عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 01-03-2010, 06:38 PM
ابو الفضل ماضي ابو الفضل ماضي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 4
افتراضي حقيقة العلاقة بين القاعدة والحوثيين





حقيقة العلاقة بين القاعدة والحوثيين
الكاتب / بخْصروف الدنْقلوه

العلاقة بين القاعدة والحوثيين تزيد على علاقة الذئب بدم يوسف عليه السلام،
وإن كانت حيثيات اتهام الذئب بدم يوسف عليه السلام لها ما يسوغها ويدعو لها.
وقد زاد في الآونة الأخيرة حديث القنوات والصحف التابعة للحكومة السعودية عن
علاقة العدوين اللدودين ببعضهما ، وأن هناك تنسيقاً بينهما ، رغم نفي الطرفين
وجود أي علاقة وتنسيق بينهما.
فالحوثيون يتحدثون عن وهمية تنظيم القاعدة وأنه صنيعة أمريكية، و القاعدة
تتبرأ من أي علاقة بإيران وربيبتها الحركة الحوثية، وغصت إصدارات مؤسسات
القاعدة الإعلامية (السحاب , الفرقان , الملاحم ) بهجماتٍ لاذعةٍ على إيران
وملالي إيران، و حركة حزب الله اللبنانية ، والحركة الحوثية ، وأن المحتل
الأميركي دخل للعراق وأفغانستان على أكتاف إيران ، وأن حزب الله اللبناني
يعتبر ركناً من أركان دول الطوق التي تحمي إسرائيل.
وأيضاً كان في المقابل تصعيد قنوات إيران من الهجوم على القاعدة ( العالم ,
المنار , الكوثر , إصدارات الحركة الحوثية وغيرها ) والتركيز على أن القاعدة
صناعة أمريكية، وأن أحداث سبتمبر تم تدبيرها في البنتاجون.
وقد كان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح أكثر تعقلاً في وصف العلاقة ، رغم
أنه في الكذب إليه المنتهى ، وربما كانت خبرته في مجال الكذب سبب في نفيه
التنسيق والعلاقة بين الطرفين.
آراء حول العلاقة
الحكومة اليمنية : هناك اضطراب في تصريحاتها، إلا أن الأغلب ينفي وجود
العلاقة بين الحوثيين والقاعدة، و يتحدثون عن توافق في الهدف وهو ضرب النظام
وإسقاطه .
الحكومة السعودية : تؤكد أن هناك علاقة بين الحوثيين والقاعدة، كما أن وزير
الداخلية السعودي لا يستبعد وجود تنسيق .
الإعلام الغربي : يخشى من استفادة القاعدة و استغلالها للحرب الدائرة في
صعدة، وحركة التمرد الحوثية.
حركة الإخوان المسلمين : بدأت تتحدث عن وجود علاقة بينهما، رغم أنها لا تعارض
وجود علاقة معهم.
الحركة الحوثية : تنفي وجود علاقة مع القاعدة؛ لأنهم من أهل السنة (
النواصب)؛ ولأنه تنظيم وهمي، وصناعة أمريكية.
القاعدة : تتبرأ من وجود علاقة مع الحوثيين؛ لأن عقيدتهم اثنا عشرية رافضية،
وعملاء لإيران الدولة المجوسية.
مواطن الخلاف
وحديثنا في هذا الموطن حديث المختصر الذي يجد في الإشارة كفاية ، و بسط
الحديث له مجالٌ آخر، وقد رسمنا جدولاً نبين فيه بعضاً يسيرا من الفوارق بين
القاعدة والحركة الحوثية .
خلاف عقدي
تنظيم قاعدة الجهاد
1. عقيدتهم عقيدة أهل السنة والجماعة.
2. يعتقدون عصمة الأنبياء ومن عصمهم الله.
3. يترضون على أبي بكر وعمر رضي الله عنهما.
4. يكفرون من اتهم أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.
5. اختلف قولهم في تكفير الرافضة منهم من يكفرهم بالعموم ومنهم من يكفرهم
بأعيانهم لكنهم أجمعوا على كفر أئمتهم بأعيانهم.
الحركة الحوثية
1. القيادة عقيدتهم اثنا عشرية رافضية وأكثر الأتباع زيدية جمعهم حب آل البيت
وعنصر القبيلة.
2. يعتقدون عصمة أئمتهم وأنهم يعلمون الغيب.
3. يلعنون أبي بكر وعمر رضي الله عنهما.
4. يتهمون أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها بما برأها الله منه.
5. يكفرون أهل السنة والجماعة بأعيانهم ويسمونهم بالنواصب .
خلاف استراتيجي
يسعى مع جبهات الجهاد الأخرى لعودة الخلافة الراشدة، والحكم بالشريعة، وتحرير
كل شبر حكم بالإسلام، من خلال الجهاد في سبيل الله، المنضبط بأصول أهل السنة
والجماعة، ومهمته تحرير جزيرة العرب من رجس المحتلين الحاقدين وعملائهم
الخونة، والدفاع عن أهل السنة من كيد الرافضة المجوس. تسعى مع إيران لتنفيذ
مخططها الكبير وهو إقامة دولة فارس الكبرى، أوما يسمى بالهلال الشيعي من
البحر العربي إلى خليج عدن، من خلال القوة الغير منضبطة بمنهج واضح، وهذا سبب
تأرجح مسيرتها وتقلص شعبيتها، رغم أنها خطت خطوات كبيرة في تحقيق أهدافها،
والتي ستصدم بالحركة السلفية الجهادية بإذن الله .
