عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الأدبية > منتدى عـــــــذب الكــــــــلام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 15-10-2019, 07:44 AM
عبدالعزيز صلاح الظاهري عبدالعزيز صلاح الظاهري غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2019
المشاركات: 11
افتراضي مجرد ابتسامة ساخرة




جريمة شنيعة هزت القرى التي تطل على البحر لم يجد رجال الشرطة أي خيط يدلهم على الجاني سوى قصة بحار عجوز
فقد روي ان ذلك البحار في احد المناسبات كان يصف ما حدث له في احد مغامراته التي لا تنتهي قائلا :
من زار شواطئ البحار ليصطاد ليلاً يعلم ان ما سوف اقوله حقيقه ، نعم انا معذور في قول ذلك فاغلب الناس لم تعد تصدق
اه ،كم انا حزين على ذلك الزمن الجميل ،عندما كان الناس تصغي باهتمام ولا يأبهون ان كان المتحدث صادقاً ام كاذباً
على كل حال ،في احد الليالي من شهر سبتمبر توجهت الى البحر كان الجو سيء جدا ، والرطوبة مرتفعة كان التوقيت والطقس مناسبان لصيد وفير
وبمجرد وصولي الى موقعي المفضل والذي اخترته منذ زمن بعيد ،وجدث اربعة رجال يتسامرون - بدت لي اشكالهم غريبه ،التفت الي احدهم واخذ يراقبني بينما كان البقيه منشغلون لم تكن تلك اللمحة السريعة كافية لأحكم على ما رأيت فأشكالهم اقصد تقاسيم وجوههم لم تكن واضحه لدرجة ان الامر اشتبه علي ،وفوق ذلك اقول لكم بصدق لم يرق لي هذا الشيء ،في حقيقة الامر شعرت بالارتباك
فكرت في تغيير مكاني ولكن من يعرف البحر يعلم ان الاماكن ليست سواء ، لذا قررت بل اقولها صراحة : خاطرت ونزلت من سيارتي ،انتعلت جزمتي ،حملت الشباك على متني ،واخذت مصباحي ودخلت البحر وانا في طريقي نظرت اليهم بطرف عيني بدون ان ألقي عليهم تحية او سلام خوفاً ان تخبرهم نبرة صوتي وتشجعهم - كم كان الامر مخيفاً عندما اكتشفت ان الامر كان حقيقياً كانت اشكالهم غريبة جدا صور وجوههم ليس فيها شيء من ملامح البشر
فكرت في العودة سريعاً الى سيارتي لكن شيء ما لا اعرف كنهه اخبرني قائلاً : ليس من الحكمة فعل ذلك
واصلت طريقي كان ارتطام قدمي بمياه البحر يفضح ما يدور في راسي ،ويخبرهم عن تسارع دقات قلبي ،حاولت دون جدوى ان اتظاهر وامشي مشية الصياد الواثق والحريص على عدم احداث صوت يكون سبباً في ان تجفل ضحيته لكنني لم استطع ،فرميت شباكي بشكل عشوائي وقفلت راجعاً
وعندما خرجت من البحر صدمت ،لم اجدهم ، فصعدت سيارتي سريعا وانطلقت بدون ان انظر الى الخلف ،ولم اتوقف الا عند باب منزلي
لم ادخل المنزل كنت مشغولا افكر ،
هل ما رايته كان حقيقة ام وهم ؟!
اخذ الظلام حولي بالاختفاء تدريجياً واطلت الشمس ،عندها فكرت في شباكي ،فكرت بالعودة الى البحر ،خطر على بالي ان آخذ احد معي ليرافقني ،لكن رأيت ان هذا العمل سيثير تساؤل من حولي فانا منذ مدة طويلة هجرت البشر ،فعزمت امري وتوكلت على الله وعدت وحيداً ،وعندما وصلت الشاطئ لم انزل من مركبتي بل تفقدت الموقع اولاً وعندما شعرت بالأمان ،اوقفت سيارتي ،ودخلت البحر لأحضر شباكي وبمجرد وصولي للشباك لاحظت شيء غريباً
كانت جميع الاسماك التي علقت بالشبكة مقطوعة الزعانف والذيل والرأس
بعد تردد مددت يدي نحو الشبكة وطويتها سريعاً بدون ان اقوم بتنظيفها من تلك الاسماك ،وحملتها الى مركبتي ،ادرت محرك سيارتي وغادرت الموقع مسرعاً ،ولم اتوقف الا عندما اصبحت بمحاذاة مساكن الصيادين ورؤيتي لسرب من طيور النورس يرافقه عدد من الغربان
عندها فكرت بالتخلص من السمك العالق في شبكتي فخرجت من مركبتي ،التفت يميناً وشمالاً اتفقد المكان
تصرفي هذا لا ينم عن جبن بل هو الذكاء بعينه ، نعم انا صادق في ذلك ،لو حدثت تفصيل هذه الحكاية على غيري لأصبح في زمرة المجانيين
المهم انني اخرجت الشبكة وفردتها ونزعت الاسماك منها ورميتها نحو طيور النورس التي كانت تحلق قريباً مني
الغريب في الامر ان طيور النورس وغيرها من طيور البحر حتى الغربان ، كانت تقترب منها تلتقطها لثوان وما تلبث ان ترميها
ضللت حتى مالت الشمس إلى المغيب، كنت أٌمني نفسي ان تلتقط احد الطيور هذه الاسماك كي تتوقف شكوكي، لكن شيء من ذلك لم يحدث ضللت في مكاني ولم اغادره حتى غادرت جميع الطيور عائدة الى اوكارها .....
فجأة توقف البحًّار عن الكلام ،وتطاير الشرر من عينيه ،وسرح بفكره عندما لاحظ ابتسامة ساخرة ارتسمت على وجوه اربعة من شباب القرية
بعد هذه القصة بأسبوع وجدت جثث هؤلاء الشباب الاربعة داخل شبكة ذلك الصياد بدون رؤوس واطراف على شاطئ البحر في نفس الموقع الذي كان يفضله الصياد ....
بعد هذه الحادثة مباشرة اختفى الصياد العجوز ولم يراه احد وكأن الارض ابتلعته !
وتناهى إلى مسامع اهل الضحايا ان ابنائهم تجرؤا وقاموا باللعب مع الرجل الخطأ عندما حاولوا خدعت ذلك الصياد لأخافته واحراجه ، لكن هذه الاخبار مشكوك في صحتها لان مصادرها مجهولة .....
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15-10-2019, 10:44 AM
أم بشرى أم بشرى غير متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,080
افتراضي

