عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الشـــرعيـــة > منتدى الشريعة والحياة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 13-01-2010, 02:18 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية
المشاركات: 3,461
افتراضي في القول بإباحة الاختلاط غش للراعي والرعية




بسم الله الرحمن الرحيم

وبعد، فهذا مقال لفضيلة الشيخ الوالد عبد المحسن بن حمد العباد البدر حفظه الله تعالى بعنوان: ((في القول بإباحة الاختلاط المذموم في بلاد الحرمين غش للراعي والرعية))

ولتحميل المقال بصيغة doc اضغط هنا

ولتحميل المقال بصيغة pdf اضغط هنا

...

وهذا رابط لملف نصي فيه التنسيقات والأكواد لهذا المقال .. لمن أراد نشره في المنتديات وما عليه سوى نسخ ما في الملف ولصقه في المكان المخصص لإدراج المواضيع الجديدة في المنتديات.

...


...

...

...

.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 14-01-2010, 02:31 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية
المشاركات: 3,461
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

في القول بإباحة الاختلاط المذموم في بلاد الحرمين غش للراعي والرعية

الحمد لله وحده، وصلى الله وسلم وبارك على من لا نبي بعده، وآله وصحبه، ومن استن بسنته واهتدى بهديه إلى يوم الدين.
أما بعد، ففي الآونة الأخيرة وقبل سنوات قليلة اهتمت بعض الصحف المحلية وعُنيت عناية تامة بنشر كل ما من شأنه التنويه بانفلات النساء في بلاد الحرمين وسفورهن واختلاطهن بالرجال في مختلف المجالات وكان ذلك في أول الأمر مقتصراً على نشر ما تفرزه أذهان التغريبيين المتبعين للشهوات الذين يريدون أن تميل هذه البلاد ميلاً عظيماً، وأن تكون النساء في بلاد الحرمين مشابهة لنساء الغرب في الانفلات الذي لا يقبله عقل ولا يقره دين، وبعد افتتاح جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية في 4/10/1430هـ، ووجود السفور فيها والاختلاط بين الجنسين اتجه الصحفيون إلى البحث عمن يؤيد هذا الاختلاط ممن ينتسب إلى العلم الشرعي، فوجدوا عند بعض المفتونين منهم شيئاً مما يَصْبون إليه، فنشروه محتفين به مبرزين له، وكان اهتمامهم بالتنويه على وجه الخصوص بنسبة أباحة ذلك الاختلاط لبعض أعضاء من هيئة كبار العلماء مهوِّلين بذلك وكأنه من المسلَّمات،فإن كبار العلماء حقاً من الهيئة ينصحون لأهل هذه البلاد حكومةً وشعباً ببيان منع الاختلاط المذموم والتحذير منه لتبقى البلاد آخذة بأسباب السلامة من العقوبات العاجلة والآجلة؛



كما قال صلى الله عليه وسلم: ((احفظ الله يحفظك))


وهو حديث صحيح رواه الترمذي وغيره، وأما من هوَّن منهم في أمر الاختلاط بين الجنسين وأباحه في أماكن الدراسة والبحث والعمل ونحو ذلك فهو من المكبَّرين لا من الكبار، والإفتاء بإباحة الاختلاط المذموم غش للراعي والرعية والأخذ بذلك من أعظم أسباب زوال النعم وحلول النقم؛


وقد جاء في صحيفة ((سبق)) الإلكترونية في يوم الأربعاء 13/1/1431هـ الموافق لـ30 ديسمبر 2009م الخبر التالي: ((علمت "سبق" أن عدداً من أعضاء هيئة كبار العلماء والأكاديميين الشرعيين وطلبة العلم, يقومون بإعداد مجموعة من الدراسات والأبحاث العلمية في "الخلوة" و"الاختلاط", بإشراف مراكز بحثية, وقالت مصادر لـ"سبق" أن هذه البحوث والدراسات ستصدر في سلسلة كتب متتالية قريباً))،


