عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الأدبية > منتدى عـــــــذب الكــــــــلام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 23-11-2010, 04:42 AM
<*papillon*> <*papillon*> غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: May 2002
المشاركات: 4,100
افتراضي قراءة نقدية لنص ( همسات في آذان البحر )




قراءة نقدية لنص(همسات في آذان البحر)للشاعر المغربي عبد اللطيف غسري

(همسات في آذان البحر)
شعر: عبداللطيف غسري

لقلبيَ أن يحضن الموجَ،
أن يسأل الوقت كم عدد السمكاتاللواتي تعبنَ
من الغوص في عنق الماءِ
أو من مصافحة البحر إثر أفولالمرايا
ولم أستطع أن أضمّ
شفاه التباريح عن كشف خارطة الشوقِ
فقلت له تلكأمنيتي أيها البحرُ؛
أن أركب الرمل فوق كثيب الحنينِ
فأنثر بين يديك حبيباتبوح ستخضل تنورة العشقِ
من زهرها المستباحِ
بليل تراوده ذكرياتالصباحِ
وأمنيتي أن أجيئك فوق جناح السنونو،
إناث البلابل يتبعْنني
قدسكرْنَ بخمر الأقاحي
تضج حناجرهن بسيمفونية الشرقِ
كم ضاع في صمتك العذب منحلُم أيها البحرُ
لا تنسَ أنك كنت لفيفا من الضوءِ
يحمل بارقة التوقِ
نرسمتحت صبيبك أحلامنا عن عيون الصبايا
ونرتاح من شبق السوءِ
فوق ظلالك يوم تعجخواطرنا بغثاء الخطايا
ونملأ منك جِرارَ انتشاءٍ
بماء جزيئاته من حروفالنوايا
وفوق جبينك نطبع من شفة الدفءِ
ما قد يطيب لنا في مقامالقصيدةِ
من قبلات التأسي

عبد اللطيف غسري
بوجدور / صيف 2009
أن الارتقاء بدلالة النص إلى مستوى الذي يحقق انزياح في تكثيف الصورة الشعرية وفق الاستفادة من الاستعارة الوجودية التي تقارب المشاعر الداخلية ومخاضاتها إلى حركة الطبيعة التي تلتصق بالذات وتقاربها بالمعاناة وكأن الطبيعة هي الرؤى لكل ما نشعر به من مشاعر وأحاسيس ... لهذا يعتمد عمق النص قدرة الشاعر على تقريب مشاعره الداخلية إلى الطبيعة وما تحققه من تناغم وتمازج إلى حد تصبح الطبيعة والذات كل منهما يعبر عن الأخر ، حيث تصبح الاستعارة هنا هي النسق المتوالد في توسيع لغة الشاعر وفي نفس الوقت تعطي إلى الشاعر القدرة العالية على تكثيف وترميز النص وفق هذه الاستعارة وكما أكد عليها جاكويسون أن الشعر يتمحور على الاستعارة كتقنية أسلوبية ..فالاستعارة تعطي الشاعر المحاولات التي توصله إلى اقتناص المسافات الشاسعة بالتعبير الكامل عن مشاعره الكامنة في لحظة تصادمه مع المحيط حوله ، فالشعر كما أعتقد هو محاورة الذات في أقصى أزمتها من أجل الكشف عنها بهذا تبقى نقطة التمحور بين الذات والتعبير عن أزمتها هي الصياغة الصورية للتقارب الكبير بين العاطفة وفكرها .. فكل المدركات لا يمكن أن نراها ونجسدها بشكل كبير إذا لم تكن لها صورة لأن الصورة هي أدراك الموجودات في ذاكرة الأحاسيس ..فنجد أن الشاعر عبد اللطيف غسري قد استفاد من هذه الاستعارة ما جعل نصه هذا بمستوى النضج الصوري وتركيباته حيث نلاحظ الانزياح والتجاذب الصوري بينه والبحر ...

