عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العامة > منتدى النقاش الحر والحوار الفكري البنّاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 04-06-2008, 03:15 PM
شيماء العراقي شيماء العراقي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 1,398
افتراضي صخب التفجيرات دعاية جهادية فاسدة




عادت التفجيرات للساحة العراقية من جديد ..تستهدف الصحوة والشرطة العراقية حصراً ولكن أكيد هؤلاء لا يحرسون مواقع وأبنية خارج المدن وأسوارها الكونكريتية ..وليس هم بحراس لقلاع الرمل في صحراء العراق الشاسعة
بل هم يمشون بين الناس والكثير منهم يقفون عند أبواب المؤسسات المدنية والحكومية التي اعتاد الناس المرور من أمامها أو الدخول لها لأجل قضاء أمورهم الشخصية .أو لأنها محل أعمالهم ووظائفهم .
يأتي من يفجر نفسه في الزحام في السوق أو عند طابور طويل من عمال النظافة عند احد البلديات ..أو حتى عند نقطة تفتيش تراكمت السيارات عندها ..الهدف قتل الشرطة أو أفراد الصحوة ..وقد يقتل منهم اثنان وبالكثير أربع رجال وباقي الضحايا هم من المدنيين المتعبين ..!! ولعل الانفجار الأخير في هيت فيه دليل على ما نقول أذ أذيع انه قتل تسع أفراد من الشرطة في هذا الانفجار ,بالحقيقة هذا كذب نحن هنا نعلم أن الذي قتل من أفراد الشرطة العراقية اقل من هذا العدد والباقي هم من المدنين المارين من هناك ومن بينهم طفلة كانت مع أبيها على دراجته النارية.. الأب وجدت جثته أشلاء أما الطفلة فلم يجد الناس منها شيء لحد الآن !!
من قبل كان هذا الأسلوب متبع في أعته ساحات المقاومة وهذا ما جعل الناس تمج من مارس هذا الأسلوب القتالي ..لأنه سلاح أعمى فوضوي لا يميز بين البريء والمجرم ..بين المار في طريق وبين عميل يستحق الموت من بعد محاكمة عادلة يثبت انه عميل وليس فقط لوشاية احد الناس الكارهين له كرهاً شخصياً ليس له علاقة بالحرص على المقاومة وسيرها القويم القوي من غير عثرات وكمائن ينصبها العملاء للمقاومين.
أسلوب سرع بنحر الكثير من فصائل المقاومة وتشتيت جهدها الرائع في خلافات اجتهادية بين تحليل وتحريم فيمن يستهدف من التفجيرات وخلاف على توقيتاتها أيضاً .خلافات جرت إلى حرب داخلية بين الفصائل أودت بحياة الكثير منهم على يد بعضهم البعض وعلى يد المحتل تارة أخرى عندما وشى بعضهم ببعض نكاية بما فعل بقادتهم من اغتيال ومطاردة .كما انه ثغرة دخل من خلالها الكثير من أعداء المقاومة فطالما سمعنا عن عمليات قتالية تبرأ المقاومين منها والكثير منها كان الهدف غير واضح من وراء تنفيذها , إذ استهدف المدنيين العراقيين ينتمون لمذهب أو طائفة ما والبعض منها استهدف مؤسسات مدنية خدمية بعيدة كل البعد عن المساس بالمقاومة .وهكذا كان هذا الأسلوب كمائن وافخاخ مميتة نصبها الخبثاء - ممن ظهروا فيما بعد كأعداء متخفين للعراق وأمنه, لفك اللحمة الوطنية العراقية ,وتمزيق أواصره العرقية المتداخلة, ومن بعد الانقضاض عليه حين يفسح لهم المجال للسيطرة عليه من غير مقاومة تذكر بعد أن استنزفت طاقة أبناءه في قتال عدو لا يستهان بقدراته العسكرية وفي تناحر مذهبي وطائفي مقيت تأُجج ناره كلما خمدت من قبل أيدي العصابات القذرة التي جعلت من أجساد العراقيين الأبرياء حطب لنار الفتنة هذه .
نقول خسرت المقاومة بفعل سخط الناس على هذا الأسلوب القتالي الكثير فقدت إسناد الناس لها .فقد كان الناس البسطاء المأوى والحماية والمدد بالروح والمال للمقاومين وتحملوا الأهوال إيماناً بالجهاد ,التهجير ألقسري والحصار والمجاعة وتهديم البيوت على رؤوس ساكنيها , والتنكيل بهم من العدو وقتل الأحبة بل حتى فقد العرض ..كان الثمن الغالي الذي دفعه الناس في مساندتهم للمقاومة.
من الواضح لكل ذي بصيرة أن المقاومة عادت للظهور ربما بحذر ولعل ما يعلن عنه عند الإعلام لا يظهر ألا القليل مما يحدث هنا من عمليات قتالية تنشط يوم بعد يوم. ومما ساعد على ظهور وازدياد نشاط المقاومة كشف الناس لحقيقة الأوراق الخاسرة التي راهن البعض على بياض صفحتها حين أعلنت نفسها أنها البديل للفصائل المسلحة .
نقول للذين عادوا للظهور ليس هناك داع لصخب الانفجارات المدوي للإعلان عن قوة الحضور هذا ..وليس هناك داع لخلق أعداء جدد لكم تذهب قدراتكم الطيبة هدراً في مواجهة معهم لا طائل منها ,والرابح فيها الأكبر هو العدو المشترك لكل عراقي شريف .
ألم تلهمكم التجربة السابقة قبل عامين منذ اختفاءكم الأخير الدروس والعبر فتتجنبوا الأخطاء وتتحروا الصحيح منها؟! احسب أن فيكم من يهمه أن تستمر المقاومة قوية قريبة إلى الشارع العراقي ..غير نافرة منه أو نافرٌ منها.
والله من وراء القصد

التعديل الأخير تم بواسطة شيماء العراقي ; 04-06-2008 الساعة 03:20 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-06-2008, 01:53 AM
سفاري1 سفاري1 غير متواجد حالياً
تم حجبه لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 236
Exclamation من طول الغيبة جاب (( التحول ))!!

الاخت العزيزة شيماء العراقي
السلام عليكم ورحمة الله
يقول المثل الشعبي " من طول الغيبة جاب الغنائم " وأنا سأسمح لنفسي بالتصرف في الجزء الاخير من المثل فأقول (( من طول الغيبة جاب التحول )) !!
ذلك هو ما لاحظته في مقالكِ الماثل ، والذي أسجل هنا حضوري ومروري عليه ، متمنياً من الله جلت قدرته أن تسمح لي الظروف فأعود لقراءته مرة ثانية والتعليق عليه بما يستحق .
لقد افتقدناكِ ، وبرغم إني سألت عليكِ في عرض تعليق لي على موضوع أحد الاخوة ، إلا أن أحداً لم يجب عن السؤال فلم اكرره لتوارد عدة تكهنات .. للأسف إن الكثير من مرتادي وأعضاء المنتديات الإلكترونية لا يحفظون الود لمن ليس مرتبط معهم بصلة معرفة شخصية عن قرابة أو صداقة أو زمالة عمل ، أما زمالة القلم فلا أحد يقدرها ، للأسف ، وهذا الانطباع مؤكد ، وعن تجربة شخصية وليس قولاً مرسلاً .
عموماً حياكِ الله ، والحمد لله على السلامة لقد ظننتكِ صرتِ في تعداد ضحايا الطيش المسمى مقاومة في العراق المنكوب بأهله ، قبل نكبته بغيرهم !
تحياتي
سـ05ــ06ــ2008ــفاري
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-06-2008, 05:41 PM
شهريار نت شهريار نت غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2006
المشاركات: 651
افتراضي

حياك الله اختي شيماء

ان ما يفعله هؤلاء مجرد اشباع رغباتهم بالقتل واراقة دماء الابرياء مستغلين سذاجة وجهل من يقومون بالأعمال الإنتحارية لمصالحهم ولمصالح ابليس رفيق دربهم.

