عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العامة > منتدى النقاش الحر والحوار الفكري البنّاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 28-11-2019, 03:52 PM
عبدالرحمن الناصر عبدالرحمن الناصر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 504
افتراضي انتبهوا لمن يرفع قميص عثمان




.



انتبهوا لمن يرفع قميص عثمان




بعد مقتل وإستشهاد سيدنا عمر بن الخطاب تولى الخلافة سيدنا /عثمان بن عفان رضى الله عنهم اجمعين وفى الفترة الأخيرة من خلافة سيدنا عثمان بدا للناس وكأن سيدنا عثمان يقرب
أفراد عائلته ويختصهم بالمناصب ويغدق عليهم دون غيرهم ويبدوا أن الناس قد جهلت من هو عثمان بن عفان ذو النورين الرجل الذى تستحى منه الملائكة -ولو نعدد فضائل سيدنا عثمان
لن نستطيع أن نوفيه ولو بعض من فضله -عموما" رأى البعض الخروج على الخليفة /عثمان بن عفان رضى الله عنه وارضاه وبدأ التحرك ضد الخليفة من مصر -من قلل العدد قال 600 ومن زاد قال 1000
وتراسلوا مع مجموعة من البصرة والكوفة وإلتقى الجميع عند مدخل المدينة المنورة

وخرج إليهم سيدنا /على بن أبى طالب ليحثهم على الرجوع من حيث أتو ويبين
لهم خطأ خروجهم على الخليفة دون فائدة ثم خرج لهم سيدنا /طلحة وبعض الصحابة ليرجعوهم ولكن أيضا دون فائدة - ودخل كل هؤلاء إلى المدينة -- ولنا أن نتخيل أن المدينة فى هذا
الوقت والزمن تبلغ مساحتها مساحة المسجد النبوى الان وبدأوا يقيمون فى المسجد ويتظاهروا ضد الخليفة /عثمان بن عفان ويتحرشوا به وبدأوا يهددوه بالقتل وحاصروا منزله والحديث فى هذا يطول
-
تعارك المتظاهرون مع احد أفراد عائلة عثمان الذى يؤمن الببيت فرماهم بسهم قتل أحدهم فهجموا على البيت فدافع عنه الحسن والحسين وأبناء الصحابة فرجعوا وألقوا بالنيران على المنزل وإستطاعوا
إقتحامه وهجموا على سيدنا عثمان الذى كان يقرأ فى المصحف وضربوه بالسيف وعندما حاولت السيدة/ نائلة زوجة سيدنا عثمان الدفاع عنه بترت أصابعها
فى مشهد من أشد المشاهد بشاعة فى التاريخ الإسلامى بل فى الإنسانية -وقيل فى أحد الروايات أن الذى قتل سيدنا عثمان إثنان من العبيد كان سيدنا عثمان قد أعتقهما -هجم غلمان سيدنا عثمان على
القاتلين فقتلوهما - وخرج الجميع مخلفين 3 قتلى وسيدة مصابة-
عندما قتل سيدنا عثمان واستشهد إنتثرت الدماء على كتاب الله وعلى قميصه -ودفن أمير المؤمنين /عثمان بن عفان دون أن يشيع جثمانه أحد -فى مشهد جد صعب على التاريخ الإسلامى
تولى الخلافة سيدنا /على بن أبى طالب رضى الله عنه ولكن سيدنا /معاوية بن أبى سفيان ما كان ليرض عن خلافة سيدنا / على لانها ستكون إمتداد لخلافة الفاروق عمر وهذا لا يتمشى
وهوى وإرتياح معاوية وفى نفس الوقت لايستطييع معاوية إعلان العصيان والمجاهرة بعدم بيعة سيدنا على
لكنه يستطيع المطالبة بدم عثمان وأن يتزعم القصاص من قتلة عثمان --فرفع قميص عثمان بعد أن الصق به اصابع السيدة/نائلة وذلك على المسجد فى دمشق
ففزع الناس وغضبوا غضبا" كبيرا خاصة"" بعد أن أوحى إليهم أن على بن أبى طالب يحمى قتلة عثمان وطافوا بالقميص شوارع دمشق
نشب القتال بين المسلمين بخصوص المطالبة بدم عثمان وإندلعت المعارك بينهم وقتل فى هذه المعارك على أقل تقدير ما يقررب من 40000 مسلم منهم الصحابة وحفظة القرءان الكريم ومنهم الصحابى الجليل /عماربن ياسر رضى الله عنه
وتم إغتيال أمير المؤمنين / على بن أبى طالب على يد الخارجى عبدالرحمن بن ملجم وإنتقلت الخلافة إلى سيدنا الحسن بن على رضى الله عنه الذى اثر حقن دماء المسلمين فوقع معاهدة مع سيدنا معاوية
يتنازل بموجبها الحسن بن على عن الخلافة لمعاوية بن أبى سفيان - وكان من بنود هذه المعاهدة العفو عن الجميع بما فيهم قتلة عثمان بن عفان رضى الله عنه