لقلبيَ أن يحضن الموجَ،
أن يسأل الوقت كم عدد السمكاتاللواتي تعبنَ
من الغوص في عنق الماءِ
أو من مصافحة البحر إثر أفولالمرايا
ولم أستطع أن أضمّ
شفاه التباريح عن كشف خارطة الشوقِ
فقلت له تلكأمنيتي أيها البحرُ؛
أن أركب الرمل فوق كثيب الحنينِ
فأنثر بين يديك حبيباتبوح ستخضل تنورت العشقِ




حيث نلاحظ هنا أن الشاعر قد أستخدم اللغة المعبرة بكاملها عن التقارب الوجودي بين دقات القلب وموج البحر وهذا يعتبر قدرة رائعة على تحقيق التجاذب في ألاستعارة بين الموج ودقات القلب وقد أستخدم هنا الاستعارة بوصفها مجازا حيث أن قدرة أي شاعر تظهر من خلال الاستخدام الأمثل إلى الاستعارة لأنها العنصر الأهم في العملية الإبداعية وذلك لارتباطها بالإلهام والإبداع وكما أنها مرتبطة بأحداث الانزياح في تركيب الصورة الشعرية وما أكد عليها الشريف المرتضى ( أن الكلام متى ما خلا من الاستعارة وجرى كله على الحقيقة كان بعيدا عن الفصاحة بريا من البلاغة ) حيث نلاحظ الشاعر عبد اللطيف غسري أستخدمها ليبني في هذا النص اللغة الإبداعية التي استطاعت أن تقارب البحر مع تموجات روحه القلقة لأننا نلاحظ أن الشاعر في هذا المقطع قارب لغة البناء المعماري في اللغة فهو بقدر ما يدعو إلى الغوص يرى المرايا التي تعكس الظواهر حيث نجد مداخلة كبيرة في إحداث الانزياح الانسيابي وليس القصري فهو يدعو إلى قلبه أن يحضن الموج وهذه صورة شعرية عالية الاستعارة لأنها تمزج بين القلب الذي هو مركز حياة الإنسان وبين الموج أي أن الشاعر يريد أن يقول من خلال هذا أنه يعيش القلق الوجودي بكل أبعادة البستمولوجية أي عمق الحياة الحضارية فالغوص هو البحث عن الحقيقة الحياتية ولكن نجد هنا الغوص من خلال عنق الماء أي أن الحياة ضاقت عليه بالرغم من قدرته على امتلاك العمق الرؤيا وسعة أزمته ( لقلبيَ أن يحضن الموجَ، /أن يسأل الوقت كم عدد السمكاتاللواتي تعبنَ /من الغوص في عنق الماءِ)
ولكن هذا العمق وسعة الأزمة تبقى ظاهرا في المرايا وهنا أستخدم استعارة التضاد فهو بقدر مايملك من مشاعر وجدانيه عميقة يبقى الأخر لا يرى العمق إلا في المرايا وهذه هي أزمة الشاعر هنا في هذا النص هو يريد أن يعيش العمق والأخر تجذبه ظواهر الحياة الأفله(أو من مصافحة البحر إثر أفولالمرايا ) وهو بهذا أستعار البحر بدل الحبيب ليرسم أناشيده ، والسبب الذي دعا الشاعر لهذه الحالة هو أن الأخر لا يمكن أن يستوعب عمق روحه في الشوق و الحنين إليه لهذا حدث تجاذب نفسي بين روحه والبحر ليحقق التوازن النفسي الدلالي في استيعاب همومه التي لا يدركها الأخر، أي أن البحر أصبح هو الحبيب الذي ينشده فالشاعر ارتقى بدلالته الشعرية إلى إضفاء الصفات الإنسانية على كل من المحسوسات المادية والأشياء المعنوية أي جعل من المعنوي ماديا أو حسيا على سبيل الاستعارة ، وهذا مركز أبداع الشاعر وقدرته العالية في توسيع أفقه الشعري والبناء العميق للنص وفق أنساق التجاذب الوجودي لأزمته الإنسانية ( ولم أستطع أن أضمّ /شفاه التباريح عن كشف خارطة الشوقِ /فقلت له تلكأمنيتي أيها البحرُ؛ )
حيث يبقى شوقه خارج خارطة الشوق ، لهذا يبقى متشبث بالبحر رمزا للحبيب في كل مخاضاته الوجودية والإنسانية لأنها أكبر من أدراك الأخر لكل هذه العشق في داخله إليه ، وقد يكون هنا الشاعر لايستطيع البوح إلى الأخر بمكنوناته لأسباب أو أن الشاعر يدرك أن الأخر لا يستطيع أن يستوعب عمق أحاسيسه وفي كلا الحالتين تبقى أزمته يعيشها في ذاته فكان البحر هو المستوعب لكل هذا ، فهو هنا خلق التماثل الشخصي ل(الأنا ) ومثلها بالبحر لتقارب أو التجاذب النفسي لحقيقة مشاعره المتقاربة من صورة البحر ...