انهم مجموعة مجرمين قتلة سفاحين


تقديري لك
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-06-2008, 05:56 PM
شيماء العراقي شيماء العراقي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 1,398
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سفاري1
الاخت العزيزة شيماء العراقي
السلام عليكم ورحمة الله
يقول المثل الشعبي " من طول الغيبة جاب الغنائم " وأنا سأسمح لنفسي بالتصرف في الجزء الاخير من المثل فأقول (( من طول الغيبة جاب التحول )) !!
ذلك هو ما لاحظته في مقالكِ الماثل ، والذي أسجل هنا حضوري ومروري عليه ، متمنياً من الله جلت قدرته أن تسمح لي الظروف فأعود لقراءته مرة ثانية والتعليق عليه بما يستحق .
لقد افتقدناكِ ، وبرغم إني سألت عليكِ في عرض تعليق لي على موضوع أحد الاخوة ، إلا أن أحداً لم يجب عن السؤال فلم اكرره لتوارد عدة تكهنات .. للأسف إن الكثير من مرتادي وأعضاء المنتديات الإلكترونية لا يحفظون الود لمن ليس مرتبط معهم بصلة معرفة شخصية عن قرابة أو صداقة أو زمالة عمل ، أما زمالة القلم فلا أحد يقدرها ، للأسف ، وهذا الانطباع مؤكد ، وعن تجربة شخصية وليس قولاً مرسلاً .
عموماً حياكِ الله ، والحمد لله على السلامة لقد ظننتكِ صرتِ في تعداد ضحايا الطيش المسمى مقاومة في العراق المنكوب بأهله ، قبل نكبته بغيرهم !
تحياتي
سـ05ــ06ــ2008ــفاري
السلام عليك اخي القدير سفاري
شكراً على تفقدك لأحوالنا وسؤالك الأخوي الطيب عني ..وهذا من اصلك الطيب ..فالطيبين كما نقول ما تهون عليهم العشرة وخاصة عشرة الفكر والرأي ..التي اعتز بها مع كل من جمعتنا بهم مساحة الرأي الرحبة
اخي سفاري سبب غيابي شخصي وليس للظروف العامة للعراق شأن فيها وعسى ربي ان يحفظنا جميعاً من شر مستتر تخفيه لنا الأيام .
سلمت على مرورك الطيب الذي سعدت به وأقدره كثيراً ..
وارجو لو تكرمت وعطفت مرة اخرى على الموضوع لعلي افهم اين التحول الذي قصدت ..وعلى العموم انا مؤمنة ان التزامنا بالمبادىء امر ثابت وارجو ان يكون التحول الذي قصدت هو بالرأي ووجهة نظرنا لمواضيع ما ليس ألا
ارحب فيك اخ عزيز ومحاور هنا وعلى الرحب والسعة
ودمت بخير
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-06-2008, 08:52 PM
مراقب سياسي4 مراقب سياسي4 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2002
الدولة: السعودية
المشاركات: 11
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله

أهلا بك أختنا الفاضلة شيماء وعوداً حميداً

وأشكر لك إسهامك

وفي الحقيقة قد نتفق أن التجربة الجهادية العراقية فريدة من نوعها في جانبين :
أولهما جانب إيجابي:
وهو أنها قد تكون التجربة الوحيدة تقريبا، التي بدأت واستمرت على مدى سنوات لغاية الآن "ذاتيا" . بمعزل عن أي دعم سياسي رسمي إقليميا ودوليا، أو قنوات اتصال بمحيطها، وأنعدم أي جسور دعم وإسناد. ومع ذلك وإن بدى واضحاً انحسار زخمها، إلا أنها ما تزال صامدة، برغم الطوق الضيق والقاسي المضروب حولها، وما تتلقاه من ضربات وخسائر فادحة..

والثاني جانب سلبي :
حيث أنها قد تكون التجربة الوحيدة بين التجارب الجهادية والثورية ايضا، التي تشهد تعددية مرجعية وقيادية، وتشرذم وتباين أطياف وغايات وأهداف واستراتيجيات وآليات نسيج المقاومة العراقية..

لذا فأن محك التجربة الجهادية في العراق الحقيقي وربما الأخير، بعد توفيق الله ومشيئته، يتمثل في القدرة على النجاح في جمع واستثمار الاثنين إيجابيا، كشرط لإطالة عمر التجربة وتحقيق أهدافها..

أطيب المنى ..
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 05-06-2008, 11:54 PM
سفاري1 سفاري1 غير متواجد حالياً
تم حجبه لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 236
Exclamation هذا ما كان عليه رأينا .. وما فهمنا أنه تحول

اقتباس:
شيماء العراقي
عادت التفجيرات للساحة العراقية من جديد ..تستهدف الصحوة والشرطة العراقية حصراً ولكن أكيد هؤلاء لا يحرسون مواقع وأبنية خارج المدن وأسوارها الكونكريتية ..وليس هم بحراس لقلاع الرمل في صحراء العراق الشاسعة
بل هم يمشون بين الناس والكثير منهم يقفون عند أبواب المؤسسات المدنية والحكومية التي اعتاد الناس المرور من أمامها أو الدخول لها لأجل قضاء أمورهم الشخصية .أو لأنها محل أعمالهم ووظائفهم .
وهذا دليل على أن مَنْ يدعون مقاومة (المحتل!) غير صادقين ، بل هم فسدةٌ ومخربون .. لهم أجندة يسعون لتحقيقها وجهات يخدمونها ، وليس بين هذه و تلك خيرٌ للعراق .
اقتباس:
شيماء العراقي
يأتي من يفجر نفسه في الزحام في السوق أو عند طابور طويل من عمال النظافة عند احد البلديات ..أو حتى عند نقطة تفتيش تراكمت السيارات عندها ..الهدف قتل الشرطة أو أفراد الصحوة ..وقد يقتل منهم اثنان وبالكثير أربع رجال وباقي الضحايا هم من المدنيين المتعبين ..!!
وهل لوكان القتل وقفاً على الشرطة العراقية والصحوة العشائرية المحلية يستحق ممارسوه شهادة البراءة من قتل الأنفس والإفساد في الأرض؟!
اقتباس:
شيماء العراقي
ولعل الانفجار الأخير في هيت فيه دليل على ما نقول أذ أذيع انه قتل تسع أفراد من الشرطة في هذا الانفجار ,بالحقيقة هذا كذب نحن هنا نعلم أن الذي قتل من أفراد الشرطة العراقية اقل من هذا العدد والباقي هم من المدنين المارين من هناك ومن بينهم طفلة كانت مع أبيها على دراجته النارية.. الأب وجدت جثته أشلاء أما الطفلة فلم يجد الناس منها شيء لحد الآن !!
أعتقد أن التعليق السالف على الفقرة السابقة يجوز إنتدابه هنا ، مع تأكيد حقه هناك.
اقتباس:
شيماء العراقي
من قبل كان هذا الأسلوب متبع في أعته ساحات المقاومة وهذا ما جعل الناس تمج من مارس هذا الأسلوب القتالي ..لأنه سلاح أعمى فوضوي لا يميز بين البريء والمجرم ..بين المار في طريق وبين عميل يستحق الموت من بعد محاكمة عادلة يثبت انه عميل وليس فقط لوشاية احد الناس الكارهين له كرهاً شخصياً ليس له علاقة بالحرص على المقاومة وسيرها القويم القوي من غير عثرات وكمائن ينصبها العملاء للمقاومين.
عفواً ! كأني لم أفهم هذه الفقرة .. أشعر وكأن لها تتمة لم تظهر بحيث تكون هي الختام ؟
اقتباس:
شيماء العراقي
أسلوب سرع بنحر الكثير من فصائل المقاومة وتشتيت جهدها الرائع في خلافات اجتهادية بين تحليل وتحريم فيمن يستهدف من التفجيرات وخلاف على توقيتاتها أيضاً .خلافات جرت إلى حرب داخلية بين الفصائل أودت بحياة الكثير منهم على يد بعضهم البعض وعلى يد المحتل تارة أخرى عندما وشى بعضهم ببعض نكاية بما فعل بقادتهم من اغتيال ومطاردة .كما انه ثغرة دخل من خلالها الكثير من أعداء المقاومة فطالما سمعنا عن عمليات قتالية تبرأ المقاومين منها والكثير منها كان الهدف غير واضح من وراء تنفيذها , إذ استهدف المدنيين العراقيين ينتمون لمذهب أو طائفة ما والبعض منها استهدف مؤسسات مدنية خدمية بعيدة كل البعد عن المساس بالمقاومة .وهكذا كان هذا الأسلوب كمائن وافخاخ مميتة نصبها الخبثاء - ممن ظهروا فيما بعد كأعداء متخفين للعراق وأمنه, لفك اللحمة الوطنية العراقية ,وتمزيق أواصره العرقية المتداخلة, ومن بعد الانقضاض عليه حين يفسح لهم المجال للسيطرة عليه من غير مقاومة تذكر بعد أن استنزفت طاقة أبناءه في قتال عدو لا يستهان بقدراته العسكرية وفي تناحر مذهبي وطائفي مقيت تأُجج ناره كلما خمدت من قبل أيدي العصابات القذرة التي جعلت من أجساد العراقيين الأبرياء حطب لنار الفتنة هذه .
هذا بالضبط ما كان عليه رأينا ومازال ، وما بين ثناياه نلحظ نبرة التحول في الخطاب الى التعقل ، والتيقن ، والموازنة ، والتقييم المنصف .
ولا أعتعقد أن الكاتبة كانت بذات اللهجة والهدوء في كتاباتها السابقة ، التي واكبت - بالتعليق ، والتمجيد ، والاشادة - التهييج الاعلامي التلميعي لما يسمى بالمقاومة (( الباسلة!)) العراقية ؛ فحين ذاك ، كان كل مَنْ يشير الى الاعمال العبثية الفوضوية التي يدعي مرتكبوها أنهم يستهدفون بها (( المحتل! )) ويصفها بأنها تصرفات إجرامية تخريبة إفسادية ، ولا تخدم – البتة – الصالح العام العراقي ( دولةً وشعباًً ، حاضراً ومستقبلاً ) كان كل مَنْ يشير في السابق لهذه الهلوسة الدموية ، ويسمي الأفعال الجانحة عن الطريق القويم باسمائها الحقيقية - يُنعت بالعمالة والخيانة وقصر النظر ، والانهزامية ، و .. و.. الى آخر المعزوفة ذات التأليف والتلحين والتنغيم العربي !!

