عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 20-10-2003, 02:08 AM
أفنان 2004 أفنان 2004 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
المشاركات: 1,282
افتراضي ماذا بقي من حلم اسرائيل الكبرى ؟؟




هل تسقط عاصمة الخلافة الاموية بعد عاصمة الخلافة العباسية ؟؟
يا للعار
ياللمهزلة
يا للهزيمة النكراء التي تمنى بها امتنا يوما بعد يوم
ان لم يحرك بهم حريق المسجد الاقصى ولا ابتلاع الارض المباركة ولا تدنيس مسرى الرسول الكريم ومعراجه الى السماء وامامته في سمائها للانبياء عليهم الصلاة والسلام ساكنا....
هل ستحرك نخواتهم احتلال سوريا او لا قدر الله وصولهم الى حدود المدينة المنورة كما يخططون
هاهم قد ابتلعوا افغانستان وبعدها العراق ويناورون حول ايران وربما المخطط ان تتولى اميركا ايران وتتولى اسرائيل سوريا ولبنان تعتبر حبه حلاوة سريعة الذوبان ومن بعدها ستتلاقى كفي الكماشة لتصل الى مبتغاهم >> اسرائيل الكبرى <<< ارضك يا اسرائيل من الفرات الى النيل
وهي التي تشمل كل اراض العراق وسوريا والاردن ولبنان وفلسطين وحدود النيل غربا الى رأس الخليج العربي شرقا مرورا بمحازاة المدينة المنورة
وخارطة اسرائيل اللكبرى مرسومة على مدخل الكنيست الاسرائيلي ومصكوكة في عمله معدنيه متداوله وحلم لا ينزاح من مخيلتهم

وطالما ان الاردن في حضنهم ومصر في قبضتهم ماذا بقي من حلم اسرائيل الكبرى كي يكتمل ؟؟
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 20-10-2003, 02:22 AM
amertx amertx غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
المشاركات: 840
افتراضي

الاخت افنان اخالفك الراي في قولك ان مصر في قبضتهم
لان مصر لن تكون يوما في اي قبضة والتاريخ خير شاهد
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 20-10-2003, 06:10 AM
dragan dragan غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2003
المشاركات: 144
افتراضي

اقتباس:
باقتباس من مشاركة mahmoud555 الاخت افنان
يوجد الان على لائحة الانتظار
السيطره العسكريه على بعض محافظات مصر وصولا الى خيبر
وبذلك تكون اسرائيل قد حققت حلمها الكبير من الفرات الى النيل

من الفرات الى خيبر هذه الحدود الجديده التي رسمها شارون يعني لم يعد هناك دول مواجهة و دول جوار و دول محايدة و دوقريبة و دول بعيدة ... و هم يطالبون بارث اجداداهم في خيبر و يطلبون تعويضهم عن ممتلاكاتهم

تحياتي
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 20-10-2003, 08:10 AM
amertx amertx غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
المشاركات: 840
افتراضي

الاخ محمود هم يحلمون وليتك تتذكر التاريخ
هل استطاعت اي قوي مهما بلغت ان تسيطر علي ميدنة مصرية
تذكر المنصورة واسر الصليبيين بها
تذكر بور سعيد وجيوش انجلترا وفرنسا
تذكر السويس وجيش اسرائيل
مصر باقية وهي التي ستجهض الحلم اليهودي
والا لما كان هناك داعي لقول سيد الخلق اجمعين
اوصيكم باهل مصر خيرا فان بها خير اجناد الارض
تذكروا جميعا ولاتنسوا
مصر التاريخ والحضارة والاصالة
مصر الاسلام والعروبة
الاخت افنان ان سنوات قليلة في حياة الشعوب لاتقاس خلال سنوات التاريخ
ولقد سبق وان احتلت القدس ايام الصليبيين 83 سنة حتي حررت من جديد
83 سنة ليست شيئا كثيرا في تاريخ الشعوب
وسيجهض الحلم اليهودي ويهوي الي الحضيض مهما حاولوا ومها علوا مكانة في الارض
لان بمصر رجالا يعرفون متي يحين دورهم لنصرة الحق والاسلام
وماكانت حرب اكتوبر الا مثال لذلك ام نسينا التاريخ القريب ايضا
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 20-10-2003, 02:00 PM
SWORD SWORD غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2001
المشاركات: 6
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخي العزيز amertx ... للاسف فليس من الضروري ان يكون الاحتلال عسكريا هذه الايام
فمصر والاردن قد اصبحت مليئة بالشركات والمصانع " الاجنبية" ناهيك عن الاراضي والمشاريع التي تشتريها الشركات الاجنبية وباسعار خرافية
نفس الشيئ ينطبق في دول الخليج العربي
فاليهود قد وضعوا قدمهم في معظم الدول العربية الان ولااعتقد ان اي من الحكومات يتجرا على طلب الرحيل منهم

تحياتي
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 20-10-2003, 02:13 PM
غوار المغوار غوار المغوار غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
المشاركات: 516
افتراضي

اقتباس:
باقتباس من مشاركة amertx الاخت افنان اخالفك الراي في قولك ان مصر في قبضتهم
لان مصر لن تكون يوما في اي قبضة والتاريخ خير شاهد
أولا هذا غير صحيح و لكن ليس هذا المهم

ثانيا ان كانت مصر لن تكون في أي قبضة فما شعورها تجاه قضايا أمتها العربية ؟؟ في العهد الذي لم تطلق فيه مصر رصاصة !!
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 20-10-2003, 02:16 PM
الفنان المحترف الفنان المحترف غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
المشاركات: 18
افتراضي

هل تسقط عاصمة الخلافة الاموية بعد عاصمة الخلافة العباسية ؟؟

أذ سقطت سوف تسقط بلاد الحرمين وهذ حلم اسرئيل الكبرئ
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 20-10-2003, 08:04 PM
argun argun غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2003
المشاركات: 1,564
افتراضي

