عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 31-01-2012, 12:29 AM
Boston ^girl Boston ^girl غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 335
افتراضي يبنون من الأطلال قصوراً ونجعلها مزارا




يبنون من الاطلال قصورا ونجعلها مزارا
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نختلف نحن العرب عن الغرب في تعاملنا مع الازمات طبعاً ليس الكل ولكن الأغلبيه فعندما يتعرض احدنا لازمه سواء صحيه او ماليه تجده ييأس بسرعه وتنطفئ كل شعله امل في داخله للخروج من الأزمه ولكن في المقابل نرى الغربي يخرج من الأزمه اكثر قوه وأكثر حكمه وقد يألف كتاباً عن محنته السابقه وكيف تجاوزها ممايدر عليه ذهبا وعلى غيره نفعاً

وحادثة مرت علي قبل يومين هي التي جعلتني أعيش هذه التساؤلات
فقد كان لعائله طفل مريض بسرطان الدم ولكن عند تعاملي معهم تجد الأمل والتفاؤل
يملأهم ويبحثون عن الفائده من وراء المحنه فبدأ الطفل المريض بمشروع لجمع مليون دولار لمركز ابحاث السرطان بمساعده اهله وانشاء جمعيه باسمه لمساعده الأطفال المصابين بالسرطان واهلهم لتجاوز المحنه

وعند التجول بمستشفى الأطفال التابع لجامعه هارفرد تلاحظ الحوائط وقد زينت بلوحات تخليد لذكرى أطفال رغب اهلهم بتخليد ذكراهم عن طريق التبرع لمراكز الابحاث*


ولكن في المقابل عندما تتعامل مع عائلة عربيه لديها طفل مريض تلاحظ حالة اليأس والحزن المخيمه عليهم حتى الطفل يفقد الرغبه في الحياة من خلال ردة فعل اهله وعند فقدان طفل لاسمح الله تجدهم يغرقون في دوامة الحزن وهذه طبيعه النفس البشريه ولكن دون أن يكون هناك فائده من المحنه السابقه وهذا ليس الا مثال على مانواجهه في حياتنا
..........
فلماذا نختلف عن الغرب في تعاملنا مع المحن لماذا يخلقون من المحنه طريقاً جديدا للحياه اما نحن فنعتبره نهايه لكل حياه ؟؟
لماذا عندما يتعرض احدهم لحادث ويفقد قدرته على الحركه يكون في ذلك دافعا له لتبني نشر الوعي حول كيفيه تجنب الحوادث ومساعده الآخرين في تجاوز مصابهم ويكون الاصرار لديه اقوى للاستمرار*
في المقابل عندما يتعرض شخص عربي لنفس المحنه تجده ينغلق على نفسه ويفقد الرغبه في الحياة وقد يلجأ للإنتحار


على الرغم من ديننا الاسلامي الذي يدعونا للتفاؤل والصبر
*
فأتمنى مناقشة هذه الظاهره ماهي الأسباب ؟؟؟ وكيف نستطيع أن نزرع التفاؤل والأمل في داخلنا بعد المحن ونبني من الاطلال قصوراًً

التعديل الأخير تم بواسطة Boston ^girl ; 31-01-2012 الساعة 05:38 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 31-01-2012, 11:23 AM
هبّة ريح هبّة ريح غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 3,290
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Boston ^girl مشاهدة المشاركة
يبنون من الاطلال قصورا ونجعلها مزارا
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نختلف نحن العرب عن الغرب في تعاملنا مع الازمات طبعاً ليس الكل ولكن الأغلبيه فعندما يتعرض احدنا لازمه سواء صحيه او ماليه تجده ييأس بسرعه وتنطفئ كل شعله امل في داخله للخروج من الأزمه ولكن في المقابل نرى الغربي يخرج من الأزمه اكثر قوه وأكثر حكمه وقد يألف كتاباً عن محنته السابقه وكيف تجاوزها ممايدر عليه ذهبا وعلى غيره نفعاً

وحادثة مرت علي قبل يومين هي التي جعلتني أعيش هذه التساؤلات
فقد كان لعائله طفل مريض بسرطان الدم ولكن عند تعاملي معهم تجد الأمل والتفاؤل
يملأهم ويبحثون عن الفائده من وراء المحنه فبدأ الطفل المريض بمشروع لجمع مليون دولار لمركز ابحاث السرطان بمساعده اهله وانشاء جمعيه باسمه لمساعده الأطفال المصابين بالسرطان واهلهم لتجاوز المحنه

وعند التجول بمستشفى الأطفال التابع لجامعه هارفرد تلاحظ الحوائط وقد زينت بلوحات تخليد لذكرى أطفال رغب اهلهم بتخليد ذكراهم عن طريق التبرع لمراكز الابحاث*


