عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الشـــرعيـــة > منتدى العلوم الإسلامية المتخصصة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 31-01-2020, 09:09 PM
almohajerr almohajerr غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Feb 2015
المشاركات: 1,005
افتراضي بيعة الرضوان








بسم الله الرحمن الرحيم





بيعة الرضوان أو بيعة الشجرة حدثت في شهر ذي القعدة من السنة السادسة للهجرة الموافق شهر فبراير سنة 628م في منطقة الحديبية، حيث بايع فيها الصحابة النبي محمد صلى الله علية و سلم على قتال قريش وألا يفروا حتى الموت، بسبب ما أشيع من أن عثمان بن عفان قتلته قريش حين أرسله النبي محمد إليهم للمفاوضة، لما منعتهم قريش من دخول مكة وكانوا قد قدموا للعمرة لا للقتال. فلما بلغ المسلمين إشاعة مقتل عثمان قال لهم النبي محمد صلى الله علية و سلم: «لا نبرح حتى نناجز القوم»، ودعا المسلمين للبيعة فبايعوا.

ويُقدَّر عدد الصحابة الذين حضروا بيعة الرضوان نحو ألف وأربعمائة صحابي. وكانت البيعة تحت شجرة سُميت بعد ذلك بشجرة الرضوان، وسبب تسمية البيعة بالرضوان أنه جاء في القرآن الكريم أن الله قد رضي عن الصحابة الذين حضروا هذه البيعة، فقال الله تعالى في سورة الفتح الآية

18: لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا 18.،

لذلك يعتقد المسلمون وخاصةً أهل السنة والجماعة أن أهل بيعة الرضوان هم من أهل الجنة، كما وردت عدة أحاديث نبوية في ذات المعنى منها: «لَا يَدْخُلُ النَّارَ أَحَدٌ مِمَّنْ بَايَعَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ».


خلفية

أمر النبي صلى الله علية و سلم أصحابه باتخاذ الاستعدادات لأداء مناسك العمرة في مكة، بعد أن رأى في منامه أنه دخل هو وأصحابه المسجد الحرام، واستنفر النبي صلى الله علية و سلم العرب ومن حوله من أهل البوادي من الأعراب ليخرجوا معه، ساق معه الهدي وأحرم بالعمرة لتعلم قريش أنه خرج زائرًا للبيت الحرام. فخرج منها يوم الاثنين غرة ذي القعدة سنة 6 هـ، ومعه زوجته أم سلمة، ونحو 1400 أو 1500 من الصحابة، ولم يخرج بسلاح، إلا سلاح المسافر (السيوف في القُرُب)، وساق معه 70 بدنة. واستخلف على المدينة نميلة بن عبد الله الليثي وقيل: استخلف عبد الله بن أم مكتوم.

ولمّا علمت قريش بذلك، قررت منعه عن الكعبة، فأرسلوا 200 فارس بقيادة خالد بن الوليد للطريق الرئيسي إلى مكة. ولما وصل النبي صلى الله علية و سلم لعسفان لقيه بشر بن سفيان الكلبي وأخبره بجيش قريش، فاتخذ النبي صلى الله علية و سلم طريقًا آخر، وكان دليله في هذا الطريق حمزة بن عمرو الأسلمي، حتى وصل إلى بشر الحديبية على بعد 9 أميال من مكة،فجاءه نفر من خزاعة ناصحين له، فقال لهم النبي صلى الله علية و سلم «إنّا لم نجيء لقتال أحد، ولكنا جئنا معتمرين، وإن قريشًا قد نهكتهم الحرب وأضرّت بهم، فإن شاءوا ماددتهم، ويخلّوا بيني وبين الناس، وإن شاءوا أن يدخلوا فيما دخل فيه الناس فعلوا، وإلا فقد جَمُّوا، وإن هم أبَوا إلا القتال فوالذي نفسي بيده لأقاتلنهم على أمري هذا حتى تنفرد سالفتي، أو لينفذنّ الله أمره».