اولا ان العراق لم يسقط بل نهض بعد ان كان ساقطا بيد حزب البعث
ثانيا مثل هذه التصورات الساذجة في المقالة التي تجعل من البشر شعوبا ليس لها ارادة ولا قوة هي احد الاسباب التي لا تجعلنا نفكر بشكل سليم
فهل من المعقول ان تنتصر اسرائيل على كل هذا العدد الهائل من الناس وعلى هذا العدد من الدول
وكيف تستطيع حكمهم...وهي لم تستطيع البقاء في الجنوب اللبناني لكثرة الخسائر..الاقتصادية والبشرية
هذه التصورات من عهد الخرافات القومية ..ولانهزامية التي كانت تحاول اللعب على عواطف الناس من اجل السيطرة عليهم ...وكان بالامكان ات تهيئهم ليس بالخوف من خطط الاجنبي ولكن بقوة اقتصادية جبارة بديمقراطية فعالة بحرية غير محدودة لمواجهة المخططات وليس ان الذئب قد اكل صاحبك اليوم وسيأكلك غدا..مثل ما تفعل في كتابتك التي تصلح ان تكون سيناريو لفلم هزلي

ثم ماهذه الطرفة ...ما علاقة افغانستان بأسرائيل الكبرى؟
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 20-10-2003, 11:39 PM
أفنان 2004 أفنان 2004 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
المشاركات: 1,282
افتراضي

اخي amertx
لا ينكر سوى حاقد او حاسد مالمصر من مكانه سامية وعظيمة في تاريخ الأمة ومالها من محبة في قلوب الشعوب العربية فهي الدوله الغنيه برجالها وشهامتهم وبسالتهم في كل الحروب والظروف
ولكن اليوم اين مصر
لقد حيدت تماما عن الصراع وكبلت بمعاهدات كامب ديفيد ليطمئن الجانب الجنوبي لاسرائيل وتتفرغ للتنمية وترسيخ اقدامها بعد ان استنزفتها حروبها ومواجهاتها مع مصر
لقد اغرقت الشعب المصري بالديون والقروض واشغلته بالبحث عن تامين لقمة العيش ووعدته بالتنمية والرخاء الاقتصادي لينصرف الشعب البطل الى هموم الذات بعيدا عن هم الوطن الاكبر والامة الاعظم
ولكن في كل المناسبات يثبت الشعب المصري انه نار تحت الرماد وبركان متأهب للثوران في كل ان
احب مصر العظيمة قائدة للامة على درب البطولات لا الاستسلام والخنوع للمعاهدات وان كانت بدعوى التنمية والتطور والتقدم الذي اشترت به اميركا الكثير من الذمم والكرامة والعزة والاباء
ارجو ان يكون كلامي مفهوما ومقصدي واضحا
ولك تحياتي وتقديري
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 20-10-2003, 11:52 PM
أفنان 2004 أفنان 2004 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
المشاركات: 1,282
افتراضي

اخي mahmoud555

نعم هم ماضون بما يخططون له لانهم يتمتعون بنعمة النفس الطويل والاصرار على الهدف والثبات على الخط الذي رسموه لانفسهم
نعم هم ماضون لان كل ما خططوا له عملوا واعدوا يصلون اليه عاجلا ام اجلا واستعانوا بالكتمان لتحقيقة ومبدأهم الذي يقول الهدف يبرر الوسيلة اذا لم يكن عندهم اي عائق يحد من اصرارهم واقدامهم نحو الهدف ولا تنسوا ان اولبرايت السيئة الذكر فجأة اكتشفت انها من اصول يهوديه بعد ان تولت خارجية اكبر دولة بالعالم
ولا تنسوا ان جميع مراكز صنع المال والقرار السياسي والتشريعي بايد اليهود حول العالم
وعليه
لا ننسى ان الهدف الاخير سيكون مصر لانهم يعتبرونها الكعكة التي ستحلى بها اسرائيل بعد ان تنتهي من وجباتها الدسمة
سؤال على الهامش
هل تعتقد ان احدا من حكامنا سيجروء على اعلان الجهاد او الدعوة اليه ؟؟!
فعلها احدهم ولكنه فجأة انقلب الى محارب للارهاب ومؤيد لمواقف ماما اميرة كامل!!
شكرا لمرورك الكريم والرد
تقبل تحياتي وتقديري
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 21-10-2003, 12:01 AM
أفنان 2004 أفنان 2004 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
المشاركات: 1,282
افتراضي

اخي dragan
نعم هم لن يغفلوا عن كل ذرة رمل داستها قدم يهودي ذات يوم
تصديقا لما ذكرت اليك ما وصلني اليوم بالبريد من مجموعه بريدية
إسرائيل والعرب.. ولعبة التعويض