من زهرها المستباحِ
بليل تراوده ذكرياتالصباحِ
وأمنيتي أن أجيئك فوق جناح السنونو،
إناث البلابل يتبعْنني
قدسكرْنَ بخمر الأقاحي
تضج حناجرهن بسيمفونية الشرقِ
كم ضاع في صمتك العذب منحلُم أيها البحرُ
لا تنسَ أنك كنت لفيفا من الضوءِ
ويستمر الشاعر بالصورة الأستعارية ذات الطاقة الجمالية وما يرافقها من تداخل الحواس مع تماثل البحر، فهنا ارتفعت الذات إلى مستوى الرمز ، ولكي يكتسب هذا الرمز أبعاده الوجودية من امتداد خلال مدارك الحواس وتمثل هذه الحواس إلى الصورة تستمد مقوماتها في الفعل الذهني المترابط مع تشظي وجدان الشاعر ومداركه الشعرية ..، عندها تقفز الذات إلى تمثيل الوجود الذي حولها لكي تكسب الحقيقة في خلق تصوراتها الإنسانية ، وهذا ما فعله الشاعر عبد اللطيف بقدرة عالية اللغة والمستمدة نسقها من ضخامة معاناة هذا الشعر وأزمته النفسية ، حيث اكتسبت الصورة المتمثلة بالبحر والموجودات التي حوله ، حيث نلاحظ أن الشاعر هنا يمازج بين ذاته وهذا الموجودات وانفتاح هذا بأفق واسع كما نلاحظ في هذا المقطع ( من زهرها المستباحِ /بليل تراوده ذكرياتالصباحِ /وأمنيتي أن أجيئك فوق جناح السنونو،/إناث البلابل يتبعْنني /قدسكرْنَ بخمر الأقاحي ) وهنا الشاعر يحقق رؤاه الحلمية بالانتقال من التجاذب مع أمواج البحر التي تذكره بالحبيبة الغائبة في حاضره الآن ، الشاعر كان أمام البحر وبعد أن هدئت روح من هيجانها وأطمئن أنتقل إلى الحبيبة فهو يريد أن ينتقل إليها على أجنحة السنونو فقد سكر بخمر الأقاحي ، لأن الشاعر بعد أن تمازجت روحه الهائجة مع أمواج البحر وأطمئن من حبها أراد أن ينتقل إليها ، أي الشاعر بعد ما تأكد من حب حبيبته وعمق هذا الحب أراد أن يعبر لها عن هذا الحب لأنه وصل إلى حالة السكر بخمر الأقاحي أي أن روحة أطمئنت إلى هذا الحب ، و لإدراكه ببعد هذه الحبيبة أنتقل إلى مغازلة البحر ، وهذه المرة كان البحر متمثل بحبيبة وليس كما كان في المقطع الأول بين ذاته والبحر من خلال الحوارية ( تضج حناجرهن بسيمفونية الشرقِ /كم ضاع في صمتك العذب منحلُم أيها البحرُ /لا تنسَ أنك كنت لفيفا من الضوءِ ) حيث نلاحظ هدوء ذاته وتأكد انتمائها إلى الشرق ، أي هو يؤكد انتمائه العربي ، وقد تكون هذا الحبيبة من الجهة الثانية من البحر لأن الشاعر هنا يؤكد على أن البحر هو لفيف من الضوء أي أن الشاعر كثيرا ما يحدق في النهارات إلى البحر وبعد حبيبته خلف هذا البحر ، والجمال الذي يكمن في هذا النص تدرج ذات الشاعر من الموج والتشظي إلى الهدوء السيمفوني وكأنه يعزف سيمفونية بتوترها وهبوطها وتوترها .. وهذا السبب الكبير أن الشاعر حافظ على صورته الشعرية رائعة لنهاية النص ....
يحمل بارقة التوقِ
نرسمتحت صبيبك أحلامنا عن عيون الصبايا
ونرتاح من شبق السوءِ
فوق ظلالك يوم تعجخواطرنا بغثاء الخطايا
ونملأ منك جِرارَ انتشاءٍ
بماء جزيئاته من حروفالنوايا
وفوق جبينك نطبع من شفة الدفءِ