خلاف عسكري
فطعم القاعدة بفضل الله له مذاق خاص بحكم العدو والصديق, وتستخدم لكل صيد
سنارةٌ وطُعم, وتجيد إدارة حرب العصابات, وتحرص أن تنتشر في أكبر عدد من
المناطق, وتحرص أن تكون رحى المعركة دائما في قلب العدو ورأسه, وتستخدم أقل
الإمكانيات من جنود وعتاد في الوصول للغاية التي يصبون لها, ويستخدمون
العمليات الاستشهادية. عملياتهم لها رتم واحد من الحرب الأولى حتى السادسة،
وهو الخلط بين حرب العصابات وحرب الجبهات، وإن كانت الأخيرة بدا فيها شيء من
الانضباط، ويضحون بعدد كبير من الجنود من أجل السيطرة على جبل، ويحصرون
أنفسهم في مناطقهم، وسبب صمودهم ضعف الجيش اليمني ووجود التأييد الشعبي في
أماكن تواجدهم.
خلاف إعلامي
فنوعية الإصدارات ومبادئها وطريقة العرض تتمتع بالدقة، وتتميز بالإبداع، من
حيث العرض، ودقة الصورة، واستخدام الأناشيد، ولها مؤسسة إعلامية اسمها
(الملاحم) والتي لها عدة إصدارات:
• مرئية ( سياسية , عسكرية , دعوية).
• صوتية ( خطب و محاضرات).
• مكتوبة (كتب ومجلات ومقالات وبيانات).
وتعتبر الجهة المختصة بالنشر مركز الفجر للإعلام , وتتجاهل القنوات الفضائية
إصدارتها ، أو تجيرها وفق رؤيتها السياسية ، ولا تستطيع القاعدة التواصل
المباشر مع القنوات بسبب ظروفها الأمنية.
الحركة الحوثية : أبرز ما تتمتع به الحركة هو سهولة وسرعة التواصل مع العالم
الخارجي، من خلال وجود قنوات فضائية تدعمها كالعالم والمنار و الكوثر، وكذلك
وجود قنوات فضائية أخرى -تدعي الحياد- تنشر أغلب ما يصدر عن الحوثيين, وتتمتع
الحركة بالتواصل المباشر مع القنوات الفضائية؛ لانعدام المخاوف الأمنية.
ولا نلمس منهم اهتماما بالإصدارات ، وهذا ملاحظ في جودة الصورة ، ودقتها ،
وطريقة العرض ، وطريقة التصوير ، وأيضا يقل استخدامهم للصوتيات والكتب.
الجهة المختصة بالنشر المكتب الإعلامي للسيد عبد الملك الحوثي.
التعامل الخارجي
القاعدة : مدرجها ضمن الجماعات الإرهابية، ويوجد إجماع دولي على قتالها . غير
مدرجه في الجماعات الإرهابية، لا يوجد إجماع دولي على قتالها.
ثغرات في خطاب العوفي
كان ظهور محمد العوفي في القناة الأولى السعودية في برنامج أسمه التضليل من
أبرز الأدلة التي يعتمد عليها القائلون بأن هناك علاقة بين القاعدة
والحوثيين.
وتعتبر عودة محمد العوفي وتراجعه في نظر الحكومة السعودية انجازاً كبيراً،
وورقة رابحة لا بد من استغلالها جيدا، وكما قيل:
وتعظُمُ في عين الصَّغيرِ صغارُها ...
خصوصا أن العوفي جاءهم مستسلما، مستكينا، مستعداً أن يلبي لهم أي طلب شريطة
أن لا يحرموه من زوجته وأولاده، ويرموه خلف القضبان.
وقد ذكر بيانٌ لتنظيم القاعدة أن العوفي ( قام بتسليم نفسه طواعيةً للطاغوت,
ووضع نفسه في الفتنة وبين أيدي جلاديه؛ لضعف طرأ عليه إثر مكالمة قام بها
لأهله ).
وتبرأت القاعدة من التهم التي وزعها العوفي في البرنامج بطلب من وزارة
الداخلية السعودية.
وقد كان من أبرز التهم التي روجها: هو أن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب تديره
استخبارات خارجية -يقصد إيران وليبيا- وأن هناك علاقة بين الحوثيين والقاعدة
.وكان البرنامج في مجمله خرج من رحم الارتباك والعجلة التي تعيشها وزارة
الداخلية السعودية؛ نتيجة تسابق الشباب المجاهد في بلاد الحرمين للانحياز
لإخوانهم في اليمن.
ويهدف هذا البرنامج لإيقاف المد المتدفق، أو على الأقل التقليل منه، والتشويش
على عوام أهل السنة، وإلا فالبرنامج حوى ثغرات وزلات تدين المتكلم ومن دفعه
للظهور، أكثر مما تدعمه وتؤيده، أذكر جملة منها :
• في بداية البرنامج أتى العوفي بما يدل على فشل برنامج الرعاية والمناصحة،
عندما ذكر أنه كان يخطط للذهاب إلى العراق وأفغانستان أثناء البرنامج، وأن
فكرة الذهاب إلي اليمن جاءت بعد الانتهاء من البرنامج، بالرغم أن برنامج
الرعاية والمناصحة كان وجوده وإنشاءه من أجل غسل أدمغة أسرى جوانتناموا من
مجرد التفكير بالجهاد.
