عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 30-07-2011, 01:36 AM
سعيــد سعيــد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 191
افتراضي اسلامية اسلامية هذه هي الثورة المصرية




الحمدلله حمدا كثيرا كما ينبغي لجلال وجه وعظيم سلطانه، الحمدلله الذي أخرج اخواننا المصريين الى ساحة التحرير في يوم عيد المسلمين وهو يوم الجمعة ليقولوا بأعلى صوتهم اسلامية اسلامية ، موتوا بغيضكم يا علمانيين ويا شيوعيين ويا ويا ........ لقد خرج اخواننا لينصروا دينهم في هذا اليوم العظيم بعد أن حاول من حاول أن يلتف على الثورة ويخطف البذور التي زرعها اخواننا في مصر.

نقول للعلمانيين والشيوعيين والأقباط ومن لف لفيفهم عودوا الى جحوركم فمصر اسلامية وستبقى كذلك هذه البلد التي فتحها أجدادنا لن تكون الا اسلامية باذن الله مصر فيها خير جند الأرض وعلى مر التاريخ كانوا خير عون للاسلام والمسلمين أبناء عمرو ابن العاص لن يكونوا علمانيين ولن يقبلوا بالعلمانية المقيتة التي جعلتنا في قاع الدول بل هي ان شاء الله الواحد الأحد الفرد الصمد اسلامية اسلامية.

والله لقد سرني ما رأيت اليوم من شعب مصر هذا الشعب المكافح الذي صبر لسنين وسنين وتحمل الظلم والفقر والجوع اليوم يخرج ليقول كيف يريد أن تكون دولته ، لقد حمل الناس صورة تجمع الشهداء نحسبهم والله حسيبهم : عمر المختار ، حسن البنا ، سيد قطب ، أحمد ياسين بالاضافة الى صورة الأسير الشيخ الضرير عمر عبدالرحمن ، خرجوا يهتفون صور صور يا أوباما التحرير كله أسامة.

يا علمانيين اذهبوا الى أمكم أمريكا لتكل جراحكم ان استطاعت ، استلمتم السلطة منذ عقود فعثتم في الأرض فسادا وأذللتم الناس فلا أنصفتم مظلوم ولا رددتم حقوق حالكم كحال من سبقكم من الشيوعيين وهيهات هيهات أن يعودوا ليتحكموا فينا بعد هذه الصحوة التي تشهدها الأمة من أقصاها الى أقصاها، اعلموا أن الله اذا قضى أمرا فلا راد لقضائه ولو اجتمع الكون كله.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 30-07-2011, 03:11 AM
مراد خديمو مراد خديمو غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 102
افتراضي و في الأول

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعيــد مشاهدة المشاركة
الحمدلله حمدا كثيرا كما ينبغي لجلال وجه وعظيم سلطانه، الحمدلله الذي أخرج اخواننا المصريين الى ساحة التحرير في يوم عيد المسلمين وهو يوم الجمعة ليقولوا بأعلى صوتهم اسلامية اسلامية ، موتوا بغيضكم يا علمانيين ويا شيوعيين ويا ويا ........ لقد خرج اخواننا لينصروا دينهم في هذا اليوم العظيم بعد أن حاول من حاول أن يلتف على الثورة ويخطف البذور التي زرعها اخواننا في مصر.

نقول للعلمانيين والشيوعيين والأقباط ومن لف لفيفهم عودوا الى جحوركم فمصر اسلامية وستبقى كذلك هذه البلد التي فتحها أجدادنا لن تكون الا اسلامية باذن الله مصر فيها خير جند الأرض وعلى مر التاريخ كانوا خير عون للاسلام والمسلمين أبناء عمرو ابن العاص لن يكونوا علمانيين ولن يقبلوا بالعلمانية المقيتة التي جعلتنا في قاع الدول بل هي ان شاء الله الواحد الأحد الفرد الصمد اسلامية اسلامية.

والله لقد سرني ما رأيت اليوم من شعب مصر هذا الشعب المكافح الذي صبر لسنين وسنين وتحمل الظلم والفقر والجوع اليوم يخرج ليقول كيف يريد أن تكون دولته ، لقد حمل الناس صورة تجمع الشهداء نحسبهم والله حسيبهم : عمر المختار ، حسن البنا ، سيد قطب ، أحمد ياسين بالاضافة الى صورة الأسير الشيخ الضرير عمر عبدالرحمن ، خرجوا يهتفون صور صور يا أوباما التحرير كله أسامة.

يا علمانيين اذهبوا الى أمكم أمريكا لتكل جراحكم ان استطاعت ، استلمتم السلطة منذ عقود فعثتم في الأرض فسادا وأذللتم الناس فلا أنصفتم مظلوم ولا رددتم حقوق حالكم كحال من سبقكم من الشيوعيين وهيهات هيهات أن يعودوا ليتحكموا فينا بعد هذه الصحوة التي تشهدها الأمة من أقصاها الى أقصاها، اعلموا أن الله اذا قضى أمرا فلا راد لقضائه ولو اجتمع الكون كله.
و في الأول ماذا كانت الثورة المصرية و نحن نلاحظ فرحتك اليوم بأنها إسلامية هل كانت علمانية أم أن الخوف من فشلها في أولها من قرر ألا تكون إسلامية و اليوم بعد النجاح في نضرك أصبحت إسلامية أم ماذا

سينلريو من سيناريهات الغميضة التي يلعبها النظام مع الشعب
وفق الله شعب مصر الذي يذهب للهاوية بفكر النظام على جناح الإخوان و بعبائة الإسلام الذي ليس له أي صلة بالمكائد التي تحاك لشعب مصر
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 30-07-2011, 09:22 AM
ورود* ورود* غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 1,429
افتراضي

اخي الحريه فقط اذا كنت علماني او شيوعي او لا ديني وحتى عبدة الشيطان لهم حريه في الاعتقاد فقط لو كنت اسلامي لاحرية لك
بئس الحريه هذه التي تصنف على وجهة نظرهم !!!!!!!!
تحيتي وتقديري
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 30-07-2011, 11:25 AM
سعيــد سعيــد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 191
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مراد خديمو مشاهدة المشاركة
و في الأول ماذا كانت الثورة المصرية و نحن نلاحظ فرحتك اليوم بأنها إسلامية هل كانت علمانية أم أن الخوف من فشلها في أولها من قرر ألا تكون إسلامية و اليوم بعد النجاح في نضرك أصبحت إسلامية أم ماذا

سينلريو من سيناريهات الغميضة التي يلعبها النظام مع الشعب
وفق الله شعب مصر الذي يذهب للهاوية بفكر النظام على جناح الإخوان و بعبائة الإسلام الذي ليس له أي صلة بالمكائد التي تحاك لشعب مصر
قبل الخوض في أمور الأمة عليك أن تحسن العربية فليس من عادتنا أن نأخذ اراء الجهال في النوازل ، سلاما سلاما.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 30-07-2011, 11:28 AM
سعيــد سعيــد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 191
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ورود* مشاهدة المشاركة
اخي الحريه فقط اذا كنت علماني او شيوعي او لا ديني وحتى عبدة الشيطان لهم حريه في الاعتقاد فقط لو كنت اسلامي لاحرية لك
بئس الحريه هذه التي تصنف على وجهة نظرهم !!!!!!!!
تحيتي وتقديري
أهلين أخت ورود ان شاء الله يتغير الحال فهذا الحراك الذي أصاب الأمة من أقصاها لأقصاها لا بد أن يكون له نتائج ايجابية ولو لم تظهر بعض البوادر الا بعد فترة فالأمة تبني لأجيال قادمة وليس لهذا الجيل وهذا ما لم يستطع بعض قصار النظر أن يروه بل جلسوا يخذلون الأمة.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 30-07-2011, 03:54 PM
مراد خديمو مراد خديمو غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 102
افتراضي عيب

