عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العامة > منتدى النقاش الحر والحوار الفكري البنّاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 19-02-2012, 12:23 AM
المدير التنفيذي للمنتديات المدير التنفيذي للمنتديات غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 6,720
Thumbs down لا تدمّر بغضبك ما صنعته ردحا من الزمن !!!!!




أحبّتي متابعي حرفي الأكارم
السلام عليكم ورحمة الله
من منّا الذي يملك نفسه عند الغضب ؟ أكاد أجزم أن معظمنا
لن يتحكّم بردة فعله في اللحظة التي يُثار فيها إلآ من رحم ربي !!!!
ولكن ما أردتُ توضيحه ومناقشته مع ذوي البصيرة والرؤية الثاقبة
" ردود الأفعال " فبعضها صامتٌ قاتل وبعضها مساوٍ له في الشدة
مضاد له في الإتجاه وبعضه مدمّر فتاك لا يبقي ولا يذر !!!!!
ليأتي دور المنظّرين الذين يفرحون ويمرحون بالنتائج السلبية
ويكون الحكم عادة على الطرف الثاني " المجنيّ عليه " والذي وقع
عليه الفعل حتى لو كان في نظر البعض يسيرا !!!!!
فيصدرون الأحكام القطعية بأن ردة الفعل قاسية غير متوقّعة ومن فعلها
يجب أن يقصيه المجتمع ويحرمه من " إرث التعامل "
رجعتُ بشريط الذكريات حينما كنّا صغارا وعندنا قطة أليفة جميلة ناعمة
ودودة في تعاملها لا يمكن أن نتوقع في أحلك الظروف أن تتحوّل لنمرٍ كاسر
يمزّق جسد أخي الصغير !!!!!! لولا عناية الله
وعندما تقصيّت عن السبب وجدتُ أن أخي هداه الله قد استفزّها بقسوة التعامل
فكان ردّ فعلها أكبر من توقّعاتنا !!!!
لذلك قارئي الكريم لا تأمن الحليم الهادئ حينما يُثار !!!!!! وأنت قارئي العزيز
لا تدمّر بلحظة الغضب وردّة الفعل ما صنعته ردحا من الزمن
ولكم حقّ الإبحار بين السطور متعطّشا لرؤاكم الثاقبة
__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19-02-2012, 01:31 AM
أبو تركي أبو تركي غير متواجد حالياً
إبن البوابة البار
 
تاريخ التسجيل: Apr 2002
المشاركات: 6,584
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المدير التنفيذي للمنتديات
أحبّتي متابعي حرفي الأكارم
السلام عليكم ورحمة الله
من منّا الذي يملك نفسه عند الغضب ؟ أكاد أجزم أن معظمنا
لن يتحكّم بردة فعله في اللحظة التي يُثار فيها إلآ من رحم ربي !!!!
ولكن ما أردتُ توضيحه ومناقشته مع ذوي البصيرة والرؤية الثاقبة
" ردود الأفعال " فبعضها صامتٌ قاتل وبعضها مساوٍ له في الشدة
مضاد له في الإتجاه وبعضه مدمّر فتاك لا يبقي ولا يذر !!!!!
ليأتي دور المنظّرين الذين يفرحون ويمرحون بالنتائج السلبية
ويكون الحكم عادة على الطرف الثاني " المجنيّ عليه " والذي وقع
عليه الفعل حتى لو كان في نظر البعض يسيرا !!!!!
فيصدرون الأحكام القطعية بأن ردة الفعل قاسية غير متوقّعة ومن فعلها
يجب أن يقصيه المجتمع ويحرمه من " إرث التعامل "
رجعتُ بشريط الذكريات حينما كنّا صغارا وعندنا قطة أليفة جميلة ناعمة
ودودة في تعاملها لا يمكن أن نتوقع في أحلك الظروف أن تتحوّل لنمرٍ كاسر
يمزّق جسد أخي الصغير !!!!!! لولا عناية الله
وعندما تقصيّت عن السبب وجدتُ أن أخي هداه الله قد استفزّها بقسوة التعامل
فكان ردّ فعلها أكبر من توقّعاتنا !!!!
لذلك قارئي الكريم لا تأمن الحليم الهادئ حينما يُثار !!!!!! وأنت قارئي العزيز
لا تدمّر بلحظة الغضب وردّة الفعل ما صنعته ردحا من الزمن
ولكم حقّ الإبحار بين السطور متعطّشا لرؤاكم الثاقبة


ابا ياسر ... وفقك الله ورعاك ..

