عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > منتديات الطب والصحة والإحتياجات الخاصة > منتدى الإحتياجات الخاصة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #26  
قديم 03-08-2007, 01:01 AM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 703
افتراضي




ما دور الغذاء في العناية بالأطفال والشباب المشلولين دماغياً ؟

قد تلعب التغذية دوراً مهماً في رعاية الأطفال والشباب المشلولين دماغياً . ويستطيع أطباء الأطفال واختصاصيو التغذية تزويد أولياء الأمور بمعلومات مفيدة فيما يتعلق بهذا الأمر . فالأشخاص الذين يستخدمون كراسي العجلات تتطور لديهم نزعة نحو السمنة بسبب محدودية النشاط وذلك من شأنه أن يجعل حركة الشخص أكثر صعوبة ولذلك يجب خفض السعرات الحرارية التي يتناولها . وبالمقابل فإن الأشخاص الذين يعانون من الشلل الدماغي الإلتوائي تحدث لديهم حركات لا إرادية مفرطة مما يستدعي تزويدهم بسعرات حرارية .

هل يمكن معالجة سيلان اللعاب ؟

يحدث سيلان اللعاب بشكل مفرط لدى نسبة كبيرة من الأطفال وذوي الشلل الدماغي . وأسباب ذلك تشمل : ضعف العضلات المحيطة بالفم ، وضعف القدرة على البلع ، وضعف القدرة على التحكم بالرأس والعنق ، وضعف الاحساس في الشفتين . والحاجة واضحة للتخفيف من سيلان اللعاب أو إيقافه فهو ذو تأثيرات سلبية من النواحي التربوية ، والصحية ، والاجتماعية . وأكثر الاختصاصيون اهتماماً بمعالجة سيلان اللعاب اختصاصيو العلاج الوظيفي والعلاج النطقي . فهم يستخدمون أساليب الإشراط الاجرائي ( تعديل السلوك ) وأساليب التغذية الراجعة البيولوجية في حالة توفرها
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 04-08-2007, 09:28 PM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 703
افتراضي

هل هناك طرق خاصة لحمل الطفل الذي لديه شلل دماغي؟

الطفل الذي لديه شلل دماغي ذو حاجة خاصة . فهو يختلف عن الأطفال الآخرين . وإذا تم تشخيص حالة الشلل الدماغي رسمياً يتعين على أولياء الأمور أن يستشيروا الإختصاصيين في العلاج الطبيعي ، والعلاج الوظيفي ، والتدخل المبكر . فهناك طرق خاصة لرفع الطفل وحمله ونقله من مكان إلى آخر . وهناك طرق خاصة أيضاً للتعامل مع الطفل عند تقديم الطعام والشراب له ، وهكذا .

لماذا أصبح لدى ابننا نحن شلل دماغي ؟

ليس هناك جواب لمثل هذا السؤال : فالشلل الدماغي يحدث دونما اعتبار لعوامل الجنسية ، واللون ، والوضع الاقتصادي والإجتماعي . وليس من حق أحد أن يتهم الأم بالمسؤولية عن الشلل الدماغي لدى طفلها . فالشلل الدماغي يحدث حتى ولو اتبعت الأم توجيهات الطبيب وحصلت على رعاية طبية جيدة أثناء الحمل . وأولياء الأمور الذين ينهمكون في البحث عن أسباب الشلل الدماغي يبذلون جهداً كان الأولى توفيره لرعاية الطفل .
وإذا ما شعر أحد الوالدين أو كلاهما بالذنب ، فقد يكون هناك حاجة إلى تقديم خدمات الإرشاد النفسي
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 07-08-2007, 11:19 PM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 703
افتراضي

ما المهن التي يمكن ان ينجح فيها الأشخاص المشلولون دماغياً ؟

في دراسة اجريت بداية عقد السبعينيات في الولايات المتحدة الامريكية . تبين أن الراشدين المشلولين دماغياً قادرون على النجاح في أي مهنة طالما يتمتعون بقدرات عقلية طبيعية .
ومن المهن التي أشارت إليها هذه الدراسة : الطباعة ، السكرتاريا ، التأليف ، التعليم ، العمل الاجتماعي ، التعليم الجامعي ، الاحصاء ، المحاسبة ، الهندسة ، الكهرباء ، الحاسوب ، المكتبة ، الاستقبال ، المحاماة .
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 09-08-2007, 11:00 PM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 703
افتراضي

أهمية العلاج الطبيعي للشل الدماغي
علاج الطفل المعاق المصاب بالشلل الدماغي يعتمد إلى حد كبير على برنامج مكثف ومنتظم للعلاج الطبيعي وهذا بدوره يعتمد بشكل كبير على مدى تعاون أبوي الطفل المعاق في اتباع برنامج منزلي منتظم معد من قبل أخصائي العلاج الطبيعي.

