عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العامة > منتدى النقاش الحر والحوار الفكري البنّاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #26  
قديم 14-09-2010, 05:11 AM
★الجوهرة★ ★الجوهرة★ غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: "بـ قلـب بـوابة العـرب"
المشاركات: 5,931
افتراضي




كثر الأعذار تدل على أن صاحب الأعذار انسان مهزوز الشخصية وتصرفه لا يوجد له مبرر سوى لفت الانتباه له
وتصرف غير مرغوب فيه حقاً.. كثرة الأعذار ستقود صاحبها الى ماذا! وما الجدوى منها بالأساس.. ولِما يضيع
صاحب الأعذار وقته ووقت غيره في التطّرق لحجج واهية ومعاذير لا قيمة لها.. أرى بنظري كثرتها تفقد القيمة
وتجني على صاحبها.. بالاضافة ادمان البعض وليس الكل هذه العادة السيئة لكي تكون له دافع في الخروج من مأزق..

الف شكر لك أستاذي القدير ابوياسر على طرحك القيم ..

لك التقدير
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 20-09-2010, 07:01 AM
الأستاذ المهاجر الأستاذ المهاجر غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 231
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
والذي نفسي بيده - أو قال : والذي نفس محمد بيده - لو أخطأتم حتى تملأ خطاياكم ما بين السماء و الأرض ، ثم استغفرتم الله عز وجل لغفر لكم ، والذي نفس محمد بيده - أو قال : والذي نفسي بيده - لو لم تخطئوا لجاء الله عز وجل بقوم يخطئون ثم يستغفرون الله فيغفر لهم أخرجه أحمد.. وصححه الألباني00
وكما ذكرت انت في الحديث كل ابن آدم خطاء .... إلى آخر الحديث
والتوبة هي الاعتذار والندم
والتوبة لها شروطها
هكذا الحال بين العبد وربه
أما في أمور الدنيا فالعاملون يصيبون ويخطئون
والقاعدون والنائمون فهم لا يخطئون
لأنهم لا يعملون أساسا
من أين يأتي الخطاء
أما الأخطاء بين العباد يستحسن الاعتذار
حتى وان تكررت الأخطاء
تقبل تحياتي لك


.
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 23-11-2010, 10:28 PM
المدير التنفيذي للمنتديات المدير التنفيذي للمنتديات غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 6,720
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Reeda مشاهدة المشاركة

و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أستاذي القدير أبو ياسر
من الجميل أن نجد في زمن الضياع من يتذكر خطأه ويعتذر ويقول
إنني آسف ومتأسف على ما فعلت من ذنب وتخطي على حقوقك يا أخي
حتى وإن كثرت أعذاره وحتى وإن أصبحت سمة في هذا الشخص
كثرة الاعتذارات
فهو جيد على الأقل بالنسبة لغيره أن يعترف بخطأه
صحيح أنها ستصبح سمة مزعجه من هذا الشخص كثرة أخطائه وكثرة اعتذاراته
وهذا إن دل فإنه يدل على غفلته وجهله بأنه لا يتعلم من أخطائه
ويكررها على نواحي كثيرة ( فيجرح ويداوي) طيلة الوقت
حتى لا يكون لمداواته طعم ولأعذاره قبول
ولكنه يبقى أفضل ممن يخطأ ويمشي في سبيله دون أدنى اعتبار
لمشاعر غيره

تقبل مني تحياتي وتقديري

ودمت بود

ريدا

الأستاذة تغريد
عليكم السلام والرحمة
لا أظن من يستمرأ الخطأ سيتقبله الكثير من أفراد المجتمع
فهو كاذب النوايا يستغل تسامح الآخرين , فالأولى نبذه وإحتقاره
إن تكرر منه أكثر من مرتين
__________________
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 23-11-2010, 11:08 PM
حمرة الورد حمرة الورد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الدولة: بضيعة غربة
المشاركات: 281
افتراضي

سبحان الله لا يمل من إعتذارتنا وندمنا حتى نمل
بالرغم أن الكبرياء رداءه والعظمة إزاره...
من الأفضل أن لا نعتذر لغير الله
إلا فقط من ظلمناهم حقاً من البشر وبحرارة ومرتين وعشرة!!

