عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 30-07-2005, 02:13 AM
elkhouli elkhouli غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2002
المشاركات: 3,707
افتراضي كيف ترى نفسك؟




اخواني الأعزاء مشرفيين واداريين

أحببت في هذه المشاركة أن نتبادل الأفكار وان يكون الموضوع خارجا عن النطاق النمطي التقليدي في نشر موضوع معين وأنتظار الأراء والردود

لكن في موضوعنا هذا سيكون الجميع كاتبي الموضوع ولست أنا وحدي

فتبادل الخبرات والأفكار أفضل طريقة لأكتساب المهارات وتنميتها

الفكرة ببساطه تتلخص أن يقوم كل زميل من مشرفيين وأداريين بطرح نقطة أو أكثر - لصفة يراها في نفسه شخصيا كانت سببا في نجاحة ليس في المنتدى فحسب بل يمكن أن تكون في حياته الحقيقية كذلك .

ولتوضيح الصورة بشكل أفضل نعطي مثلا على بعض تلك الصفات
مثل (الأمانة - الصدق - الحيادية -الأنتماء - الوفاء - الأخلاص - المثابرة - نصرة المظلوم - وغيرها من الصفات الكثيرة)

ويكون ذلك من خلال وقائع حقيقية وشواهد, نتعلم منها ,ونأخذ منها الحكمة - وتزيد مدروكنا عن تلك الصفة

كذلك يمكن أن يكون الموضوع في صفة سيئة يريد صاحبها أن يتخلص منها ويطلب المشورة للجميع

فالكمال لله وحده - ولايوجد أنسان معصوم

والعاقل من تعلم من أخطاء الأخريين

وبنتظار أرائكم - وكذلك موضوعاتكم التى ستثري هذا الموضوع وتجعل منه قيمة يستفيد منها الجميع

تحياتي
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 30-07-2005, 02:03 PM
حلم القمر حلم القمر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: May 2003
المشاركات: 6,016
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وعلى آله وصحبه الطيبين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بداية موفقة وفكرة رائعة جداً ، كم نحتاج قليلاً لنخرج عن دائرة المواضيع الروتينية فنجدد طاقاتنا ونستفيد من أفكار بعضنا وأساليبهم وطرائقهم وتبادل الخبرات أمر ضروري لنجاح إي إداري بل لنجاح أي عمل

بالنسبة لي فلربما أنا أقل من الجميع نجاحاً فمثابرتي لا تصل لمثابرتهم وعطائي لا يصل إلى حجم عطائهم وقد يكون حبي للمنتدى هو الميزة التي تميزني ، فحبي له لا أربطه بشخص آخر ، ولذا هممتُ أكتب وأسجل الردود لأني أحب المعرفة أولاً وأحب أن أستفيد من أقلام رائعة برزت هنا ، وأحب الموضوعات التي فيها نقاش أكثر لأنها تثري وتزيد المعرفة والخبرة ، ودوماً أحب البُعد عن الموضوعات الجدلية والتي يكثر فيها النقاش بلا طائل أو هدف سوى كثرةالكلام

ومن أهم صفاتي السيئة التي أود أن أتخلص منها هي ضعف قلمي ، فأحياناً أجد قلمي ضعيفاً غير جريئ ، وبعض المواضيع تتطلب الجرأة في التعامل مع أصحابها ، وهنا الكثير من يجيد ذلك ، ولكني لا أملك جرأة القلم هذه مع محاولتي أن أستفيد من بعض الأقلام الجرئية وأتعلم منها

ونتمنى أن نستفيد أكثر من خبرات البعض

من جديد أحييك مستشارنا الفاضل على طرحك الجميل وموضوعك المبتكر

أجمل تحية
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 30-07-2005, 11:02 PM
أحمد سعد الدين أحمد سعد الدين غير متواجد حالياً
مديــــــر عــــــــام المنتــــــديــات
 
تاريخ التسجيل: Nov 2003
المشاركات: 50,659
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأخ الفاضل الخولى
جزاك الله خيرا