ويعتمد برنامج العلاج الطبيعي الناجح على تحديد قدرات الطفل المعاق ومشاكل الإعاقة لديه والتي كما أسلفنا تعتمد على حجم وموقع الإصابة في الدماغ، لذلك فإنه من المهم جدا أن يحضر كلا الأبوين أو أحدهما إلى جلسات العلاج الطبيعي حيث يزودون الأخصائي بمعلومات عن سلوك الطفل وطبيعة حركته في المنزل مما يساعده على تحديد مشكلات الإعاقة بصورة دقيقة وبالتالي وصف طرق معالجتها على أسس سليمة.

بصفة عامة تكمن فكرة العلاج في حالات الشلل الدماغي في تحويل الاشارات العصبية من الحركات والنشاطات غير الطبيعية إلى الحركات والنشاطات الطبيعية وذلك يتم بطريقة خاصة بالتعامل اليدوي الصحيح ومعالجة أوضاع الطفل المختلفة مثل الاستلقاء أو الجلوس أو الوقوف بحيث يوضع في الاعتبار دائماً عند معالجة الطفل يدوياً أو وضعه في أوضاع مختلفة يوضع في الاعتبار دائماً إحباط الحركات غير الطبيعية وتحفيز الحركات الطبيعية لدى الطفل لنأخذ على سبيل المثال عدم القدرة على التحكم في الرأس عند بعض الأطفال المصابين بالشلل الدماغي، في مثل هذه الحالة ولتحفيز التحكم بالرأس والجذع فإنه ينصح في وضع الطفل في وضع الاستلقاء على البطن مع فتح كفي اليدين بحيث يتحفز الطفل للدفع بيديه محاولاً رفع رأسه باتجاه معاكس للجاذبية وبتكرار هذا الوضع فان قدرة الطفل للتحكم في رأسه تنمو تدريجياً مع الاستمرار في التمرين والتحفيز.
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 17-08-2007, 01:07 AM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 703
افتراضي

الطريقة المثلى للتعامل اليدوي الصحيح والأوضاع المفيدة للطفل المصاب بالشلل الدماغي؟

يعتمد أخصائي العلاج الطبيعي على مايعرف بمفاتيح الحركة وهي مواقع مميزة في الجسم يمكن من خلالها قيادة حركة الطفل بالاتجاه السليم.

لذلك ومن هذا المفهوم فإن عملية تحفيز حركة ما يعني العمل على إصدار هذه الحركة بصورة أوتوماتيكية وتلقائية كنتيجة للتعامل اليدوي بواسطة أخصائي العلاج الطبيعي فمثلا يستخدم الرأس والحوض كمفتاح للحركة لتحفيز حركة الدوران من وضع الاستلقاء، بعبارة أخرى لو فرضنا أن الطفل غير قادر على الالتفاف ناحية اليمين عندما يكون مستلقياً على ظهره، لتسهيل وتحفيز هذه الحركة يمكن لف رأس الطفل إلى الناحية اليمنى وكذلك لف الحوض تدريجياً إلى اليمين وينتج عن هذا التفاف تلقائي لجسم الطفل إلى ناحية اليمين من هذا المثال قمنا بتحفيز حركة الالتفاف نحو اليمين واستخدام الرأس والحوض كمفتاح للحركة بتكرار هذا التمرين بصفة يومية وحقيقة يمكن أن تتطور الحركة لدى الطفل وتصبح أكثر سلامة.
رد مع اقتباس
  #31  
قديم 19-08-2007, 08:41 PM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 703
افتراضي

النقاط الأساسية لأي برنامج يخص الأطفال المصابين بالشلل الدماغي كالآتي:

(1)تحديد قدرات ومشاكل الإعاقة لدى الطفل من قبل أخصائي العلاج الطبيعي اعتماداً على الفحص الإكلينيكي والمعلومات الواردة من الأبوين عن نشاطات الطفل وطبيعة حركته وسلوكه داخل المنزل.

(2) تحديد الأوضاع المناسبة والتعامل اليدوي الذي يحفز الحركات الطبيعية ويحبط الحركات غير الطبيعية.

(3) نقل هذه المعلومات بصورة مبسطة إلى الأبوين وشرح الأوضاع والحركات والتعامل اليدوي المناسب للأبوين ووضع برنامج منزلي للطفل على ضوء الأسس السابقة أو يعمل الأبوان على تنفيذه.

(4) المتابعة الدقيقة والالتزام في البرنامج المنزلي من قبل الأبوين حيث يعتمد العلاج في مثل هذه الحالات على طريقة التعامل اليدوي والأوضاع اليومية التي تدخل في تحركات الطفل وأوضاعه على مدار الساعة.
الإخلال بأي من العوامل السابقة يؤثر تأثيراً سلبياً على سير العلاج وتأخر نتائجه وتطور حالة الطفل
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 21-08-2007, 11:55 AM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 703
افتراضي

أهمية دور الأبوين على مدى نجاح برنامج العلاج الطبيعي حيث يقتصر دور الأخصائي على الإرشاد على كيفية التعامل مع الطفل ووضع البرنامج المنزلي ومن ثم متابعته، لكن تنفيذ البرنامج العلاجي يعتمد اعتماداً شبه كلي على دور الأبوين في المنزل كما نود التنبيه أن التطور في حالات الشلل الدماغي وفترة العلاج تكون طويلة نسبياً وتعتمد على الاستمرارية والمثابرة قبل ظهور نتائج إيجابية ملحوظة.
العلاج الطبيعي ليس مجرد تدليك

مر العلاج الطبيعي، أو العلاج الفيزيائي بأطوار عديدة حتى وصل إلى هذه المرحلة الحالية من التقدم. وهو يدرّس الآن في الأردن بدرجة الدبلوم والبكالوريوس والماجستير وهناك جمعية ينتسب إليها المعالجون الطبيعيون.

