عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 31-10-2001, 11:44 AM
اطياب اطياب غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2001
المشاركات: 33
Post الخوف الاجتماعي




السلام عليكم ورحمة الله وبركات
الخوف الرهابي

هو حالة مرضية تحدث عند بعض الأفراد حينما يكونون محط أنظار وتركيز الآخرين مثل : عدم القدرة على التحدث في المناسبات الاجتماعية أو أمام المسؤولين أو في أي مناسبة يكون الفرد فيها محط تركيز ونظر الآخرين.

أمثلة من شكاوي بعض المرضى

-أحس حينما أكون محط أنظار الآخرين وكأنني أقف على إسفنج

- أحس حينما أتحدث أمام الآخرين أنني سأخلط الكلام ببعضه

- أتمنى أن تبتلعني الأرض و لا أضطر للحديث أمام الجمع من الناس ولو كان عددهم لا يتجاوز عشرة أفراد

لا ادري لماذا لا يمكنني الحديث وينتابني الخوف من الخطأ وأحس أنني سأتلعثم في الكلام حينما يسألني الأستاذ في الفصل رغم أنني اعرف الإجابة ، بل احفظها عن ظهر قلب

أحس أن وجهي تتغير معالمه حينما ينظر إلي الآخرون

لاحظت أنني لا أستطيع في الآونة الأخيرة إمامة الناس حينما تفوتني الصلاة مع الجماعة الأولى

إن شبح مواجهة الناس هو الكابوس المفزع الذي يقلق تلك الفئة من المرضى مما يجعل بعضهم يرفض الترقية الوظيفية إذا كانت ستجعله في مواجهة اكثر من الجمهور

أعراض الرهاب الاجتماعي

تشمل أعراض هذه الحالة المرضية كلا من : اللعثمة في الكلام أو عدم القدرة على الكلام أحيانا، واحمرار الوجه والرعشة في الأطراف وخفقان في القلب والتعرق وجفاف الحلق وزغللة النظر وشيء من الدوار ، والشعور بعدم القدرة على الاستمرار واقفا ،وربما الغثيان أحيانا

ويتركز خوف الفرد من أولئك المرضى من الوقوع في الخطأ أمام الآخرين ، كما يزداد خوفه كلما ازداد عدد الحاضرين . وليست كثرة الناس شرطا لحدوث الرهاب الاجتماعي إذ انه يحدث الرهاب للمريض عند مواجهة شخص واحد فقط . وتزداد شدة الرهاب كلما ازدادت أهمية ذلك الشخص مثلما يحدث عند حوار مريض الرهاب الاجتماعي مع رئيسه في العمل

هل أي قلق عند مواجهة الآخرين هو خوف مرضي ؟

يعتبر الخوف البسيط قبل أي لقاء اجتماعي أمرًا طبيعيًا ومقبولا إلا انه يصبح خوفا مرضيا إذا تعدى حده ، وبدأت تظهر على الفرد تلك الأعراض سالفة الذكر ، أو أدى ذلك الشعور إلى إعاقة الفرد وعدم قدرته على القيام بواجباته الاجتماعية . وقد يضطر مريض الرهاب الاجتماعي إلى برمجة حياته تبعا لمعاناته فتجده يحضر مبكرا إلى أي مناسبة اجتماعية كي يتخلص من الدخول ومواجهة الجميع والسلام عليهم أو الحضور متأخرا جدا، كما انه قبل حضوره أية مناسبة اجتماعية يسال عن : عدد الحضور ؟ ومن هم ؟ وهل يحتمل أن يضطر إلى الحديث أمامهم ؟…وغير ذلك من الأسئلة التي يحتاط بها لنفسه كي لا يقع تحت مجهر النقد والملاحظة من قبل الآخرين

ما مدى انتشار الرهاب الاجتماعي ؟

حسب الدراسات الغربية فانه يتساوى انتشار هذا المرض بين الرجال والنساء ، وتتراوح نسبة حدوثه بين 1-2%من البالغين

أما في المجتمعات العربية فان هناك دراسات متفرقة تم تطبيقها في المستشفيات وليس في المجتمع ، وذلك فإنها لا تعكس حقيقة انتشار هذا المرض . لكنه اعتمادًا "على خبرة الأطباء الإكلينيكية فان هذا المرض يبدو اكثر انتشاراً " في مجتمعاتنا العربية ، والذي ربما كان أسلوب التربية في الطفولة وعدم احترام وتقدير شخصية الطفل إلى حد ما عند بعض الأفراد هو أحد أسباب حدوث الرهاب الاجتماعي

كما نشاهد هذا المرض في مجتمعاتنا عند الرجال اكثر من النساء والذي ربما يعود عدم ظهوره جليا عندهن إلى طبيعة دور المرأة في مجتمعاتنا حيث لا يتطلب منها الأعمال التي تواجه فيها عددا كبيرا من الناس مثل ما يتطلب من الرجل