في الصحيحين عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
ليس الشديد بالصرعة إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب.

ولكن من منا يقتدي بما قاله صلى الله عليه وسلم؟.


( ولـ تبيان مضاره الفردية والإجتماعية إقتبست ما يلي ,,

انه يُفقد الإنسان صوابه ، ويسلبه عقله ، ويدفعه إلى السب ، والشتم ، والسخرية ، والتلفظ بالألفاظ البذيئة وغير المؤدبة التي قد تُسبب له الحسرة والندامة فيما بعد ، وقد تُسقطه من أعين الناس ؛ إضافةً إلى ما قد يقوم به الإنسان حين غضبه من التصرفات الطائشة البعيدة عن الحكمة ، والمُجانبة للصواب .
وهو ما يُشير إليه أحد كبار الكُتاب بقوله : " الإنسان مخلوقٌ متميز ، فيه شيء من الملائكة ، و شيءٌ من الشياطين ، و شيءٌ من البهائم والوحوش ؛ فإذا عصف به الغضب ، أوتر أعصابه ، وألهب دمه ، وشد عضلاته ، فلم يعد له أُمنيةً إلا أن يتمكن من خصمه فيعضه بأسنانه ، و يُنشب فيه أظفاره ، ويُطبق على عنقه بأصابعه ، فيخنقه خنقاً ، ثم يدعسه دعساً ، غلبت عليه في هذه الحال الصفة الوحشية ، فلم يبق بينه وبين النمر والفهد كبير فرق "

مضار الغضب الاجتماعية :

يوَّلد الحقد في القلوب ، وإضمار السوء للناس ، وهذا ربما أدى إلى إيذاء المسلمين وهجرهم ، ومزيد الشماتة بهم عند المصيبة ، وهكذا تثور العداوة والبغضاء بين الأصدقاء ، وتنقطع الصلة بين الأقرباء ، فتفسد الحياة وتنهار المجتمعات .).

دمت بود.
__________________

وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانا
.. الآية

ملاحظة ...
رد الجميل لبوابة العرب واجبُ تفرضه ابجديات
مبادئنا العربية الخالدة وقيمنا الأسلامية السامية.

وما من كاتب إلا سيبلى ويبقي الدهر ماكتبت يداه
فلا تكتب بخطك غير شيء يسرك يوم القيامة ان تراه




رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19-02-2012, 01:58 AM
مــــــرام مــــــرام غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2002
المشاركات: 389
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المدير التنفيذي للمنتديات مشاهدة المشاركة
أحبّتي متابعي حرفي الأكارم
السلام عليكم ورحمة الله
من منّا الذي يملك نفسه عند الغضب ؟ أكاد أجزم أن معظمنا
لن يتحكّم بردة فعله في اللحظة التي يُثار فيها إلآ من رحم ربي !!!!
ولكن ما أردتُ توضيحه ومناقشته مع ذوي البصيرة والرؤية الثاقبة
" ردود الأفعال " فبعضها صامتٌ قاتل وبعضها مساوٍ له في الشدة
مضاد له في الإتجاه وبعضه مدمّر فتاك لا يبقي ولا يذر !!!!!
ليأتي دور المنظّرين الذين يفرحون ويمرحون بالنتائج السلبية
ويكون الحكم عادة على الطرف الثاني " المجنيّ عليه " والذي وقع
عليه الفعل حتى لو كان في نظر البعض يسيرا !!!!!
فيصدرون الأحكام القطعية بأن ردة الفعل قاسية غير متوقّعة ومن فعلها
يجب أن يقصيه المجتمع ويحرمه من " إرث التعامل "
رجعتُ بشريط الذكريات حينما كنّا صغارا وعندنا قطة أليفة جميلة ناعمة
ودودة في تعاملها لا يمكن أن نتوقع في أحلك الظروف أن تتحوّل لنمرٍ كاسر
يمزّق جسد أخي الصغير !!!!!! لولا عناية الله
وعندما تقصيّت عن السبب وجدتُ أن أخي هداه الله قد استفزّها بقسوة التعامل
فكان ردّ فعلها أكبر من توقّعاتنا !!!!
لذلك قارئي الكريم لا تأمن الحليم الهادئ حينما يُثار !!!!!! وأنت قارئي العزيز
لا تدمّر بلحظة الغضب وردّة الفعل ما صنعته ردحا من الزمن
ولكم حقّ الإبحار بين السطور متعطّشا لرؤاكم الثاقبة
هي الحقيقة المؤلمة يا بحر
مصداقا لما جاء في قصة الإعرابي الشاكي
خصمه بفقأ أحد عينيه ليتضح للفاروق عمر رضي الله عنه
بفقأ العينين للجاني , دليل على قسوة ردة الفعل
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 19-02-2012, 02:43 AM
سـلمى سـلمى غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: دمشق
المشاركات: 73
افتراضي