وعلى عكس المفهوم الخاطئ المنتشر عند العامة بان العلاج الطبيعي هو تدليك ومساج، فان العلاج الطبيعي هو علم قائم بذاته ويعنى باستخدام أسلوب شامل للوقاية والتقييم ومعالجة المشاكل والاضطرابات الحركية والحالات المرضية باستخدام مختلف التمارين العلاجية والمهارات اليدوية والوسائل الفيزيائية مثل الأشعة والأمواج فوق الصوتية والليزر والكمدات الحارة والباردة واستعمال التيارات الكهربائية المفيدة في العلاج كتنبيه للأعصاب وتحريض العضلات.
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 22-08-2007, 11:26 PM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 703
افتراضي

ويساهم العلاج الطبيعي بعلاج أمراض مختلفة منها:

- أمراض الجهاز العصبي مثل: (السكتة الدماغية، شلل العصب السابع)
- أمراض الجهاز العضلي الهيكلي مثل: (العظام، المفاصل، العمود الفقري)
- أمراض الجهاز الدوراني مثل: ( دوالي الساقين)
- أمراض الجهاز التنفسي مثل: ( الأزمة الصدرية)
- أمراض الأطفال ذات الإعاقة مثل : (الشلل الدماغي، الصلب المشقوق)
- الحروق

بالإضافة إلى أهميته في:

التأهيل قبل وبعد العمليات الجراحية.
تأهيل الكسور.
التأهيل قبل وبعد عمليات البتر.
التأهيل قبل وبعد المفاصل الاصطناعية.
. تأهيل الأم قبل وبعد الولادة.
. إرشاد وتعليم المريض كيف يتعامل مع حالته بصفته شريكا أساسيًا في العلاج.. الإصابات الرياضية.
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 25-08-2007, 11:05 PM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 703
افتراضي

ويعمل العلاج الطبيعي على:

تخفيف الألم وتحفيز العضلات وتقويتها وتحسين التوازن والمحافظة والزيادة في المدى الحركي للمفاصل وتخفيف الشد العضلي.
تحسين عملية المشي وهيئة الجسم.
تحسين الدورة الدموية وغيرها من الأعمال التي تصب في إيصال المريض لأفضل حالة صحية وأكثر استقلالية.

أما بالنسبة للإعاقات لدى الأطفال، فإنهم يتلقون خدمة العلاج الطبيعي في مؤسسات الشلل الدماغي المنتشرة.


إن للمعالجة الفيزيائية مساهمة كبيرة ودوراً فعالا وواسعا في شفاء المرضى والمصابين وتحسين حالتهم الصحية لذلك لابد من إعادة تأهيل مؤسساتنا الصحية لهذا النوع من الاختصاص بكل ما تحتاجه من كوادر فنية وأجهزة ولابد قبل كل شيء من نشر الوعي الصحي لمواطنينا وللمرضى خصوصاً لهذا النوع من العلاج الذي أصبح عند العديد من الدول علماً قائماً بذاته.‏
الشلل الدماغي ثاني مرض عصبي يصيب الأطفال وللتغذية دور في العلاج
________________________________________
الشلل الدماغي Cerebral Palsy هو إحدى حالات الإعاقة المتعددة التي تصاب فيها خلايا المخ بتلف، وغالباً ما تتم الإصابة به خلال مرحلة نمو الجنين، أو بعد الولادة مباشرة، أو خلال السنوات الأولى من عمر الطفل، قد يصل التلف إلى مراكز الإحساس في المخ، مما يؤدي إلى صعوبة في الرؤية، والسمع، والتواصل، والتعلم، ويستمر المرض طوال الحياة.

يصيب المرض حوالي 2.5 لكل 1000 طفل، ويعتبر هذا المرض من الأمراض المكتسبة، وليس من الأمراض الوراثية، كما أنه لا يزداد سوءاً مع مرور الوقت.
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 26-08-2007, 11:26 PM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 703
افتراضي

المشاكل المصاحبة للشلل الدماغي:

* صعوبة في النطق.
* صعوبة في الأكل.
* صعوبات تعلم.
* تشنجات.
* إمساك، نتيجة لسوء التغذية وقلة الحركة.
* عادةً ما يكون الطفل أقل من الوزن المثالي لمن هم في مثل سنه.

العلاج:

لأن المرض يستمر مع الطفل، فيحتاج أن يعطى الطفل الاستقلالية في الحياة ليستطيع ترتيب حياته بنفسه بقدر الإمكان
* العلاج الطبيعي.
* العلاج الوظيفي.
* علاج التخاطب وعلل النطق والسمع.

