عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 23-06-2009, 10:52 PM
عصام ابو فرحه عصام ابو فرحه غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 289
افتراضي روحها لن تبرح المكان - قصة قصيرة بقلم : عصام ابو فرحه




روحها لن تبرح المكان
بقلم : عصام ابو فرحه
esamquu@yahoo.com

بعد نيفٍ من منتصف الليل كان يقف في برج المراقبة وحيداً , ليلٌ لا يشق سكونه إلا عرير الصراصير وعواء بنات آوى المنتشرة في الحرش المقابل , ولا يحد قليلاً من سواده إلا أضواء انطلقت من مصابيح كهربائية , فبدت رغم قوتها ضعيفة عاجزة عن مواجهة كتلة الظلام الدامس التي لفت المكان , تمايلت الأشجار المحيطة فكانت تحجب أضواء المصابيح تارةً وتخلي سبيلها تارة أخرى , حتى غرق المكان بأمواج سوداء تلاطمت في كل اتجاه .
كان يقف وحيداً ينظر إلى اللون الأسود الذي أحاط بكل شيء , فسرعان ما يرتد إليه البصر حاملاً معه الكثير من الوحشة والرهبة التي تنساب في جسده , فترتعش أطرافه وتصطك أسنانه ويتصبب عرقه , يشيح ببصره عن الظلام , وينظر إلى أضواء المصابيح , فتبدو أخيلة الأشجار كأشباح تسبح في فضاء المكان , وترتسم أمام ناظريه صور البعوض والحشرات التي تهاجم المصابيح فيخالها أرواحاً شريرةً تريد إطفاء المصابيح ليكتمل الظلام .
يشعل سيجارة ويشد من قبضة يده على بندقيته ويحدث نفسه لعل الخوف يغادره :
- ما بك ترتعد ؟ لا غرابة في كل ما تراه , ظلام وأشجار ورياح وأصوات حشرات وذئاب , هل في ذلك ما يخيف ؟؟ لم أعرف الخوف عمري , ولم ترتعد أطرافي لأي أمر كان , عشرة سنوات في الخدمة العسكرية , خدمت في البر والبحر والغابات والصحاري , لم يتسلل الخوف إلى نفسي كما يتسلل الآن , فماذا دهاني ؟ أتراها تلك الكلمات السخيفة التي أسمعني إياها ذلك الجندي الأحمق الأبله ؟
حاول عبثاً أن يبعد عن تفكيره ذلك الحديث الذي سمعه من أحد الجنود , تظاهر أمام نفسه بانشغاله ببندقيته وسيجارته , لكن الكلمات كانت أشد من أن ينشغل عنها ,
فقد وصل في الصباح لاستلام عمله في هذا الحاجز العسكري الذي يقطع الطريق بين نابلس وجنين , رافقه حينها أحد الجنود في جولة يتعرف من خلالها على مرافق الحاجز , وليتعرف أيضاً على أحدث ما توصلت إليه الإنسانية من طرق التنكيل والتعذيب والإذلال , ولدى مرورهما من جانب برج المراقبة الشرقي , همس مرافقه في أذنه قائلاً :
- شقي وابن شقي هو الذي يأخذ دور الحراسة ليلاً في هذا البرج اللعين .
- ولم هذا البرج دون سواه ؟؟
- قبل شهر أو أكثر بقليل , وصلت إلى الحاجز سيارة فلسطينية تتقدم مجموعة كبيرة من السيارات , وكنا قد أغلقنا الحاجز , تقدمت السيارة الأولى وتوقفت في المكان المحدد للوقوف , حينها ترجل منها شاب فلسطيني يلبس بدلة سوداء ويحمل باقة من الزهور , عرفنا من لباسه وباقة زهوره وأصوات الغناء التي تصدر من السيارات الخلفية بأنه عريس في يوم زفافه , جاء طالباً السماح لهم المرور , كان يتكلم إلى الجندي الواقف في هذا البرج , يرفع باقة الزهور بإحدى يديه ويشير بيده الأخرى إلى عروسه التي تلبس ثوباً أبيض ولا تزال تجلس داخل السيارة , حينها طلب الجندي من الشاب العودة وعدم الكلام , ويبدو أن الشاب لم يكن يفهم العبرية , فأعاد الطلب مرة أخرى فما كان من الجندي إلا أن أطلق النار على قدميه , فتحت العروس باب السيارة وانطلقت نحو الشاب بسرعة البرق , تبكي وتصرخ وتستغيث , وقبل أن تصل إليه عاجلها الجندي بزخة من طلقات نارية مزقت جسدها ,
- الأمر طبيعي , أعتقد أن الجندي قد خشي تهورها , فأرداها قتيلة , لا وجه للغرابة , فلماذا تنعت من يحرس البرج ليلاً بالشقي وابن الشقي ؟؟
