عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 14-12-2008, 09:42 PM
عبدالعزيز الفدغوش عبدالعزيز الفدغوش غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 242
افتراضي مدار الأفكــار ؟






* مدار الأفكار ؟


لقد اكرمتني جريدة الوسط - اليومية الشاملة - ومنحتني نافذة للتواصل اسبوعيا ضمن

كتاب المقال في الجريدة وبعد كثير من المشاورات لاختيار اسم النافذة وقع الاختيار على

( مدار الافكار ) وحدد له يوم الثلاثاء من كل اسبوع وامل تجدوا به ما يرتقي الى ذائقتكم

وسيضم هذا المتصفح المقالات التي تقع تحت المسمى
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 14-12-2008, 09:42 PM
عبدالعزيز الفدغوش عبدالعزيز الفدغوش غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 242
افتراضي

( 1 ) مدار الافكار


تكريس القبلية

عادت العصبية القبلية ولكن بقالب عصري ولم يعد الاختيار للشعر الأجمل

والأفضل بل لشاعر القبيلة.. والقصائد الوطنية تقدم على استحياء

لم تعرف شبه الجزيرة العربية أي شكل من أشكال التوحد السياسي

قبل ظهور الاسلام، كما لم يسدها نظام واحد من انظمة الحكم، فقد

مارس العرب النظام الملكي والمدني، والقبلي الذي ساد معظم انحاء

جزيرة العرب، بسبب طبيعتها الصحراوية، وتجمع أبناء القبيلة الذي قام

على اساس «وحدة الدم والمصلحة المشتركة» وفي ظل هذه الرابطة

نشأ قانون عرفي ينظم العلاقة بين الفرد والجماعة على اساس من

التضامن بينهما، وكانت القبيلة تتمسك بهذا القانون أشد التمسك في

نظامها السياسي، وفي تكوينها الاجتماعي، وكانت مشيخة القبيلة

الركن السامي في نظامها، وتتألف من اصحاب الرأي والفرسان وشيوخ

العشائر والوجهاء والعوارف والشعراء والخطباء، وقد سادت العصبية

القبلية متمثلة في وقوف الرجل الى جانب اقاربه ونصرتهم وفق شعار:

«انصر أخاك ظالما أو مظلوما» وتتدرج العصبية في قوة التأثر بها

والاستجابة لندائها، وفق درجة القرابة حتى حالت هذه العصبية دون

تكوين مجتمع واحد كبير، بل أوجدت مجتمعات صغيرة ومتناحرة.

وعندما أشرقت شمس الاسلام انتقل العرب من البداوة والفوضى

والحروب الى النظام والحضارة والوئام، ومرت مئات من السنين بعد عهد

النبوة وحكم الخلفاء الراشدين، ظهرت فيها دول وزالت اخرى، وانتشرت

البدع وأخذ الضلال يتسلل الى اجزاء كثيرة من شبه الجزيرة العربية لقلة

علماء الدين. وفي ضوء ذلك عادت القبلية والحروب من جديد، وانتشرت

الغزوات والسلب والنهب وساد العداء بين ابناء القبائل حتى تم توحيد

أجزاء الجزيرة العربية بفضل الله، ثم جهاد الملك عبدالعزيز آل سعود -

رحمه الله وطيب ثراه - الذي جاهد ليقيم شريعة الله. ونتيجة لذلك ساد

الأمن والاستقرار وعم نور الاسلام وقضى على الغزو والحروب القبلية.