اقتباس:
شيماء العراقي
نقول خسرت المقاومة بفعل سخط الناس على هذا الأسلوب القتالي الكثير فقدت إسناد الناس لها .فقد كان الناس البسطاء المأوى والحماية والمدد بالروح والمال للمقاومين وتحملوا الأهوال إيماناً بالجهاد ,التهجير ألقسري والحصار والمجاعة وتهديم البيوت على رؤوس ساكنيها , والتنكيل بهم من العدو وقتل الأحبة بل حتى فقد العرض ..كان الثمن الغالي الذي دفعه الناس في مساندتهم للمقاومة.
كل باطل – وإن طال أمد مكوثه على السطح - لابد زائل ، وموجة التغرير والاستغرار وأضواء الزغللة التي تستجذب طيبو القلوب وطريو العقول في البدايات بدأت في الاضمحلال ، وظهرت مؤشرات تبشر بالرشد ، وعقلانية المنطق ، بما يؤدي الى وزن الأمور بموازينها الصحيحة ، ويُقيمها التقييم القويم ، بحيث يُضع كل شئ في مكانه اللائق ويُعنون بعنوانه البارز .
اقتباس:
شيماء العراقي
من الواضح لكل ذي بصيرة أن المقاومة عادت للظهور ربما بحذر ولعل ما يعلن عنه عند الإعلام لا يظهر ألا القليل مما يحدث هنا من عمليات قتالية تنشط يوم بعد يوم. ومما ساعد على ظهور وازدياد نشاط المقاومة كشف الناس لحقيقة الأوراق الخاسرة التي راهن البعض على بياض صفحتها حين أعلنت نفسها أنها البديل للفصائل المسلحة .
أعتقد أن بعض الخلط يكتنف هذه الفقرة ـ اضافة الى أنها تعود بالخطاب (( رويداً رويداً )) الى النغمة إياها ، والموال إياه ، وهذا إن صح فلا طبنا ولا غدى الشر ! .
اقتباس:
شيماء العراقي
نقول للذين عادوا للظهور ليس هناك داع لصخب الانفجارات المدوي للإعلان عن قوة الحضور هذا ..وليس هناك داع لخلق أعداء جدد لكم تذهب قدراتكم الطيبة هدراً في مواجهة معهم لا طائل منها ,والرابح فيها الأكبر هو العدو المشترك لكل عراقي شريف .
ألم تلهمكم التجربة السابقة قبل عامين منذ اختفاءكم الأخير الدروس والعبر فتتجنبوا الأخطاء وتتحروا الصحيح منها؟! احسب أن فيكم من يهمه أن تستمر المقاومة قوية قريبة إلى الشارع العراقي ..غير نافرة منه أو نافرٌ منها.
والله من وراء القصد
بل أنا أرى أن مقاومة تشق الصف العراقي الى نصفين ، كلٌ منهما يدعي أنه هو الذي على الصواب والحق معه ، هي مفسدة وليست مقاومة ، إلا إن كان المقصود هو مقاومة أي مؤشر لعودة الاستقرار والأمن ، ومنع لملمة الأشلاء وتضميد الجراح ؛ ان كان هذا هو المقصود فاعتقد أن قائد مقاومة كهذه هو مخلوق لا ينتمي لجنس البشر ! ربما يكون إبليس تقمص شخصية انسان وأعلن الحرب على بني الانسان ؟!!
تحياتي
سـ05ــ06ــ2008ــفاري
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 09-06-2008, 04:49 AM
شيماء العراقي شيماء العراقي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 1,398
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهريار نت
حياك الله اختي شيماء

ان ما يفعله هؤلاء مجرد اشباع رغباتهم بالقتل واراقة دماء الابرياء مستغلين سذاجة وجهل من يقومون بالأعمال الإنتحارية لمصالحهم ولمصالح ابليس رفيق دربهم.

انهم مجموعة مجرمين قتلة سفاحين


تقديري لك
السلام عليك اخي
شكراً اخي على مرورك الطيب وطرح رايك هنا ..نفعنا الله تعالى بكل ما هو خير لنا من رأي وفكر
تسلم ودمت بخير
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 09-06-2008, 04:56 AM
شيماء العراقي شيماء العراقي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 1,398
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مراقب سياسي4
السلام عليكم ورحمة الله

أهلا بك أختنا الفاضلة شيماء وعوداً حميداً

وأشكر لك إسهامك

وفي الحقيقة قد نتفق أن التجربة الجهادية العراقية فريدة من نوعها في جانبين :
أولهما جانب إيجابي:
وهو أنها قد تكون التجربة الوحيدة تقريبا، التي بدأت واستمرت على مدى سنوات لغاية الآن "ذاتيا" . بمعزل عن أي دعم سياسي رسمي إقليميا ودوليا، أو قنوات اتصال بمحيطها، وأنعدم أي جسور دعم وإسناد. ومع ذلك وإن بدى واضحاً انحسار زخمها، إلا أنها ما تزال صامدة، برغم الطوق الضيق والقاسي المضروب حولها، وما تتلقاه من ضربات وخسائر فادحة..

والثاني جانب سلبي :
حيث أنها قد تكون التجربة الوحيدة بين التجارب الجهادية والثورية ايضا، التي تشهد تعددية مرجعية وقيادية، وتشرذم وتباين أطياف وغايات وأهداف واستراتيجيات وآليات نسيج المقاومة العراقية..

لذا فأن محك التجربة الجهادية في العراق الحقيقي وربما الأخير، بعد توفيق الله ومشيئته، يتمثل في القدرة على النجاح في جمع واستثمار الاثنين إيجابيا، كشرط لإطالة عمر التجربة وتحقيق أهدافها..

