عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 29-04-2002, 05:20 PM
H.Faris H.Faris غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2002
المشاركات: 1,211
افتراضي مفاهيم خاطئة لتشويه صورة الإسلام!!




يحاول البعض من حيث يعلمون أو من حيث لا يعلمون ترويج مفاهيم خاطئة عن الإسلام...
وبالتحديد عن المنهج الحق " منهج أهل السنة والجماعة "
فتراهم مثلاً يروجون أن الإسلام لا علاقة له بالسياسة ، وأنه محصور في العبادات والمعاملات...
ويروجون أنه لا يجوز انتقاد الحكام مهما فعلوا ...
يروجون أن المظاهرات لا تجوز ، وأن التنظيمات و النقابات و الاتحادات حرام ...
يروجون أن المسلم مسؤول عن نفسه فقط ، وأن الجهاد غير واجب الآن لأن ولي الأمر لم يعلنه ...
وكأن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة إلى الله (وهي ما جعلت هذه الأمة خير أمة أخرجت للناس)أمور ثانوية ...
وكأن كلمة الحق عند السلطان الجائر ليست أعظم الجهاد وإنما هي قلة أدب...
وكأن هذا الدين لم يأت ليصوغ حياة المسلم في كل جوانبها وتفاصيلها ...
وكأن ... وكأن ...
ولا يدري أحد لماذا كل هذا ؟ ولمصلحة من؟
__________________
وإن تسأليني كيف أنت فإنني ***** جليد على ريب الزمان صليب
يـــعز علي أن ترى بي كـآبة ***** فيشمت عاد أو يســــاء حــبيب
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 29-04-2002, 05:47 PM
الرصَــد الرصَــد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 1,069
افتراضي

صدقت أخي الكريم حفظك الله

مايجب علينا هو إظهار الصورة الحقيقية التي نعتقد بصحتها وذلك بناء على كلام العلماء .

مناهج الأئمة في العمل السياسي

الأئمة الأربعة - رحمهم الله -

أهل السنة:تعريفهم،صفاتهم،وسطيتهم ..

بارك الله فيك .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 29-04-2002, 06:34 PM
H.Faris H.Faris غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2002
المشاركات: 1,211
افتراضي

أخي الكريم الرصد ،،
أصدقك القول فقد توجست عندما قرأت اسمك فيمن ردوا على موضوعي ...
وقلت في نفسي سأجد الآن معلقة في مدح الحكام والاحتجاج على كل ما كتبت ...
بالإضافة إلى أنني عاتب عليك لقولك لي في موضوع سابق:"ولم لاتصفه دررا اذا كانت الثروات والمال والدرر هي مضرب المثل عندكما ومثار نقمتكما على ولاة الأمور .. "
ولا أظن أبداً أنني ناقم على ولاة الأمور لأنهم لم يعطوني المال والثروات ، بل إنني حتى لم أشر إلى تبديدهم ثروات
الأمة فيما أخذته عليهم (رغم أن هذا أمر خطير) ولكنني أشرت إلى الحكم بغير ما أنزل الله ، وموالاة أعداء الله ، ومحاربة أوليائه ، والأمر بالمنكر والنهي عن المعروف ...ولو كنت أريد الأموال لنافقت الحكام ولما انتقدتهم..
ولكن سامحك الله ...
لهذا كله كنت متوجساً إلا أنني فوجئت برد طيب مهذب أثلج صدري ...
وبالتأكيد سأعمل على تحميل المصادر التي أوردتها ،وعسى الله أن ينفعنا بها ...

وجزاك الله خيراً
__________________
وإن تسأليني كيف أنت فإنني ***** جليد على ريب الزمان صليب
يـــعز علي أن ترى بي كـآبة ***** فيشمت عاد أو يســــاء حــبيب
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 29-04-2002, 07:38 PM
الرصَــد الرصَــد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 1,069
افتراضي

الحمد لله ...

بارك الله فيك أخي الفاضل ...

و أرجو أن تتقبلني كصديق وأخ يطلب منك قبول الإعتذار ..
فكلنا نخطيء و نحيد عن الصواب أحيانا ..