فكر رتيب ولغة راقية حملتْ هذا النسيج القصصي في حبكة محكمة

زينها التشويق وثمَّنها الهدف الذي سعيت وراءه فكانت بحق قصة رائعة

جزيل تقديري لحرفك السّامق .

أهلا وسهلا بك بيننا أديبنا المُبدع " عبد العزيزصلاح الظاهري".
__________________




رد مع اقتباس
  #3  
قديم 15-10-2019, 01:09 PM
امي فضيلة امي فضيلة غير متواجد حالياً
نائب المدير العام لشؤون المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jun 2019
الدولة: اسبانيا
المشاركات: 645
افتراضي



حياك الله اخي الفاضل عبد العزيز


ما اروع ترتيبك لهذه القصة والتي تنم عن خيال واسع

أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم

وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم

ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم

وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم

ودمتم على طاعة الرحمن

وعلى طريق الخير نلتقي دوما
__________________
اللهمَّ أسألُك خشيتَك في الغيبِ والشهادةِ،

وأسألُك كلمةَ الإخلاصِ في الرضا والغضبِ،

وأسألُك القصدَ في الفقرِ والغنى، وأسألُك نعيمًا لا ينفدُ وأسألُك قرةَ عينٍ لا تنقطعُ،

وأسألُك الرضا بالقضاءِ، وأسألُك بَرْدَ العيْشِ بعدَ الموتِ، وأسألُك لذَّةَ النظرِ إلى وجهِك،

والشوقَ إلى لقائِك، في غيرِ ضرَّاءَ مضرةٍ،

ولا فتنةٍ مضلَّةٍ اللهمَّ زيِّنا بزينةِ الإيمانِ، واجعلْنا هداةً مُهتدينَ
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 15-10-2019, 10:29 PM
عبدالرحمن الناصر عبدالرحمن الناصر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 496
افتراضي

.



قاموا بتخويفه وإرهابه وزرع دبيب الفزع فى أوصاله -- ولم يكتفوا بذلك بل سرقوا أسماكه - ولم يكتفوا فوضعوا بدلا" منها أسماك
نتنة عفنه قطعت أطرافها وكأنها جيفة لذلك أسقطتها الطيور سريعا" فطيور البحر لا تأكل الجيفة ولا تلتقط إلا الطازج -- أرادوا أن
يجعلوا من البحار الشيخ الكبير مزحة بين الصيادين يتفكهون بها .

ولكن فضحتهم مجرد إبتسامة ساخرة لتدل عن هويتهم وأنهم الجناة - الصياد العجوز لم يخبر أحد لذلك كانت ابتسامتهم الساخرة دليل
قوى وبرهان مبين على أنهم هم الجناة

فلا تستهن بأى حركة تبديها تكون فيها نهايتك - ربما تكون غمزة عين - أو اشارة بيد - أو طرقعة أصبع -- تدل عليك خاصة اذا
فعلتها أمام رجل لماح عرك الحياة وعركته حتى اعتزل الناس .

