عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > منتديات الأسرة والمجتمع > منتدى الأسرة والمجتمع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 30-10-2018, 10:50 AM
محمد الكاظمي محمد الكاظمي متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
الدولة: عمان - الأردن
المشاركات: 152
Post هل هناك نساء طيبات أو رجال طيبون بيننا؟




هل هناك نساء طيبات أو رجال طيبون بيننا؟

ها نحن ذا نعود ونلتقي أحبتي في الله وإخوتي في الدين دين الإسلام العظيم لنتدارس آيات الله البينات ونتتبع خٌطى رسولنا العظيم.
وهذا لقاء كريم بإذن الله، كيف لا ونحن ننعم فيه بالقول الطيب وكأننا في جنان الرحمن، ونرتقي مع الكلام الجميل وكأننا في حضرة المكرمين من الناس أجمعين، فعندما نبدأ الكلام عن الطيبة في بني الإنسان لا بُدَّ أن نكون برفقة الطيبات الحسناوات مما خلق الله وأبدع في خلقهِ ومما أنعم على أهل الأرض والسماء من ملكوت الله العزيز الكريم الذي وسع كل شيء، وحينها نجد حضور الطيبون من الرجال لنصول ونجول في رحاب المحبة والرضوان باحثين ومستقصين عن كل ما هو طيب وحسن في كتاب الله العظيم، ألا وهو القرآن الكريم.
متمسكين بسُنَّة رسول الله المصطفى الأمين عليهِ أفضل السلام وأتمُّ تسليم.
متتبعين خُطى صحابتهِ الغُر الميامين رضى الله عليهِم أجمعين.
ولا أخفي سراً على أحد من القراء الكرام مدى الجهد الكبير والبحث المظني والدراسة المعمقة إلذي إقتضاه كتابة هذا الكتاب الكريم ومن ثُم المعاناة في نشر العمل ليكون متميز من بين الكتب حتى يكون مقياس حقيقي وواقعي نلمسهُ في أيدينا لنقيس فيه طيبة الناس من حولنا سواء كانوا ذكوراً أم إناث، أطفالاً أم شيبان، ليستحق بجدارة تسمية الكتاب (الطيبات من النساء) كون النساء هُم مصدر الطيبة والحنان في بني الإنسان.
أما سبب تلك المعاناة المذكورة أعلاه فلقد بدأت عندما باشرت في كتابة مقالات متسلسلة تحت عنوان (الطيبات من النساء) وأنشرها في الصفحات الإلكترونية المتنوعة، حيث كان أول نقد أواجههُ هو في سؤال الناس لي (وهل يوجد هُناك نساء طيبات ؟) أو أن يُقال لي ( أليس النساء الطيبات هُنَّ الساذجات وقليلات الحيلة ؟) ، بمعنى آخر لم أجد أي دعم أو مساندة بل أي تفهُم من قبل الناس سواء كانوا ذكوراً أم إناث لهذا الأمر أو لمواضيع كهذهِ والتي تحاول إظهار الطيبة في صفات الإنسان وتصرفاته سواء كان ذكراً أم أُنثى، ولا أتردد بالقول بأنني ولغاية الآن ومع مباشرتي في كتابة هذا الكتاب لازلت أواجه النفور والنكران من الناس وكلها بسبب سوء الفهم المنتشر لمعنى الطيبة أو الطيب، وكأنني أكتب هُنا عن شيء مُحرَّم أو ممنوع والعياذ بالله، ولعل من هُنا جاء إصراري في تجميع تلك المقالات وإعادة صياغتها في كتاب ليقرأهُ الناس، وهذا الأمر لا أسميهِ عناداً بل إنما هو عدم قبولي كرجل بإلغاء صفة الطيبة من حياتي كما فعل الآخرون، أو أن ألغي صفة الطيبة في النساء من محيطي الإنثوي، فأنا ككل البشر محاط بالنساء سواء كانوا في صفة والدة أو أخت أم زوجة أو بنت ناهيك عن الأقارب من جدة وعمَّة وخالة وهكذا، ولا ننسى تاريخنا كبشر وهو الغني بالحضور النسائي المميز والذي لا يمكن بأي حال من الأحوال نفي صفة الطيبة عنهُن مع علمنا بوجود الجانب الآخر من الطيبة وهو الخُبث في النساء، ولكن تبقى صفة الطيبة والخباثة موجودة في كل البشر سواء كانوا ذكوراً أم إناث.
ويبقى واجب الإنسان في كل مكان أو أي زمان هو تزكية الخير والطيبة في ذاتهِ ونفسهِ حتى تزهو وتكثر، ومحاربة الخباثة في نفس الإنسان حتى تختفي وتضمر، وإنَّ نجاح البشرية في هذا الشأن سوف يكون مدعاة للإفتخار كونهُ الأذان ببداية عهد جديد ينعم الناس فيه بالسلم والسلام والأمن والأمان لكل بني الإنسان، فالصعوبة في تحقيق هذا الأمر لم تكن لشيء سوى لكوننا نعيش في زمن قد كثُر فيهِ الخبائث فلم يعد للطيبة معنى متفق عليه، وكذلك في وقت تشتد فيه المكائد فلا يعود للنية الطيبة والمقصد الحسن أي قيمة عند مريديه.
ولكن رغبتي الأكيدة وإصراري العنيد على إسترجاع تلك القيم الجميلة والمعاني الفريدة دعاني للنوء عن تلك الخلافات السطحية وسوء الظن الغير مبرر الذي يرافق هكذا مواضيع إجتماعية مهمة تخص الشأن العام.
وأتمنى من الله المولى العزيز القدير أن يلهمني الصبر والعزيمة لإتمام هذا الأمر وهذا الكتاب رغم كل الصعاب ليكون متوفراً بين العامة من الناس قبل خاصتهِم ويلاقي القبول والرضى في أنفسهِم، لعلهُم بذلك يعيدوا توجيه بوصلة نفوسهُم لتكون منصبَّة نحو تنمية الخير والطيبة بين الناس حتى يتم دحض الشر والخبائث فيهِم فتختفي تلك الصفات البذيئة وإلى الأبد بعون الله.

المؤلف
محمد "محمدسليم" الكاظمي (المقدسي)
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مباراة ريال مدريد وبرشلونة ايبورررررر منتدى الكرة العربية والعالمية 0 23-12-2017 04:40 PM
ريال مدريد وديبورتيفو الافيس لقاء التحدى والقوه epour منتدى الكرة العربية والعالمية 0 02-04-2017 03:36 PM
عاجل/قصف مقر للعدو الأمريكي بصاروخ البينة المطور لجيش رجال الطريقة النقشبندية العراقي البغدادي منتدى العلوم والتكنولوجيا 34 18-11-2011 04:56 AM
صاحب ويكيلكس بلا حدود samarah منتدى العلوم والتكنولوجيا 3 03-01-2011 12:16 AM


الساعة الآن 06:02 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com