ولكن في المقابل عندما تتعامل مع عائلة عربيه لديها طفل مريض تلاحظ حالة اليأس والحزن المخيمه عليهم حتى الطفل يفقد الرغبه في الحياة من خلال ردة فعل اهله وعند فقدان طفل لاسمح الله تجدهم يغرقون في دوامة الحزن وهذه طبيعه النفس البشريه ولكن دون أن يكون هناك فائده من المحنه السابقه وهذا ليس الا مثال على مانواجهه في حياتنا
..........
فلماذا نختلف عن الغرب في تعاملنا مع المحن لماذا يخلقون من المحنه طريقاً جديدا للحياه اما نحن فنعتبره نهايه لكل حياه ؟؟
لماذا عندما يتعرض احدهم لحادث ويفقد قدرته على الحركه يكون في ذلك دافعا له لتبني نشر الوعي حول كيفيه تجنب الحوادث ومساعده الآخرين في تجاوز مصابهم ويكون الاصرار لديه اقوى للاستمرار*
في المقابل عندما يتعرض شخص عربي لنفس المحنه تجده ينغلق على نفسه ويفقد الرغبه في الحياة وقد يلجأ للإنتحار


على الرغم من ديننا الاسلامي الذي يدعونا للتفاؤل والصبر
*
فأتمنى مناقشة هذه الظاهره ماهي الأسباب ؟؟؟ وكيف نستطيع أن نزرع التفاؤل والأمل في داخلنا بعد المحن ونبني من الاطلال قصوراًً
الزميلة بنت بوسطون
تحية
نحن أمة يغلب على تصرفاتنا العاطفة اللحظية
لذلك تصرفاتنا لا تمت للعقل بصلة
ونقرأ توجيهات الدين ولا نتقيّد بغير ما يوافق هوانا
الغرب أكثر إنسانية منّا ونحن أكثر شفقة منهم
__________________

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 31-01-2012, 12:02 PM
مــــــرام مــــــرام غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2002
المشاركات: 389
افتراضي

الفرق كبير والبون شاسع
فتربيتهم عن قناعةوترغيب وتربيتنا خوفٌ وقمعٌ وترهيب
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-02-2012, 11:08 PM
Boston ^girl Boston ^girl غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 335
افتراضي

الأستاذ هبة ريح

أتفق معك بأن معظمنا سلوكياته وتصرفاته خرجت عن نطاق الاخلاق الإسلامية فأصبحنا لانطبق الإسلام إلا بالصلاة والصيام

ولاأعتقد أن العيب في في أننا أكثر شفقة ولكن أعتقد بأننا أكثر ضعفاً ولدينا قلة إيمان بقدراتنا بأننا نستطيع أن نغير بعض من واقعنا أو أن نترك بصمة أو أن نخرج من نطاق الأنانية لنمد العون لمن حولنا

تحية لمرورك الكريم
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-02-2012, 11:22 PM
Boston ^girl Boston ^girl غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 335
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مــــــرام مشاهدة المشاركة
الفرق كبير والبون شاسع
فتربيتهم عن قناعةوترغيب وتربيتنا خوفٌ وقمعٌ وترهيب
نعم التربية والتعامل مع الأبناء له الدور الأكبر فنحن دائماً نحاول حماية أبنائنا مثل صغار الطيرداخل العش نضع الطعام في أفواههم ونحميهم وأن سقطوا أعدناهم للعش بعكس الغرب الذي يصنع جيل يعتمد على نفسه منذ الصغر
أبسط مثال لو سقط طفل صغير أثناء اللعب تنهره والدته اذا تساقطت دموعه وتقنعه بأنه أقوى من السقطات ولكي يستمر باللعب يجب أن يتحمل السقوط المتكرر فيكون لديهم جيل قوي في مواجهة الأزمات والصدمات منذ الصغر ويسخرها لمصلحته
ولكي أن تتخيل لو سقط أحد أطفالنا تجري والدته ووالده والعائله كلها لإحتضانه وقد تبكي العائله كلها معه غير الخدم الذي يتبعون الأطفال في كل خطوة فيصبح الطفل منذ الصغر ضعيف اتكالي لايستطيع حل مشاكله لوحده

تحية لمرورك الكريم*
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02-02-2012, 11:33 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,739
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Boston ^girl مشاهدة المشاركة
يبنون من الاطلال قصورا ونجعلها مزارا
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نختلف نحن العرب عن الغرب في تعاملنا مع الازمات طبعاً ليس الكل ولكن الأغلبيه فعندما يتعرض احدنا لازمه سواء صحيه او ماليه تجده ييأس بسرعه وتنطفئ كل شعله امل في داخله للخروج من الأزمه ولكن في المقابل نرى الغربي يخرج من الأزمه اكثر قوه وأكثر حكمه وقد يألف كتاباً عن محنته السابقه وكيف تجاوزها ممايدر عليه ذهبا وعلى غيره نفعاً

