عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > منتديات التربية والتعليم واللغات > منتدى الثقافة العامة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #676  
قديم 22-05-2012, 10:36 AM
رحيق الأزهار رحيق الأزهار غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
المشاركات: 5,399
افتراضي




















رد مع اقتباس
  #677  
قديم 22-05-2012, 12:46 PM
أم بشرى أم بشرى متواجد حالياً
نائب المدير العام لشؤون المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 8,761
افتراضي


زرقاء اليمامة هي قصة حقيقية لفتاة جميلة عرفت بحدة البصر وقد عاشت حسبما يقول الرواة إبان عصر الجاهلية فالقرية التي كانت تعيش فيها كانت على سفح جبل وقد كانت هذه القرية غناء وجميلة, فطمع أحد حكام القبائل فأرادها لنفسه, ولكن في كل مرة حاول فيها أن يغزو القرية كانت اليمامة في انتظاره حيث كانت تراه من بعيد مسافة ثلاثة أيام بالأحصنة وهي مسافة معقولة لحدة بصرها وهذا ليس استبصارا كما زعم كاتب القصة. أطماع هذا الشخص الذي كان يريد القرية ويمامتها اكتفت عندما اقترح أن يحمل كل راكب وماش شجيرات وهذا معقول أيضا لأن التوهم حاصل بزيادة المسافة فعندما أبصرت اليمامة رأت قطيعا من الأشجار تسير وذلك بسبب بعد المسافة فأخبرت القرية فلم يصدقوها وظنوا أن بصرها قد خانها, فأعادت الكرة في اليوم التالي ورجعت لأهلها وأخبرتهم بأشجار تركب وأشجار تمشي فما لبثوا أن كذبوها واتهموها بالتوهم, فأعادت الكرة في اليوم الثالث فأسرعت وأخبرت أهلها أنهم رجال ركب ومشاة يحملون شجيرات فلم يصدقوها بدعوى ماهية حمل تلك الشجيرات فدخل عليهم الغاصب وأغار على القرية فقتل وأسر ثم ناد ى ليحضروا له زرقاء فقال لها "سأبقي عليك حية ان خدمتني بعينيك" فقالت له "عيني تبصر فقط لأهلي فما لك منها نصيب" فغضب الغاصب وأمر بفقئ عينيها فعاشت أياما معدودات حزنا وكربا على أهلها وعينيهاوماتت بعد ذلك.
__________________




رد مع اقتباس
  #678  
قديم 08-09-2012, 12:49 AM
رحيق الأزهار رحيق الأزهار غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
المشاركات: 5,399
افتراضي

رد مع اقتباس
  #679  
قديم 08-09-2012, 12:51 AM
رحيق الأزهار رحيق الأزهار غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
المشاركات: 5,399
افتراضي

رد مع اقتباس
  #680  
قديم 17-09-2012, 04:33 PM
رحيق الأزهار رحيق الأزهار غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
المشاركات: 5,399
افتراضي

رد مع اقتباس
  #681  
قديم 29-09-2012, 11:31 AM
رحيق الأزهار رحيق الأزهار غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
المشاركات: 5,399
Arrow






رد مع اقتباس
  #682  
قديم 29-09-2012, 03:08 PM
حبات الندي حبات الندي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
الدولة: علي متن سحابة بيضاء
المشاركات: 3,701
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قرأت كتاب مكاشفة القلوب...... الامام أبي حامد الغزالي.

كتاب بيشرح الصدر.
رد مع اقتباس
  #683  
قديم 10-06-2013, 03:16 AM
ابوخالدحسب الله ابوخالدحسب الله غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2013
المشاركات: 4
افتراضي بارك الله فيكم

السلام عليكم جميعا
انا ابوخالد /معلم ابتدائي ولي الشرف
ارجو قبول ملاحظتي لابد ان ننوع في الكتب التي نقرا ونعرضها
اين التنمية البشرية0000000الخ
اما عما كتب فلا يسعني الا ان اشكر وادعو الكاتب
رد مع اقتباس
  #684  
قديم 10-06-2013, 03:18 AM
ابوخالدحسب الله ابوخالدحسب الله غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2013
المشاركات: 4
افتراضي بارك الله فيكم