- دعني أكمل لك ولا تتعجل , بعد ثلاثة ليالٍ من الحادثة , وبينما كان صاحبنا يقوم بالحراسة في ذات البرج , سمعنا صراخه واستغاثاته , هرعنا جميعاً إليه , فوجدناه في حالة هستيرية شديدة , شعر رأسه منفوش , وجهه شاحب , يتكلم بكلمات غريبة , فهمنا من خلالها أن الفتاة القتيلة كانت تحلق فوق البرج بثوبها الأبيض وطرحتها البيضاء , وقال أنها كانت تحمل باقة ورود في يدها , وبدأت برمي الورود باتجاهه , فما أن تسقط الوردة حتى تشتعل النيران في مكان سقوطها , حسبنا حينها أنه كان يحلم , ولكن في الصباح ازدادت حالته سوءاً, وبقي يردد نفس الكلمات , حملوه إلى جهة غير معلومة , حيث يقول البعض أنه موجود في مصحة للأمراض النفسية .
- هذا هراء , تقول أن الرصاص مزق جسدها , فكيف تعود ؟
- لا أدري , ولكن بعض الجنود شاهدوها في ليالٍ أخرى تحلق قرب البرج , بعضهم كان ينزل من البرج ولا يعود إلا بمرافق , وبعضهم كان يفر من البرج مذعوراً ويرفض العودة , أنا شخصياً لم أرها , إنما أسمع تلك الأحاديث من الجنود .
عاد ذلك الجندي من أفكاره وشروده , لا زال بصره يتنقل بين الظلام وبين المصابيح , ولا زال عرير الصراصير وعواء بنات آوي يدويان في أذنيه , ولا زالت أطرافه ترتعش , ولا زال حديث ذلك الجندي عن الفتاة يحوم حوله , عاد وأمسك بسلاحه بكل قوة , حملق وجال ببصره في كل الإتجاهات , كأنما أيقن أن ظهور الفتاة بثوبها الأبيض حقيقة واقعة لا محالة , دار مرات ومرات ومرات , توقف عن الدوران حول نفسه , فاستمر كل ما يحيط به بالدوران من حوله , في تلك المتاهة التي تدور وتدور ظهرت أمامه بثوبها الأبيض وطرحتها البيضاء , تقف على سطح البناية التي تقابله , ينظر إليها فيسطع لون ثوبها الأبيض في عينيه فيغمضهما , ينظر من جديد فتبدو له أكثر وضوحاً , طويلة ممتلئة ترفع رأسها بشموخ , تنظر إليه بحقد , تقترب منه ثم تعود لتقف في مكانها فوق بناية المطبخ , حاول الصراخ فابتلع الخوف صوته , حاول أن يتوجه إليها بالحديث فكانت الحروف تموت على شفتيه وترتد إلى حلقه فتخنقه , انتظر لعله يسمع منها كلاماً يهدأ من روعه , فظلت على صمتها , استجمع قواه وحمل بندقيته , صوبها إلى صدرها وانهال عليها بزخة من الرصاص , بقيت واقفة في مكانها بقوة وصلابة , رفع بندقيته من جديد وصوبها إلى رأسها , وفتح نيرانه , فزاد شموخها وأطلقت ضحكات دوت كرعود هزت الأرض والسماء , ضغط بإصبعه على زناد بندقيته من جديد فلم تطاوعه , لم يدر إن كانت أصابعه قد فقدت قواها أم أن رصاصه قد نفذ , حينها بدأت الفتاة بالاقتراب منه رويداً رويداً , تنظر إليه بحقد , وقبل وصولها إليه كان قد وقع على أرض البرج جثة هامدة .
صوت الرصاص أفزع الجميع , فقاموا يتخبطون , بعضهم أنزل الجثة وبدأ بمعاينتها , وبعضهم فتح النيران العشوائية في كل الإتجاهات , وبعضهم راح يمشط المنطقة بالكشافات والكلاب البوليسية , أدركهم الصبح وهم على حالهم , حينها دهش الجميع من منظر خزان مياه أبيض اللون يتوضع فوق بناية المطبخ , وقد سالت منه المياه نتيجة ثقوب عديدة أحدثتها طلقات نارية ,
في تلك الأثناء اختفت روح الفتاة , وجميعهم يعلم أنها ستعود عند حلول الظلام لتفتك بأحدهم ,
وجميعهم يعلم أن روحها لم ولن تبرح المكان , ولكن هي فقط من يعلم في أية هيئة ستعود في الليلة المقبلة .
( انتهت )
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23-06-2009, 11:15 PM
sofiane_zadi sofiane_zadi غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: algeria annaba
المشاركات: 706
افتراضي