فعادوا إلى قريش موصلين تلك الرسالة، فبعثت قريش الحليس بن علقمة الكناني سيد الأحابيش بني الحارث بن عبد مناة بن كنانة وحلفاء قريش فلما رآه الرسول صلى الله علية و سلم قال:

«إن هذا من قومٍ يتألّهون، فابعثوا الهدي في وجهه حتى يراه»، فلما رأى الحليس بن علقمة الهدي يسيل عليه من عرض الوادي في قلائده، وقد أكل أوباره من طول الحبس عن محله، رجع إلى قريش ولم يصل إلى الرسولِ محمدٍ صلى الله علية و سلم إعظامًا لما رأى، فقال لهم ذلك، فقالوا له: «اجلس، فإنَّما أنت أعرابيٌّ لا علمَ لك»،

فغضب عند ذلك الحليس وقال: «يا معشر قريش، والله ما على هذا حالفناكم، ولا على هذا عاقدناكم، أيُصَدُّ عن بيت الله من جاء معظِّماً له؟ والذي نفس الحليس بيده، لَتَخلنَّ بين محمد وبين ما جاء له، أو لأنفرنَّ بالأحابيش نفرة رجلٍ واحد»، فقالوا له: «مه، كف عنا يا حليس حتى نأخذ لأنفسنا ما نرضى به».

ثم بعثت قريش عروة بن مسعود الثقفي، ليفاوض المسلمين، فأعاد النبي صلى الله علية و سلم عليه نفس العرض، فعاد لمكة قائلاً: «والله ما رأيتُ ملكًا يعظّمه أصحابه ما يعظم أصحاب محمد محمدًا، والله ما تَنَخَّمَ نخامة إلا وقعت في كف رجل منهم، فدلك بها وجهه وجلده، وإذا أمرهم ابتدروا أمره، وإذا توضأ كادوا يقتتلون على وَضوئه، وإذا تكلم خفضوا أصواتهم عنده، وما يُحِدُّون إليه النظر تعظيمًا له، وقد عرض عليكم خطة رُشْدٍ فاقبلوها.»


البيعة

أراد النبي صلى الله علية و سلم أن يبعث أحد الصحابة للتفاوض مع قريش على دخول مكة للعمرة، فدعا عمر بن الخطاب، ولكن عمر قال: «إني أخاف قريشًا على نفسي، وليس بمكة من بني عدي أحد يمنعني، وقد عرفت قريش عداوتي إياها وغلظتي عليها، ولكني أدلك على رجل أعز بها مني عثمان بن عفان»، فدعا النبي صلى الله علية و سلم عثمان بن عفان، فانطلق عثمان إلى مكة، فلقيه أبان بن سعيد بن العاص وأجاره في بيته، وذهب عثمان إلى أبي سفيان بن حرب وأشراف مكة يخبرهم أن المسلمين لم يأتوا لحرب وإنما جاءوا زائرين للبيت الحرام، فقالوا لعثمان: «إن شئت أن تطوف بالبيت فطف». فقال: «ما كنت لأفعل حتى يطوف به رسول الله صلى الله عليه وسلم»، فاحتبسته قريش عند ذلك ثلاثة أيام، فبلغ المسلمين أن عثمان قد قتل. وقيل: أن عثمان بن عفان دخل مكة ومعه عشرة من الصحابة ليزوروا أهاليهم ولم يذكروا أسماءهم، فلما احتبست قريش عثمان عندها ثلاثة أيام، أشاع الناس أنهم قتلوه هو والعشرة الذين معه.

فعندئذٍ قال النبي صلى الله علية و سلم للصحابة: «لا نبرح حتى نناجز القوم»، ودعا المسلمين إلى البيعة على القتال حتى الموت، وأمر عمر بن الخطاب أن ينادي الناس إلى البيعة، فكانت بيعة الرضوان تحت الشجرة، وكانت البيعة كما قال سلمة بن الأكوع على عدم الفرار وأنه إما الفتح وإما الشهادة، وكان الناس يقولون أن البيعة كانت على الموت، وكان جابر بن عبد الله يقول: «إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يبايعنا على الموت، ولكن بايعنا على أن لا نفر.»