ولكن ها هي العصبية القبلية تعود وتطل برأسها، وتندلع شرارتها الأولى

من خلال شاعر المليون والبرامج المشابهة، فالرسائل التي تعرضها

الفضائيات، وقصائد الشعراء، والاعلانات المنتشرة في الشوارع،

ومسيرات القبائل احتفاء بشعرائها وحديث اعضاء لجان التحكيم عن

ميولهم وانحيازهم للشعراء من ابناء قبائلهم، كل ذلك دليل على تكريس

القبلية وعودتها بقالب عصري، فلم يعد الاختيار للشعر الاجمل والافضل

بل لشاعر القبيلة الذي يسرد ويتغنى بأمجاد وأفعال درست وابلاها

الدهر، أو انها لم تحصل إلا بخيال الشاعر الحالم بدعم ابناء عشيرته

وقبيلته، حتى ان القصائد الوطنية اصبحت تقدم على استحياء ومما يذكر

بأن لجنة التحكيم في برنامج شاعر المليون في نسخته الأولى ذكرت

بأنها لا تجيز المدح القبلي، الا انها اجازت مع كثير من الشعراء، أما في

النسخة الثانية من البرنامج فقد اصبح التصريح بالثناء القبلي ديدن

الاغلبية حتى ذكر بعض اعضاء اللجنة بأن القبلية تعصف في رأسه كنوع

من التباهي بها والتأييد لها.



عاد التعنصر فـي حديـث القبايـل=وعسى الولي بالنور يجلي دجى الليل




عبدالعزيز الفدغوش


الثلاثاء, 11 - مارس - 2008


alfadgoosh@hotmail.com
http://www.alwasat.com.kw/Default.as...0565&pageId=84

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 14-12-2008, 09:46 PM
عبدالعزيز الفدغوش عبدالعزيز الفدغوش غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 242
افتراضي

(2) مدار الافكار






محسوبيات الأمسيات



للأسف نصيب الوطن من الشعر الرامز إلى حبه وفي مهرجانه لا يتعدى


الواحد في المئة مما قيل في تمجيد الذات والقبيلة ومدائح الأمراء


والشيوخ!



احتراما للذات وتقديرا لروح ومكانة الشعر الشعبي الاصيل وايمانا بأهميته


وهدفه النبيل، فقد قررت الابتعاد وهجر ما يسمى بالاصبوحات التي تقام


عادة وقت الظهيرة، وكذلك الامسيات الشعرية منذ وفاة الشعر الحقيقي


فيها - رحمة الله عليه - وذلك قبل عقد ونيف من الزمان، إلا أنني رفعت


قرار العزوف عنها مؤقتا احتراما لطلب أحد الزملاء ممن يتصف بسمو


الاخلاق ونقاء السريرة، ووفاء للأخوة واكراما لشخصه وللزمالة، فقد


رافقته بعد إلحاح شديد لحضور إحدى امسيات المهرجان الوطني «هلا


فبراير» على أمل الاستماع والاستمتاع بشعر يمجد حب الوطن ويجسد


شموخه والتفاني في سبيله، وينبذ كل ما من شأنه زرع الفتن والفرقة


وتعكير صفو الحياة فيه، على اعتبار أن الشعر مرآة تعكس آمال وآلام


الناس، وترجمة لمشاعر الحب والولاء والإحساس، فالأوطان - كما يقال -


هي قطع من أكباد ابنائها، وللقصيدة الشعبية خصوصيتها وفاعليتها


وتأثيرها، فهي كما يقول الدكتور زياد بن عبد الرحمن السديري: «مهما


كثرت مزايا الشعر العربي فستبقى القصيدة النبطية أدق منه تعبيرا


وأصدق تصويرا، ولا أصدق من قصيدة يتكلم بها الشاعر بلغة تكيفت مع


ظروف مجتمعه الخاص فأصبح لألفاظها معان خاصة ودقيقة يصعب


التعبير عنها بأية وسيلة أخرى».



إلا أنني فوجئت وللأسف الشديد بأن نصيب الوطن من الشعر الرامز إلى


حبه وفي مهرجانه لا يتعدى الواحد في المئة مما قيل من قصائد في


تمجيد الذات والقبيلة ومديح امراء وشيوخ ومسؤولين في دول اخرى،


إضافة الى قصائد تنحدر الى مستنقع الاسفاف والتغزل غير العفيف


والتشبيب الممجوج الذي يترفع الانسان السوي عن قوله في نزهة


خلوية، فضلا عن طرحه في مهرجان وطني وأمام حضور من مختلف


الاجناس والجنسيات.