دور التغذية في الشلل الدماغي:

عادةً ما تكون شهية الأطفال المصابين بالشلل الدماغي متوسطة أو رديئة، فهم يكتفون بكميات بسيطة بعدها يبدؤون برفض الطعام. وغالباً ما تفشل الأم في إجبار طفلها على أكل المزيد من الطعام، والطريقة السليمة هي التركيز على الأغذية عالية القيمة الحيوية وذات الكثافة العالية مثل إضافة الزبد والجبن والعسل لكثير من الأغذية، ويمكن إعطاء طفلك المكملات الغذائية ذات السعرات الحرارية المرتفعة والمتوفرة في الصيدليات على هيئة بودرة أو سائل فهناك أنواع من تلك المركبات جاهزة للتناول.
مهم جدا تشجيع الطفل ليأكل بنفسه، ولكن تحت رقابة من الأم، مع ملاحظة أنه سينثر بعض الطعام لصعوبة التحكم في اليد، ولا بأس بذلك مادام المكان معداً للطفل بشكل سليم ونظيف، كما أن استشارة اختصاصية للتغذية العلاجية ستفيد الأم كثيرا في الأسلوب الأمثل لتغذية هؤلاء الأطفال.

بعض طرق زيادة القيمة الغذائية لطعام طفلك:
* أن تكون الوجبات صغيرة ومركزة وموزعة على مدار اليوم.
* إضافة حليب البودرة للكريم كراميل وماشابهها.
* استخدام الجبنة السائلة، والتي تتميز بنسبة دهون عالية.
* إضافة الزبدة أو السمن للطعام.
* إعطاء ملعقة عسل يومياً للأطفال أكبر من سنة.
* إضافة الكريمة كاملة الدسم لصلصة المكرونة أو الخضار المطبوخة.
* اجعلي طفلك يشارك في إعداد الطعام معك.
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 27-08-2007, 11:36 PM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 703
افتراضي

هل يمكن الوقاية من الشلل الدماغي ؟
كما قلنا سابقاً أنه في أغلب الأحيان يكون السبب غير معروف، ولكن الأسباب المعروفة يمكن الوقاية منها، وتعتبر نسبة حدوث حالات الشلل الدماغي مقياساً للرعاية الصحية للحامل والولادة في ذالك البلد ، فالرعاية الصحية والمتابعة المستمرة للحامل وتوفير مراكزالولادة التي تدار بأيدي أطقم طبية ماهرة تؤدي إلى نقص كبير في حالات الشلل الدماغي ، كما أن الرعاية الطبية للوليد والمتابعة المستمرة قد تمنع الكثير من الأسباب ، كما التدخل المبكر أكتشاف الحالات وعلاجها ، ومن أمثلة ذلك :
" الرعاية الصحية للحامل لمنع حدوث الأسباب ومنها فقر الدم وسوء التغذية.
" مراقبة السكري والعلاج المبكر له
" متابعة عدم توافق فصيلة الدم Rh.incompatability وإعطاء حقنة التحسس الخاصة Rhogam منع حدوث الولادة المبكرة
" محاولة منع الولادة المتعسرة ( نزول المقعدة، نزول
المشيمة، الولادة بالجفت) تطعيم الأم يمكن أن يمنع الكثير من الأمراض مثل التطعيم
ضد الحصبة ، الحصبة الألماني والكزاز.
" متابعة اليرقان ( الصفار) في الأطفال حديثي الولادة
لمعرفة مستواه في الدم وعلاجه سواء بالإضاءة المخصصة (
وليس اللمبة العادية) أو تغيير الدم
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 30-08-2007, 11:57 PM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 703
افتراضي

أشركل يأخي شمس العراق علي كلماتك الرقيقة
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 30-08-2007, 11:59 PM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 703
افتراضي

منقولة

كيف يحدث الشلل الدماغي ؟

هناك منطقة محددة في قشرة المخ تتحكم في عمل العضلات في
حالتي الحركة والسكون، في اليقظة والمنام، فدائماً وعلى
مدار الساعة هناك إشارات عصبية تنطلق من منطقة التحكم في
الدماغ، وعن طريق حزم عصبية تتجه إلى الحبل الشوكي، ومن
خلال الأعصاب إلى كل عضلة في الجسم ، وفي المقابل هناك
إشارات تصدر من العضلات صاعدة للدماغ لتبليغه عن وضعها،
تلك الإشارات الصاعدة والنازلة تحدث بصورة مستمرة ليقوم
الدماغ بالتحكم في توازن الإشارات ومن ثم توازن الجسم في
حالتي الحركة والسكون.

هذه الحزم العصبية تعبر من الدماغ إلى النصف الآخر من
الحبل الشوكي، أي أن النصف الأيمن من القشرة المخية يتحكم
في العضلات في الجزء الأيسر من الجسم، والجزء الأيسر من
المخ يتحكم في عضلات النصف الأيمن من الجسم، لذلك فإن
إصابة الجزء الأيمن من قشرة المخ يؤثر على العضلات في
النصف الأيسر من الجسم والعكس صحيح، وبحجم الإصابة يكون
التأثير، فعند إصابة المنطقة التي تتحكم في عضلات اليد
مثلاً فإن التأثير ينحصر في اليد فقط .

