عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 31-01-2010, 01:43 AM
samarah samarah غير متواجد حالياً
نائب المدير العام للسياسة والإقتصاد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,211
افتراضي هل من سبيل لتحاشي عمليات الاغتيال الاسرائلية ضد قادة المقاومة؟




السلام عليكم

بعد تاريخ اسرائيل الطويل بتنفيذ عمليات الاغتيال ضد القادة الفلسطينيين سواء عن طريق الموساد او اجهزة اخرى لانعلم عنها ربما مايكفي

وبطرق تؤكد ان هناك متابعة لصيقة ومراقبة دقيقة لتحركات هؤلاء القادة من أبو جهاد (خليل الوزير) وقبله وبعده وصولاً الى الشهيد المبحوح

يرى البعض أن على القادة توخي مزيد من الحذر سواء في تحركاتهم الخاصة او مرافقاتهم او الدول التي يقيمون فيها بمعنى انهم قد تهاونوا احياناً اندفاعاً منهم للمقاومةوالتواجد الميداني والحاجة الى سرعة التحرك أحياناً

ويرى البعض الآخر ان اسرائيل تتعقبهم بشكل مكثف لمعرفة أجهزتها بأهميتهم خصوصاً وان لدى أجهزتها لوائح خاصة بمن ترى خطورة في بقاءهم في المعركة ولن تجد مع هذا التركيز أية محاولات من هؤلاء الشهداء أكرمهم الله بجنته

بكل الأحوال وكما تعودنا فإن الأرض أرض الإسلام ستنجب كل لحظة قائداً وعسكرياً ومشروع شهيد

رحم الله شهداء الإسلام وفلسطين

والنصر بإذن الله والعزة لهذا الشعب الذي يستحيل تطويعه وتطبيعه وذلك بفضل و قدرة خالقه العظيم
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 31-01-2010, 05:37 PM
ليلى الراشد ليلى الراشد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 386
افتراضي

الإختراق الواضح والفاضح لخطوط المقاومة وضعف الترتيبات والإحتياطات الأمنية لكوادر المقاومة في دول المنفى


ظاهرة أفرزتها الجاسوسية وطاور عريض من الخونة والمحسوبين على تيار المقاومة .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-02-2010, 12:15 AM
samarah samarah غير متواجد حالياً
نائب المدير العام للسياسة والإقتصاد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,211
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ليلى الراشد مشاهدة المشاركة
الإختراق الواضح والفاضح لخطوط المقاومة وضعف الترتيبات والإحتياطات الأمنية لكوادر المقاومة في دول المنفى


ظاهرة أفرزتها الجاسوسية وطاور عريض من الخونة والمحسوبين على تيار المقاومة .
السلام عليكم

أشكرك اختي الكريمة على ماتفضلت به ..إذاً يمكن لقادة المقاومة تجنب عمليات الاغتيال هذه حسب رأيك؟؟
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-02-2010, 03:50 PM
قنديل البحر قنديل البحر غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 274
افتراضي

وعليكم السلام
في السنه الماضية في شهر ما تم طرد الكثير من الفلسطيين من أرض الامارات بلا سبب , فهذا يعنى أن الامارات
سهله على الموساد عملية اغتياله رحمه الله عليه بما أنهم عجزوا لسنوات طويله عن فعل ذلك في فلسطيين ,المفروض مو أي بلد يذهبون اليه وخصوصا بلاد العرب .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-02-2010, 06:47 PM
khaldoon_ps khaldoon_ps غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,527
افتراضي

نبذة عامة عن الاغتيالات
الاغتيال مصطلح يستعمل لوصف عملية قتل منظمة ومتعمدة تستهدف شخصية مهمة ذات تأثير فكري أو سياسي أو عسكري أو قيادي ويكون مرتكز عملية الاغتيال عادة أسباب عقائدية أو سياسية أو اقتصادية أو انتقامية تستهدف شخصا معينا يعتبره منظموا عملية الاغتيال عائقا في طريق انتشار أوسع لأفكارهم أو أهدافهم. يتراوح حجم الجهة المنظمة لعملية الاغتيال من شخص واحد فقط إلى مؤسسات عملاقة وحكومات .

يغص تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي بعمليات اغتيال نفذتها إسرائيل ضد خصومها
. لعل من أشهرها عمليات الاغتيال التي أعقبت عملية ميونيخ.

وتعتبر عملية ميونخ التي قامت بها أفراد من منظمة أيلول الأسود بأنها من أهم الهجمات الإرهابية في العصر الحديث، وأنها دفعت بالقضية الفلسطينة تحت الأضواء العالمية لافتة الانتباه لعقود من الصراع في الشرق الأوسط. حيث قام أفراد من منظمة أيلول الأسود أثناء دورة الأولمبياد الصيفية المقامة في ميونخ بألمانيا عام 1972 بإحتجاز أفراد من الفريق الأولمبي الإسرائيلي كرهائن، مطالبين بإطلاق سراح 234 معتقل في السجون الإسرائيلية بالإضافة إلى إطلاق سراح الألمانيين أندرياس بادير وأولريك مينهوف أعضاء حركة الجيش الأحمر الألمانية اليسارية الإرهابية، وقد قام المختطفون برمي أحد الرياضيين من الشرفة لإقناع السلطات الإسرائيلية والألمانية الرافضة للمفاوضات بجديتهم وقامت قوة من الشرطة الألمانية بمحاولة إنقاذ فاشلة لكن الأمر انتهى بمقتل 11 رياضي إسرائيلي وقتل 5 من المختطفين الثمانية. وقد قامت إسرائيل باستغلال العملية لتنفيذ سلسلة من عمليات الاغتيال بحق العديد من القيادات الفلسطينية زاعمة وجود علاقة لهم بعملية ميونخ.

كما قامت إسرائيل بالعديد من عمليات الاغتيال بحق قيادات فلسطينية في لبنان أثناء الحرب الأهلية اللبنانية وفي تونس والعديد من الدول الأوروبية.