وعسى أن يكون هذا الخبر غير صحيح، وإن كان صحيحاً وكان مبنياً على إباحة الاختلاط المذموم في الدراسة والبحث والعمل ونحو ذلك فهو من التعاون على الإثم والعدوان، وهو جناية ممن يقوم به على نفسه وعلى بلاده حكومة وشعباً، وهو من الإفساد في الأرض بعد إصلاحها، والواجب عليهم العدول عن ذلك ليسلموا من آثاره السيئة التي تلحقهم في الحياة وبعد الممات؛ كما قال صلى الله عليه وسلم: ((من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً، ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئاً)) رواه مسلم،


ومن حسن حظ كل مسلم ناصح لنفسه وللمسلمين أن يكون مفتاحاً للخير مغلاقاً للشر، لا أن يكون مغلاقاً للخير مفتاحاً للشر، ومثل هذه الفتاوى الجديدة الطائشة الشاذة التي لا تخدم إلا الغربيين والتغريبيين والتي سلم من سماعها الشيخ عبد العزيز بن باز والشيخ محمد بن صالح بن عثيمين وغيرهما من العلماء الربانيين رحم الله الجميع لن يلتفت إليها بإذن الله ولاة الأمر في هذه البلاد حفظهم الله؛ لقوله صلى الله عليه وسلم لوابصة بن معبد رضي الله عنه: ((جئت تسأل عن البر والإثم؟ قلت: نعم! قال: استفت قلبك، البر ما اطمأنت إليه النفس واطمأن إليه القلب، والإثم ما حاك في النفس وتردد في الصدر وإن أفتاك الناس وأفتوك)) رواه أحمد وغيره، وقوله صلى الله عليه وسلم: ((دع ما يريبك إلى ما لا يريبك)) رواه النسائي، والحديثان من أحاديث الأربعين النووية.


وقد قيل: من يعش ير عجباً، وقد عشنا بعد الشيخين الجليلين فرأينا العجب العجاب!! فإلى الله المشتكى ونسأله تعالى كشف الغمة واللطف بالأمة، والله عز وجل يبتلي بالخير والشر؛ كما قال الله تعالى: ﭽﯺ ﯻ ﯼ ﯽﯾ ﯿ ﰀ ﰁ ﰂﭼ، وأي مسئول يكون قادراً على دفع الشر قبل وقوعه أو رفعه بعد ووقوعه لو أصيب بمرض عضال لم يجد له شفاء وقيل له: إنه يزول عنك بدفعك هذا الشر أو رفعه لبادر إلى إزالة المنكر الذي يقدر عليه ليحصل على الشفاء، ومن المعلوم أن ما يُخشى في القبر وما بعده أعظم مما يُخشى منه في الحياة الدنيا.


ألا فليتق الله خادم الحرمين في الرعية بمنع انفلات النساء وسفورهن واختلاطهن بالرجال، لاسيما في جامعته التي هلك بسبب وجود السفور والاختلاط فيها من هلك، وليتق الله من ينتسب إلى العلم فلا يصدر منه قول يعود عليه وعلى غيره بالأضرار العاجلة والآجلة، قال سهل بن عبد الله التستري كما في فتح الباري (13/290): ((ما أحدث أحد في العلم شيئا إلا سئل عنه يوم القيامة، فإن وافق السنة سلم وإلا فلا))، وليتق الله الأمراء والوزراء ومحافظو المدن في منع الاختلاط المشين، كلٌ على حسب ما أعطاه الله من ولاية، وليتق الله وزير التربية والتعليم في منع اختلاط البنين والبنات في الصفوف الأولية الابتدائية الذي بُدئ بإحداثه في بعض مدارس البنات هذا العام، وليتق الله وزير الثقافة والإعلام فيما يُبث ويُذاع ويُنشر في وسائل الإعلام، وليتق الله الصحفيون فلا تكتب أقلامهم شيئا تحصل بسببه المضرة لهم ولغيرهم، وليتق الله ولاة أمور النساء في محافظتهم على تقيُّدهن بالأحكام الشرعية، ولتتق الله النساء في محافظتهن على الفضيلة والبعد عن أسباب الرذيلة، ألا فليتق الله هؤلاء جميعاً قبل أن يفجأ كل واحد منهم الموت: هادم اللذات ومفرق الجماعات.


