عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 23-01-2017, 08:00 PM
زياد داود محمود الراعوش زياد داود محمود الراعوش غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2016
المشاركات: 27
افتراضي ترامب ما له وما عليه




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

يتحدث الاعلام العربي حول ترامب وآرائه وتصرفاته وتوجهاته السياسية، لكنهم يخفون عن الناس أشياء ومعلومات كثيرة عمدا لطمس حقيقة اكبر لا يعرفها الا القليلون من العرب.

قبل بدء الحديث يجب ان نؤكد المؤكد اصلا ، فترامب ايضا معادي للمسلمين حاله حال كل من سبقه تماما، مع ان الاعلام يصوره على انه الاشد قربا لاسرائيل لكن الوقائع تؤكد ان من سبقه عموما واوباما خصوصا كان اقرب الى اسرائيل من أي رئيس آخر.

لقد وقع اوباما مع اسرائيل صفقة اسلحة تاريخية لم تشهد امريكا مثلها وهي الاكبر في تاريخها بمقدار 5 مليارات سنويا ل 10 سنوات، ثم يصوره اعلامنا على انه افضل من ترامب بكثير لا بل معتدل وليس معادي للمسلمين! عجبا كيف يقيس اعلامنا المضلل الامور، هل تعاون اوباما وتماهيه مع اسرائيل وإمدادها باسلحة فتاكه هي الاكبر في التاريخ هل كل هذه الافعال الشنيعة تصدر من شخص معتدل ام من حقير عدو للإسلام والمسلمين، لاحظوا وقت هذه الصفقة من ناحيتين:

الناحية الاولى انها جاءت قبل الانتخابات مباشرة، لقد خشيت اسرائيل من احتمال فوز ترامب فعلى الرغم من انه يعادي المسلمين ( كجميع من سبقه ) إلا انها لا تضمن مواقفه فهو عنيد جدا وقوي الشخصية لدرجة قد تمكنه من مقاومة كل الضغوط اذا خالفت رأيه وقد صرح سياسيين اسرائيليين علنا بخشيتهم من عدم ضمان مواقف ترامب فوقعوا الصفقة قبل نهاية عهد اوباما حتى لا يقعوا تحت المجازفة والرهانات اذا فاز ترامب، ولكن اعلامنا العربي الكاذب لم يسلط الضوء على تلك الصفقة اصلا انما يكتفي بالهجوم الشديد على ترامب دون ذكر أي تفاصيل عن معارضيه وسنذكرهم كلهم في هذه المقالة المختصرة.

الناحية الثانية وهي الاهم انها جاءت قبل سنوات قليلة من زوال اسرائيل عام 2022 بإذن الله وهذا ليس ضربا من التكهن بالغيب المحرم شرعا او التمني إنما هو واقع سيحدث لا محاله وهذا ثابت بدرجة اكبر من قطعية في الاعجاز العددي في القرآن الكريم (لمزيد من التفاصيل ارجو متابعة محاضرات الشيخ بسام جرار على اليوتيوب الخاصة بهذا الموضوع) الغريب في الامر ان امريكا واسرائيل يعلمون بقرب زوال اسرائيل ويبنون افعالهم ليغيروا النتيجة الحتمية (الاغبياء يسعون لتغيير قدر الله) بينما الكثير من المسلمين للأسف الشديد ينكر موضوع 2022 !! ويستند اكثر المعارضين لهذا الموضوع على الضعف المتزايد للمسلمين في هذه السنوات، فيزيد تشاؤمهم وستزيد نسبة المتشائمين في السنوات القادمة اكثر قبيل عام 2022 وللأسف يتوقع حدوث امرين كارثيين للغاية لم يسبق لهما مثيل في تاريخ الاسلام (هذه التوقعات بالكوارث القادمة ليست من كلام الشيخ بسام جرار انما هي تحليلات دينية وسياسية تحمل جانبا كبيرا من القوة) ولذلك سيرتد بعض ابنائنا من العرب والمسلمين عن الاسلام ويلحدون بالله بسبب شدة البلاء والمصائب، لكن النصر وعزة الاسلام سيعود مجددا في ذلك العام بالرغم من الضعف الشديد للمسلمين قبيله مباشرة، انظروا قوله تعالى في سورة الاسراء:
قال تعالى : ((وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِنْ كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولًا (108)) فنحن المسلمين سنكون اضعف بكثير قبيل التحرير من الضعف الذي نمر به الآن وهذا ما سيدفعنا للإستغراب من تحقق الوعد رغم كل شيء، نعم هذا وعد الله وسيتحقق رغما عن العالم كله.