بسم الله الرحمن الرحيم



القلة القليلة أخي الكريم من يملكون أنفسهم عند الغضب ،، وأعترف أنني لست منهم للأسف .. لكن ليس لدرجة السباب والشتائم ..بل دفاع عن النفس بكثير من البكاء .. أحاول تمرين نفسي على كبت هذا الغضب لكنه يتحوّل في داخلي إلى غضب صامت قد ينفجر في أي لحظة .. لكنّني بعد أن أنفجر غضباً ويأخذ مني الغضب كلّ مأخذ .. وأهدأ .. أدرك أنني أخطات .. وكانت ردة فعلي مبالغاً فيها .. وأجدني أعتذر وأكرّر الاعتذار أكثر من مرّة ..



وصدقني لم أجد طريقة نافعة تجعلني أكبت غضبي في الوقت المناسب ..



وأظن أن لحظات الغضب مرتبطة بلحظات الاستفزاز ،، وبقدر ما يكون هذا الاستفزاز قويّاً تكون ردود الفعل أقوى ..


تحيتي لك .


وعلى حب الله ورسوله نلتقي .


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 19-02-2012, 03:01 AM
فتاة التوحيد فتاة التوحيد غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: الاردن
المشاركات: 1,775
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي الكريم الدكتور ناصر ......
بارك الله فيك وفي طرحك الراقي .......

يا أخي فعلا الغضب هو داء نسأل الله أن يبعده عنّا ويجنبنا ردود الأفعال التي تنتج عنه والقليل منّا من يملك نفسه عند الغضب فهو يجعل الأنسان الهادىء الحليم يتحول بلحظه الى إنسان آخر هو نفسه قد لا يعرف نفسه لشدة تأثير الغضب عليه الا من رحم ربي .......
أعتقد يا اخي أننا مهما حاولنا ان نجب أنفسنا مواقف الغضب الا أنه لابد من التعرض لها ما دمنا نتواصل مع غيرنا ونتعامل مع الناس ولكل منّا طبائع وأفكار مختلفه وطريقه معينه في التعامل قد يستفزنا الأخرين ويرغموننا على الغضب وبما أنه أمر لابد وأن يحصل فعلينا أن نبذل ما نستطيع لنعود أنفسنا الهدوء والسكينه في التعامل مع المشكلات التي تواجهننا وأن نغير الحال الذي نكون عليه وأن نستعيذ بالله من الشيطان الرجيم لأنه من يوقد جمرة الغضب في القلوب ويزيد في إشعالها ......
العضب يكون فيه الأنسان كالبحر الهادىء الذي تسعد بالنظر اليه والجلوس لأكبر وقت في صحبته ولكن سرعان ما تتحول الرياح الشديده المياه الهادئه الى أمواج شديده تدمر كل من عليه وتحطمه .........
كم جعلنا الغضب نخسر أشخاص أحببناهم وأدى الى قطع صلات الرحم وأورث في نفوسنا الندم ولكن بعد فوات الآوان.......
وها هو حبيب القلوب يوصي بعدم الغضب ثلاثا ........وحذرنا منه .......(عن أبي هريرة رضي الله عنه ، أن رجلا قال للنبي صلى الله عليه وسلم : " أوصني " ، فردّد ، قال : ( لا تغضب ) رواه البخاري .)
قبهذا يشير النبي عليه السلام لسوء هذا الخلق ومخاطره
ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر من دعاء
: ( اللهم إني أسألك كلمة الحق في الغضب والرضا )
جعلنا الله وإياكم ممن يملكون أنفسهم عند الغضب
كل الشكر والتقدير لقلمك الهادف المميز يا أخي
أرجو أني لم أخرج عن الموضوع
تقبل التحايا وكل التقدير