كما أن تفاعل الجمهور وتصفيقه مقترن باسم الشاعر وقبيلته بعيدا عن


جودة الشعر وسمو أهدافه.






عشرة شهور وشهر وأنتم بالأسفاف=ونبي شهر واحد لشعر المواقيف
وين العدالة بالشعر وين الإنصاف=دام التـــميز مــا لقالــــه عواريف



عبد العزيز الفدغوش
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 23-01-2009, 08:30 PM
عبدالعزيز الفدغوش عبدالعزيز الفدغوش غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 242
افتراضي

( 3 )مدار الأفكار



فيصل الإسلام


* في الذكرى الـ 33 لرحيله نتذكر الرجل ونستذكر مواقفه في نصرة الدين والعروبة وجمع شمل المسلمين والدفاع



عن المسجد الأقصىّ!



في مدينة الرياض عام 1906 ولد فيصل بن عبدالعزيز، الابن الثالث في سلسلة أبناء الملك عبدالعزيز آل سعود، وعاش



في كنف والده - رحمهما الله جميعا - وتشرب منه صفات القيادة، وتعلم فنون السياسة وأساليب التعامل بنجاح مع



الناس والمواقف المختلفة، وقد أثر ذلك في سلوكه فعرف بالحزم والحلم وحسن الإدارة، ما دفع بالملك عبدالعزيز إلى



إسناد أدوار قيادية إليه في سن مبكرة، إذ أرسله في زيارات رسمية إلى بريطانيا وفرنسا في نهاية الحرب العالمية



الأولى وعمره 14 سنة، وكذلك ترأس وفد المملكة إلى مؤتمر لندن عام 1939 وسان فرانسيسكو عام ....، وعين نائبا



للملك في الحجاز عام 1926، ورئيسا لمجلس الشورى عام 1927، ووزيرا للخارجية عام 1930، وجريا على عادة والده،



اتبع الفيصل سياسة الباب المفتوح لمناقشة القضايا المختلفة، ولرد المظالم.



وتميز بشخصيته الآسرة وقدرته المدهشة على التعامل مع أصعب المواقف بأسلوب عادل، جعله محببا إلی أبناء بلده



، وعرف دوليا بوصفه رجل دولة من الطراز الفريد، وكان - يرحمه الله - سياسيا ماهرا وديبلوماسيا محنكا ورجلا مثقفا



مطلعا وشاعرا ومحبا للشعر والأدب، كما أنه كان - وبالفطرة - إنسانا عظيم التواضع والنبل والاستقامة وورعا ملتزما



ومتمسكا بعقيدته.



وبعد قرار الأمم المتحدة القاضي بتقسيم فلسطين إلى دولتين، طلب فيصل من والده قطع العلاقات الديبلوماسية مع



الولايات المتحدة، لكن طلبه لم يُجَب.



وفي 2 نوفمبر 1964 بويع ملكا للمملكة العربية السعودية، وفي عهده تواصلت الانطلاقة التطويرية شاملة مختلف



نواحي الحياة، ولاسيما بعد أن تزايدت موارد البلاد المالية، وبات في الإمكان التوسع في الخدمات العامة، ومع اعتزاز



الملك فيصل بتراث وتقاليد بلاده، لكنه لم يكن يراهما عائقا أمام الاستفادة من تقنيات العصر ومستجداته، وعزم على



تحقيق التقدم الاقتصادي والارتفاع بالمستوى الاجتماعي والانتقال بالمملكة إلى مصاف الدول المتقدمة.