كان عدد المبايعين في ذلك اليوم يُقدَّر بحوالي ألف وأربعمائة من الصحابة، قال ابن حجر العسقلاني: «أنهم كانوا أكثر من ألف وأربعمائة، فمن قال: ألف وخمسمائة جبر الكسر، ومن قال ألف وأربعمائة ألغاه، ويؤيده قول البراء في رواية عنه: كنا ألفاً وأربعمائة أو أكثر.»، وكان أول من بايع أبو سنان الأسدي أخو عكاشة بن محصن، فقال له النبي صلى الله علية و سلم: «عَلَى مَا تُبَايِعُ؟ قَالَ: عَلَى مَا فِي نَفْسِكَ»، وزاد ابن عمر: «فقال النبي صلى الله علية و سلم: وما في نفسي؟ قال: أضرب بسيفي بين يدك حتى يظهرك الله أو أقتل. فبايعه، وبايعه الناس على بيعة أبي سنان»، وقد بايع جميع الحاضرين إلا الجد بن قيس أخو بني سلمة وكانوا يعدّونه من المنافقين، فكان جابر بن عبد الله يقول: «والله لكأني أنظر إليه لاصقا بإبط ناقته قد ضبأ إليها يستتر بها من الناس.»

ومن أشهر من حضر البيعة أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب وعلي بن أبي طالب وجابر بن عبد الله وعبد الله بن عمر وأم سلمة، ومن الصحابة من بايع أكثر من مرة مثل سلمة بن الأكوع الذي بايع ثلاث مرات كما ورد في صحيح مسلم. ثم علم المسلمون أن خبر مقتل عثمان كان باطلًا، وكانت البيعة سبب من أسباب صلح الحديبية، فلما علمت قريش بهذه البيعة خافوا وأشار أهل الرأي فيهم بالصلح. كما يعدّ علماء المسلمين عثمان بن عفان ممن حضر البيعة؛ لأن النبي بايع عنه، فوضع يده اليمنى على اليسرى وقال: «اللهم هذه عن عثمان.» .


مكانة المبايعين في الإسلام

للمبايعين في بيعة الرضوان منزلة كبيرة عند المسلمين خاصة أهل السنة والجماعة فيعدونهم من أهل الجنة، لإخبار القرآن بأن الله قد رضي عنهم، فقال الله تعالى:

لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا -18. سورة الفتح:18،

وكذلك نزلت فيهم عدة آيات أخرى من سورة الفتح منها قوله تعالى:

إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَنْ نَكَثَ فَإِنَّمَا يَنْكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا -10. سورة الفتح:10.

كما وردت عدة أحاديث نبوية في فضلهم منها:

ما رواه البخاري ومسلم عن جابر بن عبد الله أنه قال: «كنا يوم الحديبية ألفاً وأربع مائة، فقال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنتم خير أهل الأرض.»

ما رواه مسلم عن جابر بن عبد الله أنه قال: «أخبرتني أم مبشر: أنها سمعت النبي صلى الله علية و سلم يقول عند حفصة: «لا يدخل النار إن شاء الله من أصحاب الشجرة أحد الذين بايعوا تحتها»، قالت: بلى يا رسول الله: فانتهرها فقالت حفصة: ﴿وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا﴾ فقال النبي صلى الله علية و سلم: قد قال الله عز وجل ﴿ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيّاً﴾.»

ما رواه مسلم عن جابر: «أن عبدًا لحاطب جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم يشكو حاطبًا فقال: يا رسول الله ليدخلن حاطب النار فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "كذبت لا يدخلها فإنه شهد بدرًا والحديبية".»