والله ردك يبين يا أخ سعيد حاجتك أنت لتعلم العربية لأنك و لو قرأت تعليمات التسجيل في المنتدى و تفهمتها جيدا لما كان ردك هكذا لماذا ؟
01- تبين لي من ردك أنك لا تعرف الديمقراطية الحقة التي تفرض عليك تقبل كل الآراء
02- أنت من الناس العاطفيين و ما إن تقرأ الكلمة الأولى من أي رد لا تعجبك يكون ردك بهذا المستوى
03- أليس الحري بك الرد بموضوعية
04- أنت لم ترد بقدر ما عبرت عن عجزك يا أخي
05- عرف لي الديمقراطية التي تنادي بها و هل ردك على في خانة الديمقراطية الحقة
06- و إن لم أجيد العربية فأنت لا تتناقش إلا مع العرب الأقحاح فكيف تبدي رأيك للغرب الذي غزاك بالعلمانية التي أصبحت لك ديمقراطية
07- تنبيه :
المعتصمون فضو الإعتصام ياأخي ليمهلو الحكومة وقتا ألم يمهلوها وقتا أم هي الغميضة التي في مقالي السابق دهاء مبارك السينمائي ..و غباء بن علي السياسي 07 إبحث عنه و سوف تتعلم الغميضة السياسية بالعربية التي لا تفهمها لأنك بعيد عن السياسة
و الغميضة هي يا أخي المحلل السياسي أن تغمض المؤسسة العسكرية ليختبئ الشعب و حين تقبض عليه في ميدان التحرير يغمض بدوره الشعب عينيه لتختبئ المؤسسة العسكرية و يقبض عليها الشعب و هكذا دواليك حتى يمل الشعب و يفض الإعتصام

نصيحة :

لا تبدي ضعفك بالردود الضعيفة لأنك لن تفهم السياسة بأي حال من الأحوال فالمقاصد تكبر و تصغر

أنتضر منك الرد على أن يكون الرد يعبر عن مستواك غير الذي رأيته في ردك السابق يا أخي الصغير في السياسة

و لاحظ حين أقصو عليك بمديحي لأني عربي أجيد العربية فهل تفهم معنى كلمة اشتمك بمديحي و إن عرفت هذا لن تعود لمثل هذه الردود التي تعبر عن صغر الساسة فيك

و عندما تقرأ ردي لاحظ هل هناك شتيمة لك أم لا لأنك شتمت في ردك و لكني أكبر منك

و الأكيد أن كلامي لك نضيفا و لكنك سوف تحس بالأسى لأن الحليم ليس من لا يغضب و لكن الحليم من يتمالكنفسه عند الغضب
و السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 30-07-2011, 04:26 PM
سعيــد سعيــد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 191
افتراضي

شكرا لك لتحليل شخصي وقد كنت تنبأت بهذا قبل أن تكتبه لأنك أحد النماذج التي ناقشتها في غير هذا المكان عندمل تحشروا في الزاوية تهاجمون الشخوص لا أدري أتفعلون هذا بأجر أم بدون ، اذا كان بدون فهذه مصيبة .

حديثك جميعه لا يهمني والعاطفة ليست عيب لتعيبوني بها بل هي من تجعل الشعوب تتحرك فلولا العاطفة لكنا كالأنعام بل أضل سبيلا....نقاشك لايهمني لأني لا أراك أهلا للنقاش هذا رأيي فيك فعليك أن تتقبله.

وكما كنا نقول لغيرك قبل هذا عبارة قالها شيخ علم : من تمنطق فقد تزندق.

سلاما لا أبغي الجاهلين.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 30-07-2011, 04:28 PM
سعيــد سعيــد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 191
افتراضي

أنتظر تكتب هكذا يا كبير وليست أنتضر .....كيف لي أن أناقش من لا يفرق بين الضاد والظاء؟! لو كانت لغتك الأم أجنبية لعذرتك يا كبير
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 30-07-2011, 04:33 PM
سعيــد سعيــد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 191
افتراضي

نقطة أخيرة لكي أفصل الأمر لاغير ، أنا لا أنادي للديمقراطية وفي حياتي لم أناد لها فالديمقراطية أقرب للكفر منها للايمان ومن اتخذ الديمقراطية نهج حياة فليراجع عقيدته ، هذا ليس كلامي بل هو كلام أهل العلم.
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 30-07-2011, 04:47 PM
مراد خديمو مراد خديمو غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 102
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعيــد مشاهدة المشاركة
شكرا لك لتحليل شخصي وقد كنت تنبأت بهذا قبل أن تكتبه لأنك أحد النماذج التي ناقشتها في غير هذا المكان عندمل تحشروا في الزاوية تهاجمون الشخوص لا أدري أتفعلون هذا بأجر أم بدون ، اذا كان بدون فهذه مصيبة .

حديثك جميعه لا يهمني والعاطفة ليست عيب لتعيبوني بها بل هي من تجعل الشعوب تتحرك فلولا العاطفة لكنا كالأنعام بل أضل سبيلا....نقاشك لايهمني لأني لا أراك أهلا للنقاش هذا رأيي فيك فعليك أن تتقبله.

وكما كنا نقول لغيرك قبل هذا عبارة قالها شيخ علم : من تمنطق فقد تزندق.

سلاما لا أبغي الجاهلين.

الـ ظ أو ض أهاذا ما نمقت به ردك لقد قلت لك يا أخي إنك والله صغير حين أصبح نقاشك من مقال سياسي إلى نقاش في العربية و أصولها راقب ردك و قيم عربيتك يا أخا العرب حين لا تعرف الفرق بين جمع مذكر سالم و جمع تكسير و لك أن تعرف وحدك

و لكني اناقش لأن مبدئي النقاش و ليس الدخول في الزوايا كيف لا و أنت حين تعجز عن الرد تدخل في زوايا و تتحجج بالعربية مع أنك بعيد كل البعد عنها

أما أنا أقول لك سلام و أبغي الجاهلين لكي أعلمهم ما يجهلون لا أشتم و لا أسب لاني تربيت في قربة العروبة هل تعرفها أحترم الناس و أرد بالحسنى و إن قابلوني بالسوء لا لشيئ إلا لأني عربي أصيل فهل أنت عربي أصيل
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 30-07-2011, 06:21 PM
ورود* ورود* غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 1,429
افتراضي

اخواني سعيد ومراد ارجو منكما ان يكون نقاشكما في صلب الموضوع وحتى لا يتشتت القاريء
كما ارجو ان لا يتعرض كلاكما لشخصية الآخر بل للموضوع الذي هو اساس النقاش
وشكرا لكما
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 30-07-2011, 07:54 PM
أبو سيف الجزائري أبو سيف الجزائري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 702
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعيــد مشاهدة المشاركة
قبل الخوض في أمور الأمة عليك أن تحسن العربية فليس من عادتنا أن نأخذ اراء الجهال في النوازل ، سلاما سلاما.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ليس هكذا تؤكل الكتف يا أخي سعيد ، فقد عرفناك بالصبر و الإتزان ، فكن كما عرفناك أيّها الرجل الطيّب و تلطف بإخوانك و قل لهم حسنا.
أمّا فيما يخص الموضوع ، فمن منا لا يريدها إسلامية ؟! ليس في مصر و حسب ، بل من المحيط إلى الخليج ، خلافة إسلامية ترفرف عليها راية التوحيد ، لكن كما تعلم هذا الهدف العظيم يحتاج إلى وقت وجهد كبيرين و إلى روية و دهاء في تمريره إزاء هذه التحديات و المخاطر الداخلية و الخارجية المحدقة به و بأهله ، لذلك في رأيي بات علينا لزاما الولوج من باب الديمقراطية الذي و لجه غيرنا لنقيم الحجة عليهم و لا نكون كالعازف السيّء الذي يعزف خارق الجوق و يخسر احترام الآخرين و مناصرتهم له ، مع أني لا أحبّذ الديمقراطية و لا نهجها إلا أنّ الضرورات تبيح المحظورات .