ادريس الكنبوري



بدأ الإسرائيليون يتهيأون للمرحلة الجديدة من الصراع مع الفلسطينيين والعرب، بنقل هذا الصراع إلى جبهة جديدة مفتعلة وخلط الأوراق وكسب الزمن، اللعبة المفضلة لدى اليهود. فقد أخذ الحديث يدور حول أملاك اليهود في البلدان العربية التي هاجروا منها إلى إسرائيل خلال العقود الماضية منذ قيام الدولة العبرية في فلسطين عام 1948، ودفع تعويضات لهم عن مختلف الأملاك والعقارات والأموال التي يقول اليهود أنهم تركوها أو أُكرهوا على التخلي عنها أو "سرقت" منهم أو صودرت منهم بمقتضى قوانين الحكومات العربية.
ومن الواضح أن الإحتلال الأمريكي والبريطاني للعراق قد فتح شهية اليهود الذين سارعوا إلى جني مكاسب الوضع الجديد تحت عناوين مختلفة، وأخذ اليهود من أصل عراقي يتقاطرون على البلد المحتل للتذكير بأنهم أصحاب أملاك قديمة تركوها لدى هجرتهم إلى الكيان الصهيوني. وتزعم الحكومة الإسرائيلية أن حجم الممتلكات اليهودية في العراق يصل إلى مليار دولار، وأن البرلمان العراقي إتخذ عام 1951 قرارا يسمح لليهود العراقيين بالتنازل عن حقهم في المواطنة وبيع أملاكهم والمغادرة إلى إسرائيل، وتحت هذا القناع يسعى يهود العراق إلى الحصول على حصتهم من الكعك العراقي بعد الإحتلال وتحت حماية الأمريكان.
بداية طرح القضية:
ولكن موضوع التعويض لليهود العرب ليس جديدا بأي حال، لقد ظهر في بداية الخمسينيات ودولة إسرائيل في فلسطين في بدايتها كنقطة ارتكاز يمكن المتاجرة بها وإبتزاز الدول العربية والفلسطينيين إذا ما طرحت قضية عودة أو تعويض اللاجئين الفلسطينيين لاحقا، لذا جاءت محاولة إسرائيلية للتحايل على القانون الدولي حول حق العودة للفلسطينيين إلى أراضيهم وممتلكاتهم. ومنذ ذلك التاريخ عمل اليهود على تحريك القضية كلما طرحت قضية العودة، والسكوت عليها كلما غاب الحديث عن هذا الموضوع في المباحثات الفلسطينية - الإسرائيلية.
وقد طرحت هذه القضية بداية عام 1951، أسابيع بعد قرار البرلمان العراقي الذي خير اليهود العراقيين بين الإقامة في العراق أو الهجرة، حين تحدث وزير خارجية إسرائيل آنذاك موشيه شاريت عن فكرة مبادلة أملاك اليهود العرب بأملاك الفلسطينيين فقال أمام الكنيست الإسرائيلي:"هناك حساب بيننا وبين العالم العربي وهو حساب التعويضات التي يستحقها العرب الذين غادروا أرض إسرائيل تاركين أموالهم، والعمل الذي قامت به المملكة العراقية اليوم يجبرنا أن نضع الحسابين واحدا مقابل الآخر، قيمة الأملاك اليهودية المجمدة في العراق ستؤخذ من قبلنا بالحسبان عندما نتحدث عن التعويضات التي التزمنا بدفعها للعرب الذين تركوا أموالهم في إسرائيل". وقد تشكلت بالفعل لجنة أطلق عليها "لجنة تسجيل مطالب اليهود العراقيين" لتسجيل ممتلكات اليهود العراقيين عام 1955 لتقييمها، لكن اللجنة توقفت عن الإشتغال بعد ردود فعل رافضة لذلك في صفوف اليهود، تقول بأن الرفع من ممتلكات اليهود العراقيين سوف يدفع الفلسطينيين إلى فعل الشيئ نفسه!.
وخلال العقود التالية غاب الموضوع ليعود إلى الواجهة خلال فترة بنيامين نتنياهو في إسرائيل وبيل كلينتون في الولايات المتحدة الأمريكية. فتشكلت عام 1999 "اللجنة الدولية ليهود الدول العربية" التي كان يرأسها عميران إتياس اليهودي المغربي الذي هاجر إلى إسرائيل عام 1963 وحمل على عاتقه قيادة حملة دولية من أجل هذه القضية، حيث أسس في البداية "الفيدرالية السفاردية الأمريكية" التي فتحت لها مقرين في إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية، ثم حصل على المساعدة من "الكونغريس اليهودي العالمي" فأسسا معا اللجنة المذكورة، وقال إتياس في معرض الحديث عن أهداف اللجنة :"نحن نريد أن تطلب إسرائيل في المفاوضات إعادة أملاكنا إلينا، ونحن لسنا ضد الفلسطينيين ولكننا لن نوافق على أن يقولوا إن أملاكنا ليست من شأنهم وأنهم سيحيلون الطلب إسرائيل إلى حكومة المغرب أو حكومة العراق، نحن نرى أن الفلسطينيين جزء من الأمة العربية وهكذا يتحدثون عن أنفسهم دائما، فإذا كانوا جزءا من الأمة العربية فهم إذن يتحملون المسؤولية عن الأملاك التي تركناها في الدول العربية، الفلسطينيون تركوا أو طردوا ونحن أيضا تركنا أو طردنا، ومقابل كل بيت سيطلبونه يجب أن نطالب يبيت لنا ومقابل كل مسجد سنطالب بكنيس ومقابل كل مقبرة سنطلب بمقبرتنا".
تعويض يهود شبه الجزيرة!!
وقد وزعت اللجنة المذكورة استبيانا على اليهود من أصل عربي في إسرائيل وكندا والولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا تحت اسم "أملاك اليهود التي تركت في الدول العربية"، تضمن ثلاثة أجزاء، في الجزء الأول طلب من المستطلعين تسجيل أسمائهم وعناوينهم "كما كانت في بلد المنشإ" و"عدد الأشخاص في العائلة أثناء الهجرة". وفي الجزء الثاني طلب منهم إعطاء تفصيل كثيرة قدر المستطاع حول الأملاك التي تعود إلى الطائفة اليهودية في مناطق سكناهم بالبلدان العربية قبل الهجرة، كالكنس والمعاهد الدينية وكتب التوراة والمدارس والمستشفيات. أما القسم الثالث فقد تضمن الإشارة إلى الأملاك الشخصية لكل يهودي كالحسابات التي كانت المودعة في البنوك والعقارات والأموال والمجوهرات. وزعمت اللجنة أن عدد اليهود الذين غادروا البلدان العربية يقدر بمليون شخص، وأنهم تركوا وراءهم 200 ألف بيت وما قيمته أغلبها في المغرب والعراق ومصر وتونس والجزائر وسورية واليمن وليبيا ولبنان، وقال رئيس اللجنة عميرام إتياس، إن يهود العراق كانوا سيطرون على 80% من الإقتصاد العراقي أي ما قيمته 100 مليار دولار حسب تعبيره، بينما تقدر قيمة يهود مصر بـ 60 مليار دولار. ولا تتوقف اللجنة عند هذا الحد، بل تزعم بأن اليهود تعرضوا للمذابح الجماعية في العراق وسورية وأعمال قتل في المغرب ومصر، إمعانا في تضخيم الملف وإحكام قبضة الإبتزاز. ولكن الأخطر من ذلك ما صرح به الأديب الهندوسي "س.ف.نايبول" الفائز بجائزة نوبل للآداب بعد تفجيرات 11 سبتمر 2001 في الولايات المتحدة الأمريكية بأن على المملكة العربية السعودية أن تدفع لإسرائيل تعويضات عما تعرض له اليهود في شبه الجزيرة العربية على أيدي المسلمين!!!.
وقد تحمس الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون للفكرة خلال فترة حكم بنيامين نتنياهو بعد إنخراط كلينتون في وضع آلية لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، بسبب الدعاية الضخمة التي أحيطت بها القضية في الإعلام الأمريكي المدعوم من اللوبي اليهودي الأمريكي، وكذلك بسبب التقارب بين كلينتون والتصورات الصهيونية الإسرائيلية، فاقترح كلينتون إنشاء صندوق دولي لمنح التعويضات للفلسطينيين واليهود العرب معا، بهدف تهريب قضية اللاجئين الفلسطينيين وحق العودة وإبتزاز الأموال العربية والأوروبية، إذ أن ذلك سيعفي إسرائيل من العبء ويلقيه على كاهل الآخرين، وفي نفس الوقت يضيق على العرب والفلسطينيين دائرة المناورة.
لماذا الحملة الآن؟
وبعد غزو العراق وبداية الحديث عن المشروع الشرق أوسطي الجديد ووضع ورقة"خارطة الطريق"، وعودة موضوع اللاجئين الفلسطينيين إلى الصدارة كإحدى القضايا الكبرى في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي المتروكة إلى"المرحلة النهائية"، أخرجت الحكومة الإسرائيلية هذا الملف لتطرحه مجددا بغرض إرباك العرب والفلسطينيين ودفعهم إلى التخلي عن فكرة حق العودة نهائيا، إذ الواضح أن هذه القضية تحير الإسرائيليين ويريدون الحسم فيها بأي شكل، وهو ما طرحه رئيس الحكومة الإسرائيلية أرييل شارون كشرط لتحقق"السلام الشامل" عندما صرح يوم 13/4/2003 لصحيفة "هآرتس" العبرية ردا على سؤال: هل التنازل عن حق العودة يجب أن يكون مطروحا منذ البداية؟ فقال "هذا الأمر يجب أن يكون واضحا منذ البداية"، وهو ما يوضحه أيضا حديث الرئيس الأمريكي جورج بوش في قمة العقبة يوم 4/6/2003 عن "دولة يهودية تنبض بالحياة" بالتأكيد على الطابع اليهودي للدولة الإسرائيلية، بما يلغي مبدأ حق العودة للفلسطينيين.
الإستعداد الإسرائيلي لهذه المرحلة الجديدة من الصراع وشد الحبل مع العرب والفلسطينيين تجلى في الإعلان مؤخرا عن تأسيس هيئة جديدة في إسرائيل تحمل اسم "العدالة لليهود القادمين من الدول العربية" لطرح قضية اليهود العرب مقابل قضية اللاجئين الفلسطينيين، وتنظيم حملة دولية منسقة لمطالبة الدول العربية بـأداء الفاتورة أو التخلي عن فكرة حق العودة أو التعويض بالنسبة للفلسطينيين الذي طردوا من أرضهم ونزعت منهم أملاكهم بمقتضى قانون أملاك الغائبين الإسرائيلي. وكانت الحكومة الإسرائيلية قد أعلنت قبل إنتهاء الحرب على العراق في أبريل الماضي أنها ستقوم بإعداد وثيقة بمطلب اليهود العرب تقدمها إلى الولايات المتحدة الأمريكية والأمم المتحدة للحصول على تعويضات.
إن تاريخ الإبتزاز اليهودي تاريخ معروف، وهو لعبة أتقنها اليهود جيدا وجنوا من خلالها مكاسب عدة، ماليا وعسكريا وسياسيا، من ألمانيا وسويسرا وبولندا وغيرها من الدول الأوروبية بدعوى "الهولوكوست" أو الإبادة النازية لليهود، وبدافع من النجاح الكبير الذي حققوه بهذه الأسطورة يريدون إستئناف اللعبة مع العرب والفلسطينيين، ولكن الأهداف هذه المرة مختلفة، إذ المطلوب إسرائيليا بالدرجة الأولى إقناع العرب بأن معركتهم معها هي نفس معركتها معهم، وأن الفلسطينيين ليسوا وحدهم أصحاب حق بل اليهود أيضا، ومن تم فإن الحل الأخير هو تخلي العرب عن حقوقهم مقابل تخلي اليهود عن حقوقهم. إنها لعبة خطرة، ليس مقبولا أن يسكت العرب عنها قبل أن تتضخم كرة الثلج.


