عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
  #26  
قديم 19-01-2003, 04:01 AM
Amer Al Sayegh Amer Al Sayegh غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2002
المشاركات: 43
افتراضي




السلام عليكم و رحمة الله و بركاته................

يا أخوة لماذا تطيلون الحديث و النقاش في هذا الموضوع. ما فهمته أن الشيخ ربيع أخطأ ثم تراجع عن خطأه، و هو ما يحسب له لا عليه. أما عن أبو الحسن فأرجو ممن يجهل حقيقة موضوعه أن يسكت فهو خير له. هذا تفريغ لكلمة الشيخ العلامة صالح الفوزان في الرد على المبتدع الضال أبي الحسن المأربي
السؤال : احسن الله إليكم يوجد ست أشرطة لأبي الحسن المأربي يقرر فيها
أن العمل ليس ركناً من الإيمان إنما هو شرط كمال فما رأيكم أثابكم الله ؟
الشيخ الفوزان : وإن كان ، حنا معلينا من أبي الحسن المأربي ولاغيره
يقولون ما شاءوا ويسجلون ما شاءوا وحنا نرجع للكتاب والسنة وإلى ما عليه السلف الصالح أن العمل من الإيمان .
الإيمان قول باللسان واعتقاد بالقلب وعمل بالجوارح .
العمل من الإيمان وليس هو شرطاً وإنما هو من حقيقة الإيمان داخل في الإيمان .
العمل إيمان وليس شرطاً في الإيمان وكل يؤخذ من قوله ويرد إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم .
الكتاب والسنة يدلان على أن العمل من الإيمان .
الإيمان بضع وسبعون شعبة أعلاها قول لا إله إلا الله ، وأدناه إماطة الأذى عن الطريق والحياء شعبة من الإيمان فجعل الإيمان قولاً وعملاً واعتقاداً .
فقوله قول لا إله إلا الله هذا قول باللسان إماطة الأذى عن الطريق هذا عمل فجعله الرسول صلى الله عليه وسلم من الإيمان .
والمأربي يقول لا هذا من شرط الإيمان !!! يعني إيهما نأخذ قول المأربي ولاقول رسول الله صلى الله عليه وسلم !!!
والحياء شعبة من الإيمان والحياء عمل قلبي فما نأخذ أقوال الناس وإن بلغوا من العلم ما بلغوا إذا خالفت كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم فإننا نتركها ونأخذ بما قاله الله ورسوله ( فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول ) وهذه المسألة مفروغ منها والحمد لله ومدونة في كتب العقائد عقائد السلف الصالح عقائد الأئمة مدونة ومدروسة وليس بحاجة لقول فلان وعلان
و هذا أحد أخطاء أبي الحسن الكبيرة التي تدخل في العقيدة.
  #27  
قديم 19-01-2003, 05:50 PM
نواف2002 نواف2002 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 7,023
افتراضي

اقتباس:
باقتباس من مشاركة التابعي ذكرتني أخي الحبيب بقصة ذلك السارق الذي سرق شيئا من البيض من جاره...

فلما لقيه جاره أبلغه قائلا: "أتى لص البارحة وسرق شيئا..."

وقبل أن يكمل... أجابه على عجل: "هـاه! أي بيض" ؟

وحتى هذه اللحظة ما زلت مندهشا لتصرف الأخ "سفيان" وقيامه بالقفز بعيدا خارج إطار النقاش... ولعله يجيب..

الله يهديهم يحبون المطامر (القفز) الظاهر انه كان يلعب قفز الزانه
  #28  
قديم 20-01-2003, 03:23 AM
محمد بن عبدالله محمد بن عبدالله غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2003
المشاركات: 1,015
افتراضي

هذا منتى الشريعه والحياه

ام منتدى الرياضه ههههه
  #29  
قديم 20-01-2003, 03:20 PM
نواف2002 نواف2002 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 7,023
افتراضي

قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ

هَذِهِ الْآيَة الْكَرِيمَة دَعْوَة لِجَمِيعِ الْعُصَاة مِنْ الْكَفَرَة وَغَيْرهمْ إِلَى التَّوْبَة وَالْإِنَابَة وَإِخْبَار بِأَنَّ اللَّه تَبَارَكَ وَتَعَالَى يَغْفِر الذُّنُوب جَمِيعًا لِمَنْ تَابَ مِنْهَا وَرَجَعَ عَنْهَا وَإِنْ كَانَتْ مَهْمَا كَانَتْ وَإِنْ كَثُرَتْ وَكَانَتْ مِثْل زَبَد الْبَحْر وَلَا يَصِحّ حَمْل هَذِهِ عَلَى غَيْر تَوْبَة لِأَنَّ الشِّرْك لَا يُغْفَر لِمَنْ لَمْ يَتُبْ مِنْهُ . قَالَ الْبُخَارِيّ حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيم بْن مُوسَى أَخْبَرَنَا هِشَام بْن يُوسُف أَنَّ اِبْن جُرَيْج أَخْبَرَهُمْ قَالَ يَعْلَى إِنَّ سَعِيد بْن جُبَيْر أَخْبَرَهُ عَنْ اِبْن عَبَّاس رَضِيَ اللَّه عَنْهُمَا أَنَّ نَاسًا مِنْ أَهْل الشِّرْك كَانُوا قَدْ قَتَلُوا فَأَكْثَرُوا وَزَنَوْا فَأَكْثَرُوا فَأَتَوْا مُحَمَّدًا صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالُوا إِنَّ الَّذِي تَقُول وَتَدْعُو إِلَيْهِ لَحَسَنٌ لَوْ تُخْبِرنَا أَنَّ لِمَا عَمِلْنَا كَفَّارَة فَنَزَلَ" وَاَلَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّه إِلَهًا آخَر وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْس الَّتِي حَرَّمَ اللَّه إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ " وَنَزَلَ " قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسهمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَة اللَّه " وَهَكَذَا رَوَاهُ مُسْلِم وَأَبُو دَاوُد وَالنَّسَائِيّ مِنْ حَدِيث اِبْن جُرَيْج عَنْ يَعْلَى بْن مُسْلِم الْمَكِّيّ عَنْ سَعِيد بْن جُبَيْر عَنْ اِبْن عَبَّاس رَضِيَ اللَّه عَنْهُمَا بِهِ . وَالْمُرَاد مِنْ الْآيَة الْأُولَى قَوْله تَعَالَى " إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا " الْآيَة . وَقَالَ الْإِمَام أَحْمَد حَدَّثَنَا حَسَن ثنا اِبْن لَهِيعَة حَدَّثَنَا أَبُو قَبِيل قَالَ : سَمِعْت أَبَا عَبْد الرَّحْمَن الْمُزَنِيّ يَقُول سَمِعْت ثَوْبَان مَوْلَى رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول سَمِعْت رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول : " مَا أُحِبّ أَنَّ لِي الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا بِهَذِهِ الْآيَة " قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسهمْ " إِلَى آخِر الْآيَة فَقَالَ رَجُل يَا رَسُول اللَّه فَمَنْ أَشْرَكَ ؟ فَسَكَتَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ قَالَ " إِلَّا مَنْ أَشْرَكَ " - ثَلَاث مَرَّات - تَفَرَّدَ بِهِ الْإِمَام أَحْمَد . وَقَالَ الْإِمَام أَحْمَد أَيْضًا حَدَّثَنَا شُرَيْح بْن النُّعْمَان حَدَّثَنَا نُوح بْن قَيْس عَنْ أَشْعَث بْن جَابِر الْحُدَّانِيّ عَنْ مَكْحُول عَنْ عَمْرو بْن عَبَسَة رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ جَاءَ رَجُل إِلَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَيْخٌ كَبِيرٌ يَدَّعِم عَلَى عَصًا لَهُ فَقَالَ : يَا رَسُول اللَّه إِنَّ لِي غَدَرَاتٍ وَفَجَرَاتٍ فَهَلْ يُغْفَرُ لِي ؟ فَقَالَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " أَلَسْت تَشْهَد أَنْ لَا إِلَه إِلَّا اللَّه ؟ " قَالَ : بَلَى وَأَشْهَد أَنَّك رَسُول اللَّه فَقَالَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " قَدْ غُفِرَ لَك غَدَرَاتُك وَفَجَرَاتُك " تَفَرَّدَ بِهِ أَحْمَد. وَقَالَ الْإِمَام أَحْمَد حَدَّثَنَا يَزِيد بْن هَارُون حَدَّثَنَا حَمَّاد بْن سَلَمَة عَنْ ثَابِت عَنْ شَهْر بْن حَوْشَب عَنْ أَسْمَاء بِنْت يَزِيد رَضِيَ اللَّه عَنْهَا قَالَتْ سَمِعْت رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقْرَأ " إِنَّهُ عَمِلَ غَيْرَ صَالِحٍ " وَسَمِعْته صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول " قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّه إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا " وَلَا يُبَالِي " إِنَّهُ هُوَ الْغَفُور الرَّحِيم " وَرَوَاهُ أَبُو دَاوُد وَالتِّرْمِذِيّ مِنْ حَدِيث ثَابِت فَهَذِهِ الْأَحَادِيث كُلّهَا دَالَّة عَلَى أَنَّ الْمُرَاد أَنَّهُ يُغْفَر جَمِيع ذَلِكَ مَعَ التَّوْبَة وَلَا يَقْنَطَنَّ عَبْدٌ مِنْ رَحْمَة اللَّه وَإِنْ عَظُمَتْ ذُنُوبُهُ وَكَثُرَتْ فَإِنَّ بَاب الرَّحْمَة وَالتَّوْبَة وَاسِع قَالَ اللَّه تَعَالَى " أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّه هُوَ يَقْبَل التَّوْبَة عَنْ عِبَاده " وَقَالَ عَزَّ وَجَلَّ " وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرْ اللَّهَ يَجِدْ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا " وَقَالَ جَلَّ وَعَلَا فِي حَقّ الْمُنَافِقِينَ " إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْك الْأَسْفَل مِنْ النَّار وَلَنْ تَجِد لَهُمْ نَصِيرًا إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا " وَقَالَ جَلَّ جَلَاله " لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّه ثَالِث ثَلَاثَة وَمَا مِنْ إِلَه إِلَّا إِلَه وَاحِد وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّن الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ " ثُمَّ قَالَ جَلَّتْ عَظَمَته " أَفَلَا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّه وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاَللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ " وَقَالَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى " إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَات ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا " قَالَ الْحَسَنُ الْبَصْرِيّ رَحْمَة اللَّه عَلَيْهِ اُنْظُرُوا إِلَى هَذَا الْكَرَم وَالْجُود قَتَلُوا أَوْلِيَاءَهُ وَهُوَ يَدْعُوهُمْ إِلَى التَّوْبَة وَالْمَغْفِرَة وَالْآيَات فِي هَذَا كَثِيرَة جِدًّا . وَفِي الصَّحِيحَيْنِ عَنْ أَبِي سَعِيد رَضِيَ اللَّه عَنْهُ عَنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَدِيث الَّذِي قَتَلَ تِسْعَة وَتِسْعِينَ نَفْسًا ثُمَّ نَدِمَ وَسَأَلَ عَابِدًا مِنْ عُبَّاد بَنِي إِسْرَائِيل هَلْ لَهُ مِنْ تَوْبَة ؟ فَقَالَ لَا فَقَتَلَهُ وَأَكْمَلَ بِهِ مِائَة ثُمَّ سَأَلَ عَالِمًا مِنْ عُلَمَائِهِمْ هَلْ لَهُ مِنْ تَوْبَة فَقَالَ وَمَنْ يَحُول بَيْنك وَبَيْن التَّوْبَة ؟ ثُمَّ أَمَرَهُ بِالذَّهَابِ إِلَى قَرْيَة يَعْبُد اللَّه فِيهَا فَقَصَدَهَا فَأَتَاهُ الْمَوْت فِي أَثْنَاء الطَّرِيق فَاخْتَصَمَتْ فِيهِ مَلَائِكَة الرَّحْمَة وَمَلَائِكَة الْعَذَاب فَأَمَرَ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ أَنْ يَقِيسُوا مَا بَيْن الْأَرْضِينَ فَإِلَى أَيّهمَا كَانَ أَقْرَب فَهُوَ مِنْهَا فَوَجَدُوهُ أَقْرَب إِلَى الْأَرْض الَّتِي هَاجَرَ إِلَيْهَا بِشِبْرٍ فَقَبَضَتْهُ مَلَائِكَة الرَّحْمَة وَذُكِرَ أَنَّهُ نَأَى بِصَدْرِهِ عِنْد الْمَوْت وَأَنَّ اللَّه تَبَارَكَ وَتَعَالَى أَمَرَ الْبَلْدَة الْخَيِّرَة أَنْ تَقْتَرِب وَأَمَرَ تِلْكَ الْبَلْدَة أَنْ تَتَبَاعَد هَذَا مَعْنَى الْحَدِيث وَقَدْ كَتَبْنَاهُ فِي مَوْضِع آخَر بِلَفْظِهِ قَالَ عَلِيّ بْن أَبِي طَلْحَة عَنْ اِبْن عَبَّاس رَضِيَ اللَّه عَنْهُمَا فِي قَوْله عَزَّ وَجَلَّ " قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسهمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَة اللَّه إِنَّ اللَّه يَغْفِر الذُّنُوب جَمِيعًا " إِلَى آخِر الْآيَة قَالَ قَدْ دَعَا اللَّه تَعَالَى إِلَى مَغْفِرَته مَنْ زَعَمَ أَنَّ الْمَسِيح هُوَ اللَّه وَمَنْ زَعَمَ أَنَّ الْمَسِيح هُوَ اِبْن اللَّه وَمَنْ زَعَمَ أَنَّ عُزَيْرًا اِبْن اللَّه وَمَنْ زَعَمَ أَنَّ اللَّه فَقِير وَمَنْ زَعَمَ أَنَّ يَد اللَّه مَغْلُولَة وَمَنْ زَعَمَ أَنَّ اللَّه ثَالِث ثَلَاثَة يَقُول اللَّه تَعَالَى لِهَؤُلَاءِ " أَفَلَا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّه وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاَللَّه غَفُور رَحِيم " ثُمَّ دَعَا إِلَى التَّوْبَة مَنْ هُوَ أَعْظَم قَوْلًا مِنْ هَؤُلَاءِ مَنْ قَالَ أَنَا رَبّكُمْ الْأَعْلَى وَقَالَ " مَا عَلِمْت لَكُمْ مِنْ إِلَه غَيْرِي " قَالَ اِبْن عَبَّاس رَضِيَ اللَّه تَعَالَى عَنْهُمَا مَنْ آيَسَ عِبَاد اللَّه مِنْ التَّوْبَة بَعْد هَذَا فَقَدْ جَحَدَ كِتَاب اللَّه عَزَّ وَجَلَّ. وَلَكِنْ لَا يَقْدِر الْعَبْد أَنْ يَتُوب حَتَّى يَتُوب اللَّه عَلَيْهِ وَرَوَى الطَّبَرَانِيّ مِنْ طَرِيق الشَّعْبِيّ عَنْ سُنَيْد بْن شَكَل أَنَّهُ قَالَ سَمِعْت اِبْن مَسْعُود يَقُول إِنَّ أَعْظَم آيَة فِي كِتَاب اللَّه " اللَّه لَا إِلَه إِلَّا هُوَ الْحَيّ الْقَيُّوم " وَإِنَّ أَجْمَع آيَة فِي الْقُرْآن بِخَيْرِ وَشَرّ " إِنَّ اللَّه يَأْمُر بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَان" وَإِنَّ أَكْثَر آيَة فِي الْقُرْآن فَرَحًا فِي سُورَة الْغُرَف " قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِي أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسهمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَة اللَّه " وَإِنَّ أَشَدّ آيَة فِي كِتَاب اللَّه تَفْوِيضًا " وَمَنْ يَتَّقِ اللَّه يَجْعَل لَهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِب " فَقَالَ لَهُ مَسْرُوق صَدَقْت . وَقَالَ الْأَعْمَش عَنْ أَبِي سَعِيد عَنْ أَبِي الْكَنُود قَالَ مَرَّ عَبْد اللَّه - يَعْنِي اِبْن مَسْعُود - رَضِيَ اللَّه عَنْهُ عَلَى قَاصٍّ وَهُوَ يُذَكِّرُ النَّاس فَقَالَ يَا مُذَكِّر لِمَ تُقَنِّطُ النَّاس مِنْ رَحْمَة اللَّه ؟ ثُمَّ قَرَأَ " قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسهمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَة اللَّه " رَوَاهُ اِبْن أَبِي حَاتِم رَحِمَهُ اللَّه . " ذِكْرُ أَحَادِيث فِيهَا نَفْيُ الْقُنُوط ". قَالَ الْإِمَام أَحْمَد حَدَّثَنَا شُرَيْح بْن النُّعْمَان حَدَّثَنَا أَبُو عُبَيْدَة عَبْد الْمُؤْمِن بْن عُبَيْد اللَّه السُّدِّيّ حَدَّثَنِي حَسَن السَّدُوسِيّ قَالَ دَخَلْت عَلَى أَنَس بْن مَالِك رَضِيَ اللَّه تَعَالَى عَنْهُ فَقَالَ سَمِعْت رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول " وَاَلَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَوْ أَخْطَأْتُمْ حَتَّى تَمْلَأ خَطَايَاكُمْ مَا بَيْن السَّمَاء وَالْأَرْض ثُمَّ اِسْتَغْفَرْتُمْ اللَّه تَعَالَى لَغَفَرَ لَكُمْ " وَاَلَّذِي نَفْس مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِيَدِهِ لَوْ لَمْ تُخْطِئُوا لَجَاءَ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ بِقَوْمٍ يُخْطِئُونَ ثُمَّ يَسْتَغْفِرُونَ اللَّه فَيَغْفِر لَهُمْ " تَفَرَّدَ بِهِ أَحْمَد . وَقَالَ الْإِمَام أَحْمَد حَدَّثَنَا إِسْحَاق بْن عِيسَى حَدَّثَنِي اللَّيْث حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن قَيْس قَاصُّ عُمَر بْن عَبْد الْعَزِيز عَنْ أَبِي صِرْمَة عَنْ أَبِي أَيُّوب الْأَنْصَارِيّ رَضِيَ اللَّه عَنْهُ أَنَّهُ قَالَ حِين حَضَرَتْهُ الْوَفَاة قَدْ كُنْت كَتَمْت مِنْكُمْ شَيْئًا سَمِعْته مِنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول " لَوْلَا أَنَّكُمْ تُذْنِبُونَ لَخَلَقَ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ قَوْمًا يُذْنِبُونَ فَيَغْفِر لَهُمْ " هَكَذَا رَوَاهُ الْإِمَام أَحْمَد وَأَخْرَجَهُ مُسْلِم فِي صَحِيحه وَالتِّرْمِذِيّ جَمِيعًا عَنْ قُتَيْبَة عَنْ اللَّيْث بْن سَعْد بِهِ . وَرَوَاهُ مُسْلِم مِنْ وَجْه آخَر بِهِ عَنْ مُحَمَّد بْن كَعْب الْقُرَظِيّ عَنْ أَبِي صِرْمَة - وَهُوَ الْأَنْصَارِيّ صَحَابِيّ عَنْ أَبِي أَيُّوب رَضِيَ اللَّه تَعَالَى عَنْهُمَا بِهِ . وَقَالَ الْإِمَام أَحْمَد حَدَّثَنَا أَحْمَد بْن عَبْد الْمَلِكِ الْحَرَّانِيّ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْن عَمْرو بْن مَالِك الْبَكْرِيّ قَالَ سَمِعْت أَبِي يُحَدِّث عَنْ أَبِي الْجَوْزَاء عَنْ اِبْن عَبَّاس رَضِيَ اللَّه تَعَالَى عَنْهُمَا قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " كَفَّارَة الذَّنْب النَّدَامَة " وَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ" لَوْ لَمْ تُذْنِبُوا لَجَاءَ اللَّه تَعَالَى بِقَوْمٍ يُذْنِبُونَ فَيَغْفِر لَهُمْ " تَفَرَّدَ بِهِ أَحْمَد . وَقَالَ عَبْد اللَّه اِبْن الْإِمَام أَحْمَد حَدَّثَنِي عَبْد الْأَعْلَى بْن حَمَّاد الْقُرَشِيّ حَدَّثَنَا دَاوُد بْن عَبْد الرَّحْمَن حَدَّثَنَا أَبُو عَبْد اللَّه مُسْلَمَة بْن عَبْد اللَّه الرَّازِيّ عَنْ أَبِي عَمْرو الْبَجَلِيّ عَنْ عَبْد الْمَلِك بْن سُفْيَان الثَّقَفِيّ عَنْ أَبِي جَعْفَر مُحَمَّد بْن عَلِيّ عَنْ مُحَمَّد بْن الْحَنَفِيَّة عَنْ أَبِيهِ عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب رَضِيَ اللَّه تَعَالَى عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " إِنَّ اللَّه تَعَالَى يُحِبُّ الْعَبْد الْمُفَتَّن التَّوَّاب " وَلَمْ يُخَرِّجُوهُ مِنْ هَذَا الْوَجْه . وَقَالَ اِبْن أَبِي حَاتِم حَدَّثَنَا أَبِي حَدَّثَنَا مُوسَى بْن إِسْمَاعِيل حَدَّثَنَا حَمَّاد حَدَّثَنَا ثَابِت وَحُمَيْد عَنْ عَبْد اللَّه بْن عُبَيْد بْن عُمَيْر قَالَ " إِنَّ إِبْلِيس - لَعَنَهُ اللَّه تَعَالَى - قَالَ يَا رَبّ إِنَّك أَخْرَجْتنِي مِنْ الْجَنَّة مِنْ أَجْلِ آدَم وَإِنِّي لَا أَسْتَطِيعُهُ إِلَّا بِسُلْطَانِك قَالَ فَأَنْتَ مُسَلَّط قَالَ يَا رَبِّ زِدْنِي قَالَ لَا يُولَدُ لَهُ وَلَد إِلَّا وُلِدَ لَك مِثْله قَالَ يَا رَبّ زِدْنِي قَالَ أَجْعَلُ صُدُورَهُمْ مَسَاكِن لَكُمْ وَتَجْرُونَ مِنْهُمْ مَجْرَى الدَّم قَالَ يَا رَبّ زِدْنِي قَالَ أَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِك وَرَجْلِك وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَال وَالْأَوْلَاد وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمْ الشَّيْطَان إِلَّا غُرُورًا فَقَالَ آدَم عَلَيْهِ الصَّلَاة وَالسَّلَام يَا رَبّ قَدْ سَلَّطْته عَلِيّ وَإِنِّي لَا أَمْتَنِع إِلَّا بِك قَالَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى لَا يُولَد لَك وَلَد إِلَّا وَكَّلْت بِهِ مَنْ يَحْفَظُهُ مِنْ قُرَنَاء السُّوء قَالَ يَا رَبّ زِدْنِي قَالَ الْحَسَنَة عَشْر أَوْ أَزِيد وَالسَّيِّئَة وَاحِدَة أَوْ أَمْحُوهَا قَالَ يَا رَبّ زِدْنِي قَالَ بَاب التَّوْبَة مَفْتُوح مَا كَانَ الرُّوح فِي الْجَسَد قَالَ يَا رَبّ زِدْنِي قَالَ " يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسهمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَة اللَّه إِنَّ اللَّه يَغْفِر الذُّنُوب جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُور الرَّحِيم " . وَقَالَ مُحَمَّد بْن إِسْحَاق قَالَ نَافِع عَنْ عَبْد اللَّه بْن عُمَر عَنْ عُمَر رَضِيَ اللَّه عَنْهُمَا فِي حَدِيثه قَالَ وَكُنَّا نَقُول مَا اللَّه بِقَابِلٍ مِمَّنْ اُفْتُتِنَ صَرْفًا وَلَا عَدْلًا وَلَا تَوْبَة عَرَفُوا اللَّه ثُمَّ رَجَعُوا إِلَى الْكُفْر لِبَلَاءٍ أَصَابَهُمْ قَالَ وَكَانُوا يَقُولُونَ ذَلِكَ لِأَنْفُسِهِمْ قَالَ فَلَمَّا قَدِمَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَدِينَة أَنْزَلَ اللَّه تَعَالَى فِيهِمْ وَفِي قَوْلنَا وَقَوْلهمْ لِأَنْفُسِهِمْ " يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسهمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَة اللَّه إِنَّ اللَّه يَغْفِر الذُّنُوب جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُور الرَّحِيم وَأَنِيبُوا إِلَى رَبّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْل أَنْ يَأْتِيَكُمْ الْعَذَاب ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ وَاتَّبِعُوا أَحْسَن مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبّكُمْ مِنْ قَبْل أَنْ يَأْتِيكُمْ الْعَذَاب بَغْتَة وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ " قَالَ عُمَر رَضِيَ اللَّه عَنْهُ فَكَتَبْتهَا بِيَدِي فِي صَحِيفَة وَبَعَثْت بِهَا إِلَى هِشَام بْن الْعَاص رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ : فَقَالَ هِشَام لَمَّا أَتَتْنِي جَعَلْت أَقْرَأهَا بِذِي طُوًى أَصْعَد بِهَا فِيهِ وَأُصَوِّت وَلَا أَفْهَمهَا حَتَّى قُلْت اللَّهُمَّ أَفْهِمْنِيهَا قَالَ فَأَلْقَى اللَّه عَزَّ وَجَلَّ فِي قَلْبِي أَنَّهَا إِنَّمَا أُنْزِلَتْ فِينَا وَفِيمَا كُنَّا نَقُول فِي أَنْفُسنَا وَيُقَال فِينَا فَرَجَعْت إِلَى بَعِيرِي فَجَلَسْت عَلَيْهِ فَلَحِقْت بِرَسُولِ اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالْمَدِينَةِ .
  #30  
قديم 20-01-2003, 07:24 PM
التابعي التابعي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 202
افتراضي