الحزم العصبية تعبر في طريقها من القشرة المخية إلى الجزء
الآخر من الدماغ في منطقة ضيقة، لذلك نلاحظ أن إصابتها في
تلك المنطقة ( المناطق) تؤدي إلى التأثير على منطقة كبيرة
، وقد تؤدي إلى الإصابة الكاملة لنصفي الجسم
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 01-09-2007, 10:07 PM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 703
افتراضي

ما هي نسبة الإصابة ؟

يعتبرالشلل الدماغي من أكثر الإعاقات الحركية حدوثاً،
ونسبة أنتشارة متباينة ومختلفة بسبب أختلاف أدوات التشخيص،
ونسبة الإصابة بالشلل الدماغي هي أحد مقاييس مستوى الرعاية
الصحية للحوامل وعند الولادة ، وقد أستطاعت الدول المتقدمة
من تقليل تلك النسبة بالرعاية الصحية والتوعوية.

في الولايات المتحدة الأمريكية تقدر الأصابة بالشلل
الدماغي بحالتين لكل ألف ولادة ( 1/ 200 ولادة )، ولكن
النسبة الحقيقية أعلى من ذلك وتصل إلى خمس حالات لكل الف
مولود عند إحتساب الأصابات البسيطة وما يتم تشخيصه متأخراً
( بعد سن الخامسة من العمر )، أما في الدول العربية فلا
يوجد أحصائيات حقيقية عن نسبة الأصابة بالحالة.

يحدث الشلل الدماغي لدى جميع الفئات بغض النظر عن
العرق أو اللون أو الحالة الاجتماعية أو الوضع الاقتصادي،
ولكن يتأثر بمستوى الرعاية الصحية للحوامل وعند الولادة ،
ومع زيادة الوعي والرعاية الصحية بدأت حالات الشلل الدماغي
بالتناقص في الكثير من البلدان العربية ، كما لوحظ نقص في
بعض أنواع الشلل الدماغي الناتج عن توافق فصيلة الدم بين
الوالدين ( عامل رهسيس ) نتيجة الأكتشاف المبكر له.
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 04-09-2007, 12:09 PM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 703
افتراضي

نسبة الأنتشار بين الذكور والأناث :

يحدث الشلل الدماغي بنبة متقاربة ، فيصيب الذكور بنسبة 55%
والأناث بنسبة 45% ،
متلازمة الشلل الدماغي

عبارة عن مصطلح وصفي واسع غير دقيق يستعمل لعدد من الاضطرابات الحركية غير المترقية
الناجمة عن تأذي حملي أو حول ولادي في الجملة العصبية المركزية ويتميز بضعف الحركة
غير المترقية الناجمة عن تأذي حملي أو حول ولادي في الجملة العصبية المركزية ويتميز
بضعف الحركة الادارية. لا يعتبر المصطلح تشخيصاً ولكنه يعطي تصنيفا علاجيا مفيدا
للأطفال الذين لديهم خزل تشنجي سكوني وعدم تناسق أو حركات لا ارادية والذين
سيحتاجون إلى تدريب معقد ومعالجة ليصلوا إلى الحد الأعظم من الطاقة الكامنة لديهم.

السببيات والحدوث:

يوجد ما يقارب من 0.1%-0.2من الأطفال ( حوالي 0.5% من الحالات المقبولة في مشافي
الأطفال ) لديهم متلازمات شلل دماغي ، ويوجد ما يقارب من 1% من الأطفال الخدج أو
صغار الحجم نسبة لسن الحمل لديهم هذه المتلازمات. من الصعب اثبات سبب الاصابة ،
ولكن توجد عوامل تلعب دوراً مهماً نذكر منها : الاضطرابات الرحمية، رض الولادة،
الاختناق الولديدي واليرقان الوليدي، نلاحظ الأشكال الشائعة التالية: شلل سفلي
تشنجي : شائع بعد ولادة الخديج ، خزل رباعي تشنجي ( في الأطراف الأربعة) شائع بعد
الاختناق حول الولادة. الأشكال نظيرة الكنعية مع خلل التوتر: شائعة بعد اليرقان
النووي أو الاختناق حول الولادة . قد تسببب الأ/راض الجهازية الشديدة خلال فترة
الرضاعة متلازمة شلل دماغي ( مثل : التهاب السحايا أو الاخماج الأخرى، نضوب الماء
أو الملح).
رد مع اقتباس
  #41  
قديم 08-09-2007, 11:58 PM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 703
افتراضي

الأعراض والعلامات:

تم وصف عدد من المتلازمات وقد صنفت تحت أربع فئات رئيسية هي : متلازمات تشنجية،
متلازمات نظيرة كنعية، متلازمات رنحية، وأشكال مختلطة .

1- المتلازمات التشنجية :
أكثرها شيوعا اذ أنها تمثل حوالي 70% من الحالات. التشنج ناجم عن اصابة العصبة
المحركة العلوية وهو قد يؤثر على الوظيفة الحركية بشكل خفيف أو شديد.