ما قد يطيب لنا في مقامالقصيدةِ
من قبلات التأسي
ينتقل الشاعر بثلاث حالات الأولي وهو مفرد أمام البحر و حواره معه والثانية يتذكر الحبيبة والثالثة ينتقل إلى الجمع ( نرسم،نرتاح ،نملا )أي يجتمع مع حبيبته أي أن النص يحتوى على ثلاث محاور داخلية محاورة مع البحر محاورة مع الذات و الاجتماع مع الحبيبة ، فالشاعر حقق منولوج داخلي في توتراته الوجدانية والعاطفية حيث أستطاع أن يحتفظ بالتأويل الدلالي في عمق صورة النص ، فهو أستخدم لغة مطابقة ما نظر إليها سوسير* والذي رفض على أعتبار اللغة بوصفها ركاما من الكلمات ، بل نلاحظ أن الشاعر جعل من اللغة هو الفعل العقلي التصوري في الحياة أي كما قال سوسير ( إن اللغة نظاما يعتمد على التقابل بين وحداته الملموسة ) حيث أن الشاعر قارب حواره مع الموجودات من صورة شعرية وأضفى عليها الحياة ، فأرتفع باللغة وجعلها المعبر الحقيقي عن ما أراد أن يوصله فهو حقق البنية العميقة في اللغة كما نلاحظ في هذا المقطع ( يحمل بارقة التوقِ /نرسمتحت صبيبك أحلامنا عن عيون الصبايا /ونرتاح من شبق السوءِ /فوق ظلالك يوم تعجخواطرنا بغثاء الخطايا ) فهو يستمر بمناشدة البحر ولكن هنا هو بقى يرى بالبحر العمق الذي يريد والمعبر عن كل الأشياء التي تمناها في الحياة فهو يحمل بارقة التوق ويرسم تحت صبيبه أحلامه إلى عيون الصبايا أي ما يحمل البحر من رمزية تمثل كل توق وتطلعاته التي ينشدها ، فالبحر بنقائه الشاسع الذي لا يستطيع أحد أن يلوثه تحول في رؤى الشاعر التي تثقلها أزمته إلى رمز الحياة نفسها فكل ما يعيش الشاعر من خواطر ورغبة إلى النساء ( الصبايا) والتي تبقى دفينة ذاته ولكنه يكشفها إلى البحر فالبحر تحول إلى رمز يخزن أسراره كذاته الباطنية التي لا يجد ما يقاربها سوى هذا البحر فهو يرمي إليه كل همومه وحتى شبق السوء ، لأنه أصبح بوسع ذاته ومستوعبا لها فهو عندما يكون أمام البحر يكون متقارب إليه كثيرا فحتى ظلاله تعج بخواطره بغثاء الخطايا ( ونملأ منك جِرارَ انتشاءٍ /بماء جزيئاته من حروفالنوايا /وفوق جبينك نطبع من شفة الدفءِ /ما قد يطيب لنا في مقامالقصيدةِ /
من قبلات التأسي ) وأننا ندرك أن الشاعر دائما أمامه البحر وقد يكون أمام نافذته أي دائما يقع نظره يقع عليه لهذا أمتلك كل مساحات روحة وهمومها أي الشاعر توحد ومتزج معه إلى حد أصبح يملا منه جرار انتشاء ، و في كل ما يحاول أن يفعله في الحياة ، الشاعر أستطاع يعبر عن عنوان النص بشكل كامل إلى حد ندرك أنا النص كله هو عبارة حقا عن همسات في أذان البحر لروحة الحاضرة والمتماهية به ...فالشاعر سيطر على لغة وجعلها المعبرة القريبة إلى روحة وقد مزج معها الرمز مع الاستعارة الواسعة والذي أضاف إلى نص روعة عالية في الصورة والتأويل الدلالي في نسق فكري عاطفي رائع وجميل .
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-01-2011, 07:14 PM
أبو تركي أبو تركي غير متواجد حالياً
إبن البوابة البار
 