أرجو أن لا تبخل علينا بالنصيحة أخي الفاضل فارس
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 30-04-2002, 12:46 AM
zahco zahco غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2002
المشاركات: 8,371
افتراضي

مشكورين على الحب والأخاء بينكما آدامه الله في محبته ورضوانه
أخي الكريم
والله إن النفس التي زرعها الله بين جنبينا لغالية وهذا لا يخرج من الشريعة كذلك أخي الكريم فطاعة الحاكم واجبة هي كذلك ولكن وأنا أعرف بأن التشريد سيصل إلى أهلي وجيراني وأنا مصيري الموت مشنوقاً أو مقتولاً بأي الوسائل فحتى هذا من باب القاء النفس للتهلكة والغير لأنه لم يعد الأقتصار عليك فقط كلمة تقولها وتذهب أنت إلى الجنة ولكن أنظر كيف تركت أهلك والرسول يقول في هذا
(( إنك أن تذر ورثتك أغنياء خير من أن تذرهم عالة يتكففون الناس ))
والله أتمنى من كل القلب أن أقول وأقول ولكن أقف وأنا في هذه السن عاجز إلا من كلمة الدعاء للحكام فبصالاحهم تُصلح الرعية
اللهم وفق اولياء امورنا إلى ما تحبه وترضاه وسخر لهم قرناء خير يحبوننا ويحبونك يا رب العالمين
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 30-04-2002, 01:04 AM
H.Faris H.Faris غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2002
المشاركات: 1,211
افتراضي

أهلاً بك أخي الرصد أخاً وصديقاً عزيزاً ...
واطمئن أخي فإنني -ولله الحمد-(وأتمنى أن أكون بالفعل كذلك) لا أحمل في قلبي كرهاً لأحد طالما كنت متأكداً أنه
يتصرف من منطلقات هذا الدين العظيم ومن أجله حتى وإن اختلفت الآراء وزوايا النظر للموضوع ...
نتحاور بأدب ...وبالحجج الشرعية ...وكل همنا هو أن نصل إلى الحق وليس أن ننتصر لآرائنا ، هذا ما أتمنى أن نكون عليه دائماً ...
وكلنا أخي العزيز نخطئ ونتسرع و نُستفز ، وما أبرئ نفسي إن النفس لأمارة بالسوء ...
اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه
__________________
وإن تسأليني كيف أنت فإنني ***** جليد على ريب الزمان صليب
يـــعز علي أن ترى بي كـآبة ***** فيشمت عاد أو يســــاء حــبيب
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 30-04-2002, 02:37 AM
H.Faris H.Faris غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2002
المشاركات: 1,211
افتراضي


