عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 15-07-2008, 03:21 AM
راحة البال راحة البال غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 431
افتراضي حكاية أنســان




حكايه أنسان


هو انسان يعيش بيننا و معنا و لكن تميز بصفات عدة....
ملامحه الخارجيه لا تميزه عن غيره كثيرا فهو معتدل القامه, هادئ الصوت, يمشي بخطى خفيفه و سريعه,
و عندما يجلس لا يستطيع تثبيت قدمه اليمنى على الأرض و كأنها تحرضه على النهوض ,
يحمل في يده هاتفه النقال الذي يدق بأستمرار معلنا وصول رساله .. نظراته حنونه و أبتسامته دائمه,
و شعره بدء يكسوه البياض بخجل ,كلماته منتقاه على حسب الشخص الذي أمامه لديه قدره عجيبه
على مجاراة الكلام على حسب من يحدثه.
يحدث الكبير في السن بلغته و مفرداته التي نجهلها نحن الآن و كأنه رافقه رحلة عمره الطويله
وأذا تحدث مع أقرآنه فأنه يغلبهم بعلمه و فكره بتواضعأ شديد و بحكمه يفتقدها من هم في مثل مستواه العلمي
وأذا جلس مع الأطفال صعب عليك تمييزه بينهم, يصبح كالطفل يلاعبهم و يمازحهم و ينافسهم .
يضفي على المكان السعاده و الفرح ووجوده في المكان مصدر راحة و أمان و أطمئنان للكل.
أنسان أمتاز بالكرم و الجود باب بيته مفتوح في أي وقت و لكل الناس مثل قلبه الكبير الذي وسع الغريب قبل الصديق
أنسان تخلى عن كل مظاهر الدنيا بالرغم من أن بأمكانه الحصول على الكثير و لكن فضل أن يكون مثل غيره من الناس
أنسان عرضت عليه المناصب و الفرص و لكن فضل أن يثبت نفسه بنفسه و أتخذ الحق طريقأ و منهاجأ .
أنسان فضل الحق على الباطل في زمن أصبح الصادق هو الضعيف و من يتسلح بالغش و النفاق هو المنتصر
أنسان وجوده أصبح بديهأ و مفروغ منه في كل الأوقات فلا يفتقد أبدأ عند الحاجه و كأنه يعلم بحدوثها قبل حدوثها
أنسان أول من يذكر في الشدائد و أخر من يذكر في الأفراح و مع هذا لا يغضب و لا يحمل في قلبه
أنسان أعطى من كل قلبه لمن أحبهم و أخلص لهم بدون مقابل و بث الثقه و الأطمئنان بأن مازال في الدنيا خير
أنسان نسي نفسه في وسط كل هذا ليرى البسمه و السعاده على شفاه من حوله متناسيأ نفسه ورغباته الشخصيه
أنسان أثق و أجزم بأن قاموس حياتة لا يحوي كلمه أنا و لكن يمتلئ بكلمات ... هم.... و لهم .. ومن اجل الكل .



هذا الأنسان موجود بيننا و ليس بطل في روايه وهميه
هو أنسان حقيقي و لكن نادر الوجود
فأقول له بأسمي و بأسم كل من عرفه ...



جزاك الله خير
و بارك الله لك في عمرك و صحتك و أولادك
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15-07-2008, 03:30 AM
عبير جلال الدين عبير جلال الدين غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 370
افتراضي

راحة البال

أغبطك والله على راحة البال هذه

اسمح لى ان نقلت الموضوع لمنتدى الأصدقاء

فهنا

يهمس الأصدقاء وفاء وعرفان

شكرا لكَ

،،
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 15-07-2008, 07:21 AM
أ.عبدالله يحي البت أ.عبدالله يحي البت غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الدولة: جازان الأم
المشاركات: 3,937
افتراضي

ومن له ألا يتمنى أن يكون هو ذلك الإنسان أو ألا يغبطه..
بارك الله فيك أختنا الكريمة // راحة البال..
وإنك لراحة للبال..
مودتي ، وعظيم تقديري..
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 15-07-2008, 01:19 PM
د. شاهر النهاري د. شاهر النهاري غير متواجد حالياً
كـــاتب وأديــب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2004
المشاركات: 2,456
افتراضي

الأخت العزيزة راحة البال
هنيئا له أن تريه بهذه الصفات الملائكية .... التي ربما أنه يجهلها ... ولا ينظر لنفسه من خلالها ...

وهنيئا له أن تتمكني من سبر أغوار نفسه لتطلعي على كنهها وأمنياتها ورغباتها وتطلعاتها ... بهذا الوضوح ...
وأن تنعتيه بتلك الاوصاف
وان تحددي مزاياه ... وتقريها ... وتمجديها ....

فإن وضعت نفسي في مكانه .... فربما أقول ...

ألا يمكن أن يكون كيانا محروما يحاول أن يجد ما نقصه عبر تقديم ذآته للأخرين ..؟
ألا يمكن أن يكون قلبا محبا يجد الراحة في نسيان همومه ... بالغوص في هموم الآخرين ...؟
ألا يمكن أن يكون روحا تتعض بما تراه في الجوار .... في دنيا فانية ... الحب فيها أسمى وأزكى وأبقى ...؟
ألا يمكن أن يكون حلما خائفا يجد سكنه وإستقراره في سكون عيون من يحبهم ...؟
ألا يمكن أن يكون طيفا خجولا يخشى بزوغ الضياء فيختفي في حدقات عيون من يهتم لأمرهم ...؟

الحب يا سيدتي منظومة أزلية طبيعية بريئة متميزة معقدة ... لا تتحقق إلا بوجود طرفين متقابلين ... متوازيين ... أحدهما يغدق بالمشاعر ... والأخر ينهل ويعب ... !