متى يبدأ المرض ؟ وما هي آثاره ؟

يبدأ الرهاب الاجتماعي عادة في أواخر فترة المراهقة، ويستمر لفترة ليست بالقصيرة ، كما قد يؤدي إلى اضطرابات نفسية أخرى كالاكتئاب والخوف أو الإدمان على الكحول والمخدرات سعيا في الهروب أو التخفيف من المخاوف . وليس شرطا أن يعاني الفرد من جميع الأعراض التي أسلفناها فربما عانى من بعضها فقط ، كما أنه ليس شرطا لحدوثها أن يواجه الفرد الآخرين؛ بل ربما كان مجرد التفكير في ذلك كافيا لحدوث بعض تلك الأعراض . وقد يفشل المريض أحيانا "في التحكم بنفسه" نظرا لشدة الحالة فينتهي به الأمر إلى عزلة اجتماعية تامة

أسباب الرهاب الاجتماعي

لا يعرف على وجه التحديد سبب مرض الرهاب ( الخوف ) الاجتماعي لكن يشير بعض الباحثين إلى أن الخوف من تقييم ونقد الآخرين هو سبب هذا المرض ، في حين يرى آخرون أن هذا الأمر ربما كان "عرضا " للمرض وليس سببا له حيث أن هذا المرض قد يبدأ فجأة في بعض الأحيان

علاج الرهاب الاجتماعي

يتمثل علاج الرهاب الاجتماعي فيما يلي

جلسات العلاج النفسي ، وخصوصا العلاج المعرفي السلوكي والعلاج العقلاني الانفعالي ، حيث يتم تصحيح المفاهيم الخاطئة لدى المريض وتدريبه على بعض الأساليب وطرق المواجهة والحديث أمام الآخرين ، والتي تشمل التدريب على مهارات التغلب على الضغوط النفسية وكذلك تمارين الاسترخاء

بعض الأدوية النفسية التي أثبتت نجاحها في علاج هذا المرض

وإنه مما يحزن قلب الطبيب النفساني أن يرى عددا ليس بقليل ممن يعانون من الرهاب الاجتماعي و لا يعرفون أنها حالة مرضية يمكن علاجها بإذن الله
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 31-10-2001, 11:52 AM
me14 me14 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2001
المشاركات: 457
افتراضي السلام عليك

اشكرك يا اخت اطياب على طرح الموضوع لانه ممكن نلاحظ هذه الظاهره

عند بعض الناس في جميع المجتمعات....

ولكن مجتمعنا بالذات على عكس ذللك

لاخجل ولا يحزنون

لك تقديري::1:: ::1::
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 31-10-2001, 12:09 PM
اطياب اطياب غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2001
المشاركات: 33
افتراضي أخي me14 لك العفو

لكنني لا أتفق معك..

"لكنه اعتمادًا "على خبرة الأطباء الإكلينيكية فان هذا المرض يبدو اكثر انتشاراً " في مجتمعاتنا العربية ، والذي ربما كان أسلوب التربية في الطفولة وعدم احترام وتقدير شخصية الطفل إلى حد ما عند بعض الأفراد هو أحد أسباب حدوث الرهاب الاجتماعي "

إذا مجتمعنا العربي يعاني من هذه الحالة المرضية كغيره من المجتمعات الأخرى بل قد يكون أكثر من تلك المجتمعات .

عموماً شكراً لاهتمامك .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-11-2001, 04:04 PM
ام فاطمه ام فاطمه غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2001
المشاركات: 3,193
افتراضي

اهلا بك اختى اطايب معنا هنا فى الاسره

فعلا انها ظاهره منتشره كثيرا فى البلاد العربيه وربما اخيتى

ذلك يعود بسبب اسلوب التربيه المتبع

تحياتى وشكرى لك 00
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-11-2001, 04:53 PM
صافي الود صافي الود غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
الدولة: العفيّة
المشاركات: 444
افتراضي

أختي أطياب
فعلاً الخوف مثل المرض ينتاب الشخص
ولكن للخوف أسباب من حيث التربية
ومن حيث طبيعة البيئة التي يعيش فيها الفرد

موضوع جميل وأتمنى لكي مشاركات أخرى

لكي تحياتي
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 01-11-2001, 08:20 PM
اطياب اطياب غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2001
المشاركات: 33
افتراضي

سيدتي الفاضلة ام فاطمه تحية

أوافقكِ الرأي وأضيف أن السبب الرئيسي باعتقادي هو التوتر في العلاقالت الأسرية حيث أن المشاكل العائلية تكمن وراء العديد من الحالات والظواهر المرضية وبالأخص السلوكية بألإضافة إلى عدم إعطاء الطفل المساحة الكافية للتعبير عن رأيه .
كما أن للمعلم دور بارز في تضخيم مثل هذه الحالة وذلك باتباع الأسلوب الا ابوي مع الطفل أو الطالب في حين أن الطالب الذي يعاني من هذه الحالة هو في أمس الحاجه لمن يشجعه على الأندماج والمشاركة في المجتمع .

شكراً لكِ سيدتي

أخي صافي الود

أحسنت وكما أسلفت العائلة والمحيط هم الركيزة الأساسية .

لك شكري
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 02-11-2001, 09:53 AM
amal2 amal2 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2001
المشاركات: 291
افتراضي السلام عليكم

جزاك الله خير على طرح هذا الموضوع
بالتوفيق ان شاء الله
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:48 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com