عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 22-09-2012, 12:55 AM
عبير عبد الرحمن يس عبير عبد الرحمن يس غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 142
افتراضي رجال فى مدرسة الاسلام وموقفهم من التعصب والتقليد والتكفير (أبو حامد الغزالى نموذجا)




رجال في مدرسة الاسلام وموقفهم من التعصب والتقليد والتكفير (أبو حامد الغزالي نموذجا )
الخلاف كما أجمع علماء الاسلام أزلي وهو في ذاته ليس مشكلة مادام لايؤدي الي التصادم والعنف ولكن المشكلة في أننا نجهل أو نتجاهل كيف نتعامل مع المخالفين لنا وكيف نتعايش معا في سلام وبر وعدل كما حض علي ذلك كتاب الله وسنة رسوله وعلماء الاسلام علي مر القرون ومنهم أبو حامد الغزالي صاحب المؤلفات العظيمة
منهج الغزالي في التعامل مع مخالفيه
سئل الغزالي هل يمكنك أن تعرّف جميع الحقائق والمعارف الالهية جميع الخلق فترفع الاختلافات الواقعة بينهم ؟ فأجاب بقوله : هيهات لا أقدر عليه ...بل الأنبياء متي رفعوا الاختلاف ؟ ومتي قدروا عليه ؟ بل اختلاف الخلق حكم ضروري أزلي ( ولا يزالون مختلفين . الا من رحم ربك ولذلك خلقهم وتمت كلمة ربك ...) هود : 118 ، 119 أفأدعي أن أرد قضاء الله الذي قضي به الأزل ؟ أو يقدر امامك أن يدعي ذلك فان كان يدعيه فلما ادخره الي الآن والدنيا طافحة بالاختلافات "
وحين سئل فكيف نجاة الخلق من هذه الاختلافات ؟
فأجاب بقوله : رفعت الاختلافات بينهم بكتاب الله تعالي لكنهم لم يصغوا اليه ولا الي الأنبياء وكيف يجمعون علي الاصغاء وقد حكم عليهم في الأزل أنهم ( ولا يزالون مختلفين . الا من رحم ربك ولذلك خلقهم ...) هود
فسئل فلو أصغوا كيف كنت تفعل ؟
قلت : كنت أعاملهم بآية واحدة من كتاب الله ( وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط وأنزلنا الحديد ....) الحديد وانما انزل هذه الثلاث لأن الناس ثلاثة أصناف وكل واحد من الكتاب والحديد والميزان علاج قوم
فسئل الغزالي فمن هم وكيف علاجهم ؟
فأجاب قائلا الناس ثلاثة أصناف :
1-عوام : وهم أهل السلام أهل الجنة
2-خواص : وهم أهل الذكاء والبصيرة ويتولد بينهم طائفة هم :
3-أهل الجدل والشغب : فيتبعون ما تشابه من الكتاب ابتغاء الفتنة هم فئة فيهم كياسة ترقوا بها عن العوام لكن قياستهم ناقصة وهم في باطنهم خبث وعناد وتعصب وتقليد فذلك يمنعهم من ادراك الحق
وعلاج الاختلافات لتلك الأصناف الثلاثة من الناس عند الغزالي يكون كالآتي :
يقول الغزالي : أما الخواص فاني أعالجهم بأن أعلمهم الموازين القسط وكيفية الوزن بها فيرتفع الخلاف بينهم علي قرب وهؤلاء قوم اجتمعت فيهم ثلاث خصال :
احداها القريحة النافذة ، الثانية : خلو باطنهم من تقليد وتعصب لمذهب موروث ومسموع فان المقلد لايصغي والبليد ان أصغي فلا يفهم
الثالثة : أن يعتقد فيّ أني من أهل البصيرة بالميزان