• تحدث أن تنظيم القاعدة في اليمن كان ضعيفاً, ثم تحدث عن دعمٍ مخابراتي
للتنظيم، وأن دولاً تديره وتحركه، وأن الحركة الحوثية تدعمه بالملايين, ولا
ندري كيف يكون تنظيماً ضعيفا وهو يتلقى دعماً مخابراتيا من دول!؟ولا ندري كيف
يكون تنظيماً ضعيفاً والحوثيين يدعمونه بالملايين!؟
• زعم أن سبب عدم مبايعة الناس لأمير تنظيم القاعدة في جزيرة العرب أبو بصير
ناصر الوحيشي حفظه الله هو وجود الشيخ أسامة بن لادن حفظه الله، وذكر أن
الناس يتساءلون: كيف نبايع أبا بصير مع وجود أسامة؟ ثم تحدث عن توافد الناس
لمبايعة أبي بصير بعد تزكية الدكتور أيمن الظواهري له.
وهنا يحق لنا أن نتساءل عن سبب امتناع الناس عن البيعة: هل هو وجود الشيخ
أسامة، أم انتظار تزكية أبي بصير من القيادة؟ وبين السببين كما بين المشرق
والمغرب.
• تحدث عن أنه وصل بعد تركيز ومتابعة إلى أن هناك دول تقود الفئة القلية في
اليمن، ثم ذكر أنه كان يتحرك معه 200 رجل، وإذا قرأنا في كتب حرب العصابات
التي تنتهجه القاعدة نستنتج أن هذه الصورة مستحيلة، وهو تنقل 200 شخص مع
العوفي، خصوصاً مع التشديد الأمني للحكومة اليمنية الذي تكلم عنه العوفي في
نفس البرنامج، وأن هذا التشديد كان سبباً في مسيرته لوحده ثلاثة أيام.
فإذا كان العوفي يتحرك ب200 رجال، فكم يتحرك مع القادة الآخرين ؟
• تحدث عن وجود طلبة علم في جوانتناموا مؤصلين في العلم الشرعي، خصوصا في باب
التكفير، وأنه أقتنع من خلال النقاشات التي كانت تدار أن (أعمال الحكومة
السعودية كفرية، وزعم أنه توقف عن تكفيرهم بأعيانهم )، ثم ذكر أنهم من غلاة
التكفيريين، وأنه لا يوجد لديهم انضباط شرعي!!
• ذكر أن أحد الحوثيين جاء له شخصياً وذكر له عن التنسيق الذي بين القاعدة
والحوثيين، وعرض عليه المال، وأنه مستعد لدعمه بالمال والملايين، وكان هذا
سبب تفكيره في الرجوع.
فهل الروافض الحوثيون ثقات بحيث يسلم لحديثهم ؟ وهل العرض الحوثي للعوفي دليل
على وجود علاقة بين القاعدة والحركة الحوثية ؟ أم أنه إذا صدق العوفي في هذه
النقطة فهل كان الحوثيون يريدون اختراق القاعدة من خلال العوفي؟ لأنه لو كان
هناك تنسيق لما احتاج الحوثيون الذهاب إلى القائد الميداني، و سيكون تنسيقهم
وترتيبهم من خلال الأمير ونائبه !!
المحصلة أن البرنامج يدين العوفي ووزارة الداخلية أكثر مما يدعمهم، وكان
الأولى أن يحسنوا الكذبة ويجبروا العوفي أن يقول: بأنه دخل ذات يوم على بصير
فوجد الحوثيين في المجلس، ومعهم أموال لأبي بصير؛ فغضبت وخرجت, أو أنه طلبت
منه القيادة أن يفوم بتدريبات مشتركة لمجموعة حوثية ومجموعة من القاعدة.
المهم كان الأحرى بوزارة الداخلية أن ترتب لهذه البرنامج كثيراً، وأن تستثمر
الإمكانيات التي لديها، والهالة الإعلامية الضخمة في الدجل والكذب حتى تأتي
بقصصٍ أكثر واقعية، ويستطيع أن يستدل بها العقلاء.
وأُرجع أن سبب توقف قنوات الحكومة السعودية عن إعادة عرض هذا البرنامج،
والاكتفاء بالإشارة إليه، رغم حاجتها الماسة له؛ هو خوفها من اكتشاف المشاهد
لهذه الثغرات الجلية التي ظهرت في البرنامج، والذي كان أسما على مسمى (
التضليل).
والذي يهمنا في هذا الجانب، هو مدى تأثر القاعدة في جزيرة العرب بعودة العوفي
وظهوره في ذلك البرنامج؟
عند التدقيق نجد أن تأثيره -رغم المنصب الذي كان يشغله بسبب سابقته في
الجهاد- انحصر على عوام أهل السنة، و شاهدنا بعد تسليمه تنامي قوة القاعدة،
وظهورها القوي في عدة عمليات كـ ( استهداف الكوريين - معركة مأرب - محاولة
اغتيال محمد بن نايف - اغتيال عدد من كبار المسئولين الأمنيين في حضرموت-
غزوة عمر الفاروق النيجيري )، وعلى العكس مما كنا نتوقع كان تأثير العوفي على
الحكومة السعودية أكثر من تأثيره على القاعدة، وكان سبباً رئيسياً في نجاح
عملية محمد بن نايف، وسهولة وصول القاعدة له في عملية أبي الخير.
وهذا دليل على تماسك بنيان القاعدة، ورسوخ جذوره في الأرض -بفضل الله- حيث أن
تراجع العوفي لم يربك مسيرتها، خصوصاً إذا علم أنه تحدث في برنامج التضليل أن
القاعدة تقوت بوجوده؟! .