تحياتي أخي
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 31-07-2011, 01:31 AM
راجي الحاج راجي الحاج غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: اينما يعيش الشرفاء
المشاركات: 1,920
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سيف الجزائري مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أمّا فيما يخص الموضوع ، فمن منا لا يريدها إسلامية ؟! ليس في مصر و حسب ، بل من المحيط إلى الخليج ، خلافة إسلامية ترفرف عليها راية التوحيد ، لكن كما تعلم هذا الهدف العظيم يحتاج إلى وقت وجهد كبيرين و إلى روية و دهاء في تمريره إزاء هذه التحديات و المخاطر الداخلية و الخارجية المحدقة به و بأهله ، لذلك في رأيي بات علينا لزاما الولوج من باب الديمقراطية الذي و لجه غيرنا لنقيم الحجة عليهم و لا نكون كالعازف السيّء الذي يعزف خارق الجوق و يخسر احترام الآخرين و مناصرتهم له ، مع أني لا أحبّذ الديمقراطية و لا نهجها إلا أنّ الضرورات تبيح المحظورات .

تحياتي أخي
وعليكم السلام


نعم القول والله أيها الفاضل


بارك الله بتراب الجزائر الذي منه خرجت وعليه ترعرعت
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 31-07-2011, 05:36 AM
مصرى انا مصرى انا غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
الدولة: مصر- القاهرة -
المشاركات: 2,515
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سيف الجزائري مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ليس هكذا تؤكل الكتف يا أخي سعيد ، فقد عرفناك بالصبر و الإتزان ، فكن كما عرفناك أيّها الرجل الطيّب و تلطف بإخوانك و قل لهم حسنا.
أمّا فيما يخص الموضوع ، فمن منا لا يريدها إسلامية ؟! ليس في مصر و حسب ، بل من المحيط إلى الخليج ، خلافة إسلامية ترفرف عليها راية التوحيد ، لكن كما تعلم هذا الهدف العظيم يحتاج إلى وقت وجهد كبيرين و إلى روية و دهاء في تمريره إزاء هذه التحديات و المخاطر الداخلية و الخارجية المحدقة به و بأهله ، لذلك في رأيي بات علينا لزاما الولوج من باب الديمقراطية الذي و لجه غيرنا لنقيم الحجة عليهم و لا نكون كالعازف السيّء الذي يعزف خارق الجوق و يخسر احترام الآخرين و مناصرتهم له ، مع أني لا أحبّذ الديمقراطية و لا نهجها إلا أنّ الضرورات تبيح المحظورات .

تحياتي أخي
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مصر دولة مسلمة منذ الف عام ويزيد وليست فى حاجة الى حشد ليؤكد الهوية الاسلامية لها
اما الديمقراطية فهى ياسيدى ليست رجزا من الشيطان بل هى تعطى الحق للشعوب ان تختار وان تغير سلميا من تراه ليس قادرا على خدمة الشعب او تهاون والاسلام فى رأيى الشخصى لايتعارض معها
من يملك برنامج يخدم الوطن والمواطن يتقدم
وبعد اذن حضرتك انقل لك حديث للشيخ القرضاوى يجيب على بعض ما نناقشه