السلام عليكم جميعا
انا ابوخالد /معلم ابتدائي ولي الشرف
ارجو قبول ملاحظتي لابد ان ننوع في الكتب التي نقرا ونعرضها
اين التنمية البشرية0000000الخ
اما عما كتب فلا يسعني الا ان اشكر وادعوللكاتب
رد مع اقتباس
  #685  
قديم 05-11-2013, 08:33 PM
أم بشرى أم بشرى متواجد حالياً
نائب المدير العام لشؤون المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 8,761
افتراضي

قرأت اليوم عن شخصية شدني الفضول إليها ، وقد سمى باسمها أحمد شوقي مسرحيته إنها شخصية : " قمبيز "

فمن يكون هذا الرجل وفيما برز ؟



قمبيز ملك الفرس ويعرف بإسم "قمبيزالثانى" وهو ابن "قورش الأكبر"
كان قورش قد طلب يد أبنة "أحمس الثانى" ولم يكن "أحمس الثانى" متحمسا لهذه الزيجة لأنه يعرف أن الملك الفارسى ليس جادا فى طلبه مصاهرته وأنه سيجعل من إبنته محظية له, فرفض تلك الزيجة, غير أنه كان يعرف أن الرفض فى هذه الحالة ستكون له عواقب وخيمة على البلاد نظرا لشراسة قمبيز وقوة جيشه لذلك قرر اللجوء للحيلة, وقد كانت للملك السابق "أبريس" إبنة جميلة هى "نيتيتس" فجهزها وأمدها بهدايا كثيرة وأرسلها إلى قمبيز بدلا من إبنته فى موكب عظيم, مما أصاب قورش بالغضب الشديد وعجل لإحتلاله مصر, ولم يمنع زحف "كورش" على مصر إلا إضطراره لمحاربة بدو التورانيين, كما أن الأجل لم يمتد به إلى فتح مصر فقد لقى حتفه فى إحدى الحملات فى عام 529 ق.م, ،وتولى "قمبيز" الحكم بعد, وقد بدأ حكمه بأن قتل أخاه "سمرديس" منافسه فى المُلك.
كانت مصر متمتعة فى عهد أحمس بتقدم واستقرار كبير طوال مدة حكمه وبالرغم من ذلك كانت هناك بعض أوجه الضعف التى بدا أنها تشكل خطرا على مصر, حيث كان عماد الجيش المصرى الأساسى قائم على كثير من العناصر الأجنبية المرتزقة مما يجعل ولآئهم محل شك، وأيضا المنح التى كان يخصهم بها أحمس جعلتهم محل حسد وحقد من المصريين، وكان من نتيجة تلك الأمور أن فر أحد القادة فى الجيش ويدعى فانيس إلى صفوف جيش قمبيز ووشى له بخطط الجيش المصرى ومواقعه كما دله على مسالك الصحراء.
حاول "أحمس" الإستعداد للهجوم المتوقع من قبل "قمبيز" بمحاولة عقد حلف مع بلاد قبرص والطاغية "بوليكرات" من "ساموس" الذى كان يملك أسطولا كبيرا حتى تكون له السيادة البحرية ولكنه فشل حيث خزله وانضم إلى الفرس.

قمبيز يتولى حكم فارس:
كان فتح مصر موضع تفكيرالملك الفارسى "كورش" والذى كان قد أعد العدة بصبر وتمهل لفتح مصر فلما تولى "قمبيز" ملك فارس من بعده عمل جهده لإعداد العدة لذلك, وقد بدأ يستعد بتجريد "أحمس الثانى" من حلفائه. فتحالف هو مع كل من "بوليكارت" ملك جزيرة "ساموس" وملك "فينيقيا", فكان ذلك من الأسباب التى سهلت له تقوية الحملة البرية على مصر بواسطة أسطوله البحرى وأساطيل حليفيه. يضاف إلى ذلك أن "قمبيز" قد حصل على مساعدة بدو خليج السويس. هذا وقد ضمن "قمبيز" لنفسه وجود قاعدة قوية ينقض منها على الحدود المصرية بالتصريح لليهود ببناء معبد أورشليم حيث جمع جموعه فى "فلسطين" وأرسى أسطوله فى ميناء "عكا", وفضلاً عن ذلك نجد أن الفرس قد إكتسبوا إلى جانبهم عواطف الجنود المرتزقة الذين كانوا فى خدمة الفرعون.
بعد تولى قمبيز العرش عمل على تثبيت دعائم حكمه وتأمين حدوده التى قامت فيها بعض القلاقل، وبعد أربعة سنوات بدأ فى التفكير لإحتلال .مصر وضمها إلى الإمبراطورية الفارسية
وإستطاع "قمبيز" تأمين الماء لجيشه من زعماء الأقاليم التى سوف يمرعليها جيشه فى الصحراء الجنوبية.