وفي مطلع عام 1973 عمل على تعزيز التسلح السعودي، كما تصدر الحملة الداعية إلى قطع النفط العربي عن



الولايات المتحدة والدول الداعمة لإسرائيل، فهو صاحب المقولة المشهورة التي قرّع بها هنري كيسينجر وزير خارجية



الولايات المتحدة خلال الفترة «1973-1977»، إذ قال: «نحن كنا ولانزال بدوا، وكنا نعيش في الخيام، وغذاؤنا التمر،



والماء فقط، ونحن مستعدون للعودة إلى ما كنا عليه، أما أنتم الغربيون، فهل تستطيعون أن تعيشوا من دون نفط؟»،



وقد اكتسبت شخصية الملك فيصل شهرة عالمية يشار إليها بالبنان، وكان مسموع الصوت في المحافل التي يحضرها،



خصوصا على المستويين العربي والإسلامي، وكان صاحب شخصية قيادية قوية فرض احترامه على الجميع حتى



الدول الكبرى كانت تحسب له ألف حساب، إذ كان صاحب موقف ثابت وواضح حيال القضية الفلسطينية، وعرف عنه



دفاعه المستميت عن الأراضي العربية المغتصبة، وبلغت مهابته حدا جعل صحافة الغرب تقول عنه: «إن القوة التي



يتمتع بها الملك فيصل تجعله يستطيع بحركة واحدة من قبضة يده أن يشل الصناعة الأوروبية والأميركية، وليس هذا



فقط، بل إنه يمكنه خلال دقائق أن يحطم التوازن النقدي الأوروبي ويصيب الدولار والفرنك والمارك والجنيه بضربات لا



قبل لها باحتمالها، كل ذلك يمكن أن يفعله هذا الرجل النحيل، الجالس في تواضع على سجادة مفروشة فوق الرمل»،



وسمّته مجلة التايم الأميركية «رجل العام» لسنة 1974، وقد شهدت فترة حكمه هجمة شرسة من أعداء الإسلام،



الأمر الذي أعاده معه الملك فيصل طرح صيغة التضامن الإسلامي كقوة تجمع المسلمين، وتقف في وجه أعدائهم،



فوضع خدمة الإسلام والمسلمين في مقدمه اهتماماته، وأولوياته حتى ارتبطت الدعوة للتضامن الإسلامي باسمه -



يرحمه الله - لما بذله من جهد في سبيل توحيد كلمة المسلمين حتى استشهاده قبل 33 عاما أي في 23 مارس



1975 - رحمه الله - وجزاه عن أمته خير الجزاء.





لو غبت يا فيصل على مرّ الأزمان=تبقى بقلوب الكل يا ناصر الدين



عبدالعزيز الفدغوش



الثلاثاء, 25 - مارس - 2008



alfadgoosh@hotmail.com



http://www.alwasat.com.kw/Default.as...3111&pageId=84
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 23-01-2009, 09:35 PM
عبدالعزيز الفدغوش عبدالعزيز الفدغوش غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 242
افتراضي

(4 )مدار الأفكار



ذكر الشكر





مع الأسف يجنِّد بعض المرشحين من يضع لوحات الشكر مدفوعة الثمن



بأسماء الأصدقاء والمعارف للتضليل!





يقول أرباب اللغة إن الشكر يعني عرفان الإحسان ونشره، ومقابلة النعمة بالقول والفعل والنية، والثناء على المنعم



باللسان، والإشادة بجميل المعروف والإحسان.



والشكر مثل الحمد إلا أن الحمد أعم منه وأشمل، فالإنسان يحمد على صفاته الجميلة، وعلى معروفه ومزاياه النبيلة



ولكنه لا يشكر إلا على معروفه وحسن صنيعه، وقد روى النعمان بن بشير ان النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من



لم يشكر القليل، لم يشكر الكثير، ومن لم يشكر الناس لم يشكر الله، والتحدث بالنعم شكر»، ويقال ان الشكر قيد



الموجود وصيد المفقود، وكذلك قيل: مصيبة وجب أجبرها خير من نعمة لا يؤدى شكرها.



ومما يقال أن الحجاج بن يوسف الثقفي بعث الى الحسن بعشرين ألف درهم، فقال: الحمد لله الذي ذكرني.