ومما قاله ابن القيم رحمه الله في الطرق الحكمية (ص 281):


((ولا ريب أن تمكين النساء من اختلاطهن بالرجال أصل كل بلية وشر، وهو من أعظم أسباب نزول العقوبات العامة، كما أنه من أسباب فساد أمور العامة والخاصة، ولو علم أولياء الأمر ما في ذلك من فساد الدنيا والرعية ـ قبل الدين ـ لكانوا أشد شيء منعاً لذلك))،


ولا يسوغ أن يُفكر بالتحاق بلاد الحرمين في البلاد الأخرى التي انفلتت فيها النساء واختلطن بالرجال في الدراسة والعمل وغير ذلك لأن هذه البلاد هي البقية الباقية الملتزمة بشريعة الإسلام المطبقة لأحكامها، والأصل أن يكون غيرها تابعاً لها في الخير لا أن تكون تابعة لغيرها في الشر،وفيها ما ليس في غيرها من البلاد الأخرى، ففيها الكعبة المشرفة قبلة المسلمين التي يتوجهون إليها في صلواتهم، وفيها يؤدون شعائر حجهم وعمرتهم، وفيها الحرمان الشريفان مكة والمدينة اللذان يتشرف ولي الأمر في هذه البلاد بلقب خادم الحرمين الشريفين، وفيها المسجدان المعظمان المسجد الحرام والمسجد النبوي، وفيها ووري جسد خير البشر نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وفيها الطواف بالبيت العتيق الذي لا يوجد طواف مشروع في الأرض سواه، وفيها السعي بين الصفا والمروة، وفيها المشاعر المقدسة عرفة ومزدلفة ومنى، وفيها نزل جبريل بالوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومنها شعّ نور الهدى وانطلق الهداة المصلحون إلى سائر البلاد لإخراج أهلها بإذن ربهم من الظلمات إلى النور، فلا يليق ببلاد هذا عظيم شأنها ــ وقد ظلت النساء فيها محافظة على الحشمة والحجاب والبعد عن مخالطة الرجال ــ أن تتحول من الحسن إلى السيئ فيقع فيها سفور النساء واختلاطهن بالرجال في المجالات المختلفة كالدراسة والعمل وغير ذلك، وإنه لعار على أهل هذه البلاد حكومةً وشعباً أن يؤول الانفلات الذي بدأ للنساء قريباً إلى أن تكون النساء في الحرمين وغيرهما من هذه البلاد مشابهة للنساء في البلاد الأخرى التي سبقت إلى الانفلات في خروج النساء من بيوتهن متبرجات قد بدت منهن الرؤوس والسواعد والأعضاد والسيقان وبعض الأفخاذ، وهو الذي وقع في بلاد الشام حيث بدأ الانفلات فيها بكشف الوجوه وانتهى إلى ما هو مشاهد ومعاين في تلك البلاد كما ذكر ذلك الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله في ذكرياته (5/291ــ309).



وأسأل الله الكريم رب العرش العظيم الذي خلق كل شيء وهو بكل شيء عليم أن يحفظ على بلاد الحرمين أمنها وإيمانها وسلامتها وإسلامها وحسن أخلاقها وصلاح شبابها واحتشام نسائها ويقيها شر الأشرار وكيد الكفار، وأن يوفق ولاة الأمر فيها لكل خير ويحفظهم من كل شر ويهيئ لهم من أمرهم رشداً، وأن يهيئ لهم بطانة الخير ويصرف عنهم بطانة السوء إنه ولي ذلك والقادر عليه، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله نبينا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين.

26/1/1431هـ. عبد المحسن بن حمد العباد البدر
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 14-01-2010, 03:40 PM
Abu-Nawaf04 Abu-Nawaf04 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2003
المشاركات: 13,881
افتراضي

بارك الله بك وجعله في ميزان حسناتك
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 15-01-2010, 04:14 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية
المشاركات: 3,461
افتراضي