وخلال الانتفاضة الفلسطينية الثانية قامت إسرائيل باستخدام العديد من الوسائل القتالية وعلى رأسها القصف الجوي والمدفعي لتصفية العديد من السياسيين والنشطاء والمقاومين الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية، وكان من أبرز ضحايا تلك الاغتيالات قادة الجبهة الشعبية (أبو علي مصطفى) وحركة حماس (أحمد ياسين وعبد العزيز الرنتيسي وصلاح شحادة وإبراهيم المقادمة) فضلاً عن وجود شكوك لدى الكثيرين حول تورط إسرائيل في موت ياسر عرفات.

قائمة الاغتيالات في الصراع العربي - الإسرائيلي
* اغتيال يعقوب إسرائيل ديهان (1881 - 1924) الدبلوماسي والصحفي اليهودي الهولندي على يد منظمة هاجاناه الصهيونية في 1 يوليو 1924 بسبب إتهامه من قبل تلك المنظمة بمحاولته لتدمير فكرة الصهيونية .
* اغتيال حايم أرلوسوروف (1899 - 1933) صهيوني بارز من روسيا وزعيم حزب العمل الإسرائيلي تم اغتياله في 16 يونيو 1933 في تل أبيب على يد عضو في منظمة يهودية سرية معارضة لحزب العمل
* اغتيال فولك بيرنادوت (1895 - 1948) الدبلوماسي السويدي على يد متطرفين يهود تابعين لمنظمة شتيرن في 17 سبتمبر 1948، كان بيرنادوت مبعوث الأمم المتحدة للتفاوض بين الفلسطينيين والإسرائيليين .
* اغتيال رودولف كاستنير (1906 - 1957) زعيم منظمة يهودية في بودابست تم اغتياله في 3 مارس 1957 برصاصة يهودية نتيجة مزاعم بانه كان عميلا لألمانيا النازية أثناء الهولوكوست .
* اغتيال حماد أبو ربيعة (1929 - 1981) الإسرائيلي البدوي العضو في الكنيست الإسرائيلي على يد أبناء سياسي إسرائيلي في 1 ديسمبر 1982 [5].
* اغتيال إسحاق رابين في 4 نوفمبر 1995 على يد اليهودي الأرثوذكسي يغال أمير بسبب توقيع رابين على اتفاقية أوسلو.
* اغتيال يحيى عياش (1966 - 1996) في 5 يناير 1996 بواسطة هاتف نقال مفخخ، إشتهر عياش بتطويره لفكرة العمليات الإنتحارية
* اغتيال رحبعام زئيفي (1926 - 2001)، وزير السياحة الإسرائيلي الذي كان ينادي بفكرة الترانسفير ويعتقد ان العرب كالنمل تم اغتياله في 17 أكتوبر 2001 على يد أحمد سعدات مجدي الريماوي باسل الاسمر حمدي قرعان عاهد أبو غلمة محمد فهمي الريماوي أثناء انتفاضة الأقصى.
* اغتيال أبو علي مصطفى (1938 - 2001) في 27 اغسطس 2001، كان زعيما للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.
* اغتيال صلاح مصطفى محمد شحادة (1953 - 2002) زعيم كتائب عزالدين القسام في 22 يوليو 2002 على يد جيش الدفاع الإسرائيلي.
* اغتيال إبراهيم المقادمة قيادي في حركة حماس على يد جيش الدفاع الإسرائيلي في 8 مارس 2003.
* اغتيال أحمد ياسين (1937 - 2004) في 22 مارس 2004 مؤسس حماس على يد جيش الدفاع الإسرائيلي.
* اغتيال عبد العزيز الرنتيسي (1947 - 2004) في 17 ابريل 2004 على يد جيش الدفاع الإسرائيلي
* اغتيال عز الدين الشيخ خليل (1962 - 2004) القيادي في حماس في 26 سبتمبر 2004 على يد الجيش الإسرائيلي.
* اغتيال عدنان الغول (1962 - 2004) قيادي في كتائب عزالدين القسام في 21 أكتوبر 2004 على يد الجيش الإسرائيلي.
* اغتيال جمال بن عطايا أبو سمهدانة في 9 يونيو 2006 على يد الجيش الإسرائيلي
* اغتيال نزار ريان (1959 - 2009) في 1 يناير 2009 جراء قصف إسرائيلي استهدف منزله.
* اغتيال سعيد صيام (1959 - 2009) وزير الداخلية في حكومة حماس في غزة جراء قصف إسرائيلي في 15 يناير 2009.

الموساد

"معهد الاستخبارات والمهمات الخاصة" (عبرية، המוסד למודיעין ולתפקידים מיוחדים)، وكالة استخبارات الإسرائيلية ، تأسس في 13 ديسمبر من عام 1949. يكلف جهاز الموساد للاستخبارات والمهام الخاصة من قبل دولة إسرائيل بجمع المعلومات، بالدراسة الاستخباراتية، وبتنفيذ العمليات السرية خارج حدود إسرائيل. يعمل الموساد بصفته مؤسسة رسمية بتوجيهات من قادة الدولة، وفقا للمقتضيات الاستخباراتية والعملية المتغيرة، مع مراعاة الكتمان والسرية في أداء عمله. وتندرج بين المجالات المتنوعة التي يعمل فيها الموساد إقامة علاقات سرية كعقد معاهدتي السلام مع مصر والأردن وفي قضايا الأسرى والمفقودين بالإضافة إلى مجال التقنيات والأبحاث

تورطت الموساد في عمليات كثيرة ضد الدول العربية والأجنبية منها عمليات اغتيال لعناصر تعتبرها إسرائيل معادية لها ولا يزال يقوم حتى الآن بعمليات التجسس حتى ضد الدول الصديقة والتي لإسرائيل علاقات دبلوماسية معها.

مهام أساسية
يتولى الجهاز التنفيذي مهمة الجهاز الرئيسي لدوائر الاستخبارات وتنحصر مهماته الرئيسية في:
* إدارة شبكات التجسس في كافة الأقطار الخارجية وزرع عملاء وتجنيد المندوبين في كافة الأقطار.
* إدارة فرع المعلومات العلنية الذي يقوم برصد مختلف مصادر المعلومات التي ترد في النشرات والصحف والدراسات الأكاديمية والإستراتيجية في أنحاء العالم.
* وضع تقييم للموقف السياسي والاقتصادي للدول العربية، مرفقا بمقترحات وتوصيات حول الخطوات الواجب اتباعها في ضوء المعلومات السرية المتوافرة.