وحادثة مرت علي قبل يومين هي التي جعلتني أعيش هذه التساؤلات
فقد كان لعائله طفل مريض بسرطان الدم ولكن عند تعاملي معهم تجد الأمل والتفاؤل
يملأهم ويبحثون عن الفائده من وراء المحنه فبدأ الطفل المريض بمشروع لجمع مليون دولار لمركز ابحاث السرطان بمساعده اهله وانشاء جمعيه باسمه لمساعده الأطفال المصابين بالسرطان واهلهم لتجاوز المحنه

وعند التجول بمستشفى الأطفال التابع لجامعه هارفرد تلاحظ الحوائط وقد زينت بلوحات تخليد لذكرى أطفال رغب اهلهم بتخليد ذكراهم عن طريق التبرع لمراكز الابحاث*


ولكن في المقابل عندما تتعامل مع عائلة عربيه لديها طفل مريض تلاحظ حالة اليأس والحزن المخيمه عليهم حتى الطفل يفقد الرغبه في الحياة من خلال ردة فعل اهله وعند فقدان طفل لاسمح الله تجدهم يغرقون في دوامة الحزن وهذه طبيعه النفس البشريه ولكن دون أن يكون هناك فائده من المحنه السابقه وهذا ليس الا مثال على مانواجهه في حياتنا
..........
فلماذا نختلف عن الغرب في تعاملنا مع المحن لماذا يخلقون من المحنه طريقاً جديدا للحياه اما نحن فنعتبره نهايه لكل حياه ؟؟
لماذا عندما يتعرض احدهم لحادث ويفقد قدرته على الحركه يكون في ذلك دافعا له لتبني نشر الوعي حول كيفيه تجنب الحوادث ومساعده الآخرين في تجاوز مصابهم ويكون الاصرار لديه اقوى للاستمرار*
في المقابل عندما يتعرض شخص عربي لنفس المحنه تجده ينغلق على نفسه ويفقد الرغبه في الحياة وقد يلجأ للإنتحار


على الرغم من ديننا الاسلامي الذي يدعونا للتفاؤل والصبر
*
فأتمنى مناقشة هذه الظاهره ماهي الأسباب ؟؟؟ وكيف نستطيع أن نزرع التفاؤل والأمل في داخلنا بعد المحن ونبني من الاطلال قصوراًً

عليكم لسلام ورحمة الله
غاليتي حفظها الله:
إن البيئة والمحيط لها علاقة وطيدة بالشخص إذ تؤثر عليه سلبا
أو إيجابا لذلك فالظروف المعيشة والحياة التي يعيشها الشخص
رفقة أسرته والتي تهيئه ليكون شخصا مسؤولا قد تجعل منه إنسانا صبورا
جلدا قويا قادرا
على مواجهة المصائب والمشاكل
راميا حموله وثقله على الله ، لأن الأسرة المسلمة كل ما تتعرض
له من نوائب إنما تعتبرها إختبارات وابتلاءات من الله عليها
قبولها والصبر عليها إذن فالإيمان له دور كبير
في تربية النفوس وتقويتها لكن المثل الذي نتحدث عنه إنما
هو راجع للوعي الأسري وثقافة الأهل وقدرتهم
على تقبل إبنهم في حالته المرضية وتهيئته لأن يكون نموذجا
ومثالا تحاكيه كل الأسر التي تعاني المشكل ذاته

دمت أيتها الراقية ودام قلمك المعطاء

__________________
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 28-02-2012, 11:36 PM
Boston ^girl Boston ^girl غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 335
افتراضي

عزيزتي جمانه...


نحن فعلاً المسلمين نؤمن بأن كل أمرنا خير ولكن أحيانا ً بعضنا بفهمه الضيق بالقضاء والقدر

يستسلم ولايحاول أن يغير من واقعه أو يقلب الأمور لصالحه من مبدأ هي حكمه الله

وفعلاً الوعي الأسري وثقافة المجتمع ككل له دور كبير في التوجيه وهذا ما نفتقده في مجتمعنا


تحيه لمرورك الكريم الذي يشرفني دائماً
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 02-03-2012, 02:44 PM
عاشقة الازهار عاشقة الازهار غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,785
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Boston ^girl مشاهدة المشاركة
يبنون من الاطلال قصورا ونجعلها مزارا
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نختلف نحن العرب عن الغرب في تعاملنا مع الازمات طبعاً ليس الكل ولكن الأغلبيه فعندما يتعرض احدنا لازمه سواء صحيه او ماليه تجده ييأس بسرعه وتنطفئ كل شعله امل في داخله للخروج من الأزمه ولكن في المقابل نرى الغربي يخرج من الأزمه اكثر قوه وأكثر حكمه وقد يألف كتاباً عن محنته السابقه وكيف تجاوزها ممايدر عليه ذهبا وعلى غيره نفعاً