وفاة "أحمس الثانى" وتولى إبنه:
وفى نهاية عام 526 ق.م توفى الملك "أحمس الثانى" ودفن فى الحى المقدس للآلهة "نيت" بمدينة "سايس" بعد حكم طويل حافل بجلائل الأعمال, وتولى الحكم من بعده إبنه الملك "بسمتيك الثالث" بعد وفاة "أحمس الثانى" ووقع على عاتق هذا الملك الدفاع عن المملكة من الخطر الفارسى الذى بدأ يلوح فى نهاية عهد ابيه وكان هذا الامير فى نهاية العمر تربى بعيدا عن السياسه وفنون الحكم لذا كان غيرمؤهل لتحمل المسئوليه فى حين ان مصر كانت محتاجه لحاكم متمرس فى الحرب والحكم فى ان واحد.
فى ذلك الوقت تقريباً إنقض "قمبيز" ملك الفرس بجيش كبيرعلى مصر, وقد كان يساند هذا الغزو البرى, أسطول فينيقى قوى تم تجهيزه بسفن فى جزيرة قبرص التى كانت قدإنضمت إلى جانب "قمبيز". وتدل شواهد الأحوال على أنه لم تحدث أى مقاومة إلا من مدينة غزة التى كانت المدينة الوحيدة التى وقفت فى وجه الفرس دفاعاً عن مصر.
وقد ساعد العرب القاطنون فى صحراء شبه جزيرة سيناء "قمبيز" على شق طريقه الوعرة فى الصحراء. وقد ساعدت الأحوال الفرس بهروب "فانس" أحد أبناء "هاليكارناس" الذى كان رئيساً من رؤساء الجنود المرتزقة الذين كانوا فى خدمة "أحمس الثانى", وإنضم إلىمعسكر "قمبيز" وأطلعه على أسرار كل الترتيبات التى وضعها المصريون لمقاومة الفرس, وجعلهم يتعرفوا على كل المواصلات الحربية الخاصة بالمصريين وبخاصة الحصون والمسالك التى فى شرقى الدلتا.
كما أنه كان هناك قائداً للأسطول البحرى المصرى فى عهد "بسمتيك الثالث" يدعى "وزاحر راسن" كان ميالاً إلى جانب الفرس ومما لا شك فيه أنه كان له تأثير كبير على نتيجة الحرب التى قام بها "قمبيز" لفتح مصر.

المعركة بين المصريين والفرس:
أظهر بسماتيك الثالث حكمه كبيره فى هذه الساعة الخطيره فأمر باخاء المرتزقه لمعسكراتهم الدائمه وجرد القصور من الحراس والأسطول من الملاحين وذهب سريعا إلى الميدان ليختار ارض المعركه, وقد حاول "بسمتيك الثالث" أن يحمى معاقل شرقى الدلتا, وكانت خطته إلى حد ما موفقه لأنها كانت ملائمه للدفاع لكن كان الفرس متفوقين بمراحل حيث كان القواد والجنود من المحنكين فى الحرب خصوصا فى حروب ليديا وبابل بعكس المصريين فى ذلك الوقت لم يدخلوا اىحرب أومعركه, ثم وقعت المعركة الفاصلة بين الجيشين الفارسى والمصرى واستمرت المعركه بينهما من طلوع الشمس إلى غروبها, وكان القتال فى الجانبين بنفس الحماس ولكن بالطبع تفوق الفرس لايمكن انكاره, إنتصر الفرس وذلك فى حوالى مايو 525ق.م عند بلدة "بلوزيوم" (الفرما) التى قاومت الجيش الفارسى ومن بعدها مدينة "عين شمس" بعض المقاومة, وقد حطم فيها جيش "بسمتيك الثالث", ومن ثم كان فى مقدور الجيش الفارسى أن يشق طريقه إلى "منف" التى كان قد إحتمى فيها "بسمتيك الثالث" فسقطت أمام هجوم جيوش "قمبيز" وأخذ "بسمتيك الثالث" أسيراً فى حوالى يونيو 525 ق.م وتم حمله إلى سوسا، عاصمة الفرس، مقيدا بالأصفاد والسلاسل حيث تم اعدامه لاحقاً, وتم أخذ ابنة "بسماتيك" جارية، وحُكِم على إبنه بالإعدام.