مهام أخرى
وسع الموساد رقعة نشاطاته على مدار السنوات لتشمل اليوم مجالات كثيرة، حيث يشمل الجزء الرئيسي لهذه المجالات ما يلي:
* جمع المعلومات بصورة سرية خارج حدود البلاد.
* إحباط تطوير الاسلحة غير التقليدية من قبل الدول المعادية, وإحباط تسلّحها بهذه الاسلحة.
* إحباط النشاطات التخريبية التي تستهدف المصالح الإسرائيلية واليهودية في الخارج.
* إقامة علاقات سرية خاصة, سياسية وغيرها, خارج البلاد, والحفاظ على هذه العلاقات.
* إنقاذ اليهود من البلدان التي لا يمكن الهجرة منها إلى إسرائيل من خلال المؤسسات الإسرائيلية المكلفة رسميا بالقيام بهذه المهمة.
* الحصول على معلومات استخباراتية إستراتيجية وسياسية, وعلى معلومات ضرورية تمهيدا لتنفيذ عمليات.
* التخطيط والتنفيذ لعمليات خاصة خارج حدود دولة إسرائيل.

الخلاصة
إن تاريخ إسرائيل وأجهزتها الأمنية مغمسة بالغدر والخيانة وعدم القدرة على استخدام الوسائل المباشرة فتذهب دائما إلى استخدام الوسائل التي لا تكلفها كثيرا ولا تحتاج إلى وقت وجهد فتقوم باستخدام عمليات الاغتيال الجبانة وان تحاشي القيادات الفلسطينية أو العربية لهذا الحقد والمكر الصهيوني هوا أمر صعب ، حيث ان الموساد هوا جهاز ضمن أجهزة الدولة الصهيونية وليس جماعة متمردة وان هذا الجهاز الذي يقوم بالأساس على الاغتيالات وتنفيذ الهجمات هوا جهاز مدعوم من قبل الحكومة الصهيونية والأمريكية وبعض حكومات الدول العربية التي تقدم له شتى أنواع التسهيلات وضعف الأجهزة الأمنية في البلاد العربية هو أمر يقوي شوكة هذا الجهاز في هذه البلاد إي إن جميع المؤهلات متاحة للاستمرار في عمليات الاغتيال وتصفية القيادات ونرجو من الله إن يحمي أهل الخير وان يجنبهم مكر الأعداء بهم .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02-02-2010, 12:26 AM
samarah samarah غير متواجد حالياً
نائب المدير العام للسياسة والإقتصاد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,211
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قنديل البحر مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام
في السنه الماضية في شهر ما تم طرد الكثير من الفلسطيين من أرض الامارات بلا سبب , فهذا يعنى أن الامارات
سهله على الموساد عملية اغتياله رحمه الله عليه بما أنهم عجزوا لسنوات طويله عن فعل ذلك في فلسطيين ,المفروض مو أي بلد يذهبون اليه وخصوصا بلاد العرب .
السلام عليكم

كلامك صحيح أخي الكريم وهاهي الأردن تحذو حذو الامارات ..وأوافقك في ضرورة التزام الحذر

أشكرك مع تحياتي
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 02-02-2010, 12:36 AM
samarah samarah غير متواجد حالياً
نائب المدير العام للسياسة والإقتصاد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,211
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة khaldoon_ps مشاهدة المشاركة
نبذة عامة عن الاغتيالات
الاغتيال مصطلح يستعمل لوصف عملية قتل منظمة ومتعمدة تستهدف شخصية مهمة ذات تأثير فكري أو سياسي أو عسكري أو قيادي ويكون مرتكز عملية الاغتيال عادة أسباب عقائدية أو سياسية أو اقتصادية أو انتقامية تستهدف شخصا معينا يعتبره منظموا عملية الاغتيال عائقا في طريق انتشار أوسع لأفكارهم أو أهدافهم. يتراوح حجم الجهة المنظمة لعملية الاغتيال من شخص واحد فقط إلى مؤسسات عملاقة وحكومات .

يغص تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي بعمليات اغتيال نفذتها إسرائيل ضد خصومها
. لعل من أشهرها عمليات الاغتيال التي أعقبت عملية ميونيخ.

وتعتبر عملية ميونخ التي قامت بها أفراد من منظمة أيلول الأسود بأنها من أهم الهجمات الإرهابية في العصر الحديث، وأنها دفعت بالقضية الفلسطينة تحت الأضواء العالمية لافتة الانتباه لعقود من الصراع في الشرق الأوسط. حيث قام أفراد من منظمة أيلول الأسود أثناء دورة الأولمبياد الصيفية المقامة في ميونخ بألمانيا عام 1972 بإحتجاز أفراد من الفريق الأولمبي الإسرائيلي كرهائن، مطالبين بإطلاق سراح 234 معتقل في السجون الإسرائيلية بالإضافة إلى إطلاق سراح الألمانيين أندرياس بادير وأولريك مينهوف أعضاء حركة الجيش الأحمر الألمانية اليسارية الإرهابية، وقد قام المختطفون برمي أحد الرياضيين من الشرفة لإقناع السلطات الإسرائيلية والألمانية الرافضة للمفاوضات بجديتهم وقامت قوة من الشرطة الألمانية بمحاولة إنقاذ فاشلة لكن الأمر انتهى بمقتل 11 رياضي إسرائيلي وقتل 5 من المختطفين الثمانية. وقد قامت إسرائيل باستغلال العملية لتنفيذ سلسلة من عمليات الاغتيال بحق العديد من القيادات الفلسطينية زاعمة وجود علاقة لهم بعملية ميونخ.

كما قامت إسرائيل بالعديد من عمليات الاغتيال بحق قيادات فلسطينية في لبنان أثناء الحرب الأهلية اللبنانية وفي تونس والعديد من الدول الأوروبية.