الشجرة ومكانها

كانت شجرة الرضوان بفج نحو مكة بالقرب من بئر الحديبية، ولكن المسلمين نسوا مكانها ولم يجدوها حين خرجوا للعمرة في العام التالي لصلح الحديبية، فروى البخاري عن سعيد بن المسيب أنه قال:

«حَدَّثَنِي أَبِي أَنَّهُ كَانَ فِيمَنْ بَايَعَ رَسُولَ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم تَحْتَ الشَّجَرَةِ، قَالَ: فَلَمَّا خَرَجْنَا مِنْ الْعَامِ الْمُقْبِلِ نَسِينَاهَا، فَلَمْ نَقْدِرْ عَلَيْهَا»، وكذلك قال عبد الله بن عمر: «رَجَعْنَا مِنْ الْعَامِ الْمُقْبِلِ، فَمَا اجْتَمَعَ مِنَّا اثْنَانِ عَلَى الشَّجَرَةِ الَّتِي بَايَعْنَا تَحْتَهَا! كَانَتْ رَحْمَةً مِنْ اللهِ.»

كما ذكر الطبري أن عمر بن الخطاب مر بمكانها فبحث عنها فقال: «أين كانت؟» فجعل بعضهم يقول: هنا، وبعضهم يقول: ههنا، فلمّا كثر اختلافهم قال: «سيروا، هذا التكلّف.» فقيل أن الشجرة ذهبت وكانت سمُرة إمّا ذهب بها سيل، وإمّا شيء غير ذلك. ورجَّح الحاكم النيسابوري ذلك في كتابه معرفة علوم الحديث فقال: «ثمّ إنّ الشجرة فُقدت بعد ذلك، فلم يجدوها، وقالوا: إنّ السّيول ذهبت بها، فقال سعيد بن المسيب: سمعت أبي – وكان من أصحاب الشّجرة – يقول: قد طلبناها غير مرّة فلم نجدها.» وذكر ابن حجر العسقلاني أن في اختفاء الشجرة وعدم معرفتها حكمة فقال: «وبيان الحكمة فِي ذَلِك وهو أَن لا يحصل بِهَا افتِتان لِما وَقع تحتها مِن الخير، فَلو بَقِيت لَما أُمِنَ تعظِيم بعض الجهال لَها، حتى ربما أَفضى بِهِم إلى اعتِقَاد أَن لَها قوةَ نفعٍ أَو ضُرٍّ كما نراه الآن مُشَاهَداً فِيمَا هو دونها.»

وذكر بعض الصحابة أنه يَعرف مكانَها منهم جابرُ بن عبد الله حيث قال:

«قال لنا رسولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم يَوْمَ الْحُدَيْبِيَةِ: أَنْتُمْ خَيْرُ أَهْلِ الْأَرْضِ، وَكُنَّا أَلْفًا وَأَرْبَعَ مِائَةٍ، وَلَوْ كُنْتُ أُبْصِرُ الْيَوْمَ لَأَرَيْتُكُمْ مَكَانَ الشَّجَرَةِ.»

وعلق على ذلك ابن حجر العسقلاني في كتابه فتح الباري فقال: «إنكار سعيد بن المسيّب على من زعم أنّه عرفها معتمدا على قول أبيه: إنّهم لم يعرفوها في العام المقبل، لا يدلّ على رفع معرفتها أصلا، فقد وقع عند المصنّف من حديث جابر الذي قبل هذا "لو كنت أبصر اليوم لأريتكم مكان الشجرة"؛ فهذا يدل على أنّه كان يضبط مكانها بعينه، وإذا كان في آخر عمره بعد الزمان الطويل يضبط موضعها ففيه دلالة على أنه كان يعرفها بعينها، لأنّ الظاهر أنها حين مقالته تلك كانت هلكت إما بجفاف أو بغيره، واستمر هو يعرف موضعها بعينه.»