وحادثة مرت علي قبل يومين هي التي جعلتني أعيش هذه التساؤلات
فقد كان لعائله طفل مريض بسرطان الدم ولكن عند تعاملي معهم تجد الأمل والتفاؤل
يملأهم ويبحثون عن الفائده من وراء المحنه فبدأ الطفل المريض بمشروع لجمع مليون دولار لمركز ابحاث السرطان بمساعده اهله وانشاء جمعيه باسمه لمساعده الأطفال المصابين بالسرطان واهلهم لتجاوز المحنه

وعند التجول بمستشفى الأطفال التابع لجامعه هارفرد تلاحظ الحوائط وقد زينت بلوحات تخليد لذكرى أطفال رغب اهلهم بتخليد ذكراهم عن طريق التبرع لمراكز الابحاث*


ولكن في المقابل عندما تتعامل مع عائلة عربيه لديها طفل مريض تلاحظ حالة اليأس والحزن المخيمه عليهم حتى الطفل يفقد الرغبه في الحياة من خلال ردة فعل اهله وعند فقدان طفل لاسمح الله تجدهم يغرقون في دوامة الحزن وهذه طبيعه النفس البشريه ولكن دون أن يكون هناك فائده من المحنه السابقه وهذا ليس الا مثال على مانواجهه في حياتنا
..........
فلماذا نختلف عن الغرب في تعاملنا مع المحن لماذا يخلقون من المحنه طريقاً جديدا للحياه اما نحن فنعتبره نهايه لكل حياه ؟؟
لماذا عندما يتعرض احدهم لحادث ويفقد قدرته على الحركه يكون في ذلك دافعا له لتبني نشر الوعي حول كيفيه تجنب الحوادث ومساعده الآخرين في تجاوز مصابهم ويكون الاصرار لديه اقوى للاستمرار*
في المقابل عندما يتعرض شخص عربي لنفس المحنه تجده ينغلق على نفسه ويفقد الرغبه في الحياة وقد يلجأ للإنتحار


على الرغم من ديننا الاسلامي الذي يدعونا للتفاؤل والصبر
*
فأتمنى مناقشة هذه الظاهره ماهي الأسباب ؟؟؟ وكيف نستطيع أن نزرع التفاؤل والأمل في داخلنا بعد المحن ونبني من الاطلال قصوراًً
الأستاذة الفاضلة بنت بوسطن بارك الله فيك على الموضوع القيم
لأننا ببساطة لازلنا لا نفهم أن الكوارث بهار لن يكتمل بغيره طعم الفرح والنجاح..ولأننا ببساطة نظن أن النعم دائمة والتي لا ندرك حقيقتها إلا بعد فقدها...لأننا ببساطة متمسكين بالحياة وبالنعم لا نفكر كثيرا في الموت..ليست لدينا لا ثقافة المرض ولا الموت
وأحيانا يكون هناك أمل ورغبة وتفاؤل لكن نظرة المجتمع لهؤلاء تقتل في اليوم ألف مرة
تحية عطرة.....عاشقة الأزهار
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 03-03-2012, 05:12 AM
Boston ^girl Boston ^girl غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 335
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشقة الازهار مشاهدة المشاركة
الأستاذة الفاضلة بنت بوسطن بارك الله فيك على الموضوع القيم
لأننا ببساطة لازلنا لا نفهم أن الكوارث بهار لن يكتمل بغيره طعم الفرح والنجاح..ولأننا ببساطة نظن أن النعم دائمة والتي لا ندرك حقيقتها إلا بعد فقدها...لأننا ببساطة متمسكين بالحياة وبالنعم لا نفكر كثيرا في الموت..ليست لدينا لا ثقافة المرض ولا الموت
وأحيانا يكون هناك أمل ورغبة وتفاؤل لكن نظرة المجتمع لهؤلاء تقتل في اليوم ألف مرة
تحية عطرة.....عاشقة الأزهار

معك حق ثقافة التعامل في مجتمعنا هي السبب الرئيسي طبعاً...

فباعتقاد الاغلبيه أن دورهم يكمن في ابداء التعاطف والشفقة وتذكير المريض بالموت...


متناسين أن من يمر بأزمه سواء كانت مرض أو غيره يحتاج للدعم والتشجيع وزرع التفاؤل في داخله حتى يستطيع أن يتجاوز هذه المحنه ويقلب الامور لصالحه وصالح مجتمعه...


تحيه لمرورك الكريم*
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:01 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com