وقال المغيرة بن شعبة: اشكر من أنعم عليك وأنعم على من شكرك، فإنه لا بقاء للنعمة إذا كفرت، ولا زوال لها اذا



شكرت، وإن الشكر زيادة من النعم وأمان من النقم، فما يكون من الكريم الا الكرم، ولا من الجافي إلا الجفاء.



ويقول العلّامة بهاء الدين العاملي صاحب كتاب الكشكول: «قيّدوا النعم بالشكر» وجاء في الخبر «الشكر وإن قل ثمن



كل نوال وإن جل» ويقول أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - رضي الله عنه: «إن الله تعالى لا يفتح على عبد نعمة



الشكر فيغلق عنه باب المزيد»



ويقول الشاعر:



رضيت بالله إن أعطى شكرت وإن =يمنع قنعت وكان الصبر من عددي



ويقول شاعر آخر:



إذا لم يوف حقَّك جهد شكري=فصمتي عن أداء الحق حقُّ



وقد كنت إلى عهد قريب جدا ممن يحسن الظن في كل ما يكتب من عبارات المديح ولافتات الاشادات والثناء والشكر



التي تعج بها مناطق وشوارع وميادين الديرة، وتتزايد بشكل لافت في المواسم الانتخابية خاصة، رغم قيام البلدية



بوضع شروط وضوابط لتنظيم هذه الإعلانات والحد من تزايدها، وذلك وفقا للقرار الوزاري رقم172 لسنة2006 بشأن



لائحة الإعلانات، حيث قصر إقامتها في المقار الانتخابية فقط. وبالرغم من المبالغة في وضع لافتات الشكر والثناء الا



انني كنت أنظر إليها بشيء من الإجلال على اعتبار انها دليل على العطاء وحسن المواقف والصنيع وترجمة للقول



السائد «ومن يزرع المعروف يحصد الشكر» إلا ان هذه النظرة قد تغيرت تبعا لرواية احد الاصدقاء ممن نحسبه محل



الثقة والله حسيبه، حيث ذكر أن بعض المرشحين يجند من يقوم بوضع لوحات الشكر مدفوعة الثمن وبأسماء الأصدقاء



والمعارف للتضليل بأنها جاءت نتيجة جهود تستحق الإشادة وتوجب الثناء، وقد طلب من صاحبي - شخصيا - كما يقول



وضع لائحة «شكر صورية» باسمه إلا أنه رفض ذلك الأسلوب واعتبره فخا يشارك في وضعه ضد ابناء الدائرة، ونتيجة



لذلك فقد انقلب المرشح ضده وكذلك فعل كل من يسير في فلكه وعلى منهاجه وخطاه.





وش عاد لو حطيت شكر وعرفان=والا تنوّع لافتات التهاني
ما ينفعك يا كود فعلٍ وبرهان=ترى الورى تدرك جميع المعاني







عبدالعزيز الفدغوش



الثلاثاء, 1 - إبريل - 2008



alfadgoosh@hotmail.com



http://www.alwasat.com.kw/Default.as...4368&pageId=84
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 26-01-2009, 02:54 PM
عبدالعزيز الفدغوش عبدالعزيز الفدغوش غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 242
افتراضي

يا فتنة الدنيا على مر الأيـام وأكبر خطر لقلوب كل الأنامي
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 20-04-2009, 02:24 AM
أ.عبدالله يحي البت أ.عبدالله يحي البت غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الدولة: جازان الأم
المشاركات: 3,950
افتراضي

بارك الله فيكم أخي الكريم // عبدالعزيز الفدغوش
هذا الطرح الهادف ، ونفع بكم
ونحن هنا في بوابة العرب يشرفنا كل ما يجود به فكرك
وينضح به من الوصايا والحكم والعبر
فأهلاً بك على الدوام
تقبل خالص شكري وعظيم تقديري..
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 05-10-2011, 09:49 PM
عبدالعزيز الفدغوش عبدالعزيز الفدغوش غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 242
افتراضي