وفكرة الموضوع متميزة وغير مسبوقة


وسأذكر ثلاث نقاط أحداهما ميزة والأخريين عيوبا

( وأسأل الله أن يستر عيوبى فى الدنيا والآخرة )


1 - حب القراءة والاطلاع فى شتى مناحى المعرفة وخاصة تلك التى تتعلق بعملى بطريق مباشر أو غير مباشر:

مما جعلنى متميزا عن أقرانى فى جميع أعمالى التى توليتها وثقة القادة والمرؤوسين فى علمى وكفاءتى ، وقمت بتعليم القادة والضباط الأصاغر فكنت لهم معلما قبل أن أكون قائدا ، ولا زالوا يعتبروننى كذلك بعد تقاعدى.

وعندما عملت بعد التقاعد رئيسا لمجلس ادارة شركة مساهمة ، طالعت جميع المراجع فى ادارة الشركات والقوانين واللوائح والادارة المالية ومحاسبة التكاليف والقانون المدنى والجنائى وقوانين العمل .. مما لم أمارسه أثناء الخدمة ، فاستفدت كثيرا وأصبحت متميزا فى ادارة العمل فى مجلس الادارة والجمعية العمومية وتوجيه المستشاريين القانونيين والماليين ومراقبى الحسابات ...
مما جعل المؤسسين يصرون على رفض استقالتى لمدة ستة أشهرعندما تدهورت صحتى بعد انقضاء خمس سنوات كرئيس لمجلس الادارة وأصبحت غير قادر على عطائى السابق وآثرت الراحة لما تبقى لى من عمر.

فنجحت فى عملى المدنى كما نجحت فى عملى العسكرى.


ومن مثالب هذه الميزة ، استهلاك الوقت الكثير فى البحث مما أثَّر على بعض علاقاتى الاجتماعية ، إضافة الى الهوس فى شراء المراجع والكتب.

والاعتدال أصح ، ولكن هيهات بعد مرور الزمان.



2 - القسوة على نفسى أولا ثم من يشاركونى العمل دون مراعاة الظروف وخاصة عند الاهمال والتقصير

والأمثلة كثيرة جدا لا يصلح لها المقام هنا

ولكن سأذكر حادثة واحدة غيرت من مسارى الى حد ما ،

جازيت أحد ضباطى على تقصير بسيط دون اعتبار لظروفه ، وعندما أصبت فى ساقى أثناء الحرب ونقلت للمستشفى العسكرى وظللت أعالج لعدة شهور طويلة ، وعندما زارنى هذا الضابط بالمستشفى أخذ يقبل ساقى الجريحة ويبكى ويعتذر عن خطئه الذى مضى عليه أكثر من عام.

ولكن بمرور السنوات أخذ هذا العيب يتلاشى تدريجيا ولم يتبقى سوى قسوتى على نفسى فى بعض الأحيان.

ولم أعمل بالحديث النبوى : ( إن لبدنك عليك حقا ... ... ... )



3 - الحكم على الآخر من موقف وحيد

وهذه أكثر عيوبى ، والتى محاها الله من قلبى وفكرى منذ سنوات عديدة بالكلية.

وأول موقف لى جعلنى أفكر فى خطئى هذا وأراجع نفسى بعض الشئ،

أخطأ أحد الضباط فى أحد المواقف ، ولم أكتفى بالجزاء ولكننى حكمت عليه بعدم الصلاحية ، وفى أثناء الحرب قام بعمل بطولى يتسم بالشجاعة والاقدام والفداء ، واستشهد رحمه الله وأسكنه جنة الخلد مع الصديقين والشهداء والصالحين.




