عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الشـــرعيـــة > منتدى الشريعة والحياة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 09-10-2016, 12:13 AM
ابوادريس ابوادريس غير متواجد حالياً


الشريعة والحياة
 
تاريخ التسجيل: May 2016
المشاركات: 494
افتراضي فضل صيام عاشوراء… .




صيام عاشوراء

الحمدلله..

أمَّا بعدُ: فيا عباد الله:
اتَّقوا الله تعالى حقَّ التقوى، وأنيبوا إليه واستغفروه؛ ففي الإنابة والتقوى الخير والفلاح في الدنيا والأخرى.

﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا ﴾ [الطلاق: 5].

﴿ وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ ﴾ [الزمر: 54].

أيها المؤمنون:
ها نحن قد ودَّعنا عامًا هجريًّا كاملاً، قد مضى بما أوْدعناه فيه، ولا رَجعة له إلى يوم الدين، قد طُوِيت أيَّامه، وأُحْصِيت أعماله من حَسنٍ وسيِّئ، وعملٍ صالحٍ أو خبيثٍ، وما نزال نطوي الأيام؛ حتى يقفَ عُمر كلِّ واحد منَّا حيث كُتِب له من السنين والأيام؛ ﴿ فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ ﴾ [الأعراف: 34].

والعاقل من اتَّعظ بمرور أيَّامه وطيِّ سِجِلاَّته، واستعدَّ لِما أمامه، فاليوم عملٌ ولا حساب، وغدًا حساب ولا عمل؛ ﴿ وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ * أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ * أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنْتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ * أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ ﴾ [الزمر: 55 - 58].

عباد الله، نحن الآن في شهر الله المحرَّم أوَّل شهور السنة الهجريَّة، وقد امتاز ببعض الفضائل التي يَجدر التنبيه إليها، فهو من الأشهر الحُرم التي قال الله تعالى فيها: ﴿ إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ ﴾ [التوبة: 36].

وفي "صحيح البخاري": ((السنة اثنا عشر شهرًا، منها أربعة حُرم؛ ثلاثة متواليات: ذو القعدة، وذو الحجَّة، والمحرَّم، ورجب مُضَرَ الذي بين جُمادى وشعبان))؛ ولهذا فإن هذه الشهور الحُرم لها حُرمتها، والذنب فيها أعظم من غيرها، كما أنَّ العمل الصالح فيها أعظم أجرًا؛ كما ذكره ابن عباس - رضي الله عنهما.

وقد ورَد عنه - صلى الله عليه وسلم - الترغيب في صيام شهر المحرَّم؛ حيث قال: ((أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرَّم))؛ مسلم.

أما اليوم العاشر منه فقد اخْتُصَّ بفضيلة لَم يَفُقْهُ فيها إلاَّ يوم عَرَفة المبارَك، وقد كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يراعي هذا الفضل ويُعنى به؛ فعن ابن عباس قال: "ما رأيت النبي - صلى الله عليه وسلم - يتحرَّى صيام يوم فضَّله على غيره، إلاَّ هذا اليوم؛ يوم عاشوراء، وهذا الشهر"؛ يعني: شهر رمضان؛ البخاري.

ومعنى يتحرَّى؛ أي: يقصد صومه؛ لتحصيل ثوابه والرغبة فيه، وقد بيَّن لنا النبي - صلى الله عليه وسلم - فضْلَ صيام يوم عاشوراء، فقال: ((صيام يوم عاشوراء، إني أحتسب على الله أن يكفِّر السنة التي قبله))؛ رواه مسلم.

فيا له مِن فضْلٍ عظيم لا يفوِّته إلاَّ المحروم، فصيام يوم واحد لا يتجاوز خمس عشرة ساعة، يكفِّر الله به خطايا عامٍ كامل، وهذا من رحمة الله تعالى بنا ولُطفه، فالذنوب كثيرة، والتقصير حاصل، والتوبة والاستغفار يَغفل عنهما الكثير منَّا.

غير أنَّ أهل العلم قد ذكروا أنَّ الذي يُكفَّر بصيام عاشوراء الذنوب الصغائر فقط، أمَّا كبائر الذنوب، فلا بدَّ لها من التوبة النصوح.

وقد أمَر النبي - صلى الله عليه وسلم - بصوم يوم التاسع معه؛ استحبابًا لمخالفة لليهود والنصارى؛ فعن ابن عباس قال: "حين صام رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يوم عاشوراء وأمَر بصيامه، قالوا: يا رسول الله، إنه يوم تُعظِّمه اليهود والنصارى، فقال: ((فإذا كان العام المُقبل - إن شاء الله - صُمنا اليوم التاسع))، قال: فلم يأتِ العام المُقبل، حتى توفِّي رسول الله - صلى الله عليه وسلم"؛ مسلم.