اقتباس:
باقتباس من مشاركة bader323 ... ابو الحسن انتهى امره...
هل تحكم على الرجل بالكفر ؟

إخوتي الكرام... من واقع اطلاعي على أقوال هذه الفرقة، يتبين لي يوما بعد يوم أنهم ليسوا سوى شرذمة منبوذة ليس لها هم إلا تكفير من خالفها من المسلمين والتملق للحكام وتبرير طوامّهم!

وأرجو الرجوع إلى هذا الموضوع للمزيد:

لا تقل... فلان غير سلفي... فتكفره
  #31  
قديم 20-01-2003, 08:36 PM
Amer Al Sayegh Amer Al Sayegh غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2002
المشاركات: 43
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته...............

أخ التابعي، أرجو أن تكون كإسمك.

يا أخي، أين التكفير؟؟؟؟ و ثانيا، أنا عن نفسي نقلت لك كلام الشيخ صالح الفوزان في أبي الحسن، فإما أنك لم تقرأ أو أنك قرأت و تجاهلت ربما لأنك تعتبرني لفقت هذا الكلام، أو أنك تعتبر الشيخ صالح الفوزان شرذمة منبوذة، و حاشاه أن يكون كذلك، بل هو شيخ عالم شهد له بذلك أهل العلم أيضا، الآن أشرح لنا من تقصد بشرذمة نحن أم العلماء الذين ننقل لك كلامهم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
  #32  
قديم 20-01-2003, 09:26 PM
bader323 bader323 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2002
المشاركات: 627
افتراضي

التابعي

قال تعالى ( ولاتلبسوا الحق بالباطل )

سبحان الله أي زيف تحمله بين جنباتك ماهذا التجني ومن كفر أحد ... أم تصير الكلام كيفما تشاء ... ولله الحمد نحن على منهج أهل السنة و الجماعة لا نكفر بمعصيه ... أما التكفير فهو تخصص ابن لادن واتباعه المغفلين....


على العموم أنا في أشد الشوق لقراءة رد الأخ الصواعق عليك.

العطر الفواح
  #33  
قديم 21-01-2003, 01:30 AM
التابعي التابعي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 202
افتراضي

للمعلومية... فمفرد كلمة "صواعق" هو "صاعقة" وهو مؤنث كما ترى.. فربما تقصد أن تقول الأخت صواعق؟

ثم لماذا لا تجيب أنت عن نفسك ولماذا تضطر لإفراغ ماء وجهك لتلبس لباس غيرك وتلغي ذاتك.. فأجدر بك ألا تتبع هذا المنهج الذي لا تستطيع الإجابة على نقائصه والبقاء صامدا مدافعا عنه..

ثم إني لم أتجن عليك كما زعمت، وأصغر طفل يقرأ كلامك سيفهم مغزاه بأن عبارة "أبو الحسن انتهى أمره" والتي كتبتها في ردك السابق لا تعني إلا إخراجه من الملة وتكفيره..

وحكم من شئت.. صواعقك أو غيرها! والحكم بالعدل مطلب شرعي !
  #34  
قديم 21-01-2003, 01:46 AM
Amer Al Sayegh Amer Al Sayegh غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2002
المشاركات: 43
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته............

الأخ التابعي، أرجو الإنتهاء من هذه السخافة، فأنتم تتراشقون و تتنابزون مبتعدين عن المحور الأساسي لهذا الموضوع. الأخ بدر قال لك أنه لم يكفر أبو الحسن، و ما حصل أنك أسأت فهمه، الأجدر بكم إن كنتم تريدون تغيير الموضوع أن تفتحوا موضوع جديدا بعيدا عن هذا الموضوع، لأني أرى أننا إنتهينا من موضوع الشيخ ربيع حفظه الله، و وفقه في مسيرة حمل لواء الجرح و التعديل.
  #35  
قديم 21-01-2003, 04:34 AM
الــفــداء الــفــداء غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2002
المشاركات: 351
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

ثلاثون سؤالاً للشيخ ربيع بن هادي المدخلي - حفظه الله - حول منهجه في النقد .

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على عبده ورسوله الأمين

فضيلة الشيخ الدكتور / ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد ،،،
هذه مجموعة من الأسئلة نوجهها لفضيلتكم، ونستحلفكم بالله العظيم أن تجيبونا عليها لأنه تتوقف على إجابتكم عليها بيان الحق لنا في مسائل كثيرة، وإجابتكم ستكون إن شاء الله هي الفيصل فيما نحن فيه من الخلاف، وخاصة أن هذا الخلاف في أمر الدين، ونسألكم بين يدي الله عز وجل إذا لم تجيبونا، وأنتم تعلمون حديث الرسول صلى الله عليه وسلم (من سُئل عن علم يعلمه فكتمه ألجمه الله بلجام من نار يوم القيامة).

(1) هل تعتقد حقاً أن أبا الحسن المصري المأربي منافق وأنه صاحب فتنة وضلال متلبس بالسلفية، وأنه من أهل الخيانة والمكر، وأنه يسب أصحاب رسول الله، وأنه لا يجوز الاستماع له، ولا نقل العلم عنه أم أنك قلت هذا الكلام فيه لأنه لم يوافقك في الطعن في محمد بن عبدالرحمن المغراوي ويخرجه من السلفية كما أخرجته؟

(2) هل حقاً قلت في أبى الحسن المصري المأربي أنه (إمام من أئمة الجرح والتعديل في هذا العصر) وإذا كنت قد قلت ذلك فما هو مستندك على هذا الحكم وما السبب في تغيير حكمك فيه من الضد إلى الضد؟

(3) هل حقاً قلت في الشيخ الدكتور / محمد عبدالرحمن المغراوي (هو عندنا إمام ومن تكلم فيه يسقط عندنا)!! ثم قلت فيه بعد ذلك (إنه أكذب أهل الأرض)!! وإنه قطبي سروري تكفيري خارجي. وأنه يطعن في بني أُمية وبني العباس وينتقص العلماء، وأن له طريقة تسمى (المغراوية) فنسألك بالله الذي تقوم بأمره السموات والأرض عن السبب في تناقض حكمك في الشيخ المغراوي على هذا النحو من الضد إلى الضد؟

(4) يدعي الشيخ المغراوي أنك وتلاميذك قد تغير حكمك فيه بسبب أنه أراد أن يصلح بينك وبين الشيخ عدنان عرعور فهل هذا صحيح؟

(5) يدعي الشيخ سليم بن عيد الهلالي أنك قٌلتَ للشيخ علي بن حسن عبدالحميد الحلبي في منزلك (إذا لم تسقط المغراوي أنت وأبو الحسن فسأسقطكما معاً)!!
ويقول الشيخ سليم الهلالي بأنه سمع هذا منك ويُشْهدُ الله على ما يقول، ويجعل لعنة الله على الكاذب، وأنه مستعد أن يباهلك (أنت أو من يشكك في هذا الخبر) على هذا الكلام في الحجر (حجر الكعبة) وأن هذا كان برمضان قبل الفائت.. فنسألك يا شيخ ربيع بالله هل حصل هذا منك؟ ولماذا قلت هذا الكلام إن كنت قلته؟!