وخلال الانتفاضة الفلسطينية الثانية قامت إسرائيل باستخدام العديد من الوسائل القتالية وعلى رأسها القصف الجوي والمدفعي لتصفية العديد من السياسيين والنشطاء والمقاومين الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية، وكان من أبرز ضحايا تلك الاغتيالات قادة الجبهة الشعبية (أبو علي مصطفى) وحركة حماس (أحمد ياسين وعبد العزيز الرنتيسي وصلاح شحادة وإبراهيم المقادمة) فضلاً عن وجود شكوك لدى الكثيرين حول تورط إسرائيل في موت ياسر عرفات.

قائمة الاغتيالات في الصراع العربي - الإسرائيلي
* اغتيال يعقوب إسرائيل ديهان (1881 - 1924) الدبلوماسي والصحفي اليهودي الهولندي على يد منظمة هاجاناه الصهيونية في 1 يوليو 1924 بسبب إتهامه من قبل تلك المنظمة بمحاولته لتدمير فكرة الصهيونية .
* اغتيال حايم أرلوسوروف (1899 - 1933) صهيوني بارز من روسيا وزعيم حزب العمل الإسرائيلي تم اغتياله في 16 يونيو 1933 في تل أبيب على يد عضو في منظمة يهودية سرية معارضة لحزب العمل
* اغتيال فولك بيرنادوت (1895 - 1948) الدبلوماسي السويدي على يد متطرفين يهود تابعين لمنظمة شتيرن في 17 سبتمبر 1948، كان بيرنادوت مبعوث الأمم المتحدة للتفاوض بين الفلسطينيين والإسرائيليين .
* اغتيال رودولف كاستنير (1906 - 1957) زعيم منظمة يهودية في بودابست تم اغتياله في 3 مارس 1957 برصاصة يهودية نتيجة مزاعم بانه كان عميلا لألمانيا النازية أثناء الهولوكوست .
* اغتيال حماد أبو ربيعة (1929 - 1981) الإسرائيلي البدوي العضو في الكنيست الإسرائيلي على يد أبناء سياسي إسرائيلي في 1 ديسمبر 1982 [5].
* اغتيال إسحاق رابين في 4 نوفمبر 1995 على يد اليهودي الأرثوذكسي يغال أمير بسبب توقيع رابين على اتفاقية أوسلو.
* اغتيال يحيى عياش (1966 - 1996) في 5 يناير 1996 بواسطة هاتف نقال مفخخ، إشتهر عياش بتطويره لفكرة العمليات الإنتحارية
* اغتيال رحبعام زئيفي (1926 - 2001)، وزير السياحة الإسرائيلي الذي كان ينادي بفكرة الترانسفير ويعتقد ان العرب كالنمل تم اغتياله في 17 أكتوبر 2001 على يد أحمد سعدات مجدي الريماوي باسل الاسمر حمدي قرعان عاهد أبو غلمة محمد فهمي الريماوي أثناء انتفاضة الأقصى.
* اغتيال أبو علي مصطفى (1938 - 2001) في 27 اغسطس 2001، كان زعيما للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.
* اغتيال صلاح مصطفى محمد شحادة (1953 - 2002) زعيم كتائب عزالدين القسام في 22 يوليو 2002 على يد جيش الدفاع الإسرائيلي.
* اغتيال إبراهيم المقادمة قيادي في حركة حماس على يد جيش الدفاع الإسرائيلي في 8 مارس 2003.
* اغتيال أحمد ياسين (1937 - 2004) في 22 مارس 2004 مؤسس حماس على يد جيش الدفاع الإسرائيلي.
* اغتيال عبد العزيز الرنتيسي (1947 - 2004) في 17 ابريل 2004 على يد جيش الدفاع الإسرائيلي
* اغتيال عز الدين الشيخ خليل (1962 - 2004) القيادي في حماس في 26 سبتمبر 2004 على يد الجيش الإسرائيلي.
* اغتيال عدنان الغول (1962 - 2004) قيادي في كتائب عزالدين القسام في 21 أكتوبر 2004 على يد الجيش الإسرائيلي.
* اغتيال جمال بن عطايا أبو سمهدانة في 9 يونيو 2006 على يد الجيش الإسرائيلي
* اغتيال نزار ريان (1959 - 2009) في 1 يناير 2009 جراء قصف إسرائيلي استهدف منزله.
* اغتيال سعيد صيام (1959 - 2009) وزير الداخلية في حكومة حماس في غزة جراء قصف إسرائيلي في 15 يناير 2009.

الموساد

"معهد الاستخبارات والمهمات الخاصة" (عبرية، המוסד למודיעין ולתפקידים מיוחדים)، وكالة استخبارات الإسرائيلية ، تأسس في 13 ديسمبر من عام 1949. يكلف جهاز الموساد للاستخبارات والمهام الخاصة من قبل دولة إسرائيل بجمع المعلومات، بالدراسة الاستخباراتية، وبتنفيذ العمليات السرية خارج حدود إسرائيل. يعمل الموساد بصفته مؤسسة رسمية بتوجيهات من قادة الدولة، وفقا للمقتضيات الاستخباراتية والعملية المتغيرة، مع مراعاة الكتمان والسرية في أداء عمله. وتندرج بين المجالات المتنوعة التي يعمل فيها الموساد إقامة علاقات سرية كعقد معاهدتي السلام مع مصر والأردن وفي قضايا الأسرى والمفقودين بالإضافة إلى مجال التقنيات والأبحاث

تورطت الموساد في عمليات كثيرة ضد الدول العربية والأجنبية منها عمليات اغتيال لعناصر تعتبرها إسرائيل معادية لها ولا يزال يقوم حتى الآن بعمليات التجسس حتى ضد الدول الصديقة والتي لإسرائيل علاقات دبلوماسية معها.

مهام أساسية
يتولى الجهاز التنفيذي مهمة الجهاز الرئيسي لدوائر الاستخبارات وتنحصر مهماته الرئيسية في:
* إدارة شبكات التجسس في كافة الأقطار الخارجية وزرع عملاء وتجنيد المندوبين في كافة الأقطار.
* إدارة فرع المعلومات العلنية الذي يقوم برصد مختلف مصادر المعلومات التي ترد في النشرات والصحف والدراسات الأكاديمية والإستراتيجية في أنحاء العالم.
* وضع تقييم للموقف السياسي والاقتصادي للدول العربية، مرفقا بمقترحات وتوصيات حول الخطوات الواجب اتباعها في ضوء المعلومات السرية المتوافرة.