موضوع في غاية الروعة
ما الغريب في روعة مواضيع دكتورنا ناصر!
شكراً
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 24-11-2010, 12:46 AM
unique pearl unique pearl غير متواجد حالياً


المنتديات العامة & التطوير الذاتي
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 692
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حمرة الورد مشاهدة المشاركة
سبحان الله لا يمل من إعتذارتنا وندمنا حتى نمل
بالرغم أن الكبرياء رداءه والعظمة إزاره...
من الأفضل أن لا نعتذر لغير الله
إلا فقط من ظلمناهم حقاً من البشر وبحرارة ومرتين وعشرة!!

موضوع في غاية الروعة
ما الغريب في روعة مواضيع دكتورنا ناصر!
شكراً
صباح الخير
أفتكر ما يصحش نقارن تصرفاتنا مع البشر بتصرفاتنا مع ربنا
__________________
ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين
رد مع اقتباس
  #31  
قديم 25-02-2011, 10:09 AM
المدير التنفيذي للمنتديات المدير التنفيذي للمنتديات غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 6,720
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنــ haneen ــين مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الاعتذار اللفظي باي صيغة كانت تكرارها في الغالب عادة
اذكر احد الاساليب المستخدمة في تربية ابنائنا وهي:
قول انا اسف عند الخطأ لتتفادي اي عقاب ممكن وقوعه
وبعض من كلمات التأنيب لن يضرك شيء بسماعها
تدخل من ودن وتطلع من التاني
مجرد قول انا اسف ولن اكررها نجاة
بدون النظر إلي تصحيح الخطأ أو تحمل تبعاته
وبذلك فليست هناك مشكلة من الخطأ مادام تصحيحه بهذه السهولة

شكرا لك أخي أبو ياسر


أختي الفاضلة حنــ haneen ــين
عليكم السلام والرحمة
أؤلئك ما كنتُ أقصد أن مجرد كلمة " آسف " تجبُّ أفعالهم
فبذلك يستمر الخطأ ولكن علينا الوقوف كثيرا أمامهم
لوقف ذلك السلوك السلبي من جهة ومن جهةٍ أخرى للحفاظ
على وشائج سليمة شعارها الود والشفافية والإحترام المتبادل
__________________
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 18-06-2011, 07:18 PM
المدير التنفيذي للمنتديات المدير التنفيذي للمنتديات غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 6,720
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد الفردي2 مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأعتذار من أدوات التوبة وبدونه لا توجد توبة

ولعلنا نتمعن قليلاً في الحديث الشرف وسوف نجد أنه ورد فيه كل أبن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون

كل أبن آدم خطاء أي يتكرر منه الخطأ وخيرهم الذي يعتذر عن الخطأ ويقلع عن إقترافه

ليس معنى أن أحدهم أخطأ عدة مرات وأعتذر عنها جميعاً يكون بذلك لا قيمة لأعتذارة

فالله عز وجل يقبل إعتذار عبدة مه لم يغرغر فما بالنا نحن العبيد الضعفاء

فلننظر لأنفسنا قليلاً ونعلم انه مهما علا شأننا فنن ضعفاء أمام الخالق
المشكلة الأقب هي أنك عنما تعتذر تجد الآخر يقبل إعتذارك بمنه أو يرفضه من الأساس

تقديري

خالد الفردي
الأخ خالد الفردي
عليكم السلام والرحمة
لا خلاف بأن التوبة النصوح في شرعة الله تجبُّ ما قبلها
ولكن محور نقاشنا هنا عمن إتخذ الإعتذار وسيلة لتكرار الخطأ
__________________
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 26-08-2011, 02:28 AM
المدير التنفيذي للمنتديات المدير التنفيذي للمنتديات غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 6,720
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شموخ نجد مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
الفاضل أبو ياسر ..