التعديل الأخير تم بواسطة فتاة التوحيد ; 19-02-2012 الساعة 03:14 AM
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 19-02-2012, 10:56 AM
هبّة ريح هبّة ريح غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 3,290
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المدير التنفيذي للمنتديات مشاهدة المشاركة
أحبّتي متابعي حرفي الأكارم
السلام عليكم ورحمة الله
من منّا الذي يملك نفسه عند الغضب ؟ أكاد أجزم أن معظمنا
لن يتحكّم بردة فعله في اللحظة التي يُثار فيها إلآ من رحم ربي !!!!
ولكن ما أردتُ توضيحه ومناقشته مع ذوي البصيرة والرؤية الثاقبة
" ردود الأفعال " فبعضها صامتٌ قاتل وبعضها مساوٍ له في الشدة
مضاد له في الإتجاه وبعضه مدمّر فتاك لا يبقي ولا يذر !!!!!
ليأتي دور المنظّرين الذين يفرحون ويمرحون بالنتائج السلبية
ويكون الحكم عادة على الطرف الثاني " المجنيّ عليه " والذي وقع
عليه الفعل حتى لو كان في نظر البعض يسيرا !!!!!
فيصدرون الأحكام القطعية بأن ردة الفعل قاسية غير متوقّعة ومن فعلها
يجب أن يقصيه المجتمع ويحرمه من " إرث التعامل "
رجعتُ بشريط الذكريات حينما كنّا صغارا وعندنا قطة أليفة جميلة ناعمة
ودودة في تعاملها لا يمكن أن نتوقع في أحلك الظروف أن تتحوّل لنمرٍ كاسر
يمزّق جسد أخي الصغير !!!!!! لولا عناية الله
وعندما تقصيّت عن السبب وجدتُ أن أخي هداه الله قد استفزّها بقسوة التعامل
فكان ردّ فعلها أكبر من توقّعاتنا !!!!
لذلك قارئي الكريم لا تأمن الحليم الهادئ حينما يُثار !!!!!! وأنت قارئي العزيز
لا تدمّر بلحظة الغضب وردّة الفعل ما صنعته ردحا من الزمن
ولكم حقّ الإبحار بين السطور متعطّشا لرؤاكم الثاقبة
الدكتور ناصر
تحية
على العاقل أن يزن تصرفاته فلا يؤذي الآخرين
بتصرفاته اللفظية أو الفعلية بنفس الوقت عليه
أن يتقبّل ردود أفعالهم , وعلى المتفرّج أن يبحث
عن السبب وليس عن النتيجة
__________________

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 19-02-2012, 05:12 PM
لمياء لمياء غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
الدولة: الأردن
المشاركات: 225
افتراضي

