عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الأدبية > منتدى عـــــــذب الكــــــــلام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 06-08-2011, 12:25 PM
ليالي ليالي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
الدولة: الكــويـت
المشاركات: 1,970
افتراضي شعـراء في رمضــان






~*¤ô§ô¤*~*¤ô§ô¤*~قصائد رمضانيه ~*¤ô§ô¤*~*¤ô§ô¤*~

مع أجواء شهر رمضان الروحانية

يبوح الشعراء بقصائد الإجلال والتعظيم لهذا الشهر المبارك

ففي هذا الطرح ستكون قصائد شعرية عن هذا الشهر الفضيل

و اتمنى أن أسعد بعطاء الأعضاء من قصائد منقولة لشعراء عن هذا الشهر الفضيل

كل عام و الجميع بخير







أبو نواس

كان يتململ من شهر رمضان ، تصدمه الحقيقة فيعود إلى ربه ويتوسل إلى خالق الأرض والسماوات
بأن يطيل شهر رمضان

فيقول :

شهر الصيام غداً مواجهنا *** فليعقبن رعية النســــك
أيامه كوني سنين ، و لا *** تفنى فلستُ بسائم منـــك




الشاعر الكبير محمد حسن فقي

يقول في قصيدة زادت أبياتها على 150 بيتا ، نظمها بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك :

رمضان في قلبي هماهم نشوة *** من قبل رؤية وجهك الوضـاء
وعلى فمي طعم أحسّ بأنــه *** من طعم تلك الجنة الخضـراء
لا طعم دنيانا فليس بوسعــها *** تقديم هذا الطعم للخلـفـاء
ما ذقتُ قط ولا شعرت بمثله *** ألا أكون به من السعــداء


قال أبو بكر عطية الأندلسي :

إذا لم يكن في السمع مني تصــامم *** وفي مقلتي غــض،وفي منطقي صمت
فحظي إذن من صومي الجوع والظما *** وإن قلت : إني صمت يوما فما صمت


الشاعر محمود حسن اسماعيل


جعلت الناس في وقت المغيب *** عبيد ندائك العاتي الرهيب
كما ارتقبوا الأذان كأن جرحا *** يعذبهم ، تلفَّت للطبيــب
وأتلعت الرقاب بهم فلاحـوا *** كركبان على بلد غريـب
عتاة الأنس أنت نسخت منهم *** تذلل أوجه وضنى جنـوب

يقول الصابي

في الذي يصوم عن الطعام فقط ويدعو إلى التخلي عن العيوب والآثام :
يا ذا الذي صام عن الطعام *** ليتك صمت عــن الظــلم
هل ينفع الصوم امرؤ طالما *** أحشاؤه مــلأى مــن الإثم
ويؤكد أحمد شوقي ذات المعنى فيقول :
يا مديم الصوم في الشهر الكريم *** صم عن الغيبة يوما والنمــيم

ويقول أيضا :

وصلِّ صلاة من يرجو ويخشى *** وقبل الصوم صم عن كل فحشا



وهنا مجموعة أخرى




يا ذا الذي ماكفاه الذنب في رجب __________ حتى عصى ربه في شهر شعبان
لقد أظلك شهر الصوم بعدهما __________ فلا تصيره أيضا شهر عصيان
واتل القرءان وسبح فيه مجتهدا __________ فإنه شهر تسبيح وقرءان
فاحمل على جسد ترجو النجاة له __________ فسوف تضرَم أجساد بنيران
كم كنت تعرف ممن صام في سلف ________ من بين أهل وجيران وإخوان
افناهم الموت واستبقاك بعدهم __________ حيا فما أقرب القاصي من الداني
ومعجب بثياب العيد يقطعها ___________ فأصبحت في غد أثواب أكفان
حتى متى يعمر الانسان مسكنه __________ مصير مسكنه قبر انسا ن


..............................


أتى رمضان مزرعة العباد___________ لتطهير القلوب من الفساد
فأدي حقوقه قولا وفعلا ____________ وزادك فاتخذه للمعاد
فمن زرع الحبوب وما سقاها__________ تأوه نادما يوم الحصاد


............................