أخي الحبيب زاهكو ..
اردد معك من صميم قلبي :آمين ...
ولا أظن أحداً منا يكره الحكام بشخوصهم ... إنما يكره الكاره أفعالهم ...وكلنا سنفرح ونسر لو هداهم الله ، بل وندعوا لهم بذلك من صميم قلوبنا ...
ولكن سلعة الله غالية ... سلعة الله الجنة ...وتستحق الجود بالغالي والنفيس ..
وقد سئل أحد الصحابة-رضي الله عنهم أجمعين-بينما هو عازم على الخروج للجهاد في سبيل الله ، وكان له أبناء وذرية :لمن تدع عيالك؟ فأجاب:إن كانوا أولياء الله فلن يضيعهم ، وإن كانوا أعداء الله فلا شأن لي بهم ...
ولو قال كل واحد منا لنفسه :هذا إلقاء بالنفس إلى التهلكة ،فلن تتغير أمورنا وسنبقى على مانحن عليه(بحبنا الدنيا وكراهيتنا الموت)
أما لو فعلت أنا وأنت وهو وهم ،فلن يستطيع الحاكم قتل الرعية كلها ،والحرية تنتزع ولا توهب ...
وكلنا نعلم أن آية "ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة" نزلت في الذين يبخلون أن يتصدقوا في سبيل الله وليس في المجاهدين أو القائلين كلمة الحق...
انظر أخي -رعاك الله- إلى رجلين ملأ الإيمان قلبيهما وهانت عليهما الدنيا كيف أذلا القوتين العظميين في هذا العصر (وطبعاً أعني الشيخ أسامة-حفظه الله- والشيخ ابن الخطاب-رحمه الله-)...
انظر أخي إلى ذلك الشاب في فلسطين ذو السبعة عشر عاماً كيف تودعه أمه وهو ذاهب لقتل اليهود والاستشهاد في سبيل الله وعندما تسأل تقول:إنه أبر أبنائي بي ، كيف لا وهو الذي أرتجي أن يشفع لي يوم القيامة عند ربي بإذن الله ...
إذن فالذي يموت في سبيل الله بر أهله براً ليس له مثيل ، ولم يخذلهم ...
ثم ما هو أصل الإيمان؟؟
أليس أن نؤمن بأن لاإله إلا الله وأنه وحده المحيي والمميت فلا نخشى أن نموت قبل أجلنا ..(قل لو كنتم في بروج مشيدة لبرز الذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم)
وأن نؤمن أن الله هو الرازق وبالتالي فرزقنا بيد الله وليس بيد أحد من الخلق ...
لقد عرض على الشيخ أسامة بن لادن أن يرد له جواز سفره ونصيبه من أعمال عائلته (المجمد حالياً) وأن يعود إلى بلاده معززاً مكرماً مقابل كلمة يعلن فيها أن البلد الفلاني يطبق الشريعة الإسلامية وأنه البلد الإسلامي الشرعي ، فأبى أن يخالف دينه وضميره وآثر ما عند الله، وآثر أن يقول كلمة الحق ، وأرسلوا له أمه تحاول إقناعه فلم تنجح ،
ولكأني به يقول لها(متذكراً رسوله-صلى الله عليه وسلم-) :"والله يا أماه لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في شمالي على أن أترك هذا الأمر ما تركته حتى يظهره الله أو أهلك دونه"...
إن هذا الدين يجب أن يكون في وعي وضمير كل واحد منا اختياراً وليس وراثة ...
اختياراً ندفع ضريبته راضين مبتهجين...موقنين أن هذه الدنيا لا تساوي عند الله جناح بعوضة ، ولو كانت كذلك لما سقى منها الكافر شربة ماء....
الكثير الكثير يا أخي ويا أخوتي جميعاً يجيش بصدري وعقلي وقلبي ولكنني أكتفي بهذا حتى لا أطيل عليكم ...
أخوكم ،، فارس
__________________
وإن تسأليني كيف أنت فإنني ***** جليد على ريب الزمان صليب
يـــعز علي أن ترى بي كـآبة ***** فيشمت عاد أو يســــاء حــبيب
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 30-04-2002, 03:01 AM
zahco zahco غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2002
المشاركات: 8,371
افتراضي

والله رداً يحرك المشاعر وليس أي مشاعر وإنما المشاعر الإيمانية التي تقرب للواحد الأحد وفعلا كل الكلام الذي قلته والله صحيح الف فب المائة وليس لدي أي اعتراض مشكور أخي الكريم فعلاً لقد ربونا على على الطاعة واقسمنا اليمين على أن ننصر أخانا ظالماً او مظلوماً ولكن ليس لدي إلا التوجه له سبحانه وتعالى متذللاً وخاشعاً له وسائلاً اللهم إن سلعتها غالية فسخرنا لنفوز بالشهادة يارب يا رب يا رب اللهم هذا حالنا ظاهر بين يديك فسهل لنا الفوز بالشهادة وقوي إيماننا يا رب اللهم آمين
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 30-04-2002, 07:03 AM
الرصَــد الرصَــد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 1,069
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله ...

الحمد لله والصلاة والسلام على محمد بن عبد الله سيد الأولين والآخرين وعلى آله وعلى صحابته وعلى التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين . وارض اللهم عن الخلفاء الراشدين أبي بكر الصديق و عمر الفاروق وعثمان ذي النورين وعلىّ كرم الله وجهه ...


=====(((( إن من البيان لسحر ))))=====
قيل أنه قالها رسول الله صلى الله عليه وسلم وقيل أنه علي رضي الله عنه ... وليس هذا وقت التحقق منها ... ولكنه وقت النظر في نتائجها .


قال الله تعالى :
(( وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله فإن فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل وأقسطوا إن الله يحب المقسطين . إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون ))


تفسير الآيات ( الحجرات 9 : 10 ) ــ ابن كثير رحمه الله ــ :