( ينتظر الملايين رأيه فيما يحدث، ومتى تحدث وأينما تحدث يثير الاهتمام، آراؤه تمنح البوصلة للكثيرين فيما يختلط عليهم من الأمور، فوسطيته ومنهجيته أتاحت له مساحة واسعة من القبول فى جميع أنحاء العالم الإسلامى، فإسهاماته الفكرية المعتمدة على العقل مع الاحترام للنصوص، تشتبك مع واقع الحياة التى نعيشها بكل تفاصيلها المعقدة المتشابكة، فلم يخش التصدى لقضية بعينها بل اجتهد بروح عصرية متسلحة بالقرآن وسيرة النبى، ليقدم رأيا قد يثير جدلا لدى البعض، لكنه يعطى للبعض الآخر فرصة للتفكر فى سماحة الدين ويسره بعيدا عن دعوة الغلاة ودعاة التشدد، إنه الشيخ الدكتور يوسف القرضاوى، رئيس الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين، الذى حاورته «المصرى اليوم» عبر الإنترنت ليدلى برأيه فى التعديلات الدستورية والمد الدينى فى الشارع المصرى وحالة الاستقطاب الحالية التى نحياها، وفى القلب منها غزوة الصناديق واتهامات الكفر والإلحاد التى توزع جزافا، إنها كلمات من شيخ مصرى جليل يأمل فى عودة الأزهر إلى دوره بوصفه منبر الإسلام الوسطى ويضع رؤية جديرة بالنقاش عن شكل الدولة المصرية فى المستقبل.. فإلى التفاصيل:
■ هناك حالة استقطاب على خلفية الدين فى مصر حاليا، وبدت جلية فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية، حيث صوّر البعضُ أن فريق (نعم) انتصار للدين فى مقابل فريق آخر علمانىّ مُلحد كان ضدّ الدين.. كيف ترى ذلك الطرح؟
- لا شك أن الدين هو سر الوجود، وجوهر الحياة، وفطرة الله التى فطر الناس عليها، وأن مصر بلد مؤمن، وشعبها شعب متدين منذ القدم، بدأت تدينها فى عهد الفراعنة، وبدوافع دينية بنت الأهرامات، وابتكرت التحنيط، وعندما تبنت الديانة المسيحية دافعت عنها وقدمت لها شهداءها، وعندما احتضنت الإسلام دافعت عنه ضد الصليبيين والتتار، وغدت قلعته الثقافية فى العالم بأزهرها العتيد.
ولكن هذا شىء، ومحاولة استنطاق الأحداث بغير ما تنطق به شىء آخر وهو غير مقبول، والإسلام دين يقوم على الصدق والواقع، ولا يقبل التزييف والتحريف.
وما جرى فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية، التى تحمّس لها المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وعرضها على الشعب ليبدى رأيه فيها، مستعجلا تسليم السلطة للشعب أو للمدنيين فى أقرب مدة ممكنة، وقد قدر الشعب هذه الرغبة الطيبة والنية الصالحة من الجيش؛ فاستجاب له وقالنعم) بهذه الأكثرية الكبيرة، فاعتبر هذا التصويت وفاء للجيش وتقديرا له
وقد قال لى بعض الأخوة: إن فضيلة الأخ الداعية المجاهد عالم الإسكندرية المعروف الشيخ أحمد المحلاوى يشدِّد فى وجوب القول بـ(نعم) فى الانتخابات على تعديل الدستور، ويرى أن القول بـ(نعم) فرض دينىّ، مَنْ لم يقـُل به عصى الله.
فقلت لهم: أنا أحترم الشيخَ المحلاوى، وأؤيد القولَ بـ(نعم) فى الاستفتاء، ولكنْ بناءً على المصلحة التى أراها لمصر، فهو أمر اجتهادى، من شأنه أن يختلف فيه الناسُ.
■ وهل ترى (محمد البرادعى)، و(عمرو موسى)، والداعية (عمرو خالد) وأمثالهم علمانيين ملحدين؟
- لا يستطيع أحد أن يُقيمَ الدليلَ على ذلك، والأصل فى الإسلام حسنُ الظن بالناس، ولا يجوز اتهامُ الناسِ بغير دليل.
المهم أن يحترمَ الناسُ النتيجة التى حصلت بالأكثرية، وأن يخدمَها الجميعُ، حتى الذين صوَّتوا بـ(لا)، وأنا مِنَ الذين أيدوا القول بـ(نعم)، وأراها بديهية عندى، ولكن أشهد أن لو قالتْ الأغلبيةُ: (لا). لسلَّمْتُ لهم، وهذه هى حقيقة الديمقراطية.
■ دولة الرسول- صلى الله عليه وسلم- كانت مدنيّة تعْترف بحق الذمّيين وتمنحهم حق المواطنة.. فما رأيك فى الحديث الذى يردِّده البعضُ فى التيارات الإسلامية من دفعهم الجزية وممارسة التمييز ضدهم كأقلية؟
- لا يعرف الإسلامُ (الدولةَ الدينية) بالمفهوم الغربىّ، أىْ الدولة (الكهنوتية)، أو (الثيوقراطية)، التى تعتمد على (الحق الإلهى)، وتقوم على مناكب رجال الدين، الذين يتميزون عن سائر الجماهير بأنّ ما حلُّوه فى الأرض هو محلول فى السماء، وما عقدوه فى الأرض هو معقود فى السماء.
إن الحاكم أو الأميرَ أو الخليفة فى الإسلام وكيلٌ عن الأمّة، أو أجير عندها، وليس مسلطا على رقابها، كما أثِر عن أبى بكر- رضى الله عنه - أنه قال فى أول خطبة له بعد توليه الخلافة: أيها الناس، إنى وليت عليكم ولست بخيركم، فإن رأيتمونى على حق فأعينونى، وإن رأيتمونى على باطل فسدِّدونى، أطيعونى ما أطعتُ الله فيكم، فإنْ عصيتُ فلا طاعة لى عليكم.
وكما قال بعضُهم لعمرَ رضى الله عنه: اتقِ اللهَ يا بنَ الخطاب فأنكر بعضُ أصحابه، وقال: كيف تقول ذلك لأمير المؤمنين؟ فقال عمر: دعْه يقلْها، لا خيرَ فيكم إن لم تقولوها، ولا خير فينا إن لم نسمعها!
ودخل أبومسلم الخولانى الفقيه التابعى الكبير على معاوية- رضى الله عنه- فى خلافته وقال: السلام عليك أيها الأجير. فقال جلساؤه: بل قل: السلام عليك أيها الأمير. قال: بل السلام عليك أيها الأجير. وكرروا كلامهم، وكرر كلامه، فقال معاوية: دعوا أبا مسلم فهو أعلم بما يقول.
وأخذ أبو العلاء هذا المعنى فضمنه شعرَه حين قال:
مُـلَّ الـمـقامُ، فـكمْ أعـاشِرُ أمّــةً أمـرتْ بغـيرِ صلاحها أمراؤُهـا!
ظلموا الرعيةَ واستباحوا كيدَها وعـدَوْا مصالحها وهم أجراؤها!
وقد أعطى الرسول الكريم فى دولته التى أقامها فى المدينة (حق المواطنة)، وما يستلزمه من حقوق أخرى من دفاع عن النفس والحُرُمات، وما يوجبه من أعباء وواجبات، كالدفاع عن الأمَّة وأرضها وسيادتها وحرماتها، وما تقتضيه من دفاع ضد الأعداء.. إلخ.
وقد أجمع الفقهاء على أن أهل الذمة من (أهل دار الإسلام)، ومعنى أنهم(أهل الدار): أى مواطنون، وكلمة (الذمّة) معناها: العهد والضمان، فلهم (عهد الله ورسوله والمسلمين وضمانهم)، ولكن إذا كانت هذه الكلمة تؤذى إخواننا، فلا مانع من حذفها، فليس هناك دليل من كتاب ولا سنة يُلزمُنا بها.
أمّا دفع الجزية، فهو غاية للقتال، وليس علَّة له، كما قال العلماء فى تفسير آية الجزية، فالجزية ضريبة فى مقابل فريضة الجهاد التى يبذلها المسلمُ من دمه دفاعًا عن وطنه، فإذا طلب غيرُ المسلم أنْ يشاركَ فى الدفاع عن وطنه مع المسلم- كما هو الواقع اليوم- كفاه ذلك عن دفع الجزية.
ولما طلب بنو تغلب- وهم من نصارى العرب- من سيدنا عمر أن يدفعوا له مالَ الجزية باسم الزكاة، ولو كان أكبر من مقدار الزكاة التى يدفعها المسلم؛ لأنهم قوم عرب يأنفون من قبول كلمة (جزية)، وقد تردد عمر فى أول الأمر ثم قبل ذلك قائلا: رضوا (المعنى)، وأبَوْا (الاسم)!.
■ كيف تُقيّم نمو التيّار السلفىّ وحضوره فى الشارع المصرى؟ وكيف ترى دعوته ودخوله السياسة؟
- غياب دور الأزهر بمنهجه الوسطى هو الذى أتاح للتيار السلفى المتشدد أن يقوى ويتسع ويؤثر فى جمهور من الناس، الذين يتأثرون بالفكر الحرفىّ الذى لا يحتاج إلى تأمّل عميق، ولذا سمَّيتُ هؤلاء بـ(الظاهرية الجُدُد)، فلهم من الظاهرية: اتجاههم فى رفض (تعليل النص) و(رفض القياس) و(أخذ النصوص على ظواهرها دون النظر فى مقاصدها)، وإن لم يكن لهم علم الظاهرية الذى يتمثل فى موسوعيّة ابن حزم، وغزارة معرفته بالأحاديث، وأقوال السلف، وتاريخ الملل والنحل.
وقد رأيتُ التيار السلفى فى الجبهة المضادة لتيار شباب ثورة 25 يناير، فقد رأوا هؤلاء الشباب منحرفين عن الكتاب والسنة، وخارجين على ولىّ الأمر الشرعى، الذى أمر الله بطاعته {وأولى الأمر منكم}، حتى قالوا: إن الشيخ محمد حسان كان فى فترة من الفترات مؤيدا لهؤلاء الشباب، ثم انسحب وغيَّر موقفه!
والغريب أنهم الآن يلصقون أنفسهم بالثورة، ويقدِّمون أنفسهم للشعب كأنّهم أبطال الثورة، والذابُّون عنها!
فلابد من تمحيص هذه الأمور بالوقائع والأدلة، حتى يُعرف من كان مع الثورة ومن كان ضدها، ومن كان من المذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء.
على أنى لا أرى بحال أن يُحرم مصرىٌ من ممارسة حقّه فى العمل السياسىّ، على أن يُعرفَ موقفه، ولا يُترك ليقفز ويأخذَ دورًا غيرَ دوره، ويدَّعى دعوى ليس من أهلها، أمَّا (العزل السياسى) الذى عرفتْهُ ثورة 23 يوليو، ومارسته فى حق بعض الناس، فأرى أنه حق لا يسقط بحال، أما الذى يُسقط الشخص فهو المجتمع المصرى، والجمهور المصرى.
■ بعض السلفيين ينتقدونك ويعتبرونك من المفرّطين، وأنك متساهل دائما فى أحكام الدين على غير طريقة السلفيين، فما تقييمك لهذا القول؟
- لقد تبنَّيتُ من قديم ما عُرف باسم (منهج الوسطية)، وهو منهج له أُسسه وأهدافه، ومعالمه وضوابطه، وهو يمثِّل (المنهج الوسط للأمة الوسط)، وهو منهج قرآنى نبوى يقوم على التيسير والتبشير لا التعسير والتنفير، التيسير فى الفتوى والتبشير فى الدعوة، فإذا كان بعض الناس يعتمد (الأحوط)، فمنهجى يعتمد (الأيسر)، مستدلاًّ بأن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، ما خُيِّر بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثما.
فهو وسط بين الغلو والتقصير، أو بين الإفراط والتفريط، أو بين الطغيان فى الميزان والإخسار فى الميزان، كما قال تعالى: {ألّا تَطْغَوْا فى المِيزَان* وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ} [الرحمن:8،9].
يقوم هذا المنهج على التوازن والتكامل بين نور العقل الإنسانى، ونور الوحى الربانى، أو كما قيل: بين صحيح المنقول، وصريح المعقول، أو بين الكتاب والميزان، وأن الحق لا يناقض الحق، بالقراءة فى كتاب الله المنظور (الكون)، أو كتابه المسطور (الوحى أو القرآن).
وهو منهج يقوم على ثبات الأهداف، وتغيُّر الوسائل، وعلى الاستفادة من كلِّ قديم صالح، والترحيب بكلِّ جديد نافع، وعلى استلهام الماضى، ومعايشة الحاضر، واستشراف المستقبل. وعلى المزج بين الرُّوح والمادَّة، والموازنة بين العقل والقلب، وبين حظوظ النفس وحقوق الرب، وبين الدنيا والآخرة.