الفالج أو الشلل الشقي:
يعاني اصابة الطرفين في وجهة واحدة ، وتكون اصابة الذراع عادة أشد.

الشلل السفلي:
يعني اصابة الطرفين في جهة واحدة ، وتكون اصابة الذراع عادة أشد.

الشلل الرباعي:
يعني اصابة كل الأطراف بدرجات متساوية.

الشلل المزدوج :
يدل على شكل متوسط بين الشلل السفلي والشلل الرباعي مع اصابة سائدة للساقين.

تكون الأطراف المصابة عادة ناقصة النمو وتبدي زيادة في المنعكسات الوترية العميقة
وفرط توتر عضلي مع ضعف مقوية وميل لحدوث التقفعات.

من الأمور المميزة نلاحظ : مشية المقص والمشي على رؤوس الأصابع ، في الأطفال المصابين بشكل خفيف قد نشاهد الأعراض خلال نشاطات معينة مثل الركض فقط. من الأمور الشائعة ترافق الشلل الرباعي مع ضعف قشري بصلي يتظاهر بـ: ضعف الحركة الفموية واللسانية والحنكية ، مع رتة ( عسر تلفظ )
تالية.
رد مع اقتباس
  #42  
قديم 10-09-2007, 12:25 AM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 703
افتراضي

2-المتلازمات نظيرة الكنعية أو متلازمات عسر الحركة :
تحدث في حوالي 20% من الحالات وتنتج عن اصابة النوى القاعدية. الحركات اللاارداية
المتموجة والبطيئة الناجمة عن المرض قد تؤثر على الأطراف ( نظير كنع) أو على
الأجزاء الدانية من الأطراف وعلى الجسم ( خلل التوتر ) . قد تحدث أيضاً الحركات
المبتورة النفضية القاصية ( رقصية الشكل ). تزداد الحركات بالضغط العاطفي وتختفي
خلال النوم. تكون الرتة موجودة وغالباً ما تكون شديدة.

3-المتلازمات الرنحية :
غير شائعة ( حوالي 10% من الحالات) وتنجم من اصابة المخيخ أو سبله، هذا وينجم عن
الضعف العضلي واللاتناسق والرجفان القصدي كلا من : عدم الثبات: المشية على قاعدة
واسعة، وصعوبة أداء الحركات السريعة أو الدقيقة.

4- الأشكال المختلطة :
شائعة ويعتبر التشنج مع الكنع هما الأكثر تردداً بينما يعتبر الرنح مع الكنع أقل تواتراً.

الاضطرابات المرافقة:

تحدث النوبات الاختلاجية في حوالي 25% من المرضى وتكون أكثر تكراراً عند الذين
لديهم فالج ( شلل شقي ) . قد نشاهد وجود الحول والعيوب البصرية الأخرى. الأطفال
الذين لديهم كنع ناجم عن اليرقان النووي عموماً يبدون صمم عصبي وشلل في النظر نحو
الأعلى ( الحملقة ) . كثيرا ما يكون الأطفال المصابين بفالج ( شلل شقي ) تشنجي أو
شلل سفلي تشنجي طبيعي الذكاء ولديهم انذار جيد بالنسبة للاستقلال الاجتماعي . بينما
غالباً ما يترافق الشلل الرباعي التشنجي والأشكال المختلطة بتأخر عقلي مقعد.
رد مع اقتباس
  #43  
قديم 10-09-2007, 11:20 PM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 703
افتراضي

التشخيص:

أنه من النادر أن نتمكن خلال فترة الرضاعة المبكرة أن نثبت أن الطفل يعاني من الشلل
الدماغي. مع ذلك فانه التشخيص المبكر والمعالجة مطلوبة بشدة. ويجب مراقبة الأطفال
المعروف بأنهم في خطر استثنائي لمراقبتهم عن كثب ( خاصة هؤلاء الذين لديهم علامات
رض ولادي، اختناق، يرقان، أو التهاب سحايا، أو الذين لديهم قصة منذ الولادة لنوبات
مرضية ((اختلاجية)) ، نقص توتر ، أو خمود منعكسات).

غالباً لا يمكن تمييز الأشكال النوعية من الشلل الدماغي قبل السنة الثانية قبل ظهور
المتلازمة الحركية النوعية فان الطفل يبدي تأخر التطور الحركي وغالباً : استمرار
نماذج المنعكسات الطفلية، فرط منعكسات، ومقوية عضلية مضطربة . انه لمن الضروري
تمييز متلازمات الشلل الدماغي النوعية عن الاضطرابات العصبية الوراثية المترقية أو
عن تلك الاضطرابات التي تحتاج إلىمعالجة جراحية عصبية أو الى أشكال نوعية أخرى من
المعالجة العصبية . من الصعب تمييز الأشكال الرنحية غير الشائعة نسبياً بشكل واضح،
والعديد من الأطفال الرنحيين وجد لديهم مرض تنكسي مخيخي مترقي.
رد مع اقتباس
  #44  
قديم 12-09-2007, 02:39 PM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 703
افتراضي