هلّ رمضان وحلت بالبشاير



فرحت الناس بخير المواسم


فرحت الناس وسمت باسم الرحمن
وانشدت لرمضان احلى القصايد


اقبلت والناس رحبت بالعود
والطيب والمسك واسمى المغانم


عرفت الناس بقدومه وهلت
يوم شافت السما ينور بهلاله

فاحت لنا خير الاشهور
بازكي عطر واسمى اجر


ربي خلقها باحسن الصور
للخلق باحسن واعظم مثل


المؤمن له فيها اكبر نصيب
من الاجر والحسن والخير العظيم


سبحانه فتح فيها ابواب الجنة
والشيطان سوّره فيها باسفل جهنم


للناس فيها خير متاع
والصاحب له فيها خير ونيس


كتاب من الله فيها نزل
بحروف من ذهب على رسول كريم


خير الليالي فيها القدر
فيها السكينة والخير يعم


ختامها دموع الحب من الفراق
ياعسى ربي يرحمنا برمضان



..............................



رمضان أقبل قم بنا نطوي المَدَى *** سَبْقاً إلى الخيرات في شهر الهُدى
الصوم جُنَتُنا وعاصِمُ روحنا *** من سهم خائنةٍ تُذَبِح كالمُدى
من حاصد كب الوجوه على لَظَى *** وأتى على الحسنات خسَ وأفندا
من شهوة تُغري وتردي صيدها *** بالسوء من أمارة بئس الردى
عشرٌ من الرحمات أولُ عهده *** عرض لها قلبا قسا لما اعتدى
والعشر في وسط المطهر لُذ بها *** مستغفرا مما تستر أو بدا
واختم بعِتْقٍ من جهنم واستلم *** من مُحسنٍ مسك الختام مِنَ الندى
واشد لعشر القدر مئزر همة *** والأهلَ أيقظ فالطريق تعبدا
لم تبق إلا عشرة، يا ويح من *** قد أدرك الشهر الكريم وما اهتدى
ليلاك يا قيس العبادة ليلة *** لو أنها وُزنت بألف ما فدى
فاغنم بها ساعات وَصْلٍ لا تنم *** ليلاك قد ضربت لوصلك موعدا
حرم على بنت الخيانة نومها *** واغسل بدمع الحزن لَحْظاً أَرْبَدَا
قَدْ صُفد الشيطان فاهرع مُسرعا *** يا باغيا للخير لا تنظر غدا
أبواب نيران القيامة أغلقت *** أقصر أخ الأشرار واهجر من عدا
هذي الجنان تزينت لضيوفها *** من لم يزالوا قائمين وسجدا
حتى انجلى ليل التبتل وابتدا *** سبح النهار، وصاح حَي على الجدا
صُفر الوجوه إذا رؤوا ذُكِرَ الذي *** بالكِلْمَةِ الفُضلى أنار وجدا
أحيى القلوب بذكرها فتيقظت *** وتحللت مما أذل وقيدا
من كل خاطرة تسوء وفكرة *** تُفْني فؤادا ضاق ذرعا بالعدا
فتحٌ وبدرٌ ذِكريات ذِكرها *** يُدني البعيد ويستفز المقعدا
كيف الهنا وقُدْسُنَا مِلْكٌ لهم *** شُد الرحال أخي إلى قدس الفدا
بالشوق يا خيلُ اركبي واستصحبي *** كلا يذوب تحيرا وترددا
وأعن على هذي النوائب مُجْهدا *** ما عاد يَقوى يا رحيم على العدا
النفس والطبع اللئيم وشِقْوة *** من هولها شَرِبَ اللعين وعربدا
هِمْ بالصلاة على النبي فإنها *** سَكَنٌ لمن ذكر الحبيب فأنشدا
يا من ثَوى في طيبةٍ جُثمانه *** شوقي إليك نما وصار مُسَهِدا
للروضة الفيحاء والقبر الذي *** ضم الرسول المصطفى ومن اقتدى
بجوارهم أهل البقيع قبورهم *** من زارها أعطى الولاء وأشهدا
أن المدينة روضة من جنة *** طابت منازل واستطابت مسجدا
فيها الهنا فيها المنى فيها السنا *** أنعم بها سكنى وأكرم مقصدا
يا لَيْتَ شعري هل يُتَاحُ لنا بها *** يوما مُقامٌ إذاً لَكُنْتُ الأسعدا
صلوا على آل النبي وصحبه *** ما أَم صب طيبةً وَتَوَدَا
صلوا على إخوانه من جدوا *** بالعدل والإحسان دينا جُمدا

.................................