(6) هل يجب امتحان الناس الآن في عدنان عرعور، والشيخ المغراوي، والشيخ أبى الحسن المصري المأربي، فمن قال أنهم من أهل السنة أو سلفيون كان مبتدعاً، ومن قال إنهم من أهل البدع وهم أئمة ضلال، وأصحاب فتن كان سلفياً؟. وما هو مستند هذا الحكم من كلام الله وكلام رسوله وعمل الصحابة وفقه السلف؟

(7) هل حقاً قلت في الشيخ الدكتور سفر بن عبدالرحمن الحوالي أنه هو ابن تيمية هذا العصر - ثم حكمت عليه بعد ذلك بأنه خارجي قطبي تكفيري فنسألك بالله ما مستند قولك الأول - إن كنت قلته - وقولك الآخر في الشيخ سفر؟

(8) ذُكر عنك يا فضيلة الشيخ أنك كنت أحد أفراد أو قادة جماعة الأخوان المسلمين بضعة عشر عاماً، وأنت مدرس ورئيس لقسم السنة في الجامعة الإسلامية. فنسألك بالله هل كنت تعتقد عندما كنت عضواً في الإخوان المسلمين أنهم على حق أو على باطل؟ وإذا كنت تعتقد أنهم على باطل كيف جوزت لنفسك البقاء معهم كل هذه السنين؟

(9) فهمنا وقرأنا لكم أنك ترى الآن أن جماعة الأخوان المسلمين من فرق الضلال الاثنين والسبعين التي ذكرها رسول الله، وأنه لا يجوز مناصرتهم، ولا الدخول معهم ولا زيارتهم، كما الشأن في أهل البدع؟ فما الذي غير رأيكم في هذه الجماعة على هذا النحو؟ هل اطلعتم على شيء لم تكونوا تعلمونه ولم تطلعوا عليه عندهم طيلة بضعة عشر عاماً؟ ونسألكم بالله ما الذي غير رأيكم فيهم وغير حكمكم عليهم؟

(10) نقل كثير من المقربين إليك أنك قلت في سيد قطب رحمه الله – أنه لم يأت أحد في هذا العصر أبلى بلاء حسناً في المسلمين مثل سيد قطب؟ وقد كتبت في كتابك منهج الأنبياء في الدعوة إلى الله أن سيد قطب (قد وفقه الله إلى عين منهج الأنبياء في الدعوة إلى الله) ثم قرأنا لك بعد ذلك أنك تقول إن سيد قطب زنديق مبتدع اجتمعت فيه بدع الاثنين والسبعين فرقة!! وأنه قْتِل على الزندقة كما قتل الجعد بن درهم وغيره من الزنادقة.. فنسألك بالله ما الذي غير رأيك وحكمك هكذا في سيد قطب رحمه الله من النقيض إلى النقيض؟

(11) سمعنا وقرأنا لك أنك تمتحن الناس بوجه عام والسلفيين بوجه خاص في سيد قطب فمن قال فيه بقولك الأخير أنه زنديق ضال اجتمعت فيه كل أنواع الكفر والضلال كان سلفياً. ومن رأى فيه ما كنت تراه أولاً أو أنه رجل صالح عمل للإسلام وله أخطاء في العمل والاعتقاد شأن كثير من علماء الإسلام كان خارجاً من السلفية؟ فنسألك بالله أن تبين لنا الوجه الشرعي والدليل من القرآن والسنة وعمل السلف على وجوب امتحان الناس فيمن هو مثل سيد قطب؟

(12) يقسم محمود الحداد أنه سمع منك مراراً طعنك في سماحة الشيخ ابن باز رحمه الله، وقال إنه مستعد لأن يباهلك في ذلك فهل حقاً كنت تطعن في ابن باز رحمه الله - وتقول (ما ضر السلفية مثل ابن باز)؟!

(13) يُنقل عنكم القول أن ابن باز لم يكن سلفياً وأن رأيه في جماعة التبليغ والإخوان يخرجه من السلفية، ونقل عنكم أن ابن باز رحمه الله تراجع عن أقواله التي مدح فيها جماعة التبيلغ وأثنى فيها على جهودهم؟ فهل هذه الأقوال صحيحة عنكم، وما هو الحق في موقف الشيخ عبدالعزيز رحمه الله من جماعة التبليغ؟ وما هو موقفنا نحن من موقف الشيخ ابن باز رحمه الله في الجماعات؟ نسألكم بالله أن تجيبونا لنخرج من دائرة الشك إلى اليقين؟

(14) يدعي محمود الحداد في أشرطته ورسائله أنكم وإياه كنتم على القول بأن كل من وقع في بدعة من المتقدمين والمتأخرين عدا الصحابة فهو مبتدع، وأنكم من أجل ذلك كنتم ترون أن الإمام ابن حجر العسقلاني والإمام النووي وابن عبدالسلام والسيوطي وابن الجوزي وأمثالهم من العلماء مبتدعون لا يجوز أخذ العلم عنهم، وأن الشباب الذين يقلدونكم في الجرح هم الذين حَرقُوا فتح الباري (شرح صحيح البخاري) وشرح مسلم للنووي وأنهم فعلوا ذلك بناءاً على مذهبكم ومنهجكم في الجرح، وأنك يا فضيلة الشيخ اضطررت للرجوع عن هذا القول عندما بلغ الشيخ ابن باز رحمه الله، أن هناك من يبدع ابن حجر والنووي فقال الشيخ بن باز (من بَدع ابن حجر والنووي فهو المبتدع) وأنك تراجعت خوفاً من مقالة الشيخ ابن باز رحمه الله، وبقى الحداد مصراً على مذهبه.. والحداد يقول أنه مستعد لأن يباهلك أنك كنت على هذا القول؟ وأن بعض إخوانك كالشيخ فالح الحربي كان يجيب من سأله عن ابن حجر فيقول للسائل نعم هو مبتدع ولكن بعد أن يستوثق من السائل وأنه من جماعتكم!!.. فنسألك يا فضيلة الشيخ بالله، هل كلام محمود الحداد هذا حق؟.. نرجو أن توضحوا لنا الحق من الباطل في هذا الأمر؟

(15) نُقل عنكم أنكم قلتم في الشيخ عبدالله بن خلف السبت إنه كَذاب مراوغ وأنكم حذرتم منه وأنكم كنتم تمدحونه وتزكونه، فما السبب في تغيير حكمكم من الضد إلى الضد في الشيخ عبدالله بن خلف السبت على هذا النحو؟

(16) ما حكم الانتماء إلى هذه الفرق التي ذكرتموها في كتبكم وردودكم (العرعورية ، نسبة إلى عدنان عرعور) والسليمانية (نسبة إلى أبى الحسن السليماني المأربي) والمغرواية (نسبة إلى الشيخ محمد المغراوي) هل هذه فرق ضالة كفرق الصوفية: النقشبندية، والقادرية، والأحمدية، والجشتيه، والسهروردية.. الخ) لأننا نرى أن لكل واحد من أولئك المشايخ (عدنان عرعور، محمد المغراوي، أبو الحسن المصري) تلاميذ وأتباع.. فهل حكم هؤلاء التلاميذ والاتباع حكم تلاميذ ومريدي مشايخ الصوفية أم أن الحكم يختلف؟

(17) قلتم في بعض كتبكم بأن السلفيين في هذا العصر يمثلهم الجمعيات السلفية الكثيرة في العالم كأهل الحديث في الهند، والباكستان، وأنصار السنة المحمدية في السودان ومصر، وجمعية إحياء التراث الإسلامي في الكويت، وجمعية دار البر في دبي.. ثم نُقل عنكم بعد ذلك أن هذه الجمعيات جميعها خارجة عن السلفية وقد تسلط عليها أهل البدع وأن رؤساءها جميعاً من المبتدعة كالشيخ محمد هاشم الهدية حفظه الله رئيس أنصار السنة المحمدية في السودان، ومحمد صفوت نور الدين رحمه الله رئيس أنصار السنة في مصر الذي شمتم في موته، فما الذي غير رأيكم وحكمكم على هذه الجمعيات وكيف انتقلتم في الحكم عليها من الضد إلى الضد، نسألكم بالله أن تبينوا لنا حقيقة ذلك؟

(18) يكثر في كلامكم الجرح بالسرورية، والقطبية، فنرجوكم أن توضحوا لنا ما هي السرورية وما هي القطبية، هل هم أتباع الشيخ محمد بن سرور بن زين العابدين، وأتباع سيد قطب ومحمد قطب أم هي غير ذلك لأننا نرى أناساً ممن يطلق عليهم هذا القول يحلفون أنهم لم يلتقوا بهؤلاء ولا أخذوا شيئاً من العلم عنهم، فكيف يمكن أن نسمي رجلاً ما بأنه سروري أو قطبي!!

(19) ذكر جمع من الذين يردون عليكم دفاعاً عن أبي الحسن وغيره أن في كتبكم وأشرطتكم طوام وأخطاء عظيمة أكبر من الذي ذكرتموه عن سيد قطب وأبي الحسن المصري والمغراوي وغيرهم: سواء في سب الصحابة وعيبهم أو في القول بأن هذا المجتمع الذي نعيش فيه مجتمع جاهلي، أو الطعن في السلف، فمن ذلك ما وقع منكم في حق الصحابة رضوان الله عليهم، كقولكم في خالد بن الوليد (إنه يلخبط) وقولكم عن سمرة بن جندب رضي الله عنه إنه صنع حيلة كحيل اليهود، وأكبر من ذلك ما ذكرتموه في شريط (الشباب ومشكلاته الوجه ب) بالنص (والله كان صحابة فقهاء.. (سكته) في السياسة ما ينجحون، وما يستطيعوا يستنبطون!! في الإذاعة والإشاعة يقعون في فتنة، قضية الإفك طاح فيها كثير من الصحابة) أهـ أليس كلامك هنا ليس طعناً في الصحابة فقط، بل في معلم الصحابة الذي علمهم وهو رسول الله صلى الله عليه وسلم فكانوا فقهاء ومع ذلك لم يكونوا أكثرُهم حسب قولك يفهم في السياسة والواقع، ولذلك وقعوا في الفتنة، ومن أجل ذلك قلت للشباب إذا الصحابة أكثرهم لم يسلم في الوقوع في الفتنة بسبب جهله بالسياسة فما بالكم أنتم الذين لستم بصحابة؟ هذا فحوى شريطكم المذكور في حث الشباب للابتعاد عن السياسة، فنسألك بالله أليس قولك هذا طعناً في أصحاب الرسول، بل أليس قولك هذا طعناً في رسول الله نفسه الذي لم يحسن تعليم الصحابة السياسة وفقه الواقع فسقطوا في أول فتنة لأن كثيراً منهم حسب زعمك غير عمر رضي الله عنه وعلي رضي الله عنه لم يكونوا ممن يفهم السياسة؟
ومن أقوالك في الصحابة أيضاً قولك عن معاوية رضي الله عنه (ما هو عالم لكن والله يملأ الدنيا سياسة!! وقولك عن المغيرة بن شعبة رضي الله عنه (المغيرة بن شعبة مستعد يْلعَبْ بالشعوب على أصبعه دهاءً)..
وقد أعترفتم أنكم قلتم هذا كما في رسالتكم في الرد على أبي الحسن التي أسميتموها (الكر على أهل الخيانة والمكر) الحلقة الأولى. فنرجو منكم أن تبينوا لنا حكم هذه المقالات التي صدرت منكم في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ وهل من وقع منه مثل ذلك يكون مبتدعاً وضالاً؟ أم يبقى من أهل السنة والجماعة؟!