فأي دول جوار واي دول مواجهة >>> كلها ستكون في قبضتهم شئنا ام ابينا هذا ان لم يتداركنا الله برحمته

شكرا لحضورك ومشاركتك
لك تحياتي وتقديري
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 21-10-2003, 12:08 AM
أفنان 2004 أفنان 2004 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
المشاركات: 1,282
افتراضي

اخي amertx وعودة من جديد
اتفق معك بان عمر الامم والشعوب لا تقاس بسنوات وعقود ولا ريب ان شعب فلسطين لن يتعجل النصر لان له نفسا طويلا يفوق نفس اليهود ولهم ارادة صلبة تتحدى كل الصعوبات والمؤامرات والخيانات
ولكنهم اليوم يحاصرون حتى انفاسه يشدون الحبل حول عنقه ويريدون له ان يرضخ وينحني لعدو مغتصب ما كان له ان يكون على هذه القوة لولا سد المنافذ امام كل نسمة امل تهب عليه من جميع الجهات
حاصروا الحدود حماية لامن اسرائيل
ومنعوا المجاهدين والمدد من الوصول الى اهل فلسطين المحاصرة من اهلها قبل عدوها وقالوا لها تحرري....؟؟
لا يزال الامل معقودا على الشعوب العربية الحرة الابية وعلى راسها شعب مصر الابي ولا ريب هذا لو رفع الحكام ايديهم عن الشعوب
شكرا لك للمرور الثاني
مع اطيب تحية وامل بنصر من الله قريب
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 21-10-2003, 12:17 AM
أفنان 2004 أفنان 2004 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
المشاركات: 1,282
افتراضي

اخي SWORD

اتفق معك بانه ليس من الضروري ان يكون الاحتلال عسكريا هذه الايام
فاليهود قد وضعوا أقدامهم في معظم الدول العربية ان لم يكن بالمشروعات الاقتصادية والانمائية فبوضع احجار على رقعة اللعبة يديرونها كيفما شاؤا ومن يثبت عدم صلاحيته من السهولة التخلص منه >> كش ملك
واحب ان انقل اليكم مقتطفات من خطبه
ارجو ان يتسع صدركم للاطلاع عليها

فقه مقاومة المد (الإسرائيلي) في المنطقة



( يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئةً فاثبُتُوا واذكروا الله كثيراً لعلكم تفلحون * و أطيعوا الله ورسوله ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهَبَ ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين )3.