لذلك من صنيعهم كان عقابهم وما يحصد المرئ إلا ما زرعت يداه -- كان عقابهم بمثل ما فعلوا -- لم يعفو الرجل ولم يتسامح وأصر
على الانتقام لكبريائه ---- نعم قاموا باللعب مع الرجل الخطأ


الكاتب الجميل / عبدالعزيز صلاح
تقبل خالص تحيتى







.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 17-10-2019, 10:16 PM
عبدالعزيز صلاح الظاهري عبدالعزيز صلاح الظاهري غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2019
المشاركات: 11
افتراضي

ام بشرى نقد رغم قصره احتوى على الكثير شكرا استاذتي على مرورك وعلى كل مفردة نطقها قلمك
لن اجد اجمل من الدعاء الذي عادة ما احب ان انهي به كلامي وفقك الله ورعاك اختي الفاضله
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 17-10-2019, 10:17 PM
عبدالعزيز صلاح الظاهري عبدالعزيز صلاح الظاهري غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2019
المشاركات: 11
افتراضي

الاستاذة والاخت الفاضلة امي فضيلة ما اروع الكلام عندما يتضمن مدح ودعاء شكرا اختي من الاعماق
اسعدك الله ورعاك
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 17-10-2019, 10:19 PM
عبدالعزيز صلاح الظاهري عبدالعزيز صلاح الظاهري غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2019
المشاركات: 11
افتراضي