لا أحب الإعتذار لا لأنه يشعرني بالضعف بل لأنني أمقت كوني مخطئة بالتالي إحساسي بالنقص !
وأكرهه أضعافا مضاعفة و أبغض التلفظ به إن كنت لا أرى سبب قوي يدعوني للاعتذر !
ولكن أحيانا تضطر تتغاضى عن شعورك وتضغط على نفسك لتسير عجلة الحياة كما يقولون ( :
إما لأنه شخص اكبر منك وتحترمه لعمره ومكانته .... أو
شخص غالي جدا ولا تتحمل تكدر خاطره ! .. أو
لتحسين العلاقات مع شخص ترجي منه "مصلحة " أو بأسلوب ألطف "منفعة" .. أو
من باب الأتيكيت : آسف أزعجتك واتصلت عليك بوقت متأخر
أو لو صار و"كحيت" أو "شرقت" وأنت بمحادثة مع شخص فتقوله آسف !
و بصفة عامة الأعتذار فن لا يتقنه البعض وكثرة تداوله بشكل يومي وعلى كل صغيرة وكبيرة أمر ممل جدا
يفقد للإعتذار قيمته عند كل من "المعتذر" و"المعتذر إليه" !
فيكون ليس له لا طعم ولا لون ...
الأخت الفاضلة أبرار الربيعان
عليكم السلام والرحمة
لا تحبّين الإعتذار !!!!!!!! فهل ذلك يخوّل لك تكرار الخطأ ؟
لا حياة ولا عمل بلا تجاوزات غير مقصودة ولكنها مزعجة للبعض لأنهم لا يتوقعون ذلك
ممن رسمنا لهم في خيالنا هالة من العلم والثقافة والتأدّب فتكون القشّة التي قصمت ظهر البعير
علينا تحرّي الدقة في تعاملنا لنخرج بالحد الأدنى من المنغصات ولا بأس من الإعتذار
ما لم يكن عادة وكأنها " لازمة لفظية "
__________________
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 26-08-2011, 10:52 AM
أميرة كل النجمات أميرة كل النجمات غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: palestine
المشاركات: 1,128
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اما بالنسبة لي انا اخي الفاضل فأكره ان يعتذر لي أحدهم إذا أخطأ بحقي .. علما اني لا اتحرج عن الاعتذار إذا أخطات في حق أحدهم ..!

الاعتذار والتوبة عن الذنب من الامور التي يجب ان يتحلى بها كل انسان
لاننا كلنا نخطئ وليس فينا المعصوم لذلك علينا ان نتحلى بهذه السمة ..

وكا يقال " الاعتراف بالذنب فضيلة " حيث يشعر الانسان بفداحة خطأه او ذنبه فيعود ويتوب عن الذنب .. او عن الخطأ الذي ارتكبه .

وانا مع القول بأن الاعتذار يفقد قيمته حينما يتكرر من نفس الشخص وهذا الشخص لا ينوي الاقلاع عن خطأه
فكأنما هذه الكلمة باتت " شماعة " يلقي عليها بكل أخطائه بعد ان يرتبكها ..

فهذا اعتذار باطل كاذب لا داعي منه ..!

تقبل مروري استاذي الكريم
لك التحية .~ .~
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 26-08-2011, 03:38 PM
محمد 1577 محمد 1577 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 24
افتراضي



يا إخوان هناك خلط كبير بخصوص الإعتذار و التوبة في هذا الموضوع , فلا يجوز مطلقا القول يا ربي اني اعتذر منك , بل الصواب اتوب إليك ,كون التائب مقر بالذنب الذي يتوب منه معترف بعدم عذره فيه ,فالله تعالى اوجب بحكم ربوبيته و ألوهيته ,أحكاما شرعية , تنبه المذنب فالغالب مثلا شارب الخمر و الزاني ...كلهم يعرفون مسبقا ان ما يفعلونه هو حرام لكنهم يستمرون في خطأئهم فكان من قدرالله وجلاله أن نقول اللهم إني اتوب إليك ,توبة نصوحة , و هي تقتضي شروطا متعددة حتى لا يعود العبد لتكرارها ,مثل الندم , الطهارة , الصلاة , الدعاء انه أمر جلل أمام قدسية و جلال الله تعالى , و أما الإعتذار ,يذكر أن له فيما أتاه من المكروه عذرا ولو كان الاعتذار التوبة لجاز أن يقال إعتذر إلى الله كما جاء في بعض تدخلات الإخوة هنا من تفصيل في هذه القضية....


