كافرا شبرا من أرض المسلمين، ملّكله الله ذراعا في جهنم )
ولكن يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ، فنسأل الله أن تدور الدائرة عليهم ، ويرد كيدهم إلى نحرهم، وأن نشهد ذلك اليوم الذي تنهض فيه الأمة الإسلامية من هذه الكبوة، وعندها سترى أمريكا من هم المسلمون، وستعرف أي أمة تواجه، وستعرف قدر نفسها

فإنـا لقـوم إن نهضنـا لـحـادث === من الدهر أفزعنا بنهضتنـا الدهـرا
ندُك هضاب الأرض حتـى نثيرهـا === غُباراً على أعدائنا يكثـح الذعـرا
ونأكل مُـرّ المـوت حتـى كأننـا === نَلوك به ما بيـن أضراسنـا تمـرا
سنثأر حتى تسـأم الحـرب ثأرنـا === ونقتل عن كل امرئ أنفسـاً عشـرا

: أبو مصطفى

المصدر :
http://www.alokab.com/speeches/detai...d=977_0_13_0_M
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
منظمة المؤتمر الإسلامي castle منتدى العلوم والتكنولوجيا 6 01-01-2007 05:31 PM
اكـثــر مـن 500 خـبــر ABOAHMD منتدى العلوم والتكنولوجيا 4 25-10-2002 02:52 AM
إنهم يتفرجون على إغتصابها سلطان الحب منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 19-06-2002 03:26 AM
الصهيونية الـــفنان منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 22-05-2002 08:39 PM
التنصير عبر التاريخ abu mamoon منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 23-06-2001 02:37 PM


الساعة الآن 04:00 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com