وأسأل الله أن يهدينى سواء السبيل


أحمد سعد الدين
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 31-07-2005, 12:01 AM
ولدالشرقيه ولدالشرقيه غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2003
الدولة: بين الضلوع
المشاركات: 5,135
افتراضي

أهلاً وسهلاً بكـ استاذي الفاضل ..,/ elkhouli

أشكركـ على طرحكـ الرائع وهذه الفكرة المميزه
ولكي نستفيد جمعينا من تجارب بعضنا البعض

بالنسبة لي الي تعلمته من التجارب الي مرة علي
(( الصبر )) و (( التفاؤل))

هما سلاحي الوحيدين الذين اواجه بهم كل مشكله تواجهني
ويمكن أبرز مثال.../ مرت فترة معينه في المنتديات الرياضيه أصبت فيها بالاحباط الشديد
لاسباب كثيره اهمها بأن القسم اصبح مهمل ولايوجد اي اهتمام به وكنت وحيداً به اصارع الأمر ولكن توكلت على الله وصبرت مع شي من التفائل بعودة الوضع كما كان بالسابق والحمدلله عدت الفترة على خير

باختصار يجب علينا أن نصبر مع شي من التفاؤل في كل مايعكر صفونا وبأذن الله (( الصبر مفتاح الفرج ))


اكرر شكري لك
اعذب
تحيه
ولد الشرقيه
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 31-07-2005, 12:23 AM
الجــريــح الجــريــح غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
الدولة: الـــكـــويــــت
المشاركات: 6,802
افتراضي

ألف شكر مستشارنا الفاضل الخولى على الموضوع

الحقيقة تعلمت الكثير في بحار المنتديات
خصوصا بوابة العرب
فهي علمتني الإخلاص في العمل والجد فيه
وكذلك كانت لدي عيوب قبل الدخول للمنتديات
وإلى الأن
وهي سرعة غضبي فعلى أي شخص يتكلم علي لايمكن
أن أسكت عنه وعن حقي أرد علية

تحياتي لك
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 31-07-2005, 01:06 AM
elkhouli elkhouli غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2002
المشاركات: 3,707
افتراضي

أختى الغالية حلم القمر

أحب أن أشكرك على ترشيحك الكريم لي لتقديم موضوعات هذا الأسبوع

والفكرة - كما ذكرتي أختى هي بعيدا عن الموضوعات الجافة التى قد لا تجد صدا لدى البعض

حقيقة أختى أجد المثابرة نقطة نستفيد منها كثيرا حيث أن التصميم على شيء والمثابرة علية لابد أن يؤدي الى النجاح - والمثابرة صفه معديه والعدوى هنا عدوى مفيدة حيث ان التصميم والمثابرة تشجع على التقليد من الأخرين

كما وأن هناك أناس قد يكون لديهم عيب تثبيط الهمم (عكس المثابرة) وكذلك تكون صفة معدية تصيب صاحبها بالأكتئاب وعدم النجاح وقد تنتقل الى أخرين

حب الأطلاع يزيد من مدروكنا - ويجعل منا أكثر نضجا - ويظهر الأنسان المطلع من خلال مناقشاتة مع الأخرين وذلك بواسع أفقه - ومقدرتة على المناقشة في مجالات شتى لما لدية من غزير المعلومات - وفي النهاية تجعل من مرجعا يستفيد منه الأخرون ويأخذون عنة

ضعف القلم لا يكون في كل الأحوال صفة سيئة - ضعف القلم قد يكون في بعض الأحيان من الحكمه حتى لا تشتعل فتيل الأزمات ولا تحدث الفتن - فأذا كان الأنسان الرد الصاع صاعين وذلك بما يملكه من قوة قلمة
فقد نصل الى مستوى غير مرغوب من النقاش - لكن ضعف القلم في الحق هو المشكلة ,
ضعف القلم في نصرة المظلوم هو مشكلة أيضا .
ويجب لتقوية هذا الضعف الأستعانه بأقوى الكلام وهو كلام الله عز وجل لنصرة المظلوم وأستعادة الحقوق
وكذلك أحاديث النبي علية الصلاة والسلام
فليس هناك أقوى منها لنصرة الحق - وأقوى قلم في رأيي من جعل كتاب الله وسنة نبيه (ص) - أساسا في قلمه
فينصرة الله بنصرة ويظهره على أعدائه

يتبع .....