الموضوع يتطرق لحالة خاصة في نظري ,لأن في حقيقة الواقع ما نعاني منه هو قلة الإعتذار الناجم من المخطئين في حقنا و ليس العكس ,
و تلك تربية و فلسفة لا يملكها الجميع اعني فلسفة الإعتذار ...اما الذي يعتذر كثيرا حتى يفقد معناه فهذا انسان يفقد مكانته و احترامه بين و الناس و قد يكون غير سويا في شخصيته

كل الإحترام و التقدير
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 26-08-2011, 04:00 PM
ابو تحسين ابو تحسين غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 63
افتراضي

الاعتذار مهما كان ممل
افضل من التطنيش
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 22-01-2012, 01:36 AM
المدير التنفيذي للمنتديات المدير التنفيذي للمنتديات غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 6,720
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة unique pearl مشاهدة المشاركة
أنا معاك يا دكتور ناصر في الكلام اللي يقول يا نحلة لا تلسعيني ومش عاوزة منك عسل لأنه بصراحة إيه الفايدة من العسل بعد اللسعات
المفروض الأنسان يحاسب على كلامه ويوزنه قبل ما يجرح حد ثاني
أختي الجوهرة الفريدة
السلام عليكم ورحمة الله
أضحك الله سنّك فما أوردتيه من مثل غاية في تشخيص العلّة
__________________
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 22-01-2012, 01:15 PM
لمياء لمياء غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
الدولة: الأردن
المشاركات: 225
افتراضي

برأيي....
الإعتذار تصرف جميل يعبر عن الندم على فعل الخطأ...
ولكن أن يتكرر خطأي مع تكرر الأعتذارات...فيصبح الأمر مصدر شك وريبة...
هل الإعتذار بدر بقناعة تامة مني بالخطأ والندم عليه؟
أم هو وسيلة لتسوية الأمور ووإعادة وصل العلاقات المنقطعة لحدوث الخطأ؟
أم هو وسيلة تسلية.... نخطأ بحق الناس ثم نمحي هذا الخطأ بكلمة...(آسف)؟....
أعتقد ان الموضوع له أبعاد فلسفية كثيرة...ولكلٌ فلسفته الخاصة بهذا الموضوع...
فالمخطأ يجب أن يعتذر...طبعاً هذا مع حرصه التام لعدم تكرار الخطأ ...أو الإكثار
من سوء الظن بحق الأشخاص من حوله...

دكتور ناصر...
دمت قلماً مميزاً يملأ أرجاء المنتدى...بالفائدة والنفع...
جزاك الله خيراً...
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 24-02-2012, 12:14 AM
المدير التنفيذي للمنتديات المدير التنفيذي للمنتديات غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 6,720
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بارق الغيمات مشاهدة المشاركة


ربما ..


لكنني أميل إلى عدم ربط السبب بالنتيجة
فإن أخطأ أحدهم واعتذر .. ولم أجد في نفسي رضا لأجل ذلك
أو وجدتُ مجرد الإعتذار اسطوانة مشروخة فهذا لا يعطيني الحق في إسقاط
ذلك على البقية , أو على جوهر الحدث ويبقى في ذهني كانطباع


الإعتذار لم يفقد أهميته , وإن لم يعد كأولوية
نجدنا في كثير من تعاملاتنا نحاول أن نقدم لمن أخطأنا
في حقه أكثر من الإعتذار .. كذلك هو ينتظر منا ما هو أكثر
من الإعتذار ..

