عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 17-10-2009, 06:29 PM
قطر الندي وردة قطر الندي وردة غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 19,158
Cool مناهج وتطوير وأجيال




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
جلس صافي مع معلم الرياضيات معترضا على تغيير كتاب الرياضيات في المنهاج لهذا العام لعدم جاهزيته كأب في مساعدة ابنه لما في الكتاب من تجديد للأسلوب، فأجابه المعلم شارحا أهمية الكتاب الجديد مبينا له أن مادته تعتمد على تنمية قدرة فهم أبناءنا للمسائل وحلها مع الشرح من خلال معرفة الكيف والوصول للدليل بعد التحليل، فانتفض صافي من مكانه وقال يا أستاذي إن مسؤوليتي اتجاه ابني تنتهي عند حد معرفتي، وأحيطك علما باني لست جاهزا فقط لمثل هذا الكتاب بل ولمثل هذا الابن !




لا جدال أن لمناهج التعليم ومضامينها وأساليب تعليمها الأثر التربوي العميق في تنشئة الأجيال، كما انه لا شك في أن أساليب التلقين والأجوبة المغلقة كطرق أصبحت عبئا على الأجيال أمام حاجتها للإبداع والاكتشاف خاصة إذا ما اجتمعت على هذه الأجيال مسؤوليات وتحديات عظيمة لتشكل هذه الأساليب معوقا أمام صناعة قائد المستقبل.



إن عقلية الجواب المغلق تعطل قدرة الأفراد على التحليل وتكبت الطاقة الصادرة جراء تنشيط المخزون الثقافي والعاطفي للأفراد وتطفئ شعلة الحماس والإثارة للاكتشاف الجدي وتنمي الأفراد على الحرمان من غذاء الشخصية القائدة لتتحول هذه الأساليب إلى حاجز أمام نمو وتطور الأفراد والجماعات خاصة وان الآخرين في تحرك دائم.



إن عقلية الجواب المغلق تحول بين أداة البث والاستقبال وبين المربي والمتربي وبين المبلغ والسامع فهي تشكل محطة بث للتشويش فتعيق التبليغ والعمل و يحرم الخطيب من تحويل كلامه وأفكاره إلى أفعال لأنها أصلا لا تصل إلى الآخرين فتقنعهم.



إن عقلية الجواب المغلق تتعرى وتكشف عيوبها في الأجواء المتوترة والضاغطة والتي تهدف إلى تنازل الأفراد عن قناعاتهم وتفكيك الصف وصلابة موقفه. فثقة الرعية في الراعي يجب أن تكون قوية لصد من يحاول دق الأسافين في الفراغات التي تخلفها الأجوبة المغلقة، ولتعزيز تلك الثقة لا بد من التواصل المستمر مع الأفراد لتوضيح الخطاب لمزيد من التفاعل معه لان ذلك هو الضمان لتنمية الإحساس بالاتجاه لدى الأفراد والذي يعد من أهم الأدوات لفهم الاستراتيجيات والسير في قلب الجماعة دون تردد أو خوف.



إن مستمع اليوم المتربي بعيدا عن عقلية الجواب المغلق، يسال من المتكلم ولماذا يتكلم وحتى انه يسال عن المكان الذي يتكلم منه وما مدى علاقته مع مجريات الواقع، وهذا سيف ذو حدين فهو يقطع الطريق أمام تجار الكلام من تضخيم الخطاب من جهة ويضع الصادقين أمام مسؤولياتهم أمام الأفراد في طرح التحديات بما يتناسب من قدراتهم أو استنهاض القدرات والإمكانيات بما يناسب الخطاب والمسؤوليات، من جهة أخرى.



نحتاج إلى الأسئلة المغلقة في بعض الأحيان لأنه في بعض الأحيان تفيدنا إجابة واحدة من غير مناقشة ولا فهم على أن لا يتحول ذلك إلى نهج، فالراعي الذي يملك القدرة والكفاءة هو ذلك الذي يعرف الوقت المناسب للسؤال المغلق، وعلى صافي أن يتحمل المسؤولية ويتفهم أساليب التعليم الجديدة ليتمكن من توجيه ابنه والحفاظ عليه، فجواب صافي المغلق لا يقبله احد وهو أسلوب مرفوض إلا انه ما زال يدل على أن مسؤولية المعلم هي مزيد من الشرح والتوضيح حتى يقتنع صافي ويفهم ليساهم في الحفاظ على أبنائه ونجاحهم في الحياة.


من بريدي
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 21-10-2009, 10:36 AM
Abu-Nawaf04 Abu-Nawaf04 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2003
المشاركات: 13,873
افتراضي

الله يعطيك العافيه
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 21-10-2009, 07:46 PM
قطر الندي وردة قطر الندي وردة غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 19,158
افتراضي

يعافيك ويطول عمرك أخي أبونواف
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ومن قصص الأنبياء نتعلم التنمية البشرية وتطوير الذات ( متجدد ) قطر الندي وردة منتدى التطوير الذاتي 13 02-06-2018 06:33 PM
مناهج النقد الأدبي: غايتها وأهم أنواعها .. [ منقول ] دَمعة الماس منتدى عـــــــذب الكــــــــلام 6 03-12-2010 06:43 PM


الساعة الآن 05:05 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com