هذا هو منهجى: التكامل والموازنة، فلا غروَ أن يختلف معى بعض الذين لا يحسنون فَهم منهجى بشموله وإيجابيته ووسطيته، ولا غرو أن يحسبنى المتشددون والمتنطعون من المفرِّطين والمتساهلين.. والحقُّ أنهم هم من المتنطعين، ومن الغلاة، روى ابن مسعود، عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال: «هلك المتنطِّعون» قالها ثلاثا. والمتنطِّعون: المتشدِّدون المغالون المتعمِّقون فى أمر الدين.
وروى ابن عباس، عنه صلى الله عليه وسلم قال: «إياكم والغلو فى الدين، فإنما هلك مَن كان قبلكم بالغلو فى الدين».
ولذا تبنَّيتُ التيسيرَ الذى أوْصانا به الرسولُ الكريمُ، فقال: «يسِّروا ولا تُعسروا وبشِّروا ولا تنفِّروا»، وقال الإمامُ سفيان الثورى: «إنما الفقهُ الرخصةُ من ثقة، أمّا التشديد فيحسنُه كلُ أحد».
ولقد اعترض بعضهم قديما على كتابى (الحلال والحرام فى الإسلام) وقالوا: الأولى أن نسمِّيه كتاب (الحلال والحلال فى الإسلام) لقلة ما ذكر من المحرَّمات فيه .. وهذا ليس ذنبى، لأن شريعة الإسلام هى التى ضيقت دائرة المحرمات، وجعلت الأصل فى الأشياء الإباحة، فكلُّ شىء مباح إلا ما حُرِّم بنصٍّ.
وقد قلت لهم مازحا: ألِّفوا كتابا وسمُّوه (الحرام والحرام فى الإسلام)؛ لأنهم يتوسعون فى التحريم.
وقد جاء فى حديث أبى الدرداء: «ما أحلَّ الله فى كتابه فهو حلال، وما حرَّم فهو حرام، وما سكت عنه فهو عفو، فاقبلوا من الله عافيته، فإن الله لم يكن لينسى شيئا، ثم تلا: {وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا}» [مريم:64].
ومن المعروف لدى الراصدين لمسار الفكر الإسلامى فى السنين الأخيرة، أنه قد تأثر كثيرون بمنهجى الوسطى فى داخل المملكة العربية السعودية وخارجها.
■ تحدثت أصوات كثيرة فى مصر عن مخاوف من نشوء دولة دينية على غرار النموذج الإيرانى فى مصر.. ما هو تقييمك لهذه المخاوف وكيف تراها؟
- بيَّنا أن الإسلام لم يعرف فى قرونه الأولى- وهى خير القرون- وفى أيام ازدهار حضارته: نموذج الدولة الدينية التى عرفتها المسيحية، إنما عرف (الدولة الإسلامية)، وفرق كبير بين الدولة الدينية والدولة الإسلامية، كما بيَّنتها من قديم فى كتبى، (دولة مدنية (100%) مائة فى المائة، ولكن تتميَّز بأن (مرجعيتها الشريعة الإسلامية)، ومن الضرورى أن نفهم هذه الشريعة فى ضوء اجتهاد فقهى صحيح، يجمع بين نصوص الشرع الجزئية ومقاصده الكلية.
ولا يجوز أن يؤخذ كلُّ ما خطَّه القدماء من أقوال واجتهادات جزئية كانت صالحة لزمانهم ومكانهم وبيئتهم، فنعتبرها صالحة بالضرورة لزماننا وبيئتنا. فقد أثبت علماؤنا: أن الفتوى تتغيَّر بتغيُّر الزمان والمكان والحال والعرف.
وكان من مواد المجلة (مجلة الأحكام) التى قدمت بها لأحكامها (المادة: 39) وهى تقول (لا ينكر تغيُّر الإحكام بتغيُّر الزمان).
على أن لا مبرر لهذه المخاوف فى بلادنا (أهل السنة)، لأن الدولة الدينية عندنا غير موجودة- أىْ فى فقهنا- فليس عندنا فكرة الإمام المعصوم، ولا المهدى الغائب المنتظر، والذى تُعتبر المراجع الدينية نوابًا عنه، وهم يدعون الله بأن يفرج عنه، أو يعجِّل فرجه. ومن هنا ظهرت عندهم نظرية (ولاية الفقيه)، وليس عندنا مثل هذه النظرية.
■ يرى البعض أن هناك ثورة مضادة فى مصر، وتلعب فيها بعض التيارات الإسلامية المتشددة دور رأس الحربة.. فما رأيك؟
- أما أن هناك ثورة مضادة فى مصر.. فهذا أمر طبيعى، ولسنا من السذاجة بحيث نصدِّق أن الذين قاوموا هذه الثورة التاريخية، وحاربوها بكلِّ وسيلة، حتى بالقتل واستباحة الدماء، أن هذه القوى تسلم بسهولة لهذه الثورة، التى نصرها الله وفتح لها فتحا مبينا، وهداها صراطا مستقيما، ونصرها نصرا عزيزا، ونحن نقرأ قول الله تعالى: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِىٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِى بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا } [الأنعام:112]، {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا مِّنَ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِيًا وَنَصِيرًا} [الفرقان:31]، ولكن ربما أتوقف فى اعتبار أن التيارات الإسلامية المتشددة وحدها هى رأس الحربة، بل هناك قوى شتى ستعمل ضد هذه الثورة، ولابد من التيقظ لهم، والحذر منهم دون حيف عليهم.
■ جماعة الإخوان المسلمين تحالفت فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية مع السلفيين رغم العداوة التاريخية، ما تعليقك؟
- لا أعلم أن جماعة الإخوان المسلمين تحالفوا مع السلفيين على الوقوف معا للتصويت بـ(نعم) على التعديلات الدستورية، رغم الخلاف المعروف بينهما، إنما وقع اتفاق فى المواقف بغير تحالف.
وأنا من الذين دعوا للقول بـ(نعم)، ورأيته القول المطلوب والمنطقى فى هذه الظروف، ولكن لا أضخِّمه إلى الحدِّ الذى تضخِّمه بعض الفئات، ولو قالت الأغلبية: (لا). لوجب أن ينزل الجميع عليها، كما سبق أن قلت.
■ فضيلتك مع أصوات كثيرة فى العالم الإسلامى تمثلون تيارا وسطيا تعامل مع مشكلات الحياة.. فكيف ترى العلمانية كحل وطريق للدولة؟
- أرى أن منهج الوسطية هو المنهج الذى يعبّر بحقٍّ عن الإسلام المتوازن، الذى يمثل (الصراط المستقيم) فلا يميل يمينا ولا شمالا، كما تميل مفاهيمُ الناسِ وفلسفاتُ البشرِ، فهذا مادىٌّ يغفل الروحانية، وآخر روحانى يغفل المادة، وهذا فرْدىّ لا يهتم بالمجتمع وحقوقه، وآخر جماعى لا يعنى بالفرد وفطرته ودوافعه، وثالث ينظر إلى السماء ولا يفكر فى الأرض، أو العكس، إلى آخر هذه المتقابلات.
ولكن المنهج الإسلامى الصحيح يراعى هذه المتقابلات، ويوازن بين الثنائيات، ويعطى كلاً منها حقه دون أن يطغيها أو يخسر منها.
إن الإسلام دين واقعى، وهو يعترف بأن فى الحياة مشكلات كثيرة، نفسية، واجتماعية، واقتصادية، وسياسية، وأخلاقية، ولكنه يوقن أن لكل مشكلة حلاً، ولكل داء دواء، وهو يصف هذا الحل أو هذا الدواء بمنهج متوازن، بعيدا عن الغلو وعن التسيب.
أما العلمانية فلا تصلح حلًّا ولا طريقا لدولة معاصرة فى بلد مسلم، إن العلمانية كانت حلًّا لمشكلة فى أوروبا، حيث كانت الكنيسة الغربية التى تمثل الدين فى ذلك الوقت كانت تمثل الملوك ضد الشعب، والإقطاع ضد الفلاحين، والجمود ضد التحرر، والخرافة ضد العلم، فكره الناس الدين ورجاله وكنيسته، وفصلوه عن الدولة وعن الحياة، وقد وجدوا فى نصوص دينهم نفسه ما يشجعهم على هذا المنهج، حيث قال المسيح: «دع ما لقيصر لقيصر، وما لله لله»!!
كما وجدوا فى صلب الفلسفة الغربية ذاتها- كما فى فلسفة أرسطو أكبر وأشهر فيلسوف غربى- «أن الله لا يدبر أىَّ شأن فى هذا الكون، بل لا يعلم شيئا عما يجرى فيه».
وكما قال مؤرخ الحضارة والفلسفة «ول ديورانت» فى كتابه «مباهج الفلسفة»، معلقا على الألوهية عند أرسطو: «يا لإله أرسطو من إله مسكين، إنه كملك الإنجليز يملك ولا يحكم».
أما إله المسلمين فهو يعلم كل شىء، ويملك كل شىء، ويدبر كل أمر، «وأما قيصر وما لقيصر فهو كله لله الواحد القهار».
إن حل مشكلات الحياة ليس فى تبنى العلمانية، بل فى تبنى (العلمية)، والعلمية هى منهج وروح واتجاه، هى فلسفة وتطبيق، وهى من ثمرات المنهج الإسلامى، وهو الذى يثمر التكنولوجيا، وحسن الإدارة، وقوة التنظيم.
■ الشيخ محمد حسين يعقوب وصف الاستفتاء بأنه غزوة الصناديق، وأن الناس انتصرت للدين، رغم أن التعديلات عبارة عن مبادئ عامة، ولم تتدخل فى موضوعات تتعلق بهوية الدولة المصرية أو الدين.. فما تعليقكم؟
- الحقيقة أن التعديلات التى عرضت على الشعب المصرى ليستفتى عليها ليست ذات طابع دينى، بل هى ذات طابع وطنى، ويتعلق معظمها بشروط اختيار الرئيس، وكم مدته، وعدد مرات انتخابه، واختصاصاته، ونحو ذلك.
وأنا لست من هواة تهويل الأمور، أو تهوينها، ولذا لم يعجبنى وصف (غزوة الصناديق)، وكأننا انتصرنا فى معركة (حطين). الذى أعجبنى فى موقف الشعب المصرى هو أخذه الأمر بجد، وإقباله على الصناديق بكثافة، وتحمله طول الطوابير حتى أدى واجبه.
والعجيب أن أكثر السلفيين، كانوا فى موقف المعارض للثورة باعتبارها دعوة لمناوئة السلطة، ومخالفة الشرعية، ومعصية ولى الأمر، وهى دعوة إلى الفتنة، ونشر الفوضى، فالواجب على الشعب هو الطاعة المطلقة لولى الأمر!! ثم غيروا موقفهم حين انتصرت الثورة!!.
■ لم يتضح فى مصر شكل الدولة التى يرغبها الشعب.. فهل ترى-مثل آخرين- أن النموذج التركى قد يكون الأمثل للحالة المصرية فى ظل التنوع سواء فى الدين أو فى الأفكار؟
- الدولة التى يريدها الشعب المصرى بعد الثورة دولة مدنية ديمقراطية تعددية تحترم الأديان السماوية وتعتز بالإسلام، وتعتبره دين الدولة، وتجعله مصدر التشريع والتوجيه، ولا تجمُد فى فقهه وتفسيره، على ما قاله علماء الأزمنة الماضية، ولا تنفتح فى تفسيره انفتاحا يخرجه عن الضوابط الشرعية، والقواعد المرعيّة، وتستفيد من كل التجارب الإسلامية المعاصرة، ومنها التجربة التركية الموفـّقة فى سياستها إلى حد كبير، وإن كان لدى التجربة التركية من العوائق ما ليس لدينا، فقد قاوم «أتاتورك» الإسلام وشريعته وثقافته مقاومة ضارية، وصنع عوائق ضد عودة الإسلام وثقافته ودستوره، وجعل الجيش حاميا للعلمانية، ولم يكتفِ بالعلمانية التى تقف من الدين موقفا محايدا، كمعظم العلمانيات الليبرالية، التى لا تؤيد الدين ولا تعاديه، بل وقف أتاتورك موقفا معارضا ومعاديا للدين، لهذا احتاج حزب العدالة والتنمية إلى جهد جاهد للقيام بإصلاحاته، والوصول بالتدرج الحكيم إلى تحقيق الكثير من أهدافه.