(20) يقسم محمود الحداد ويقول: أباهل الشيخ ربيع أنه كان يطعن في كثير من السلف كالزهري الذي قلت عنه كان يسير في ركاب رافضي، فهل حقاً وقع هذا منك ولو خطئاً رجعت عنه؟

(21) يطلق عليكم كثير من تلاميذك ومقلديك أنك إمام أهل السنة في هذا العصر، وحامل لواء الجرح والتعديل، وأن كلامك الذي قلته في جرح من جرحتهم كله حق، وأن من جرحته فهو المجروح، ومن عدلته فهو المعدل السني السلفي.. وقال الشيخ علي بن حسن الحلبي أن الله امتحن أهل السنة بالشيخ ربيع في هذا العصر فمن والاه فهو السلفي، ومن خالفه فليس بسلفي، وقال عنك يوم كنت تسكن المدينة إن من يزر مدينة الرسول من السلفيين، ولا يزور الشيخ ربيع فإنه لا يكون سلفياً.. فنسألك بالله يا شيخ ربيع هل تعتقد في نفسك أنك اليوم إمام أهل السنة، وأنك حامل لواء الجرح والتعديل في هذا العصر حقاً؟ وأن من جرحته وأخرجته من السلفية فيجب على كل سني سلفي أن يخرجه من السلفية وإلا لم يكن سلفياً؟

(22) نرى يا فضيلة الشيخ أن لك في كثير ممن جرحتم الآن وأخرجتهم من السلفية قولين متناقضين فهل يُعْمل في كلامكم بالناسخ والمنسوخ؟! أم بالقديم والجديد؟ أم يجب علينا الجمع بين القولين إن أمكن ذلك؟ وإلا وجب الترجيح فإن لم يمكن وعرفنا المتقدم والمتأخر حكمنا بأن قولكم المتأخر ينسخ القول المتقدم؟

(23) نرجو يا سماحة الشيخ أن تبينوا لنا من معكم الآن على هذا الأمر ممن يدخل في السلفية الحقة؟ لأنه يُقال أنكم لا تعتقدون أنه يوجد على السلفية التي أنتم عليها في الوقت الحاضر إلا ثلاثة نفر في الرياضْ ونحوهم أو أكثر في المدينة النبوية، وأكثر منهم قليلاً في اليمن، وأقل من ذلك بمكة المكرمة، وماعدا هؤلاء من كل أهل الإسلام فليسوا بسلفيين ولا يؤخذ عنهم العلم ويعاملون معاملة أهل البدع؟ فنرجوكم أن تذكروا لنا مَنْ هم السلفيون على المنهج الحق ممن تعلمونهم في كل قطر حتى نعرفهم؟ ونوصي أهل الحق بهم؟

(24) ذكرتم يا فضيلة الشيخ في كتابكم (منهج أهل السنة والجماعة في الحكم على الأفراد والطوائف والجماعات) وفي رسالتكم المنشورة بالانترنت التي سميتموها (النصوص النبوية السديدة صواعق تدك قواعد الحزبية الماكرة الجديدة) المكتوبة بتاريخ (13 جمادى الأولى سنة 1423هـ) ذكرتم في الكتاب والمذكرة أدلة كثيرة من القرآن والسنة لبيان منهجكم في النقد من ذلك الآيات التي جاءت في القرآن يعاتب الله فيها رسوله صلى الله عليه وسلم وأن الله حسب قولكم أنكر على الرسول والمسلمين في القرآن في مواقع كثيرة.. ومن الأحاديث ذكرتم قول النبي صلى الله عليه وسلم لأحد الصحابة (بئس خطيب القوم أنت) وقوله لأبي ذر رضي الله عنه (إنك امرؤ فيك جاهلية) وقوله لمعاذ رضي الله عنه (أفتان أنت يا معاذ) وقوله صلى الله عليه وسلم لعائشة (لقد قلت كلمة لو مزجت بماء البحر لمزجته) لما تكلمت أم المؤمنين عن زينب وأنها قصيرة.. ونسألك يا فضيلة الشيخ: هل يجوز الاستدلال بآيات العتاب التي عاتب الله فيها رسوله على منهجك في النقد وأن من وقع منه خطأ وبدعة فيجب تبديعه وإخراجه من السلفية والدين، وعدم قبول ما أحسن فيه؟! وهل عندما وعظ الرسول صلى الله عليه وسلم معاذاً وعائشة وأبا ذر وغيرهم رضوان الله عليهم أجمعين كان يريد تبديعهم وتفسيقهم وإخراجهم من السنة، وألا يقبل حسناتهم وأن يأمر بمقاطعتهم وبغضهم كما هو منهجك في النقد.. أم أن هذا وعظ منه صلى الله عليه وسلم لأصحابه مع بقاء المودة والمحبة والصحبة والفضل. بينوا لنا ذلك؟

(25) لم نعرف فيمن نقدتموه من العلماء والمشايخ ممن كتبتم كتباً في الرد عليهم أنكم رددتم عليهم ثم أبقيتموهم مع أهل السنة أو السلفية بل جميع من رددتم عليهم أخرجتموهم من السنة والسلفية كما فعلتم مع سلمان العودة في كتاب وعبدالرحمن بن عبدالخالق في كتابين، وسفر بن عبدالرحمن الحوالي في كتاب، وبكر بن عبدالله أبو زيد في كتاب، وعدنان عرعور في كتاب، ومحمد بن عبدالرحمن المغراوي في كتاب، وابى الحسن المصري المأربي في أربعة عشر كتاباً لك ونحو مائة رد آخر من مريديك، وجميع هؤلاء خلعتم عليهم صفات الخروج ومناصرة البدعة، والكذب والأفك، والضلال وحذرتم من هؤلاء جميعاً ومن كتبهم وتعليمهم، وأوصيتم تلاميذكم أن يحاربوهم في كل مكان وقدمتم حربهم على حرب اليهود والنصارى علماً أن هؤلاء جميعاً ينسبون إلى السلفية وأهل السنة والجماعة، فكيف تستدلون على منهجكم في النقد وأن الله انتقد رسوله في القرآن، وأن الرسول انتقد كثيراً من الصحابة فما وجه قياس عملكم على ما نسبتموه إلى الله سبحانه وتعالى مع الرسول!! وما نسبتموه إلى الرسول مع الصحابة!! ما وجه قياس منهجكم في الحكم على الرجال بعتاب الله لرسوله، وبموعظة النبي للمؤمنين.. أرجو أن توضحوا لنا وجه الشبة بين فعلكم وما استدللتم به من الآيات والاحاديث؟

(26) قلتم في أكثر كتبكم إن السلف لا يعرفون منهج الموازنات وأنه منهج مبتدع أراد القائلون به أن يعدلوا الجماعات البدعية وأهل البدع وذلك عندما يذكرون ما لهم من الفضل والاحسان بجوار ما قد يكون لهم من السيئات والأخطاء.
ولكننا نرى أن أهل الحديث في حكمهم على الرجال يذكرون حسنات كل شخص وسيئاته، ما قيل عنه ممن يعدله ويمدحه وما قيل عنه ممن يذمه ويقدح فيه وذلك في الدين والعقل الذين هما مدار الحكم على من ينقل عن الرسول أو بعبارة أخرى الصدق، والحفظ، وسموا عملهم هذا بالميزان وسموا كتب الرجال كذلك بهذا الاسم الميزان ولسان الميزان، وإذا كان الرجل من أهل الصدق ليس بكذاب ومن أهل الحفظ فإنهم يعدلونه، وأما إذا كان كاذباً فلا يقبلون منه وإن كان ما كان حفظاً وديناً، كمن زعم أنه يكذب للنبي لا على النبي.. وعن طريق هذا الميزان كانت درجات وطبقات الحفاظ والرواة بدءاً بالثقة الثبت ونهاية بمن يقولون عنه (جاوز القنطرة أو صدوق له أوهام) وقد قبلوا رواية كثير من المبتدعة كما ذكر ابن حجر أعداد من روى عنهم البخاري ممن رموا ببدعة الخروج والرفض والإرجاء والقدر مما يربو مجموعهم على المئات، وهذا الصنع من البخاري إنما هو عمل بميزان الحسنات والسيئات، فلم يسقط كل مجروح وإنما أسقط أهل الكذب فقط، ومن أهل الحديث من يأخذ حديث المبتدع مطلقاً ومنهم من يأخذ حديثه إلا ما يكون فيه شبهة مناصرته لبدعته.
فأهل الحديث جميعاً لا يعملون في الرجال إلا بالميزان.
وأما أهل الفقة فإن حكمهم على الرجال كله كان كذلك بالميزان فلم ينقل عنهم جمع مثالب الإمام ابى حنيفة رحمه الله وحدها دون ما أحسن فيه ولم يؤاخذوه بما روى عنه في مسائل الإيمان وترخصاته في بعض أنواع الخمر، وتقديمه القياس على خبر الآحاد وغير ذلك، وكذلك لم يذكروا عن الإمام مالك ما ذكر عنه في رده الحديث الصحيح إذا خالف عمل أهل المدينة وإن كان هو من رواته، ومسائل كثيرة وقعت منه، وبقي عند الناس هو إمام دار الهجرة، وإمام أهل السنة وكذلك الشافعي وأحمد فإن أحداً من السلف لم يذكر سيئاتهم فقط دون حسناتهم عندما يأتي للحكم عليهم، وقبل هذا في التابعين وتابعي التابعين إلى يومنا هذا لا نعلم أحداً كان يحكم على الرجال بما يقع منهم من أخطاء فقط دون النظر في حسناتهم ونريد أن نسألك يا فضيلة الشيخ من هو أمامك الذي أخذت عنه هذا المنهج في الحكم على الرجال؟ أم أن هذا المنهج من اختراعك وابتداعك؟

