عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 04-06-2011, 12:33 AM
مسلم المصرى مسلم المصرى غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
المشاركات: 441
Cool أحمد شوقي.. أمير الشعراء




كان الشعر العربي على موعد مع القدر، ينتظر من يأخذ بيده، ويبعث فيه روحًا جديدة تبث فيه الحركة والحياة، وتعيد له الدماء في الأوصال، فتتورد وجنتاه نضرة وجمالاً بعد أن ظل قرونًا عديدة واهن البدن، خامل الحركة، كليل البصر.

وشاء الله أن يكون "البارودي" هو الذي يعيد الروح إلى الشعر العربي، ويلبسه أثوابًا قشيبة، زاهية اللون، بديعة الشكل والصورة، ويوصله بماضيه التليد، بفضل موهبته الفذة وثقافته الواسعة وتجاربه الغنية.

ولم يشأ الله تعالى أن يكون البارودي هو وحده فارس الحلبة ونجم عصره- وإن كان له فضل السبق والريادة- فلقيت روحه الشعرية الوثابة نفوسًا تعلقت بها، فملأت الدنيا شعرًا بكوكبة من الشعراء من أمثال: إسماعيل صبري، وحافظ إبراهيم، وأحمد محرم، وأحمد نسيم، وأحمد الكاشف، وعبد الحليم المصري. وكان أحمد شوقي هو نجم هذه الكوكبة وأميرها بلا منازع عن رضى واختيار، فقد ملأ الدنيا بشعره، وشغل الناس، وأشجى القلوب.

المولد والنشأة

ولد أحمد شوقي بحي الحنفي بالقاهرة في (20 من رجب 1287 هـ = 16 من أكتوبر 1870م) لأب شركسي وأم من أصول يونانية، وكانت جدته لأمه تعمل وصيفة في قصر الخديوي إسماعيل، وعلى جانب من الغنى والثراء، فتكفلت بتربية حفيدها ونشأ معها في القصر، ولما بلغ الرابعة من عمره التحق بكُتّاب الشيخ صالح، فحفظ قدرًا من القرآن وتعلّم مبادئ القراءة والكتابة، ثم التحق بمدرسة المبتديان الابتدائية، وأظهر فيها نبوغًا واضحًا كوفئ عليه بإعفائه من مصروفات المدرسة، وانكب على دواوين فحول الشعراء حفظًا واستظهارًا، فبدأ الشعر يجري على لسانه.

وبعد أن أنهى تعليمه بالمدرسة وهو في الخامسة عشرة من عمره التحق بمدرسة الحقوق سنة (1303هـ = 1885م)، وانتسب إلى قسم الترجمة الذي قد أنشئ بها حديثًا، وفي هذه الفترة بدأت موهبته الشعرية تلفت نظر أستاذه الشيخ "محمد البسيوني"، ورأى فيه مشروع شاعر كبير، فشجّعه، وكان الشيخ بسيوني يُدّرس البلاغة في مدرسة الحقوق ويُنظِّم الشعر في مدح الخديوي توفيق في المناسبات، وبلغ من إعجابه بموهبة تلميذه أنه كان يعرض عليه قصائده قبل أن ينشرها في جريدة الوقائع المصرية، وأنه أثنى عليه في حضرة الخديوي، وأفهمه أنه جدير بالرعاية، وهو ما جعل الخديوي يدعوه لمقابلته.

السفر إلى فرنسا


وبعد عامين من الدراسة تخرّج من المدرسة، والتحق بقصر الخديوي توفيق، الذي ما لبث أن أرسله على نفقته الخاصة إلى فرنسا، فالتحق بجامعة "مونبلييه" لمدة عامين لدراسة القانون، ثم انتقل إلى جامعة باريس لاستكمال دراسته حتى حصل على إجازة الحقوق سنة (1311هـ = 1893م)، ثم مكث أربعة أشهر قبل أن يغادر فرنسا في دراسة الأدب الفرنسي دراسة جيدة ومطالعة إنتاج كبار الكتاب والشعر.

العودة إلى مصر


عاد شوقي إلى مصر فوجد الخديوي عباس حلمي يجلس على عرش مصر، فعيّنه بقسم الترجمة في القصر، ثم ما لم لبث أن توثَّقت علاقته بالخديوي الذي رأى في شعره عونًا له في صراعه مع الإنجليز، فقرَّبه إليه بعد أن ارتفعت منزلته عنده، وخصَّه الشاعر العظيم بمدائحه في غدوه ورواحه، وظل شوقي يعمل في القصر حتى خلع الإنجليز عباس الثاني عن عرش مصر، وأعلنوا الحماية عليها سنة (1941م)، وولّوا حسين كامل سلطنة مصر، وطلبوا من الشاعر مغادرة البلاد، فاختار النفي إلى برشلونة في إسبانيا، وأقام مع أسرته في دار جميلة تطل على البحر المتوسط.