إذا" لم يكن رفع قميص عثمان هدفه القصاص من قتلته وإنما كانت له أهداف أخرى اهداف سياسية تتعلق بكرسى الحكم
لذلك إنتبهوا جيدا" لمن يرفع قميص عثمان







.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28-11-2019, 07:26 PM
امي فضيلة امي فضيلة غير متواجد حالياً
نائب المدير العام لشؤون المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jun 2019
الدولة: اسبانيا
المشاركات: 705
افتراضي






حياك الله اخي الفاضل عبد الرحمن


جزاك الله خيرا على الموضوع القيم المضمون

بالفعل ان رفع قميص سيدنا عثمان كانت فتنة كبيرة للتفرقة بين المسلمين


وما زالت هذه الفتنة الى الان موجودة بين المسلمين أي بين المذاهب

الله يسترنا من شر الفتن واليوم ما يجري في العراق هي نفس الفتنة

التي رًفع فيها قميص سيدنا عثمان رضي الله عنه وارضاه

أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم


وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم


ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم


وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم

ودمتم على طاعة الرحمن


وعلى طريق الخير نلتقي دوما
__________________
اللهمَّ أسألُك خشيتَك في الغيبِ والشهادةِ،

وأسألُك كلمةَ الإخلاصِ في الرضا والغضبِ،

وأسألُك القصدَ في الفقرِ والغنى، وأسألُك نعيمًا لا ينفدُ وأسألُك قرةَ عينٍ لا تنقطعُ،

وأسألُك الرضا بالقضاءِ، وأسألُك بَرْدَ العيْشِ بعدَ الموتِ، وأسألُك لذَّةَ النظرِ إلى وجهِك،

والشوقَ إلى لقائِك، في غيرِ ضرَّاءَ مضرةٍ،

ولا فتنةٍ مضلَّةٍ اللهمَّ زيِّنا بزينةِ الإيمانِ، واجعلْنا هداةً مُهتدينَ
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 28-11-2019, 10:37 PM
عبدالرحمن الناصر عبدالرحمن الناصر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 504
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة امي فضيلة مشاهدة المشاركة