الشاعر/عبد المعطي الدالاتي


هات الفجر يا رمضان


وعُدتَ اليوم يارمضانُ بالبشرى فطاب العوْدْ

وعادت جنة القرآن والإيمانِ.. عاد الخلدْ

وهبّتْ نسمةُ التوحيد حاملةً حديثَ الوجدْ

فتنظمه كنظم العقدِ.. تنثره كنثر الوردْ

وتسكبه مع الأنوار.. تمزجُه بأصفى شهدْ

تذكّرني رسولَ الله يدعو في مقام الحمدْ

تُذكرني و تحملني مع الذكرى لأنقى عهدْ

فأُمسي بالحجاز لَقىً! فقصّي يا حكايا نجدْ

أنا الخطّاء، أدعو اللهَ.. أدعوه دعاءَ العبدْ

لِيعتقني من النيرانِ.. يُدخلني جنانَ الخلدْ

وهذا موسـمُ الغفرانِ واعدَنا فوافى الوعدْ

فماذا بَعدُ يارمضانُ في كفيكَ.. ماذا بعدْ؟!

***

تراءتْ فيك يا رمضانُ كلُّ معـالم الخيرِ

وفيك تنقلَ الوجـدانُ من طهرٍ إلى طهرِ

وفيك تنزّل القـرآنُ نوراً ليلةَ القدرِ

وصفّ محمدُ المختارُ جندَ الحق في بدرِ

ودكّ بهم جدارَ الجهل والطغيان والكفرِ

فذاق وصحبُه الأطهارُ بعضَ حلاوة النصرِ

ولكنا - ويا أسَفا - حُرمنا النصرَ من دهرِ

وما ذقنا سـوى التدميرِ والتهجيرِ و القهرِ

وذا مِن عند أنفســنا.. وهذا منتهى الوِزرِ

فما أخلفتَ موعدَنا.. وعُدتَ كنســمة الفجرِ

فهاتِ الفجرَ يارمضانُ..هاتِ مواسمَ العطرِ

ومن يدري! لعل النصرَ في كفيكَ، من يدري!

........................



الشاعر عبد الملك بن عواض الخديدي


إلَى السَّماءِ تجلت نَظْرَتِي وَرَنَـتْ *** وهلَّلَـتْ دَمْعَتِـي شَوَقـاً وَإيْمَانَـا
يُسَبِّحُ اللهَ قَلْبِـي خَاشِعـاً جذلاً *** وَيَمْلأُ الكَـونَ تَكْبِيـراً وسُبْحَانَـا
جُزِيتَ بالخَيْرِ منْ بَشَّرتَ مُحتَسِبًـا*** بالشَّهرِ إذْ هلَّـتِ الأفـراحُ ألْوانَـا
عَامٌ تَوَلَّّى فَعَـادَ الشَّهْـرُ يَطْلُبُنَـا *** كَأنَّنَا لَـمْ نَكَـنْ يَومـاً ولاَ كَانَـا
حَفَّتْ بِنَا نَفْحَةُ الإيمَـانِ فارتفعَـتْ *** حرَارَةُ الشَّوْقِ فِي الوِجْدَانِ رِضْوَانَا
يَابَاغَيَ الخَيْرِ هَذَا شَهْـرُ مَكْرُمَـةٍ *** أقْبِلْ بِصِـدْقٍ جَـزَاكَ اللهُ إحْسَانَـا
أقْبِـلْ بجُـودٍ وَلاَ تَبْخَـلْ بِنَافِلـةٍ *** واجْعَلْ جَبِينَكَ بِِالسَّجْـدَاتِ عِنْوَانَـا
أعْطِ الفَرَائضَ قدْراً لا تضُـرَّ بِهَـا *** واصْدَعْ بِخَيْرٍ ورتِّـلْ فِيـهِ قُرْآنَـا
واحْفَظْ لِسَاناً إذَا مَا قُلتَ عَنْ لَغَـطٍ *** لاَ تجْرَحِ الصَّوْمَ بالألْفَـاظِ نِسْيَانَـا
وصَدِّقِ المَالَ وابذُلْ بَعْضَ أعْطِيَـةٍ *** لنْ ينْقُصَ المَالَ لَوْ أنْفقتَ إحْسَانَـا
تُمَيْرَةٌ فِـي سَبِيـلِ اللَّـهِ تُنْفِقُهَـا *** أرْوَتْ فُؤادًا مِنَ الرَّمْضَـاءِ ظَمآنَـا
وَلَيلَةُ القَـدْرِ مَـا أدْرَاكَ مَـا نِعَـمٍ *** فِي لَيْلَـةٍ قَدْرُهـا ألْـفٌ بِدُنْيَانَـا
أُوْصِِيـكَ خَيْـراً بأيََّـامٍ نُسَافِرُهَـا *** فِي رِِحْلةِ الصّومِ يَحْيَا القَلبُ نَشْوانَا
فَأَوَّلُ الشَّهْرِ قَـدْ أفْضَـى بِمَغْفِـرَةٍ *** بِئسَ الخَلاَئقِ إنْ لَمْ تَلْـقَ غُفْرَانَـا
وَنِصْفهُ رَحْمَـةٌ للْخَلْـقِ يَنْشُرُهَـا *** رَبُّ رَحِيْمٌ عَلَى مَنْ صَامَ حُسْبَانَـا