مصر تحت الحكم الفارسى:
ويظهر لنا أن قمبيز قد منع جنوده من التعدى على الناس, وأصلح ولو جزئياً الأضرار التى نتجت عن الغزو.
لم يستطع قمبيز أن يتجرد من كل إعتبارلرجال الدين. فقد كان لرجال الدين ممثلاً لدى قمبيز ذو مهارة خاصة, وهو طبيبه الخاص "وزاحررسن" الذى كان فيما سبق قائداً للأسطول البحرى فى عهد "بسمتيك الثالث". وقدعرف هذا الطبيب كيف يثير إهتمام "قمبيز"من أجل مدينته سايس على الأقل, ومن المحتمل أن الخدمات العظيمة التى أداها "وزاحر رسن" قد هيأت له أن يتوسط لدى قمبيز فى صالح مدينته "سايس"على الأقل, كما توسط كذلك لدى "قمبيز" لخدمة الآلهة المصرية, حيث أوضح "وزاحر رسن" لجلالته مقدارعظمة مدينة "سايس" ومقدارعظمة معبد "نيت", وعرفه جميع معابد "سايس".
ولماعرض "وزاحررسن" على قمبيز أن الأجانب فى مختلف الأجناس, يسكنون على أرض المعبد, مما يثير مقت المصريين الأتقياء, أمر قمبيز بهدم بيوت الأجانب, وأجبرهم على الإقامة خارج سور حرم المعبد.
وتدل شواهد الأحداث على أن "قمبيز" بإتخاذه هذه الإجراءات كان يبحث ولو فى الظاهر عن إرضاء الشعب المقهور والتودد إليه, ومن أجل الوصول إلى قصده هذا إتخذ ألقاباً فرعونية, وهى الألقاب الخمسة التى كان يتقلدها فى العادة كل فرعون عند توليه عرش الملك فى مصر, وقد ألف له هذه الألقاب أو الأسماء "وزاحر رسن" الذى أوضح له الأهمية الدينية لمدينة "سايس", وقد بلغ الأمر حداً أن دخل الملك الفارسى فى سايس نفسها, فى معبد نيت وركع أمام سيدته كما فعل كل ملك, وقدم كذلك قرباناً كبيراً من كل شئ طيب إلى "نيت" العظيمة أم الآلهة, وللآلهة العظيمة فى سايس.
وفى أثناء تنظيم البلاد المصرية بعد الفتح الفارسى كان قمبيز يعد العدة للقيام بحملات نحو الجنوب ونحو الغرب, وأسفرت حملاته عن خضوع كل من "لوبيا" و "برقة" لسلطانه.
وأراد قمبيز أن يواصل غزواته إلى النوبة، ولكنه هُزِمَ فارتدَّ على أعقابه، ثم عاد فسيَّر جيشه من طيبة غربًا إلى الواحات الخارجة ومنها إلى سيوة، ولكن ريحا عاتية ثارت على الصحراء، فدُفِنَ هذا الجيش كله ولم ينج منه أحد، ولا عثر عليه أحد بعددخوله الصحراء.

وفاته:
وردت إلى "قمبيز" أنباء عن وقوع ثورات فى "فارس" تنادى بجعل "جوماتا" ملكا, وكان "جوماتا" قد قد ادعى أنه سمرديس وأنه نجا بإحدى المعجزات من حسد أخيه قمبيز واعتزامه قتله. أما الحقيقة فإنه كان أحد رجال الدين المتعصبين من أتباع المذهب المجوسى القديم، وكان يعمل جاهداً للقضاء على الزردشتية دين الدولة الفارسية الرسمى, مما اضطر قمبيز إلى العودة إلى فارس للقضاء على هذه الثورات, وعندما غادر "قمبيز" الديار المصرية عائداً إلى مقر ملكه فى "فارس" وضع مقاليد الحكم فى "مصر" التى أصبحت "إقليماً" من إمبراطوريته فى يد الشطربه "أردياندس", وقد مات "قمبيز" فى "سوريا" عام 522 ق.م وهو فى طريقه إلى "فارس وقيل إنه انتحر.

