عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 24-08-2016, 04:40 PM
randasad randasad غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2014
المشاركات: 7
افتراضي الرحمة تأتي صدفة




تصب الشمس أشعتها الحارقة بقوة على إسفلت الطريق وترتد عنه على شكل وحش ينفث الهبو ويخنق الأنفاس التي انقبضت في صدور أصحابها ، وتوقفت أغصان الأشجار عن الحركة واحترقت أسطح المنازل ، واختفى اللون الأخضر من الأرض باستثناء المئذنة الوحيدة في القرية وساد الصمت إلا من صوت مروحة الهواء داخل غرفته . كان ينام على بطنه على الأرض مباشرة ودون غطاء ويستر جسده بشورت ابيض فقط ، وخده الأيمن يلامس الأرض الإسمنتية ينشد منها بعض البرودة. كانت عيناه
مغمضتان ولكن أذناه تلاحق صوت الهواء الساخن الذي تنفثه المروحة على جسده .وفجأة صدرت تكة خفيفة من ساعة الكهرباء المثبتة على الحائط قرب الباب وانقطع التيار الكهربائي وتوقفت المروحة عن الدوران ، لم تبد عنه أية حركة تنم عن اهتمامه او تقديره للوضع الذي سيصبح عليه جو الغرفة التي ستتحول الى آلة للشواء . إلا انه بقي مستلقيا إلى أن ندت منه حركة بسيطة فرفع رأسه وتطلع الى خزانة الفراش التي سمع من داخلها صوت مخنوق يشبه صوت تكسير حبة لوز. " لقد عاد" . تبا! لن يحتمل الاستمرار في مطاردة ذلك الصغير ، في المرة السابقة فشل فشلا ذريعا في التخلص منه . حقا لديه إصرار وعزيمة يعجز عنها بنو البشر . هذه المرة عليه أن يقضي عليه بعيدا عن استخدام اللاصق او السموم . كل ما يحتاجه هو أن يضع نفسه مكان ذلك العدو الصغير ويفكر بطريقته من منطلق أن الفئران تعيش في قبائل وعشائر لها قانونها الخاص ولديها رجال امن وانتحاريون يتطوعون للتضحية بأنفسهم من اجل الآخرين . ولكن هذا الصغير ما يزال طفلا لا يمتلك مهارات الكبار ولكنه بالطبع يمتلك غريزة البحث عن الطعام مهما كان مقدار الخراب الذي سيسببه عند البحث في أملاك الآخرين . إذن لا بد من مفاجئته. مرة أخرى سمع صوت قرض وخربشة داخل الخزانة فوقف بسرعة واقترب على أطراف أصابعه ووضع أذنه على باب الخزانة وأصاخ السمع ، الصوت واضح الآن تماما، حاول تحديد المكان بدقة ، انتظر لحظات ثم فتح الباب بقوة عنيفة فانخلع الباب من مفاصله ووقع على الأرض بصوت مدوي في الوقت الذي لمح فيه شيئا صغيرا بلون الفراش تقريبا كأنه خيال او طيف يقفز من زاوية إلى أخرى ثم يختفي. لو لم يلمح ذلك الشيء لأقسم بأنه لا وجود له على الإطلاق . لم يصدق عينيه أن كل هذه الكومة من الأقمشة والخيطان والصوف والقطن المتناثرة هي من صنع ذلك الصغير. كل الفرشات والأغطية والمخدات ممزقة ، سحب إحدى المخدات ورماها إلى الوراء ثم مد يده ليزيح لحافا من مكانه.. وفجأة انطلق ذلك الشيء بسرعة عجيبة إلى الخارج ثم اختفى وراء مكنسة مصنوعة من القش تقف بجانب باب المطبخ ،بسرعة انطلق نحوها ثم ركلها بقوة فسقط منها الفأر الذي انطلق عائدا مرة أخرى نحو الخزانة ثم اختفى . هجم على الفراش وبدأ يخرجه من الخزانة ويبعثره في كافة أنحاء الغرفة. ثم أزاح الخزانة إلى الأمام ونظر ورائها في نفس اللحظة التي قفز فيها الفأر الصغير إلى الأرض مرة أخرى واختفى بعد أن كان متعلقا على خلفيتها المصنوعة من الدكت وتوجه إلى المطبخ حيث اهتزت الممسحة الموضوعة بجانب جرة الغاز التي اقترب منها وأمالها للأمام قليلا فانطلق الفأر من ورائها وانسل عائدا إلى الصالة واختفى هناك . عاد يجوب المكان بعينيه اللتان بدا فيها التصميم و ... الشر . " يا أنت يا أنا " فكر وهو يدور حول نفسه ويتطلع الى أرجاء بيته الصغير المكون من غرفة صغيرة والمساحة التي يقف فيها الآن او ما يسميه الصالون والمطبخ الصغير. البيت ضيق كأنه زنزانة ، أعطاه ذلك دفعا لمواصلة القتال وازداد عناده فحمل المكنسة واتجه ليلبس حذاؤه الذي كان قد وضعه قرب باب البيت ، وما إن وضع قدمه داخل فردة الحذاء حتى قفز الفأر من داخل الفردة الثانية ولمس ساقه العارية بشكل مباغت فتراجع الى الخلف بحركة مفاجئة وتزحلقت رجله الأخرى فوقع على ظهره وهو يصرخ باشمئزاز وأفلتت المكنسة من يده . هاجمه شعور بالإحباط وأحس انه إنسان معثور الحظ يلاحق حيوانا بائسا يشاركه شقاؤه . لم يدر ماذا يفعل ، لقد رفض العمل في الحقل في هذا اليوم بالذات لشدة الحر وليريح جسده المنهك من العناء المستمر والذي زاده الفأر تفاقما . وقف بصعوبة وهو يضع يده على ظهره الذي آلمه كثيرا وخرج الى الحمام الذي يقع في الخارج بجانب البيت كغيره في معظم بيوت القرية وعندما انتهى رجع الى داخل البيت وأغلق الباب الذي تركه مفتوحا عل الفأر يخرج من بيته ومن حياته بهدوء . انه يعلن الآن انتهاء حالة العداء ويدعو الله أن يهدي الفأر ويلهمه مغادرة البيت بلا رجعة في هدنة دائمة. في تلك الليلة لم يجد النوم الى جفونه سبيلا ، بقي يتقلب في فراشه حتى ساعة متأخرة من الليل ، ذهب الى الحمام وافرغ ارقه هناك وعاد الى فراشه على الأرض وقبل أن يصله غاصت قدمه بكتلة من القطن والتي أحس بها جامدة أكثر من اللازم ودون أي اهتمام استغرق في نوم عميق. عند الظهر فتح عينيه ليطالعه القطن الذي بعثره بالأمس مع كتلة غريبة بعض الشيء مد يده يتحسسها ثم انتفض فجأة وابعد يده كمن مسته الكهرباء . كانت أحشاء الفأر تخرج من بطنه في مشهد مقزز واختلطت دماؤه مع القطن الذي اصطبغ باللون الأحمر. لقد انتهت المعركة وقتل الفأر ، شعر بامتعاض وبمرارة لأنه خسر – خسر راحته وفراشه وربح الفأر الذي مات بهدوء وسلام ودون خسائر بعد أن سبب كل تلك الفوضى .مات دون أن يتنازل عن حقه في حصوله على الطعام ودون أن يرفع راية الاستلام . الشيء الوحيد الذي لم يعرفه أن حظه العاثر أوقعه بالصدفة كي يموت تحت نفس الحذاء الذي استخدمه كمخبأ والذي داس عليه في الليل دون أن يعرف صاحبه ذلك .