هل تراجع العوفي خلل في إدارة التنظيم ؟ وكيف يعطون مثل هذا الرجل المنهزم
ذلك المنصب القيادي.
نقول: إن تنظيم يقوم عمله على الاحتساب، ومراقبة الله عز وجل، بعيداً عن
النظرة المادية، ومعاملة الناس على ظواهرهم، وترك التنقيب في خباياهم، وإحسان
الظن بالمسلمين لا يعتبر خللاً البتة، بل إن من مميزات الجهاد الذي يقوم عليه
تنظيم القاعدة -بفضل الله- هو التمييز بين الخبيث والطيب، وإبراز معادن
الناس، واختبار دعواهم .
وقد حصل هذا التخاذل والتراجع في خير القرون، نذكر صور منها، ولكل صورة حكمها
الشرعي، كما أن خذلان وتراجع العوفي له حكمه الشرعي الخاص به:
1. عبد الله بن أبي بن سلول رجع من غزوة أحد بثلث الجيش، في وقت كان الجيش
النبوي بأمس الحاجة للجنود، فهل يعتبر وجود بن أبي وقبوله في الجيش ثم
انسحابه بذلك العدد الكبير خللاً في جيش محمد صلى الله عليه وسلم ؟
2. كاتب الوحي للنبي صلى الله عليه وسلم عبد الله بن أبي السرح ارتد، وقام
بسب النبي صلى الله عليه وسلم، فلما فتحت مكة تاب، وقبل النبي صلى الله عليه
وسلم توبته، فهل كان إعطاء عبد الله بن أبي السرح ذلك المنصب (وهو كتابة
الوحي) خطأ؟
3. جبلة بن الأيهم (أمير الغساسنة) الذي أسلم وفرح بإسلامه عمر بن الخطاب رضي
الله عنه، وقربه منه، فلما خرجوا للحج وأثناء طوافه بالبيت الحرام وطئ إزاره
رجل فقير؛ فغضب الأمير الغساني لذلك؛ فلطمه لطمة قاسية هشمت أنفه،فلما أراد
أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله الاقتصاص للفقير منه؛ غضب وفر إلى
بلاده وتنصر.
وغيرها من القصص القديمة أو المعاصرة ( كحطاب الجزائر, والجيش الإسلامي وجيش
المجاهدين في العراق . وسياف ورباني ومسعود في أفغانستان , وتراجعات سيد إمام
والجماعة الإسلامية بمصر, وشيخ شريف في الصومال , وطارق الفضلي وأبو جندل
ولجان المفاوضات في اليمن ) تدل إلى أن الأمر طبيعي في الجماعة المسلمة، وأن
المهم هو مدى تأثير هذه التراجعات على مسيرة الجماعات الجهادية.
تجاهل القنوات الفضائية خطاب القيادي محمد الراشد
تجلت هشاشة الإعلام الذي يبني كل الآراء وفق منظوره وسياسته، وينقلها للمشاهد
بعيداً عن التجرد بعد شريط القيادي محمد الراشد لتنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة
العرب، والذي تحدث فيه عن الخطر الرافضي، وتبرأ من العلاقة بإيران، وذكر أن
لها الدور الكبير والباع الطويل في دخول الأمريكان إلى أفغانستان والعراق،
ورسم فيه الأخطار المحدقة على الأمة ( الصليبيون - الرافضة - الحكومات
العميلة ).
وكان التخبط أكثر وضوحا على قناة الجزيرة؛ عندما تعرضت لهذا الشريط في ثلاثة
تقارير إخبارية، وفي كل تقرير تستضيف محللين، وتسألهم عن هذه المادة، وأضافت
في الشريط الإخباري أن ( القاعدة في شبه الجزيرة العربية تشن هجوما لاذعاً
على إيران)، ثم بطريقة مفاجئة قامت بإيقاف بث هذا الخبر، وحذفت الخبر من
الشريط الإخباري رغم أهميته؛ خصوصاً إذا عُلم أنه جاء في ذروة التهديدات
الإيرانية من التدخل في الشؤون اليمنية؛ واحتدام المواجهة بين الحوثيين
والجيش السعودي .
وأما قناة العربية فلم تجد سوى الصمت والتجاهل مخرجاً لها من هذه الورطة؛
وإعادة برنامج صناعة الموت الذي سبق عرضه قبل أسابيع، والذي جاء فيه أن محمد
الراشد قُتل مع الحوثيين في مواجهة مع الجيش اليمني .
وأما المحللين وأبرزهم جهاد الخازن الذي كان يدندن على وتر العلاقة بين
الحوثيين والقاعدة، أصابته الصدمة عندما سئل من مذيع الجزيرة عبد الصمد،
وتهرب إلى استنكاره للحرب الطائفية أيّاً كانت .
وأعلم أن القنوات ستسمر في مشروعها الساقط، ولن تتوقف، وأكثر تجربة في هذا
الجانب دولة العراق الإسلامية، التي لم تنفك عنها هذه التهمة رغم مواجهتها
وقتالها للروافض في العراق، ودفاعها عن أهل السنة، ومن أجل هذا لا بد علينا
كإعلام جهادي أن نضاعف جهودنا، ونبتكر وسائل جيدة وجديدة لاختراق هذا التعتيم
الإعلامي على الجماعات الجهادية، وإيصال رسالتهم واضحةً للناس، ولن يعدم
المسلم حيلة .