(27) يا سماحة الشيخ رأينا كثيراً من الشباب يقلدونكم في الحكم الذي تحكمون به على شخص منا دون أن يعرفوا دليلكم وكذلك ما يحكم به من يناصرونكم في منهجكم هذا كالشيخ فالح الحربي، والشيخ عبيد الجابري والشيخ محمد هادي المدخلي، فكل ما يتلقونه منكم في شخص ما يقولون به فوراً دون معرفة دليلكم ومستندكم في الجرح وقد يكون هذا الجرح بالتبديع والتفسيق والزندقة، والإخراج من السلفية والسنة، وكذلك بأن الشخص الفلاني ضال مضل، أو منافق عليم اللسان، أو ماكر خبيث، أو متستر بالسلفية يريد هدم السلفية، .. الخ هذا القاموس الطويل من ألفاظ الجرح التي امتلأت بها كتبكم ومقالاتكم ومقالات المشايخ المذكورين.
فهل يا سماحة الشيخ تبيحون التقليد لهؤلاء الشباب في نقلهم هذه الأحكام على هؤلاء الأشخاص وأن يعملوا بمقتضى هذه الأحكام من السب واللعن، وتنفير الناس عن هؤلاء المجروحين، وكثيراً ما يكون جرحكم للشخص مصاحباً بوجوب اتباع هذه السياسة مع هؤلاء المخالفين الذين تبدعونهم، فهل تجيزون لهؤلاء الشباب أن يقلدوكم في الحكم الذي تصدرونه أم أنكم لا تجيزون لمن سمع ذلك منكم أو تلقى أوامركم في ذلك أن يقلدكم في هذا الأمر بل يجب عليه أن يقف بنفسه عن السبب والدليل الذي من أجله جرحتم فلاناً من الناس أو بدعتموه أو فسقتموه أو زندقتموه.. الخ. وهل ترى يا فضيلة الشيخ أن التقليد يجوز في هذا الأمر أم لابد من معرفة الدليل؟ وإذا كنتم لا ترون التقليد في هذا الأمر فبماذا تنصحون الشباب الذين يقلدونكم دون دليل في هذا الأمر؟ وماذا يجب على هؤلاء الشباب إذا رجعتم عن تعديل شخص ما إلى تبديعه وتفسيقه؟

(28) نرجو منكم أن تذكروا لنا ولو قولاً واحداً عن عالم واحد من علماء الإسلام أو داعية من دعاته أو حتى طالب علم واحد كتبتم رداً عليه أو حواراً معه ومع ذلك أبقيتموه في دائرة أهل السنة والجماعة ولم تحذروا منه ولم تبدعوه؟! ولم تقدموا حربة على حرب اليهود والنصارى؟ فلماذا لا تسمون منهجكم (منهج السلخ والإبعاد) ما دام أنكم قد تخصصتم في هذا الباب دون غيره من الأبواب؟

(29) ذكر الشيخ أبو الحسن المصري المأربي أن كثيراً من أتباعك يقولون أنك معصوم في مسائل المنهج، وأنك أعلم من ابن باز والألباني وغيرهما بالمنهج، وأنهم لا يطيقون سماع أن ربيع يصيب ويخطئ ويقولون أن من حج أو اعتمر ولم يزر الشيخ ربيع ففى سلفيته نظر! ونسألك يا فضيلة الشيخ هل سمعت بمقالة هؤلاء الأتباع؟ وهل إذا سمعتها أنكرتها، وهل صدر منكم شيء مسموع أو مقروء في هذا الإنكار؟ أو أنك تعتقد هذا في نفسك؟!

(30) قاموس شتائمكم للعلماء وأهل الفضل ممتلئ جداً وهو غالباً بأفعل التفضيل نحو (أكذب أهل الأرض، وأضل الناس، وأشر أهل البدع، أخبث أهل الأرض، وصاحب أعظم فتنة) وهذا القاموس لم تطلقوا ألفاظه إلا على علماء منسوبين لأهل السنة والجماعة وكثير منهم من رفعتهم إلى مصاف أعيان السلف ومنهم الشيخ أبو الحسن المصري المأربي، والشيخ محمد بن عبدالرحمن المغراوي، والشيخ سفر بن الحوالي، والشيخ سلمان العودة، والشيخ عوض القرني، والشيخ عايض القرني، والشيخ سعيد بن مسفر، والشيخ عبدالرحمن بن عبدالخالق، والشيخ بكر بن عبدالله أبو زيد، والشيخ محمد حسان، والشيخ أبو اسحاق الحويني، وغيرهم وغيرهم.. فهل وصفك لهؤلاء بهذه الأوصاف: أكذب أهل الأرض، وأضل الخلق، وأشر أهل البدع، وخوارج وسروريون، وقطبيون، نسألك بالله هل تقول هذا وأنت صادق عند نفسك؟ أم تقوله وأنت تعلم أنك تقول الكذب؟ وهل تقوله غيرةً للدين، أم لأمر آخر؟ ولو كنت تقوله للدين فهل يمكن أن تبينوا لنا الوجه الشرعي في سلخ كل هؤلاء من الدين، وإبعادهم عنه وتنفير الناس عن دعوتهم إلى الله؟

كتب الأسئلة ووجهها /
أبو محمد المديني -طالب علم- أراد أن يظهر للناس حقيقة المنهج الذي تدعون الناس إليه.

فأرجو عند نشركم الإجابة أن تكتبوا السؤال ثم جوابكم عليه لتكون أدعى إلى بيان الأمر من جميع جوانبه؟

كتب في : 23من رجب الحرام لعام 1423 هـ

=======

الـــــــــــــــفــــــــــــــــــداء
  #36  
قديم 21-01-2003, 04:49 AM
الــفــداء الــفــداء غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2002
المشاركات: 351
افتراضي

اقتباس:
باقتباس من مشاركة bader323
التابعي

قال تعالى ( ولاتلبسوا الحق بالباطل )

سبحان الله أي زيف تحمله بين جنباتك ماهذا التجني ومن كفر أحد ... أم تصير الكلام كيفما تشاء ... ولله الحمد نحن على منهج أهل السنة و الجماعة لا نكفر بمعصيه ... أما التكفير فهو تخصص ابن لادن واتباعه المغفلين....


على العموم أنا في أشد الشوق لقراءة رد الأخ الصواعق عليك.

العطر الفواح




ماذا تعني بكلمة نحن ؟
هل هذا تعظيم لنفسك ،أم تأكيد على الحزبية ؟






لقاء الشيخ ابن عثيمين رحمه الله مع البطل المجاهد ابن لادن - حفظه الله -
وهو ملف صوتي
  #37  
قديم 21-01-2003, 04:59 AM
الــفــداء الــفــداء غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2002
المشاركات: 351
افتراضي

[ حقيقة الخلاف بين السلفية الشرعية وأدعيائها في مسائل الإيمان]
إذا أردت الاحتفاظ بهذه المادة فاضغط هنا بزر الفأرة الايمن ثم اختر : حفظ باسم

هذه هي الطبعة الثالثة من هذا الكتاب لمؤلفه الشيخ الدكتور محمد أبو رحيم حفظه الله .. والكتاب مكتوب بصيغة ( Adobe Acrobat ) ولا يمكن قراءته بدون وجود هذا البرنامج .


وهذا أيضا كتاب مفيد جدا في هذا الباب المهم وهو لفضيلة الشيخ علوي السقاف :
[ التوسط والاقتصاد في أن الكفر يكون بالقول أو الفعل أو الاعتقاد ]
ذا أردت الاحتفاظ بهذه المادة فاضغط هنا بزر الفأرة الايمن ثم اختر : حفظ باسم

من مقدمة المؤلف :
((لمَّا كانت مسألةُ الكُفْرِ بالقولِ والعملِ بين إفراطٍ وتفريطٍ ، وغلوٍ وتقصيرٍ ، وخارجيّةٍ وإرجاءٍ ، أردتُ أن يكون هذا الكتاب كالحسنةِ بين السيئتين ، والفضيلةِ بين الرذيلتين ، والوسطِ بين الطرفين ))
علوي السقاف .

خطاب مكتب المفتي العام :
المملكة العربية السعودية
رئاسة إدارة البحوث العلمية والافتاء
مكتب المفتي العام

حضرة الأخ المكرم فضيلة الشيخ علوي بن عبد القادر السقاف وفقه الله لما فيه رضاه آمين .

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد .

فإشارة إلى رسالتك الموجهة إلى سماحة الوالد المفتي العام للمملكة العربية السعودية الشيخ عبد العزيز بن باز – رحمه الله – المشفوع بها كتابك المسمى المكفرات القولية والعملية من خلال أقوال العلماء .

أفيدك أنه قد تم عرض رسالتك وكتابك على سماحته في حياته وقد أملى جوابا لكم ما نصه ( فقد وصلني كتابكم الكريم المؤرخ بدون . وصلكم الله بحبل الهدى والتوفيق واطلعت على الرسالة المرفقة التي كتبتم في المكفرات القولية والعملية . وقد قرأتها كلها فألفيتها رسالة قيمة مفيدة يحسن طبعها ونشرها ليستفيد منها المسلمون بعد حذف بعض ما نقلتم عن صاحب الفروع ابتداء من قوله وقال في الترغيب إلى آخره . وحذف ما نقلتم عن الدسوقي كله لما فيه من اللبس ) فأرجو الإحاطة وأسأل الله لكم العون والتوفيق إنه جواد كريم .
والسلام عليكم ورحمة وبركاته .

مدير عام مكتب مفتي عام المملكة
د/ عبد الله بن حافظ الحكمي .

وقد ذكر الشيخ السقاف فيه أقوال العلماء ... حسب الترتيب الزمني :
1. التَّابعيُّ الجليل نافـع مولى ابن عمر رضي الله عنه. ت:117هـ .
2. الإمام سفيان بن عيينة . ت :198هـ .
3. الإمام محمّد بن إدريس الشافعيّ . ت : 204هـ .
4. الإمام عبد الله بن الزّبير الحميديّ . ت:219هـ
5. الإمام إسحاق بن راهويه المروزيّ . ت:238هـ .
6. الإمام أبو ثور إبراهيم بن خالد. ت :240هـ .
7. إمام أهل السُّنَّة أحمد بن حنبل . ت :241هـ .
8. فقيه المغرب محمد بن سحنون المالكي.ت:265هـ
9. إمام المفسرين أبو جعفر محمد بن جرير الطبري . ت:310هـ .
..
..
104 . العلاَّمة عبد الرَّحمن بن ناصر بن سعديّ . ت : 1376 هـ
105 . الشيخ حافظ بن أحمد الحكمي . ت : 1377 هـ
106 . الشيخ محمّـد بـن إبراهيـم آل الشيـخ . ت : 1389هـ
107 . العلاَّمة محمَّد الأمـين الشنقيطي . ت : 1393 هـ
108 . اللجنة الدائمة للبحوث العلميَّـة والإفتــاء ( بالسعودية )
109 . الإمام عبد العزيز بن عبد الله بـن بــاز
110 . الشيخ محمَّد بن صالح بن عثيمــين
111 . الشيخ عبد الله بن عبد الرَّحمـن الجـبرين
112 . الشيخ صالح بن فوزان الفـوزان
113 . الشيخ بكر عبد الله أبو زيــد
---

من كتاب شرح منظومة الايمان :
الباب الأول: في حقيقة الإيمان :