الأستاذ عبد الله يحيى

كسبنا اشراقة مرورك

وبهاء وتميز حضورك
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 06-10-2011, 11:49 PM
لمياء الجزائرية لمياء الجزائرية غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 607
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أ.عبدالله يحي البت مشاهدة المشاركة
بارك الله فيكم أخي الكريم // عبدالعزيز الفدغوش
هذا الطرح الهادف ، ونفع بكم
ونحن هنا في بوابة العرب يشرفنا كل ما يجود به فكرك
وينضح به من الوصايا والحكم والعبر
فأهلاً بك على الدوام
تقبل خالص شكري وعظيم تقديري..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وجودك مكسب للبوابة ...
تقديرنا للكاتب و القلم ...
دمت بود

التعديل الأخير تم بواسطة لمياء الجزائرية ; 10-10-2011 الساعة 01:59 PM
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 07-10-2011, 08:39 PM
عبدالعزيز الفدغوش عبدالعزيز الفدغوش غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 242
افتراضي

الأخت لمياء الجزائرية

كسبنا اشراقة مرورك

وبهاء وتميز حضورك
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 09-10-2011, 10:14 AM
حبات الندي حبات الندي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
الدولة: علي متن سحابة بيضاء
المشاركات: 3,692
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يا فتنة الدنيا على مر الأيـام ........... وأكبر خطر لقلوب كل الأنامي

سبحان الله هذه وجهه نظرك .... وهذه وجهه نظري..............

.............



قال الحبيب المصطفى. عليه الصلاه والسلام.
الدنيا متاع وخير متاعها المرأة الصالحة
............
هي أم و أخت * خالة * عمة *جدة * هي حبيبة وزوجة . هى نبض الحياة وبدونها لا يوجد حياة هي كالماء,

وجعلنا من الماء كل شئ حى,.... وبدون المرأة لا حياة ولا سعادة.

.......................

المرأة هي النصف الأفضل
المرأة هي أجمل ماخلق الله
.........................

المرأة: اسرة و وطن الرجل

المرأة : دفئا وحنانا وسكن

المرأة: صبر يمازجه عطاء بلا توقف

المرأة : اليد اليمنى للرجل

والمرأه تصنع الرجال وهي التي تصنع نفسها.
.....................

المرأة كالهواء تجدها فى كل حياتك
مثلما الهواء فى كل مكان
ومع ذلك لا تشعر بوجودها

ولكن
كما ان الهواء يمكن ان يتحول اعصارا مدمرا
كذلك المرأة اذا غضبت او كرهت تدمر

..................


المرأة الصالحة هي مصدر سعادة الرجل.

..................
الراقي عبد العزيز الفدعوش. حفظك الله ورعاك.

هذا هو رايي في الموضوع. لك تقديري

حبات الندى.
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 10-10-2011, 08:52 PM
لمياء الجزائرية لمياء الجزائرية غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 607
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سلامي لأخي الفاضل أمّا بعد ...
كنت أود أن أرد على موضوعك ..
الذي وصفت فيه المرأة في المرّة السابقة ...
لكن نظرا لضيق الوقت كنت أود أن أقول لك ...
أخي أترك لي المساحة هنا فلي عودة مفصّلة ...
بحول الله .. و ها أنا قد عدت مرّة أخرى ...
أخي ماهي النظرة الغريبة التي تنظر من خلالها أنت للمرأة ...
و التي أراها تقارب نظرة الجاهلية و اعذرني إن قلت هذا ...
لقد انقضى وقت الجاهلية وولى ..
ليحل محلّه ديننا الحنيف ....الإســـــــــــلام ...
هذا الذي أتى ليتوّج المرأة بتاج التقدير و الرفعة و الإحترام ...
أخي عندما نفرض أنّ المرأة كما نعتها أنت ...شيطان
كيف نفسّر إذن المنزلة التي وهبها الله لعائشة أم المؤمنين ...
و برائتها التي نزلت تقديرا لها و لعفّتها كآيات من السماء ...
كيف نفسّر الرفعة و المكانة التي حظت بها خديجة رضي الله عنها ...
في قلب النبي و سيّد الأمة محمد عليه صلوات الله ....
كيف نفسّر وصيّة النبي على النساء بقوله ...خيركم لأهله ..خيركم لأهله و أنا خيركم لأهلي ..
المرأة يا أخي ...قد تكون أمّك التي حملتك وهنا على وهن ...و التي الجنة تحت أقدامها ..
المرأة قد تكون أختك الطاهرة التي غذّيتم يوما من الحليب ذاته ...
المرأة قد تكون زوجة ..ووراء كل رجل عظيم امرأة ...
و أخيرا قد تكون المرأة أيضا تلك البنت التي
تأخذ بيدك آن كبرك و عجزك ...