لماذا الحكومة السعودية تربط بين الأعداء ؟
أولاً : لعدم ثقة الحكومة السعودية بالجيش السعودي؛ بسبب هشاشته، وبعده عن
الحروب لسنين طويلة، وأنه لا يقل عجزاً عن الجيش اليمني، صاحب البطولات
المعروفة على الشعب المسكين, ولذلك سيواجه نفس مصير الجيش اليمني إن لم يكن
أسوأ منه.
ثانياً : أن الحكومة السعودية سلطت هذا الجيش طيلة فترة حكمها على الشعب
المسكين في بلاد الحرمين، فيقتل من شاء ويأسر من شاء، ويشرد من شاء؛ مما أحدث
خيالات مرعبة في مخيلة الشعب؛ تمنعه من السعي لصد العدوان ،ودفع الظلم،
فعندما يؤسر ويقتل من الجيش ستنكسر هيبته من قلوب الشعب، وبالتالي سيحصل تمرد
كبير عليها كما هو الحال في اليمن.
ثالثاً : أن الجيش السعودي ولاءه ضعيف جداً، ووجوده من أجل المال، ولا يقاتل
من أجل قضية، وأذكر أني عندما كنت في إحدى مراكز الأمن أيام القائد عبد
العزيز المقرن رحمه الله، وكانت القطاعات العسكرية السعودية تعيش حينها فترة
استنفار، قدر الله لي أن أجلس في غرفة كان يتواجد بها عدد من العساكر، أذكر
أن أحدهم - رقيب أول -، فكانوا يتكلمون عن معاناتهم في هذا الاستنفار، وأنه
لو توقف الراتب لعلقوا بدلهم العسكرية على الباب، وعادوا إلى منازلهم.
وتعرف الحكومة السعودية ضعف الولاء؛ ولذلك يحاولون تثبيت الجنود في المعركة
بزيادة الرواتب، وأخذ الفتاوى من العلماء بإن من يقتل في سبيل حماية الوطن
شهيد، وتقوم القناة السعودية بتكثيف عرض مشاهد عسكرية استعراضية ثم تقول (
وطنٌ لا نحميه لا نستحق العيش فيه).
رابعاً : تزايد التأييد الشعبي للقاعدة في بلاد الحرمين، وتنامي أنصارها؛ بعد
تضاعف الاضطهاد التي تمارسها الحكومة السعودية عليهم، فأرادت شق الصف،
والتشويش على أهل السنة من الانضمام للمجاهدين.
خامساً: لعجز الجيش عن مواجهة الحوثيين أرادت الحكومة السعودية الضغط على
القاعدة؛ حتى يقوموا بعمليات ضد الحوثيين؛ ليثبتوا عداءهم للرافضة ( سنفصل في
هذه النقطة فيما بعد ).
حركة الأخوان المسلمين تدعي وجود العلاقة
طبعا ليس بجديد على هذه الجماعة بعد ذهاب قيادتها الصادقين وروادها الصالحين
اختلاق الأكاذيب، وترويجها بين الناس؛ بسبب انحراف مسيرتها، وهبوط سهم
شعبيتها، وليست هذه الدعوى مستغربة، بل الغريب فيها أنها جاءت متأخرة، بعد أن
لم يبقى لهذه الحركة في عين أتباعها سوى ورقة التوت؛ بعد اندماجها مع الأحزاب
العلمانية والقومية والشيوعية التي كانت في وقت مضى تكفرها، وتقاتلها؛ من أجل
الفوز بانتخابات أثبتت الأحداث فشلها، وأنها ألعوبة تفرغ فيها الطاقات
والشحنات، وتهدر بها أموال المسلمين.
وكان لتاريخ الحركة المسبوك بالتضحيات، وللشعار الذي ترفعه وتردده دورٌ في
تدافع الشباب للانضمام لها، الذين ظهر لهم بعد الاحتكاك مع قادة العمل،
والغوص في تفاصيل الحركة أن الشعار لم يكن سوى ستار ينفذ من خلاله برامج
ومشاريع تقودهم حيث المجهول.
فهذا رئيس الهيئة العليا محمد اليدومي وزميله محمد قحطان لا يخجلون البتة من
تبادل الزيارات مع السفير الأمريكي في صنعاء، الذي لدولته الباع الطويل في
قتل المسلمين وتشريدهم، ولا يخفى أيضاً دورها في وضع أحد أعضاء الحركة الكبار
وهو رئيس مجلس الشورى حركة الإصلاح سابقاً عبد المجيد الزنداني ضمن قائمة
الإرهاب، ولا ننسى وقوفهم مع المجتمع الدولي في الحرب على الإرهاب، وتنديدهم
بالعمليات الجهادية التي تستهدف الكفار.
وعرف عن قيادة هذه الجماعة سياسة رمي التهم، والتضيق على كل من يخالفها، سواء
كانوا أفرادا أو جماعات، خصوصاً إذا خرج أحد أفرادها منها؛ فسيلصق به من
التهم التي تنوء عن حملها الجبال .
ولم نجد من قيادة هذه الجماعة الذين امتطوا مؤخراً صهوة الإشاعات والتقرب
لليهود والنصارى عملاً تجاه أعداء الأمة من يهود ونصارى وحكام خونة وروافض
مجوس، سوى مزيداً من الانبطاح، والتستر بالنضال السلمي، وعلى العكس من هذا
فقد ذمت حركة الإخوان قتال المجاهدين في العراق وعلى رأسهم أمير الاستشهاديين
أبي مصعب الزرقاوي تقبله الله للروافض، ووصفتهم بدعاة الطائفية، ورؤوس
الفتنة، ثم أن الحركة لا تجد بأساً، بل تتمنى انضمام الروافض الحوثيين لها؛
بحجة أن الغاية تبرر الوسيلة.