أطيب المنى ..
السلام عليك اخي الفاضل
شكراً على ترحيبك الطيب وتفضلك بالمشاركة هنا بسديد الرأي واشراقة الفكر النير
لعل الأخطأ التي وقعت فيها المقاومة في الفترات السابقة وحسن الأستفادة من معالجتها تمكن المقاومة من تجنبها الأن وفي المستقبل ..ولعل هناك من يتصدى لكل مخرب على يدها يحاول النيل من عملها الجهادي الرائع
نأمل من الله تعالى تسديد الخطى لما فيه خير لنا كعراقيين ذاقوا انواع القهر ..
سلمت اخي ودمت بخير
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 11-06-2008, 10:51 PM
شيماء العراقي شيماء العراقي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 1,398
افتراضي

هذا ما كان عليه رأينا .. ولم يزل !!
السلام عليك اخي سفاري ..
.................................................. ..............
إقتباس:
شيماء العراقي
عادت التفجيرات للساحة العراقية من جديد ..تستهدف الصحوة والشرطة العراقية حصراً ولكن أكيد هؤلاء لا يحرسون مواقع وأبنية خارج المدن وأسوارها الكونكريتية ..وليس هم بحراس لقلاع الرمل في صحراء العراق الشاسعة
بل هم يمشون بين الناس والكثير منهم يقفون عند أبواب المؤسسات المدنية والحكومية التي اعتاد الناس المرور من أمامها أو الدخول لها لأجل قضاء أمورهم الشخصية .أو لأنها محل أعمالهم ووظائفهم .
.................................................. .................................................. .............................
وهذا دليل على أن مَنْ يدعون مقاومة (المحتل!) غير صادقين ، بل هم فسدةٌ ومخربون .. لهم أجندة يسعون لتحقيقها وجهات يخدمونها ، وليس بين هذه و تلك خيرٌ للعراق .
.................................................. .................................................. .............................
لا أحبذ التعميم في الأحكام ..فليس كل من ادعى المقاومة بمخرب وكما تفضلت هناك من يدعي المقاومة وهناك من قصد المقاومة بصدق نية مع الله تعالى ..وهذا أمره إلى الله تعالى لا يعلمها ألا هو وما علينا ألا بظاهر من الأمر ................................................... .................................................. ................
وهل لوكان القتل وقفاً على الشرطة العراقية والصحوة العشائرية المحلية يستحق ممارسوه شهادة البراءة من قتل الأنفس والإفساد في الأرض؟!
.................................................. .................................................. .............................
لا أقول بهذا ولا أقول ببراءة المرتزقة من رجال الصحوة ( النكبة ) والبعض من رجال الشرطة من دور الخيانة والعمالة للمحتل ..ألا إذا كنا نعتقد أن العمل لخدمة من انتهك حرمة سيادة الأوطان وكرامة الإنسان والإعراض هو عمل يجوز شرعاً وعرفاً ..مثل هؤلاء يجب أن يحاسبوا ويحاكموا محاكمة عادلة قائمة على حكم يشفع بالدليل والبرهان لخيانتهم للأوطان .حتى لا يترك الأمر على الغارب وتكن المحاسبة ثغرة يدخل منها من أراد وخطط لضرب المقاومة من الداخل وذاك بالترويج لفتاوى مضللة ذبح فيها البريء وترك فيها المجرم وذاك كله عمله المخربين على المقاومة لأجل تنفير الناس من المقاومين .وتشويه صورتها الرائعة في أذهان الناس.

.................................................. ................................
إقتباس:
شيماء العراقي
من قبل كان هذا الأسلوب متبع في أعته ساحات المقاومة وهذا ما جعل الناس تمج من مارس هذا الأسلوب القتالي ..لأنه سلاح أعمى فوضوي لا يميز بين البريء والمجرم ..بين المار في طريق وبين عميل يستحق الموت من بعد محاكمة عادلة يثبت انه عميل وليس فقط لوشاية احد الناس الكارهين له كرهاً شخصياً ليس له علاقة بالحرص على المقاومة وسيرها القويم القوي من غير عثرات وكمائن ينصبها العملاء للمقاومين.
.................................................. .................................................. ............................
عفواً ! كأني لم أفهم هذه الفقرة .. أشعر وكأن لها تتمة لم تظهر بحيث تكون هي الختام ؟
.................................................. .................................................. ...........................
الأمر واضح ...لا يحتاج لتفسير ...وليس هناك له تتمه ...فما الغامض فيه حدد لو سمحت ؟!
.................................................. .................................................. .............
إقتباس:
شيماء العراقي
أسلوب سرع بنحر الكثير من فصائل المقاومة وتشتيت جهدها الرائع في خلافات اجتهادية بين تحليل وتحريم فيمن يستهدف من التفجيرات وخلاف على توقيتاتها أيضاً .خلافات جرت إلى حرب داخلية بين الفصائل أودت بحياة الكثير منهم على يد بعضهم البعض وعلى يد المحتل تارة أخرى عندما وشى بعضهم ببعض نكاية بما فعل بقادتهم من اغتيال ومطاردة .كما انه ثغرة دخل من خلالها الكثير من أعداء المقاومة فطالما سمعنا عن عمليات قتالية تبرأ المقاومين منها والكثير منها كان الهدف غير واضح من وراء تنفيذها , إذ استهدف المدنيين العراقيين ينتمون لمذهب أو طائفة ما والبعض منها استهدف مؤسسات مدنية خدمية بعيدة كل البعد عن المساس بالمقاومة .وهكذا كان هذا الأسلوب كمائن وافخاخ مميتة نصبها الخبثاء - ممن ظهروا فيما بعد كأعداء متخفين للعراق وأمنه, لفك اللحمة الوطنية العراقية ,وتمزيق أواصره العرقية المتداخلة, ومن بعد الانقضاض عليه حين يفسح لهم المجال للسيطرة عليه من غير مقاومة تذكر بعد أن استنزفت طاقة أبناءه في قتال عدو لا يستهان بقدراته العسكرية وفي تناحر مذهبي وطائفي مقيت تأُجج ناره كلما خمدت من قبل أيدي العصابات القذرة التي جعلت من أجساد العراقيين الأبرياء حطب لنار الفتنة هذه .
.................................................. .................................................. ...........................
هذا بالضبط ما كان عليه رأينا ومازال ، وما بين ثناياه نلحظ نبرة التحول في الخطاب الى التعقل ، والتيقن ، والموازنة ، والتقييم المنصف .
ولا أعتعقد أن الكاتبة كانت بذات اللهجة والهدوء في كتاباتها السابقة ، التي واكبت - بالتعليق ، والتمجيد ، والاشادة - التهييج الاعلامي التلميعي لما يسمى بالمقاومة (( الباسلة!)) العراقية ؛ فحين ذاك ، كان كل مَنْ يشير الى الاعمال العبثية الفوضوية التي يدعي مرتكبوها أنهم يستهدفون بها (( المحتل! )) ويصفها بأنها تصرفات إجرامية تخريبة إفسادية ، ولا تخدم – البتة – الصالح العام العراقي ( دولةً وشعباًً ، حاضراً ومستقبلاً ) كان كل مَنْ يشير في السابق لهذه الهلوسة الدموية ، ويسمي الأفعال الجانحة عن الطريق القويم باسمائها الحقيقية - يُنعت بالعمالة والخيانة وقصر النظر ، والانهزامية ، و .. و.. الى آخر المعزوفة ذات التأليف والتلحين والتنغيم العربي !!
.................................................. .................................................. ...............
لم امجد احد بعينه ولم اثنِ على من لا يستحق الثناء وان كنت جاهدة أن لا أقع بفخ تمجيد الأشخاص والهيئات وان أكون منصفه في الطرح وما زلت مع المقاومة ولن أتخلف عن رأي هذا ..المقاومة والدفاع عن النفس حق مشروع لنا ...فأين التهييج الإعلامي في أن ننصر من ظلم ولو بكلمة تقال هنا وهناك ؟!
فانا مع المقاومة ولكن لست مع أخطاءها الميدانية التي هي نتاج اجتهاد عقل بشري ليس بمنزه من الخطأ ..
فكل تجربة وليدة أخطاء ونحن هنا ننبه لها حتى لا تكون كالداء الخبيث ينتشر بدهاء وخبث حتى يصبح علة صعبة العلاج والشفاء
..
.................................................. .................................................. .....................
إقتباس:
شيماء العراقي
نقول خسرت المقاومة بفعل سخط الناس على هذا الأسلوب القتالي الكثير فقدت إسناد الناس لها .فقد كان الناس البسطاء المأوى والحماية والمدد بالروح والمال للمقاومين وتحملوا الأهوال إيماناً بالجهاد ,التهجير ألقسري والحصار والمجاعة وتهديم البيوت على رؤوس ساكنيها , والتنكيل بهم من العدو وقتل الأحبة بل حتى فقد العرض ..كان الثمن الغالي الذي دفعه الناس في مساندتهم للمقاومة.