الاستاذ عبدالرحمن الناصر
الجمال يحكيه قلمك الذي دقق وفصل
من الناس من يسعى جاهدا في اسعاد من حوله انت واحدا منهم
اخي واستاذي دمت بخير
وفقك الله ورعاك
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 19-10-2019, 09:31 AM
قاطف الورد قاطف الورد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2002
الدولة: حيث تكونـ ..!
المشاركات: 734
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالعزيز صلاح الظاهري مشاهدة المشاركة
جريمة شنيعة هزت القرى التي تطل على البحر لم يجد رجال الشرطة أي خيط يدلهم على الجاني سوى قصة بحار عجوز
فقد روي ان ذلك البحار في احد المناسبات كان يصف ما حدث له في احد مغامراته التي لا تنتهي قائلا :
من زار شواطئ البحار ليصطاد ليلاً يعلم ان ما سوف اقوله حقيقه ، نعم انا معذور في قول ذلك فاغلب الناس لم تعد تصدق
اه ،كم انا حزين على ذلك الزمن الجميل ،عندما كان الناس تصغي باهتمام ولا يأبهون ان كان المتحدث صادقاً ام كاذباً
على كل حال ،في احد الليالي من شهر سبتمبر توجهت الى البحر كان الجو سيء جدا ، والرطوبة مرتفعة كان التوقيت والطقس مناسبان لصيد وفير
وبمجرد وصولي الى موقعي المفضل والذي اخترته منذ زمن بعيد ،وجدث اربعة رجال يتسامرون - بدت لي اشكالهم غريبه ،التفت الي احدهم واخذ يراقبني بينما كان البقيه منشغلون لم تكن تلك اللمحة السريعة كافية لأحكم على ما رأيت فأشكالهم اقصد تقاسيم وجوههم لم تكن واضحه لدرجة ان الامر اشتبه علي ،وفوق ذلك اقول لكم بصدق لم يرق لي هذا الشيء ،في حقيقة الامر شعرت بالارتباك
فكرت في تغيير مكاني ولكن من يعرف البحر يعلم ان الاماكن ليست سواء ، لذا قررت بل اقولها صراحة : خاطرت ونزلت من سيارتي ،انتعلت جزمتي ،حملت الشباك على متني ،واخذت مصباحي ودخلت البحر وانا في طريقي نظرت اليهم بطرف عيني بدون ان ألقي عليهم تحية او سلام خوفاً ان تخبرهم نبرة صوتي وتشجعهم - كم كان الامر مخيفاً عندما اكتشفت ان الامر كان حقيقياً كانت اشكالهم غريبة جدا صور وجوههم ليس فيها شيء من ملامح البشر
فكرت في العودة سريعاً الى سيارتي لكن شيء ما لا اعرف كنهه اخبرني قائلاً : ليس من الحكمة فعل ذلك
واصلت طريقي كان ارتطام قدمي بمياه البحر يفضح ما يدور في راسي ،ويخبرهم عن تسارع دقات قلبي ،حاولت دون جدوى ان اتظاهر وامشي مشية الصياد الواثق والحريص على عدم احداث صوت يكون سبباً في ان تجفل ضحيته لكنني لم استطع ،فرميت شباكي بشكل عشوائي وقفلت راجعاً
وعندما خرجت من البحر صدمت ،لم اجدهم ، فصعدت سيارتي سريعا وانطلقت بدون ان انظر الى الخلف ،ولم اتوقف الا عند باب منزلي
لم ادخل المنزل كنت مشغولا افكر ،
هل ما رايته كان حقيقة ام وهم ؟!
اخذ الظلام حولي بالاختفاء تدريجياً واطلت الشمس ،عندها فكرت في شباكي ،فكرت بالعودة الى البحر ،خطر على بالي ان آخذ احد معي ليرافقني ،لكن رأيت ان هذا العمل سيثير تساؤل من حولي فانا منذ مدة طويلة هجرت البشر ،فعزمت امري وتوكلت على الله وعدت وحيداً ،وعندما وصلت الشاطئ لم انزل من مركبتي بل تفقدت الموقع اولاً وعندما شعرت بالأمان ،اوقفت سيارتي ،ودخلت البحر لأحضر شباكي وبمجرد وصولي للشباك لاحظت شيء غريباً
كانت جميع الاسماك التي علقت بالشبكة مقطوعة الزعانف والذيل والرأس
بعد تردد مددت يدي نحو الشبكة وطويتها سريعاً بدون ان اقوم بتنظيفها من تلك الاسماك ،وحملتها الى مركبتي ،ادرت محرك سيارتي وغادرت الموقع مسرعاً ،ولم اتوقف الا عندما اصبحت بمحاذاة مساكن الصيادين ورؤيتي لسرب من طيور النورس يرافقه عدد من الغربان
عندها فكرت بالتخلص من السمك العالق في شبكتي فخرجت من مركبتي ،التفت يميناً وشمالاً اتفقد المكان
تصرفي هذا لا ينم عن جبن بل هو الذكاء بعينه ، نعم انا صادق في ذلك ،لو حدثت تفصيل هذه الحكاية على غيري لأصبح في زمرة المجانيين
المهم انني اخرجت الشبكة وفردتها ونزعت الاسماك منها ورميتها نحو طيور النورس التي كانت تحلق قريباً مني
الغريب في الامر ان طيور النورس وغيرها من طيور البحر حتى الغربان ، كانت تقترب منها تلتقطها لثوان وما تلبث ان ترميها
ضللت حتى مالت الشمس إلى المغيب، كنت أٌمني نفسي ان تلتقط احد الطيور هذه الاسماك كي تتوقف شكوكي، لكن شيء من ذلك لم يحدث ضللت في مكاني ولم اغادره حتى غادرت جميع الطيور عائدة الى اوكارها .....
فجأة توقف البحًّار عن الكلام ،وتطاير الشرر من عينيه ،وسرح بفكره عندما لاحظ ابتسامة ساخرة ارتسمت على وجوه اربعة من شباب القرية
بعد هذه القصة بأسبوع وجدت جثث هؤلاء الشباب الاربعة داخل شبكة ذلك الصياد بدون رؤوس واطراف على شاطئ البحر في نفس الموقع الذي كان يفضله الصياد ....
بعد هذه الحادثة مباشرة اختفى الصياد العجوز ولم يراه احد وكأن الارض ابتلعته !
وتناهى إلى مسامع اهل الضحايا ان ابنائهم تجرؤا وقاموا باللعب مع الرجل الخطأ عندما حاولوا خدعت ذلك الصياد لأخافته واحراجه ، لكن هذه الاخبار مشكوك في صحتها لان مصادرها مجهولة .....
/
\
/
الكاتب الجميل
\
/
\
" عبدالعزيز الظاهري "
\
/
\
قصه جميلة وبها العبر
ذكرتني بقصة عجوز ياباتي انتقم من المجتمع بطريقه غريبة


تقبل تحيتي اخي الكريم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الكهرباء وخيارات أخرى ! عادل محمد عايش الأسطل سياسة وأحداث 0 16-11-2013 03:40 PM
من خجله محرج سنان المصطفى منتدى همس القوافي وبوح الخاطر 1 20-08-2013 02:55 AM
أخرج الآن عن الموضوع عبدالله سعد اللحيدان منتدى الشريعة والحياة 2 29-08-2011 07:01 PM
لا أدري ثاير الفكر منتدى العلوم والتكنولوجيا 5 04-06-2001 05:34 PM
من أين أبداء لست أدري الوليف منتدى العلوم والتكنولوجيا 9 16-03-2001 10:06 AM


الساعة الآن 02:19 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com