شعره في هذه الفترة


ودار شعر شوقي في هذه الفترة التي سبقت نفيه حول المديح؛ حيث غمر الخديوي عباس حلمي بمدائحه والدفاع عنه، وهجاء أعدائه، ولم يترك مناسبة إلا قدَّم فيها مدحه وتهنئته له، منذ أن جلس على عرش مصر حتى خُلع من الحكم، ويمتلئ الديوان بقصائد كثيرة من هذا الغرض.

ووقف شوقي مع الخديوي عباس حلمي في صراعه مع الإنجليز ومع من يوالونهم، لا نقمة على المحتلين فحسب، بل رعاية ودفاعًا عن ولي نعمته كذلك، فهاجم رياض باشا رئيس النُظّار حين ألقى خطابًا أثنى فيه على الإنجليز وأشاد بفضلهم على مصر، وقد هجاه شوقي بقصيدة عنيفة جاء فيها:

غمرت القوم إطراءً وحمدًا
وهم غمروك بالنعم الجسام

خطبت فكنت خطبًا لا خطيبًا
أضيف إلى مصائبنا العظام

لهجت بالاحتلال وما أتاه
وجرحك منه لو أحسست دام

وبلغ من تشيعه للقصر وارتباطه بالخديوي أنه ذمَّ أحمد عرابي وهجاه بقصيدة موجعة، ولم يرث صديقه مصطفى كامل إلا بعد فترة، وكانت قد انقطعت علاقته بالخديوي بعد أن رفع الأخير يده عن مساندة الحركة الوطنية بعد سياسة الوفاق بين الإنجليز والقصر الملكي؛ ولذلك تأخر رثاء شوقي بعد أن استوثق من عدم إغضاب الخديوي، وجاء رثاؤه لمصطفى كامل شديد اللوعة صادق الأحزان، قوي الرنين، بديع السبك والنظم، وإن خلت قصيدته من الحديث عن زعامة مصطفى كامل وجهاده ضد المستعمر، ومطلع القصيدة:

المشرقان عليك ينتحبان
قاصيهما في مأتم والدان

يا خادم الإسلام أجر مجاهد
في الله من خلد ومن رضوان

لمّا نُعيت إلى الحجاز مشى الأسى
في الزائرين وروّع الحرمان

وارتبط شوقي بدولة الخلافة العثمانية ارتباطًا وثيقًا، وكانت مصر تابعة لها، فأكثر من مدح سلطانها عبد الحميد الثاني؛ داعيًا المسلمين إلى الالتفات حولها؛ لأنها الرابطة التي تربطهم وتشد من أزرهم، فيقول:

أما الخلافة فهي حائط بيتكم
حتى يبين الحشر عن أهواله

لا تسمعوا للمرجفين وجهلهم
فمصيبة الإسلام من جُهّاله


ولما انتصرت الدولة العثمانية في حربها مع اليونان سنة (1315هـ = 1987م) كتب مطولة عظيمة بعنوان "صدى الحرب"، أشاد فيها بانتصارات السلطان العثماني، واستهلها بقوله:

بسيفك يعلو والحق أغلب
وينصر دين الله أيان تضرب

وهي مطولة تشبه الملاحم، وقد قسمها إلى أجزاء كأنها الأناشيد في ملحمة، فجزء تحت عنوان "أبوة أمير المؤمنين"، وآخر عن "الجلوس الأسعد"، وثالث بعنوان "حلم عظيم وبطش أعظم". ويبكي سقوط عبد الحميد الثاني في انقلاب قام به جماعة الاتحاد والترقي، فينظم رائعة من روائعه العثمانية التي بعنوان "الانقلاب العثماني وسقوط السلطان عبد الحميد"، وقد استهلها بقوله:

سل يلدزا ذات القصور
هل جاءها نبأ البدور

لو تستطيع إجابة
لبكتك بالدمع الغزير


ولم تكن صلة شوقي بالترك صلة رحم ولا ممالأة لأميره فحسب، وإنما كانت صلة في الله، فقد كان السلطان العثماني خليفة المسلمين، ووجوده يكفل وحدة البلاد الإسلامية ويلم شتاتها، ولم يكن هذا إيمان شوقي وحده، بل كان إيمان كثير من الزعماء المصريين.

وفي هذه الفترة نظم إسلامياته الرائعة، وتعد قصائده في مدح الرسول (صلى الله عليه وسلم) من أبدع شعره قوة في النظم، وصدقًا في العاطفة، وجمالاً في التصوير، وتجديدًا في الموضوع، ومن أشهر قصائده "نهج البردة" التي عارض فيها البوصيري في بردته، وحسبك أن يعجب بها شيخ الجامع الأزهر آنذاك محدث العصر الشيخ "سليم البشري" فينهض لشرحها وبيانها. يقول في مطلع القصيدة:

ريم على القاع بين البان والعلم
أحل سفك دمي في الأشهر الحرم


ومن أبياتها في الرد على مزاعم المستشرقين الذين يدعون أن الإسلام انتشر بحد السيف:

قالوا غزوت ورسل الله ما بعثوا
لقتل نفس ولا جاءوا لسفك دم

جهل وتضليل أحلام وسفسطة
فتحت بالسيف بعد الفتح بالقلم

ويلحق بنهج البردة قصائد أخرى، مثل: الهمزية النبوية، وهي معارضة أيضًا للبوصيري، وقصيدة ذكرى المولد التي مطلعها:

سلوا قلبي غداة سلا وتابا
لعل على الجمال له عتابًا

كما اتجه شوقي إلى الحكاية على لسان الحيوان، وبدأ في نظم هذا الجنس الأدبي منذ أن كان طالبًا في فرنسا؛ ليتخذ منه وسيلة فنية يبث من خلالها نوازعه الأخلاقية والوطنية والاجتماعية، ويوقظ الإحساس بين مواطنيه بمآسي الاستعمار ومكائده.