مهام أخرى
وسع الموساد رقعة نشاطاته على مدار السنوات لتشمل اليوم مجالات كثيرة، حيث يشمل الجزء الرئيسي لهذه المجالات ما يلي:
* جمع المعلومات بصورة سرية خارج حدود البلاد.
* إحباط تطوير الاسلحة غير التقليدية من قبل الدول المعادية, وإحباط تسلّحها بهذه الاسلحة.
* إحباط النشاطات التخريبية التي تستهدف المصالح الإسرائيلية واليهودية في الخارج.
* إقامة علاقات سرية خاصة, سياسية وغيرها, خارج البلاد, والحفاظ على هذه العلاقات.
* إنقاذ اليهود من البلدان التي لا يمكن الهجرة منها إلى إسرائيل من خلال المؤسسات الإسرائيلية المكلفة رسميا بالقيام بهذه المهمة.
* الحصول على معلومات استخباراتية إستراتيجية وسياسية, وعلى معلومات ضرورية تمهيدا لتنفيذ عمليات.
* التخطيط والتنفيذ لعمليات خاصة خارج حدود دولة إسرائيل.

الخلاصة
إن تاريخ إسرائيل وأجهزتها الأمنية مغمسة بالغدر والخيانة وعدم القدرة على استخدام الوسائل المباشرة فتذهب دائما إلى استخدام الوسائل التي لا تكلفها كثيرا ولا تحتاج إلى وقت وجهد فتقوم باستخدام عمليات الاغتيال الجبانة وان تحاشي القيادات الفلسطينية أو العربية لهذا الحقد والمكر الصهيوني هوا أمر صعب ، حيث ان الموساد هوا جهاز ضمن أجهزة الدولة الصهيونية وليس جماعة متمردة وان هذا الجهاز الذي يقوم بالأساس على الاغتيالات وتنفيذ الهجمات هوا جهاز مدعوم من قبل الحكومة الصهيونية والأمريكية وبعض حكومات الدول العربية التي تقدم له شتى أنواع التسهيلات وضعف الأجهزة الأمنية في البلاد العربية هو أمر يقوي شوكة هذا الجهاز في هذه البلاد إي إن جميع المؤهلات متاحة للاستمرار في عمليات الاغتيال وتصفية القيادات ونرجو من الله إن يحمي أهل الخير وان يجنبهم مكر الأعداء بهم .
السلام عليكم

أشكرك جزيل الشكر على ما اثريت به الموضوع من معلومات هامة عن تاريخ الاغتيالات الصهيونية

وكما وافقت اخي الكريم في ردي السابق على ضرور توخي الحذر فإنه ميدانياً لا بد لهؤلاء القادة من التنقل سواء داخلياً أو خارجياً ..وكما نعلم فإنهم مطلوبون جميعاً للموساد ويتم رصد كل المعلومات المتعلقة ولكن في النهاية :

قال الله سبحانه:{وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ} … (لأنفال:30) .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 02-02-2010, 03:51 PM
مراد خديمو مراد خديمو غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 102
افتراضي لا

لن تستطيع المقاومة بأي حال من الأحوال تجنب الإغتيالات
لأن ببساطة ما دامت هناك حرب فكل شيئ متوقع من الطرفين
أما رأيي هو أن على حماس تقطير مائها جيدا فأي ماء فيه الشوائب و فيه الأملاح و ما دام الإغتيال في الحرب فهو شهادة فمرحى للشهداء
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 03-02-2010, 09:36 PM
اية الكون اية الكون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
الدولة: فلسطينية بالاردن
المشاركات: 4,169
افتراضي

طالما وجد الانجاس من الخون عليهم من الله ما يستحقون
ووجود اجهزة شيطانية متعلقة بقوم كبني صهيون فأن
تجنب الاغتيالات للقادة صعب ويكاد يكون مستحيلا
ولكن تبقى الارض تلد ابطالا من رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه
وطوبى لمن كان شهيدا
بوركت الطرح
__________________

آية الكون
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 03-02-2010, 09:52 PM
ليلى الراشد ليلى الراشد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 386
افتراضي

الزميلة سمارا

أهلابك مُجددا

تحاشي عملية الإغتيال غير ممكنة في ظل طابور خامس رسمي .. الكل يعرف كيف أُغتيل أإبوجهاد رحمه الله في منزله والذي يجاور منزل

وزير الداخلية التونسي آنذاك وكذلك اغتيال أبو إياد ومحاولة إغتيال خالد مشعل الشهيرة والتي تدخّل على إثرها الملك حسين ليستجدي

من حلفاءه الإسرائيليين الترياق والذي كان به الشفاء بعد مشيئة الله ذاكرة الإغتيالات في منطقتنا العربية ممتلئة بتفاصيل بشعة

ومقززة .

تحيتي
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 03-02-2010, 10:42 PM
samarah samarah غير متواجد حالياً
نائب المدير العام للسياسة والإقتصاد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,211
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مراد خديمو مشاهدة المشاركة
لن تستطيع المقاومة بأي حال من الأحوال تجنب الإغتيالات
لأن ببساطة ما دامت هناك حرب فكل شيئ متوقع من الطرفين
أما رأيي هو أن على حماس تقطير مائها جيدا فأي ماء فيه الشوائب و فيه الأملاح و ما دام الإغتيال في الحرب فهو شهادة فمرحى للشهداء
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
السلام عليكم

اتفق معك اخي الكريم بصعوبة تجنب الاغتيالات ولكن لاحظت ملاحظتين في ردك ..الأولى التي تتعلق بأنه متوقع من الطرفين وأرجو إيضاح قصدك إذا تكرمت

والثانية هي تنقية المقاومةمن العناصر المندسة فيها وهذه أحد اهم وسائل الاغتيال

ومرحى للشهداء

أشكرك
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 03-02-2010, 10:47 PM
samarah samarah غير متواجد حالياً
نائب المدير العام للسياسة والإقتصاد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,211
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ليلى الراشد مشاهدة المشاركة
الزميلة سمارا

أهلابك مُجددا

تحاشي عملية الإغتيال غير ممكنة في ظل طابور خامس رسمي .. الكل يعرف كيف أُغتيل أإبوجهاد رحمه الله في منزله والذي يجاور منزل

وزير الداخلية التونسي آنذاك وكذلك اغتيال أبو إياد ومحاولة إغتيال خالد مشعل الشهيرة والتي تدخّل على إثرها الملك حسين ليستجدي

من حلفاءه الإسرائيليين الترياق والذي كان به الشفاء بعد مشيئة الله ذاكرة الإغتيالات في منطقتنا العربية ممتلئة بتفاصيل بشعة

ومقززة .

