عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الأدبية > منتدى عـــــــذب الكــــــــلام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 31-07-2011, 10:51 AM
ليالي ليالي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
الدولة: الكــويـت
المشاركات: 1,970
افتراضي حركة النقد العربية .. رأي الشاعر اليمني علي المقري






تخلف النقد

لقد انتهى عصر الشاعر النجم أو الأديب النجم، هناك بقايا نجوم سينتهون قريبا
ما سيكون هو الشاعر الشاعر وليس الشاعر النجم أو الروائي (الفلتة) التاريخية.

ألاَّ تؤمن بفرضية الزعامات الأدبية والريادة، أو أبوية الإبداع؟

يبدو لي أن فكرة الأديب النجم، أو الأديب المغير أو الأديب المحرض، أو الأديب الذي يخلق شيئاً
أو الأديب الزعيم أيضاً لم يعد له وجود في زماننا، أو لم يعد له مجال هنا.
صحيح أن هناك بعض المثقفين الذين لهم آراء سياسية، يمكن أن يُوجِّدوا حراكاً سياسياً في المجتمع
ويرتادوه، أو يكونوا رواداً فيه. لكن بالنسبة للفنانين ميزتهم أو قيمتهم أو إنجازهم الفني أن يبرزوا أعمالهم الفنية بإتقان.

وهل يمكن أن تتحول التجارب الشخصية إلى مدارس أدبية معيارية للإبداع؟

يمكن ذلك، لكن لا يعني أن الأديب أو الفنان يبدأ بقصد التأسيس لاتجاه أو مدرسة
يمكن في فترة من الفترات يتحول إنجازه كمعبر عن مرحلة محددة أو عن اتجاه فكري ما
أن يرتاده هذا الفنان أو الأديب، ويقترن به.

مَنْ يملك القول إن هذا الشاعر شاعر “جهبذ”، وهذه الروائية “ساردة فلتة”؟

من حق أي إنسان أن يقول رأيه عن إنجاز أي أديب..طبعاً سيختلف الرأي من شخص إلى آخر
قد يكون للناقد المتخصص رأيه المختلف، وقد يكون القارئ العادي أكثر تقدما في الرأي من الناقد المتخصص.

كيف يمكن للعادي أن يتفوق على المتخصص؟

يمكن ذلك بالقول بتخلف حركة النقد عن مواكبة غزارة وحداثة نتاج الأدب العربي
ويمكن القول إن القارئ العادي، وكل ناقد قارئ، قد يكون له من الخبرة القرائية أكثر من المتخصص
خاصة في مجتمعاتنا العربية.

كأنك تنفي غاية الرواج من التركيز على طرح موضوعات طليعية في الشعر والأدب عموماً؟

لا أعتقد أن هناك من يسعى للرواج من خلال تناول هذه المواضيع
خاصة وأن الثقافة السائدة والمجتمعية قد تؤدي بشخص مثل هذا إلى مشنقة الإعدام أو إلى طعنة مميتة عابرة

ما الذي حصل لنجيب محفوظ مِنْ طعن؟

ما الذي حصل لفرج فوده وحسين مروة وأدباء الجزائر، والبعض نفي والبعض قتل.

حدثنا عن الجوائز ومحطات التقدير في تجربتك؟

بالنسبة لي، حينما مُنحت أول جائزة عن قصيدتي الشعرية وكانت هي الأولى في اتحاد الأدباء والكُتاب اليمنيين في تعز
وكنت مازلت صغيراً كانت تمثل لي شيئاً مهماً كثيراً، واعتززت بها وكنت سعيداً
بما لا يقاس حينما رأيت اسمي مطبوعاً في الصحيفة وقرأت قصيدتي أمام شعراء يوصفون أنهم كبار.
وطبعاً في مراحل لاحقة، حزت جوائز كثيرة من مؤسسات وأندية ثقافة وأدبية، أهلية
لكن لا أعتقد أنها مهمة، أو يبدو لي أن الجوائز مع الزمن لم تظل بهذا المعنى، أو لم تعد لها قيمة، الفرح البدائي الأول.