هيرودوت يتكلم.. والمتون المصرية ترد:
ويقول "هيرودوت" بأن "قمبيز" عندما جاء لفتح مصر ودخل قصر "أحمس الثانى" الذى كان قد مات منذ أشهر قليلة, أمر "قمبيز" بإحضار جسم "أحمس الثانى" الميت من ضريحه, وعندما تم له ذلك أعطى الأوامر بجلده ونتف شعره ووخزه وإمتهان جسده وإنتهاك حرمته بكل طريقة ممكنة, ولما كان الجسد محنطاً فقد قاوم تقطيعه, فأمر "قمبيز" بحرقه وبذلك أمر بما هو كفر لأن الفرس كانوا يعتبرون النار إلهاً, وأنه ليس من الحق أن نقرب لإله جسم إنسان ميت, كما كان ذلك غير مسموحاً به فى الديانة المصرية أيضاً, ولم يصلنا من الآثار والمتون القديمة ما يؤكد رواية "هيرودوت" التى هى فى الغالب رواية مختلقه.
ويقول "هيرودوت" أيضاً بأن "قمبيز" قد فتح المدافن القديمة وأهان الأجسام الميتة, ودخل معبد "كابير" المحرم دخوله لغير الكهنة وحرق تماثيل هذا المعبد بعد أن أهانها بطرق مختلفة.
فكيف لملك الفرس "قمبيز" الذى إحترم العقائد والشعائر الدينية, وأمر بتقديم القرابين للآله, وذهب بنفسه وسجد أمام الإله "نيت" فى مدينة "سايس" وقدم بنفسه أفضل القرابين للآلهة فى هذه المدينة, أن يخالف عقائد الفرس وعقائد المصريين ويقوم بحرق جسد "أحمس الثانى" الميت, وأن يفتح المقابر ويهين الأموات, ويهين آلهة المعابد.
كما يذكر لنا "هيرودوت" بأنه عندما عاد "قمبيز" من حملته الفاشلة فى بلاد النوبة, ودخل مدينة "منف" وجد المصريين يحتفلون بظهور عجل "أبيس" جديد ظهر لهم, فظن أنهم يحتفلون فرحاً بسبب فشل حملته, فقام بجرح العجل "أبيس" وقد مات متأثراً من جراحه بعد زمن قصير, فقام الكهنة بدفن العجل "أبيس" على غير علم من قمبيز.
إلا أن النصوص المصرية القديمة تؤكد لنا على إحترام "قمبيز" للديانة المصرية, حيث أنه عثر على لوحة فى سربيوم "منف" تؤكد لنا أن العجل "أبيس" الذى مات فى عهد قمبيز قد دفن بإحتفال كبير فى العام السادس من حكم قمبيز ولم يدفن على غير علم من قمبيز كما ذكر هيرودوت, وقد وصل إلينا تابوت أهداه "قمبيز" لهذا العجل, أما العجل الذى خلفه فقد مات فى عهد "دارا الأول" أى بعد وفاة "قمبيز", كما أنه على حسب العقائد الدينية المصرية القديمة فإنه لا يمكن أن يظهر الإله فى حيوانين فى وقت واحد.
ويذكر لنا هيرودوت أن الفينيقيين قد إمتنعوا عن مساندة الهجوم الذى قام به "قمبيز" على "قرطاجنة" مما أدى إلى فشل حملته على تلك الجهة, وبعد ذلك حول "قمبيز" جهوده لإخضاع الواحات, وبلاد "كوش" التى كان يعد فتحها من الأمور الضرورية لإتمام فتح "مصر", فسار من "طيبة" جيشان إتجه الجيش الرئيسى منهما وهو الذى كان على رأسه "قمبيز" نحو الجنوب فأخضع الكوشيين وسلمت له الواحة الخارجة دون قتال.
ويذكر لنا هيرودوت بأنه عندما عاد قمبيز من حملته هذه أصابته لوثة, ومن ثم بدأ يرتكب فظائع فى "مصر", فقد إضطهد رجال حاشيته من الفرس كما إضطهد الكهنة المصريين وإحتقر ديانة البلاد وعقائدها." (على حسب ما ذكره لنا هيرودوت غير أن المتون المصرية التى وصلت إلينا حتى الآن لم يأت فيها ما يؤكد إرتكاب هذه الجرائم).
وبينما نجد "هيرودوت" قد وضع "قمبيز" فى صورة سيئة إلا أن الواقع كما جاء فى المتون المصرية يؤكد على أنه كان ملكاً أكثر حكمة ومكانة أعظم مما إفتراه عليه الكتاب الأقدمون من أقاويل.
__________________