ونلخص أسباب اتهام تنظيم القاعدة:
1. انحراف القيادة عن النهج الإسلامي، وظهور السلفية الجهادية على الساحة كحل
ومخرج.
2. فشل تجربة الانتخابات، وألعوبة الديمقراطية، ونجاح الحركة الجهادية في
تحقيق أهدافها.
3. الظهور القوي للقاعدة عسكريا وإعلاميا ودعويا.
4. تذمر عدد من قيادات الحركة المخلصين، والكثير من القواعد من تصرفات
القيادة العنجهية، وتدميرهم للتاريخ الناصع للحركة .
5. تبعية بعض قيادات الحركة للنظام السعودي، خصوصاً بعض مشايخ القبائل الذين
يتلقون رواتب من الداخلية السعودية .
سياسة الإعلام في إلصاق التهم
وترتكز سياسة الإعلام على المكر بالمشاهد، وجره إلى نقطة تصديق التهمة،
والانسياق خلفها ؛بتكرير المعلومة، وتنويع وسائل عرضها، فتارة تقرير إخباري،
وتارة محلل، وأخرى متراجع منهزم، وأولى مذيعة كاسية عارية، وثانية مذيع متلبس
بالفسق، وثالثة الأثافي شيخ يقسم بالإيمان المغلظة أن علاقة القاعدة
بالحوثيين لا غبار عليها!!! .
وللأسف سمعنا ورأينا الكثير من المتعطفين بدءوا يتشككون في منهج التنظيم،
وحقيقة علاقته بإيران والحركة الحوثية، ولم يحدث هذا إلا بسبب تخليهم عن
مبادئ التلقي التي بها يستطيعون تميز الصادق من الكاذب، وصدق نبينا صلى الله
عليه وسلم عندما تحدث عن هذا الزمان ووصفه بأنه زمن (( يصدق فيه الكاذب ويكذب
فيه الصادق )).
وكنت أتوقع أن الشبه التي تروج على القاعدة ( علاقتهم بالحوثيين - دعمهم
للانفصال - اختراق النظام لهم ) لا يمكن أن يقبلها العوام؛ حتى سمعت خبر
الندوة التي أقيمت من أجل الأوضاع في اليمن، وحضرها عدد من المشايخ وطلبة
العلم الذين كانوا يعتقدون أن أمير القاعدة أبا بصير يؤيد انفصال الشمال
والجنوب ويدعوا له، فوضح لهم الصحفي عبد الإله شائع حقيقة الأمر، وشرح لهم
خطاب أبي بصير ( إلى أهلنا في الجنوب )، وأنه أبعد ما يكون عن الانفصال، وكمْ
سبق الصحفي أولئك العلماء؛ بالتجرد وأخذ الحقيقة من مصادرها، والتزام المهنية
في عمله، والتي يشكر عليها.
القاعدة تتكلم
أولا : الصحفي عبد الإله شائع : ذكرت في إحدى إجاباتك " صعدة " ، لماذا لا
نسمع لكم موقفا من الحرب هناك ، تتحدثون كثيرا عن الحملة الصهيوصليبية ، ولا
تتحدثون عن إيران ؟
أبو بصير / قد كفانا الشيخ أسامة حفظه الله والشيخ أيمن وقادة الجهاد كشف دور
إيران وموقفنا منها ، وعملياتنا ضد مشاريعها في المنطقة واضحة في بغداد من
أيام الشيخ أبي مصعب رحمه الله ، وكان ينتقده كثير من الذين يلومون اليوم
المجاهدين أنهم يستهدفون الرافضة ويقاتلون طائفية ، ونحن ندرك من وقت مبكر
خطورتهم ، ولكم أن ترجعوا إلى بحث قيم للشيخ الشهيد أبي مصعب الزرقاوي رحمه
الله بعنوان ( هل أتاك حديث الرافضة ) وهو منشور على الإنترنت ومتوفر بكثير
والحمد لله ، وتراجعوا فيلم بعنوان ( سبع سنوات على الحروب الصليبية ) وغيرها
من وثائق المجاهدين التي تكشف بالصورة والصوت حقيقة إيران ، ودورها في
المنطقة وموقف المجاهدين من مشاريعها التوسعية .
وأما حرب صعده فتلك نبتة خبيثة زرعها علي عبد الله صالح ورعاها ليسقي الشعب
منها في إطار سياسته الماكرة الغادرة ، لأنه لا يفكر أبدا وفق مراد الله عز
وجل ، فتفكيره نابع من إيحاءات شيطانية تزين له الباطل سواء من شياطين الإنس
أو الجن وكلاهما يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غرورا.
وحرب صعده تأتي امتدادا للإستراتجية التوسعية الإيرانية واستعادة النفوذ
الفارسي على اليمن ، ومحاولة لإعادة مملكتهم وإمبراطوريتهم التي أسقطها
المجاهدون زمن سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه لذلك يكرهونه ويلعنونه ،
ويطعنون في عرض أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ، ويقولون بالعصمة لأئمتهم
وغير ذلك من الخزعبلات والخرافات التي يتسترون بها لمحاربة الله ورسوله ، نحن
ندرك خطورة الموقف هناك ، ونستغرب مواقف من ينتسبون للعلم والدعوة كيف بهم
يعطون غطاءً سياسيا وإعلاميا عبر تكتلاتهم الحزبية للدماء التي تراق في صعدة
ومناطق أخرى ؟ بينما إذا هاجم المجاهدون أوكار الحملة الصليبية صقلوا حناجرهم
للتشهير والتجريح والطعن والشتم في المجاهدين مستخدمين منابر رسول الله صلى
الله عليه وسلم!