الفحوص المخبرية:

مفيدة في استعباد اضطرابات كيميائية حيوية مترقية معينة والتي تصيب الجهاز الحركي
مثل: داء ساشس، حثل المادة البيضاء المتغير التصبغ، وأدواء عديدات السكاريد
المخاطية، بينما الاضطرابات المترقية الأخرى مثل الحثل المحوري العصبي الطفلي لا
يمكن أن تستبعد بالفحوص المخبرية ويجب أن تشخص بالمعايير السريرية أو التشريحية
المرضية . يجب تقييم شذوذات الحموض الأمينية والشذوذات الاستقلابية الأخرى عند
الأطفال الذين لديهم تأخر عقلي صريح وشذوذات حركية متناظرة.
الكنع، الجذع الذاتي automutilation ، وفرط حمض البول بالدم عند الأولاد تمييز
متلازمة ليش-نيهان وقد تشير الشذوذات الجلدية أو العينية إلى :التصلب الحدبي، داء
الأورام الليفية العصبية، رنح توسع الشعريات، داء فون هيبل – ليندو أو متلازمة
ستريج-ويبر، وهذه الاضطرابات تكون مترقية عادة ولكن ليس دائماً. الضمور العضلي
الشكوكي الطفلي، التنكسات الشوكية المخيخية، والحثول العضلية لا تظهر عادة علامات
اصابة مخية. حثل المادة البيضاء الكظري له بداية متأخرة في الطفولة.
رد مع اقتباس
  #45  
قديم 14-09-2007, 03:11 AM
مي مصطفى بصنوي مي مصطفى بصنوي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: jeddah
المشاركات: 195
Smile

الاخ الفاضل عبد الباسط ... الله يعطيك العافية وشكرا لك على الكم الهائل من المعلومات القيمة التي استفدت من قراءتها
رد مع اقتباس
  #46  
قديم 15-09-2007, 11:22 PM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 703
افتراضي

أشكر يأختي علي أهتمامك ومتابعتك والله الموفق
رد مع اقتباس
  #47  
قديم 15-09-2007, 11:26 PM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 703
افتراضي

المعالجة:

هدف المعالجة هو تطوير أكبر استقلال ضمن حدود اعاقات المريض الحركية والاعاقات
الأخرى . العديد من المرضى وخاصة أولئك الذين لديهم شلل سفلي تشنجي أو فالج تشنجي
يمكن أن يعيشوا حياة قريبة من الحياة السوية اذا أجرى لهم تدبير مناسب للتعوق
الحركي. تحتاج النوبات الاختلاجية إلى استخدام مضادات الاختلاج للسيطرة عليها . قد
نحتاج إلى كل المعالجة التالية: المعالجة الفيزيائية ، المعالجة بالانشغال،
المقويات ، الجراحة التقويمية ، والتدرب على الكلام . اذا كانت الاعاقات الفكرية
والجسدية غير شديدة عندها يكون من المرغوب اجراء عناية في صف مدرسي نظامي.
لا نكون واقعيين عندما نتوقع حدوث الاستقلال الاجتماعي التام لمرضى الشلل الدماغي
الذين سوف يحتاجون إلى درجات متفاوتة من الأشراف والمساعدة خلال حياتهم. ولمثل
هؤلاء الأطفال يكون التعليم الخاص أمر مرغوب به بشدة. حتى المصابين بشدة يمكن أن
يستفيدوا من التدريب في الوظائف اليومية البسيطة والذي يزيد الاستقلال في نشاطات
الرعاية الذاتية مثل: التغسيل، اللبس، والأكل، وذلك يخفف بشكل كبير العبء على
العائلات وعلى مؤسسات رعاية الأمراض المزمنة.

وكما في كل الأطفال المعوقين بشكل مزمن، فان الأهل يحتاجون إلى مساعدة مستمرة
وتوجيه مستمر في فهم حالة الطفل وامكانياته المستقبلية، وفي تفريج مشاعرهم الخاصة .
هؤلاء الأطفال سيصلون إلى الامكانية القصوى فقط بمساعدة الرعاية الأبوية الثابتة
والحساسة مجتمعة مع مساعدة الوكالات العامة والخاصة ( مثال: وكالات الصحة
الاجتماعية ، منظمات اعادة التأهيل المهني، منظمات الصحة مثل جمعية الشلل الدماغي
المتحدة).
رد مع اقتباس
  #48  
قديم 16-09-2007, 12:53 PM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 703
افتراضي

التعريف
هو ليس بمرض أو داء ولكنه عبارة عن إصابة في القشرة الدماغية ينتج عنها إعاقة بالحركة ، وهذه الإصابة ثابتة غير متزايدة ، وشدتها أو عـــدد الأعضاء بالجسم التي تشمل الإعاقة تعتمد على عدد الخلايا التي تمت أصابتها ، وممكن حدوث هذه الإصابة قبل أو خلال أو بعد الولادة