وقد صاغ شوقي هذه الحكايات بأسلوب سهل جذاب، وبلغ عدد تلك الحكايات 56 حكاية، نُشرت أول واحدة منها في جريدة "الأهرام" سنة (1310هـ = 1892م)، وكانت بعنوان "الهندي والدجاج"، وفيها يرمز بالهندي لقوات الاحتلال وبالدجاج لمصر.

النفي إلى إسبانيا


وفي الفترة التي قضاها شوقي في إسبانيا تعلم لغتها، وأنفق وقته في قراءة كتب التاريخ، خاصة تاريخ الأندلس، وعكف على قراءة عيون الأدب العربي قراءة متأنية، وزار آثار المسلمين وحضارتهم في إشبيلية وقرطبة وغرناطة.

وأثمرت هذه القراءات أن نظم شوقي أرجوزته "دول العرب وعظماء الإسلام"، وهي تضم 1400 بيت موزعة على (24) قصيدة، تحكي تاريخ المسلمين منذ عهد النبوة والخلافة الراشدة، على أنها رغم ضخامتها أقرب إلى الشعر التعليمي، وقد نُشرت بعد وفاته.

وفي المنفى اشتد به الحنين إلى الوطن وطال به الاشتياق وملك عليه جوارحه وأنفاسه. ولم يجد من سلوى سوى شعره يبثه لواعج نفسه وخطرات قلبه، وظفر الشعر العربي بقصائد تعد من روائع الشعر صدقًا في العاطفة وجمالاً في التصوير، لعل أشهرها قصيدته التي بعنوان "الرحلة إلى الأندلس"، وهي معارضة لقصيدة البحتري التي يصف فيها إيوان كسرى، ومطلعها:

صنت نفسي عما يدنس نفسي
وترفعت عن جدا كل جبس

وقد بلغت قصيدة شوقي (110) أبيات تحدّث فيها عن مصر ومعالمها، وبثَّ حنينه وشوقه إلى رؤيتها، كما تناول الأندلس وآثارها الخالدة وزوال دول المسلمين بها، ومن أبيات القصيدة التي تعبر عن ذروة حنينه إلى مصر قوله:

أحرام على بلابله الدوح
حلال للطير من كل جنس

وطني لو شُغلت بالخلد عنه
نازعتني إليه في الخلد نفسي

شهد الله لم يغب عن جفوني
شخصه ساعة ولم يخل حسي

العودة إلى الوطن

عاد شوقي إلى الوطن في سنة (1339هـ = 1920م)، واستقبله الشعب استقبالاً رائعًا واحتشد الآلاف لتحيته، وكان على رأس مستقبليه الشاعر الكبير "حافظ إبراهيم"، وجاءت عودته بعد أن قويت الحركة الوطنية واشتد عودها بعد ثورة 1919م، وتخضبت أرض الوطن بدماء الشهداء، فمال شوقي إلى جانب الشعب، وتغنَّى في شعره بعواطف قومه وعبّر عن آمالهم في التحرر والاستقلال والنظام النيابي والتعليم، ولم يترك مناسبة وطنية إلا سجّل فيها مشاعر الوطن وما يجيش في صدور أبنائه من آمال.

لقد انقطعت علاقته بالقصر واسترد الطائر المغرد حريته، وخرج من القفص الذهبي، وأصبح شاعر الشعب المصري وترجمانه الأمين، فحين يرى زعماء الأحزاب وصحفها يتناحرون فيما بينهم، والمحتل الإنجليزي لا يزال جاثم على صدر الوطن، يصيح فيهم قائلاً:

إلام الخلف بينكم إلاما؟
وهذي الضجة الكبرى علاما؟

وفيم يكيد بعضكم لبعض
وتبدون العداوة والخصاما؟

وأين الفوز؟ لا مصر استقرت
على حال ولا السودان داما

ورأى في التاريخ الفرعوني وأمجاده ما يثير أبناء الشعب ويدفعهم إلى الأمام والتحرر، فنظم قصائد عن النيل والأهرام وأبي الهول. ولما اكتشفت مقبرة توت عنخ أمون وقف العالم مندهشًا أمام آثارها المبهرة، ورأى شوقي في ذلك فرصة للتغني بأمجاد مصر؛ حتى يُحرِّك في النفوس الأمل ويدفعها إلى الرقي والطموح، فنظم قصيدة رائعة مطلعها:

قفي يا أخت يوشع خبرينا
أحاديث القرون الغابرينا

وقصي من مصارعهم علينا
ومن دولاتهم ما تعلمينا

وامتد شعر شوقي بأجنحته ليعبر عن آمال العرب وقضاياهم ومعاركهم ضد المستعمر، فنظم في "نكبة دمشق" وفي "نكبة بيروت" وفي ذكرى استقلال سوريا وذكرى شهدائها، ومن أبدع شعره قصيدته في "نكبة دمشق" التي سجّل فيها أحداث الثورة التي اشتعلت في دمشق ضد الاحتلال الفرنسي، ومنها:

بني سوريّة اطرحوا الأماني
وألقوا عنكم الأحلام ألقوا

وقفتم بين موت أو حياة
فإن رمتم نعيم الدهر فاشقوا

وللأوطان في دم كل حرٍّ
يد سلفت ودين مستحقُّ

وللحرية الحمراء باب
بكل يد مضرجة يُدَقُّ

ولم تشغله قضايا وطنه عن متابعة أخبار دولة الخلافة العثمانية، فقد كان لها محبًا عن شعور صادق وإيمان جازم بأهميتها في حفظ رابطة العالم الإسلامي، وتقوية الأواصر بين شعوبه، حتى إذا أعلن "مصطفى كمال أتاتورك" إلغاء الخلافة سنة 1924 وقع الخبر عليه كالصاعقة، ورثاها رثاءً صادقًا في قصيدة مبكية مطلعها:

عادت أغاني العرس رجع نواح
ونعيت بين معالم الأفراح

كُفنت في ليل الزفاف بثوبه
ودفنت عند تبلج الإصباح

ضجت عليك مآذن ومنابر
وبكت عليك ممالك ونواح

الهند والهة ومصر حزينة
تبكي عليك بمدمع سحَّاح

إمارة الشعر

أصبح شوقي بعد عودته شاعر الأمة المُعبر عن قضاياها، لا تفوته مناسبة وطنية إلا شارك فيها بشعره، وقابلته الأمة بكل تقدير وأنزلته منزلة عالية، وبايعه شعراؤها بإمارة الشعر سنة (1346هـ = 1927م) في حفل أقيم بدار الأوبرا بمناسبة اختياره عضوًا في مجلس الشيوخ، وقيامه بإعادة طبع ديوانه "الشوقيات". وقد حضر الحفل وفود من أدباء العالم العربي وشعرائه، وأعلن حافظ إبراهيم باسمهم مبايعته بإمارة الشعر قائلاً:

بلابل وادي النيل بالشرق اسجعي
بشعر أمير الدولتين ورجِّعي

أعيدي على الأسماع ما غردت به
براعة شوقي في ابتداء ومقطع

أمير القوافي قد أتيت مبايعًا
وهذي وفود الشرق قد بايعت معي

أحمد شوقي و سعد زغلول

بلغ أحمد شوقي قمة مجده، وأحس أنه قد حقق كل أمانيه بعد أن بايعه شعراء العرب بإمارة الشعر، فبدأ يتجه إلى فن المسرحية الشعرية، وكان قد بدأ في ذلك أثناء إقامته في فرنسا لكنه عدل عنه إلى فن القصيد.

وأخذ ينشر على الناس مسرحياته الشعرية الرائعة، استمد اثنتين منها من التاريخ المصري القديم، وهما: "مصرع كليوباترا" و"قمبيز"، والأولى منهما هي أولى مسرحياته ظهورًا، وواحدة من التاريخ الإسلامي هي "مجنون ليلى"، ومثلها من التاريخ العربي القديم هي "عنترة"، وأخرى من التاريخ المصري العثماني وهي "علي بك الكبير"، وله مسرحيتان هزليتان، هما: "الست هدي"، و"البخيلة".

ولأمر غير معلوم كتب مسرحية "أميرة الأندلس" نثرًا، مع أن بطلها أو أحد أبطالها البارزين هو الشاعر المعتمد بن عباد.

وقد غلب الطابع الغنائي والأخلاقي على مسرحياته، وضعف الطابع الدرامي، وكانت الحركة المسرحية بطيئة لشدة طول أجزاء كثيرة من الحوار، غير أن هذه المآخذ لا تُفقِد مسرحيات شوقي قيمتها الشعرية الغنائية، ولا تنفي عنها كونها ركيزة الشعر الدرامي في الأدب العربي الحديث.

مكانة شوقي

منح الله شوقي موهبة شعرية فذة، وبديهة سيالة، لا يجد عناء في نظم القصيدة، فدائمًا كانت المعاني تنثال عليه انثيالاً وكأنها المطر الهطول، يغمغم بالشعر ماشيًا أو جالسًا بين أصحابه، حاضرًا بينهم بشخصه غائبًا عنهم بفكره؛ ولهذا كان من أخصب شعراء العربية؛ إذ بلغ نتاجه الشعري ما يتجاوز ثلاثة وعشرين ألف بيت وخمسمائة بيت، ولعل هذا الرقم لم يبلغه شاعر عربي قديم أو حديث.

