عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > منتديات التربية والتعليم واللغات > منتدى الثقافة العامة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 16-12-2019, 08:37 PM
almohajerr almohajerr غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Feb 2015
المشاركات: 921
افتراضي دولمن








بسم الله الرحمن الرحيم










الدولمن أو المناطير: ويسميها بعض الناس في الوقت الحاضر بالمناطير، وهي طاولات حجرية ضخمة مكونة من الصخور الصوانية الكبيرة والتي يصل أبعدها (1,5-2-3) وهي تشكل ما يشبه الغرف الصغيرة، لم يترك الذين أنشئوها نقشا أو علامة واحدة عليها، ظاهرة تستحق الوقوف عندها والتأمل فيها. منتشرة في العديد من مناطق الأردن لكنها متميزة في أشكالها، وكثرة تواجدها على سفوح تلال قرى وبلدات محافظة أربد، فقد حملت العديد من التسميات المحلية فمنهم من أطلق عليها القلاع المتراكبة، ومنهم من أسماها التصاريف ومنهم من أسماها أيضا بيت الغولة، ومنهم من أطلق عليها اسم النصب التذكارية، ولا شك أن هذه التسميات لم تأت من فراغ فلا بد أنها تحمل قصصاً وحكايات لدى السكان المحليين الذين نشأوا على هذهِ الأرض، ووجدوها أمام أعينهم بهذه الوضعية التي لايعرفون أسرارها والغاية التي بنيت من أجلها، فمنهم من حلل وجودها بأنها عبارة عن إشارات للاتصال فيما بينهم ومنهم من قال بأنها أقيمت كمذابح خاصة يذبح عليها فوق الطاولة كشعائر دينية يتقربون بها إلى الله، ومنهم من قال عنها بأنها مدافن وبعضهم ربطها بالديانات القديمة أمثال العالم الإنجليزي (رايت) الذي حاول ربطها بأناس ورد ذكرهم في التوراة أو ما يذكر بجيل العمالقة أو الزمزميين الذين تواجدوا في السعودية والأردن، وغير ذلك من التكهنات والمقترحات حول وظيفة هذه النصب الحجرية، ويمكن القول أنها لم تنشأ عبثاً، ولم يقدم منشؤوها على تركيبها بهذه الصورة بلا سبب.

أن الأردن من أكثرالمناطق تأثرا بهذه الظاهرة، علما بان تواجد الدولمنز في محيط حفرة الانهدام يبدأ من شمال سوريا حتى معان جنوب الأردن وان وجدت في مناطق أخرى مثل لبنان والسعودية والبحرين واليمن و تونس والجزائر وجنوب أفريقيا وكذلك بريطانيا، حيث اهتم البريطانيون بهذه النصب التي أطلقوا عليها ستون هينجز وعملوا قصة كبيرة من حقل صغير موجود هناك يدر عليهم دخلا عاليا من المال لقاء ما يجنونه من مرتاديه من السياح، وقد كان من ضمن أهم المواقع التاريخية المشهورة على مستوى العالم التي نافست بان تكون إحدى عجائب الدنيا السبعة لعام 2007.

ينتشر العشرات منها شمال بلدة جحفية ولكن الزحف العمراني قد دمر العديد منها حيث أزيلت تماماً، وهي مكونة من الحجارة، ومن المرجح أنها استخدمت كقبور لجماعات بشرية كانت تهاجر من شمال المملكة إلى جنوبها وفلسطين في العصر البرونزي الدور الأول-الثاني، وقد انتشرت "الدولمنز" في مناطق مختلفة من الأردن مثل حقل داميا وحسبان وأربد، وقد دلت الحفريات التي أجريت أنها تعود إلى العصر البرونزي المبكر الأول-الثاني، أي حوالي 2900 ق.م. ونقلت بعض (الدولمن) من جحفية إلى موقع كلية الآثار في جامعة اليرموك وأعيد تركيبها هناك للزائرين.


دراسة أصل الكلمة

كلمة دولمن لها تاريخ غير واضح. دخلت الكلمة علم الآثار عندما استخدمها Théophile Corret de la Tour d'Auvergne لوصف المقابر الصغرى في كتابه "أصول الجنين" (1796) باستخدام الدلمن الإملائي (تم تقديم الإملاء الحالي بعد حوالي عقد من الزمان وأصبح معيارًا باللغة الفرنسية بحلول عام 1885 تقريبًا) . لا يذكر قاموس أوكسفورد الإنجليزي "dolmin" باللغة الإنجليزية ويعطي أول اقتباس له عن "dolmen" من كتاب عن بريتاني في عام 1859 ، واصفًا الكلمة "المصطلح الفرنسي ، الذي يستخدمه بعض المؤلفين الإنجليز ، للحصول على cromlech .". من المفترض أن يكون الاسم مشتقًا من مصطلح اللغة البريتونية الذي يعني "طاولة حجرية" ولكن شكك في ذلك ، ويصف مكتب المفتش العام أصله على أنه "فرنسي حديث". قال كتاب عن آثار الكورنيش من عام 1754 أن المصطلح الحالي في لغة الكورنيش من أجل cromlech كان tolmen ("ثقب الحجر") وقال مكتب المفتش العام "هناك سبب للاعتقاد بأن هذا كان المصطلح استنساخه غير دقيق من قبل Latour d ' Auvergne كدولمين ، وسوء استخدامه من قبله وعلماء الآثار الفرنسيين الخلف إلى cromlech ". ومع ذلك فقد حلت الآن محل cromlech باعتباره المصطلح الإنجليزي المعتاد في علم الآثار ، عندما لا يتم استخدام البدائل التقنية والوصفية.


الأنواع

- دولمين العظمى
- قبر المرور
- الدولمن المضلع
- دولمن مستطيلة أو مكبرة أو موسعة
- دولمن بسيط






منقول
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:37 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com