لنعود الآن لموضوعنا وندخل في صلبه ولنتسائل من هم أعداء ترامب يا ترى ولماذا يذكر الاعلام العربي بعضهم فقط ويتعامى عن البقية ؟

طبعا نحن المسلمون اعداء طبيعيين لترامب لكن بالرغم من ذلك علينا ان نقارنه بمن سبقه ونحكم بموضوعية دون تعصب ولننظر بآراء الرجل الاخرى بمواضيع غير الاسلام والمسلمين فهل تلك الآراء صحيحة؟

1- يعارض ترامب بشدة القوانين التي تسمح بالإجهاض ويرى انه ليس حقا للأم ان تقتل جنينها فقد قال ان الله خلقه ولا يصح قتله، يا ترى هل ترون ان رأيه هذا صحيح ام خاطئ ؟ اخي المسلم هل تؤيد قتل الجنين في رحم امه وهل تعتقد ان امه هي التي خلقته واعطت له الروح وهبة الحياة وليس الله ؟ اذا أيدت قتل الجنين فقد خالفت الاسلام صراحة !!


2- يعارض ترامب بشدة الشذوذ الجنسي ويسعى لتغيير القوانين التي تسمح بزواج الشواذ وتبنيهم لأطفال صغار ايتام او مجهولي النسب فهل رأيه هذا صحيح ام خاطئ ؟ هل تعتقد اخي المسلم ان الشذوذ الجنسي حرية شخصية لا يعاقب الله عليها ؟ّّّّّ!!! هل توافق ان يربي الشواذ طفلا يتيما او وليدا مجهول النسب كي يصنعوا منه شخصا ممسوخا شاذا مثلهم عندما يكبر؟!! في الحقيقة يتجنب الاعلام العربي باكمله ذكر هذا الموضوع لانهم يعلمون ان اغلب المسلمين سيقولون ان ترامب اصاب الحق والصواب بهذا الشأن وهذا سيدفع الرأي العام العربي بعكس الاتجاه الذي يريدوننا ان نسلكه لكي يعموننا عن الحقيقة الكبرى التي سأذكرها بعد قليل، في حقيقة الأمر أن نسبة كبيرة جدا من المتظاهرين ضد ترامب (قد تصل الى النصف) هم من الشواذ جنسيا والاعلام العربي يخبئ هذه الحقيقة عنكم عمدا، لا تستهينوا بعدد الشواذ جنسيا في امريكا فهم بالملايين الكثيرة للأسف الشديد.