وكان شوقي مثقفًا ثقافة متنوعة الجوانب، فقد انكب على قراءة الشعر العربي في عصور ازدهاره، وصحب كبار شعرائه، وأدام النظر في مطالعة كتب اللغة والأدب، وكان ذا حافظة لاقطة لا تجد عناء في استظهار ما تقرأ؛ حتى قيل بأنه كان يحفظ أبوابًا كاملة من بعض المعاجم، وكان مغرمًا بالتاريخ يشهد على ذلك قصائده التي لا تخلو من إشارات تاريخية لا يعرفها إلا المتعمقون في دراسة التاريخ، وتدل رائعته الكبرى "كبار الحوادث في وادي النيل" التي نظمها وهو في شرخ الشباب على بصره بالتاريخ قديمه وحديثه.

وكان ذا حس لغوي مرهف وفطرة موسيقية بارعة في اختيار الألفاظ التي تتألف مع بعضها لتحدث النغم الذي يثير الطرب ويجذب الأسماع، فجاء شعره لحنًا صافيًا ونغمًا رائعًا لم تعرفه العربية إلا لقلة قليلة من فحول الشعراء.

وإلى جانب ثقافته العربية كان متقنًا للفرنسية التي مكنته من الاطلاع على آدابها والنهل من فنونها والتأثر بشعرائها، وهذا ما ظهر في بعض نتاجه وما استحدثه في العربية من كتابة المسرحية الشعرية لأول مرة.

وقد نظم الشعر العربي في كل أغراضه من مديح ورثاء وغزل، ووصف وحكمة، وله في ذلك أوابد رائعة ترفعه إلى قمة الشعر العربي، وله آثار نثرية كتبها في مطلع حياته الأدبية، مثل: "عذراء الهند"، ورواية "لادياس"، و"ورقة الآس"، و"أسواق الذهب"، وقد حاكى فيه كتاب "أطواق الذهب" للزمخشري، وما يشيع فيه من وعظ في عبارات مسجوعة.

وقد جمع شوقي شعره الغنائي في ديوان سماه "الشوقيات"، ثم قام الدكتور محمد صبري السربوني بجمع الأشعار التي لم يضمها ديوانه، وصنع منها ديوانًا جديدًا في مجلدين أطلق عليه "الشوقيات المجهولة".

وفاته

ظل شوقي محل تقدير الناس وموضع إعجابهم ولسان حالهم، حتى إن الموت فاجأه بعد فراغه من نظم قصيدة طويلة يحيي بها مشروع القرش الذي نهض به شباب مصر، وفاضت روحه الكريمة في (13 من جمادى الآخرة = 14 من أكتوبر 1932م