وفي خلافة عمر بن الخطاب كان الناس يأتون شجرة الرضوان ويصلون عندها، فعلم بذلك عمر فأمر بقطعها، ويرى بعض العلماء أن الشجرة التي قطعها عمر ليست هي شجرة الحديبية الّتي تمّت عندها البيعة، لأنّه لم يعد يعرف مكانها أحدٌ، ومن كان يعرف مكانها لم يقدِر على بيانها للنّاس مثل جابر، ولكنّه قطع شجرة أخرى كان النّاس يظنّون أنّها هي الشجرة الّتي وقعت تحتها البيعة. ويستدلون على ذلك بالحديث الذي رواه البخاري أن طارق بن عبد الرحمن قال:

«انْطَلَقْتُ حَاجًا، فَمَرَرْتُ بِقَوْمٍ يُصَلُّونَ، قُلْتُ: مَا هَذَا الْمَسْجِدُ ؟ قَالُوا: هَذِهِ الشَّجَرَةُ حَيْثُ بَايَعَ رَسُولُ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم بَيْعَةَ الرِّضْوَانِ ! فَأَتَيْتُ سَعِيدَ بْنَ الْمُسَيَّبِ، فَأَخْبَرْتُهُ، فَقَالَ سَعِيدٌ: حَدَّثَنِي أَبِي أَنَّهُ كَانَ فِيمَنْ بَايَعَ رَسُولَ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم تَحْتَ الشَّجَرَةِ، قَالَ: فَلَمَّا خَرَجْنَا مِنْ الْعَامِ الْمُقْبِلِ نَسِينَاهَا، فَلَمْ نَقْدِرْ عَلَيْهَا، فَقَالَ سَعِيدٌ: إِنَّ أَصْحَابَ مُحَمَّدٍ صلّى الله عليه وسلّم لَمْ يَعْلَمُوهَا وَعَلِمْتُمُوهَا أَنْتُمْ ؟! فَأَنْتُمْ أَعْلَمُ.»

وممن ذكر أن الشجرة التي قطعها عمر ليست شجرة الرضوان ابن تيمية فيقول في كتابه اقتضاء الصراط المستقيم: «أمر عمر رضي الله عنه بقطع الشّجرة الّتي توهّموا أنّها الشّجرة الّتي بايع الصّحابة النبيّ صلّى الله عليه وسلّم تحتها بيعة الرّضوان لمّا رأى النّاس ينتابونها ويصلّون عندها كأنها المسجد الحرام أو مسجد المدينة»






منقول



رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-02-2020, 01:04 PM
امي فضيلة امي فضيلة غير متواجد حالياً
نائب المدير العام لشؤون المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jun 2019
الدولة: اسبانيا
المشاركات: 1,477
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

على المنقول يتم نقله الى القسم المخصص لمواضيع الشريعة


__________________
اللهمَّ أسألُك خشيتَك في الغيبِ والشهادةِ،

وأسألُك كلمةَ الإخلاصِ في الرضا والغضبِ،

وأسألُك القصدَ في الفقرِ والغنى، وأسألُك نعيمًا لا ينفدُ وأسألُك قرةَ عينٍ لا تنقطعُ،

وأسألُك الرضا بالقضاءِ، وأسألُك بَرْدَ العيْشِ بعدَ الموتِ، وأسألُك لذَّةَ النظرِ إلى وجهِك،

والشوقَ إلى لقائِك، في غيرِ ضرَّاءَ مضرةٍ،

ولا فتنةٍ مضلَّةٍ اللهمَّ زيِّنا بزينةِ الإيمانِ، واجعلْنا هداةً مُهتدينَ
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-02-2020, 09:01 PM
almohajerr almohajerr غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Feb 2015
المشاركات: 1,005
افتراضي

العفو

كل الشكر و التقدير
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-02-2020, 11:19 PM
ابوادريس ابوادريس غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2016
المشاركات: 539
افتراضي

بارك اللهم فيكم
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 03-02-2020, 08:18 PM
almohajerr almohajerr غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Feb 2015
المشاركات: 1,005
افتراضي

الله يبارك بعمرك اخوي
كل الشكر و التقدير
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 05-03-2020, 01:44 PM
ابنة آوى ابنة آوى غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
المشاركات: 637
افتراضي



قال اللهُ تعالى في أهْلِ بَيْعةِ الرِّضْوَان ..