.................................................. .................................................. ..........................
كل باطل – وإن طال أمد مكوثه على السطح - لابد زائل ، وموجة التغرير والاستغرار وأضواء الزغللة التي تستجذب طيبو القلوب وطريو العقول في البدايات بدأت في الاضمحلال ، وظهرت مؤشرات تبشر بالرشد ، وعقلانية المنطق ، بما يؤدي الى وزن الأمور بموازينها الصحيحة ، ويُقيمها التقييم القويم ، بحيث يُضع كل شئ في مكانه اللائق ويُعنون بعنوانه البارز .
.................................................. .................................................. ............................
المقاومة ليست بباطل بل حق مشروع للأمم التي أُحتلت وان لم تقاوم وتدافع ..كان تخاذلها وصمة عار في جبينها .هذا ما يقول به كل البشر وليس نحن العراقيين بمعزل عنهم ..وكما بينت الناس لم تسخط على المقاومة بل على هذا الأسلوب بالذات أي أسلوب التفجير العشوائي.وألا الناس هنا ما زالت مع مقاومة العدو وطرده من أرضنا .
.................................................. .................................................. ................
إقتباس:
شيماء العراقي
من الواضح لكل ذي بصيرة أن المقاومة عادت للظهور ربما بحذر ولعل ما يعلن عنه عند الإعلام لا يظهر ألا القليل مما يحدث هنا من عمليات قتالية تنشط يوم بعد يوم. ومما ساعد على ظهور وازدياد نشاط المقاومة كشف الناس لحقيقة الأوراق الخاسرة التي راهن البعض على بياض صفحتها حين أعلنت نفسها أنها البديل للفصائل المسلحة .
.................................................. .................................................. ..........................
أعتقد أن بعض الخلط يكتنف هذه الفقرة ـ اضافة الى أنها تعود بالخطاب (( رويداً رويداً )) الى النغمة إياها ، والموال إياه ، وهذا إن صح فلا طبنا ولا غدى الشر ! .
.................................................. .................................................. ................
لم يطب لك ..!! ولكن لنا طاب ..نحن من غزينا وأهينت كرامة نسائنا ورجالنا ,ومازال العدو وأعوانه يفعلون ..ولن يطيب بنا المقام ويهنأ الحال ألا بخروجه وهو يجر أذيال الخيبة ..وليس هناك خلط , رأي واضح وصريح
مع المقاومة ولكن لن ننزهها ولن نشتمها ..بل تطرح الأخطأ بمنطقية وحيادية لتعالج ويتجنبها أولي الأمر

.................................................. .................................................. ..........
إقتباس:
شيماء العراقي
نقول للذين عادوا للظهور ليس هناك داع لصخب الانفجارات المدوي للإعلان عن قوة الحضور هذا ..وليس هناك داع لخلق أعداء جدد لكم تذهب قدراتكم الطيبة هدراً في مواجهة معهم لا طائل منها ,والرابح فيها الأكبر هو العدو المشترك لكل عراقي شريف .
ألم تلهمكم التجربة السابقة قبل عامين منذ اختفاءكم الأخير الدروس والعبر فتتجنبوا الأخطاء وتتحروا الصحيح منها؟! احسب أن فيكم من يهمه أن تستمر المقاومة قوية قريبة إلى الشارع العراقي ..غير نافرة منه أو نافرٌ منها.
والله من وراء القصد
.................................................. .................................................. ............................
بل أنا أرى أن مقاومة تشق الصف العراقي الى نصفين ، كلٌ منهما يدعي أنه هو الذي على الصواب والحق معه ، هي مفسدة وليست مقاومة ، إلا إن كان المقصود هو مقاومة أي مؤشر لعودة الاستقرار والأمن ، ومنع لملمة الأشلاء وتضميد الجراح ؛ ان كان هذا هو المقصود فاعتقد أن قائد مقاومة كهذه هو مخلوق لا ينتمي لجنس البشر ! ربما يكون إبليس تقمص شخصية انسان وأعلن الحرب على بني الانسان ؟!!
.................................................. .................................................. .............
عن أي أمان تتكلم ؟! أللهم ألا كان قعود الرجال في البيوت وبعث النساء لقضاء الحاجيات يدرج تحت هذا المفهوم للأمان ..لقد زرعت الفرقة من قبل المحتل الظاهر للعيان وآخرين محتلين في الخفاء ..أصبح الرجل لا يستطيع متابعة حياته كما كان يفعل لأنه مستهدف من قبل أنواع الاحتلال المتربص به ..مطارد في عقر داره ..أنا ها هنا في بلدتي والكثير مثلي نتوقع الشر يدخل علينا من حيث نحتسب ولا نحتسب ..شعور يطاردنا مبعثه واقع مقلق نعيشه وليس أمراض وعلل يتخيلها مترفين مبعثها حياتهم المترفة الرتيبة .العراقي هنا هو إنسان مشردة عائلته, مغتصب حقه في العيش الطيب الكريم .

الأعداء فرقوا فسادوا ..لم نعد قادرين على التجول في ربوع الوطن كما كنا ..في الجنوب والوسط شبح الطائفية وفي الشمال أنت غريب وأجنبي تعامل كما يعامل اللاجئ ..
فهل هذا هو مفهموك للامان الذي يستحقه المواطن في بلده ؟!


.................................................. ..................................
تحياتي
سـ05ــ06ــ2008ــفاري
ولك أخي سفاري مثلها وأكثر ..ودمت بخير
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 12-06-2008, 03:32 AM
محمــد جـاد الزغبي محمــد جـاد الزغبي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 632
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الفاضلة شيماء العراقي
أؤجل التعقيب على صلب الموضوع فى فكرته
ولكنى أعقب على تعليقك هنا
اقتباس:
لا أحبذ التعميم في الأحكام ..فليس كل من ادعى المقاومة بمخرب وكما تفضلت هناك من يدعي المقاومة وهناك من قصد المقاومة بصدق نية مع الله تعالى ..وهذا أمره إلى الله تعالى لا يعلمها ألا هو وما علينا ألا بظاهر من الأمر
أحسنت التعقيب
ولنا عودة إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 12-06-2008, 10:49 PM
شيماء العراقي شيماء العراقي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 1,398
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمــد جـاد الزغبي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الفاضلة شيماء العراقي
أؤجل التعقيب على صلب الموضوع فى فكرته
ولكنى أعقب على تعليقك هنا

أحسنت التعقيب
ولنا عودة إن شاء الله
السلام عليك اخي
اهلاً وسهلاً بك في متصفحي ..وانتظرك مداخلتك الطيبة اخي الكريم
دمت بخير
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 15-06-2008, 05:11 AM
الامير1 الامير1 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
المشاركات: 485
افتراضي

اخي يعني شنسويله
اني هم مثلك سمعت بس شسوي
عوفه خلي يولي
احنه عراقين منريد احد يحجي علينه بالخير
احنه نعرف نفسه احنه اهل الخير
يا طيب بدون تجريح بس هذا واقع حال
يمكن والدك جان عايش بخير العراق سنه من السنين
اتمنه تتذكر هذا الخير
الدينار العراقي جان يعيشك اسبوع
تحياتي و اشواقي
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 15-06-2008, 09:59 PM
سيد القصر سيد القصر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2002
المشاركات: 4,958
افتراضي

انها خلاصه الاجرام والانتصار لمصالجهم فقط

اخوكم
__________________
]
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 16-06-2008, 07:19 PM
محمــد جـاد الزغبي محمــد جـاد الزغبي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 632
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأخت الفضلي
شكرا لترحيبك .. واليك التعقيب

وهو ليس تعقيبا بقدر ما هو محاولة للنظر الى مجمل المشهد ومطالبتك ومطالبة كل قلم يماثلك فى حسن النية أن يتدبر قليلا قبل أن يصب فى خانة المحتل دون أن يدرى
وهذا أمر طبيعى وقع فيه الكثيرون من حسنى النية نتيجة للتغييب الإعلامى المكثف الذى تمارسه الأنظمة القائمة أساسا على الوجود الأمريكى فى المنطقة
وقديما ..
ومنذ بدأ مشهد قتل العزيمة والمناداة بالأمر الواقع والإستسلام لمنطق القبول بوجود قوات الإحتلال .. قبل هذا كانت المواقف ذات ألوان واضحة زاهية بين الشعوب من جهة وبين المحتل الخارجى ورجاله فى أنظمة الحكم الرسمية من جهة أخرى
فلأنظمة الحكم طرق أخرى تختلف عن طرق الشعوب ولم يكن هناك توقع مطلقا أن تساير الشعوب العربية حكامها فى التصديق مثلا بأن العلاقات الأمريكية العربية علاقات قائمة على الصداقة والندية
ولا كان متوقعا أن تصدق الشعوب بمصداقية مؤتمرات القمة أو بقرارات مؤتمرات السلام
المشهد كان شديد الوضوح
حكام وأنظمة لها إعلام رسمى يغنى فى واد .. وشعوب واعية مدركة فى واد آخر تماما