في هذه الفاصلة يفقد الإعتذار أهميته .. فقط في هذه الزاوية
لكننا - وهذا الغالب - لا نعطي الأكثر من الإعتذار فلا يكون
من الآخر إلاّ انتظار الإعتذار كأقل ما يمكن .. فنجد عبارات :

" أقلّها يعتذر " .. " حتى ما قال آسف " .. الخ


هذه الأهمية باقية من وجهة نظري .. ولأنها غالبة تظل
على أهميتها في تعاملاتنا .. لكن وكما أسلفتُ لا نربطها
بأخطائنا لأن الأسباب هنالك عديدة منها قلة الإحترام والإكتراث
وبرود العواطف وتجمّد الأحاسيس و ... وفي الجانب العملي
قلة الخبرة والعلم والمعرفة .. وغيرها عوامل كثيرة تجعلنا
نقع في الأخطاء ..

جميعا أسهمت في كثرة أخطائنا .. بالتالي كان لا بد من معالجة
وهنا يتصدّر الإعتذار الواجهة ولا ذنب له غير أنه كالشماعة
أو الاسلوب الذي نلجأ إليه كلما أخطأنا - وأخطاؤنا كثيرة -
حتى ملّ الناس وأصبحوا في وارد انتظار الأكثر منه



عموماً .. ربما أشارك البقية شطراً من آرائهم
تقبّل شكري وخالص تقديري .,

الأخ بارق الغيمات
السلام عليكم ورحمة الله
حاولت الوصول بمداركي البسيطة لجوهر ما ترمي إليه
فوجدت نفسي أكرّر المحاولة والسؤال هل قبولنا للأسف والإعتذار
من المخطئ يجعله يمارس تكرار نفس الخطأ مرارا ؟
__________________
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 24-02-2012, 04:04 AM
سـلمى سـلمى غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: دمشق
المشاركات: 73
افتراضي


بسم الله الرحمن الرحيم


أخي الفاضل :


أظن أنه سيفقد قيمته ( إن تكرر ) أكثر من أربع مرات مثلاً ! لأن من المفروض أن يكون المعتذر قد عرف طباع من يجالسه ويتعامل معه ،، عرف من مرة أو اثنتين ما يزعج الصديق .. وتكرار الاعتذار يدل على عدم تحكّم صاحبه بتصرفاته ،، وهذا بحد ذاته ضعف يجب أن يعالجه .


وعلى حب الله ورسوله نلتقي .

رد مع اقتباس
  #41  
قديم 20-02-2013, 06:53 PM
المدير التنفيذي للمنتديات المدير التنفيذي للمنتديات غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 6,720
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة salina مشاهدة المشاركة
عليكم السلام ورحمة الله

جميل ان تكون البداية قول الرسول عليه الصلاة والسلام " كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون "00 فذلك يقطع الطريق امام كل غافل او جاهل يعتقد انه او غيره معصوم من الخطأ 0 فارادة الله فى خلقه هى ان يخطئ البشر حتى يظل التواصل بينه وبينهم 00 اذا اخطأوا تذكروه وخافوا عقابه ، فاذا تذكروه ذكروه وتقربوا اليه وسألوه ضارعين العفو والمغفره 0

وفى حديث قدسى يقسم الله بعزته وجلاله وهو يقول للناس ما معناه 00 ان لم تخطئوا فتستغفروا فسوف اذهب بكم وآتى بغيركم يخطئون فيستغفرون فاغفر لهم 0

واحد الشعراء عبر عن فهمه لهذه الحقيقه بقوله

اذا لم يكن هناك اعتبار للهو العبد وخطئه 000 فما معنى عفو الرحمن وغفران الغفار

فيما يتعلق بردود افعالنا تجاه بعضنا عند الخطأ فهى مختلفه اختلاف سعينا فى الحياه 00

وفى دراسه لاحد علماء النفس عن الفرق بين صفات أو وسائل شخص يريد النجاح وآخر يريد الفشل00 نجد ان ضمن صفات الشخص الذى يسعى للنجاح انه يحترم نفسه والآخرين ، فاذا اخطأ اعترف بخطئه واعتذر عنه ، ولانه عزيز النفس يرى فى الاعتذار انحناء لها ، فهو لا يكرر اخطاءه حتى لا يكرر اعتذاره 0