أما بعد: فإن أصدق الكلامِ كلامُ الله و خير الهدي هدي نبيكم محمد صلى الله عليه وآله وسلم وإن من قوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح : (عجباً لأمر المؤمن إن أمرهُ كُلَّهُ له خير وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن إن أصابته سراءُ شكرَ فكان خيراً له وإن أصابته ضَراَّءُ صَبر فكان خيراً له)4 ؛ وفقه الخيرية في أمة المصطفى صلى الله عليه وسلم ركن لابد منه للاستقرار والتوازن والسعادة في حالات العسر واليسر معاً على صعيد الفرد والأسرة ، ومشكلة الإنسان المتخلفِ هي محدوديةِ إدراكهِ ؛ عجلته وقلة صبره في عالم الذي نعيش فيه عالمٌ محدود ضيق وهمي مزيف إذا حصل الانضباع منه تحكم فينا بكل زيفه وإذا عُرف على حقيقته زالت هيبته. الدنيا تستبعد الناس بوهمها وبريقها والنبي صلى الله عليه وآله وسلم يقول : (لو كانت الدنيا تعدل عند الله جناح بعوضة ما سقى كافراً منها شَربَةَ ماء)5.

لماذا يخاف الناس فوات الدنيا؟ بسبب جهلهم و محدودية إدراكهم‍!

ولننظر ماذا يصنع الجهل والإدراك المحدود!

الخفاش طائر يستطيع أن يطير في أي سرداب مظلم دون أن يقع ؛ دون أن يصطدم بشيء ؛ دون أن يخاف..

لماذا نخاف نحن من الظلام؟ لأننا محدودون بحواسنا المادية! وفي هذه الحياة آفاقٌ مظلمُ الروح يرتاع منها ومشرق الروح يقتحمها! لذلك قال ابن عطاء الله للمستغرب من أحوال بعض السابقين: (ما سبب استغرابك لأحوال العارفين إلا استغراقك في القطيعة ولو شاركتهم في العناء لشاركتهم في الهناء ولو شاركتهم في الأسفار لشاركتهم في الأخبار) ويأتي القول الفصل في كتاب الله تعالى: ( وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم وعسى أن تُحبوا شيئاً وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون )6

الفرد ؛ الأسرة ؛ المجتمع ؛ الأمة كلها أحياناً تضيع ... تدخل في سرداب مزيف!

أحد السراديب المزيفة: ما يطرح في السوق عن الرخاء الاقتصادي القادم إلى المنطقة ، وأذناب النظام العالمي الجديد وخدام إسرائيل يفتحون الأبواب للمؤتمرات الاقتصادية التي لم يستح العرب المشاركون فيها في أن يشطبوا اسم كل العرب ليقحموا اللقيط الإسرائيلي تحت شعار الشرق الأوسط وشمال إفريقيا .

بعض محدودي التفكير يقولون: مالنا ومالِ هذه الأمور ، وكذبوا ... فإن المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً كما في صحيحي البخاري ومسلم: (مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى)7.

ومن لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم! فكيف إذا أصبح المجرمون على الباب.

إن قول الحق واجب ؛ قال تعالى: (إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها)8 وذكر الحَقِّ لأجل الحَقِّ أمانةٌ والساكتُ عن الحق شيطان أخرس. إسرائيل مكثت منذ وجودها وهي عملياً غير قادرة على اقتحام البعد العربي بامتداده الاستراتيجي وهو الإسلام ، وتقدمها العسكري على بعض الأراضي لا يشكل نهاية للعرب ولا للمسلمين , ومشكلتها الأساسية هي التعبئة النفسية الشديدة ضدها والرفض لها على امتداد البلاد العربية والإسلامية كلها.

أصحاب المدارس الانهزامية بدءاً ممن يقول عن نفسه: أنه أمير المؤمنين! وانتهاءً بمن يقول عن نفسه: أنه سليل الأشراف ومروراً بكل الأذناب الصغار والكبار ؛كلهم يركزون على أمر واحد: تحطيم المناعة النفسية والمقاومة في وجه إسرائيل ، وما سمعت الأرض ولا رأت سجوداً مذلاً أعمىً لعدو إرهابي حاقد معتد, كما رأت سجود أولئك الطواغيت بين الأيدي الإسرائيلية.

هناكَ حقيقةٌ يجب أن يزداد وعي المسلمين بها جيداً ، وهي أن هذه الدنيا ليست بدار قرار وأن التفكير الدنيوي جدير بأن يَجُرَّ الأمةَ كُلَّها إلى دَرَكِ هاويةٍ سحيقةٍ وأن يفلسفَ لها كل الأمور المغلوطة تحت أقنعة براقة شديدة الزيف ؛ بعض المسلمين ينسون أن الحق ما وافق الحق وإن أعرض الناس وأن الباطل ما كان باطلاً وإن أرهب الناس.

( وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله )9.
ألا ترون النتيجة أيها الناس بأعينكم : رفض الاحتلال ...همجية!

المقاومة المشروعة ... عدوان!

التمسك بالعقيدة ...أصولية!

تحرير الأرض ... إرهاب!

الوقوف في وجه الأطماع الإسرائيلية ... عداء للسلام!

تأييد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أو حركة الجهاد الإسلامي أو حزب الله ...تطرف مخيف!

ذكر الجهاد ... عيب! وذكر الاستشهاد..حرام!

إعادة الحقوق والبلاد وهم وخرافة! وعدم السجود للصنم الأميركي تصلب وتشنج! والكرامة الوطنية في وجه (إسرائيل) تعنت ويبوسة في الرأس والمزاج!

الدنيا سجن أيها الناس(الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر)10.

ليس معنى ذلك أن تتضعضع معنوياتك ؛ بل أن تعرف أن الدنيا مكان ضيق محدود فانٍ وليست بآخر المطاف الدنيا لا بقاء لها ومفتون من انحرفت عقيدته في زيوف دنيوية تافهة!

أبو بكر الصديق لما أحس أن الناس ارتجفت أفئدتهم و اختلطت عندهم الأمور ؛ أرسل صيحته : أقاتلهم وحدي .. يعلم الأمة الثبات على المبدأ في كل الظروف.