" يقول تعالى آمرا بالإصلاح بين الفئتين الباغيتين بعضهم على بعض ( وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما ) فسماهم مؤمنين مع الاقتتال وبهذا استدل البخاري وغيره على أنه لا يخرج عن الإيمان بالمعصية وإن عظمت لا كما يقوله الخوارج ومن تابعهم من المعتزلة ونحوهم وهكذا ثبت في صحيح البخاري من حديث الحسن عن أبي بكرة رضي الله عنه قال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب يوما ومعه على المنبر الحسن بن علي رضي الله عنه فجعل ينظر إليه مرة وإلى الناس أخرى يقول إن ابني هذا سيد ولعل الله تعالى أن يصلح به بين فئتين عظيمتين من المسلمين فكان كما قال صلى الله عليه وسلم أصلح الله تعالى به بين أهل الشام وأهل العراق بعد الحروب الطويلة والواقعات المهولة وقوله تعالى ( فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله ) أي حتى ترجع إلى أمر الله ورسوله وتسمع للحق وتطيعه كما ثبت في الصحيح عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال انصر أخاك ظالما أو مظلوما قلت يا رسول الله هذا نصرته مظلوما فكيف أنصره ظالما قال صلى الله عليه وسلم تمنعه من الظلم فذاك نصرك إياه وقال الإمام أحمد حدثنا عارم حدثنا معتمر قال سمعت أبي يحدث أن أنسا رضي الله عنه قال قيل للنبي صلى الله عليه وسلم لو أتيت عبد الله بن أبي فانطلق إليه النبي صلى الله عليه وسلم وركب حمارا وانطلق المسلمون يمشون وهي أرض سبخة فلما انطلق النبي صلى الله عليه وسلم إليه قال إليك عني فوالله لقد آذاني ريح حمارك فقال رجل من الأنصار والله لحمار رسول الله صلى الله عليه وسلم أطيب ريحا منك قال فغضب لعبد الله رجال من قومه فغضب لكل واحد منهما أصحابه فكان بينهم ضرب بالجريد والأيدي والنعال فبلغنا أنه أنزلت فيهم ( وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما ) ورواه البخاري في الصلح عن مسدد ومسلم في المغازي عن محمد بن عبد الأعلى كلاهما عن المعتمر بن سليمان عن أبيه به نحوه وذكر سعيد بن جبير أن الأوس والخزرج كان بينهما قتال بالسعف والنعال فأنزل الله تعالى هذه الآية فأمر بالصلح بينهما وقال السدي كان رجل من الأنصار يقال له عمران كانت له امرأة تدعى أم زيد وإن المرأة أرادت أن تزور أهلها فحبسها زوجها وجعلها في علية له لا يدخلها عليها أحد من أهلها وإن المرأة بعثت إلى أهلها فجاء قومها وأنزلوها لينطلقوا بها وإن الرجل كان قد خرج فاستعان أهل الرجل فجاء بنو عمه ليحولوا بين المرأة وبين أهلها فتدافعوا واجتلدوا بالنعال فنزلت فيهم هذه الآية فبعث إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصلح بينهم وفاءوا إلى أمر الله تعالى وقوله عز وجل ( فإن فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل وأقسطوا إن الله يحب المقسطين ) أي اعدلوا بينهما فيما كان أصاب بعضهم لبعض بالقسط وهو العدل ( إن الله يحب المقسطين ) قال ابن أبي حاتم حدثنا أبو زرعة حدثنا محمد بن أبي بكر المقدمي حدثنا عبد الأعلى عن معمر عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه قال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن المقسطين في الدنيا على منابر من لؤلؤ بين يدي الرحمن عز وجل بما أقسطوا في الدنيا ورواه النسائي عن محمد بن المثنى عن عبد الأعلى به وهذا إسناد جيد قوي رجاله على شرط الصحيح وحدثنا محمد بن عبد الله بن يزيد حدثنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن عمرو بن أوس عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال المقسطون عند الله تعالى يوم القيامة على منابر من نور على يمين العرش الذين يعدلون في حكمهم وأهاليهم وما ولوا ورواه مسلم والنسائي من حديث سفيان بن عيينة به وقوله تعالى ( إنما المومنون إخوة ) أي الجميع أخوة في الدين كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه وفي الصحيح والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه وفي الصحيح أيضا إذا دعا المسلم لأخيه بظهر الغيب قال الملك آمين ولك بمثله والأحاديث في هذا كثيرة وفي الصحيح مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتواصلهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر وفي الصحيح أيضا المؤمن للمؤمن كالبنيان يشده بعضه بعضا وشبك بين أصابعه صلى الله عليه وسلم وقال أحمد حدثنا أحمد بن الحجاج حدثنا عبد الله أخبرنا مصعب بن ثابت حدثني أبو حازم قال سمعت سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه يحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن المؤمن من أهل الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد يألم المؤمن لأهل الإيمان كما يألم الجسد لما في الرأس تفرد به أحمد ولا بأس باسناده قوله تعالى ( فأصلحوا بين أخويكم ) يعني الفئتين المقتتلتين ( واتقوا الله ) أي في جميع أموركم ( لعلكم ترحمون ) وهذا تحقيق منه تعالى للرحمة لمن اتقاه ."