حياك الله اخي الفاضل عبد الرحمن


جزاك الله خيرا على الموضوع القيم المضمون

بالفعل ان رفع قميص سيدنا عثمان كانت فتنة كبيرة للتفرقة بين المسلمين


وما زالت هذه الفتنة الى الان موجودة بين المسلمين أي بين المذاهب

الله يسترنا من شر الفتن واليوم ما يجري في العراق هي نفس الفتنة

التي رًفع فيها قميص سيدنا عثمان رضي الله عنه وارضاه

أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم


وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم


ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم


وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم

ودمتم على طاعة الرحمن


وعلى طريق الخير نلتقي دوما


نعم اختنا العزيزة /امى فضيلة يرفع فى كل مكان تحت مسميات مختلفة - رفع حديثا" فى العراق تحت مسمى أسلحة دمار شاملة - رفعوه فى الدول العربية تحت مسمى الربيع العربى وتدمرت به البلاد وقتل فيه العباد وتشرد من تشرد
قميص عثمان -الذى بسببه نشأت الخوارج ولم ينقطع نسلهم رغم مرور السنين والأيام فهم داعش والقاعدة والنصرى
وأسماء ومسسميات لكنهم خوارج كل زمان مع إختلاف الأسماء والمسميات
لم يكن قميص عثمان والهدنه والعفو الشامل عن القتلة نهاية المطاف --بل كان بدايته بعد أن حقق غايته سلسلة من الإغتيالات لكل من تظهر فيه ثمات الحكم وتم البدء بإغتيال الإمام الحسن بن على بالسم فقد أرسلوا له من يضع السم فى
طعامه - والغريب وليس بغريب أن سيدنا الحسن كان يعلم من سممه ولكنه رفض الإفصاح عن إسمه
نقل القضية بكاملها إلى الاخرة رحمهم الله جميعا" ورحمنا

خالص تحيتى للاستاذة /امى فضيلة






.


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 29-11-2019, 12:06 AM
أم بشرى أم بشرى غير متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,098
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله

قرأت عن الابتلاء وتتبعت أثره في السلف الصالح فوجدته متجذرا خاصة عند الصحابة رضوان الله عليهم

فهذا عمر بن الخطاب رضي الله عنه قُتل بطعنة خنجر على يد أبي لؤلؤة المجوسي عند صلاة الفجر ، وهذا علي بن أبي طالب

رضي الله عنه قُتل على يد عبد الرحمن بن الملجم وهو خارج لصلاة الفجر ، وهذا عثمان بن عفان رضي الله عنه قتل أيضا

واختلفت الروايات في من هو قاتله حتى شك البعض في الصحابة أوابنائهم ووو ..لكن أثبت علماء الأمة نفي ذلك منهم:

ــــ قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله - :
" ليس له صحبة ولا سابقة ولا فضيلة ... فهو ليس من الصحابة ، لا من المهاجرين ولا الأنصار ... وليس هو معدودا من أعيان العلماء والصالحين الذين في طبقته ... " .
ــ وقال النووي – رحمه الله - :
" وأما عثمان رضي الله عنه : فخلافته صحيحة بالإجماع ، وقُتل مظلوماً ، وقتلته فسقة ؛ لأن موجبات القتل مضبوطة ، ولم يجر منه رضي الله عنه ما يقتضيه ... .
وإنما قتله همج ورعاع من غوغاء القبائل ، وسفلة الأطراف ، والأرذال ، تحزبوا وقصدوه من مصر فعجزت الصحابة الحاضرون عن دفعهم ، فحصروه حتى قتلوه رضي الله عنه " .
انتهى من " شرح مسلم " ( 15 / 148 ، 149 )

ـــ ولقد قيل :عندما حاصره الأوباش الظلمة في داره : عرض عليه الصحابة رضي الله عنهم أن يدفعوا عنه ، وأن يقاتلوا دونه : فأبى رضي الله عنه ، وأمرهم بالانصراف عنه ، طاعة لرسول الله صلى الله عليه وسلم فيما عهد إليه ، وحتى لا يتسبب في قتل غيره ، وهو يعلم أنه المراد لا غيره .
قال ابن العربي المالكي – رحمه الله - :
وجاء زيد بن ثابت فقال له : إن هؤلاء الأنصار بالباب يقولون : إن شئت كنا أنصار الله مرتين ، قال عثمان : لا حاجة بي في ذلك ، كفوا .
وقال له أبو هريرة : اليوم طاب الضرب معك . قال : عزمت عليك لتخرجن .
وكان الحسن بن علي آخر من خرج من عنده ، فإنه جاء الحسن والحسين وابن عمر وابن الزبير ومروان ، فعزم عليهم في وضع سلاحهم وخروجهم ، ولزوم بيوتهم .
فقال له ابن الزبير ومروان : نحن نعزم على أنفسنا لا نبرح ، ففتح عثمان الباب ودخلوا عليه في أصح الأقوال ، فقتله المرء الأسود " انتهى من " العواصم من القواصم "( ص 139 - 141 ) .
وكان قتله – رضي الله عنه - في صبيحة يوم الجمعة ، الثاني عشر من شهر ذي الحجة ، من السنة الخامسة والثلاثين للهجرة ، وذلك بعد حصار داره لمدة أربعين يوماً ، وكان سِنُّه عند قتله : اثنتين وثمانين سنة .