بعض اشعار احمد شوقي

دي وهو في المنفي الي اسبانيا

نشجى لواديك أم نأسى لوادينا ؟
يا نانح ( الطلح ) أشباه عوادينا

قصت جناحك جالت فى حواشينا
ماذا تقص علينا غير أن يــدا

أخـا الغريب : وظلا غير نادينا
رمى بنا البين أيكا غير سامرنا

سهماً ، وسل عليك البين سكينا
كل رمته النوى ريش الفراق لنا

مـن الجناحين عي لا يلبينــا
إذا دعا الشوق لم نبرح بمنصدع

إن المصائب يجمعن المصابينـا
فإن يك الجنس يابن الطلح فرقنا

ولا أدكارا ، ولا شجوا أفانينــا
لــم تأل ماءك تحنانا ولا ظلماً

وتسحـب الذى ترتاد المؤاسينـا
تجـر من فنن ساقا إلى فنــن

فمن لروحك بالنطس المداوينـا
أساة جسمك شتى حين تطلبـهم

وإن حللنا رفيـفاً من روابينــا
أهــا لنا نازحى إليك بأندلـس

نجيش بالدمع ، والإجلال يثنينـا
رسم وقفنا على رسم الوفاء لـه

ولا مفارقــهم إلا مصلينـــا
لفتيـه لا تنـال الأرض أدمعهم

للناس كانت لهم أخلاقهم دينــا
لـو لـم يسودا بدين فيه منبهة

كالخمر من (بابل) سارت (لدارينا)
لم نسر من حرم إلا إلى حـرم

تماثل الورد (خيريا) و (نسرينـا)
لما نبا الخلد نابت عنه نسختـه

دموعنـا نظمت منها مراثينــا
نسقى ثراهم ثناء ، كلما نثـرت

وكدن يوقظن فى الترب السلاطينا
كادت عيون قوافينا تحركـــه

عيـن من الخلد بالكافور تسقينـا
لكن مصر وإن أغضت على مقة

وحول حافاتـها قامت رواقينــا
علـى جوانبها رفت تمانمنــا

وأربع أنسـت فيها أمانينــــا
ملاعـب مرحت فيها مآربنـا

ومغـرب لجدود من أوالينـــا
ومطلع لسعود من أواخرنــا

من بر مصر وريحان يغادينــا
بنا فلم نخل من روح يراوحنـا

وباسمه ذهبت فى اليم تلقينــا
كأم موسى ، على أسم الله تكفلنا

لحاضرين وأكواب لبادينــــا
ومصر كالكرم ذى الإحسان فاكهة

بعد الهدوء ويهمى عن مآقينــا
يا سارى البرق يرمى عن جوانحنا

هاج البكا فخضبنا الأرض باكينــا
لما ترقرق فى دمع عن جوانحنا

على نيـام ولـم تهتف بسالينـــا
الليـــل يشهد لم تهتك دياجيه

قيــام ليل الهوى للعهد راعينــا
والنجـم لم يرنا إلا على قــدم

ممــا نردد فيه حين يضوينــا
كزفرة فى سماء الليل حائــرة

نجانب النور محدوا ( بجــرينا )
بالله إن جبت ظلماء العباب على

إنسـاً يعثن فساداً أو شياطينــا
تــرد عنك يداه كل عاديــة

على الغيوث وإن كانت ميامينـا
حتى حوتك سماء النيل عاليـة

وشى الزبرجد من أفواف وادينـا
وأحرزتك شفوف اللازورد على

ربـت خمائل واهتزت بساتينـا
وحازك الريف أرجاء مؤرجـه

وأنزل كما نزل الطل الرياحينا
فقف إلى النيل وأهتف فى خمائله

بالحادثات ويضوى من مغانينـا
وأس مـابات يذوى من منازلنا

فطاب كل طروح من مرامينـا
ويا معطرة الوادى سرت سحـراً

قميص يوسف لم نحسب مغالينا
ذكيـة الذيل لو خلنا غلالتهــا

بالورد كتباً وبالربا عناوينـــا
جشمت شوك السرى حتى أتيت لنا

طيب مسراك لم تنهض جوازينا
فلو جزيناك بالأرواح غاليـة عن

غرائـب الشوق وشيا من أمالينا
هـل من ذويك مسكى نحملــه

دنيـا وودهمو الصافى هو الدينا
إلـى الذى وجدنـا ود غيرهـم

ومن مصون هواهم فى تناجينـا
يا من نغار عليهم من ضمائرنا

عن الدلال عليكم فى أمانينــا
ناب الحنين إليكم فى خواطرنا

فى النائبات فلم يأخذ بأيدينــا
جئنا الى الصبر ندعوه كعادتنا

حتى أتتنا نواكم من صياصينـا
وما غلبنا على دمع ولا جـلد

تميتنـا فيه ذكراكم وتحيينــا
ونابغـى كان الحشر آخـره

يكاد فى غلس الأسحار يطوينا
نطوى دجاه بجرح من فراقكمو

حتى يزول ، ولم تهدأ تراقينـا
إذا رسى النجم لم ترفأ محاجرنا

حتى قعدنا بها : حسرى تقاسينا
بتنا نقاسى الدواهى من كواكبه

للشامتتين ويأسوه تأسينـــا
يبــدو النهار فيخفيه تجلدنـا

أنا ذهبنا وأعطاف الصبا لينـا
سقيا لعهد كأكناف الربى رفـة

ترف أوقاتنا فيها رياحينـــا
إذا الزمان بنا غيناء زاهيــة

والسعد حاشية ، والدهر ماشينا
الوصل صافية ، والعيش ناغية

( بلقيس ) ترفل فى وشى اليمانينا
والشمس تختال فى العقيان تحسبها

لو كان فيها وفاء للمصافينـــا
والنيل يقبل كالدنيا إذا احتفلـــت

والسيل لو عف ، والمقدار لو دينا
والسعد لو دام ، والنعمى لو اطردت

ماء لمسنا به الإكسير أو طينــا
ألقى على الأرض حتى ردها ذهبـا

على جوانبه الأنوار من سينــا
أعداه من يمنه ( التابوت ) وارتسمت

عهد الكـرام وميثاق الوفيينــا
لـه مبالغ ما فى الخلق من كــرم