3- من الاسباب الرئيسية للحملة الاعلامية (العالمية) على ترامب هو توجهاته الاقتصادية فما هي ولنحاول وضعها تحت المجهر: تعهد ترامب بالانسحاب من منظمة التجارة العالمية وصندوق النقد الدولي، وقد رفع شعار امريكا اولا وقال علنا لبقية الدول نحن نحترمكم ولكن اسمحوا لي: امريكا اولا فماذا يعني بكلامه ؟ تعاني امريكا من ازمة اقتصادية خانقة وللأسف اعلامنا العربي الحقير على غرار قناتي (الجزيرة والعربية) يتجنبون الحديث عن الانهيار الاقتصادي في امريكا، اعزائي القراء هل تعلمون انه خلال السنوات الماضية حتى الآن تنتشر حول العالم عدة اسئلة من قبيل متى ستفلس امريكا ؟ متى ستنهار امريكا ؟ متى ستحدث حرب اهلية في امريكا وتتفكك ؟ كل العالم يتحدث في الموضوع إلا نحن العرب فلا نعلم شيئا وكأنه يحرم علينا ان نعرف ما يعرفه العالم كله !! كل الانترنت في العالم يتحدث عن انهيار امريكا ومتى ستنتهي وكل الاقتصاديين يدلون بدلوهم في الموضوع الا اعلامنا العربي المنحط لدرجة انك اذا اخبرت احدا من اصدقائك او اقاربك بان امريكا تنهار بتسارع كبير سيستغرب كلامك بل ويستهجنه ويقول كفاك من الامنيات وما هذا الكلام السخيف الذي تقوله ؟ إن امريكا الآن اقوى قوة عسكرية واقتصادية على وجه الارض ؟! لكن المسكين لا يعرف ان اعلامنا هو من حجب عنه الحقيقة فكل العالم يعرف بقرب سقوط امريكا والمواضيع والمقالات التي تتحدث عن هذا في الانترنت بكل اللغات تقدر بمئات آلاف العناوين، كل هذا ونحن العرب لا نعرف شيئا بسبب اعلامنا المهني الشريف !! بسبب اعلام الجزيرة قناة المقاومة والممانعة وقناة العربية واخواتهن من قنوات حقيرة !!


وقيام الاعلام العربي الحقير باخفاء حقيقة الانهيار الوشيك لامريكا عن عيوننا يذكرني بالماضي فقد حدث ذات الشيء مع الاتحاد السوفييتي قبل انهياره وتفككه عام 1991 حيث اخفى الاعلام العربي برمته الاشتراكي والرأسمالي حقيقة ان الاتحاد السوفييتي يوشك على الانهيار وان الدراسات الاستراتيجية في العالم كانت تتوقع انهياره قبل حدوثه بسنوات وفقا لمعطيات سياسية واقتصادية واجتماعية وعسكرية مادية وملموسة كما هي امريكا اليوم ، وفوجئنا نحن العرب بانهيار الاتحاد السوفييتي لان اعلامنا العربي الرخيص كان يحجب عنا الحقيقة بينما العالم كله يعرف ، كما في موضوع الانهيار الامريكي الوشيك او الموضوع الآخر الاهم الذي سأذكره بعد قليل.

يسعى ترامب الى بناء اقتصاد امريكا فيريد منع البضائع الاجنبية (خاصة الصينية) من دخولها اذا توافر شبيه لها في الداخل الامريكي، فهل يا ترى تصرفه صحيح من ناحية اقتصادية ام لا ؟ هل من مصلحة الاقتصاد الامريكي ان يشتري المواطن ثلاجة يابانية مثلا بينما يوجد صناعة امريكية مثلها تماما في الجودة وهل من مصلحة الاقتصاد الامريكي ان يستفيد التاجر الصيني والاقتصاد الصيني ام التاجر الامريكي والاقتصاد الامريكي والمصانع الامريكية ؟؟ ما رأيكم انتم بهذا ؟ هل عرفتم لم يهاجمه الجميع حول العالم ؟

يريد ترامب ان يضع غرامات وعقوبات مغلظة على كل مصنع او شركة ترغب باغلاق فروعها ومصانعها في امريكا ولنفسر الامر: إن من اهم اسباب الانهيار الاقتصادي الامريكي هو اغلاق المصانع في امريكا وانتقالها للخارج ( الصين، جنوب شرق آسيا، المكسيك، ودول اخرى كثيرة) من مصلحة رجل الاعمال وصاحب المصنع ان يفعل ذلك فسيوفر الاجور بنسبة هائلة فهو يدفع اجر للعامل او الموظف الامريكي مبلغ 1000 دولار شهريا مثلا، لكن اذا انتقل مصنعه لدولة اخرى سيدفع اجر للموظف 200 دولار فقط ولهذا سيستفيد كثيرا لكن العامل الامريكي سيذهب للشارع هو وعائلته وسيتضرر اقتصاد امريكا فجاء ترامب وقال كفى لهذا الهراء الذي يحدث ويجب ان يتوقف هذا ومن سيخرج باعماله ومصانعه خارج امريكا عليه ان يدفع ثمن ذلك غرامات وعقوبات رادعة، فهل تظن انت اخي القارئ ان حماية الصناعة الوطنية ببلدك بشتى السبل امر مشروع ام لا ؟ هل علمت الآن لم يعاديه كل رجال الاعمال في امريكا مع انه رجل اعمال مثلهم ؟