سمير الأسعد
فلسطين
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 25-08-2016, 03:03 PM
هـــ بن ــلال هـــ بن ــلال غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 494
افتراضي





بســـم الله الرحمــن الرحــيم


randasad .. أيها الفاضل ( الفاضله )


وجـدت هنــا شـــيـئا ممـــتعـا .. ومــادة غنـيـة بــ المعنى الجمــيل والمعــبر ..

شـــكـرا لك

دمت بـــود
__________________


بـســـم الله الـرحمن الـرحــــيم


أجـاد ابن رشــيـق بـ قـولـه :

فـكـرت فـي لـيـلـة وصـلـهـا فـى صـدهــا

فـ جــرت بـقـايـا أدمـعـي كــ الـعـنـدم

فـ طـفـقـت أمـســح مـقـلـتـي فـي نـحـرهـا

إذ عـادة الـكـافــور إمـســاك الــدم









رد مع اقتباس
  #3  
قديم 27-08-2016, 03:36 AM
جرح الشام جرح الشام غير متواجد حالياً


للمنتــــديات الأدبية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
المشاركات: 313
افتراضي

أهلا أخي سمير
ما بين الصبر والمتابعة تحدث صدفة
ربما هي عدل

سلمت يداك

تحياتي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
آثار صفة الرحمة فهد الشريف منتدى العلوم والتكنولوجيا 5 19-06-2011 12:18 PM
الرجلة تشفي من المشكلات البولية والهضمية قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 01-12-2010 05:34 PM
كلمة "الرحمة " ودلالتها اللغوية أم بشرى منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 06-07-2010 01:28 PM
✿ الرحمة ✿ رحيق الأزهار منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 28-10-2009 06:07 PM
الرحمن الرحيم أبو عائشة منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 12-04-2001 01:37 AM


الساعة الآن 06:22 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com