التقسيم الحركي

تصلبي هو الأكثر شيوعا وهو يشير إلى إصابة ثابتة في الجزء الحركي من القشرة الدماغية
حركات بطيئة المصاب تكون حركاته بطيئة متموجه مستمرة في اليدين والقدمين
حركات متواترة تتابع الحركة وتصيب الجذع والأطراف وتكون الحركة بطيئة متواترة حتى تصل لوضع ثابت
حركات مترنحه نوع يشمل السابق كله وهو الأكثر شيوعا

تقسيم أعضاء الجسم المصابة

إصابة طرف واحد فقط من الأطراف العلوية أو السفلية الذراعين أو الساقين
إصابة الذراع والساق جهة اليمين أو الشمال من الجسم
إصابة الذراعين والساقين من الجسم بنفس الدرجة
إصابة الذراعين والساقين على أن تكون الذراعين أقل إصابة
رد مع اقتباس
  #49  
قديم 19-09-2007, 01:19 AM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 703
افتراضي

الأعراض المصاحبة

خلل في العين والنظر
تخلف عقلي بما نسبته 40 إلى 60% من الحالات
الصرع في 50% من الحالات
صعوبة التواصل مع الآخرين
العضلات الجسمية يتزايد ضعفها مع تقدم السن
صعوبة النطق
مشاكل في البلع
مشاكل في السمع
صعوبة ومحدودية الحركة في الجذع والمفاصل الأخرى في الجسم
________________________________________
العلاج بالعقاقير(الادوية)

أصبحت العلاجات متوفرة لعدد من اضطرابات الدم في حالات حديثي الولادة، مثل عدم توافق العامل الريصي الذي يؤدي إلى مهاجمة الأجسام المضادة في دم ألام لخلايا الدم الحمراء عند الجنين، وهي الخلايا التي تحمل الأوكسجين والمغذيات إلى أجزاء جسم الطفل. ومن المعروف ان الطفل الأول لا يتأثر بهذه الحالة عادة، ولكن خلايا دمه الحمراء قد تسبب حساسية لدى ألام ينجم عنها تصنيع جسمها لأجسام مضادة تهاجم الجنين في حملها الثاني ويمكن ان يتم حقن ألام التي تعاني من عدم توافق العامل الريصي بمصل خاص بعد ولاتها الأولى مباشرة، لمنع إنتاج الأجسام المضادة غير المرغوب بها، كما انه يمكن علاج المواليد الذين يعانون من اضطراب العامل الريصي بعمليات نقل الدم حيث يتم استبدال جزء كبير من دم الطفل بدم طبيعي.كما أصبح بالامكان معالجة يرقان الوليد بانواعه.

كما توجد أدوية للمصابين بالشلل المخي تساعدهم على ارخاء عضلاتهم والتحكم في تشنجاتهم الا ان العضلات سرعان ما تعود الى التشنج والشد مرة اخرى.في الوقت الحالي، يُستعمل الدواء المعطى عن طريق الفم وحقن البوتكس (Botox, botulinum A toxin) وشراب الباكلوفن (baclofen).
رد مع اقتباس
  #50  
قديم 19-09-2007, 11:47 PM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 703
افتراضي

المعالجة الجراحية

قد تفيد في بعض الحالات اجراء عملية جراحية تسمى القطع الانتقائي لجذور الاعصاب الخلفية(SelectiveDorsal Rhizotomy) في التخفيف من تصلب عضلات المريض وذلك بأن يقوم الطبيب الجراح بقص ألياف عصبية معينة في الحبل الشوكي.وهذا الاكثر شيوعاً في العالم لمعالجة مشاكل التشنجات والشد عند مرضى الشلل المخي.ويعطي نتائج جيدة حسب التقييم الجراحي للحالة. إن شلل الارجل والمثانة والعجز الجنسي وفقدان الاحساس هي من المضاعفات الاكثر خطورة التي يمكن أن تنشأ من هذه الجراحة.

والجراحة العظمية إطلاق اوتحرير العضلات وجراحة تطويل الاوتار من أجل معالجة التشوه المسبب بالشلل المخي التشنجي. وبالتأكيد فإن الجراحة العظمية تحسن نطاق الحركة في المفاصل وتجعل من السهل تحريك الارجل عند الاطفال. ولكن أحد الاثار الجانبية الرئيسية لهذه الجراحة هو ضعفاً دائماً في العضلات بتالي تؤدي صعوبة الوقوف والجلوس او انها تكون بشكل شاذ، وكذلك تسبب تشوه. بالاضافة الى ذلك، فان الجراحة العظمية لا تزيل او تنهي التشنج بطريقة مباشرة وإنما تعالج نتائج التشنج.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ممكن حل Resident Evil yasernet منتدى العلوم والتكنولوجيا 4 18-10-2002 03:16 AM
الحلول الكامله (لعبة رزدنت إيفل) monday منتدى العلوم والتكنولوجيا 5 01-09-2002 04:20 AM
الزواج الجماعي بين الحقيقة والخيال الباشق044 منتدى العلوم والتكنولوجيا 8 05-07-2002 01:03 AM
سم قاتل لعلاج الشلل الرعاشي luzan2000 منتدى العلوم والتكنولوجيا 3 17-09-2001 11:19 PM


الساعة الآن 09:40 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com