وعليكم السلام والرحمة....
هناك فرق بين الحلم عند الغضب...وبين كبت المشاعر....
برأيي أن يستطيع الإنسان أن يمسك نفسه عند الغضب...هي قمة القوة...
ومن يسلم نفسه فيقع في براثن الغضب...فيرتكب أفعالاً لا تتفق مع دين...أو عرف...
ويولّد الحقد والكراهية بينه وبين غيره...وسرعان ما يبرد هذا الغضب...
ويعود له وعيه...فيكتشف أنه قد خسر الكثير..ودمر الكثير...فيندم وقت لا ينفع الندم...
هنا يكمن الضعف الحقيقي...لا شك أن جلّ ما أود إيصاله بأن الحلم يكون عندما تفكر جليّاً
في أن الغضب لن يحل المشكلة...ولن يصلح ما تم إفساده....فتحاول أن تفكر في الموضوع من ناحية ايجابية...
والوصول الى الحل دون الغضب....
ولكن ما أكرهه في بعض المواقف التي أتعرض لها...هي كبت الغضب...عندما يكون
الأمر جدّ مغضب وتحاول أن تجد الحل فتجد كل شيء لك قد أُفسِد...ولكن لأنك تخشى
على مشاعر الغير...تكبت غضبك...وعندما يتعرض أحدهم لك بإتهامات مزورة...ومعاملتك
بطريقة لا تحبذها...تغضب في داخلك....ولكن لخوفك أن تجرح أحدهم...تكبت غضبك...
وهذا الكبت...له عواقب وخيمة على نفسيتك وصحتك....ومضار لا يمكن أن تتلاشاها...
أكتفي برأيي المتواضع في الموضوع....


سلمت أبا ياسر....لهذا الطرح الراقي والقيّم جملةً ومضموناً....
دمت بخير وصحة وعافية....

التعديل الأخير تم بواسطة لمياء ; 19-02-2012 الساعة 05:17 PM
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 19-02-2012, 11:57 PM
قطر الندي وردة قطر الندي وردة غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 19,164
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المدير التنفيذي للمنتديات مشاهدة المشاركة
أحبّتي متابعي حرفي الأكارم
السلام عليكم ورحمة الله
من منّا الذي يملك نفسه عند الغضب ؟ أكاد أجزم أن معظمنا
لن يتحكّم بردة فعله في اللحظة التي يُثار فيها إلآ من رحم ربي !!!!
ولكن ما أردتُ توضيحه ومناقشته مع ذوي البصيرة والرؤية الثاقبة
" ردود الأفعال " فبعضها صامتٌ قاتل وبعضها مساوٍ له في الشدة
مضاد له في الإتجاه وبعضه مدمّر فتاك لا يبقي ولا يذر !!!!!
ليأتي دور المنظّرين الذين يفرحون ويمرحون بالنتائج السلبية
ويكون الحكم عادة على الطرف الثاني " المجنيّ عليه " والذي وقع
عليه الفعل حتى لو كان في نظر البعض يسيرا !!!!!
فيصدرون الأحكام القطعية بأن ردة الفعل قاسية غير متوقّعة ومن فعلها
يجب أن يقصيه المجتمع ويحرمه من " إرث التعامل "
رجعتُ بشريط الذكريات حينما كنّا صغارا وعندنا قطة أليفة جميلة ناعمة
ودودة في تعاملها لا يمكن أن نتوقع في أحلك الظروف أن تتحوّل لنمرٍ كاسر
يمزّق جسد أخي الصغير !!!!!! لولا عناية الله
وعندما تقصيّت عن السبب وجدتُ أن أخي هداه الله قد استفزّها بقسوة التعامل
فكان ردّ فعلها أكبر من توقّعاتنا !!!!
لذلك قارئي الكريم لا تأمن الحليم الهادئ حينما يُثار !!!!!! وأنت قارئي العزيز
لا تدمّر بلحظة الغضب وردّة الفعل ما صنعته ردحا من الزمن
ولكم حقّ الإبحار بين السطور متعطّشا لرؤاكم الثاقبة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

تحية عطرة لبحر البوابة

موضوع قيم وخاصة ما نمر به من أحداث واستفزازات قد تخرجك مماأنت عليه

وما أقول الا ان

ذَكِّر نفسك أن غضبك لن يحل شئ ولن يشعرك بتحسن (بل قد يجعلك أسوأ).

وكما يقال من أطاع غضبه،أضاع أدبه.