4- من اهم اسباب الانهيار الاقتصادي في امريكا هو تدخلها في شؤون الدول الخارجية ولعب دور شرطي العالم، فجاء ترامب وقال كفى امريكا اولا، لننسحب من العالم ونبني امريكا فقط ، لقد وعد بهدم التحالفات القديمة وبناء تحالفات جديدة بناء على المنفعة الاقتصادية بالمقام الاول بغض النظر عن السياسة، وتعهد بسحب كل الجيوش الامريكية من العالم، فقد صرح علنا بأن حلف الناتو اصبح من الماضي وقد عفا عليه الزمن، وصرح علنا بوجوب ان تدفع الدول الاعضاء بحلف الناتو اموالا اكثر في ميزانية الحلف العسكرية فهل تعلم اخي القارئ ان امريكا كانت وما زالت تدفع هي وحدها اغلب تلك الاموال ؟ يقول ترامب لن ندفع بعد الآن اموالا لنحميكم من روسيا والصين وكوريا الشمالية بينما انتم تدفعون اقل بكثير وتوجهون اموالكم لتحسين اقتصاداتكم الوطنية بينما نحن نبذر اموالنا عليكم والاجدر بنا ان ننفقها على استثمارها في الاقتصاد الامريكي الداخلي بدلا من صرفها عليكم، وقد يؤدي هذا الى انهيار حلف الناتو بالكامل، فهل ترون ان رأي ترامب هذا صحيح ام خاطئ ؟ بغض النظر عن هدف ترامب من هذا هل ترون انه بالنتيجة يصب في مصلحتنا نحن المسلمين ام لا ؟ هل من مصلحتك ايها المسلم ان يبقى حلف الناتو الشيطاني قائما يحتل دولة مسلمة بعد الاخرى ( افغانستان، ثم العراق، ثم لا اعرف من ...) ام من مصلحتك ان ينهار بغض النظر عن اسباب انهياره ؟ ألا ترى ان من مصلحتنا نحن المسلمين ان تسحب امريكا جيوشها من العالم وتكف عن التدخل بشؤوننا والسيطرة علينا الا ترغب بان تتركنا وشأننا ؟

في نفس السياق تعهد ترامب بأن يقطع المساعدات الاقتصادية عن العديد من دول العالم فقال لم ندفع المساعدات للخارج بينما اقتصادنا ينهار كل يوم والبطالة تزداد والفقر يشتد وبغض النظر عن تضررنا من انقطاع تلك المساعدات ام لا فهل ترى ان تصرفه هذا صحيح من ناحية اقتصادية ام خاطئ وهل ترضى ان تعطي دولتك اموالا لدولة اخرى بينما نسبة البطالة عندك مرتفعة وابنك لا يجد عملا وإن وجده يكون قليل الأجر بالكاد يكفي لنصف الشهر ؟ ارجو ان تكون صادقا اخي القارئ وتجيب بموضوعية.