وَآخِرُ الشَّهْرِ عِتْقٌ مِـنْ لَهَائِبِهَـا *** سَوْدَاءُ مَا وَفَّرَتْ إنْسًـا وَشَيْطَانَـا
نَعُوذُ باللهِ مِـنْ أعْتَـابِ مَدْخَلِهَـا *** سُكْنَى لِمَنْ حَاقَ بالإسْلاَمِ عُدْوَانَـا
وَنَسْـألُ اللهَ فِـي أَسْبَـابِ جَنَّتِـهِ *** عَفْواً كَرِيمًا وَأَنْ يَرْضَـى بِلُقْيَْانَـا


--------------------

د. صفاء رفعت
غرة رمضان 1430 هـ


هلالٌ هلّ من غيب الستائر = رنت من نور طلته البشائر
أتى شهر التبتل يا أميه = فجدي العزم إن العمر زائر
أتى شهر التهجّد ليت شعري = وفي الأسحار قلب الحُرِّ سائر
يطيل الذكر في الخلوات يتلو = كتاب الله, نُورا للبصائر
يتوق لرحمة كالغيث تدنو = وتغسل كل هم في السرائر
لرب العرش تسبيحي وصومي = وليل الصوم ياقوت الذخائر
أتى الشهر الفضيل فلا ترقه = بلغوٍ في الفضاءات البوائر
وحلِّق في سماء النور تنجو = وتمسي في جنان الخلد طائر
أتاك الغوث من جدب وتيه = وشرع الله يشفي كل حائر
فحمدا للكريم بكل لحظ = له العتبى وإخلاص الشعائر
وصلى الله في صبح وليل = على المختار مصداق البشائر


........................