تحياتي
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 01-08-2005, 01:54 AM
elkhouli elkhouli غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2002
المشاركات: 3,707
افتراضي

أخي الكريم الشيخ أحمد

ما شاء الله , اللة يبارك لك فأنت ياشيخنا الغالي مثل واضح في كيفية الأستفادة من صفة وتنميتها - و تطويعها لجعلها من الأسباب التى أعانتك على النجاح بعد توفيق الله عز وجل - والحقيقة الأطلاع هو التطور وبدونه يصبح الأنسان في مكانه لايتحرك خطوه - فبالأطلاع يزيد مدروكنا - وتختلف نظرتنا وحكمنا على الأشياء وبالتالي تنضج شخصيتنا وترتقي -

أما عن العيوب فلا أعلم في رأيك هل تختلف القسوة كثيرا في مثل هذه المواقف عن الحزم ؟ أعتقد في الجيش يسود الحزم حيث الضبط والربط - وليس معنى القسوه أنك لاتكون محبوبا بدليل ذلك الضابط الذي أعتذر لك بعد مرور عام كامل فهذا يدل على مكانتك الكبيرة يا شيخنا بين من ترأسهم - والقسوة والحزم من الحكمه طالما أن القسوة لم تكن لتظلم أحدا - أو يكون هناك موقف قاسي على فرد بدون سبب

أما القسوة على النفس فأعتقد أن أجملها القسوة على النفس في طاعة الله عز وجل - مثل قيام الليل هي قسوة في سبيل الله - وعدم النوم من أجل طاعة اللة والعبادة - أعتقد أنها قسوة على النفس لكنها مردودها عظيم - وهناك القسوة على النفس بعد أرتكاب خطأ ما - ولا أ‘لم كيف تكون قسوتك مع نفسك ياشيخنا الجليل


أما العيب الأخير فهو الحكم بمنظور واحد - ولله الحمد - فقد أكرمك الله بالتخلص منه فهو أكبر باب للظلم

جزاك الله خيرا ووفقك أخي أحمد


يتبع ...
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 02-08-2005, 01:51 PM
حلم القمر حلم القمر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: May 2003
المشاركات: 6,016
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة elkhouli
أختى الغالية حلم القمر

ضعف القلم لا يكون في كل الأحوال صفة سيئة - ضعف القلم قد يكون في بعض الأحيان من الحكمه حتى لا تشتعل فتيل الأزمات ولا تحدث الفتن - فأذا كان الأنسان الرد الصاع صاعين وذلك بما يملكه من قوة قلمة
فقد نصل الى مستوى غير مرغوب من النقاش - لكن ضعف القلم في الحق هو المشكلة ,
ضعف القلم في نصرة المظلوم هو مشكلة أيضا .
ويجب لتقوية هذا الضعف الأستعانه بأقوى الكلام وهو كلام الله عز وجل لنصرة المظلوم وأستعادة الحقوق
وكذلك أحاديث النبي علية الصلاة والسلام
فليس هناك أقوى منها لنصرة الحق - وأقوى قلم في رأيي من جعل كتاب الله وسنة نبيه (ص) - أساسا في قلمه
فينصرة الله بنصرة ويظهره على أعدائه

يتبع .....


تحياتي
شكراً لك مستشارنا الكريم على دقة تعقيبك ، وكما ذكرت أن ضعف القلم في الحق
أشبه بشيطان أخرس لا ينبغي أن يتحلى بها المؤمن الذي لا يخاف في الله لومة
لائم سواء أكان في منتدى أو حياته الواقعية اليومية المعايشة

أرق تحية
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 02-08-2005, 04:42 PM
elkhouli elkhouli غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2002
المشاركات: 3,707
افتراضي

أخي الكريم / ولدالشرقيه
الصبر نوعان:

فالنوع الأول بدني كتحمل المشاق بالبدن وكتعاطي الأعمال كالجهاد في سبيل الله والحج واحتمال الأذى في تبليغ دعوة الله للناس كافة وغير ذلك.