بينما الشخص الذى يسعى للفشل نجد ضمن صفاته انه لا يحترم نفسه والآخرين 00 فهو لا يخجل من الاخطاء ولا يجرحه الاعتذار ، لذلك هو يكرر اخطاؤه واعتذاره 0

ارجو ان اكون ومن حولى ضمن الذين يسعون للنجاح حتى يظل بيننا تواصلنا الانسانى الجميل 0

عفوا عن الاطاله ، لكن عذرى ان الموضوع بكلماته القليلة يفتح الباب لافكار وآراء كثيره خاصة فيما يتعلق بحقيقة كل ابن آدم خطاء 000000

شكرى وتحياتى
الأخت الكريمة سالينا
عليكم السلام والرحمة
أمثلة من واقعنا الماضي الجميل تدلّ في معظمها أن العقلاء
والنبلاء ومن يملكون ذرة من الحياء والشهامة لا يقعون
في الخطأ الواحد مرارا إما لوعيهم ورقيّ أخلاقهم أو لأنفةٍ
وكبرياء وعزّة نفس !!! ولكننا وللأسف في حاضرنا نعاني
من تعمّد تكرار الخطأ ذاته طالما إن كلمة " آسف " تجبُّ ما قبلها
__________________
رد مع اقتباس
  #42  
قديم 21-02-2013, 08:45 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,739
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المدير التنفيذي للمنتديات مشاهدة المشاركة
أحبتي قراء ومتابعي حرفي الكرام
السلام عليكم ورحمة الله
جاء في حديث أنس رضي الله عنه الذي ضعّفه البعض وحسّنه الألباني
عن أنس ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " " كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون "
في الحياة نتعامل مع مشارب شتى من ذوي العلم والثقافة
فمنهم الحليم ومنهم شديد الصرعة والغضب ومنهم بين هذا وذاك
فالأخطاء واردة في العرف البشري ولن تجد المعصوم من الخطأ سوى
المصطفين من الأنبياء عليهم صلاة ربي وسلامه عليهم
لكن كما ورد في الحديث أعلاه أن خير الخطّائين التوابون الذين
يعترفون بذنوبهم ويقلعون عنها بالتوبة النصوح
وأوردتُ هذا الحديث قياسا على تعاملاتنا العادية وما يشوبها
من تجاوزات البعض في العمل بل قل في الحياة كلها فذلك يتهمك
بسلوكٍ شائن لمجرد سوء الظن فتتكشف له الحقيقة بعد حين فيندم
ويعتذر وذلك يتهمك بالبخل لمجرد أنه جاءك في وقتٍ حرج ولم توفر
له مبلغا من المال قرضة حسنة وبعد برهة يعرف السبب ويبطل
العجب فيعتذر وهلمّ جرا تتكرر الأحداث وتتعاقب بين الخطأ فالتوبة
والندم والإعتذار حتى يصبح الإعتذار سمة لبعض الأشخاص لدرجة يصبح
الإعتذار لا معنى له ولا قيمة ويذكرني بالمثل المصري الشهير
" يا نحلة لا تقرصيني وما أبغي منك العسل "
فهل كثرة الإعتذار بالفعل عادة تفقد قيمتها ؟
أم أن الخطأ أصبح عادة يدمنها البعض فيكون الإعتذار مخرجا
؟