5- يريد ترامب ان يوقف توغل اللوبيات الاجنبية في امريكا ويشل تأثيرها، ومن اشد تلك اللوبيات تغولاًً اللوبي الصهيوني واللوبي الارمني، لقد كان اليهود الامريكيين من اشد المعارضين لترامب في حملته الانتخابية فكيف سيحاول استرضائهم وهو يعرف سيطرتهم الكبيرة على امريكا ؟ لقد وعد بنقل السفارة الى القدس وهكذا يقدم هدية كبيرة لهم كي يهدأ الماسونيون قليلا ويتركوه ينفذ اجنداته الانتخابية في فترة رئاسته، فتعامل ترامب معهم يشبه سياسة العصا والجزرة او لعبة القط والفأر، ولكن هل سيغير نقل السفارة شيئا من الواقع وهل يوجد الآن دولة فلسطينية حقيقية على ارض الواقع واذا انتقلت السفارة للقدس فستنتهي تلك الدولة ؟! بغض النظر عن نقلها من عدمه ستتحرر فلسطين وتزول اسرائيل عام 2022 رغما عن هؤلاء العجائز ترامب ونتنياهو واتمنى ان يكونا على قيد الحياة حينها ليذوقا مرارة الهزيمة وذلها، لكن العجب ان قسما من اعلامنا العربي يصور المظاهرات التي تخرج بامريكا وعدة دول في العالم ضد ترامب على انها لاجل معارضتهم نقل السفارة الامريكية الى القدس !! انظروا لهذا الاستحمار للمواطن العربي، هل يهم المواطن الاسترالي والنيوزيلندي والبريطاني وغيرهم موضوع هذه السفارة اصلا ام انهم يتظاهروا لاسباب اخرى ، اعلامنا العربي لم يخبرنا ان جمعيات الشواذ جنسيا تتداعى للتظاهر في عدة دول حول العالم ضد ترامب فلماذا لم يخبرونا برأيكم ؟! حفنة من الشواذ المنحرفين يتظاهرون فيصورهم بعض الاعلام العربي الحقير على انهم مناصرين للقدس والقضية الفلسطينية !!!



ندخل في السبب الرئيسي للمعارضة العالمية الشرسة لترامب، إنه السبب الذي يحاول اعلامنا العربي الحقير طمسه ودفنه تحت الارض بكيلومترات كي لا تراه او لا تسمع به حتى، لانه قد يفتح عينيك على الحقيقة الصادمة، انه السبب الاهم من كل ما سبق ذكره، إنه حقيقة شكل الارض والكون.

كالعادة لم يخبرنا الاعلام العربي الوضيع الحقير والقذر بموضوع الساعة في امريكا والكثير من دول العالم وهو حقيقة الارض المسطحة، يتجنب مراسلوا الجزيرة والعربية وكل القنوات المتآمرة حتى ذكر الموضوع ولو بكلمة واحدة، هل قام فيصل القاسم مثلا بعمل حلقة عن الموضوع ببرنامجه الاتجاه المعاكس؟ فمئات الملايين حول العالم عرفوا الحقيقة واقتنعوا بها، هل جربت منتهى الرمحي في برنامجها على العربية (بانوراما) الاقتراب فقط من هذا الموضوع ؟ كلا لم يفعلوا فهم يريدوننا ان نبقى قطيعا من الخراف كما كنا سابقا.

السبب الرئيسي لمعارضة ترامب هو انه مسطح (اي من انصار الارض المسطحة) وقالها علنا وكثيرا في حملته الانتخابية ، لقد وعد ترامب باغلاق وكالة ناسا، تلك الوكالة الشيطانية التي تزور حقيقة الارض والكون، لقد قام الاعلام الامريكي بأكمله بشن حملات اعلامية شرسة ضد ترامب بخصوص النساء والمهاجرين والسود والاقليات وحاولوا غسل ادمغة الامريكيين كما تعودوا طوال عقود طويلة لكن هذا لم ينفع هذه المرة، فكل من صدق بحقيقة الارض المسطحة عرف تلقائيا ان امريكا والعالم مسيطر عليه من الماسونيين وقد حسم هؤلاء الانتخابات بتصويتهم لترامب على امل ان يتمكن من احداث التغيير الجذري مع علمهم باحتمال ان يكون ترامب خيارا احتياطيا للماسونيين فتفكيرهم كتفكير الشياطين ويلعبوا على كل الاحتمالات وهذا بالمناسبة امر وارد ان يكون ترامب احد خيارات الماسونيين الاحتياطية فهذا يبقى احتمالا موجودا لكن الحقيقة الاكيدة التي نعلمها ان كل الاعلام الامريكي وكل ممثلي هوليود بالكامل وكل رجال الاعمال كلهم كلهم وحتى اغلب الحزب الجمهوري كانوا ضد ترامب وكل استطلاعات الرأي كانوا يزورون نتائجها لصالح الكروية هيلاري كلينتون لمحاولة غسل ادمغة الشعب الامريكي وتوجيههم نفسيا للتصويت لها لكنهم فشلوا بهذا للمرة الاولى.