هل قرأت اخي الكريم : " فسماهم مؤمنين مع الاقتتال وبهذا استدل البخاري وغيره على أنه لا يخرج عن الإيمان بالمعصية وإن عظمت "


أخي الفاضل اتق الله وتأكد من صحة الفكر الذي تنتهجه ، وأدعوك أخي الفاضل إلي الإطلاع وقراءة كتاب الله والإستعانة بكتب التفسير ، وقراءة تاريخ المسلمين وتفحص الأسباب في انشقاقهم وذهاب ريحهم . فما تفضلت به أخي الكريم أمر خطير لا يجلب إلا الفتن و مخالفة قول الحق بين دفتي المصحف الشريف وسنة رسول الله . أخي الكريم نأتيك بالآيات البينات فترد علينا بما تعتقد أن أسامة بن لادن قد قاله . نأتيك بأحاديث من ثاني أصح كتاب بعد كتاب الله بما قاله الذي لاينطق عن الهوى وإنما هو وحي يوحى تكفل به شديد القوى ذو المرة جبريل عليه السلام . ودع عنك العاطفة أخي الحبيب ، فأنت تعرض مشكلة لا خلاص لنا منها إلا بالقتال . هل تود أن يتقاتل الجيش السعودي مثلا -الذي أدى قسم الولاء والطاعة - مع الشعب السعودي .أم أنك تحسب الأمر هينا . ثم تذكر أنك تعرض أمرا يثير الشغب والقلاقل والفتن ولست تعرض حلا منطقيا سلميا . فاترك أخي الكريم عباد الله الآمنين وشأنهم و لا تتسبب لهم بالأذية لأنفسهم وأهليهم . فالسلم خير من الحرب والطمأنينة خير من الخوف .
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 30-04-2002, 02:14 PM
rakd rakd غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2001
المشاركات: 269
افتراضي

ولي وطن آليت أن لابيعه وأن لا أرى غيري له الدهر مالكا

وحبب أوطان الرجال إليهم مارب قضاها الشباب هنالكا

أخي الرصَــد أشك أن كلامك لايروق اللصاحبي H.Faris لن فيه الحقيقه
:بلادي وإن جارت علي عزيزه وأهلي وإن ضنوا علي كرام

: تحن الكرام لأوطانها حنين الطيور لأوكارها

وتذكرفيهاعهود الصبا فتزدادشوقآبتذكارها
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 30-04-2002, 02:42 PM
الرصَــد الرصَــد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 1,069
افتراضي

لا أعلم كيف تجاوز هذا الحديث :


روى مسلم في كتاب الإمارة باب وجوب ملازمة جماعة المسلمين عند ظهور الفتن : عن حذيفة رضي الله عنه مرفوعا (( يكون بعدي أئمة لا يهتدون بهداي ولا يستنون بسنتي وسيقوم فيهم رجال قلوبهم قلوب الشياطين في جثمان إنس )) ، قال قلت كيف أصنع يارسول الله إن أدركت ذلك ؟ قال (( تسمع وتطيع للأمير وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك فاسمع وأطع )) .
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 30-04-2002, 05:36 PM
H.Faris H.Faris غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2002
المشاركات: 1,211
افتراضي

لا والله ...
ليس السلم خيراً من الحرب في سبيل الله ...
وليست الطمأنينة خيراً من الخوف في سبيل الله ...
وقد كان رسول الله-صلى الله عليه وسلم-ومعه صحبه الأخيار في غزوة الأحزاب في حال
وصفها الله-عز وجل-في كتابه الكريم:"وإذ زاغت الأبصار وبلغت القلوب الحناجر
وتظنون بالله الظنونا"
وأرجف المنافقون ، وصاروا يشيعون بين الناس :"محمد يعدكم بكنوز كسرى وقيصر ، وأحدكم
لا يأمن اليوم أن يذهب لقضاء حاجته"