وعندما بدأت الحرب العراقية الأخيرة عقب سقوط بغداد
ولم تمض على هذا شهور قليلة حتى اتضح المشهد العراقى أيضا لكل ذى عينين
بالذات بعد خروج تصريحات الجنرال جون أبي زيد وتومى فرانكس متزامنة مع مذكرات رئيس المخابرات المركزية السابق جورج تينت الذى تم ذبحه كضحية مناسبة أمام الكاميرات للعجز الأميركى فقام بالإنتقام عن طريق كشف الأوراق
مرورا بالكتاب القنبلة للمحلل السياسي الشهير بوب وودوارد " خطة الهجوم " والذى كان بمثابة صفعة أدارت رأس الإدارة الأمريكية والأهم أنها فضحت بالوثائق وكشفت عن دور الحكام الرئيسيين فى المنطقة العربية وكيف أنهم مارسوا ضغوطا على إدارة جورج بوش ليتم إنهاء وجود صدام حسين نهائيا هذه المرة
أى أنهم لم يكونوا صامتين فقط .. ولا اكتفوا بأن يكونوا متواطئين فقط .. بل أصبحوا هذه المرة عاملا محفزا ومشجعا وبدعم غير مسبوق للقوات الأمريكية لتقوم بدورها
وبالطبع كانت المفاجأة ثقيلة عند تفجر فضيحة التواطؤ عن طريق بوب وودوارد بعد فترة وجيزة للغاية من الحرب على غير المألوف فى السابق من أن الوثائق لا تتسرب معلوماتها إلا بعد مرور فترة لا تقل عن خمسة وعشرين عاما
وعندما حاول بعض الساسة العرب التنصل من الحقائق المفزعة زادتهم تصريحاتهم تورطا بالذات أمام الصحافة الأمريكية التى عادة ما توجه أسئلة قاتلة اعتمادا على حريتها المطلقة
وظهر للعالم أن المظاهرات التى كانت تخرج ضد الحرب على العراق برعاية الحكومات العربية والتصريحات الرافضة إعلاميا لتلك الحرب ما هى إلا قناع كالعادة
وأخذت المقاومة العراقية أماكنها على عدة محاور لضرب المحتل فتنوعت بين أنظمة مقاومة وافدة من خارج العراق وبين مقاومة غير منتظمة من أهل العراق أنفسهم
فذاقت الولايات المتحدة الهزيمة تلو الأخرى على نحو ذكر الأمريكيين بفيتنام عندما فقدت الولايات المتحدة فى عامين فقط قرابة خمسة آلاف جندى
وكرد فعل مباشر تم تغيير القيادات العسكرية الأمريكية وتغيير الخطط وزيادة التمويل فلم يفد ذلك شيئا
وكان الحل الوحيد استخدام القوات المرتزقة ممثلة فى قوات شركة الأمن الخاصة " بلاك ووتر " لتقوم بضرب الأهداف المدنية العراقية لكى تشوه وجه المقاومة وتزيد العنت الطائفي بين السنة والشيعة والأكراد وسائر القوميات لا سيما بعد الإتفاقات المعلنة التى تم الكشف عنها دون خجل بين ما يسمى بجيش المهدى وبين القوات الأمريكية
وليس هذا تخمينا بل حقيقة كشفتها الأحداث وكان أشدها وضوحا عندما فشلت إحدى عمليات التفجير التى استهدفت أحد المساجد السنية فى العراق وأمسك المواطنون بالسيارة التى كانت تقل أفرادا يرتدون الزى العراقي ويلتفون بالعمائم السوداء فكشفوا عن تلك الأوشحة فإذا بالبشرة البيضاء تظهر والشعر الأزرق ينجلى عنه الوشاح

أى أنهم كانوا من قوات بلاك ووتر وليسوا من العراقيين
ولم يتوقف أحد ليتساءل أو يلفت النظر .. من الذى يعد هو المحرك الرئيسي لعملية ضرب الأبرياء فى العراق
ولم يقف الإعلام العربي الرسمى ساكنا بل قام بدوره خير قيام عندما ظهرت الإعلانات مدفوعة الأجر المنادية بدرء خطر الإرهاب الإسلامى والتعاون لإبطاله !

ومن أغرب الغرائب ..
أن البعض انساق وراء هذه الحرب الإعلامية بالرغم من أن المنطق يدفعنا لتساؤل حائر من عدة وجوه
من هو الإرهابي ..؟! ومن هو المعتدى ؟!
وخرجت الأقلام التى تندد بالإرهاب الذى ترتكبه الفئات المتأسلمة ؟!
ولئن كنا نتفهم الدافع الذى يقف وراء تلك الكتابات باعتبارها صادرة عن حلفاء الولايات المتحدة
إلا أن التساؤل المرير يدفعنا للسؤال عن الهدف الذى يقود بعض الكتاب الأبرياء من هذا التواطؤ لتشويه صورة المقاومة والتعميم الذى لا يفرق بين السلاح لموجه للصدر الأمريكى وبين ذلك الموجه للصدر العراقي
هل هو عدم إدراك لحقائق الموقف ؟
وموضوعك أيتها الأخت الفاضلة هو من نفس النوع
أيهما أجدى من وجهة نظرك أن نكتب عن بعض الفئات الضالة التى تستهدف المدنيين العراقيين أم نكتب عن المقاومة التى أذلت جبروت العسكرية الأمريكية
هذا لو سلمنا جدلا أنه توجد فئة ضالة تستهدف المدنيين العراقيين بالفعل .. لأن حادثة الكشف عن مؤامرات بلاك ووتر أوضح من أن يتم إهمالها
والسؤال أو التنبيه الأكثر أهمية
لماذا نكتب منتقدين دون تحديد مطلوب عن تلك الحوادث الفردية ونمنح الفرصة لأصحاب الأقلام ذات الإتجاهات المعروفة لكى تلتقط كتاباتنا فتسبغ التعميم وتندد بالإرهاب الإسلامى على عادتها المأثورة فى تسليط قدراتها فقط على كل ما هو إسلامى بينما هى أمام أهوال الحرب الغربية صامتة .. ساكنة .. بل وأحيانا مؤيدة ومعترفة بالحقوق !

لذا أرجو منك أيتها الشقيقة الفاضلة عدم الإنسياق وراء هذا اللون من الإستنكار لأن المواطن العربي من خارج العراق لن يفرق بين المقاومة الحقيقية وهى تسعين فى المائة من المقاومة وبين الفئة المعروفة أصحاب المصالح
ولئن كان لازما أن تكتبي عن التفجيرات المغرضة فيستحسن أن تتزودى بالمصادر اللازمة وتنسبي الأفعال لمجرميها الحقيقيين لأن التعميم كما قلت لك لا يخدم إلا الحلفاء
ولئن كنا لم نستطع أن نمد يد العون للمجاهدين ولو حتى بالدعاء والكلمة الطيبة فعلى الأقل يجب أن نكف ألسنتنا عنهم

وهذا من حسن الظن والتقدير الكبير لك
وكلى ثقة فى حسن تفهمك


رد مع اقتباس
  #15  
قديم 20-06-2008, 12:37 PM
شيماء العراقي شيماء العراقي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 1,398
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الامير1
اخي يعني شنسويله
اني هم مثلك سمعت بس شسوي
عوفه خلي يولي
احنه عراقين منريد احد يحجي علينه بالخير
احنه نعرف نفسه احنه اهل الخير
يا طيب بدون تجريح بس هذا واقع حال
يمكن والدك جان عايش بخير العراق سنه من السنين
اتمنه تتذكر هذا الخير
الدينار العراقي جان يعيشك اسبوع
تحياتي و اشواقي
السلام عليك اخي امير
من لهجتك انت من بلدي الحبيب فاهلاً بك
لكن لم تحدد من من الأخوة تقصد وأي مداخلة تعني ؟!
عموماً النصح من الأخوة نسمعه وما فيه مناسب لوضعنا الحرج يأخذ به ..وبارك الله في كل ناصح لنا
سرني مجيئك أخي الكريم هنا ودمت بخير
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 20-06-2008, 12:40 PM
شيماء العراقي شيماء العراقي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 1,398
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيد القصر
انها خلاصه الاجرام والانتصار لمصالجهم فقط