إلا بأيامنــا أو فى ليالينـــا
لـم يجر للدهر اعذار ولا عـرس

منا جيادا ولا أرخي ميادينـــا
ولا حوى السعد اطغى فى أعنته

ولم يهن بيد التشتيت غالينـــا
نحن اليواقيت خاض النار جوهرنا

اذا تلون كالحرباء شانينــــا
ولا يحــول لنا صبغ ولا خلـق

فى ملكها الضخ عرشا مثل وادينا
لم تنزل الشمس ميزانا ولا صعدت

عليـه أبناءها الغر الميامينــا ؟
ألم تؤله على حافاتــــه ورأت

خمائل السندس الموشية الغينــا
إن غازلت شاطئيه فى الضحي لبسا

لوافظ القز بالخيطان ترمينـــا
وبات كل مجاج الواد من شجــر

قبل (القياصر) دناها (فراعينــا)
وهذه الأرض من سهل ومن جبل

فى الأرض إلا علي آثار بانينــا
ولم يضع حجرا بان على حجـر

به يد الدهر لا بنيان فانينــــا
كأن أهرام مصر حائط نهضـت

يفني الملوك ولا يبقي الأوانينـا
إيوانه الفخم من عليا مقاصــره

سفينة غرقت إلا أساطينــــا
كأنها ورمالا حولها التطمـــت

كنوز (فرعون) غطين الموازينـا
كأنها تحت لألأ الضحى ذهبـــا

مر الصبا من ذيول من تصابينـا
أرض الأبوة والميلاد ،طيبهــا

غرا مسلسلة المجرى قواقينـــا
كانت محجلة ، فيها مواقفنـــا

وثاب من سنة الأحلام لاهينـــا
فأب من كره الأيام لاعبنـــا

(بأن نعص فقال الدهر :آمينــا)
ولم ندع لليالي صافيا ، دعـت

والبر نار وغي ،والبحر غسلينـا
لو استطعنا لخضنا الجو صاعقة

فيها إذا نسي الوافي وباكينـــا
سعيا إلى مصر نقضى حق ذاكرنا

خير الودائع من خير المؤدينــا
كنز(بحلوان) عند الله نطلبـــه

لم يأته الشوق إلا من نواحينــا
لو غاب كل عزيز عنه غيبتنـا

لم ندر أي هوى الأمين شاجينـا
إذا حملنا لمصر أوله شجنــا

من أشهر قصائده قصيدة نهج البردة التي نظمها في مدح النبي محمد عليه الصلاة والسلام، ومطلعها:

ريم على القاع بين البان والعلَم أحَل سفكْكَ دمى في الأشهر الحُرُم
لما رَنا حدثتني النفسُ قائلة يا ويح جنبِكَ بالسهم المُصيبِ رُمى
جحدتُها وكتمتُ السهم في كبدي جٌرْحُ الأحبة عندي غير ذي ألــــم

مثال من قصائده القصيرة التي تخرج عن عادة شعر العرب لذا سميت بالشوقيات:

سقط الحمار من السفينة في الدجى فبكى الرفاق لفقده وترحموا
حتى إذا طـلـع النـهـار أتت به نحو الســفينة موجة تتقدم
قـالــت خذوه كما أتاني سـالما لم ابتلـعـه لأنـه لا يهضم

ومن شعره ايضا :

خدعوها بقولهم حسناء والغواني يغرهن الثناء
أتراها تناست اسمي لما كثرت في غرامها الأسماء
إن رأتني تميل عني كأن لم تكن بيني وبينها أشياء
نظرة فابتسامة فسلام فكلام فموعد فلقاء
يوم كنا ولا تسل كيف كنا نتهادى من الهوا ما نشاء
وعلينا من العفاف رقيب تعبت في مراسه الأهواء
جاذبتني ثوب العصي وقالت أنتم الناس أيها الشعراء
فاتقوا الله في قلوب العذارى فالعذارى قلوبهن هواء

مثال اخر من نثره : قف حى شبان الحمى: "نظمها في الطلاب المصريين الذين يطلبون العلم في أوروبا"

قف حـى شبان الحمـى قبـل الرحيـل بقافيـــه
عودتهم أمثالهـــــا في الصالحـات الباقيــه
من كل ذات إشـــارة ليسـت عليـهم بخافيــه
قل ياشباب نصيحـــة ممـا يـزود غاليــــه
هل راعكم أن رس في الكنـانة خاويـه
هجرت فكل خليــــة من كل شهـد خاليـــه
وتعطلت هالاتهــــا منكـم وكانت حاليـــه
غدت السياسة وهــى آ مرة عليـها ناهيــــه
فهجرتمو الوطن العــز يز إلى البلاد القاصيــه

ايضا من شعره(( أحرام على بلابله الدوح )) :

اختلاف النهار والليل ينسى اذكر لى الصبا وايام أنسى
وصفا لى ملاوة من شباب صورت من تصورات ومس
عصفت كالصبا اللعوب ومرت سنة حلوة ولذة خلس
وسلا مصر هل سلا القلب عنها أو أسا جرحه الزمان المؤسى
كلما مرت الليالى عليه رق والعهد بالليالى تقسى
أحرام على بلابله الدوح حلال للطير من كل جنس ؟
كل دار أحق بالأهل الا في خبيث من المذاهب رجس
وطنى لو شغلت بالخلدعنه نازعتنى اليه في الخلد نفسى
شهد الله لم يغب عن جفونى شخصه ساعة ولم يخل حسى
وعظ البحتيرى ايوان كسرى وشفتنى القصور من عبد شمس
لم يرعنى سوى ثرى قرطبى لمست فيه عبرة الدهر خمسى
مرمر قامت الاسود عليه كلة الظفر لينات المجس
اخر العهد بالجزيرة كانت بعد عرك من الزمان وضرس
ومفاتيحها مقاليد ملك باعها الوارث المضيع ببخس
خرج القوم في كتائب صم عن حفاظ كموكب الدفن خرس
ركبوا بالبحار نعشا وكانت تحت آبائهم هى العرش امس
امرة الناس همة لاتاتى لجبان ولا تسنى لحبس

ومن شعره ايضا(( علموه ))