وصدق تعالى (فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليما)11. (إنما كان قولَ المؤمنين إذا دُعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا وأولئك هم المفلحون)12.

( وأن هذا صراطي مستقيماً فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله )13.

أصبحنا إذا جمع الناس لنا نكاد نقبل أقدامهم كي يرضوا عنا ولو بعنا ديننا وإيماننا,إن كان الطقس ماركسياً فليلون الإسلام بالماركسية, إن كان الجو رأسمالياً فليغطى الإسلام بالرأسمالية, إن كان الحذاء المرفوع فوق رؤوسنا صهيونياً إسرائيلياً فلننتعله بوجوهنا..

وليصبغ الإسلام بقالب بني إسرائيل, أي دين هذا .. وأي عقيدة.. وأي انحراف عن سبيل المؤمنين ..

( الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيماناً وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل * فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله والله ذو فضل عظيم * إنما ذلكم الشيطان يخوف أولياءه فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مؤمنين )14.

إنالرخاءالاقتصاديالمزعوممرفوضإنكانحقيقةفكيفإنكانوهماً,
ونحن نصبر ونجوع ونعرى, ولا نعطي الدنية من عقيدتنا و لا نذل أمتنا, ودور الفرد والأسرة في التصدي للاجتياح الإسرائيلي القادم دور شديد الأهمية! لنفترض افتراضاً أن الإنسان يعيش في أي بلد وضع حكامه أياديهم بأيدي الصهاينة .. لنفترض أنه إنسان واحد لا يملك حولاً ولا طول اً.. لنفترض أنه عاجز لا يستطيع جهاداً ولا استشهاداً .. لنفترض أنه عيي لا يستطيع خطابةً ولا إعلاما ً.. ما الذي عليه أن يفعله :

الأمر الأول: أن يحافظ على معنوياته عالية ؛ أن يحافظ على النور الذي أودعه الله في قلبه ( ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلونَ إن كنتم مؤمنين )15.

أنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين ؛ استدعاء الإيمان وأهل الإيمان من العقل الباطن يوقف عمل الاجتياح الخارجي وعن جابر رضي الله عنه قال: (قال رجل للنبي صلى الله عليه وآله وسلم يوم أحد: أرأيت إن قتلت فأين أنا؟ قال: في الجنة ؛ فألقى تمرات كن في يده ثم قاتل حتى قتل)16. (لقد وجد ذلك المجاهد عالمه الداخلي الذي يعيشه ويتجاوز به كل العالم الخارجي الزائف).

الأمر الثاني : إن تدبر العاقبة والخوف من الردة يعصمنا من السقوط ؛ قال صلى الله عليه وآله وسلم : (بادروا بالأعمال فتناً كقطع الليل المظلم ، يصبح الرجل مؤمناً ويمسي كافراً ، ويمسي مؤمناً ويصبح كافراً ؛ يبيع دينه بعرض من الدنيا)17.

الحديث يحذر من تيار جارف كله توجه نحو الكفر ، ولما كانت الدنيا دار فناء فإن الصبر فيها والثبات على الحق هو السبيل الوحيد لنجاة الأمة وإلا وقع الافتتان .

الأمر الثالث: الفزع والالتجاء إلى الله وكان النبي صلى الله عليه وآله وسلم إذا خرج من بيته قال : ( بسم الله ؛ توكلت على الله ؛ اللهم إني أعوذ بك أن أضِل أو أُضَلَّ أو أزِل أو أُزَلَّ أو أظلِم أو أُظلم أو أجهل أو يُجهل علي)18. وإن قاصد باب الله لايخيب.

الأمر الرابع: المقاطعة الذاتية ؛ بمقاطعة كل بضاعة أو تاجر أو جهة أو مؤسسة تابعة للصهاينة وفي الحديث الصحيح أن كعب بن مالك رضي الله عنه لما امتحن في إيمانه بعث إليه مَلِك غسان كتاباً فيه: (أما بعد فإنه قد بلغنا أن صاحبك قد جفاك ولم يجعلك الله بدار هوان ولا مضيعةٍ فالحق بنا نواسك!! (محاولة اقتحام قلب المؤمن ببعد اقتصادي) فقال كعب حين قرأها: فهذه أيضا من البلاء فتيمم بها التنور فسجرها أي أحرقها)19.

الأمر الخامس: نشر فكر المقاومة السلبية كل بقدر طاقته ؛ ليتحول الأمر إلى تيار في الأمة ، والتعاون من أجل ذلك مع كل الفعاليات والتيارات و التجمعات و الأحزاب الإسلامية والوطنية والقومية ما دامت تحترم عقيدتنا وديننا وتشاركنا في رفض المد الصهيوني الخبيث ، وأود هنا أن أؤكد على المقاطعة السلبية والفضح لكل تيار أو عمامة أو منبر ديني يمهد أو يمرر أو يبرر أو يفتي أو يعطي شرعية للعدو الإسرائيلي للوجود في بلادنا ، وإني أعلن بقدر ما أطيق وأستطيع بأنه ما من حكومة ولا سلطة تستطيع البقاء من دون شرعية دينية فالشعوب العربية والإسلامية كلها شعوب متدينة ، وكل من يعطي الحكام الخونة في أي بلد إسلامي شرعية لتمرير خيانتهم يفقد طهر العمامة التي يضعها ويصبح ذنباً من أذناب الطواغيت ، وعلى الأمة أن تفضح وتقاطع مثل أولئك الأذناب. إن دين الله ليس مطية لحكام الأرض ولا لأذناب اليهود ولا الأميركان.

(يوم ندعوا كل أناس بإمامهم فمن أوتي كتابه بيمينه فأولئك يقرؤن كتابهم ولا يظلمون فتيلا * ومن كان في هذه أعمى فهو في الآخرة أعمى وأضل سبيلا * وإن كادوا ليفتنونك عن الذي أوحينا إليك لتفتري علينا غيره وإذاً لاتخذوك خليلاً * ولولا أن ثبتناك لقد كدت تركَن إليهم شيئاً قليلاً * إذاً لأذقناك ضِعف الحياة وضعف الممات ثم لا تجد لك علينا نصيرا *)20.

الأمر السادس: الترابط والتواصل مع حَمَلة الحق والصابرين : (والعصر * إن الإنسان لفي خسر * إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر*)21.