تاريخ التسجيل: Apr 2002
المشاركات: 6,584
افتراضي



صاحبة الذوق الراقي والقلم الباهي ,, مهندسة الحرف الفاضلة / <*papillon*> ,,

جميل ان يقرأ الواحد منا مفردات الرقي من خلال هذه اللوحة الجميلة والتي تفضلتِ رعاكِ الله بها علينا في هذا المنتدى نيابة عن الشاعر المغربي عبداللطيف غسري وقد شدني رقي حرفها وجمال صياغتها لذلك آثرت المكوث هنا لقرائتها مرة تلو الأخرى حتى وان كنت لا افقه في الشعر او ابواب النقد ولكن روح الإستعارة التي امتزجت مع مشاعر الشاعر هي ما حدا فقير الحرف للمكوث هنا لعله يستفيد من غنى المفردات التي حوتها هذه القصيدة الرائعة بحق ,,
فـلكِ عظيم الشكر ووافر الإمتنان على تفضلكِ بجلبها لنا.

دمتِ بود.

__________________

وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانا
.. الآية

ملاحظة ...
رد الجميل لبوابة العرب واجبُ تفرضه ابجديات
مبادئنا العربية الخالدة وقيمنا الأسلامية السامية.

وما من كاتب إلا سيبلى ويبقي الدهر ماكتبت يداه
فلا تكتب بخطك غير شيء يسرك يوم القيامة ان تراه




رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-01-2011, 03:26 PM
أم بشرى أم بشرى غير متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,079
افتراضي


بورك فيك على هذا الجلب الذي كشف لنا عن الشاعر المغربي "عبد اللطيف غسري " ومقدرة الناقد في تحليل قصيدته



تحياتي لك فراشتي
__________________




رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
آداب تلاوة القرآن الكريم وتعظيمه احمد رضوان منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 25-03-2011 08:25 AM
قراءة نقدية <*papillon*> منتدى عـــــــذب الكــــــــلام 5 23-08-2010 06:32 AM
الصحابية / أم حرام بنت ملحان الأنصارية أم بشرى منتدى العلوم والتكنولوجيا 8 06-03-2010 06:54 PM
موسوعة المعلومات... عاشقة الازهار منتدى النقاش الحر والحوار الفكري البنّاء 0 20-01-2010 02:23 PM
نبذة عن البحر الأبيض المتوسط قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 4 15-09-2009 01:57 AM


الساعة الآن 09:02 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com