في اللُّغةِ الإيمانُ كَالإقرارِ*** وكونُه التصديقَ بالأخبارِ
عنْد المُحققين لا يُسَلَّمُ *** لأوجُهٍ منَ الفُروق تُعلمُ
في الاصطـلاحِ عند مَن قدْ سَلَفا *** بالقولِ والفعلِ لدَيْهم عُرفا
والبعضُ بالسُّنة زاد اعْتَصما *** وزاد الاعـتقادَ بـعض العُلـمَا
وبعضُهم بِنيةٍ قد عَبَّروا *** وأولُ المُعرِّفات أظهرُ
فالقول قولُ القلب أي تصديقُه *** بما عنِ الرسولِ جَا توثيقُه
والجزمُ فيه أعظمُ المَطلوبِ *** فنقضُه بالشكِّ والتكذيبِ
قولُ اللسان نُطق غيرِ الأبكمِ بكِلْمة الشهادتين فافْهمِ
وهل يقوم غيرُها مقامَها؟ *** أمْ لا يُساوي غيرُها أحكامَها؟
والقلبُ فعلُه في الانقياد *** ِ للمُنتمَى لسَيِّد العبادِ
فجوهرُ الإسلامِ في التسليمِ *** للمُصطفى وشِرْعةِ الحكيمِ
وتدخلُ التوبةُ والإنابهْ *** والحبُّ والرجاءُ والمَهابهْ
حبُّ الرسولِ فعلُه مطلوبَهُ *** ليس المُحِبُّ عاصيًا محبوبَهُ
ومِثلُ ذي الأعمالِ ما أكثرها! *** وفي حِساب الدين ما أخْطرها!
ثُمَّ الذي تُظهرُه الجوارحُ *** مثلُ الذي تُضمرُه الجوانحُ
يدخلُ في حقيقة الإيمانِ *** في المذهب الجليِّ ذي الرُّجحانِ
كالذكرِ والصلاة والقتالِ *** وتركِ ما يشينُ بامتثالِ
وتركُ جنسِ عملٍ مُكفِّرُ *** وعند تركِ بعضِه فيُنظرُ
فقد يكون مُخرجًا مِن مِلَّةِ *** أو يُجعلَ الفاعلُ في المشيئةِ
ليس كما زعمتِ الخوارجُ *** فقولُهم عنِ الصَّوابِ خارجُ
وما لمُذنبٍ مِن المآلِ *** وافَقَهُم فيه ذَوُو اعْتزالِ
هذا وقال البعضُ في الإيمانِ *** بأنَّه التصديقُ بالجَنانِ
والبعضُ زادَ النطقَ باللِّسانِ *** كما اكْتفى بهِ أُولو الخِذلانِ
وهذه الأقوالُ في التدقيقِ *** بعيدةٌ عن منهجِ التحقيقِ
قد فرَّقوا شرائعَ الإيمانِ *** فخالَفُوا طريقةَ الرَّحمنِ
تجمعُهم عقيدةُ الإرجاءِ *** ومنهجُ الفُتُونِ والأهواءِ "

وعذرا للاطالة والاسهاب ، فالموضوع مهم ...




وما أصدق وصف الإمام ابن القيم لهذا المذهب الرديء إذ قال :

وكـذلك الإرجاء حين تقر بالـمعبود تـصـبـح كـامـل الإيمان

فارم المصاحف في الحشوش وخرب البيت العتيق وجـد في العصيان

واقتل إذا ما استطعت كل موحـد وتمسحـن بالقس والصلبــان

واشتم جميع المرسلين ومن أتوا من عنده جهــرا بـلا كتمــان

وإذا رأيت حجارة فاسجد لها بل خـــــر للأصنـام والأوثان

وأقر أن الله جل جلاله هو وحده البــــــاري لذي الأكوان

واقر أن رسوله حقا أتى من عنـده بالوحــــــي والقـرآن

فتكون حقا مؤمنا وجميــع ذا وزر عليـــك وليس بالكفـران

هذا هو الإرجاء عند غلاتهـــــم من كل جهمي أخي شيطـان


كما أعتقد أن الموضوع طبيعي جدا ، ليس فيه شيء من سخافة ، وربما يكون الانتهاء منها عندما ينتهي الرد عليكما يا بدر و يا عمر .

ودمتم برعاية الله وحفظه .
  #38  
قديم 21-01-2003, 04:26 PM
نواف2002 نواف2002 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 7,023
افتراضي

بارك الله فيك اخي الفداء على المداخلات
  #39  
قديم 22-01-2003, 01:46 AM
محمد بن عبدالله محمد بن عبدالله غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2003
المشاركات: 1,015
افتراضي

وين الجواب يالفداء
  #40  
قديم 23-01-2003, 02:11 AM
التابعي التابعي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 202
افتراضي

اقتباس:
باقتباس من مشاركة Amer Al Sayegh الأخ التابعي، أرجو الإنتهاء من هذه السخافة
اقتباس:
باقتباس من مشاركة الــفــداء كما أعتقد أن الموضوع طبيعي جدا ، ليس فيه شيء من سخافة ، وربما يكون الانتهاء منها عندما ينتهي الرد عليكما يا بدر و يا عامر
الفداء... جزاكم الله خيرا على ردودكم وإثراء هذا الموضوع...

ولنفترض جدلا أن هذا الموضوع برمته قائم على السخافة.. لكن ألم تكتشف يوما - والكلام موجه للأخ/ عامر - أن ما يقوم به هذا الرجل (مدار الموضوع) وأتباعه من تشنيع على أعلام العلماء كابن جبرين ومشايخ الصحوة والإخوان المسلمين وكل من بين عوار منهجه.. ألم تكتشف بنفسك أن هذا الأمر لا يبتعد كثيرا عما رميتني به من اتهامات ؟
  #41  
قديم 23-01-2003, 11:19 PM
نواف2002 نواف2002 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 7,023
افتراضي

اقتباس:
باقتباس من مشاركة الــفــداء
ماذا تعني بكلمة نحن ؟
هل هذا تعظيم لنفسك ،أم تأكيد على الحزبية ؟






لقاء الشيخ ابن عثيمين رحمه الله مع البطل المجاهد ابن لادن - حفظه الله -
وهو ملف صوتي
  #42  
قديم 24-01-2003, 12:42 AM
مهنق مهنق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2002
المشاركات: 601
افتراضي

على فكرة :

الحزبية نحاربها وأنت تدافع عنها

والرابط الصوتي للشيخ ابن عثيمين مع ابن لادن قديم

قبل ظهور ضلال ابن لادن

وتحذير الشيخ ابن باز منه
  #43  
قديم 25-01-2003, 01:43 AM
alriyq2002 alriyq2002 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2002
المشاركات: 253
افتراضي

مهنق انت ماخليت احد الا تكلمت عليه واغتبته والمشكله ان المشرفين مخلينك على كيفك

الرجاء من المشرف عدم تقفيل الموضوع وانما نريد انذار مهنق وتوقيفه عند حده
  #44  
قديم 25-01-2003, 02:01 AM
نواف2002 نواف2002 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 7,023
افتراضي

الشيخ الجبرين يشفي صدور السلفيين من
الشيخ الجبرين يشفي صدور السلفيين من أدعياء السلفية

فضيلة شيخنا العلامة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين، سؤال يُطرح يقول ما رأيكم فيمن يقول أن خطر الشيخ سلمان والشيخ سفر على الدعوة السلفية أخطر من فرق الضلال والمنحرفة ؟.
بسم الله الرحمن الرحيم .. الحمد لله والصلاة والسلام على محمد وعلى آله وصحبه .. وبعد

فهذا القول لا يصدر من إنسان عاقل يعرف هؤلاء العلماء ويعرف الحق ويعرف الدعاة إلى الحق وإنما يصدر من جاهل بالحقائق أو من عدو للحق وللدعوة وللدعاة إلى الحق .

وما ذاك إلا أن هؤلاء الدعاة اشتهروا فيما بين الناس بالدعوة إلى الله وانتشرت مقالاتهم ومؤلفاتهم وأشرطتهم في أرجاء المعمورة وانتفع بنصائحهم وبمواعظهم الخلق الكثير .

ولا شك أن هذا دليل على عدالتهم ومحبتهم للحق ومحبة الناس لهم ، وإن لهم إقبالا على السنة، وللناس إقبال على دروسهم وعلى محاضرتهم وعلى أشرطتهم ، ولم يلاحظ عليهم والحمد لله ما يخل بعقيدتهم ولا ما يقدح في ديانتهم ولا ما يُرى أنه ضرر على الأمة في مجتمعهم .



منقول
ولكن هؤلاء الذين ابتلوا بالطعن فيهم، لا شك أن الذي حملهم على ذلك إما تجاهل بالحقائق الظاهرة الواضحة، وإما عداوة للحق، وإما حسدا لهم على مكانتهم وشهرتهم التي نالوا بها هذا العلم وهذه الشهرة .

هؤلاء المشايخ معروفون والحمد لله أنهم في هذه البلاد من أهل العقيدة السلفية، ولهم عدة دروس في العقيدة، ولهم محاضرات ولهم جلسات يجلسونها ويجتمع عليهم الخلق الكثير من الشباب، ولهم مؤلفات ونشرات ولم يلاحظ عليهم شيء من البدع، ولكن يلاحظ عليهم أنهم يحاربون البدع ويحاربون الدعاة إلى الضلال ويشهرون بهم ويفتكون فتكاً واضحاً بمن هو مبتدع أو داعية إلى البدع، وحذروا مستنفرين من النصارى وبينوا أساليبهم في دعوتهم إلى ضلالهم، وحذروا أيضاً من العلمانيين الذين يدعون إلى التفريق بين الإسلام وبين المسلمين والتفريق بين شعائر الإسلام وبينوا أخطائهم وأخطارهم، لأجل ذلك ثار عليهم هؤلاء العلمانيون وأتباعهم الذين انخدعوا بهم وظنوا أنهم دعاة سوء ، وما علموا أنهم من أنصح الخلق للخلق، وأنهم والحمد لله معروفون بمحبتهم للخير وبنصحهم له و بإرشادهم للخير، ومعروفون أيضاً بما وهبهم الله تعالى من فصاحة ومعرفة وفقه وتقص للحقائق وإدراك للوقائع التي يخاف منها ويحذر منها، فهم يحذرون من كل خطر يهدد كيان الأمة ، يحذرون من الأخطار التي ينصرها أعداء الدين وكل نشرة فيها شي من الدعوة إلى الباطل يبنونها ويحذرون منها .

ولما كانوا مخلصين ومعهم صراحة في الجهر بالحق وفي بيانه بأسلوب واضح لا غبار عليه وفي التنبيه على الوقائع التي يحذر من الوقوع فيها ويخاف منها ولها ضرر على العقيدة وعلى الأعمال وفيهم هذه الجرأة على الحق، أبغضهم هؤلاء العلمانيون وأشباههم، فعند ذلك نصبوا لهم العداوة وصاروا يحذرون منهم ويتقربون بذلك إلى رؤسائهم أو إلى من يكون على نهجهم و طريقتهم ويجمعون أخطاء لا حقيقة لها ويجعلون الحبة قبة ويجعلون الخطأ اليسير خطأ كبيراً .