تحيتي
مرحباً بك ايضاً من جديد اختي ليلى

نعم فإن ماتفضلت به صحيح بالمطلق ..وليس عندي تعليق سوى ان حسبنا الله ونعم الوكيل

وماعلى ارض فلسطين الطاهرة سوى إنجاب مشاريع شهداء حتى يقضي الله أمراً كان مفعولا

أشكرك عزيزتي
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 03-02-2010, 10:49 PM
samarah samarah غير متواجد حالياً
نائب المدير العام للسياسة والإقتصاد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,211
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اية الكون مشاهدة المشاركة
طالما وجد الانجاس من الخون عليهم من الله ما يستحقون
ووجود اجهزة شيطانية متعلقة بقوم كبني صهيون فأن
تجنب الاغتيالات للقادة صعب ويكاد يكون مستحيلا
ولكن تبقى الارض تلد ابطالا من رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه
وطوبى لمن كان شهيدا
بوركت الطرح
السلام عليكم

نعم وكما قلت للاخت ليلى ماعلى الأرض الطاهرة سوى إنجاب الشهداء

جزاك الله كل خير ولك كل الاحترام اخي الكريم
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 06-02-2010, 02:07 AM
نجمة لامعه نجمة لامعه غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 23
افتراضي

الجواسيس وهم المنافقون يكون عملاء لاسرئيل مااحد يتسلط عليك الامن قريبك
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 11-02-2010, 03:14 PM
خالد الفردي خالد الفردي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: مصر مطروح
المشاركات: 9,264
افتراضي

هل من سبيل لتفادي تناحر المقاومة بعضها ببعض ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
__________________
إنا لله وإنا إليه راجعون
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 11-02-2010, 09:29 PM
اية الكون اية الكون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
الدولة: فلسطينية بالاردن
المشاركات: 4,169
افتراضي

المقاومة لا تتناحر يا فردي
فهناك طرفان طرف باع الارض وطرف ارادها
فأصبح الطرف البائع بكف صهيون ضد المقاومة
__________________

آية الكون
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 11-02-2010, 10:11 PM
samarah samarah غير متواجد حالياً
نائب المدير العام للسياسة والإقتصاد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,211
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اية الكون مشاهدة المشاركة
المقاومة لا تتناحر يا فردي
فهناك طرفان طرف باع الارض وطرف ارادها
فأصبح الطرف البائع بكف صهيون ضد المقاومة
السلام عليكم

هذا الكلام يلخص الموقف كلّه كما اعتقد ..نعم هناك طرف وهو فتح ومن وراءها وهذا استقال من المقاومة منذ زمن طويل والآن أصبح يحاربها كالصهاينة


وهناك حماس ومن معها من باقي الفصائل الاسلامية هي المقاومة فقط

لك تحياتي وتقديري
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 13-02-2010, 02:57 PM
خالد الفردي خالد الفردي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: مصر مطروح
المشاركات: 9,264
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اية الكون مشاهدة المشاركة
المقاومة لا تتناحر يا فردي
فهناك طرفان طرف باع الارض وطرف ارادها
فأصبح الطرف البائع بكف صهيون ضد المقاومة
والكف الآخر تحت رايات الفرس !!!!


............
__________________
إنا لله وإنا إليه راجعون
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 13-02-2010, 05:56 PM
khaldoon_ps khaldoon_ps غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,527
افتراضي

اخي الكريم خالد
اقتباس:
هل من سبيل لتفادي تناحر المقاومة بعضها ببعض ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نعم هناك سبيل
كل يوم نسمع في إخبار متفرقة إن هناك حادث قتل بين أخ و أخيه ابن أمه وأبيه وعلى أتفه الأسباب
قبل مدة من الزمن قرأت في احد المجلات مصري يقتل أخيه السبب انه انتعل أخيه لحذائه
ما أود الوصول إليه إن الخلافات تحصل وقد حصل بين الأشقاء منذ أن قابيل قتل أخاه هابيل
هذا ليس تبرير وإنما توضيح على إن الخلاف بين فتح وحماس الأشقاء في السلاح والكفاح والدم ليس أول خلاف في التأريخ البشري وإنما هوا خلاف مؤقت وسوف يزول بإذن الله لان المصاب واحد والقدس واحدة وفلسطين واحدة قد ترى إن هناك خلاف سياسي لكن مازال تلاحم الشعب ببعض قائم رغم هذه الخلافات وهذا ما يبعث الأمل والطمأنينة وان ما حدث لا يختلف كثيرا عما يحدث للأحزاب المعارضة في البلاد العربية فكل يوم نسمع عن اعتقالات ونفي لأحزاب المعرضة.
إما من دعوتهم
اقتباس:
الكف الآخر تحت رايات الفرس !!!!
هذا ما تراه أنت وليس بالضروري إن يكون تحت رايات الفرس مع إن الفرس اقرب ألينا من اليهود والأمريكان
تحياتي
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 13-02-2010, 09:04 PM
samarah samarah غير متواجد حالياً
نائب المدير العام للسياسة والإقتصاد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,211
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد الفردي مشاهدة المشاركة


والكف الآخر تحت رايات الفرس !!!!