__________________
(((ربي إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين)))
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 31-07-2011, 09:53 AM
سعيــد سعيــد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 191
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سيف الجزائري مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ليس هكذا تؤكل الكتف يا أخي سعيد ، فقد عرفناك بالصبر و الإتزان ، فكن كما عرفناك أيّها الرجل الطيّب و تلطف بإخوانك و قل لهم حسنا.
أمّا فيما يخص الموضوع ، فمن منا لا يريدها إسلامية ؟! ليس في مصر و حسب ، بل من المحيط إلى الخليج ، خلافة إسلامية ترفرف عليها راية التوحيد ، لكن كما تعلم هذا الهدف العظيم يحتاج إلى وقت وجهد كبيرين و إلى روية و دهاء في تمريره إزاء هذه التحديات و المخاطر الداخلية و الخارجية المحدقة به و بأهله ، لذلك في رأيي بات علينا لزاما الولوج من باب الديمقراطية الذي و لجه غيرنا لنقيم الحجة عليهم و لا نكون كالعازف السيّء الذي يعزف خارق الجوق و يخسر احترام الآخرين و مناصرتهم له ، مع أني لا أحبّذ الديمقراطية و لا نهجها إلا أنّ الضرورات تبيح المحظورات .

تحياتي أخي
السلام عليكم أخ أبو سيف ،

أنا ليس عندي مشكلة أن اخذ عدة اراء ولكن عندما يأتيني شخص طعان لعان لم يترك نقيصة الا وألصقها بالمجاهدين فلا كرامة له عندي كان من كان.