ولو صام العاشر والحادي عشر لكفى؛ لوروده في بعض الأحاديث، ولو صام اليوم العاشر وحْده، لَم يُكره له ذلك؛ كما ذكرَه شيخ الإسلام ابن تيميَّة - رحمه الله -: "ومَن لَم يتأكَّد من دخول شهر المحرَّم، والْتَبَس الأمر عليه، وأرادَ الاحتياط للعاشر، فإنه يُكمل شهر ذي الحجة ثلاثين، ثم يصوم التاسع والعاشر، ولو صام ثلاثة أيام: التاسع، والعاشر، والحادي عشر من باب الاحتياط، فلا بأسَ به؛ حيث إنَّ صيام ثلاثة أيام من كلِّ شهر مستحبٌّ، ولا سيَّما في شهر المحرَّم، ولَمَّا كان صوم عاشوراء مستحبًّا، فإن مَن عليه صيام واجبٌ - كقضاء رمضان، أو كفَّارة، أو نذرٍ - وجَب عليه المبادرة بالواجب، ولو صام التاسع والعاشر بنيَّة القضاء، أجْزَأه عن الواجب، والله - سبحانه - واسع الفضل والإحسان، ولكن يُشترط له أن ينويَ ذلك قبل الفجر؛ لأنَّ ابتداء الصوم الواجب بنيَّةٍ شرطٌ للصحة، أمَّا الصيام المستحبُّ، فلا يُشترط له تبييتُ النيَّة من الليل.

عباد الله، اعْلَموا أنَّ يوم عاشوراء لا يُميَّز عن غيره من الأيام بفرحٍ أو حزن؛ إذ إن هذا من صنيع الضالين والمُبتدعين، فقد كان هذا اليوم عند اليهود عيدًا؛ كما أشار إلى ذلك أبو موسى الأشعري - رضي الله عنه - في الحديث الصحيح، وهو عند الرافضة يوم مأْتَمٍ وحزن بحجَّة أنه اليوم الذي قُتِل فيه الحسين بن علي - رضي الله عنه.

يقول شيخ الإسلام ابن تيميَّة - رحمه الله - عن ذلك:
"فصارَت طائفة جاهلة ظالِمة؛ إمَّا مُلحدة منافقة، وإمَّا ضالة غاوية، تتَّخذ يوم عاشوراء يومَ مأتمٍ وحزنٍ ونِياحة، وتُظهر فيه شعار الجاهلية؛ من لَطْم الخدود، وشَقِّ الجيوب، والتعزِّي بعزاء الجاهلية، وإنشاد قصائد الحزن، ورواية الأخبار التي فيها كذبٌ كثيرٌ، والصِّدق فيها ليس فيه إلاَّ تجديد الحزن والتعصُّب، وإثارة الشحناء والحرب، وإلقاء الفتن بين أهل الإسلام، والتوسُّل بذلك إلى سبِّ السابقين الأوَّلين، وشرُّ هؤلاء وضررهم على أهل الإسلام لا يُحصيه الرجل الفصيح في الكلام"؛ انتهى كلامه - رحمه الله تعالى.

فكونوا على علمٍ بذلك أيها المؤمنون، وإنَّ لنا فيما شرَع الله لنا الكفاية والخير، بحمْد الله.

فاحرصوا - رحمكم الله - على صيام يوم عاشوراء، مُحتسبين الأجرَ من الله تعالى، سائلين منه القبول والإعانة، اللهم أعنَّا على ذِكرك وشُكرك، وحُسن عبادتك، وارزقنا الإخلاص لوجهك يا كريم.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-10-2016, 09:10 AM
أم بشرى أم بشرى غير متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,075
افتراضي

بارك الله فيك وفي مشاركتك الطيبة

واجعلنا من الصوّامين والصائمات والقائمين والقائمات ولا تحرمنا الأجر والثواب و قبول الصالحات آمين .
__________________




رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-10-2016, 06:39 AM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية
المشاركات: 3,485
افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ...
__________________
قال ابن بطة العكبري الحنبلي في كتابه الإبانة الكبرى: ( وأجمع المسلمون من الصحابة والتابعين وجميع أهل العلم من المؤمنين أن الله تبارك وتعالى على عرشه فوق سماواته بائن من خلقه وعلمه محيط بجميع خلقه لا يأبى ذلك ولا ينكره إلا من انتحل مذاهب الحُلولية.)

قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة 55.

مدونتي :
http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/
الفيس بوك
https://www.facebook.com/profile.php?id=100003291243395
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11-10-2016, 09:01 AM
ابوادريس ابوادريس غير متواجد حالياً


الشريعة والحياة
 
تاريخ التسجيل: May 2016
المشاركات: 494
افتراضي

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رمضان فضائل وأحكام .. كل شي عن رمضان مبدع قطر 2 منتدى العلوم والتكنولوجيا 3 22-04-2014 04:38 PM
نعترف ونبصم بالعشرة كل هذا صار بعد اعدام صدام أقبال منتدى العلوم والتكنولوجيا 9 22-12-2012 12:07 AM
قيّدوا صدام من رجليه فرد عليهم: وكيف ساصعد الآن منصة الإعدام؟ khaldoon_ps سياسة وأحداث 3 24-10-2011 08:19 PM
كتاب التأريخ السري لحرب العراق.. فظاعات الاحتلال أقبال منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 29-01-2011 09:37 PM
يو بي آي " تروي القصة الحقيقية لاعتقال صدام حسين مصرى انا منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 13-11-2009 09:43 PM


الساعة الآن 03:54 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com