ما أجملك
دائما متميز
والله إني أحتفظ بكل قصصك
لأنه الأدب الذي يدل علي صاحبه
أخي عصام
دت بود

التعديل الأخير تم بواسطة sofiane_zadi ; 24-06-2009 الساعة 12:34 AM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 24-06-2009, 12:11 AM
عصام ابو فرحه عصام ابو فرحه غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 289
افتراضي

أخي سفيان
ما أجمل مرورك يا سفيان
وما أجمل كلمات التشجيع التي أسمعها منك يا صديقي ,
احتفاظك بقصصي شرف أفتخر به , وأعجابك بها وسام أعلقه على صدري
أتمنى أن أظل عند حسن ظنك بي يا سفيان , وأتمنى دوام صداقتنا .
دمت بخير أخي الكريم .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24-06-2009, 12:57 AM
عاشقة القدس عاشقة القدس غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: السعوديه
المشاركات: 2,117
افتراضي

عصام ابو فرحه

فعلا كلمات بغاية الروعه

انتظر ابداعاتك بفارغ الصبر

سلمت يمينك اخي

رعاك الله
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 25-06-2009, 01:28 AM
عصام ابو فرحه عصام ابو فرحه غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 289
افتراضي

سلمت من كل سوء أختي عاشقة القدس
أملي أن أظل عند حسن ظنك وظن الجميع
شكرا لمرورك الجميل
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 25-06-2009, 03:35 PM
أختام أختام غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية
المشاركات: 3,142
افتراضي

لي..عوده قريبة ..فاأنا..أحب القصص القصيرة كثيرآ..

ولكن في وقت آخر...

تقديري
__________________


الحمـــدلله على كل حـــآل



أمـــآنينآ لقى وأحلآمنـــآ موعد...!!
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 26-06-2009, 05:27 PM
أختام أختام غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية
المشاركات: 3,142
افتراضي

قصــة بديعة وحزينة ومخيفة في نفس الوقت...

ماحال عريسهــآ..ماحال أهلها..!!

حسبي الله ونعم الوكيل..على اليهود المغضوب عليهم..اللهم ارنا بهم يومــآ..


أمتعتنا..نأمل ان تكون القصة القادمة ذات نهاية سعيده..!!


شاكرة لكـ..وعساك ع القوة..

تقديري
اختام
__________________


الحمـــدلله على كل حـــآل



أمـــآنينآ لقى وأحلآمنـــآ موعد...!!
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 27-06-2009, 12:52 AM
عصام ابو فرحه عصام ابو فرحه غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 289
افتراضي

تحياتي أختام
شكرا على الزيارة ,
أسعدني أن أعجبتك القصة ,
دمت بخير وعافية .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إنها الخمسون بقلم : عصام ابو فرحه عصام ابو فرحه منتدى العلوم والتكنولوجيا 11 22-08-2011 10:58 PM
لغة الثعالب بقلم عصام ابو فرحه عصام ابو فرحه منتدى العلوم والتكنولوجيا 4 28-12-2009 04:44 PM
أقراط حسنيه بقلم عصام ابو فرحه عصام ابو فرحه منتدى العلوم والتكنولوجيا 10 12-08-2009 03:07 PM
إشارة الموت بقلم عصام ابو فرحه عصام ابو فرحه منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 24-05-2009 11:04 AM
سعادة الناخب بقلم : عصام ابو فرحه عصام ابو فرحه منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 21-05-2009 07:36 PM


الساعة الآن 10:25 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com