ــــ لذلك يقال بأن قاتل عثمان هو رجل اسمه كنانة بن بشر التجيبي ، و يقول آخرون بان قاتل عثمان هو سودان بن حمران السكوني، و قد

قتل هؤلاء الخوارج عثمان و هو يقرأ القرآن و هو عند آية: “فسيكفيكهم الله”، و يقال أنهم طعنوه عدة طعنات و يقال انهم ذبحوه،

و كان يحمل كتاب الله في يديه، و سقط المصحف على الأرض، و يقال ان القاتل ركل المصحف برجله،

و يقال أن عبيدة عثمان قد قتل منهما رجل هو قتيرة السكوني و قال البعض بأنه قتل سودان بن حمران السكوني.

و من الأسماء التي ذكرت أيضا في مقتل عثمان رجلين من البصرة هما "حرقوص بن زهير السعدي و حكيم بن جبلة،"

و رجال من أهل الكوفة منهم الأشتر مالك بن الحارث النخعي، و أيضا عمير بن ضابىء البرجمي و كميل بن زياد النخعي اللذان قتلهما الحجاج بن يوسف الثقفي، و أيضا من الذين ذكر انهم من قتلة عثمان هما كنانة النخعي، و الأشتر النخعي، و قد قتلوا جميعا فيما بعد.

لكن لا يوجد إثبات واحد حول مشاركة صحابة مثل عبد الرحمن بن عديس و عمرو بن الحمِق الذين يقول الخوارج بانهم أعانوهم على قتل عثمان، و لم يكن مع عثمان حين قتل احد من الصحابة و كان وحده في منزله و معه فقط محمد بن ابي بكر، و يؤكد ذلك ايضا كل من الإمام مسلم و ابن كثير و الامام النووي، و الحافظ بن عساكر.

والله أعلى وأعلم .

ـــ بارك الله فيك الأخ عبد الرحمن الناصر حول هذه الجولة في سيرة مقتل سيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه

الذي قرأت عنه منذزمن و أنّ قتله كان بايعاز من يزيد بن معاوية الذي كان يكن له الكراهية لأمرين أمر زواجه من نائلة بنت الفرافصة

التي كان يطمع فيها لنفسه والأمر الثاني أمر سياسي حيث كان يطمح للإمارة وتنصيب عددأكبر في الحكم من بني أمية الذين كانوا أخوال سيدنا عثمان بن عفان على حساب بني العباس فاشتد غيضه وشحن قلوب المغرضين الذي اتحدوا على قتله وتمّ لهم ما أرادوا وقرأت أنّ نائلة دافعت عن زوجها فكان نصيبها

بتر أناملها .
جزاك الله خيرا فقط أريد مزيد ا من التيقن من قاتل سيدنا عثمان حتى نقدم المعلومة صحيحة خاصة لأبنائنا الطلبة .
__________________




رد مع اقتباس
  #5  
قديم 29-11-2019, 01:59 AM
عبدالرحمن الناصر عبدالرحمن الناصر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 504
افتراضي

.