بالنسبة لتعليقك أخي عن قبول الديمقراطية ماذا لو فاز الليبراليين بالانتخابات أو فاز رجل قبطي فيها أو فازت امرأة ؟ أيقبل المسلمون أن يحكمهم كافر أو امرأة ؟

هذه هي الديمقراطية وهذا ما سوف تنتجه ، قد يكون بعض الاسلاميين دخلوها لأنهم وجدوا أنها السبيل الوحيد للوصول الى مارب معينة ولكن الديمقراطية نفسها ليست من الدين في شيء فلا يجوز الاستفتاء على شرع الله فكيف اذا طرح الدين الاسلامي للاستفتاء في مجالس النواب.

أخي قد جرب الناس وخصوصا الاسلاميين هذا الجانب قبلا وقد كانوا يقولون كما تقول (فلنلتف على السياسة ونجعلها لصالحنا) فلقوا غيا في مصر والجزائر.

للأسف الجماعات الاسلامية تنازلت وقبلت بالديمقراطية ولكن العلمانيين وأقرانهم لم يقبلوا بالاسلاميين ، هذا ما يحدث للمسلم اذا تهاون في أمور الدين.

التعديل الأخير تم بواسطة سعيــد ; 31-07-2011 الساعة 10:06 AM
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 31-07-2011, 10:05 AM
سعيــد سعيــد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 191
افتراضي

الزميل مصري أنا ،

الاسلام يتعارض كلية مع الديمقراطية فلا استفتاء في شرع الله ، أيقبل المسلم أن يطرح حد رجم المحصن مثلا للاستفتاء وقد يرفض ؟ أيقبل المسلم أن توضع اتفاقية السلام مع اليهود للاستفتاء وقد يرفض فضها ؟

كانوا قديما يقولون أن لا تعارض بين الاسلام والاشتراكية والناس الان تقول أن لا تعارض بين الاسلام والديمقراطية سبحان الله بل هما متعارضان بشكل رئيسي وأساسي مع الدين.

قرأت في الأسئلة والردود (دار الاسلام) فأين هي تلك الدار ؟
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 31-07-2011, 02:19 PM
خالد الفردي خالد الفردي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: مصر مطروح
المشاركات: 9,254
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعيــد مشاهدة المشاركة
نقطة أخيرة لكي أفصل الأمر لاغير ، أنا لا أنادي للديمقراطية وفي حياتي لم أناد لها فالديمقراطية أقرب للكفر منها للايمان ومن اتخذ الديمقراطية نهج حياة فليراجع عقيدته ، هذا ليس كلامي بل هو كلام أهل العلم.
كلمة ديموقراطية جعلتنا كالمطي أخي الغالي

فالنصراني يطالب بحرية الأعتقاد دون أن يقدم ما نص عليه الأسلام من أمورٍ حتى يحصل على هذا الحق فتجرأ ليطالب بأن المسلم إذا تتصر هي حرية شخصية طبعاً ضارباً بالحد الشرعي عرض الحائط
الشيعي يسب كبار الصحابة ديموقراطية حرية الأعتقاد مالكم ومالهم

الشيوعي يسب الذات الإلاهية ويعتقد بعدم وجود رب حرية إعتقاد

أليس ترى معي أن فرض هذه الديموقراطية علينا هي عين الدكتاتورية ؟؟

عاشت مصر حرة دولة إسلامية سنية ولا عزاء للحاقدين
__________________
إنا لله وإنا إليه راجعون
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 31-07-2011, 02:48 PM
سعيــد سعيــد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 191
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد الفردي مشاهدة المشاركة


كلمة ديموقراطية جعلتنا كالمطي أخي الغالي

فالنصراني يطالب بحرية الأعتقاد دون أن يقدم ما نص عليه الأسلام من أمورٍ حتى يحصل على هذا الحق فتجرأ ليطالب بأن المسلم إذا تتصر هي حرية شخصية طبعاً ضارباً بالحد الشرعي عرض الحائط
الشيعي يسب كبار الصحابة ديموقراطية حرية الأعتقاد مالكم ومالهم

الشيوعي يسب الذات الإلاهية ويعتقد بعدم وجود رب حرية إعتقاد

أليس ترى معي أن فرض هذه الديموقراطية علينا هي عين الدكتاتورية ؟؟

عاشت مصر حرة دولة إسلامية سنية ولا عزاء للحاقدين
ءامين ءامين بارك الله بك أخي ، وأشكر لك فراستك فهذا بالزبط مغزى الموضوع ولكن أكثر الناس لا يعلمون ، نحن المسلمون شبعنا من (قمامة) الغرب فلا نريد أفكارهم ولا اراءهم ولا توجهاتهم بل نريد العودة الى ما كنا عليه، نريد أن نبني الشخصية الاسلامية والمجتمع المسلم .
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 31-07-2011, 04:41 PM
مراد خديمو مراد خديمو غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 102
افتراضي هذه أخلاقه

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعيــد مشاهدة المشاركة
السلام عليكم أخ أبو سيف ،

أنا ليس عندي مشكلة أن اخذ عدة اراء ولكن عندما يأتيني شخص طعان لعان لم يترك نقيصة الا وألصقها بالمجاهدين فلا كرامة له عندي كان من كان.
أنا أعتذر من الجميع و لكن :
- حين يصر المرء على خطئه و عنجهيته و عدم تقبل أي رأي و أي نصيحة ما العمل ؟
هذه هي أخلاقة الله يهديه
و ما زال يسب و يشتم و غدا شهر فضيل لا بد له أن يبين حسن إستقباله
و ما زال يقول الألفاظ التي ربما تعلمها من صغره و لا يهمه كرامة أحد
و مازال يبين انه صغير على النقاش ...هذه هي أخلاقه


و إن كانت إدارة المنبر و المراقبين يبيحون السب و الشتم في هذا المنتدى الكريم فالأحرى بي عدم المشاركة فيه فالمقاصد تكبر و تصغر و شكرا للجميع و نحن في الجزائر يعلموننا و نحن صغار على مبدأ أقولها بالدارجة كي تنوض خلي بلاصتك نضيفة و الطير الصحيح ما يتخبط ... و كذالك الحر يفهم من غمزة و البرهوش من دبزة لعل أبو يوسف يفهمها لكم أحبائي و أكرر إعتذاري لأاني أعتذر في كل الحالات و هكذا الجزائريين .

لكل وجهة نظره حتى و لم تعجبك رأي صواب يحتمل الخطأ و رأيكم خطأ يحتمل الصواب أليس كذالك


و حين أقصو في كلامي على الثورة لأني أرى الخطة المحكمة في إفشالها ن الأول و الأيام بيننا و هذا رأيي و أنا حر و حين أقول بن لادن إرهابي كبير و أن القاعدة مؤسسة إرهابية هذا رأي و أنا حر و الكل حر في رأيه و لكن حين ينال مني سي السعيد بألفاظ بذيئة لا لأنه يناقش بل هي سنين تراكم الخطيئة السياسية و الخطيئة الديمقراطية في ذهنه و لو أن أوروبيا يتتبع نقاشنا لمات من الضحك للديمقراطية و الحرية التي تشبع بها سعيد الحرية التي يصدرها لنا الغرب و لا يعملون بها هم هم يطبقون الديمقراطية الأقرب للشورى و سعيد يطبق الديمقراطية الأقرب للدكتاتورية ألم يدرك سعيد هذا
و في الأخير السلام عليكم و لكم منتداكم الذي تحكمه حرية السب و الشتم
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 31-07-2011, 05:12 PM
ورود* ورود* غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 1,429
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مراد خديمو مشاهدة المشاركة
أنا أعتذر من الجميع و لكن :
- حين يصر المرء على خطئه و عنجهيته و عدم تقبل أي رأي و أي نصيحة ما العمل ؟
هذه هي أخلاقة الله يهديه
و ما زال يسب و يشتم و غدا شهر فضيل لا بد له أن يبين حسن إستقباله
و ما زال يقول الألفاظ التي ربما تعلمها من صغره و لا يهمه كرامة أحد
و مازال يبين انه صغير على النقاش ...هذه هي أخلاقه


و إن كانت إدارة المنبر و المراقبين يبيحون السب و الشتم في هذا المنتدى الكريم فالأحرى بي عدم المشاركة فيه فالمقاصد تكبر و تصغر و شكرا للجميع و نحن في الجزائر يعلموننا و نحن صغار على مبدأ أقولها بالدارجة كي تنوض خلي بلاصتك نضيفة و الطير الصحيح ما يتخبط ... و كذالك الحر يفهم من غمزة و البرهوش من دبزة لعل أبو يوسف يفهمها لكم أحبائي و أكرر إعتذاري لأاني أعتذر في كل الحالات و هكذا الجزائريين .