- الذين بايَعوا النَّبِيَّ صلَّى اللَّه عليه وسلَّم تَحْتَ شَجَرةٍ فِي الحُدَيبِيَة

:

{لَقَدْ رَضِيَ اَللَّهُ عَنِ اَلْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ اَلشَّجَرَةِ} [الفتح: 18]

وفي هذا الحَديثِ بِشارةٌ عَظيمةٌ أيضًا لهم

حيثُ يقولُ النَّبِيُّ صلَّى اللَّه عليه وسلَّم: " لا يَدْخُلُ النَّارَ أَحَدٌ ممَّن بايَع تَحْت الشَّجَرَة "

أي : إِنَّهُم لا يَدْخلُونَهَا قطعًا لا قَلِيلًا وَلا كَثِيرًا، وعَدَمُ دُخُولِهِم النَّارَ لا يَعْنِي عَدَم مُحَاسَبَتِهِم

بَل ذلك كُلُّه مَرَدُّه إلى اللَّهِ الكَرِيمِ بِفَضْلِهِ، ولكنَّه بِشَارةٌ مُؤَكَّدةٌ أَنَّ مَصِيرَهُم الجَنَّةُ وأنَّهم لا يَدخُلون النَّارَ

وفي هذا إشَارَةٌ صَريحةٌ إلى فضْلِ أصْحَاب الشَّجَرة عَلَى غَيْرهم مِمَّن وُجِدَ بِمَكَّةَ والمَدِينَةِ.

وأَرجحُ ما قيل في عَدَدِ الصَّحَابَةِ الذين بَايَعُوا النَّبِيَّ صلَّى اللَّه عليه وسلَّم في هذا اليَوْم

أنَّهم كانوا أَلْفًا وَأَرْبَعَ مِئَة، وقِيل في عَددِهم غيرُ ذلك

. .

لا يَدْخُلُ النارَ أحدٌ ممَن بايعَ تحتَ الشجرةِ.

الراوي : جابر بن عبدالله | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح أبي داود

الصفحة أو الرقم: 4653 | خلاصة حكم المحدث : صحيح >>> منقول من الدرر السنية







اللهم صل وسلم وبارك على حبيبنا ونبينا محمد

وعلى آله وصحبه أجمعين..



قد كان أعظم إجتماع في التاريخ المبايعة للمسلمين للنبي تحت الشجرة

جعلنا الله واياك ووالدينا الكرام وجميع المسلمين .. ممن بعثهم مع من بايع

تحت الشجرة من الصحابة الكرام .. لنبي الرحمة

اللهم اجعلنا ممن رضيت عنهم ورحمتهم ومن أوليائك الذين

لآخوف عليهم ولاهم يحزنون ..

وارزقنا الجنة ونعيمها واجمعنا بها ووالدينا وأحبابنا والمسلمين أجمعين
..

آاامين
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 05-03-2020, 10:49 PM
almohajerr almohajerr غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Feb 2015
المشاركات: 1,005
افتراضي




جزاك الله خير على الاضافة
كل الشكر و التقدير
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بعض مما نهبه الاحتلال اليمني بقيادةأل أحمر من مؤسسات ومصانع الجنوب العربي(أدخل لترى) صقر حضرموت منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 11-07-2011 09:21 PM
✿لوحات بيعت بملايين الدولارات ✿ رحيق الأزهار منتدى الفنون التشكيلية 4 21-06-2011 11:08 PM
الرئيس اليمني السابق علي ناصر محمد :‏ استقرار اليمن أمان للمنطقة ونرحب بدع مصرى انا سياسة وأحداث 64 12-01-2010 07:15 AM
هكذا تنهب أراضي الجنوب.. والناهبون ليسوا أشباحاً! الطائر الجنوبي منتدى العلوم والتكنولوجيا 30 04-11-2009 10:40 PM
قولهم عيد الفطر ثلاثة أيام بدعة منكرة مسلم المصرى منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 20-09-2009 11:14 AM


الساعة الآن 05:19 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com