د. عبد الرحمن بن عبد الرحمن شميلة الأهدل


شَهْرٌ تَلأْلأَ بِالْخَيْرَاتِ

أَقْبَلْتَ تَزْهُوْ وَنُـوْرُ الْوَجْهِ وَضَّـاءُ ** فَمَا ارْتَأَتْ فِيْ رُبَاكُـمْ قَطُّ ظَلْمَاءُ
أَهْلاً بِشَهْرٍ حَلِيْفِ الْجُوْدِ مُذْ بَزَغَتْ ** شَمْسٌ وَصَافَحَ زَهْرَ الرَّوْضَةِ الْمَاءُ
شَهْـرٌ تَلأْلأَ بِالْخَيْـرَاتِ فَانْهَزَمَتْ ** أَمَـامَ سَاحَتِـهِ الشَّمَّـاءِ ضَـرَّاءُ
فِيْهِ اسْتَقَالَتْ فُلُوْلُ الشَّـرِّ مِنْ خُدَعٍ ** وَكُبِّلَتْ فَسَرَتْ فِي النَّاسِ سَـرَّاءُ
تِلْكَ الْمَسَاجِـدُ بِالتَّسْبِيْـحِ آهِلَـةٌ ** كَأَنَّهَا بِالْهُـدَى فَجْـرٌ وَأَضْـوَاءُ
وَالصَّالِحُـوْنَ وَمَنْ يَقْفُوْ مَآثِرَهُـمْ ** بَدَتْ عَلَـى وَجْهِهِمْ بُشْرَى وَلأْلآءُ
وَالْكُلُّ فِيْ طَـرَبٍ يَشْدُو بِمَقْدَمِـهِ ** كَأَنَّهُ مِنْ جَمَالِ الـرُّوْحِ حَسْنَـاءُ
يَا أُمَّتِي اسْتَقْبِلُوا شَهْـرًا بِرُوْحِ تُقًى ** وَتَوْبَـةِ الصِّدْقِ فَالتَّأْخِيْـرُ إِغْوَاءُ
تُوْبُوْا إِلَى رَبِّكُـمْ فَالذَّنْبُ دَاهِيَـةٌ ** ذَلَّتْ بِـهِ أُمَـمٌ وَاحْتَلَّهَـا الـدَّاءُ
أَلَمْ نَجِدْ مِنْ عُدَاةِ الدِّيْـنِ كُلَّ أَذًى ** وَالْقُدْسُ مُغْتَصَبٌ فَاشْتَـدَّ بَلْـوَاءُ
والْحَـرْبُ تَطْحَـنُ أَكْبَادًا وَتَعْجِنُهَا ** وَنَحْـنُ لَمْ نَرَهَـا فَالْعَيْنُ عَمْيَاءُ
أَلَـمْ يُحَلِّقْ بِنَـا جَـدْبٌ فَزَلْزَلَنَـا ** وَكَمْ أَحَـاطَ بِنَـا ضُـرٌّ وَلأْوَاءُ
وَكَمْ أَتَتْ عِبَرٌ وَالْقَـوْمُ فِيْ هَـزَلٍ ** إِعْصَارُ قُوْنُو كَفَى كَمْ مَـاتَ أَبْنَاءُ
أَمَّا تَسُوْنَـامُ فِيْـهِ كُـلُّ فَاجِعَـةٍ ** وَكَمْ وَكَمْ عِـظَةٍ والأُذْنُ صَمَّـاءُ
رَبَّـاهُ عَفْـوًا وَتَوْفِيْقًـا وَمَغْفِـرَةً ** وَجُدْ بِنَصْـرٍ فَإِنَّ النَّصْـرَ عَلْيَـاءُ
وَصَلِّ رَبِّ عَلَى الْمُخْتَارِ مِنْ مُضَـرٍ ** مَا غَرَّدَتْ فَوْقَ غُصْنِ الْبَانِ وَرْقَـاءُ
وَالآلِ وَالصَّحْبِ وَالأَتْبَـاعِ قَاطِبَـةً ** مَا لاحَ بَـرْقٌ تَلا رَعْدٌ وَأَصْـدَاءُ

طَـاهِرِ الرُّوحِ



يَا خَيَـالاً مَـرَّ بِـالْخَاطِـرِ ** يَا سَنَاءً هَبَّ كَـالْغَائِـرِ
يَا جَمَـالاً يَا هَـوَى مُهْجَتِي ** يَا ضِيَاءَ الْقَلْبِ وَالظَّاهِـرِ
زَادَ وُجْـدِي وَاسْتَبَدَّ الْهَوَى ** هَـزَّنِي شَوْقٌ إِلَى الطَّاهِرِ
طَـاهِرِ الرُّوحِ سَخِـيِّ الْعَطَا ** مَا رَأى مِثْلاً لَـهُ نَاظِرِي
ذَاكَ شَهْرُ الصَّوْمِ شَهْرُ الدُّعَا ** ذَاكَ شَهْرُ الذِّكْـرِ وَالذَّاكِرِ
جَاءَنِـي فِي حُلَّةٍ يَـزْدَهِـي ** يَـا هَـلا بِالسَّيِّدِ الزَّائِـرِ
زَارَنَـا وَالْخَـيْرُ فِي طَـيِّـهِ ** مُقْتَنًـى للصَّائِـمِ الصَّابِـرِ
رَحْـمَـةُ اللهِ وَغُفْـرَانُـهُ ** أَوَّلاً وَالْعِتْقُ فِـي الآخِـرِ
فَاجْتَهِدُوا وَاعْمَلُـوا صَالِحًـا ** ثُمَّ اطْـلُبُوا الْعَفْوَ مِنَ الْغَافِـرِ











رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-08-2011, 01:57 PM
★الجوهرة★ ★الجوهرة★ غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: "بـ قلـب بـوابة العـرب"
المشاركات: 5,931
افتراضي

الف شكر حبيبتي ليالي
على القصائد المتنوعة والمتميزة
سلمت يداك على نقلها
وباقات الورود لسموك
وكلنا شوق لتواصلك يالغلا

لك التقدير
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-08-2011, 02:07 PM
أم بشرى أم بشرى غير متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,133
افتراضي

[
COLOR="Teal"]رمـضانُ أقـبلَ يا أُولي الألبابِ *** فاستَـقْـبلوه بعدَ طولِ غيـابِ


عـامٌ مضى من عمْرِنا في غفْلةٍ *** فَتَـنَبَّهـوا فالعمرُ ظـلُّ سَحابِ


وتَهـيّؤوا لِـتَصَـبُّرٍ ومـشـقَّةٍ *** فأجـورُ من صَبَروا بغير حسابِ


اللهُ يَجزي الصائـميـنَ لأنـهم *** مِنْ أَجلِـهِ سَخِـروا بكلِّ صعابِ


لا يَدخـلُ الـريَّـانَ إلا صائـمٌ *** أَكْرِمْ بـبابِ الصْـومِ في الأبوابِ


وَوَقـاهـم المَولى بحرِّ نَهـارِهم ***ريـحَ السَّمـومِ وشرَّ كلِّ عـذابِ


وسُقوا رحيـقَ السَّلْسبيـلِ مزاجُهُ *** مِنْ زنجبـيـلٍ فاقَ كلَّ شَـرابِ


هـذا جـزاءُ الصائـمينَ لربِّهم *** سـَعِدوا بخيـرِ كرامةٍ وجَـنابِ


الصومُ جُنَّـةُ صائـمٍ مـن مَأْثَمٍ ***يَنْـهى عن الفحشـاء
والأوشابِ


الصـومُ تصفيـدُ الغرائزِ جملةً *** وتـحـررٌ من رِبْـقـةٍ بـرقابِ


ما صامَ مَنْ لم يَرْعَ حـقَّ مجاورٍ *** وأُخُـوَّةٍ وقـرابـةٍ وصـحـابِ


ما صـامَ مَنْ أكَلَ اللحومَ بِغيـبَةٍ *** أو قـالَ شـراً أو سَعَى لخـرابِ


ما صـامَ مَـنْ أدّى شهادةَ كاذبٍ *** وأَخَـلَّ بـالأَخــلاقِ والآدابِ


الصومُ مـدرسةُ التعفُّـف ِوالتُّقى *** وتـقـاربِ البُعَداءِ والأغـرابِ


الصومُ رابـطةُ الإخـاءِ قويـةً *** وحبالُ وُدِّ الأهْـلِ والأصحـابِ


الصومُ درسٌ في التسـاوي حافلٌ *** بالجودِ والإيثـارِ والـتَّـرحْابِ


شهـرُ العـزيمة والتصبُّرِ والإبا *** وصفاءِ روحٍ واحتمالِ صعـابِ


كَمْ مِـنْ صيامٍ ما جَـنَى أصَحابُه *** غيرَ الظَّما والجوعِ والأتـعـابِ


ما كلُّ مَنْ تَرَك الطـعامَ بـصائمٍ *** وكذاك تاركُ شـهـوةٍ وشـرابِ


الصومُ أسـمى غايـةٍ لم يَرْتَـقِ *** لعُلاهُ مثلُ الرسْـلِ والأصحـابِ


صامَ الـنبيُّ وصـحْبُهُ فـتبرّؤوا *** عَنْ أن يَشيبوا صومَهـم بالعـابِ


قـومٌ هـمُ الأملاكُ أو أشباهُـها *** تَمشي وتـأْكلُ دُثِّرَتْ بثـيـابِ


صَقَـلَ الصـيامُ نفوسَهم وقلوبَهم *** فَغَـدَوا حديـثَ الدَّهرِ والأحقابِ


صامـوا عـن الدنيا وإغْراءاتِها*** صاموا عن الشَّـهَواتِ والآرابِ


سـارَ الغزاةُ إلى الأعادي صُوَّماً *** فَتَحوا بشهْرِ الصْومِ كُلَّ رحـابِ


مَلكوا ولكن ما سَهَوا عن صومِهم *** وقيامِـهـم لـتلاوةٍ وكـتـابِ


هم في الضُّحى آسادُ هـيجاءٍ لهم *** قَصْفُ الرعودِ و بارقاتُ حرابِ