قمة القوة ان تستطيع كبت الغضب عندما يستفزك أحد وللأسف ليست هذه المقدرة عند الجميع

وأنا منهم أحيانا وليس دائما ولكن تعلمت كبت الغضب بما مر بنا من مواقف


بوركت سيدي الكريم في روعة الطرح وإختيارك المناسب دائما
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 22-02-2012, 02:19 AM
soad1 soad1 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 13
افتراضي

اختي الكريمه انا لم ادعي اني فتاة وانما اسمي سعاد وذلك لاسباب تعرفها امي اما بالنسبة للغضب فانه يعود في راي للتجربه فبقدر ما نتعلم من تجارب الحياة تتكون لدينا القدره على استعاب الاخر وفهم الموقف وبهذا نبتعد عن الغضب ولو بشكل نسبي
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 25-05-2013, 08:44 PM
المدير التنفيذي للمنتديات المدير التنفيذي للمنتديات غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 6,720
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو تركي مشاهدة المشاركة
ابا ياسر ... وفقك الله ورعاك ..

في الصحيحين عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
ليس الشديد بالصرعة إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب.

ولكن من منا يقتدي بما قاله صلى الله عليه وسلم؟.


( ولـ تبيان مضاره الفردية والإجتماعية إقتبست ما يلي ,,

انه يُفقد الإنسان صوابه ، ويسلبه عقله ، ويدفعه إلى السب ، والشتم ، والسخرية ، والتلفظ بالألفاظ البذيئة وغير المؤدبة التي قد تُسبب له الحسرة والندامة فيما بعد ، وقد تُسقطه من أعين الناس ؛ إضافةً إلى ما قد يقوم به الإنسان حين غضبه من التصرفات الطائشة البعيدة عن الحكمة ، والمُجانبة للصواب .
وهو ما يُشير إليه أحد كبار الكُتاب بقوله : " الإنسان مخلوقٌ متميز ، فيه شيء من الملائكة ، و شيءٌ من الشياطين ، و شيءٌ من البهائم والوحوش ؛ فإذا عصف به الغضب ، أوتر أعصابه ، وألهب دمه ، وشد عضلاته ، فلم يعد له أُمنيةً إلا أن يتمكن من خصمه فيعضه بأسنانه ، و يُنشب فيه أظفاره ، ويُطبق على عنقه بأصابعه ، فيخنقه خنقاً ، ثم يدعسه دعساً ، غلبت عليه في هذه الحال الصفة الوحشية ، فلم يبق بينه وبين النمر والفهد كبير فرق "

مضار الغضب الاجتماعية :

يوَّلد الحقد في القلوب ، وإضمار السوء للناس ، وهذا ربما أدى إلى إيذاء المسلمين وهجرهم ، ومزيد الشماتة بهم عند المصيبة ، وهكذا تثور العداوة والبغضاء بين الأصدقاء ، وتنقطع الصلة بين الأقرباء ، فتفسد الحياة وتنهار المجتمعات .).

دمت بود.
الوالد الغالي والغائب عن بيته الكبير بوابة العرب أبا تركي
السلام عليكم ورحمة الله
أوجزت حروفي بتوثيقك الشرعي بأخلاقيات منهجية النبوة على صاحبها
أفضل الصلاة وأزكى التسليم
والعقل والحلم تسمو بنا للصفات الملائكية بعكس الغضب الذي
يرمي بنا لسحيق الشيطانية البغيضة فتنسف بناء المودة في لحظة
__________________
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 26-05-2013, 05:55 PM
الأوركيد الأزرق الأوركيد الأزرق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2013
الدولة: السعوديةة
المشاركات: 436
افتراضي