............
السلام عليكم

أخي الكريم خالد

هل رأيت الجماهير العربية المسلمة انفضت عن المقاومة الإسلامية في فلسطين حتى لو كان ماتفضلت به صحيحاً؟؟ أم ان هذه الجماهير مازالت وستبقى في صف المقاومة حتى شعبنا في مصر ؟؟
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 15-02-2010, 04:20 PM
خالد الفردي خالد الفردي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: مصر مطروح
المشاركات: 9,264
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة khaldoon_ps مشاهدة المشاركة
اخي الكريم خالد

نعم هناك سبيل
كل يوم نسمع في إخبار متفرقة إن هناك حادث قتل بين أخ و أخيه ابن أمه وأبيه وعلى أتفه الأسباب
قبل مدة من الزمن قرأت في احد المجلات مصري يقتل أخيه السبب انه انتعل أخيه لحذائه
ما أود الوصول إليه إن الخلافات تحصل وقد حصل بين الأشقاء منذ أن قابيل قتل أخاه هابيل
هذا ليس تبرير وإنما توضيح على إن الخلاف بين فتح وحماس الأشقاء في السلاح والكفاح والدم ليس أول خلاف في التأريخ البشري وإنما هوا خلاف مؤقت وسوف يزول بإذن الله لان المصاب واحد والقدس واحدة وفلسطين واحدة قد ترى إن هناك خلاف سياسي لكن مازال تلاحم الشعب ببعض قائم رغم هذه الخلافات وهذا ما يبعث الأمل والطمأنينة وان ما حدث لا يختلف كثيرا عما يحدث للأحزاب المعارضة في البلاد العربية فكل يوم نسمع عن اعتقالات ونفي لأحزاب المعرضة.
إما من دعوتهم

هذا ما تراه أنت وليس بالضروري إن يكون تحت رايات الفرس مع إن الفرس اقرب ألينا من اليهود والأمريكان
تحياتي
أخي الفاضل خلدون


تحية طيبة وبعد

..........

أنا لا أقول الخلاف الأوحد ولكني أأكد على أنه خلاف غير شرعي ووصمة عار عليهم

كيف و نحن أمة واحدة نتناحر بعضنا بعض في حين أننا أستسلمنا للحصارعلى غزة ولم نطلق رصاصة تشفي الغليل


مشعل في سوريا

وقادة فتح في القدس المحتلة في الجهة الأخرى التي تسيطر عليها إسرائيل بحثاً عن الآمان

..........

بالله عليك كيف تستطع إسرائل أن تفرق بين قائد وجندي عادي حتى تغتاله بهذه السولة
إلا عن طريق الخونه الذين يندسون داخل صفوف المقاومة؟؟؟؟


أنا لا أستبعد تعامل فتح مع إسرائيل لقتل قادة حماس

وأعلم أن هنك هجوم جم سوف يُشن ضدي

ولكن كيف أأمن للذي رفع في وجهي السلاح وصوبه نحوي من غدره وبيعه لي عند العدو ؟؟؟؟


تقديري
__________________
إنا لله وإنا إليه راجعون

التعديل الأخير تم بواسطة خالد الفردي ; 15-02-2010 الساعة 04:25 PM
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 16-02-2010, 03:20 AM
samarah samarah غير متواجد حالياً
نائب المدير العام للسياسة والإقتصاد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,211
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد الفردي مشاهدة المشاركة



أنا لا أستبعد تعامل فتح مع إسرائيل لقتل قادة حماس


السلام عليكم

اخي الكريم خالد

هذا الاحتمال قائم كما غيره ولم ينفه أحد ..ولكنه ليس مبرراً ولاذريعة بافتراض صحته كي نركن إلى ان الاخوة يتقاتلون فلنجلس نحن ونتفرج ..وقد يكون هناك خونة من ضمن مجموعات الشهداء نفسها وهذا ليس بغريب في التاريخ لا ماضياً ولا حاضراً

إنها أحد وسائل الحروب الهامّة ..

ولو كنّا امة واحدة وبقلب واحد لما كان لاختراقات كهذه أن تكون بهذه الأهمية الناتجة عن الحصار المضروب على فلسطين عموماً وغزة خصوصاً وبالتالي صعوبة تحرك القيادات واضطرارها الى التخفيّ وهذا من المعلوم أيضاً أنه يسهل اصطيادها عن طريق تجنيد العملاء

أعود إلى فكرتي ..وهي ان لاعذر لأحد ..واخصّ هنا من جديد الحكومة المصرية لاهمية وضع مصر بالنسبة للقطاع ودورها الحساس في مايجري هناك

تحياتي
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 09-03-2010, 01:43 AM
samarah samarah غير متواجد حالياً
نائب المدير العام للسياسة والإقتصاد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,211
افتراضي

أصدرت الشرطة الدولية (الإنتربول) اليوم الاثنين 16 مذكرة اعتقال جديدة بحق مجموعة أخرى من الأشخاص يشبته في ضلوعهم باغتيال القيادي بحركة المقاومة الإسلامية (حماس) محمود المبحوح في دبي في يناير/كانون الثاني الماضي.

وكانت الإنتربول قد أصدرت مذكرات توقيف وتسليم لتعقب واعتقال 11 شخصا أدانتهم الشرطة الإماراتية بتهم تدبير وتنفيذ اغتيال المبحوح في عملية معقدة كشفت وسائل المراقبة المتطورة في الإمارة تفاصيلها.

وبالإعلان الجديد يرتفع عدد المشتبه فيهم في قائمة المطلوبين لدى الإنتربول في العملية إلى 27 شخصا.

وقالت الإنتربول في بيان اليوم "إن المعلومات الاستخبارية التي وفرتها سلطات دبي كشفت عن عدد كبير من الأشخاص المتورطين في العملية إضافة إلى دور مجموعتين من الأشخاص كشفت شرطة دبي عن علاقتهما باغتيال المبحوح".

وأضاف البيان "أن مجموعة الأسماء الجديدة تشكل المجموعة الثانية من المجموعتين إضافة إلى 11 شخصا أصدرت الانتربول مذكرات اعتقال بحقهم تعرف بالمذكرات الحمراء في 18 فبراير/شباط الماضي".


خلفان: لدينا أدلة قطعية وبصمات وراثية تكفي لإدانة قتلة المبحوح (الجزيرة)
مراقبة وتعقب
وأوضح البيان أن المجموعة الثانية المكونة من 16 شخصا يعتقد أنها ساعدت المجموعة الأولى عن طريق مراقبة وتعقب تحركات المبحوح منذ اللحظة التي وصل فيها إلى مطار دبي وحتى اغتياله في 19 يناير/كانون الثاني الماضي.

