عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 02-01-2013, 10:24 PM
انور بنانة انور بنانة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
المشاركات: 6
افتراضي الشعب العراقي سيجعل من السياسيين كرة تتقاذفها الاقدام




يتصارع الفريقان بينهما سعيا وراء فوز مرتقب وبأعلى النتائج مع بذل كل الجهود الممكنة التي تساعد على تحقيق الفوز في نهاية كل مباراة وفي النتيجة كان أحد الفريقين فائزا أو خاسرا فهناك ضحية مظلومة ألا وهي الكرة لان كل أقدام الفريقين يتناولها بالضرب المبرح ومن كل الاتجاهات ومن كل الجوانب حتى تنزل الكرة في الملعب منذ بداية المباراة حتى نهايتها هذا ما هو عليه اليوم الشعب العراقي الذي صار مثل كرة القدم تتقاذفها أقدام السياسيين بكل أستحقار وعدم مبالاة الى ما سيعانيه الشعب العراقي من جراء ضربات الحكومة المتتالية فهذا يقذف بالشعب العراقي على ذاك وذاك يتهم هذا وهذا يخون ذاك وذاك يسرق ويلقي التهمة على هذا وهكذا تستمر اللعبة منذ سنوات عدة وبقي الشعب العراقي فيها هو الضحية والكرة التي يتقاذفها السياسيون فيما بينهم ويرافق ضربات فريق السياسيين للكرة ( الشعب العراقي) هو ما يتمتع السياسيون من تأمين وغطاء ديني من قبل الكثير ممن يتوافق مصالحه مع بقاء الحكومة السارقة والا لخالفها منذ اعوام ولتركها تتخبط برأسها يمنة ويسرة لان هؤلاء من يوفرون الغطاء الديني فكل هذه الفرق أي فريق السياسيين وفرق الدينيين لهم جعلوا من الشعب العراقي ألعوبة وكرة يتقاذفونها بين أقدامهم فكلما اراد الشعب العراقي ان يخرج من ملعبهم أعادوه اليهم وبين اقدامهم من يعمل لصالح الحكومة من المتدينين الزائفين الذي لا هم لهم سوى مصالحهم الخاصة المرتبطة ببقاء الحكومة فمتى ما خرج الشعب العراقي من سطوة المتدينين الكاذبين وخير مثال هو ما جاء به السيد حسين الصدر عفوا 0 حسين الامريكي الصديق الحميم لبريمر الذي اهدى له قرءانا مكتوبا بالدم النجس لنراه اليوم يتحرك كما تحرك سابقه مقتدى عندما تدخل في تاجيل خروج الشعب العراقي لمئة يوم والذي لولاه لسقطت حكومة المالكي منذ حينها واليوم نرى ان الدور ذاته يلعبه المالكي الذي حرك دميته الاخرى حسين الصدر حتى يتصل الاخير بالشيخ عبد الملك السعدي المشرف على تظاهرات الانبار ونينوى وصلاح الدين وكركوك وقد طرح حسين الصدر ما طرحه سابقا مقتدى من أمهال المالكي أياما قد تصل الى شهر واحد حتى يرتب ما يطالب به المعتصمون وهذه الحركة من قبل حسين الصدر هي ذاتها التي تحركها مقتدى سابقا فلماذا يتدخل هؤلاء الجبناء كلما اراد الشعب العراقي ان يخرج ليطالب بحقه فأين كان نائما حسين الصدر من كل ما يعانيه ابناء الانبار والعراق عامة من بطش الحكومة ومعتقلاتها واين كان نائما من مأسي الشعب العراقي ومجاعته والتفجيرات والقتل الحكومي المنظم بحق الشعب العراقي واين هؤلاء العملاء الذين لم من تحريك هذا وذاك بأعتباره طرفا محايدا ومصلحا في ظاهر الامر فقد اصبحت هذه الاساليب قديمة ومكشوفة للشعب العراقي الذي خرج وسيجعلهم كلهم الكرة التي ستتقاذفها أرجل كل الشعب العراقي بالتوالي ا