وربما يأتي عليهما يوما تنقلب فيه الأماكن وتتبدل الكراسي ... في دورة الدوائر وسرمديتها ...

ويظل الوهج كما هو ... والعطاء كما هو ... حتى ولو بعد الرحيل ...!

فيكفي أن تاتي روح جميلة وافية عطوفة متفانية صاقة مثلك .... لتذكر حسناته ... وتمجدها .... ولو بعد حين ...

فسيظل دوما محظوظ بمن هي مثلك ...
وسيستمر في العطاء طالما وجد الوفاء ...
فالدنيا لا زالت بألف ألف ألف خير طالما وجد أمثالك ....
رعاك الله .... وسدد خطاك
__________________
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 15-07-2008, 11:04 PM
وعــــــــــــد وعــــــــــــد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
الدولة: The land of Dilmun
المشاركات: 17
افتراضي

حكايا تلامس الروح

وتزرع الثمار

ونحصد النجاح


،


أبدعت

تحياتي
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 15-07-2008, 11:46 PM
راحة البال راحة البال غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 431
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير جلال الدين
راحة البال

أغبطك والله على راحة البال هذه

اسمح لى ان نقلت الموضوع لمنتدى الأصدقاء

فهنا

يهمس الأصدقاء وفاء وعرفان

شكرا لكَ

،،

شكرأ لك أختي عبير
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 15-07-2008, 11:47 PM
راحة البال راحة البال غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 431
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أ.عبدالله يحي البت
ومن له ألا يتمنى أن يكون هو ذلك الإنسان أو ألا يغبطه..
بارك الله فيك أختنا الكريمة // راحة البال..
وإنك لراحة للبال..
مودتي ، وعظيم تقديري..
شاكره لك مرورك الكريم أستاذنا عبدالله البت
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 15-07-2008, 11:54 PM
راحة البال راحة البال غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 431
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. شاهر النهاري
الأخت العزيزة راحة البال
هنيئا له أن تريه بهذه الصفات الملائكية .... التي ربما أنه يجهلها ... ولا ينظر لنفسه من خلالها ...

وهنيئا له أن تتمكني من سبر أغوار نفسه لتطلعي على كنهها وأمنياتها ورغباتها وتطلعاتها ... بهذا الوضوح ...
وأن تنعتيه بتلك الاوصاف
وان تحددي مزاياه ... وتقريها ... وتمجديها ....

فإن وضعت نفسي في مكانه .... فربما أقول ...

ألا يمكن أن يكون كيانا محروما يحاول أن يجد ما نقصه عبر تقديم ذآته للأخرين ..؟
ألا يمكن أن يكون قلبا محبا يجد الراحة في نسيان همومه ... بالغوص في هموم الآخرين ...؟
ألا يمكن أن يكون روحا تتعض بما تراه في الجوار .... في دنيا فانية ... الحب فيها أسمى وأزكى وأبقى ...؟
ألا يمكن أن يكون حلما خائفا يجد سكنه وإستقراره في سكون عيون من يحبهم ...؟
ألا يمكن أن يكون طيفا خجولا يخشى بزوغ الضياء فيختفي في حدقات عيون من يهتم لأمرهم ...؟

الحب يا سيدتي منظومة أزلية طبيعية بريئة متميزة معقدة ... لا تتحقق إلا بوجود طرفين متقابلين ... متوازيين ... أحدهما يغدق بالمشاعر ... والأخر ينهل ويعب ... !

وربما يأتي عليهما يوما تنقلب فيه الأماكن وتتبدل الكراسي ... في دورة الدوائر وسرمديتها ...

ويظل الوهج كما هو ... والعطاء كما هو ... حتى ولو بعد الرحيل ...!

فيكفي أن تاتي روح جميلة وافية عطوفة متفانية صاقة مثلك .... لتذكر حسناته ... وتمجدها .... ولو بعد حين ...

فسيظل دوما محظوظ بمن هي مثلك ...
وسيستمر في العطاء طالما وجد الوفاء ...
فالدنيا لا زالت بألف ألف ألف خير طالما وجد أمثالك ....
رعاك الله .... وسدد خطاك
ردي بالون الأحمر لأكمل بقيه صفاته العظيمه

شاكره لك أضافتك العطره
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 15-07-2008, 11:56 PM
راحة البال راحة البال غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 431
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وعــــــــــــد
حكايا تلامس الروح

وتزرع الثمار

ونحصد النجاح


،


أبدعت

تحياتي
شاكره لك مرورك الكريم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حكاية قلب والصدف ..!! فاااطمة منتدى عـــــــذب الكــــــــلام 12 31-05-2007 08:53 PM
حكاية حب ( جيت مرغم .. من جمال الروح جيت ) ماجد الزهراني* منتدى العلوم والتكنولوجيا 6 02-01-2006 01:35 PM
حكاية ناس..ماتفهم طالب النـسيان منتدى العلوم والتكنولوجيا 6 13-07-2002 11:03 AM


الساعة الآن 08:07 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com