وعليكم السلام والرحمة أستذنا القدير بحر البوابة

التسرع أحيانا وعدم التأني وقصر النظر وعدم التاكد يدفعون الشخص إلى إصدار أحكام خاطئة
دون أن يثبت من صحة ما أصدر وبعد مضي لأي من الزمن تجده يعض على أصابعه بالنواجد نادما
متحسرا على مااقترفه من أخطاء جسيمة في حق غيره وحينها لا يجد سبيلا إلى الترقيع والتكفير عن سلوكه
سوى الاعتذار فيهرول معتذرا متأسفا طالبا العفو ، سلوك حضاري طيب يمحو الضغائن ويصفي
مواطن الكتمان ويبعث الدفء بين القلوب
لكن يحصل هذا إن كان المعتذر تعلم من خطئه
فابتعد من سوء الظن بالناس ونأى بجانبه عن التسرع وأشاح بوجهه عن الخبط خبط عشواء حيال الأمور
التي تصادفه فإن حصل هذا فالفضل يعود إلى ثقافة الإعتذار والتوبة النصوح عن ارتكاب الأخطاء مع الإشارة
إلى أن الإنسان جبل عن الخطأ حتى يتعلم ويقيم سلوكاته فيصلح ما فسد منها ولا يوجد شخص معصوم عن الخطأ
عدا الأنبياء فإن لم يتعلم واتخذ من الإعتذار مطيته يتدرع بها في كل مرة يؤذي غيره ويلحق الضرر بسواه
فبئس السلوك هو
إن الإعتذار فضيلة يجب أن نعي قيمتها ونفهم مدلولها وندرك فضلها إنها سبيل ناجع للترقيع
وفتح صفحات بيضاء تخلو من أي شائبة فلا نجعلها كلمة جوفاء فارغة من أي معنى مفيد نستعملها استعمالا جزافيا
كلما أخطانا وكلما جرحنا غيرنا فلقد كان أسلافنا نعم القدوة في الإعتذار لأن الإعتذار عندهم كان باب يلجون
إله بصدق لإصلاح أخطاء ارتكبوها لذلك علينا أن نعي أن الإعتذار ليس دثار نتغطى به لإلحاق
الأذى بالناس كلما سنحت لنا الفرصة
وإنما هو لون من ألوان الأدب وفنا من فنون إصلاح ذات البين

أحترامي وتقديري لشخصكم الكري
م
__________________
رد مع اقتباس
  #43  
قديم 21-02-2013, 09:30 PM
بلسم الروح بلسم الروح غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,042
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بوركت ابو ياسر على طرحك لهاذا الموضوع
من الأخلاق والآداب الجميلة التي يدعو إليها الإسلام ، أدب أو خُلُق الاعتذار عن الأخطاء. وهذا الخُلُق الرفيع إنما هو من صفات الحميد ة ذلك أن العيب ليس في وقوع الخطأ منك، سواء كنت تقصده أم لم تقصده، لكن العيب كل العيب أن تعتبر ما وقع ليس شيئاً ذا أهمية أو لا يستحق الالتفات إليه، فتمضي في حال سبيلك غير آبه لما يمكن أن يجر ذلك التطنيش للخطأ من مشكلات. ولعل هذا الشعور يعود إلى التربية وإلى الخلق الذي عليه مرتكب الخطأ.
العاقل هو من يستفيد من تجاربه فلا يكرر اخطاءه، فالكمال لله وحده سبحانه وتعالى، ومهما حاول الانسان ان يتجنب الاخطاء، فإنه يقع في بعضها من دون أن يشعر
وكثرة الإعتذار دليل على انا الشخص لم يتعلم من اخطائه
رد مع اقتباس
  #44  
قديم 26-12-2013, 10:04 PM
المدير التنفيذي للمنتديات المدير التنفيذي للمنتديات غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 6,720
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قطر الندي وردة مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام والرحمة
صحيح ان خير الخطائين التوابون
لكن ليس معناه ان يكون ذلك مخرجا لك لكثرة الأخطاء
أعتقد ان من كثرة أخطائه وأعتذارته فلا أهميه للأعتذار بالنسبة لي لانها ستتكرر مرات ومرات
اذا الأعتذار لا معنى له لانه أصبح عادة وروتين متبع
بارك الله فيك أستاذي الفاضل أبو ياسر نحتاج الى طرح مثل هذه المواضيع
أختي الكريمة قطر الندى وردة
السلام عليكم ورحمة الله
الحمد لله على سلامتك مما أصابك
لا شك أن من يستمرأ الأخطاء يجيد فن الاعتذار بسهولة
ولكنه في المقابل يقتل لذة القبول عند الطرف الآخر
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:50 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com