عندما يعشق الإنسان الدنيا يشعر بفراغ هائل إذا نقص حظه منها! تُستهلك جوانب عظيمة من طاقته النفسية ويصاب بالشلل لأن الدنيا كلها فناء في فناء ، وعندما يخرج الإنسان من الأسر لا يبالي بكل ذلك ؛ ومن أجل ذلك ، وكي لاتستعبدنا الدنيا ، ولا يخدعنا خونة الأمة ، ولايركبنا الصهاينة ، فإني مستعد إن آتي إلى المسجد حافياً لأخطب الجمعة إذا صارت كل معامل الأحذية تابعة لليهود ؛لن أشعر بالنقص ولن آبه لديدان الأرض المفتونة بالحذاء والكساء الجبانة إذا أعلن النفير والنداء , وسأبقى حياتي آكل الخبز والماء ولن أمد يدي إلى معلبات يصنعها اليهود , وسأنام على الأرض طول عمري ولن أنام على سرير صنع في (إسرائيل). إن السياح الصهاينة الذين يزورون عاصمة عربية قريبة يأتون ومعهم سندويشاتهم كيلا ينتفع العرب بقرش واحد ، ويلقون بقمامتهم ليلمها العرب .. وغداً سيظهر في بلاد العرب والمسلمين ألف مفت منافق ؛ ألف عالم دجال ؛ ألف مدرسة خرقاء ؛ ألف جماعة فكرية منحرفة كلها تشرب وتقيء علينا فكر يهود الخبيث على أيدي شحارير الماركسية ؛ غربان الغرب و زرازير صهيون.

(وقل رب أدخلني مُدخل صدق أخرجني مُخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا)22.

ورب سائل يقول: وما نفع المقاطعة وما هو مردودها الحقيقي؟ ونقول:

في الحرب العالمية الثانية سيطرت قوات الحلفاء على ألمانيا الغربية وكان من البضائع المتدفقة كبريت أميركي ممتاز ورخيص ، والكبريت الألماني أغلى وأقل جودة! لم يشتر الشعب الألماني الكبريت الأميركي وقاطعه تماما ، وانسحبت الشركة منهزمة خاسرة وانتصرت الصناعة الوطنية! وفي عهد طاغوت إيران المخلوع قال المرجع الديني الأعلى وقتها عندما سئل عن الكوكا كولا (والتي تمتلكها الشركة البريطانية الاستثمارية) قال أنه لا يشربها ، وفي اليوم التالي لم يعد أحد يشتري الكوكا كولا وأفلست الشركة.

أمامنا شوط طويل للوصول إلى تلك المستويات ولكن يجب منع التدفق الاقتصادي اليهودي إلى المنطقة بكل الوسائل ، ومن أهمها المقاطعة ولقد صبر المسلمون في الشُعب مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ثلاثة أعوام.. وعلى الأسر المسلمة أن تبدأ بالتعود منذ الآن على الصبر والثبات والمقاومة ؛ (اخشوشنوا فإن النعم لا تدوم)23 وقليل العلم وعاشق الدنيا يظن أن في ذلك شدة ، وإلا فصاحب العلم يعرف أنه ما قدم شيئاً في سبيل الله بعد ، وفي الحديث الصحيح (أن خباب بن الأرت أتى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهو متوسد بردة في ظل الكعبة وقد لقي المسلمون من المشركين شدة فقال: يا رسول الله ألا تدعو لنا؟ فقعد عليه الصلاة والسلام وهو محمر الوجه فقال : لقد كان من قبلكم ليمشط بأمشاط الحديد ما دون عظامه من لحم أو عصب ما يصرفه ذلك عن دينه , ويوضع المنشار على فرق رأسه فيشق باثنين ما يصرفه ذلك عن دينه وليتمن الله هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت ما يخاف إلا الله)24 .

اللهم ثبتنا إذا زاغت القلوب والأبصار ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا ولا تجعل مصيبتنا في ديننا نلقاك وأنت راض عنا .



من خطب الأستاذ أحمد معاذ الخطيب الحسني

أشكرك اخي الكريم للمرور والرد
تحياتي لك
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 21-10-2003, 12:27 AM
أفنان 2004 أفنان 2004 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
المشاركات: 1,282
افتراضي

اخي غوار المغوار
من اين لمصر ان تطلق رصاصة واحدة وقد كبلت يديها بمعاهدة سلام ؟؟
وبالتالي الاردن كبلت بمعاهدة سلام رغم ما كان تحت الطاوله من زيارات ومودة تفوح رائحتها على استحياء منذ زمن بعيد
وهل نعتب على مصر والاردن في حين ان دول المواجهة الاخرى على راسها سوريا لاتزال تتغنى بضبط النفس وعدم جر المنطقة الى حرب تخطط لها اسرائيل وتتمناها اليوم قبل الغد..؟ رغم ان لسوريا اراض تحت الاحتلال منذ عقوود


اخي الفنان المحترف
نعم لن تصمد اي دوله بعد هذا
وهل ننتظر ان تسقط عواصمنا الواحدة تلو الاخرى كي نتحرك ونعمل على رد العدوان او طرد الغزاة.؟
نقول اللهم لا تبلغهم مناهم ولا تكتب علينا ان نشهد مثل هذا اليوم
ونسأله تعالى ان يتدارك الامة برحمته وان يهب من بيننا احفاد صلاح الدين وخالد وابو عبيده وعقبة بن نافع وعمرو بن العاص وباقي قائمة الابطال الذين ذخر بهم تاريخنا المشرف يوم كنا خير امه اخرجت للناس
شكرا لمروركما الكريم
مع اطيب التحيات
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 21-10-2003, 12:51 AM
أفنان 2004 أفنان 2004 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
المشاركات: 1,282
افتراضي

أخي argun
يعجبني هذا التفاؤل الذي تتحلى به واتمنى ان اغمض عيني وان امسح ذاكرتي لاصدق بان العراق لا زال رابع قوة بالعالم يهدد امن اسرائيل ويمنعها من السعي نحو اسرائيل الكبرى
اذا ماذا تفسر كلام كونداليزا رايس بان العراق لا بد ان يعاقب لانه بات يمثل خطرا على اسرائيل؟؟؟