لكل وجهة نظره حتى و لم تعجبك رأي صواب يحتمل الخطأ و رأيكم خطأ يحتمل الصواب أليس كذالك


و حين أقصو في كلامي على الثورة لأني أرى الخطة المحكمة في إفشالها ن الأول و الأيام بيننا و هذا رأيي و أنا حر و حين أقول بن لادن إرهابي كبير و أن القاعدة مؤسسة إرهابية هذا رأي و أنا حر و الكل حر في رأيه و لكن حين ينال مني سي السعيد بألفاظ بذيئة لا لأنه يناقش بل هي سنين تراكم الخطيئة السياسية و الخطيئة الديمقراطية في ذهنه و لو أن أوروبيا يتتبع نقاشنا لمات من الضحك للديمقراطية و الحرية التي تشبع بها سعيد الحرية التي يصدرها لنا الغرب و لا يعملون بها هم هم يطبقون الديمقراطية الأقرب للشورى و سعيد يطبق الديمقراطية الأقرب للدكتاتورية ألم يدرك سعيد هذا
و في الأخير السلام عليكم و لكم منتداكم الذي تحكمه حرية السب و الشتم
اخي هل رئيتنا نبيح السب والشتم سامحك الله
نحن لم ننحاز لاي منكما بل طلبت منكما ان لا تتعرضا لاشخاص بعضكما وان اختلفتما في وجهات النظر
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 31-07-2011, 06:49 PM
مراد خديمو مراد خديمو غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 102
افتراضي مرة أخرى أعتذر

ليسامحني الجميع على كل ما دار بيننا من نقاش
و مرة أخرى أعتذر مادامت الدية عند الكرام الإعتذار

وفقكم الله
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 31-07-2011, 06:56 PM
ورود* ورود* غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 1,429
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مراد خديمو مشاهدة المشاركة
ليسامحني الجميع على كل ما دار بيننا من نقاش
و مرة أخرى أعتذر مادامت الدية عند الكرام الإعتذار

وفقكم الله
اخي انتم جميعا اخوتنا وانا شخصيا احترم الاخوه الجزائرين وان اختلفو معي في الحوار وذالك لما لمسته منهم من رقي في التعامل والحوار كما ارجو منك ان تتاكد بانك اخ لنا
تحيتي وتقديري
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 31-07-2011, 07:07 PM
محمود التركي محمود التركي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 146
افتراضي


ايها المسلمين في مصر اعلنوها خلافه اسلاميه التي هي مطلب كل المسلمين في كل مكان ولا تدعو من يضحك عليكم بنظام بديل ولا تقبلو بمن يعرض عليكم بنظام ديمقراطي اسلاميه فهاذا باطل لانه الديمقراطيه حكم الشعب ونحن عندنا الحكم لله عز وجل وليس للشعب اعلنوها خلافه اسلاميه ترضي الله عز وجل .



رد مع اقتباس
  #24  
قديم 31-07-2011, 08:03 PM
سعيــد سعيــد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 191
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مراد خديمو مشاهدة المشاركة
ليسامحني الجميع على كل ما دار بيننا من نقاش
و مرة أخرى أعتذر مادامت الدية عند الكرام الإعتذار

وفقكم الله
السلام عليكم،

لا تحزن يا زميل وأنا أعتذر منك ان كنت قد ضايقتك أو اذيتك فلم يكن هدفي هذا بل كان هدفي أن أريك ما أصعب أن تؤذي مسلما ولو بكلمة فأنت يا زميل خضت في أسامة وفي القاعدة وفي اخوة لنا مسلمين مجاهدين قد يكونوا أخطأوا في مواضع ولكنهم خرجوا في كثير من المواضع ليعلوا كلمة الله ويجعلوها خفاقة في الأفق، أنت يا زميل تضايقت واعترضت لأنني قسوت عليك بعض الشيء بينما ام تراع حرمة الميت وخضت فيه لأبعد الحدود ولم تفكر أنك قد تضايق كثيرا من المسلمين بقولك.

يا زميل ورد في الأثر أن أصعب ما مر فيه نبي الله أيوب عليه السلام الشماتة فلا تشمت بنا الأعداء ولا تكن عونا للشيطلن على اخوانك ، قد يفيدنا جميعا وأنا أولكم قول الرسول صلى الله عليه وسلم : من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فليقل خيرا أو ليصمت .

فما بالنا نرى الناس قد استباحوا اخوانا لهم بحجة الرؤية السياسية والتحليل ، أفنتبع خطوات الشيطان أم نتبع ما أنزل الله!

هدانا الله واياكم لما يحب ويرضى وان كنتم تخطئون فأنا أكثركم خطئا.
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 31-07-2011, 08:13 PM
سعيــد سعيــد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 191
افتراضي

أما مصر وما يجري فيها فلم لا تطبق الشريعة في هذه الدولة التي تعتبر واحدة من أهم الدول الاسلامية والعربية وكانت عونا وحاضنة للمسلمين في أكثر من زمان وشعبها الطيب الذي يعشق الدين عشقه للمسلمين والأمة لن يرفض هذا المطلب بل هم من أول المؤيدين له الا بعض الشراذم الشاذة التي لا تريد بالأمة خير أقنأخذ برأي الأقلية ونحن عندنا كتاب منير لا يأتيه الباطل من خلفه ولا من بين يديه ؟ أفنرضى حكما غير حكم الله وقد اشتاقت النفس والقلب لتطبيق شريعة رب الأرباب بعد عقود من نبذها.

فلننظر الى أفغانستان وما يجري فيها فالعالم كله من أقصاه الى أقصاه اجتمع لكي يكسر الراية هناك ولكن الله ينصر عباده المخلصين المجاهدين في سبيله نحسبهم والله حسيبهم ، فها هي أمم الكفر تندحر أمام المجاهدين وخرج علينا سيد العملاء هناك يرجو طالبان ايقاف هجماتها في رمضان، من هنا تأتي عزة المسلم.

الشعوب الاسلامية والعربية لم تخرج في معظمها لطلب رغيف الخبز بل خرجوا ليطالبوا بحريتهم والانسان الحر أقدر على الاختيار من غيره.

اللهم اقسم لهذه الأمة أمر رشد يعز به أهل طاعتك ويذل به أهل معصيتك.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قناة الجزيرة اندفاع في تغطية الثورة المصرية وإحجام عن الثورة السورية ... ما الهدف؟ jamal awad منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 23-04-2011 12:42 AM
التحركات العسكرية الأمريكية لتطويق الثورة المصرية الــعــربــي سياسة وأحداث 0 07-02-2011 09:55 PM
الخطاب التاريخي للقائد المؤمن المجاهد المعتز بالله عزة إبراهيم الدوري بمناسبة عيد الج أقبال منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 10-01-2011 10:05 PM
دراسة في الأسلوب الجديد لتصدير الثورة الإيرانية jamal-a منتدى العلوم والتكنولوجيا 3 11-09-2010 01:40 AM


الساعة الآن 12:19 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com