رد مع اقتباس
  #13  
قديم 11-10-2011, 05:50 PM
عبدالعزيز الفدغوش عبدالعزيز الفدغوش غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 242
افتراضي

الرائعة حبات الندى

كسبنا اشراقة مرورك وبهاء وتميز حضورك

لا أختلف عن وجهة نظرك بشان المرأة ورغم

كل ما ذكر فهي فتنة وحذر النبي صلى الله عليه وسلم من فتنتها والإفتتان بها
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 11-10-2011, 05:53 PM
عبدالعزيز الفدغوش عبدالعزيز الفدغوش غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 242
افتراضي

الرائعة لمياء

كسبنا اشراقة مرورك وبهاء وتميز حضورك

والمرأة ملاك إذا صلحت وشيطان في بعض الأحيان

وأعدي قراءة المقال تجدي أنها أقوال في المرأة لغيري
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 11-10-2011, 07:58 PM
لمياء الجزائرية لمياء الجزائرية غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 607
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تقبل جل احترامي و تقديري ...
يا عبد العزيز ...
لكن من المتعارف علينا نحن العباد ...
أننا لا نعيد كتابة شيء ...
سواء من وحي أقلامنا أو بالنقل ...
إلا دلّ ذلك على أنّ ذاك الشيء ...
لم يكتب أو ينقل إلا إذا راقنا ...
أو كنّا نتفق مع من خطّه و نحته ...
أو ننظر معه من نفس المنظور الذي ينظر هو منه ...
و هذا ما جعلني أحكم ...
ثم أدلي بردي ذاك ...
تقبل مرورري أيّها الفاضل ...
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 17-10-2011, 02:41 PM
عبدالعزيز الفدغوش عبدالعزيز الفدغوش غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 242
افتراضي

الرائعة لمياء


كسبنا اشراقة مرورك وبهاء وتميز حضورك

ورد فاعل ومن أقباس فكرك نستفيد
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 23-10-2011, 01:19 PM
صبا صبا غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 913
افتراضي

تتبع لمداد فكر بين الواقع واللغة
جميل أن نقرأ ما يكتب هنا كلما مررنا
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 01-01-2012, 08:46 AM
عبدالعزيز الفدغوش عبدالعزيز الفدغوش غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 242
افتراضي

الرائعة صبا

كسبنا اشراقة مرورك

وبهاء وتميز حضورك
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كسوة الكعبة المشرفة على مدار التاريخ !! الــظــافــر منتدى العلوم والتكنولوجيا 8 15-01-2006 08:43 AM
الأحاديث التي عليها مدار الإسلام Asalim_kena منتدى العلوم والتكنولوجيا 11 29-10-2002 05:28 AM
النيه مدار الاعمال فلووة نجد منتدى العلوم والتكنولوجيا 7 10-10-2002 04:47 PM
تكفيــر الذنوب على مدار 24 ساعة.... أم عبد الله منتدى العلوم والتكنولوجيا 4 19-05-2002 08:08 AM
مدار الأوهام (2) نيارا منتدى العلوم والتكنولوجيا 13 21-09-2001 03:18 AM


الساعة الآن 03:46 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com