علموه كيف يجفو فجفا ظالم لاقيت منه ما كفى
مسرف في هجره ما ينتهى اتراهم علموه السرفا؟
جعلوا ذنبى لديه سهرى ليت بدرى اذ درى الذنب عفا
عرف الناس حقوقى عنده وغريمى ما درى ما عرفا
صح لى في العمر منه موعد ثم ما صدقت حتى اخلفا
ويرى لى الصبر قلب مادرى ان ما كلفنى ما كلفا
مستهام في هواه مدنف يترضى مستهاما مدنفا
يا خليلى صفالى حيلة وارى الحيلة ان لاتصفا
انا لو ناديته في ذلة هى ذى روحى فخذها ما احتفى

مسرحياته

ديوان "الشوقيات" الشعري - من أربعة اجزاء.
مسرحية "مصرع كليوبترا"
مسرحية "مجنون ليلى"
مسرحية "قمبيز"
مسرحية "علي بك الكبير"
مسرحية "عنترة"
ملهاة "الست هدى"
رواية "عذراء الهند"
منقول

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-06-2011, 12:01 PM
ليالي ليالي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
الدولة: الكــويـت
المشاركات: 1,970
افتراضي

مسلم المصري

ذوقك و احساسك الشعري رائع

شكرا لاختيارك من اروع الشعراء

تقديري لك



رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-06-2011, 12:24 AM
اسيل الشوق اسيل الشوق غير متواجد حالياً

الشهيـــدة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
الدولة: ع نغم الحياة
المشاركات: 610
افتراضي

أخي الرائع
انتقااء بقمة الروعه
وأحمد شوقي شااعرنا
من أروع الشعرااء في العصر الحديث
كل جل شكري لأختياارك الرائع
تحياتي
__________________


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-06-2011, 10:45 PM
★الجوهرة★ ★الجوهرة★ غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: "بـ قلـب بـوابة العـرب"
المشاركات: 5,931
افتراضي

الف شكر لك
على طرحك القيم
والمعلومات الثمينة
والف باقة ورد لسموك
وكلنا شوق لتواصلك العطر

لك التقدير
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 10-06-2011, 11:20 AM
أبو تركي أبو تركي غير متواجد حالياً
إبن البوابة البار
 
تاريخ التسجيل: Apr 2002
المشاركات: 6,584
افتراضي



ما شاء الله تبارك الله

وانا بأسل نفسي عن هذا النور المشع في منتدى المكتبة الأدبية الخفيف على العين مصدره من أين ؟
وإلا بالأخ الفاضل مسلم المصري
هنا بيننا متواجداً من خلال هذه الطرح الراقي وإعطائنا
لـمحة متميزة عن شخصية فذة في الشعر العربي ونبذة تاريخية مضيئة عن حياة أمير الشعر
الشاعر الكبير أحمد شوقي رحمه الله

الفاضل / مسلم المصري رعاك الله

لا يختلف إثنان على ما تتمتع به من مكارم الأخلاق وسمو الأفكار وما لديك من ثقافة عامة
قل أن تتوفر لأحدٍ غيرك حفظك الله ولكن عيبك الوحيد أنك قليل التواجد مما يجعلن نفقد علماً
من أعلام بوابة العرب ورائداً من رواد الثقافة والأدب , فـ كن دائماً بالقرب من متابعي فيض مدادك
فـ مثلك خير من يجسد الإحساس الجميل حروفاً تشع بالتوهج والجمال على صفحات المنتدى.


ملاحظة :

لطفاً لا أمراً حال تواجدك بالمنتدى تواصل معي على الخاص.

دمت بود.
__________________

وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانا
.. الآية

ملاحظة ...
رد الجميل لبوابة العرب واجبُ تفرضه ابجديات
مبادئنا العربية الخالدة وقيمنا الأسلامية السامية.

وما من كاتب إلا سيبلى ويبقي الدهر ماكتبت يداه
فلا تكتب بخطك غير شيء يسرك يوم القيامة ان تراه




رد مع اقتباس
  #6  
قديم 08-07-2011, 09:14 PM
مسلم المصرى مسلم المصرى غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
المشاركات: 441
Red face

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
جزاكم الله خيراً ليالي و اسيل الشوق و ★الجوهرة★ و أبو تركي على مروركم وردودكم التى أخجلت تواضعى وجعلها الله فى ميزان حسناتكم


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حق النبي على أمته راجي الحاج منتدى العلوم والتكنولوجيا 6 20-12-2011 05:52 AM
ماذا قالوا ...... عن رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم ؟؟ نعيم الزايدي منتدى العلوم والتكنولوجيا 3 20-12-2011 03:43 AM
المرصـد الجنوبي لحقوق الإنسان ( سـاهر ) الجنوب العربي ابو ردفان منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 04-06-2010 03:13 AM
✿ هلموووا هلمووواااا وصوتواااا لأجمل قصة ✿ رحيق الأزهار منتدى العلوم والتكنولوجيا 23 10-03-2010 01:25 PM
ضبط 18 من عناصر الحراك بالضالع على خلفية جرائم مسلحة castle منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 06-12-2009 06:29 PM


الساعة الآن 01:48 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com