أكثر من خمسة آلاف عسكري وغيرهم قتلوا على أيدي الرافضة في صعدة من غير
السكان والأهالي هناك ، لم نسمع منهم إلا بيانات التعاطف والرحمة والدعوة إلى
التصالح بالحسنى ، بينما إذا نفذ المجاهدون عملية ضد أهداف صليبية صهيونية
طالبوا بضرورة استئصال المجاهدين ، وسارعوا إلى تكفير المجاهدين ، فمن قائل
يقول أننا لا نمت إلى الإسلام بصلة ، وقائل يقول أننا خوارج تكفيريون ، وهم
أنفسهم لا يجرءون أن يتحدثوا عن حقيقة الرافضة وعن دورهم في هدم الإسلام عبر
التاريخ ، وعن حقيقة مشروعهم اليوم الممتد من البصرة إلى صعدة مرورا بلبنان
وفلسطين مؤخرا ، وما إغراء وإغواء قادة حماس من الرافضة في إيران إلا
لإسقاطها في المشروع الفارسي .
ثانيا:
قال محمد الراشد القيادي في تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب في شريط ( إني
لكم ناصح أمين ) : (( وكذلك، ألا ترون وتسمعون بأطماع الحوثيين في اليمن،
وزحفهم على أهل السنة في صعدة، وسيطرتهم على بعض مناطقهم هناك بالقوة، وكذلك
تحركاتهم الحثيثة في الكويت، والبحرين والقطيف، والسعي لتحقيق مطالبهم
بالقوة، تساندهم في ذلك إيران الفارسية )).
فإلى متى يا أهل السنة وأنتم في سُباتكم غافلون؟ تعلقون آمالكم في حكام
المنطقة الخونة العملاء، وتنطلي عليكم أكاذيبهم بأن المجاهدين عملاء لإيران,
فإنا نبرأ إلى الله من ذلك )).
ثالثا :
المقالات المنشورة في أعداد مجلة صدى الملاحم الواجهة الرسمية للتنظيم.
صعدة والسنة
توجد في صعدة قبائل سنية كما ذكرنا ذلك في مقال سابق بخصوص الأوضاع في اليمن
, ولمزيدٍ من التوضيح والبيان لا بد أن نذكر أنه يوجد فيها بحسب مصادرنا
العديد ممن ينتمون لتنظيم قاعدة الجهاد .
وكذلك يوجد فيها أكبر معقل للمداخلة أو ما يسمى الجامية، وهو مركز دماج بشيخه
يحيى الحجوري الذي عرف بمواقفه الغربية، وتصريحاته العشوائية، وولاءه المطلق
للحكومات .
وبهذا تزول جميع الظنون حول أن كل ما في صعدة ينتمي للحوثيين .
لماذا لا تهاجم القاعدة الحركة الحوثية؟
قرار الحرب من القرارات المصيرية لدى الجماعات والدول فأمريكا الدولة العظمى
والمسيطرة على العالم في عام 2001م اتبعت الأرعن بوش في الدخول إلى
أفغانستان، ولم تستمع للناصحين؛ فسقطت، ولم تعد القوة العظمى في عام 2009م،
وأضحت تبحث في خيارات الانسحاب الذي يحفظ ماء وجهها، وصار دمها من أرخص
الدماء.
والشيخ أسامة بن لادن عندما أعلن الحرب على أمريكا، وأنفذ بعثه لضرب الأبراج،
كان تنظيمه منحصر في أفغانستان، وتحدثت الوسائل الإعلامية بعد اندلاع الحرب
الأمريكية على أفغانستان أنه لم يبقى إلا وقت قليل ويتم القبض على بن لادن.
في عام 2009م يعيش تنظيم القاعدة و طليعة الأمة المجاهدة فترة ذهبية، كان
يصعب تصوره مطلع القرن العشرين، فأصبحت القاعدة في أفغانستان، في باكستان، في
العراق، في الصومال، في المغرب الإسلامي و جزيرة العرب .
وسياسة الحرب والسلم لا بد أن تكون منضبطة؛ فإذا أختل الميزان حصلت النكسة،
ومراعاة الجماعة للمرحلة وقوتها وقوة عدوها؛ تمكنها من اختصار المسافة إلى
قمة الهرم، وترتيب الجماعة لخطوات المواجهة مع الرأس، والقلب والأطراف الذين
كلهم خطر، ولكن هناك هين وأهون، وهناك من بضعفه يضعف الآخرون، وهناك من بضعفه
لا يتأثر الآخرون، أو على الأقل لا يحصل التأثر المطلوب، وهناك من لا يسبب
ضرراً مباشراً لمشروعك، وهناك من يسبب ضرر، وكل هذا من بذل السبب الذي أمر
الله به.
وعندما نتـأمل في الصورة اليمنية نجد أن الحوثيين يملئون 1% من الأراضي
اليمنية ولهم فيها شعبية وأما الحكومة العلمانية اليمنية تسيطر على 90% من
اليمن ولا يوجد لها شعبية، وما تبقى من الصورة مناطق لا توجد لأحد منهما
سيطرة.