اما العوام : فهم الذين ليس لهم فطنة لفهم الحقائق فأقول للعامي : اياك أن تخوض في الاختلاف أو تصغي اليه فتهلك فالدين أصول وفروع : أما الأصول فليس عليك أن تعتقد فيها الا مافي القرآن واتفق عليه الأئمة من الاعتقاد أن لا اله الا الله وأن الله حي عالم قادر ...الي جميع ماورد في القران وبعد هذا لا تلتفت الي القيل والقال فانك غير مأمور به ولا هو علي حد طاقاتك ولا تشغل قلبك بمواقع الخلاف في الفروع مالم تفرغ من جميع المتفق عليه فقد اتفقت الأئمة علي أن زاد الآخرة هو التقوي والورع أما الكسب الحرام والغيبة والنميمة وغير ذلك من المحظورات حرام والفرائض كلها واجبة فان فرغت من جميعها علّمتك طريق الخلاص من الخلاف فان هو طالبني بها قبل الفراغ من هذا كله فهو جدلي وليس عامي
أما الصنف الثالث : وهم أهل الجدل فاني أدعوهم بالتلطف الي الحق وأعني بالتلطف :
1-أن لا أتعصب عليهم ولكن أرفق بهم وأجادل بالتي هي أحسن
2-دعوتهم لتجنب الجدل كما فعل السلف لأن في فتح باب الجدل ضرر عظيم علي عباد الله تعالي فان أبي عرضت عن مخاطبته وكففت شره ببأس السلطان
وفي النهاية يعلن عجزه عن جمع الفئات الثلاثة قائلا : انني لست أدعو الي امام سوي محمد (ص) ولا الي كتاب سوي القران "
موقف الغزالي ممن انتقدوه ورموه بالكفر
حيث نراه لايغضب ولاينشغل بخصامهم وجدالهم مقتديا بسلوك الرسول (ص) في ذلك ثم يبين حد الكفر وكيف أخطات الفرق في فهمه موضحا أنهم جميعا علي ملة الاسلام ماداموا يشهدون ان لا اله الا الله وأن محمدا رسول الله ويتضح ذلك من خلال دعوة الغزالي صديقه للرفق والهدوء وذلك بعدما أثاره رمي بعضهم بالكفر للغزالي فيتوجه الغزالي برسالة لصديقه قائلا فيها : " أما بعد فاني رأيتك أيها الأخ المشفق والصديق المتعصب موغل الصدر منقسم الفكر لما سمعت من طعن طائفة من الحسدة علي بعض كتبنا المصنفة في أسرار معاملات الدين وزعمهم أن فيها مايخالف مذهب الأصحاب المتقدمين والمشايخ المتكلمين وأن العدول عن مذهب الاشعري لو في قيد شبر كفر ومباينته ولو في شئ نزر ضلال وخسر
1-فهوّن أيها الأخ المشفق المتعصب علي مايقولون واهجرهم هجرا جميلا واستصغر من بالكفر والضلال لايعرف فأي داع أكمل وأعقل من سيد المرسلين (ص) وقد قالوا انه مجنون من المجانين وأي كلام أجلّ وأصدق من كلام رب العالمين وقد قالوا : انه أساطير الأولين
2-واياك أن تشتغل بخصامهم وتطمع في افحامهم فتطمع في غير مطمع وتصوت في غير مسمع أما سمعت ماقيل :
كل العداوة قد ترجي سلامتها الا عداوة من عاداك عن حسد
3-واعلم أن الفكر والايمان وحدهما والحق والضلال وسرهما لا ينجلي للقلوب المدنسة بطلب الجاه والمال وحبهما بل ينكشف دون ذلك لقلوب طهرت عن وسخ أوضار الدنيا ، ثم نورت بالذكر الصافي ، ثم عذبت بالفكر الصائب ، ثم زينت بملازمة حدود الشرع
فهؤلاء من أين تتميز لهم ظلمة الكفر في ضياء الايمان أباالهام الهي ولم يفرغوا القلوب عن كدورات الدنيا لقبولها أم بكمال علمي وانما بضاعتهم في العلم مسألة النجاسة وماء الزعفران وأمثالها هيهات هيهات هذا المطلب أنفس من أن ينال بالمني أوينال بالهوينا ؟
4-فاشتغل أنت بشأنك ولاتضيّع فيهم بقية زمانك : ( فأعرض عمن تولي عن ذكرنا ولم يرد الا الحياة الدنيا . ذلك مبلغهم من العلم ان ربك هو أعلم بمن ضلّ عن سبيله وهو أعلم بمن اهتدي ) النجم : 29 ، 30