فهذا رسول الله-صلى الله عليه وسلم-خير خلق الله و أحبهم إليه ،وصحبه الطيبون الأخيار..
يقول الله-تعالى-"أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين من قبلكم مستهم البأساء
والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين معه متى نصر الله ألا إن نصر الله قريب"
ثم تحدثني عن أن المعصية لا تخرج من الدين.
وهل قلت أنا والعياذ بالله بذلك؟؟!!
نعم المعصية طبعاً لا تخرج من الدين وما كان أحد ليحجر رحمة الله الواسعة..
ولكن المعصية منكر ينبغي إنكاره ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أصل من أصول هذا الدين
أطلق عليه بعض العلماء(الركن السادس من أركان الإسلام)...
ثم إن أوطاننا ليست أعز علينا من دين الله ...
وقد هاجر رسول الله-صلى الله عليه وسلم-من مكة وهي أحب بلاد الله إليه ، وهاجر
معه المهاجرون تاركين دورهم وأموالهم نصرة لدين الله وإعلاءً لكلمة الله..
وقد سجن الإمام أحمد وعذب لقوله كلمة الحق في وجه السلطان الجائر ...
وسجن الإمام ابن تيمية ونفي لوقوفه في وجه الطغاة والمتخاذلين ، وكان قوله الذي
يردده دائماً(إن قتلي شهادة،وسجني خلوة،ونفيي سياحة)
والمسلم الحق لا يغضب أو ينتصر لنفسه بمقدار ما يغضب وينتصر لدين الله أن تنتهك حرماته
وأن يحكم غيره في المسلمين...ولا يضيره أن يجلد الأمير ظهره أو يأخذ ماله مقابل أن بنتصر
لدين الله ، ويحارب أعداء الله ، ويوالي أولياء الله..
ثم إن هؤلاء الحكام لم يأخذوا منا عهداً ولا بيعة ،بل قفزوا إلى كراسي الحكم إما وراثة
أو في اقلاب عسكري أو قتل أحدهم أخاه أو أباه وتولى من بعده الحكم ، ثم أعطوا العهد
والبيعة لأمريكا لتثبتهم في مواقعهم...
ولقد أورد أحد الأخوة الأفاضل كلاماً طيباً عن البيعة (الأخ/المهند البتار في معرض رده
علي في موضوع سابق) وأنا أؤكد هذا الكلام وأرى أنه توجب على المسلمين أن يعطوا هذه البيعة
لأمير المؤمنين الملا محمد عمر عندما أقيمت دولة الإسلام في أفغانستان،ولكنهم تقاعسوا وتخاذلوا..
إخوتي...
ابتعدوا عن العصبية والوطنية والإقليمية ، ولتكن حياتكم كلها لله ، تحبون في الله ،وتبغضون
في الله ، توالون في الله ، وتعادون في الله ...
وأولئك هم المؤمنون حقاً ...
أخوكم،،
فارس
__________________
وإن تسأليني كيف أنت فإنني ***** جليد على ريب الزمان صليب
يـــعز علي أن ترى بي كـآبة ***** فيشمت عاد أو يســــاء حــبيب
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 30-04-2002, 07:40 PM
الرصَــد الرصَــد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 1,069
افتراضي

ليس السلم خيراً من الحرب في سبيل الله ...
وليست الطمأنينة خيراً من الخوف في سبيل الله ...

أخي الحبيب .. فارس بارك الله فيك . لم توضح في سبيل الله ضد من ؟ .
إذا كانت ضد المشركين والكفار فإن سبيل الله كله خير إن متنا فرحنا بالشهادة وإن كتب الله لنا عمر فقد ظفرنا بالفرحة التي هي أدنى منها ... حسنيين لابد من أحدهما وكلاهما خير .

أما داخل أراضينا فإنني أشك أنها في سبيل الله لأن ذلك تخريب .

أما السمع والطاعة لولي الأمر فإن له معنى واحد : عدم الوقوف ضدهم بالسلاح والقتال ، أو تخريب ممتلكات الدولة أو المواطنين .

أما الأهداف الإصلاحية (( من رأى منكم منكرا .....الحديث )) .
ما أختلف معك ... الحق حق والباطل باطل كلاهما بيّن ... والقرار الأخير يكون لولي الأمر .

حينها أيقن أخي الفاضل بقول الله تعالى
(( فإن مع العسر يسرا . إن مع العسر يسرا . فإذا فرغت فانصب . وإلى ربك فارغب ))
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:42 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com