رد مع اقتباس
  #686  
قديم 06-11-2013, 12:59 PM
حبات الندي حبات الندي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
الدولة: علي متن سحابة بيضاء
المشاركات: 3,701
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



الحياة تخطيط.د. ريك كير تشنر.

1. كيف تخطط لحياتك؟ د. صلاح صالح الراشد.





مشوار النجاح يبدأ بخطوة تتبعها خطوات، ولكن إن كانت تلك الخطوات ليست ضمن خطة واضحة المعالم، فلا مفر من أن ينساب الوقت من بين أصابعك، وينسحب بساطه من تحت قدميك، ,,, وأسأل الله تعالى أن تقطع ذاك المشوار بمنتهى النجاح، وتصل إلى ذروة المجد والتميز.




ربما كانت المعاناة الشائعة والعميقة التي نواجهها دائمًا في إدارة الحياة، هي المعاناة الصادرة من عدم التوازن؛ فأدوار الحياة متداخلة إلى حد كبير، حيث يؤثر كل دور في الآخر تلقائيًّا؛ لأنها معًا تشكل حياتنا.
ولنا الأسوة في سيدنا سلمان الفارسي رضي الله عنه، حين وصف لأخيه أبي الدرداء رضي الله عنه الطريق إلى ذلك فقال: (إن لنفسك عليك حقًا، ولربك عليك حقًا، ولضيفك عليك حقًا، وإن لأهلك عليك حقًا، فأعط كل ذي حق حقه)، ولما بلغ ذلك القول رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: ((صدق سلمان)) [رواه البخاري].

............

كتب مفيدة جدا لي عودة بإدن الله


التعديل الأخير تم بواسطة حبات الندي ; 06-11-2013 الساعة 01:04 PM
رد مع اقتباس
  #687  
قديم 06-11-2013, 08:21 PM
أم بشرى أم بشرى متواجد حالياً
نائب المدير العام لشؤون المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 8,761
افتراضي

قرأت اليوم شيئا عن كتاب " قوة التحكم في الذات ( سلسلة النجاح. )
المؤلف: د إبراهيم الفقي"

فوددت إفادتكم بمحتواه :

'' قوة التحكم في الذات '' هو أحد كتبه التي لطالما غيرت العالم و أحدثت فرقا في نفوس قارئيها ، يتناول في هذا الكتاب الطرق التي تمكننا من التحكم في حياتنا بتغيير الاعتقادات السلبية ، و ذلك بإعادة برمجة عقولنا بأفكار ايجابية لنحصل على ما نستحقه في هذه الحياة .



الكتاب يتألف من 125 صفحة من الحجم المتوسط ، يقع في خمسة فصول إضافة إلى المقدمة و الخاتمة ، يفتتح كل فصل برسم و تعليق عن الفكرة الأساسية ، ثم أقوال و حكم لمشاهير و كتاب في مجال التنمية البشرية ، و يبدأ بطرح بعض الأسئلة على القارئ ثم يسرد الكثير من القصص المثيرة لتجارب واقعية ، و يختتم الفصل ببعض التطبيقات التي تفيد القارئ في تطوير مهاراته ، لأن الهدف من هذا الكتاب ليس فقط المطالعة و التسلية بل للاستخدام ، لتحويل حياتنا من سجن السلبيات و الإحباط و الفشل ، إلى حرية الايجابيات و السعادة و النجاح .