ماسبق يمثل رأي الغزالي فيما يتعلق بالموقف الذي ينبغي الأخذ به في التعامل مع أهل التقليد والتعصب والتكفير ولعلّ فيه السلوي وقارب النجاة للنفوس الكريمة التي تعرضت للتجريح من آثار النقد الهدّام والغير موضوعي لاسيما في واقعنا المعاصر الزاخر بحرب الأفكار بدلا من تلاقحها وتكاملها والاستقطاب السياسي الحاد الذي من نتائجه المذمومة عدم تورع كل طرف عن التهوين من شأن الآخرين لدرجة تشعر معها أنهم وقد خرجوا عن الملة ليتنا نراعي في تنافسنا السياسي المصلحة العامة التي تقتضي البحث عن الكفاءات في كل مجال دون تجريح شخصي للأخر الذي لايتعدي الخلاف معه سوي الناحية السياسية أما الايمان أو الكفر فلا يشهد عليه سوي خالقنا
لنري موقف الغزالي من تلك القضية وكيف أنه يزيل اللبس والاشكال الذي يعتري فهم البعض لمعني الكفر يقول الغزالي لصديقه : " لعلك تشتهي أن تعرف حد الكفر بعد أن تتناقض عليك حدود أصناف المقلدين فاعلم أن شرح ذلك طويل ...ولكني أعطيك علامة صحيحة فتطردها وتعكسها لتتخذها مطمح نظرك وترعوي بسببها عن تكفير الفرق وتطويل اللسان في اهل الاسلام وان اختلفت طرقهم ماداموا متمسكين بقول لا اله الا الله محمد رسول الله صادقين بها غير مناقضين لها فأقول : الكفر هو تكذيب الرسول عليه الصلاة والسلام في شئ مما جاء به والايمان تصديقه في جميع ماجاء به "
ثم نجد الغزالي يهاجم بشدة طائفة من المتكلمين كفّرت عوام المسلمين فيقول : " من أشد الناس علوا واسرافا طائفة من المتكلمين كفّروا عوام المسلمين وزعموا أن من لا يعرف الكلام معرفتنا ولم يعرف العقائد الشرعية بأدلتنا التي حررناها فهو كافر فهؤلاء (كما يقول الغزالي ) :
1-ضيقوا رحمة الله الواسعة علي عباده أولا وجعلوا الجنة وقفا علي شرذمة يسيرة من المتكلمين
2-ثم جهلوا ماتواتر من السنة اذ ظهر لهم في عصر رسول الله (ص) وعصر الصحابة رضي الله عنهم حكمهم باسلام طوائف من أجلاف العرب لم يشتغلوا بعلم الدليل ولو اشتغلوا به لم يفهموه
3-من ظن أن مدرك الايمان هوالكلام والأدلة المجردة والتقسيمات المرتبة فقد أبدع حد الابداع ( بمعني ضل ) بل الايمان نور يقذفه الله في قلوب عبيده عطية وهدية من عنده "
وهكذا نجد الغزالي يتسق كلامه في معني الايمان بما روي عن الرسول (ص) بأن الايمان ماوقر في القلب وصدقه العمل وما وجدنا كلمة الايمان في القران الا مقترنة بالعمل الصالح فالايمان المجرد الخالي من اتيان الصالحات ليس له وزن في الاسلام ومع ذلك لانستطيع رمي مدّعيه بالخروج من الملة واذا أردنا أن نعرف صفة المؤمن الملازمة له وسلوكه في واقع الحياة فليس علينا سوي الاطلاع علي المعجم المفهرس لألفاظ القران الكريم تحت كلمة مؤمن وايمان ولنقرأ كتاب ربنا أوائل سورة المؤمنون لنري كيف كيف أتي الاعراض عن اللغو بعد الصلاة مباشرة كاحدي خصائص المؤمن يقول الله تعالي : (قد أفلح المؤمنون . الذين هم في صلاتهم خاشعون والذين هم عن اللغو معرضون .......) سورة المؤمنون : ا،2 ،3 وقول ربنا عن صفات عباد الرحمن (وعباد الرحمن الذين يمشون علي الأرض هونا واذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما ) الفرقان . قمة الوداعة والسلامة واللطف والطيبة في مقابل مايلقونه من أذي الجهال فما لنا نجد البعض يتسم بالغلظة والجفاء بل وصل الأمر الي درجة الافتاء بحرمة الانضمام لحزب الدستور فهل هذا معقول ؟ أنا لست من حزب الدستور ولكني أدعم دكتور أبو الفتوح ولا أرضي لحزب حتي وان لم انتمي اليه ان يرمي بهذا السوء الذي يتعارض مع قيمنا وتعاليمنا الاسلامية فالمعيار الذي اتفق عليه علماؤنا خاصة ابن تيمية هي الكفاءة فحيثما يكون تقدم الأمة وقوتها ورفاهيتها فثم وجه الله أيا ماكان الاسم الذي يحمله الحزب والشعار الذي يرفعه وكما قال علماؤنا " حيثما تكون المصلحة فثم وجه الله " " وان الله ليقيم الدولة العادلة وان كانت كافرة ولا يقيم الدولة الظالمة وان كانت مؤمنة " والآمدي جعل من مقاصد الشريعة مراعاة مصالح العباد وسعادتهم
وأختم في هذا الصدد بالدعوة للا قتداء بعلمائنا كالغزالي وغيره في ادارة اختلافاتهم وكيف أنهم كانوا يعكسون منهج الاسلام العملي في هذا الصدد فالتشدد والتعصب والغلو والادعاء بأن ذلك من أجل الدين فأصحابه يجهلون معني الدين والذي أفضل ماعبر عن مفهومه النفلوطي بقوله : " ولن يشاد الدين أحدا الا غلبه وهو اليسر والمساهلة والرحمة والمغفرة ولين القلب وخشية الله وهو العهد والوفاء والكرم والمؤاخاة والانسانية وهي اتساع الذات وارتفاعها فوق كل ماتكون به منحطة أو ضيقة " وكما قال رسولنا ( ولن يشاد الدين أحدا الا غلبه ) وفي كتاب ربنا اشارة واضحة لهذا التيسير الذي جاء به الاسلام بعد تضييق وتشدد أهل الكتاب علي أنفسهم ( ليضع عنهم اصرهم والأغلال التي كانت عليهم )
المراجع مجموعة الرسائل للغزالي ووايضا كتابه فيصل التفرقة بين الاسلام والزندقة وكتابه القسطاس المستقيم ) وكتابي الذكاء الاجتماعي / دار الكتاب الحديث ) (المنفلوطي: النظرات والعبرات ، قصة زوجة الامام )
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 22-09-2012, 07:53 PM
حلوة ميراج حلوة ميراج غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: السعـــــــــــودية
المشاركات: 3,888
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

طرح مفيد أسأل الله أن ينفع به
ويجعله في ميزان حسناتك
__________________
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09-10-2012, 07:29 PM
عبدالله سعد اللحيدان عبدالله سعد اللحيدان غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
الدولة: لبنان
المشاركات: 3,125
افتراضي

بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كلاسيكو الإياب .. على الأبواب قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 16-04-2012 11:55 PM
رجال نصروا الإسلام ( مصر - الخليج - الشام ) .. !! نعيم الزايدي منتدى العلوم والتكنولوجيا 65 28-07-2011 08:04 PM
ارخص سيارة جديدة؟؟ منسي منتدى العلوم والتكنولوجيا 3 28-09-2009 01:35 PM
الاسلام والسلام اية الكون سياسة وأحداث 2 12-08-2009 02:11 PM


الساعة الآن 01:43 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com