اخوكم
السلام عليك اخي
عندما يضع اي منا مصلحة الذات ويقدمها على مصلحة المجموع اكيد سيكون كل همنا تحقيق المنافع الذاتية وباي طريقة كانت حتى ولو كان طريق الشر
سرني قدومك هنا اخي ودمت بخير
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 20-06-2008, 07:48 PM
سيد القصر سيد القصر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2002
المشاركات: 4,958
افتراضي

اختي شيماء

انه الشر ....... ولكن نطالبهم بان يقيسوا اجرامهم على بلدانهم واهاليهم فهل سيوافقون على ذلك تحت اي مبرر ؟

اعذري تكرار مشاركتي

اخوكم
__________________
]
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 23-06-2008, 05:12 PM
شيماء العراقي شيماء العراقي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 1,398
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمــد جـاد الزغبي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأخت الفضلي
شكرا لترحيبك .. واليك التعقيب

وهو ليس تعقيبا بقدر ما هو محاولة للنظر الى مجمل المشهد ومطالبتك ومطالبة كل قلم يماثلك فى حسن النية أن يتدبر قليلا قبل أن يصب فى خانة المحتل دون أن يدرى
وهذا أمر طبيعى وقع فيه الكثيرون من حسنى النية نتيجة للتغييب الإعلامى المكثف الذى تمارسه الأنظمة القائمة أساسا على الوجود الأمريكى فى المنطقة
وقديما ..
ومنذ بدأ مشهد قتل العزيمة والمناداة بالأمر الواقع والإستسلام لمنطق القبول بوجود قوات الإحتلال .. قبل هذا كانت المواقف ذات ألوان واضحة زاهية بين الشعوب من جهة وبين المحتل الخارجى ورجاله فى أنظمة الحكم الرسمية من جهة أخرى
فلأنظمة الحكم طرق أخرى تختلف عن طرق الشعوب ولم يكن هناك توقع مطلقا أن تساير الشعوب العربية حكامها فى التصديق مثلا بأن العلاقات الأمريكية العربية علاقات قائمة على الصداقة والندية
ولا كان متوقعا أن تصدق الشعوب بمصداقية مؤتمرات القمة أو بقرارات مؤتمرات السلام
المشهد كان شديد الوضوح
حكام وأنظمة لها إعلام رسمى يغنى فى واد .. وشعوب واعية مدركة فى واد آخر تماما

وعندما بدأت الحرب العراقية الأخيرة عقب سقوط بغداد
ولم تمض على هذا شهور قليلة حتى اتضح المشهد العراقى أيضا لكل ذى عينين
بالذات بعد خروج تصريحات الجنرال جون أبي زيد وتومى فرانكس متزامنة مع مذكرات رئيس المخابرات المركزية السابق جورج تينت الذى تم ذبحه كضحية مناسبة أمام الكاميرات للعجز الأميركى فقام بالإنتقام عن طريق كشف الأوراق
مرورا بالكتاب القنبلة للمحلل السياسي الشهير بوب وودوارد " خطة الهجوم " والذى كان بمثابة صفعة أدارت رأس الإدارة الأمريكية والأهم أنها فضحت بالوثائق وكشفت عن دور الحكام الرئيسيين فى المنطقة العربية وكيف أنهم مارسوا ضغوطا على إدارة جورج بوش ليتم إنهاء وجود صدام حسين نهائيا هذه المرة
أى أنهم لم يكونوا صامتين فقط .. ولا اكتفوا بأن يكونوا متواطئين فقط .. بل أصبحوا هذه المرة عاملا محفزا ومشجعا وبدعم غير مسبوق للقوات الأمريكية لتقوم بدورها
وبالطبع كانت المفاجأة ثقيلة عند تفجر فضيحة التواطؤ عن طريق بوب وودوارد بعد فترة وجيزة للغاية من الحرب على غير المألوف فى السابق من أن الوثائق لا تتسرب معلوماتها إلا بعد مرور فترة لا تقل عن خمسة وعشرين عاما
وعندما حاول بعض الساسة العرب التنصل من الحقائق المفزعة زادتهم تصريحاتهم تورطا بالذات أمام الصحافة الأمريكية التى عادة ما توجه أسئلة قاتلة اعتمادا على حريتها المطلقة
وظهر للعالم أن المظاهرات التى كانت تخرج ضد الحرب على العراق برعاية الحكومات العربية والتصريحات الرافضة إعلاميا لتلك الحرب ما هى إلا قناع كالعادة
وأخذت المقاومة العراقية أماكنها على عدة محاور لضرب المحتل فتنوعت بين أنظمة مقاومة وافدة من خارج العراق وبين مقاومة غير منتظمة من أهل العراق أنفسهم
فذاقت الولايات المتحدة الهزيمة تلو الأخرى على نحو ذكر الأمريكيين بفيتنام عندما فقدت الولايات المتحدة فى عامين فقط قرابة خمسة آلاف جندى
وكرد فعل مباشر تم تغيير القيادات العسكرية الأمريكية وتغيير الخطط وزيادة التمويل فلم يفد ذلك شيئا
وكان الحل الوحيد استخدام القوات المرتزقة ممثلة فى قوات شركة الأمن الخاصة " بلاك ووتر " لتقوم بضرب الأهداف المدنية العراقية لكى تشوه وجه المقاومة وتزيد العنت الطائفي بين السنة والشيعة والأكراد وسائر القوميات لا سيما بعد الإتفاقات المعلنة التى تم الكشف عنها دون خجل بين ما يسمى بجيش المهدى وبين القوات الأمريكية
وليس هذا تخمينا بل حقيقة كشفتها الأحداث وكان أشدها وضوحا عندما فشلت إحدى عمليات التفجير التى استهدفت أحد المساجد السنية فى العراق وأمسك المواطنون بالسيارة التى كانت تقل أفرادا يرتدون الزى العراقي ويلتفون بالعمائم السوداء فكشفوا عن تلك الأوشحة فإذا بالبشرة البيضاء تظهر والشعر الأزرق ينجلى عنه الوشاح

أى أنهم كانوا من قوات بلاك ووتر وليسوا من العراقيين
ولم يتوقف أحد ليتساءل أو يلفت النظر .. من الذى يعد هو المحرك الرئيسي لعملية ضرب الأبرياء فى العراق
ولم يقف الإعلام العربي الرسمى ساكنا بل قام بدوره خير قيام عندما ظهرت الإعلانات مدفوعة الأجر المنادية بدرء خطر الإرهاب الإسلامى والتعاون لإبطاله !

ومن أغرب الغرائب ..
أن البعض انساق وراء هذه الحرب الإعلامية بالرغم من أن المنطق يدفعنا لتساؤل حائر من عدة وجوه
من هو الإرهابي ..؟! ومن هو المعتدى ؟!
وخرجت الأقلام التى تندد بالإرهاب الذى ترتكبه الفئات المتأسلمة ؟!
ولئن كنا نتفهم الدافع الذى يقف وراء تلك الكتابات باعتبارها صادرة عن حلفاء الولايات المتحدة
إلا أن التساؤل المرير يدفعنا للسؤال عن الهدف الذى يقود بعض الكتاب الأبرياء من هذا التواطؤ لتشويه صورة المقاومة والتعميم الذى لا يفرق بين السلاح لموجه للصدر الأمريكى وبين ذلك الموجه للصدر العراقي
هل هو عدم إدراك لحقائق الموقف ؟
وموضوعك أيتها الأخت الفاضلة هو من نفس النوع
أيهما أجدى من وجهة نظرك أن نكتب عن بعض الفئات الضالة التى تستهدف المدنيين العراقيين أم نكتب عن المقاومة التى أذلت جبروت العسكرية الأمريكية
هذا لو سلمنا جدلا أنه توجد فئة ضالة تستهدف المدنيين العراقيين بالفعل .. لأن حادثة الكشف عن مؤامرات بلاك ووتر أوضح من أن يتم إهمالها
والسؤال أو التنبيه الأكثر أهمية
لماذا نكتب منتقدين دون تحديد مطلوب عن تلك الحوادث الفردية ونمنح الفرصة لأصحاب الأقلام ذات الإتجاهات المعروفة لكى تلتقط كتاباتنا فتسبغ التعميم وتندد بالإرهاب الإسلامى على عادتها المأثورة فى تسليط قدراتها فقط على كل ما هو إسلامى بينما هى أمام أهوال الحرب الغربية صامتة .. ساكنة .. بل وأحيانا مؤيدة ومعترفة بالحقوق !