ولاشك أن هذا من مساوئ أهل الضلال والعياذ بالله وهم الذين يتتبعون الزلات ويحملون الكلام ما لا يحتمل . وبكل حال الواجب علينا أن نحسن الظن بالدعاة إلى الله تعالى وأن نحبهم و أن نتقرب إلى الله تعالى بمحبتهم .

=

أحسن الله إليك يا شيخ ، سؤال يقول ماذا تقولون فيمن يقول أن الشيخ سلمان العودة فرق بين الفرقة الناجية والطائفة المنصورة بدون دليل وإنما هو إتباع لهوى محض وهل هذا التفريق من أمور العقيدة التي تخرج صاحبها من منهج السلف ؟

يمكن أنه فرق في رسالته بين الطائفة المنصورة و الفرقة الناجية وكذلك اعتمد على الأحاديث وذلك لأنه ورد قول النبي صلى الله عليه وسلم ( لا تزال طائفة من أمتي قائمة على الحق لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم حتى يأتي أمر الله ) فهذا حديث فيه أن هذه الطائفة أنها قائمة لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم. و هناك حديث آخر قال صلى الله عليه وسلم ( ستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعون فرقه كلهم في النار إلا واحده ) فهذه الفرقة هي الفرقة الناجية.

وبكل حال فهو رأى أن الفرقة الناجية من الفرق الضالة التي هي ثلاث وسبعون أنهم أهل الحديث والذين قاموا بالسنة ونصروها، وان الفرقة الناجية هي التي تستمر وينصرها الله تعالى فرقة قائمة منصورة. ويمكن أنه جعل هؤلاء هم أهل الحديث وهؤلاء هم أهل الجهاد الذين لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم وكلهم على الحق.

وإذا فرق بهذا الاجتهاد فلا يكون هذا طعن في العقيدة وإنما هو اعتماد على هذا الدليل وليس من خالفه بدليل قاطع، وبكل حال لا يمنع أن تكونا فرقتان ولكن منهجهما واحد ومسلكهما واحد وكلاهما واحد ، هؤلاء يشتغلون بعلم الحديث ومتخصصون به كما تخصص فريق من العلماء بعلم الحديث كالإمام احمد و غيره، وهؤلاء متخصصون بالجهاد ونصر الله تعالى كما تخصص بذلك عبدالله بن المبارك ومن كان معه من الذين اشتهروا بالجهاد ويكون هدفهم جميعا واحدا .

ولا مانع أنهم جميعا من أهل الدين و أنهم من الناجين ، ويكون هؤلاء لهم هدف وهؤلاء لهم هدف .

ولا يكون في التفريق بينهما قدح في العقيدة ولا قدح في الأسلوب أو في السلوك .

ولم يكن اعتماده في هذا التفريق على الهوى وإنما هو على الدليل حيث أن الرسول سمى هولاء الناجية وهولاء سماهم المنصورة.

والنصر يدل على أنهم يلاقون الأعداء فينتصرون وينصرهم الله تعالى.

والنجاة تدل على أنهم لهم مسلك سلوكه ونجوا به من البدع والمحدثات..

و بكل حال التفريق على الجمع ليس من المسائل التي يضلل بها.

=

الرابط :

http://sahwah.net/Download/sound/mo...t/gebreen/4.ram

للحفظ : http://sahwah.net/Download/sound/mohadarat/gebreen/4.rm
  #45  
قديم 26-01-2003, 07:22 AM
مهنق مهنق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2002
المشاركات: 601
افتراضي

الى من نقل كلام الشيخ الفقيه ابن جبرين -حفظه الله :

لو نقلنا كلام إمام اهل السنة في عصره الشيخ العلامة ابن باز -رحمه الله -وتحذيره من أخطاء

الدكتور سفر الحوالي والشيخ سلمان العودة

فهل ستقبله وهو ( ابن باز ) من أوقفهم بالخطاب المشهور .

ولو نقلنا لك كلام العلامه الزاهد ابن عثيمين-رحمه الله - فيهم فهل ستقبله ؟؟؟؟

ولو نقلنا كلام العلامة المحدث الألباني -رحمه الله -فيهم وتحذيره من كلام الدكتور سفر

فهل ستقبله ؟؟؟؟

فلاتنقل من أقوال العلماء مايوافق هواك -هداك الله .


أما قول alriyq2002 :

(( مهنق انت ماخليت احد الا تكلمت عليه واغتبته والمشكله ان المشرفين مخلينك على كيفك

الرجاء من المشرف عدم تقفيل الموضوع وانما نريد انذار مهنق وتوقيفه عند حده ))

فهو من عادتكم في النقاش !!!!

فلماذا الخوف مادمتم على الحق !!!!

الغريب أن من دافع عن سيد قطب أمثال الشيخ سلمان العودة وغيره

نسي تهجمه على الصحابة وسبه لهم -رضي الله عنهم أجمعين .

قال سيد قطب :

(( وقال سيد قطب في كتابه "كتب وشخصيات" (ص242) عن معاوية بن أبي سفيان، وعمرو بن العاص رضي الله عنهما:

(إن معاوية وزميله عمراً لم يغلبا علياً لأنهما أعرف منه بدخائل النفوس، وأخبر منه بالتصرف النافع في الظرف المناسب، ولكن لأنهما طليقان في استخدام كل سلاح، وهو مقيد بأخلاقه في اختيار وسائل الصراع.


وحين يركن معاوية وزميله إلى الكذب والغش والخديعة والنفاق والرشوة وشراء الذمم


لا يملك علي أن يتدلى إلى هذا الدرك الأسفل، فلا عجب ينجحان ويفشل.
وإنه لفشل أشرف من كل نجاح))


غضبتم لسيد قطب

ولم تغضبوا لصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم !!!!!


كما قال الشاعر:

أتغضب أن أذنا قتيبة حزتا ****** جهاراً ولم تغضب لقتل ابن حازم


إنا لله وإنا إليه راجعون .
  #46  
قديم 27-01-2003, 03:11 AM
محمد بن عبدالله محمد بن عبدالله غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2003
المشاركات: 1,015
افتراضي

ولكن هؤلاء الذين ابتلوا بالطعن فيهم، لا شك أن الذي حملهم على ذلك إما تجاهل بالحقائق الظاهرة الواضحة، وإما عداوة للحق، وإما حسدا لهم على مكانتهم وشهرتهم التي نالوا بها هذا العلم وهذه الشهرة .

هؤلاء المشايخ معروفون والحمد لله أنهم في هذه البلاد من أهل العقيدة السلفية، ولهم عدة دروس في العقيدة، ولهم محاضرات ولهم جلسات يجلسونها ويجتمع عليهم الخلق الكثير من الشباب، ولهم مؤلفات ونشرات ولم يلاحظ عليهم شيء من البدع، ولكن يلاحظ عليهم أنهم يحاربون البدع ويحاربون الدعاة إلى الضلال ويشهرون بهم ويفتكون فتكاً واضحاً بمن هو مبتدع أو داعية إلى البدع، وحذروا مستنفرين من النصارى وبينوا أساليبهم في دعوتهم إلى ضلالهم، وحذروا أيضاً من العلمانيين الذين يدعون إلى التفريق بين الإسلام وبين المسلمين والتفريق بين شعائر الإسلام وبينوا أخطائهم وأخطارهم، لأجل ذلك ثار عليهم هؤلاء العلمانيون وأتباعهم الذين انخدعوا بهم وظنوا أنهم دعاة سوء ، وما علموا أنهم من أنصح الخلق للخلق، وأنهم والحمد لله معروفون بمحبتهم للخير وبنصحهم له و بإرشادهم للخير، ومعروفون أيضاً بما وهبهم الله تعالى من فصاحة ومعرفة وفقه وتقص للحقائق وإدراك للوقائع التي يخاف منها ويحذر منها، فهم يحذرون من كل خطر يهدد كيان الأمة ، يحذرون من الأخطار التي ينصرها أعداء الدين وكل نشرة فيها شي من الدعوة إلى الباطل يبنونها ويحذرون منها .
  #47  
قديم 28-01-2003, 10:48 AM
مهنق مهنق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2002
المشاركات: 601
افتراضي

اقتباس:
باقتباس من مشاركة مهنق الى من نقل كلام الشيخ الفقيه ابن جبرين -حفظه الله :

لو نقلنا كلام إمام اهل السنة في عصره الشيخ العلامة ابن باز -رحمه الله -وتحذيره من أخطاء

الدكتور سفر الحوالي والشيخ سلمان العودة

فهل ستقبله وهو ( ابن باز ) من أوقفهم بالخطاب المشهور .

ولو نقلنا لك كلام العلامه الزاهد ابن عثيمين-رحمه الله - فيهم فهل ستقبله ؟؟؟؟

ولو نقلنا كلام العلامة المحدث الألباني -رحمه الله -فيهم وتحذيره من كلام الدكتور سفر

فهل ستقبله ؟؟؟؟

فلاتنقل من أقوال العلماء مايوافق هواك -هداك الله .


أما قول alriyq2002 :

(( مهنق انت ماخليت احد الا تكلمت عليه واغتبته والمشكله ان المشرفين مخلينك على كيفك

الرجاء من المشرف عدم تقفيل الموضوع وانما نريد انذار مهنق وتوقيفه عند حده ))

فهو من عادتكم في النقاش !!!!

فلماذا الخوف مادمتم على الحق !!!!

الغريب أن من دافع عن سيد قطب أمثال الشيخ سلمان العودة وغيره

نسي تهجمه على الصحابة وسبه لهم -رضي الله عنهم أجمعين .

قال سيد قطب :

(( وقال سيد قطب في كتابه "كتب وشخصيات" (ص242) عن معاوية بن أبي سفيان، وعمرو بن العاص رضي الله عنهما:

(إن معاوية وزميله عمراً لم يغلبا علياً لأنهما أعرف منه بدخائل النفوس، وأخبر منه بالتصرف النافع في الظرف المناسب، ولكن لأنهما طليقان في استخدام كل سلاح، وهو مقيد بأخلاقه في اختيار وسائل الصراع.


وحين يركن معاوية وزميله إلى الكذب والغش والخديعة والنفاق والرشوة وشراء الذمم


لا يملك علي أن يتدلى إلى هذا الدرك الأسفل، فلا عجب ينجحان ويفشل.
وإنه لفشل أشرف من كل نجاح))


غضبتم لسيد قطب

ولم تغضبوا لصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم !!!!!


كما قال الشاعر:

أتغضب أن أذنا قتيبة حزتا ****** جهاراً ولم تغضب لقتل ابن حازم


إنا لله وإنا إليه راجعون .
------------------------------------

الإمام الألباني عند بعض الناس عنده إرجاء عملي !!!

وسيد قطب الضال الجاهل إمام !!!!!!!!!!!!
موضوع مغلق

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:06 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com