التعديل الأخير تم بواسطة انور بنانة ; 03-01-2013 الساعة 11:35 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-01-2013, 12:10 AM
samarah samarah غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,050
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة انور بنانة مشاهدة المشاركة
يتصارع الفريقان بينهما سعيا وراء فوز مرتقب وبأعلى النتائج مع بذل كل الجهود الممكنة التي تساعد على تحقيق الفوز في نهاية كل مباراة وفي النتيجة كان أحد الفريقين فائزا أو خاسرا فهناك ضحية مظلومة ألا وهي الكرة لان كل أقدام الفريقين يتناولها بالضرب المبرح ومن كل الاتجاهات ومن كل الجوانب حتى تنزل الكرة في الملعب منذ بداية المباراة حتى نهايتها هذا ما هو عليه اليوم الشعب العراقي الذي صار مثل كرة القدم تتقاذفها أقدام السياسيين بكل أستحقار وعدم مبالاة الى ما سيعانيه الشعب العراقي من جراء ضربات الحكومة المتتالية فهذا يقذف بالشعب العراقي على ذاك وذاك يتهم هذا وهذا يخون ذاك وذاك يسرق ويلقي التهمة على هذا وهكذا تستمر اللعبة منذ سنوات عدة وبقي الشعب العراقي فيها هو الضحية والكرة التي يتقاذفها السياسيون فيما بينهم ويرافق ضربات فريق السياسيين للكرة ( الشعب العراقي) هو ما يتمتع السياسيون من تأمين وغطاء ديني من قبل الكثير ممن يتوافق مصالحه مع بقاء الحكومة السارقة والا لخالفها منذ اعوام ولتركها تتخبط برأسها يمنة ويسرة لان هؤلاء من يوفرون الغطاء الديني فكل هذه الفرق أي فريق السياسيين وفرق الدينيين لهم جعلوا من الشعب العراقي ألعوبة وكرة يتقاذفونها بين أقدامهم فكلما اراد الشعب العراقي ان يخرج من ملعبهم أعادوه اليهم وبين اقدامهم من يعمل لصالح الحكومة من المتدينين الزائفين الذي لا هم لهم سوى مصالحهم الخاصة المرتبطة ببقاء الحكومة فمتى ما خرج الشعب العراقي من سطوة المتدينين الكاذبين وخير مثال هو ما جاء به السيد حسين الصدر عفوا 0 حسين الامريكي الصديق الحميم لبريمر الذي اهدى له قرءانا مكتوبا بالدم النجس لنراه اليوم يتحرك كما تحرك سابقه مقتدى عندما تدخل في تاجيل خروج الشعب العراقي لمئة يوم والذي لولاه لسقطت حكومة المالكي منذ حينها واليوم نرى ان الدور ذاته يلعبه المالكي الذي حرك دميته الاخرى حسين الصدر حتى يتصل الاخير بالشيخ عبد الملك السعدي المشرف على تظاهرات الانبار ونينوى وصلاح الدين وكركوك وقد طرح حسين الصدر ما طرحه سابقا مقتدى من أمهال المالكي أياما قد تصل الى شهر واحد حتى يرتب ما يطالب به المعتصمون وهذه الحركة من قبل حسين الصدر هي ذاتها التي تحركها مقتدى سابقا فلماذا يتدخل هؤلاء الجبناء كلما اراد الشعب العراقي ان يخرج ليطالب بحقه فأين كان نائما حسين الصدر من كل ما يعانيه ابناء الانبار والعراق عامة من بطش الحكومة ومعتقلاتها واين كان نائما من مأسي الشعب العراقي ومجاعته والتفجيرات والقتل الحكومي المنظم بحق الشعب العراقي واين هؤلاء العملاء الذين لم من تحريك هذا وذاك بأعتباره طرفا محايدا ومصلحا في ظاهر الامر فقد اصبحت هذه الاساليب قديمة ومكشوفة للشعب العراقي الذي خرج وسيجعلهم كلهم الكرة التي ستتقاذفها أرجل كل الشعب العراقي بالتوالي ا
صحيح تماما والحمد لله
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الشعب يريد... إسقاط النظام Sarah Behi منتدى العلوم والتكنولوجيا 7 02-04-2011 03:50 PM
ملف بحثي كامل: ثلاثون عاماً من حكم مبارك لمصر.. تبديد أرصدة القوة الــعــربــي سياسة وأحداث 10 14-02-2011 06:45 PM
هام : الدستور المصري samarah منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 08-02-2011 01:46 AM
النظرية العالمية الثالثة نضال رأفت الحصرى منتدى العلوم والتكنولوجيا 4 28-12-2010 01:30 PM
مالذي يريده الساسه من الشعب العراقي باحث عراقي منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 01-09-2010 09:06 AM


الساعة الآن 03:50 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com