فكرة الكتاب الأساسية هي تحفيزنا لاتخاذ قرار التغيير ، و هذا القرار سيضئ لنا الطريق لحياة أفضل ، فالله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ، و فيما يأتي تلخيص لفصول الكتاب .

الفصل الأول : التحدث مع الذات

و هو ما نقوله لأنفسنا حين نتحدث إليها. و قد أكدت بعض الإحصائيات أن 80% مما نقوله لأنفسنا يعمل ضد مصلحتنا ، نظرا لأننا غالبا ما نتوقع و نفكر بالأسوأ ، لأننا قد برمجنا على ذلك من قبل محيطنا ، كالوالدين ، المدرسة ، الأصدقاء ، و الإعلام .


و يكون التحدث مع الذات على ثلاث مستويات كما صنفها الكاتب و هي :


المستوى الأول : الإرهاب الداخلي الذي يعد أخطر مستويات التحدث إلى الذات .

 المستوى الثاني : كلمة '' لكن'' ، لأنها تمحو ما قبلها من الرسائل الايجابية .

المستوى الثالث : التقبل الايجابي و هو أقوى المستويات لأنه مصدر القوة و علامة الثقة بالنفس و التقدير الشخصي السليم .

إن طريقتنا في التحدث إلى أنفسنا سواء كان عن طريق الفكر ، الحوار مع النفس أو التعبير بصراحة و الجهر بالقول ، يمكن أن تترسخ في عقلنا الباطن لتصبح عادات و بما أن أفكارنا تحت سيطرتنا ، فعلينا تحويلها ببساطة إلى الاتجاه السليم لتكون حياتنا مليئة بالنجاح و السعادة ، فعقولنا كشاشة الكمبيوتر ، تظهر فقط ما تبرمج عليه.

الفصل الثاني: الاعتقـــاد

أكد إبراهيم الفقي أن الاعتقاد لا يتطلب أن يكون الشيء حقيقة فعلا ، ولكن كل ما يتطلبه هو الاعتقاد بأنه حقيقة ، انه الأساس الذي نبني عليه كل أفعالنا ،فكما أن الاعتقاد يمكن أن يكون سببا في الفشل فهو قد يكون سببا في النجاح و تحقيق أهدافنا في الحياة .

يأخذ الاعتقاد أشكالا عديدة هي:


 الاعتقاد الخاص بالذات ، فإيماننا بقدراتنا يجعلنا نحقق الأفضل .
 الاعتقاد في الأسباب، و يعني الدافع وراء أي موقف و ما يمكن أن يسببه لنا.
 الاعتقاد فيما تعنيه الأمور، أي أن تغيير نظرتنا لأمر معين، يغير اعتقادنا فيما يخصه.
 الاعتقاد على الماضي، فالذي يحدث لنا في الماضي يمدنا بحصيلة من التجارب تؤثر على تصرفاتنا في المستقبل.
 الاعتقاد بالمستقبل، فالمستقبل قد يكون مشرقا عند بعض الناس كوجود فرص أكثر في الحياة و مستوى أفضل ظن و العكس عند البعض الآخر.

يعمل نظام الاعتقاد بأكمله و بكل أشكاله مع بعضه البعض ، فإذا تغير أي اعتقاد ، أدى ذلك إلى تغيير باقي الاعتقادات .

الفصل الثالث: طريقة النظر للأحداث

و يقصد بها وجهة النظر التي من خلالها نرى الحياة، و هي عبارة عن طريقة التفكير و التصرف و الإحساس. إن نظرتنا الايجابية تجاه الأشياء هي جواز مرورنا إلى مستقبل أفضل .