لكـنَّهـم عند الدُّجى رهـبانُـه *** يَبكونَ يَنْتَحِبونَ في المـحـرابِ


أكـرمْ بهمْ في الصائمينَ ومرحباً *** بقدومِ شهرِ الصِّيدِ و الأنـجـابِ[/COLOR]

************************************************** **********************

فديتك زائراً في كل عام *** تحيا بالسلامة والسلام

وتقبل كالغمام يفيض حينا *** ويبقى بعده أثر الغمام

وكم في الناس من كلف مشوق *** إليك وكم شجي مستهام

ركزت له بألحاظ الليالي *** وقد عي الزمان عن الكلام

فظل يعد يوماً بعد يوماً *** كما اعتادوا لأيام السقام

ومد له رواق الليل ظلا *** ترف عليه أجنحة الظلام

فبات وملء عينيه منام *** لتنفض عنهما كسل المنام

ولم أر قبل حبك من حبيب *** كفى العشاق لوعات الغرام

فلو تدري العوالم ما درينا *** لحنت للصلاة وللصيام

بني الإسلام هذا خير ضيف *** إذ غشي الكريم ذرا الكرام

يلمكم على خير السجايا *** ويجمعكم على الهمم العظام

فشدوا فيه أيديكم بعزم *** كما شد الكمى على الحسام

وقوموا في لياليه الغوالي *** فما عاجت عليكم للمقام

وكم نفر تغرهم الليالي *** وما خلقوا ولا هي للدوام

ودخلوا عادة السفهاء عنكم ** فتلك عوائد القوم اللئام

يحلون الحرام إذا أرادوا ** وقد بان الحلال من الحـرام

وما كل الأنام ذوي عقول *** إذا عدوا البهائم في الأنام

ومن روته مرضعة المعاصي *** فقد جاءته أيام الفـطام



************************************************** ************

في كل عام أنت أكرم زائر *** للأرض تهدي من بها يتعثر

لكننا .. والظلم يفترش الربى ***ونفوسنا مما ترى تتحسر

لم ندر كيف إلى التسامي نهتدي ***والأقوياء على الضعاف تجبروا

رمضان .. يا شهر التحرر ، ليتنا ***من جاهلية فكرنا نتحرر

رمضان تأتي واللظى يغتالنا ***والحب في جنباتنا يتكسر

والظلم يفتك بالأحبة ، والمدى ***مما يراه ، على المدى يتفجر

والجوع يفترس العباد ، فترتمي ***كتلا كواكبهم ، هنا تتضور د

وخزائن الأموال خلف سدودها ***بضراوة الحرمان .. لا تتأثر

حتام يا رمضان يصرخ جائع ***ويئن ظمآن ..ويسقط معسر ؟

الصوم فيك فريضة ، والحكمة ***شرع الصيام لعالم يتدبر

لكننا .. والنفس مال بها الهوى ***نعدو .. ولكن الخطى تتقهقر

فإلى متى هذا الضلال وعالمي ***رغم الغواية بالهداية أجدر ؟

رمضان يا أمل السماء لأمة ***بك لم تزل عبر المدى تستبشر

ثبت على التقوى قلوب أحبتي ***وامنح لم تزل عبر المدى تستبشر

واهد الهداة إلى مرافيء دينهم ***واحفظ خطاهم في الطريق ليعبروا

واحمل إلى ملأ السماء تحية *** من أمة بصيامها تتطهر

ما زلت يا رمضان أكرم زائر ***ليست تمل ، وإن تكن تتكرر


__________________




رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-08-2011, 05:21 PM
أم بشرى أم بشرى غير متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,133
افتراضي