لذا أرجو منك أيتها الشقيقة الفاضلة عدم الإنسياق وراء هذا اللون من الإستنكار لأن المواطن العربي من خارج العراق لن يفرق بين المقاومة الحقيقية وهى تسعين فى المائة من المقاومة وبين الفئة المعروفة أصحاب المصالح
ولئن كان لازما أن تكتبي عن التفجيرات المغرضة فيستحسن أن تتزودى بالمصادر اللازمة وتنسبي الأفعال لمجرميها الحقيقيين لأن التعميم كما قلت لك لا يخدم إلا الحلفاء
ولئن كنا لم نستطع أن نمد يد العون للمجاهدين ولو حتى بالدعاء والكلمة الطيبة فعلى الأقل يجب أن نكف ألسنتنا عنهم

وهذا من حسن الظن والتقدير الكبير لك
وكلى ثقة فى حسن تفهمك


السلام عليك أخي الفاضل
إن شاء الله نأخذ بالنصح الذي قدمته هنا ..ولكن ما أود لفت الانتباه له هنا هو أن مصادري الواقع الذي أعيشه .هنا تقع الأحداث ولم أت بشيء من واقع افتراضي بل مما يحدث حقيقة هنا
أما المسميات فأبتعد عنها إذ الخطاب معنون لكل من تورط بهذه الأخطاء وحقيقة هي موجودة ولا مجال لإنكارها أو التعمية عليها والأفضل علاجها بدل من إنكارها ثم استفحال خطرها كما يحدث عادة عند إهمال الخطاء من غير معالجة حقيقية لها
اقدر لك نصحك ويعلم ربي أني لست ممن يوصفون بالمتواطئين ولو بحسن نية ومن غير قصد مني مع ممن تصفهم ذوي الاتجاهات الداعمة للمحتل ..
أما الذي يجتزئ من كلامي ما يفهمه على انه اتهام للمقاومة بكل ما يحصل هنا على الساحة العراقية من شر وأذى ..فهذا إنسان مختل في تفكيره ..وصدقني هذا النوع قادر على أن يلوي بعنق الحقيقة وبأي صيغة قيلت لأجل خدمة فكره الخبيث في الطعن بالمقاومة وحتى ولو افترضنا أننا كتبنا بعيداً عن ذكر الأخطاء ..وذكر فقط مناقب المقاومة ..سيبقى هذا النفر من الناس يتخبط في أفكاره السمية وسيختار ما يستطيع تأويله من كلامنا - الذي وضعناه ليصب في مصلحة المقاومة - على وجه يخدم أغراضه الدنيئة
ولصور النفاق والزيغ هذه وجود في تاريخنا الإسلامي ..وحذر منه القرآن الكريم ونبه عليه بل لعلهم فعلوا أفدح مما يفعل هؤلاء الآن اخذوا من القرآن ما تشابه لغرض تأويله بالشكل المناسب لكفرهم فعلوا هذا مع القرآن المنزل من الله تعالى قال تعالى (فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله)..فلما لا يتعامل المنافقين بكل زمان مع قول البشر بنفس الأسلوب و بشكل أبشع وأخبث مما يفعلوه مع القول المنزل من رب البشر ؟!! ..سيأخذون ما يناسبهم من كلامنا ويؤولوه بالشكل الذي يريدونه ..ولكن أكيد هذا لا يعني أن هناك تواطأ بين من ذكرت من كتاب حسنوا النية وبين هؤلاء المنافقين حتى ولو كان من غير قصد أو ترتيب مسبق لتلاقي الأفكار والرؤى لما يناقش هنا أو هناك .
أخي شكراً للنصح الطيب وان شاء الله سنأخذ به .. وسنبتعد عن كل ما يعتقد الآخرين انه تواطأ ولو كان بحسن نية ومن غير قصد مع من همه يصطاد من هنا وهناك ما يدعم أفكاره الخبيثة
دمت أخاً ناصحاً بالحق وللحق ودمت بخير
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 25-06-2008, 04:29 PM
شيماء العراقي شيماء العراقي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 1,398
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيد القصر
اختي شيماء

انه الشر ....... ولكن نطالبهم بان يقيسوا اجرامهم على بلدانهم واهاليهم فهل سيوافقون على ذلك تحت اي مبرر ؟

اعذري تكرار مشاركتي

اخوكم
السلام عليك اخي الفاضل
الانسان صاحب الفكر المتزن والخلق السوي لن يرضا بالأذى والشر لا لنفسه ومجتمعه ولا للأخرين واوطانهم ..
اما من خرج عن الأتزان وشط عن الحق فتراه يرضا بمبدأ الكيل بمكيالين والمعايير المزدوجة ..وهذا روح خبيثة تنشر الفساد اينما حلت
هدى الله تعالى الناس لما هو خير لهم ..
وارحب بك اخي هنا ..ولا حاجة للأعتذار ..انما نطرح المواضيع لتثروها بالرأي الرشيد والفكر الطيب
تسلم ودمت بخير
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 25-06-2008, 10:12 PM
محمــد جـاد الزغبي محمــد جـاد الزغبي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 632
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحبا بك مجددا شقيقتنا الفضلي شيماء العراقي

قليلة إلى حد الندرة تلك التعقيبات المسكتة التى نصادفها وسط هذا الكم الرهيب من الغث الذى نعانيه فى سائر المجالات
اقتباس:
أما الذي يجتزئ من كلامي ما يفهمه على انه اتهام للمقاومة بكل ما يحصل هنا على الساحة العراقية من شر وأذى ..فهذا إنسان مختل في تفكيره ..وصدقني هذا النوع قادر على أن يلوي بعنق الحقيقة وبأي صيغة قيلت لأجل خدمة فكره الخبيث في الطعن بالمقاومة وحتى ولو افترضنا أننا كتبنا بعيداً عن ذكر الأخطاء ..وذكر فقط مناقب المقاومة ..سيبقى هذا النفر من الناس يتخبط في أفكاره السمية وسيختار ما يستطيع تأويله من كلامنا - الذي وضعناه ليصب في مصلحة المقاومة - على وجه يخدم أغراضه الدنيئة
أما هذه فأسلم لك أنك على حق فيها
أحسنت الرد والتعقيب

شكرا لك
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 27-06-2008, 07:36 PM
شيماء العراقي شيماء العراقي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 1,398
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمــد جـاد الزغبي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحبا بك مجددا شقيقتنا الفضلي شيماء العراقي

قليلة إلى حد الندرة تلك التعقيبات المسكتة التى نصادفها وسط هذا الكم الرهيب من الغث الذى نعانيه فى سائر المجالات

أما هذه فأسلم لك أنك على حق فيها
أحسنت الرد والتعقيب

شكرا لك
السلام عليك اخي الفاضل
وقليلاً ويكاد يكون نادراً ان نلقى عند من نحاوره سعة صدر لأختلاف الراي ..فنرى الكثير يقول لفظاً انه يقبل الرأي الاخر ..ولكن تجده يجادل حتى لا تكون مع كلمته كلمة اخرى ..المراء ديدنه الذي ليس منه فائدة غير اضاعة الوقت بجدل عقيم
اقدر جداً مشاركتك اخي وتفهمك لما وضحت وعقبت به على نصيحتك الطيبة
لا عدمنا لك تواصل طيب ودمت بخير
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مقاطع فيديو رهيبة ومضحكة جدا وجديدة ام حطب منتدى العلوم والتكنولوجيا 100 23-05-2003 11:59 PM
مواقع رهيبة(( جهادية - مشايخ -أفلام واحد أنسان منتدى العلوم والتكنولوجيا 28 03-03-2003 03:48 PM


الساعة الآن 08:06 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com