شكرا" لأختنا الأستاذة / أم بشرى على هذه الإضافة القيمة للموضوع - الحديث عن سيدنا /عثمان بن عفان وعن سيرة سيدنا /على بن أبى طالب رضى الله عنهما يطول ويحتاج لأن نتحدث فيه مئات الصفحات -لكننى عرجت سريعا" على موضوع القميص والهدف السياسسى منه
والذى يتم إستخدام مضمونه فى وقتنا الحالى وهى (قولة حق يراد بها باطل ) وحجة ظاهرها غير باطنها
ويستخدمها الأعداء ضدنا - لذلك كنت سريعا" فى سرد الأحداث للوصول إلى مضمون الموضوع حتى لا ننخدع فيمن يرفعون قميص عثمان

منذ فترة طويله من الزمن وكنت شابا" صغيرا" أعلنت وزارة الاوقاف المصرية عن مسابقة فى إعداد بحث عن الإمام على بن أبى طالب رضى الله عنه وكرم الله وجهه -دخلت هذه المسابقة طمعا" فى جائزة المركز الأول - بدأت البحث فى إمهات الكتب التى تتحدث عن سيدنا / على بن أبى طالب -وكنت أريد بحث غير عادى وغير تقليدى - لم يكن هناك انترنت وهذه الأشياء الحديثة - لذلك كنت أبحث
فى مكتبة دار الكتب المصرية ومكتتبات دور الثقافة .
بحثت فى أمهات الكتب فوجدت من يكتب عن سيدنا / على كا عاشق لشخصية الأمام وهناك من يكتب عن الشخصية من ناحية سياسية محايدة -هناك من يؤيد بعض الموضوعات خاصة فى الحروب التى تمت وهناك من يتحفظ
كتب كثيرة ومتنوعة تتحدث وتحلل شخصية الإمام على رضى الله عنه سواء من منظور إجتماعى أو إسلامى وفقهى وعسكرى ومن مفهوم سياسى صرف عن اولويات الدولة وطريقة إدارة الدولة --------
قرات كل هذه الكتب واستوعبتها وبدأت أكتب فى البحث الذى شمل كل المضمونات مع إجتهادى الشخصى فى حبكة هذا البحث الذى ملأ
300 صفحة يعنى كتاب مش بحث -- بعد ذلك إستصعبت كتابته على الاله الكاتبه لم يكن هناك كمبيوتر أو طابعة - كما إستصعبت إعادة تبيضه بخط جميل -- لم أدخل المسابقة فقد ربحت أكثر بكثير من قيمة الجائزة - وأن الجائزة الحقيقية كانت فيما قرأته عن هذه الشخصية العظيمة -- ومع مرور الأيام والسنين فقدت حتى مسودة البحث لكنه مازال فى ذاكرتى ووجدانى

وقد يأتى موضوع نتحدث فيه بإستفاضة اكبر عن شخص أسيادنا / عثمان بن عفان وعلى بن أبى طالب رضى الله عنهما

الأستاذة الأديبة / أم بشرى جزيل الشكر لحضورك للموضوع وللإضافة الجيدة التى أكملت الموضوع
مع خالص تحيتى لشخصكم الكريم








.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصة جمع القرآن وسبب كتب عثمان المصاحف سراج منير منتدى الشريعة والحياة 0 20-06-2018 11:30 AM
كتاب(علم الساعة توضيح وبيان وتفسير مالم يفسر من القرآن)مباشر دون احالة عبدالرحمن المعلوي منتدى الشريعة والحياة 8 07-08-2017 07:27 PM
عثمان بن فودي رحمه الله almohajerr منتدى الثقافة العامة 0 09-03-2016 09:50 PM
شخوص ومعاني حرف الصاد حامد جبريل الحسن منتدى اللغة العربية وعلومها 2 22-03-2015 05:26 PM
عثمان بن عفان ذي النورين أبو عائشة منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 18-05-2001 01:40 PM


الساعة الآن 10:15 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com