[SIZE="6"]صهوات من قلب في رمضان

عمر طرافي البوسعادي / الجزائر

هب الأريج وطابت النسمات ... بقدوم شهر بدره البسمات
شهر حبيب لا يزال فراقه ... في القلب تذكي ناره الجمرات
واليوم بشر اليوم عاد يزورنا ... وافرحتا.. قد عادت النفحات
كم أسلم العبد الأسير إلى الهوى ... فعمى عيون الغافلين سبات
الكل يركن للحضيض ويرتجي ... دنيا تزيد بنهمها اللذات
غاب التكافل و التراحم أين من ... يحيي معان نبعها الرحمات
أين الرسالة؟ أين دعوة أحمد ؟ ... أين الشكيمة ؟ أينها العزمات ؟
شغل القلوب و مس عمق شغافها ... المال و الأولاد و الزوجات
إن يذكر الرحمن في جنباتها ... ذي تشمئز وتنفر الجنبات !!!
يا ويحها صارت كجلمد صخرة ... صماء لا تسري بها المهجات
هو ذا الزمان بأصرميه مخادع ... غر الأنام على الحياة فماتوا
كم دس في قلب التراب شمائل ... لليعربي الحر هن صفات
سقطت على أرض المذلة بذلة ... من جسمنا فتكشفت عورات
ضحك العدو على التجرد بعدما ... علم العروبة هدها الولاة !
لم يبق في عرق المروءة نخوة ... لم يبق أنف كلهم أموات
إلاك يا رمضان تبعث صحوة ... في القلب تردف سيرها الحركات
فتطهر الأدران و الران الذي ... قد أصدأت جدرانه الغفلات
وتعيد عزما في سبيل دفاعنا ... عن ديننا كي لا تلين قناة

* * ii* ... * * ii*

رمضان كم باتت تهد جوانحي ... وتفت عظمي في دمي الحسرات
سوط اللهيب من المعاصي قد كوى ... صدرا ضعيفا عجه الزفرات
و العين تبكي بالدماء و تشتكي ... قهر الذنوب فصاحت الأنات
زلل اللسان يكب كهف مناخري ... قد جرت الويلات ذي الزلات
و القلب ويح القلب يلفح باللظى ... عما تغافل لم يحطه ثبات
يا حسرتا... فرطت في جنب الذي ... سوى فقدر و النفوس عتاة
فرطت في جنب الذي أسدى الهدى ... لولا الهداية عمت الظلمات
كم في الشدائد قد سألته حاجتي ... فعصيت لما انجابت الشدات
وذكرت عطفك يا إلهي رأفة ... زادت على تحنانها الرحمات
فخجلت واستحييت أن أدعوك لا ... تهمي على وجناتي العبرات
إني خشيت الفيح فيح جهنم ... من حولي النيران والحيات
يا مالك... فليقض ربك حتفنا ... قال امكثوا.. فازدادت الشهقات
يا ويلتا .. جسدي النحيل تحفه ... نار وحلقي ملؤه الغصات
بلغت ذنوبي في السماء عنانها ... ترقى ، وتسفل جثتي الدركات
لولا الرؤوف يقول في آياته ... " قل يا عبادي " حلت اللعنات

* * ii* ... * * ii*

رمضان نعم الشهر في أيامه ... من لم يتب هبت له التوبات
هو في التزود و الورود محطة ... للعبد تملأ زاده الحسنات
هو جنة علوية قدسية ... قد أزهرت في روضها البركات
هو نفحة مسكية عبقت شذى ... تسري بها في المسلمين صلاة
ذكرى الألى فيه الفتوح تهللت ... بدر وفتح والتتار عناة
آمنت أن النصر عز قادم ... رغم الجراح فأمتي أشتات
لابد من يوم قريب ينجلي ... فيه الظلام وتمحي العقبات
الخير ماض عند أمة أحمد ... حتى تقوم لمجدنا مشكاة
و ليبشر الشهر الكريم بأننا ... بعد الإنابة للجليل هداة
[/SIZE]
__________________




رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12-08-2011, 07:47 PM
فتاة التوحيد فتاة التوحيد غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: الاردن
المشاركات: 1,775
افتراضي

مرحبا اختي الغالية ليالي ..........لا يسعني الا ان اقول لك سلم الله لنا يمينك التي لا تعطي لنا الا كل جميل وراااااائع يا سيدتي الجميلة قصائد في غاية الجمال والروعه ...................ادام الله لك الصحة والعافية
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:01 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com