السلآم عليكم..
تحيةة طيبه وبعد,,
لكل فعل رد فعل..!!
ونحن كبشر لدينآ احآسيس
ومشآعر ف كيف نفصل شئ عن
شئ وهو مرتبط ببعضه..!!
كالتبسم في وجه اخيك لا بد
وان يرد ابتسآمتك كما في الشئ
الطيب وكذلك في السيئ ولذلك
يقآل اتق غضبة الحليم..وابي دائمآ
يقول الكلمه لآ صآرت مو زينه مآتروح
اعتقد الغضب وردة الفعل تختلف من
انسآن لآخر ان لم تكن تبآلي به
فسوف تمر كنوع من الترفع عن الخطأ
امآ اذا كآن انسآن تهتم لأمره وهذا واقع
تسعى للغضب منه اكثر من غيره..
ربمآ لمكانة الشخص لا اعلم
وبكل الأحوال لو نقتدي بأخلاق الرسول
الكريم لسلمنا وسلم الآخرون من ردود
افعآلنا وغضبنآ اللذي قد يدمر كل شئ
دمتم بخير..
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 28-05-2013, 12:04 AM
بلسم الروح بلسم الروح غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,042
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المدير التنفيذي للمنتديات مشاهدة المشاركة
أحبّتي متابعي حرفي الأكارم
السلام عليكم ورحمة الله
من منّا الذي يملك نفسه عند الغضب ؟ أكاد أجزم أن معظمنا
لن يتحكّم بردة فعله في اللحظة التي يُثار فيها إلآ من رحم ربي !!!!
ولكن ما أردتُ توضيحه ومناقشته مع ذوي البصيرة والرؤية الثاقبة
" ردود الأفعال " فبعضها صامتٌ قاتل وبعضها مساوٍ له في الشدة
مضاد له في الإتجاه وبعضه مدمّر فتاك لا يبقي ولا يذر !!!!!
ليأتي دور المنظّرين الذين يفرحون ويمرحون بالنتائج السلبية
ويكون الحكم عادة على الطرف الثاني " المجنيّ عليه " والذي وقع
عليه الفعل حتى لو كان في نظر البعض يسيرا !!!!!
فيصدرون الأحكام القطعية بأن ردة الفعل قاسية غير متوقّعة ومن فعلها
يجب أن يقصيه المجتمع ويحرمه من " إرث التعامل "
رجعتُ بشريط الذكريات حينما كنّا صغارا وعندنا قطة أليفة جميلة ناعمة
ودودة في تعاملها لا يمكن أن نتوقع في أحلك الظروف أن تتحوّل لنمرٍ كاسر
يمزّق جسد أخي الصغير !!!!!! لولا عناية الله
وعندما تقصيّت عن السبب وجدتُ أن أخي هداه الله قد استفزّها بقسوة التعامل
فكان ردّ فعلها أكبر من توقّعاتنا !!!!
لذلك قارئي الكريم لا تأمن الحليم الهادئ حينما يُثار !!!!!! وأنت قارئي العزيز
لا تدمّر بلحظة الغضب وردّة الفعل ما صنعته ردحا من الزمن
ولكم حقّ الإبحار بين السطور متعطّشا لرؤاكم الثاقبة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كثيرا من الاشخاص ينظرون لردة الفعل ناسين الفعل بحد ذاته هنا لا ابرر ردة الفعل فاحيانا يكون العيب فيها لانها تكون اكبر من الفعل لدرجة تضخيمه فلا يعرف الشخص كيف يحكم بينهما
جزاك الله ابو ياسر للموضوع
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 28-05-2013, 05:17 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,739
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المدير التنفيذي للمنتديات مشاهدة المشاركة
أحبّتي متابعي حرفي الأكارم
السلام عليكم ورحمة الله
من منّا الذي يملك نفسه عند الغضب ؟ أكاد أجزم أن معظمنا
لن يتحكّم بردة فعله في اللحظة التي يُثار فيها إلآ من رحم ربي !!!!
ولكن ما أردتُ توضيحه ومناقشته مع ذوي البصيرة والرؤية الثاقبة
" ردود الأفعال " فبعضها صامتٌ قاتل وبعضها مساوٍ له في الشدة
مضاد له في الإتجاه وبعضه مدمّر فتاك لا يبقي ولا يذر !!!!!
ليأتي دور المنظّرين الذين يفرحون ويمرحون بالنتائج السلبية
ويكون الحكم عادة على الطرف الثاني " المجنيّ عليه " والذي وقع
عليه الفعل حتى لو كان في نظر البعض يسيرا !!!!!
فيصدرون الأحكام القطعية بأن ردة الفعل قاسية غير متوقّعة ومن فعلها
يجب أن يقصيه المجتمع ويحرمه من " إرث التعامل "
رجعتُ بشريط الذكريات حينما كنّا صغارا وعندنا قطة أليفة جميلة ناعمة
ودودة في تعاملها لا يمكن أن نتوقع في أحلك الظروف أن تتحوّل لنمرٍ كاسر
يمزّق جسد أخي الصغير !!!!!! لولا عناية الله
وعندما تقصيّت عن السبب وجدتُ أن أخي هداه الله قد استفزّها بقسوة التعامل
فكان ردّ فعلها أكبر من توقّعاتنا !!!!
لذلك قارئي الكريم لا تأمن الحليم الهادئ حينما يُثار !!!!!! وأنت قارئي العزيز
لا تدمّر بلحظة الغضب وردّة الفعل ما صنعته ردحا من الزمن
ولكم حقّ الإبحار بين السطور متعطّشا لرؤاكم الثاقبة
تحية طيبة بحر البوابة