والنوع الآخر هو الصبر النفساني عن مشتهيات الطبع ومقتضيات الهوى، وهذا النوع إن كان صبرا عن شهوة البطن والفرج سمي عفة، وإن كان صبرا في القتال سمي شجاعة ،وإن كان في كظم الغيظ سمي حلما.

وإن كان في نائبة أو مصيبة مضجرة سمي سعة صدر، وإن كان في إخفاء أمر سمي كتمان سر، وإن كان في فضول عيش سمي زهدا، وإن كان صبرا على قدر يسير وجزء قليل من الحظوظ والمتع المباحة سمي قناعة، وإن كان صبرا على مصيبة سمي صبرا فقط.

وهنا يتضح لنا كيف أن الصبر حوى مجامع الأخلاق وأفاضل أنواع السلوك.

فكل صابر جزيه الله خيرا على صبره وييتحول كربه أو ضيقة الى فرحة ونجاح بأذن الله تعالى

وما شاء الله المنتديات الرياضيه تعتبر من المنتديات المتميزة عبر البوابه - بفضل جهود القائمين عليها

فجزاك الله خيرا

تحياتي
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 02-08-2005, 05:45 PM
elkhouli elkhouli غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2002
المشاركات: 3,707
افتراضي

أخي العزيز الجــريــح

الحقيقة أن الأخلاص والتفاني في العمل( ليس فقط في المنتدى بل في الحياة أيضا) أجرة عظيم طالما يكون لوجه الله سبحانه وتعالى/ قال تعالى { قل أن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين , لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين }
ان الاخلاص في العمل بروح التضحية ونكران الذات والعمل لمصلحة المجموع وتقديس الامانة والمسؤلية المنوطة به من اهم وأعظم الشروط التي يجب توفرها في الأنسان المخلص- فبارك الله فيك على هذه الصفة


أما الغضبوسرعة الأنفعال فهي نزعة من نزعات الشيطان ، يقع بسببها من السيئات والمصائب ما لا يعلمه إلا الله ،

وورد في السنة النبوية علاجات للتخلص من هذا الداء وللحد من آثاره ،

فمن ذلك :

1- الاستعاذة بالله من الشيطان :

عن سليمان بن صرد قال :
كنت جالساً مع النبي صلى الله عليه وسلم ورجلان يستبان ، فأحدهما احمر وجهه وانتفخت أوداجه ( عروق من العنق ) فقال النبي صلى الله عليه وسلم :
( إني لأعلم كلمة لو قالها ذهب عنه ما يجد ، لو قال أعوذ بالله من الشيطان ذهب عنه ما يجد ) . رواه البخاري ، الفتح 6/377 .

وقال صلى الله عليه وسلم :
( إذا غضب الرجل فقال أعوذ بالله ، سكن غضبه ) صحيح الجامع الصغير رقم 695 .

2- السكوت :

قال رسول صلى الله عليه وسلم :
( إذا غضب أحدكم فليسكت ) رواه الإمام أحمد المسند 1/239 ، وفي صحيح الجامع 693 ، 4027 . وذلك أن الغضبان يخرج عن طوره وشعوره غالباً فيتلفظ بكلمات قد يكون فيها كفر والعياذ بالله أو لعن أو طلاق يهدم بيته ، أو سب وشتم يجلب له عداوة الآخرين ، وبالجملة فالسكوت هو الحل لتلافي كل ذلك .

3- السكون :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( إذا غضب أحدكم وهو قائم فليجلس ، فإن ذهب عنه الغضب وإلا فليضطجع ) .
وراوي هذا الحديث أبو ذر رضي الله عنه ، حدثت له في ذلك قصة : فقد كان يسقي على حوض له فجاء قوم فقال : أيكم يورد على أبي ذر ويحتسب شعرات من رأسه ؟ فقال رجل أنا فجاء الرجل فأورد عليه الحوض فدقه " أي كسره أو حطمه والمراد أن أبا ذر كان يتوقع من الرجل المساعدة في سقي الإبل من الحوض فإذا بالرجل يسيء في هدم الحوض " وكان أبو ذر قائماً فجلس ثم اضطجع فقيل له : يا أبا ذر لم جلست ثم اضطجعت ؟ قال فقال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم .. وذكر الحديث " الحديث بقصته في مسند أحمد 5/152 وانظر صحيح الجامع رقم 694 " . وفي رواية كان أبو ذر يسقي على حوض فأغضبه رجل فقعد .. فيض القدير المناوي 1/408 .