ثانيا>>
مثل هذه التصورات الساذجة في المقالة التي تجعل من البشر شعوبا ليس لها ارادة ولا قوة هي احد الاسباب التي لا تجعلنا نفكر بشكل سليم
فهل من المعقول ان تنتصر اسرائيل على كل هذا العدد الهائل من الناس وعلى هذا العدد من الدول
--------
ما سبق مقطع من ردك..
فاين التصورات الساذجه فيما قلته انا؟؟
واين هي ارادة الشعوب التي هرعت تلوذ ببيوتها بعد ان اغتسلت بخراطيم المياه وطاردتها الكلاب البوليسية في الشوارع وكسرت عظامها بهراوات قوات الامن الخاصة بمكافحة الشغب ومنع المظاهرات التي تطالب فقط بقليل من الكرامة واثبات اننا شعوب لاتزال تغلي في عروقها الدماء؟؟

ثم اين هو التفكير السليم ونحن عدنا الى استهلاك البضائع الاميركية والانفاق على الااستهلاكية وقبضنا يدنا عن التبرعات لاننا اصبحنا من ممولي الارهاب وامرت اميركا بوضع المنظمات الاسلامية والانسانية تحت طائلة المحاسبة والمراقبة والمتابعة
وهل ان اسرائيل لم تنتصر علينا حتى اليوم.؟.
بح صوت جوليا بطرس وهي تقول
وينالملااااااااييين

ثم تقول
وكيف تستطيع حكمهم...وهي لم تستطيع البقاء في الجنوب اللبناني لكثرة الخسائر..الاقتصادية والبشرية

هذه حكاية اخرى
هذه حكاية من الف ليلة وليله
فاجأت فيها لبنان تلك الدولة الصغيرة المشهورة بميلها للطرب والرقص والميوعه .... الضعيفة المنكوبة في اقتصادها الضعيفة في جيشها الممزقة الاشلاء وهي حديثة عهد بالامان والسلام بعد حرب دامية استمرت ما يفوق سبعة عشر عاما تمكنت من دحر المغتصب وجعله يفر كالجرذ المذعور من ارض الجنوب الطاهر لماذا؟؟
لان الحكومة وقفت بصلابة في وجه الضغوطات والاملاءات
لانها تركت المقاومة بعيدا عن المساومات
لانها امنت بحقها وتحملت الكثير من اجل الوصول الى النصر
فكانت مفاجأة مذهلة حقا وتحققت المعجزة الكبرى وتحرر الجنوب اللبناني ببسالة ابنائه والمخلصين الذين عملوا بالخفاء



حقيقة لا اجد فيما ذكرت مهزلة ولا دعوة للانهزامية ان هي الا محاولة لشحذ الهمم وايقاظ النائمين بالعسل المر
واللبيب بالاشارة يفهم ::22::


اما عن الطرفة التي تجدها هنا
ثم ماهذه الطرفة ...ما علاقة افغانستان بأسرائيل الكبرى؟
فشرحها يطول ولا يخفيك اننا شعوب تكره القراءة ويبدو اني اطلت كثيرا عليكم
فلي عوده لاعلق على هذا الجانب من الموضوع
تحياتي لك
وشكرا لمرورك الكريم
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 21-10-2003, 08:36 AM
amertx amertx غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
المشاركات: 840
افتراضي

الاخت افنان احييكي بداية علي اللهجة الراقية للحوار واسلوبك الذي ينم عن شخصية مطلعة وعلي دراية بالامور وتجيد لغة الحوار
الاخ سورد العزيز اشكرك لتعليقك وردك ولكن اخي الكريم الصورة حقا الان قاتمة ولا تنم عن اي خير ولكن نتذكر دوما ان بعد العسر يسر
خرجت مصر بالفعل بعد حرب 73 مثقلة بالديون وبدون بنية تحتية واستغرقت سنوات حتي تقوم بتلك البنية كما ان الجيش المصري صحيح انه لم يدخل معركة
بعد 73 الهم الا موضوع تحرير الكويت والجميع يعلم انها لم تكن حرب بالمعني الحقيقي للحروب الشرسة التي خاضها الجيش المصري مع اسرائيل
ولكن الجيش المصري مازال قويا ويستطيع ان يدافع عن اراضيه
اما عن معاهدة السلام سواء كان البعض معها او ضدها فاليوم الجميع حتي المعارضين يعلمون جيدا انه لاسبيل الا هذه المعاهدة الي حين
لان اليهود لا عهد لهم وهذا امر معلوم عبر سنوات التاريخ
ولكن هذه المعاهدة ليست استسلام كما يصورها البعض انما فترة لالتقاط الانفاس
ليس الا والجيش المصري بخير وبه رجالا تخشاهم اسائيل حقا
وما تقوم به اسرائيل ليس الا المناوشات المعهوده منهم لاختبار ردود الافعال
اما عن حلمهم باسرائيل الكبري لهم ان يحلموا ولنا ان نجهض ذلك الحلم
وكما يقول كتابهم بروتكولات حكام صهيون ان موعد اسرائيل الكبري كان عام 1998
ومر الان عليه خمس سنوات صحيح انهم حققوا خطوات في فارق القوي ولكنها تتضائل امام الفارق البشري ان حدثت حرب حقيقية
ولا وجود للتفوق الذري لانهم اول ما سيتاثر به
اخواني ان كانت الصورة قاتمة لم لا نكون نحن بارقة الامل والنور الذي يلهم اجيال قادمة تحقق لنا ما عجز جيلنا ان يقوم به
الموضوع اخواني ليس مصر واسرائيل او سوريا او العراق او لبنان
انه صراع اديان وحضارات مستمر عبر التاريخ ولن ينتهي
وبدا هذا الصراع مع مولد الاسلام
وقبله كان الصراع بين اليهود والمسيحيين ولعلنا جميعا نتذكر التاريخ وما فعله اليهود فيه
الموضوع اكبر من ان يحل هذه الايام ولن يحل وان انتصر طرف او تفوق فسيميل الميزان مرة اخري
ولكن الاسلام باقي مهما حاول اعداء الدين
ان القضية اكبر من اسرائيل بكثير
وللحديث بقية بعون الله تعالي
واشكركم جميعا علي هذا الحوار الشيق والممتع حقا
جزاكم الله خيرا وانار بصيرة الجميع
واهنئكم بمقدم الشهر الكريم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:39 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com