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : " ليس الشديد بالصرعة ولكن الشديد من يتمالك نفسه عند الغضب "
وسئل أحد الحكماء كيف سدت قومك فقال بالحلم
والغضب جمرة من جهنم على العاقل أن يحسن الوقت اللازم لإطفائها لأن كلنا معرضون
للغضب والغضب أنواع وأحمد الغضب للحق ولله فالرسول صلى الله عليه وسلم كان يغضب للحق
حتى تنتفخ أوداجه لأنه يغار على دينه ولكن ما نراه اليوم من سورات للغضب وحنق ليس له علاقة بما كان
يحسه الرسول صلى الله عليه وسلم وصحبه حينما تنتهك حدود الله فاليوم كلنا إلا من رحم ربي يثور لأتفه الأسباب
ويغضب لأقل الامور قيمة فالرجل في بيته يتحول إلى أسد هصور لأن زوجته لم تحضر له طبقه المفضل
وذاك يزيد ويهيج لأنه لم يدخن و... فبربكم هل هذا غضب وهل هذه ردود افعال كلا إنها سلوكات يذم صاحبها
ويحاسب عليها لأنه لم يستطع التحكم في زمام نفسه التي تقوده كما تشاء
لذلك علينا أن نعي معنى الغضب وأن نعي متى يجب أن نغضب ولتكن نفوسنا في أيدينا نتحكم في زمامها
كما نشاء حتى نتجنب أن نكون ضحية بين براتن هذه الجمرة التي إن لم نطفئها أحرقتنا

دمت ودام قلمك المعطاء
__________________
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 19-10-2013, 02:16 PM
فــجــر الحيــاة فــجــر الحيــاة متواجد حالياً
نائب المدير العام للتخطيط والمتابعة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2003
المشاركات: 4,362
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته هنا تذكرتك يا دكتورنا الغالي كيف تفكر وتناقش أسأل الله أن يعود قلمك وفكرك الراقي
__________________
منتدى الدفاع عن رسول الله (إضغط هنـــــــــــــــــا)
اكتب حرف أكتب كلمة فالذي تعرض للأذية هذه المرة رسول الله إمام هذه الأمة
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 19-10-2013, 03:02 PM
خالد الفردي خالد الفردي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: مصر مطروح
المشاركات: 9,257
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فــجــر الحيــاة مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته هنا تذكرتك يا دكتورنا الغالي كيف تفكر وتناقش أسأل الله أن يعود قلمك وفكرك الراقي
نعلم أن وقته ثمين وهو الآن في ذروة الإنشغال لكن لبوابة العرب حق عليه فنأمل من الله أنه يترك لنا على الأقل بصمة كل شهر فبصمته تظل أعوام مضيئة

أسأل الله له التوفيق والسداد
__________________
إنا لله وإنا إليه راجعون
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف يتشكل مفهوم الزمن عند الأطفال ★الجوهرة★ منتدى العلوم والتكنولوجيا 4 09-11-2010 03:21 PM
السمو بالنفس ★الجوهرة★ منتدى العلوم والتكنولوجيا 6 30-09-2010 11:31 PM
آثار وانعكاسات تبذير الزمن المدرسي قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 19-11-2009 09:40 PM


الساعة الآن 08:31 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com