ومن فوائد هذا التوجيه النبوي منع الغاضب من التصرفات الهوجاء لأنه قد يضرب أو يؤذي بل قد يقتل كما سيرد بعد قليل وربما أتلف مالاً ونحوه ، ولأجل ذلك إذا قعد كان أبعد عن الهيجان والثوران ، وإذا اضطجع صار أبعد ما يمكن عن التصرفات الطائشة والأفعال المؤذية ، قال العلامة الخطابي رحمه الله في شرحه على أبي داود : ( القائم متهيئ للحركة والبطش والقاعد دونه في هذا المعنى ، والمضطجع ممنوع منهما ، فيشبه أن يكون النبي صلى الله عليه وسلم إنما أمره بالقعود والاضطجاع لئلا يبدر منه في حال قيامه وقعوده بادرة يندم عليها فيما بعد ) . والله أعلم سنن أبي داود ، ومعه معالم السنن 5/141


4- حفظ وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم :

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلاً قال للنبي صلى الله عليه وسلم أوصني قال :
لا تغضب ، فردد ذلك مراراً ، قال : لا تغضب رواه البخاري فتح الباري 10/465 .
وفي رواية قال الرجل : ففكرت حين قال النبي صلى الله عليه وسلم ما قال ، فإذا الغضب يجمع الشر كله . مسند أحمد 5/373


5- لا تغضب ولك الجنة حديث صحيح :صحيح الجامع 7374 ، وعزاه ابن حجر إلى الطبراني ، انظر الفتح 4/465

إن تذكر ما أعد الله للمتقين الذين يتجنبون أسباب الغضب ويجاهدون أنفسهم في كبته ورده لهو من أعظم ما يعين على إطفاء نار الغضب ، ومما ورد الأجر العظيم في ذلك قوله صلى الله عليه وسلم :
( ومن كظم غيظاً ، ولو شاء أن يمضيه أمضاه ، ملأ الله قلبه رضاً يوم القيامة ) رواه الطبراني 12/453 وهو في صحيح الجامع 176 .

وأجر عظيم آخر في قوله صلى الله عليه وسلم :
( من كظم غيظاً وهو قادر على أن يُنفذه ، دعاه الله عز وجل على رؤوس الخلائق يوم القيامة حتى يخيره من الحور العين ما شاء )


يتبع ...
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 23-09-2010, 02:38 PM
الشـــــامخة الشـــــامخة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 936
افتراضي

أن أهب مساعدتي للآخرين هي الصفة التي ترضيني عن نفسي والتي تجلب لي السعادة والشعور بضرورة إستمراري

ما من شعور أجمل من أن تشعر بطعم اللقمة في فم الآخرين

صفة تقرّبني وتحببني بالغير و تدفع عني صفة الاستئثار وتحويلها إلى إيثار يحبّه الله ورسوله صلّى الله عليه وسلّم

أيضاً الحنان الطاغي منحني حسن التعامل مع الغير وعدم إيذاء أحد لفرط الشعور بالألم بسبب شعوره بالأذية

شكراً على الموضوع
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 20-04-2011, 12:49 PM
ليالي ليالي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
الدولة: الكــويـت
المشاركات: 1,970
افتراضي

تم الاطلاع .. جزاااااااك الله كل خير
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 20-04-2011, 05:32 PM
صمت الحروف صمت الحروف غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 1,392
افتراضي

جزاك الله خير
__________________
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 17-05-2011, 03:22 PM
رنيم الروح رنيم الروح غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 419
افتراضي

تم الاطلاع........جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:17 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com