في مظاهرة ضد ترامب بثتها قناة العربية الحدث شاهدت متظاهرين ضد ترامب يحملوا مجسما للكرة الارضية فعلمت انهم كرويون متعصبون يحتجون فقط لان ترامب مسطح وهم كرويون ما يزالون مصدقين لكروية الارض وكذب الماسونيين جهلا او عمدا، فهل ذكرت تلك القناة شيئا ولماذا يحملون مجسم الكرة الارضية وهل عرجت المراسلة على الموضوع ولو بكلمة واحدة ؟ كلا لم تفعل هي ولم تفعل قناتها الحقيرة المنحطة فهم يريدون ان يعموا اعينكم ايها العرب كما فعلوا طوال حياتنا ويريدونكم ان تبقوا جاهلين لا تعرفوا ما يحدث حولكم، فكما حجبوا عنكم موضوع انهيار امريكا الوشيك حجبوا عنكم موضوع حقيقة الارض المسطحة.

ارجو لمن يسمع بهذا التعبير (الارض المسطحة) لاول مرة ان يتابع سلسلة تناقض العلم والحقيقة المخفية في هذا المنتدى وتتكون من 7 حلقات اتحدث فيها بالتفصيل عن هذا الموضوع وأوردت فيها ادلة كثيرة على ذلك.

في الختام:

ينظر الكثير من الامريكيين الى ترامب على انه الأمل الاخير والفرصة الاخيرة لمنع انهيار امريكا وتفككها وافلاسها او لمنع وقوع حرب اهلية وشيكة او لمنع مسرحية الغزو الفضائي المحتملة ويتمنى الكثيرون ان يساهم بشكل فعال في نشر حقيقة الارض المسطحة من موقعه كرئيس، لكنه في كل الاحوال لن ينجح في انقاذ امريكا المتهالكة وهذا ليس تمني إنما وقائع ملموسة فسقوطها وشيك ونفذ وقت الانقاذ.

ارجو ان لا يفهم احد اني أؤيد ترامب واعوذ بالله من ذلك فهو عدو لنا ويقتل المسلمين في اماكن كثيرة، لكني اطرح الحقيقة التي تجري في امريكا بحذافيرها، طرحت لكم آرائه التي اعرفها، وعلى أي حال فمهما كانت الاحداث في امريكا والعالم وبغض النظر عن مجرياتها فنحن نعرف النتيجة الحتمية الاكيدة باذن الله تعالى ، ستكون النتيجة هي النصر الكبير عام 2022 الذي سنصعد فيه نحن المسلمون لنصبح القوة الاولى في العالم بلا منازع.

لكل اجل كتاب ولكل مقام مقال والله غالب على امره ولكن اكثر الناس لا يعلمون






حتى نغير الجو الجاد الى بعض المزاح تابعوا هذا الفيديو للكروي الحقير اوباما حتى نهايته واضحكوا من قلوبكم وبملئ افواهكم مع نهاية المقطع...







والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ترامب ما له وما عليه

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اخطاءٌ شائعةٌ في الحجِّ يجب الحذر منها .. ابوادريس منتدى الشريعة والحياة 4 06-08-2017 12:43 AM
خصائص النبي صلى الله عليه وسلم التي اختص بها عن أمته: الشيخ زيد البحري أبو الأمجاد يونس منتدى العلوم والتكنولوجيا 3 27-03-2017 03:35 AM
أعياد الكفار وحكم المشاركة فيها ابوادريس منتدى الشريعة والحياة 3 30-12-2016 11:41 PM
هكذا كان سيدنا ( محمد ) صلي الله عليه وسلم .. ابوادريس منتدى الشريعة والحياة 0 21-10-2016 10:08 PM
من أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم almalki3001 منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 18-09-2009 09:50 AM


الساعة الآن 02:50 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com