بارك الله فيكم

ونسأل الله أن يحفظ بلادنا من دعاة الفتنة والشر
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 28-01-2010, 02:59 PM
صبا صبا غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 913
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لم يحرم الإختلاط إلا لحكم إلاهية.
وما أنتشر الفساد إلا بالاختلاط
والمحزن حقا دمج الطلبة والطلاب في المدارس بفكرة الثقافة الغربية في الانفتاح والتطور حتي ماتت براءة الطفولة بينهم وما خفي أعظم
ولاحياة لمن تنادي عندما نادى الكثير بحرمة هذا ...
اللهم العفو والعافية
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 30-01-2010, 10:59 AM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية
المشاركات: 3,461
افتراضي

بارك الله فيكم

والله لوكان الاختلاط مباحاً لمارضيه العاقل الغيور على محارمه ...
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 11-04-2010, 01:40 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية
المشاركات: 3,461
افتراضي

وجـوب الغيرة على الـمحارم وعلى نساء المؤمنين



الغيرة : هي السياج المعنوي لحماية الحجاب، ودفع التبرج والسفور والاختلاط،


والغيرة هي: ما ركّبه الله في العبد من قوة روحية تحمي المحارم والشرف والعفاف من كل مجرم وغادر،


والغيرة في الإسلام خلق محمود، وجهاد مشروع؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : (( إن الله يغار، وإن المؤمن يغار، وإن غيرة الله أن يأتي المؤمن ما حرم الله عليه )) متفق عليه .
ولقول النبي صلى الله عليه وسلم : (( مَن قُتل دون أهله فهو شهيد )) . رواه الترمذي، ولفظ لفظ: (( من مات دون عرضه فهو شهيد )) .
فالحجاب باعث عظيم على تنمية الغيرة على المحارم أن تنتهك، أو يُنال منها، وباعث على توارث هذا الخلق الرفيع في الأسر والذراري: غيرة النساء على أعراضهن وشرفهن، وغيرة أوليائهن عليهن، وغيرة المؤمنين على محارم المؤمنين من أن تنال الحرمات، أو تخدش بما يجرح كرامتها وعفتها وطهارتها ولو بنظرة أجنبي إليها.
ولهذا صار ضد الغيرة: الدياثة، وضد الغيور: الديُّوث. وهو الذي يُقر في أهله ولا غيرة له عليهم .
ولذا سَدَّ الشرع المطهر الأسباب الموصلة إلى هتك الحجاب وإلى الدياثة، وإليك هذا البيان النفيس للشيخ أحمد شاكر رحمه الله تعالى عند حديث أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعاً: (( ما من امرأة تطيبت للمسجد فيقبل الله لها صلاة حتى تغتسل منه اغتسالها من الجنابة )) . رواه أحمد، قال رحمه الله تعالى في تحقيقه للمسند [15/ 108 - 109] ما نصه: (( وانظر أيها الرجل المسلم، وانظري أيتها المرأة المسلمة هذا التشديد من رسول الله صلى الله عليه وسلم في خروج المرأة متطيبة تريد المسجد لعبادة ربها، أنها لا تقبل لها صلاة إن لم تغتسل من الطيب كغسل الجنابة، حتى يزول أثر الطيب.
انظر إلى هذا، وإلى ما يفعل نساء عصرنا المتهتكات الفاجرات الداعيات، وهنَّ ينتسبن إلى الإسلام زوراً وكذباً، يساعدهن الرجال الفجار الأجرياء على الله وعلى رسوله وعلى بديهيات الإسلام، يزعمون جميعاً أن لا بأس بسفور المرأة، وبخروجها عارية باغية، وباختلاطها بالرجال في الأسواق وأماكن اللهو والفجور، ويجترؤون جميعاً فيزعمون أن الإسلام لم يحرم عليها السفر في البعثات التي يسمونها علمية، ويجيزون لها أن تتولى المناصب السياسية.
بل انظروا إلى منظر هؤلاء الفواجر في الأسواق والطرقات، وقد كشفن عن عوراتهن التي أمر الله ورسوله بسترها، فترى المرأة وقد كشفت عن رأسها متزينة متهتك، وكشفت عن ثدييها، وعن صدرها وظهرها، وعن إبطيها وما تحت إبطيها، وتلبس الثياب التي لا تستر شيئاً، والتي تشف عما تحتها، وتظهره في أجمل مظهر لها، بل إننا نرى هذه المنكرات في نهار رمضان، لا يستحين، ولا يستحي مَن استرعاه الله إياهن من الرجال، بل من أشباه الرجال الدياييث، ثم قل بعد ذلك: أهؤلاء -رجالاً ونساءً- مسلمون ؟!! )) انتهى .
أقول: وإذا أردت أن تعرف فضل الحجاب وستر النساء وجوههن عن الأجانب فانظر إلى حال المتحجبات، ماذا يحيط بهن من الحياء، والبعد عن مزاحمة الرجال في الأسواق، والتصون التام عن الوقوع في الرذائل، أو أن تمتد إليهن نظرات فاجر؟ وإلى حال أوليائهن: ماذا لديهم من شرف النفس والحراسة لهذه الفضائل في المحارم؟ وقارن هذا بحال المتبرجة السافرة عن وجهها التي تُقَلِّب وجهها في وجوه الرجال، وقد تساقطت منها هذه الفضائل بقدر ما لديها من سفور وتهتك، وقد ترى السافرة الفاجرة تحادث أجنبياً فاجراً تظن من حالهما أنهما زوجان بعقد أُشْهِد عليه أبو هريرة رضي الله عنه ، ولو رآها الديوث زوجها وهي على هذه الحال، لما تحركت منه شعرة، لموات غيرته، نعوذ بالله من موت الغيرة ومن سوء المنقلب.
وأين هؤلاء الأزواج من أعرابي رأي من ينظر إلى زوجته، فطلقها غيرة على المحارم، فلما عُوتب في ذلك، قال قصيدته الهائية المشهورة، ومنها:


وأتــــرك حبها من غير بغض***وذاك لــكثرة الشــركاء فيه
إذا وقــــع الذباب على طعام***رفــعت يـدي ونفسي تشتهيه
وتجتـنب الأســود ورود ماءٍ***إذا رأت الكـــلاب وَلَغنَ فيه
وأين هؤلاء الأزواج من عربية سقط نصيفها -خمارها- عن وجهها، فالتقطته بيدها، وغطَّت وجهها بيدها الأخرى، وفي ذلك قيل :


سَقَطَ النَّصِيفُ ولم ترد إسقاطه…فتناولته واتَّقَـتْـنا باليد


وأعلى من ذلك وأجل ما ذكره الله سبحانه في قصة ابنتي شيخ مدين: ]فجاءته إحداهما تمشي على استحياء[ [القصص: 25] فقد جاء عن عمر رضي الله عنه بسند صحيح أنه قال: جاءت تمشي على استحياء قَائِلَةً بثوبها على وجهها، لَيْسَت بِسَلْفَعٍ مِن النساء ولاّجةً خرَّاجة . والسلفع من النساء: الجريئة السليطة، كما في تفسير ابن كثير [3/384] رحمه الله تعالى .
وفي الآية أيضاً من الأدب والعفة والحياء، ما بلغ ابنة الشيخ مبلغاً عجيباً في التحفظ والتحرز، إذ قالت : : ]إن أبي يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا[فجعلت الدعوة على لسان الأب، ابتعاداً عن الرَّيب والرِّيبة .


حِرَاسَةُ الْفَضِيلَةِ
الأصل العاشر

تأليف :
بكر أبو زيد
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 14-04-2010, 06:37 AM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية
المشاركات: 3,461
افتراضي

والعجيب أن هؤلاء المخذولين والعياذ بالله

لايدعون إلا لكل فتنة وشر مثل

قيادة المرأة للسيارة

الاختلاط

كشف الوجه والسفور

فهل نحن على نفس الطريق الذي بدأه دعاة الفساد والرذيلة مثل قاسم أمين

ولكن الأسماء تغيرت !!!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الليبرالية, الاختلاط, الحجاب, السنا, العلمانية

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الرد على السفيه الذي أباح الاختلاط / الشيخ حامد العلي محب المكارم منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 13-01-2010 11:06 AM
إتباع الصراط في الرد على دعاة الاختلاط للشيخ السعد محب المكارم منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 13-11-2009 10:06 PM
هل تؤمنون بالجن؟ واحد يفكـر منتدى العلوم والتكنولوجيا 17 23-07-2001 06:20 PM


الساعة الآن 06:08 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com