عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 10-01-2010, 09:02 PM
أ.عبدالله يحي البت أ.عبدالله يحي البت غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الدولة: جازان الأم
المشاركات: 3,950
افتراضي << قلبُ المؤمن..>> قصة




<< قلب المؤمن.. >>

أجتمع الحاضر والماضي ذات يوم في سارة وزميلتها الزائرة
وجدة سارة ، وتوالت الأحاديث لتصل إلى أنه بات بالإمكان اليوم إعادة الثيب إلى طبيعتها البكر من خلال عملية جراحية تكون بمثابة غسل العار بدلاً من رصاص البندقية ، أو فقدان حل ووطن ، وهنا تبسمت الجدة ولم تتجاوز بسمتها عيني سارة ، والتي انتظرت بفارغ الصبر مغادرة زميلتها ليتسنى لها محاورة جدتها عن سر تلك الابتسامة على أثر ما روته الصديقة الزائرة ، وما أن غادرت الزميلة حتى ألقت سارة بنفسها على جدتها تحضنها بعفوية المحب وتسألها عن سر تلك الابتسامة ، فأومأت الجدة بالقبول وطلبت من سارة أن تصغي لها جيداً فقد شاءت الأقدار أن تبثها سر حياتها والذي لم يتعدى الجد سالم رحمه الله إلا ممن لا يخفى عليه سر سبحانه وتعالى ، فاعتدلت سارة في جلستها ، واللهفة تكاد تفتك بها لمعرفة هذا المستور الخفي في حياة الجدة..
وبدأت الحكاية على لسان جدتها:-
في يوم من الأيام وبينما كنت ألهو مع بنات الحارة شاءت الأقدار يا سارة أن أقع وقعة مؤلمة أفقدتني الوعي ، وفقدت معها أعز ما أملك ، ولم يعلم بالأمر أحد حتى أقرب الناس إلي
وحينما كان يتقدم لي أحد بعد أن وصلت لسن الزواج كنت أرفض وبشدة متحججة بأني أكره الرجال ، ومازلتُ صغيرة على أمر الاقتران ، ولكن الأمر أزداد سوءاً حينما تزوج جميع أخواتي اللاتي يصغرنني ، وقريناتي وأنجبن الأطفال وأنا مازلت على ذا الحال ، وهنا قاطعتها سارة وقالت:- وكيف تسنى لك يا جدتي العزيزة بعد ذلك الزواج من جدي سالم رحمه الله ، فأجبتها الجدة لا تعجلي يا صغيرتي ، فلهذا الحدث شجنٌ قادم ، ثم أتبعت :-
بلغت الحيرة مني مبلغها ، وتمنيت لو انشقت الأرض حينها وابتلعتني ، فلم يعد لي عذرٌ أقدمه لأهلي ، والآخرين وبدأت الشكوك تحوم حولي ، وهنا كان لا بد من اتخاذ قرار حاسم ولن يضيع الله عبداً أتقاه ، وأخلص النية له في القول والعمل ، فكان أن تقدم هذه المرة جدك سالم فوافقت عليه وتوكلت على الله ، وفي الليلة الموعودة ، والتي تقتضي فيها العادة أن يفتخر فيها الأهل بابنتهم من خلال البساط الملطخ بدمائها الشريفة كان الهم يكبلني ، والضجر يكاد أن يخنقني وجدك سالم يجره الظن إلى عامل الحياء والخوف وهنا استجمعت كل ما أتيت من قوة وما أوهنها ، وقلت له أسمع ياسالم:-
يشهد الله أني امرأة عفيفة ما خالط عفتي الدنس ، ولا دثر شرفي الوحل ، ولا أقتات طهارتي الهوى ولكنني وفي يوم من الأيام ، ثم سردت له القصة كاملة يا سارة ، وأوضحت له
سر رفضي لسواه إلى أن شاءت الأقدار أن تجمعني به ، وأحلت الأمر برمته إليه ، وبين يديه وله فيه ما اشتهى ، فإما أن يصدق وأتخلص من هذا الهم العظيم ، وإما أن يرفضني ولا مفر من الهلاك الذي ينظرني بالخارج ، وبعد برهة من الزمن كان جدك ينظر إلي فيها بنظرة الحزم والعطف معاً..
قال اسمعي يا فاطمة :- شهد الله أني صدقتك ، واخترتك حليلة لي ، وما اهتديت لأمري هذا إلا من توفيق ربي ، وهنا لم أتمالك نفسي يا سارة من البكاء بلسان يلهث بالحمد لمولاه أن أرسل لي من عباده الصلحين من يخلصني من تلك القيود الدامية ، ولكن بقيت لدينا مشكلة إبصار الأهل لبساط الدم ، فكان لجدك سالم موقفاً رجولياً خلاف موقفه السابق لن أنساه مدى العمر إذ استل خنجره والذي ما كان يفارق رجالنا في ذلك الحين ، واقتطع من قدمه عالياً لتتدفق الدماء البريئة على البساط ، ومعها غزير أدمعي ، وما أن ربط على جرحه وأسدل عليه إزاره حتى حملني والبساط وخرج بي خارجاً لأهلي يعلنُ لهم شرف ابنتهم ، ويسألهم الفخر لذلك ، ثم عاد بي لحجرتنا ، واستحلفني بالله أن يبقى موقفه الشهم هذا سراً بيننا مدى الحياة ، وكانت مشيئة القدر أن تعلميه اليوم يا سارة
فرحم الله جدك سالم رحمة واسعة وليغفر لي روايتي لشهامته ورجولته المنقطعة النظير..
تنهدت سارة ، وقالت:- رحمك الله يا جدي سالم ، فكم كنت رجلاً أصيلاً مؤمناً متمسكاً بحبل الله ، وهدايته ولقلب المؤمن دليله ، ولكن يا جدتي ما سر الابتسامة كان يفترض أن أبصر الحزن على وجهك تذكرك ما كان من موقف شهم من جدي سالم فمسحت الجدة دمعها وتبسمت تارة أخرى ، وقالت:-
لو كان في ذلك الحين ما عرضت له بالذكر زميلتك اليوم لما صعب على جدتك الأمر، وهنا فهمت سارة مغزى الابتسامة ، وقالت ، ولكن يا جدتي :- هل كنت ستكونين راضية بكتمان الحقيقة رغم خلاصك من همها؟
أخذت الجدة تمسح برفق على رأس سارة ، وقالت :- وهل يملك كل الرجال اليوم يا سارة ما كان يملكه جدك سالم من قلب صادق الإيمان بالله..؟

<< أبووسام >>
24/1/1431هـ
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-01-2010, 04:55 PM
م مصطفى م مصطفى غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
الدولة: بلاد الله
المشاركات: 2,284
افتراضي

بوركت استاذنا الفاضل

وسلمت يمينك

قصة رائعة لها اكثر من مغزى

وسرد شيق سلس عذب

تقديري

مصطفى الصالح
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
<< ضي براق(ن) مطلي >> أ.عبدالله يحي البت منتدى العلوم والتكنولوجيا 8 26-08-2010 02:26 AM
<< مدفوعُ إحساسي >> أ.عبدالله يحي البت منتدى العلوم والتكنولوجيا 11 30-01-2010 09:10 AM
<< قِممُ السُقيـــا >> بمناسبة الشهر الكريـــم أ.عبدالله يحي البت منتدى العلوم والتكنولوجيا 6 05-09-2009 02:43 AM
المعيار الاميرة منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 19-09-2001 04:47 PM


الساعة الآن 01:37 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com