فأيهما أولى أن تبدأ بالمساحة القليلة التي لا يوجد لك فيها شعبية، وتترك
المساحة الكبيرة التي لك فيها شعبية؟ أم تبدأ بالمساحة الكبيرة التي لك فيه
شعبية، والتي سيكون السيطرة لك عليها من خلال الاحتواء الشعبي، ثم تنتقل إلى
القليل، التي ليس لك فيها شعبية، وسيكون السيطرة عليها بعد صدام شرس، وقتال؟
وحكومة اليمن وآل سعود يتمنون أن تقرر القاعدة ترك الدولة المركزية ورأس
الخطر، والانشغال بالحوثيين، بحيث يضعف الطرفين، ثم يتم القضاء على الطرف
المنتصر بعد أن أنهكته الحرب.
وتنظر القاعدة للمشهد بترقب، وتنشغل بما هو أنفع لبرنامجها وإستراتيجيتها، من
ترتيب، وتخطيط، وإعداد، وضرب الأهداف الحساسة للدولة المركزية، من أجل
إسقاطها، أو على الأقل أن تصبح كفتها مساوية للجميع, وهذه سياسة سبقهم فيها
نبيهم محمد صلى الله عليه وسلم، عندما ترك القوتين العظمى في عصره فارس
والروم، وكرس جهده في أوائل جهاده على قتال مشركي قريش، وضرب رؤوس الكفر،
والقصص تطول من التاريخ في جانب تحييد أطراف الصراع عن القتال، والانشغال
بطرف أخطر، وضرره أكبر وأكبر، ومن الحمق أن تأجج أطراف الصراع وتؤلبهم عليك
دفعةً واحدة!!
والقاعدة ترى أن جميع الأطراف خطر، ولكن خطر الحوثيين كمرحلة أقل من خطر
الحكومات العلمانية القائمة، كما هو اعتقاد الحركة الحوثية، التي يقلقها
تنامي ظل القاعدة، ولذلك تروج عليهم شائعات لايستسيغها الصبيان من آخرها، أن
القاعدة صناعة سعودية بامتياز، ولذلك إذا سقطت الدولة المركزية؛ فستنقدح
شرارة المواجهة، لأن الحركة الحوثية ستسعى للتوسع والتغلغل في مناطق أهل
السنة. والقاعدة ستقوم بدور الحامي لأهل السنة، وحينها سيرى العالم مدى ضعف
الروافض، وأنهم لا يستحقون.هذه المدة الطويلة والعتاد من قبل الجيوش العربية
وضوح الراية
تحاول حكومتي اليمن والسعودية جر الشباب المجاهد لقتال تذهب ثماره للأنظمة
العلمانية؛ وذلك لاقتناع الحكومتين بأنه لن يوقف الزحف الرافضي إلا
المجاهدين، وقد عرضت الحكومتين على المأسورين في سجونهم لأكثر من مرة أن
يخرجوهم من السجن، ويفتحوا لهم معسكرات تحت إشرافهم، مقابل قتال الروافض
الذين بدءوا يحدقوا بالمنطقة من كل مكان، ولكن المجاهدين قد استفادوا من
التجارب السابقة في جبهات مختلفة، كالجهاد في البوسنة عندما قطف الثمرة
العلمانية, والجهاد في اليمن ضد الاشتراكيين صيف 94م قطف الثمرة النظام
العلماني, والجهاد الأفغاني الأول بدد شمله الأحزاب , والصومال في الحرب
الأولى وبداية الحرب الثانية؛ فرفض الكثير منهم الدخول في مثل هذه اللعبة،
خصوصا مع وجود جماعة ذات راية واضحة تقاتل أعداء الأمة.
ولذلك يعتبر من الخلل في المنهج, الدخول تحت راية الطاغوت, والدفاع عنه تحت
أي مبرر, وأتوقع أن مثل هذه المشاريع يراد منها أن تكون ممهده لقيام صحوات في
اليمن وجزيرة العرب؛ لأن التصور الصحيح لدخول جماعة في خط المواجهة وقتالها
للروافض هو ليس دفاعاً عن أهل السنة، وإنما دفاعاً عن الأنظمة العلمانية، ولا
تصد عن أهل السنة، وإنما تصد عن النظام العلماني الكافر، وجيشه المتغطرس
المتجبر.
ويعتبر حديث النبي صلى الله عليه وسلم : (من قاتل تحت راية عمية يغضب لعصبة
أو يدعو إلى عصبة أو ينصر عصبة فقتل فقتلة جاهلية) هو العمدة في هذا الباب،
حيث بين سوء خاتمة من قاتل تحت الرايات الجاهلية، ومنها في هذا العصر القتال
تحت لواء الأنظمة العلمانية، فليحذر كل مسلم من ذلك، وليبحث عن الراية
الصافية ويضع بذرته فيها .
التهمة القادمة
أن للقاعدة علاقة بإبليس
الخاتمة
والحمد لله رب العالمين

منقول
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف نفهم القاعدة الاقتصادية؟ ابن حوران منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 23-01-2010 11:30 AM
نسخ متعددة لتنظيم القاعدة ! قنديل البحر سياسة وأحداث 3 17-01-2010 04:56 PM
مواقف للرجل تشير إلى رغبته في إنهاء العلاقة الزوجية الليدي اوسكار منتدى العلوم والتكنولوجيا 8 05-01-2010 10:01 PM
دقيقة تفصل النصر والهلال عن خسوف القمر.. هل تؤجل؟ دقـ قلبي ـااات منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 29-12-2009 10:01 PM
إبراهيم الوزير : نافذون في السلطة يرتبون مع القاعدة بنت الشعيب سياسة وأحداث 4 03-08-2009 07:32 PM


الساعة الآن 11:13 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com