و تنبع نظرتنا للأمور من اعتقاداتنا، لذا فمن السهل تغييرها لأنها من اختيارنا نحن فقط. لذا من الضروري أن نتفادى بعض السلبيات لتكون لدينا نظرة سليمة للأمور، كأن نتفادى إلقاء اللوم على الآخرين في الصعوبات التي تواجهنا، و أن نكف عن مقارنة أنفسنا بمن هم أفضل منا ، و أن نعيش في الحاضر لا الماضي ، و أن لا نطلق انتقادات قد تبعد الآخرين عنا ، '' لأن من يعامل الآخرين بلطف ، يتقدم كثيرا. ''

الفصل الرابع : العـــواطف

تتقلب الأحاسيس الطقس، و الإنسان الناجح هو الذي يعرف كيف يجعل نفسيته مستقرة، عن طريق السيادة على النفس و التحكم في العواطف و الحالة الذهنية. و هنا يقترح الدكتور إبراهيم الفقي المبادئ الأربعة للسعادة:

الهدوء النفسي الداخلي : عندما يكون كيانك الداخلي في سلام و تكون متصلا بذاتك الحقيقة و بعيدا عن الأنا السلبية و قيودها ، و عندما تسمح لقوة الحب بان تملأ قلبك و روحك فان كيانك الداخلي سيجعل مقاومتك شديدة من أي تأثيرات وأحداث العالم الخارجي.

الصحة السليمة و الطاقة : إذا كنت في صحة ممتازة و لديك طاقة عالية ستكون أكثر حماسا لتحقيق أهدافك و أكثر شعورا بكيانك .
الحب و العلاقات : علاقاتك الطيبة بالآخرين و شعورك بأنهم يهتمون لأمرك يجعلك أكثر سعادة .
 تحقيق الذات : عندما تكون أهدافك في الحياة ذات قيمة و تشعر بالحماس لتحقيقها ، فسيكون شعورك اتجاه نفسك و مقدرتك على النجاح ايجاب
يا ، و بالتالي تكون أكثر سعادة .

إضافة إلى أن تحركات الجسم و تعبيرات الوجه و التمثيل الداخلي هي أهم الطرق التي يمكننا من خلالها التحكم في الأحاسيس السلبية .

الفصل الخامس : السلــوك

السلوك هو طريقة تصرفنا و هو العامل المباشر المتحكم في نجاحنا أو فشلنا ، فكلما كان سلوكنا ايجابيا ، كانت النتيجة ايجابية و تقدمنا أفضل .
للسلوك مصادر عديدة تتحكم فيه و قد قسمها الكاتب إلى خمسة مصادر هي:


1. المؤثرات الخارجية: كالأسرة، المدرسة، الأصدقاء، و الإعلام.

2. التجارب و الخبرات : فما نمر به من تجارب سيتحكم في سلوكاتنا فيما بعد.

3. عزة النفس: إذ أن ثقتنا بأنفسنا أو عدمها هي التي تحدد نوع سلوكنا.

4. النظرة الذاتية: إن الطريقة التي نرى بها أنفسنا هي مفتاح سلوكنا.

5. النتائج: ما نحصده من أفعالنا ستؤثر في سلوكنا مستقبلا.

6. التفسير الشخصي للمواقف : أي حكمنا على الأمور ، و هو عامل أساسي قد يجعل سلوكنا ايجابي أو سلبي على حسب ما نفكر به اتجاه شئ معين.

و خلاصة الحديث أن هذا الكتاب يمنح كل من يطلع عليه و يسير حسب نصائحه، قوة و طاقة هائلة لتغيير حياتنا نحو الأفضل، و كما ردد الكاتب في كل نهاية فصل:

تذكر دائما :


عش كل لحظة كأنها آخر لحظة في حياتك،
عـــش بالإيمان ،
عـــش بالأمل،
عـــش بالحب ،
عـــش بالكفاح ،
و قدر قيمة الحياة.

قوة التحكم في الذات ( سلسلة النجاح. )
المؤلف: د إبراهيم الفقي.
المترجم : سلوى كمال . فخري كمال.
الإخراج والطباعة : منار للنشر والتوزيع دمشق، سوريا
__________________




رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مكتبة انواع الرجيم...؟ شمس العراق منتدى العلوم والتكنولوجيا 13 28-03-2007 03:48 PM
مجلس التعاون لدول الخليج العربية castle منتدى العلوم والتكنولوجيا 4 10-01-2007 06:12 AM
هذه نصيحتي إلى كل شيعي أبو غيثان منتدى العلوم والتكنولوجيا 79 13-05-2002 02:09 PM
كـتاب الـحـج للشيخ سليمان العلوان القوي بالله منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 07-02-2002 07:33 PM
صفة حج النبي صلى الله عليه وسلم القوي بالله منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 03-02-2002 07:33 PM


الساعة الآن 10:54 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com