وتتضمن القائمة الأخيرة للإنتربول أسماء ستة بريطانيين على الأقل وثلاثة أستراليين إضافة إلى آخرين لم تكشف جنسياتهم.

وأظهرت تقارير الطب الشرعي أن المبحوح خدر بمادة سكسينيل كولين قبل قتله خنقا.

وكان القائد العام لشرطة دبي ضاحي خلفان أكد أن لدى دبي من الأدلة القطعية والبصمات الوراثية ما يكفي لإدانة قتلة المبحوح بما في ذلك عينات من الحمض النووي (دي إن أي) للقتلة.

وأشار خلفان في مقابلة مع الجزيرة الجمعة إلى أنه ستتم مطابقة هذه البصمات لأي متهم في حال القبض عليه.

كما أكد قائد الشرطة أنه ليس لديه أدنى شك في أن جهاز المخابرات الإسرائيلي (موساد) وراء هذه الجريمة، مشيرا إلى أن الدليل على ذلك ما تؤكده وسائل الإعلام الإسرائيلية من وجود شخصيات حقيقية لأشخاص ارتكبوا الجريمة عادوا لإسرائيل وهم يعيشون الآن فيها.

وأعرب عن اعتقاده بأن رئيس الموساد مائير داغان ورئيس الحكومة بنيامين نتنياهو سيتعرضان للمساءلة عن فشلهما فيما حدث بدبي على الأقل من المعارضة الإسرائيلية.

وكانت شرطة دبي كشفت أن منفذي عملية الاغتيال استخدموا جوازات سفر بريطانية وأيرلندية وألمانية وفرنسية وأسترالية مزورة، في حين قال إسرائيليون يحملون نفس أسماء المشتبه فيهم ولديهم جنسية مزدوجة إن بطاقات هويتهم سرقت فيما يبدو.

وقوبل الأمر بانتقادات من جانب الاتحاد الأوروبي، كما قامت بعض الحكومات المعنية باستدعاء السفراء الإسرائيليين لديها للاحتجاج
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 09-03-2010, 12:44 PM
الــعــربــي الــعــربــي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 5,050
افتراضي

الحس الأمني في حماس يختلف عن غيرها، والقدرة على التخفي والمناورة لدى حماس الداخل تختلف عنها لدى حماس الخارج، مع ذلك يبقى احتمال نجاح العدو في عمليات الاغتيال احتمالاً قائماً في كل الأحوال، لكن المهم أن لا يكون نجاحاً سهلاً.

المبحوح مطارد من سنوات عديدة، وفشلت عدة محاولات سابقة لاغتياله، مجرد الاطلاع على حجم الفريق الذي خصصه الموساد لعملية الاغتيال يعطي انطباعاً كافياً عن مدى صعوبة المهمة. رغم ذلك، الخطأ وارد. الأهم من كل ذلك، ألا يشكل الخوف من الاغتيال عائقاً في استمرارية العمل، فالمبحوح كما كل من سبقوه كان يدرك كم هو مستهدف ومطلوب ولكن لم يمنعه ذلك من التحرك والسفر إلى هنا وهناك. ومع ذلك، لا تزال هناك رموز قيادية وعسكرية استعصت على العدو وأذنابه حتى اليوم، كمحمد الضيف قائد كتائب القسام مثلاً.

بما يخص.. احتمال الإختراق في حماس، رغم أنه وارد، ولكن كما ذكرت ليس بتلك السهولة، فالحركة تلتزم معايير دينية وتربوية أخرى إلى جانب الإحترافية والكفاءة ما يجعل قصص الاختراق قصصاً نادرة.
__________________
عجباً، تلفظني يا وطني العربي وتقهرُني قهرا
وأنا ابنك أفدي طهر ثراك وأجعل من جسدي جسرا!
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 09-03-2010, 11:47 PM
samarah samarah غير متواجد حالياً
نائب المدير العام للسياسة والإقتصاد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,211
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الــعــربــي مشاهدة المشاركة
الحس الأمني في حماس يختلف عن غيرها، والقدرة على التخفي والمناورة لدى حماس الداخل تختلف عنها لدى حماس الخارج، مع ذلك يبقى احتمال نجاح العدو في عمليات الاغتيال احتمالاً قائماً في كل الأحوال، لكن المهم أن لا يكون نجاحاً سهلاً.

المبحوح مطارد من سنوات عديدة، وفشلت عدة محاولات سابقة لاغتياله، مجرد الاطلاع على حجم الفريق الذي خصصه الموساد لعملية الاغتيال يعطي انطباعاً كافياً عن مدى صعوبة المهمة. رغم ذلك، الخطأ وارد. الأهم من كل ذلك، ألا يشكل الخوف من الاغتيال عائقاً في استمرارية العمل، فالمبحوح كما كل من سبقوه كان يدرك كم هو مستهدف ومطلوب ولكن لم يمنعه ذلك من التحرك والسفر إلى هنا وهناك. ومع ذلك، لا تزال هناك رموز قيادية وعسكرية استعصت على العدو وأذنابه حتى اليوم، كمحمد الضيف قائد كتائب القسام مثلاً.

بما يخص.. احتمال الإختراق في حماس، رغم أنه وارد، ولكن كما ذكرت ليس بتلك السهولة، فالحركة تلتزم معايير دينية وتربوية أخرى إلى جانب الإحترافية والكفاءة ما يجعل قصص الاختراق قصصاً نادرة.
السلام عليكم

شكراً لاهتمامك أخي الكريم

أوافقك على ماتفضلت به ..فالاغتيال كما أسلفنا هنا هو أحد وسائل الحروب عبر التاريخ الإنساني وبالتأكيد فإن طبيعة المقاومة الفلسطينية كحرب تحرير شعبية يعطي أهمية خاصة للقادة الميدانيين وبالتالي يجعلهم عرضة لمحاولات الاغتيال وليس من الضروري نجاحها ولنا في تاريخ المقاومة امثلة كثيرة استعصت فيها القيادات على اليهود

وكما تفضلت وهذه نقطة هامة وإضافة ثريّة فإن للخلفية الدينية والاخلاقية دور هام في تضييق عمليات الاختراق الى حدها الأدنى ولانقول الى الصفر لأن الجميع بشر قد يضعف بعضهم

تحياتي وتقديري لك
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:01 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com