الأدب والفاقة

مع هذا، هل يستطيع الأديب الاعتماد على نفسه في الإبداع، بمعنى هل يكفيه إنتاجه متطلبات العيش؟

في كل العالم، نعم الأديب يستطيع العيش من كتبه، من إنتاجه
أما في الوطن العربي بوجه عام، فالأدب لا يؤكل عيشاً للأسف
فالمثقف الأديب أو الفنان في وطننا العربي ما يزال مرادفاً “للشحات”.
وللأسف أن المؤسسات التي ينشئها المبدعون أنفسهم كاتحادات الأدباء أو النوادي أو الجماعات الأدبية
ينظرون إلى الأديب على أنه “متسول”، أو مرادف له.

ولا تقاس هذه المشكلة أو تتعلق ببعض الأدباء فقط، إنما حتى أكبر الأدباء العرب أيضاً
والأمثلة كثيرة، نجيب محفوظ مثلاً إلى أن فاز بجائزة نوبل، كان يعيش ظروفاً مادية غير مريحة
وهو الأديب المشهور، والذي توزع كتبه على نطاق واسع. فما بالك بالأدباء الآخرين.

ما الذي تشتغل عليه حالياً.. هل ثمة مشروع كتاب جديد؟

هناك كثير من الكتب التي أتمنى أن أنجزها على مستوى المرحلة القادمة، لكنني لا أستطيع التحدث عنها الآن.
ما يمكنني أن أقوله، ان هناك رواية أرسلتها أخيراً إلى إحدى دور النشر العربية المهمة، فوافقت عليها
وأبلغتني أنها سوف تصدرها في العام القادم.

ما اسمها وعما تتحدث؟

اسمها “رائحة سوداء.. طعم أسود”، وقد كتبتها في حوالي 120 صفحة فقط
ولا أدري كيف ستخرج وفي كم من الصفحات ستصدر، أما موضوعها
فأتمنى إرجاء هذا حتى تصدر، لأنها ستكون مفاجأة، أو هكذا أعتقد أنها ستكون مفاجأة للقارئ والناقد
وأظن أنها هي أهم ما كتبته حتى الآن.


تعددية

في الوطن العربي، الشعراء والأدباء بشكل عام، دائماً يجربون كل الوسائل
لم يستقروا على وجهة أدبية محددة، إلا من بدأ في اتجاه معين ومضى في تكوينه الأدبي، كروائي أو كشاعر.

بالنسبة لي أميل لكتابة الرواية كعمل اجتماعي، أجد في الرواية مناخاً أو هامشاً أكبر للتعبير عن التعددية
عن تعدد الأصوات، الأمر الذي أجده في القصيدة التي أحياناً، تكاد تكون ذات صوت واحد
وإذا ما عبرت عن هذا الصوت ببعد واحد، ستجد هناك ما يقف ضدك، ويلغيك
في الرواية تستطيع أن تقول أشياء كثيرة.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-08-2011, 03:10 AM
لمياء الجزائرية لمياء الجزائرية غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 607
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا لك حبيبتي ليالي
دمت متألقة كعادتك ....
معلومات رائعة و معارف جديدة ....
تسلمي على هذا النقل الرائع ...
تقديري لك ...
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-08-2011, 12:06 PM
ليالي ليالي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
الدولة: الكــويـت
المشاركات: 1,970
افتراضي

شكرا حياتي لمياء .. وتقديري لك
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-08-2011, 02:15 PM
★الجوهرة★ ★الجوهرة★ غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: "بـ قلـب بـوابة العـرب"
المشاركات: 5,931
افتراضي

الف شكر مشرفتنا المتألقة ليالي
على اثراءك ساحة الأدب
بهذا الموضوع القيم

لك التقدير
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02-08-2011, 02:35 PM
ليالي ليالي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
الدولة: الكــويـت
المشاركات: 1,970
افتراضي

شكرا غاليتي الجوهرة

مودتي

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
محاولات الوحدة العربية راجي الحاج سياسة وأحداث 8 29-07-2011 05:02 AM
ضعف الطلبة في اللغة العربية قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 5 17-07-2011 05:40 PM
تعليم اللغة العربية في المرحلة الابتدائية قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 4 02-01-2011 05:41 PM
الأصوات الشعرية الراهنة لباحث البادية حمد خالد شعيب خالد الفردي منتدى العلوم والتكنولوجيا 4 31-08-2010 03:47 PM
النقد الثقافي والنقد الأدبي sofiane_zadi منتدى العلوم والتكنولوجيا 4 15-02-2010 08:11 AM


الساعة الآن 01:05 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com