عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العامة > منتدى النقاش الحر والحوار الفكري البنّاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 14-05-2018, 12:19 PM
randasad randasad غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2014
المشاركات: 7
افتراضي نكبات النكبة/ في ذكرى نكبة فلسطين




لم تعد ذكرى النكبة تقتصر على ذلك التاريخ المشئوم في اليوم الذي انتكب فيه الشعب الفلسطيني وتهجر من وطنه، بعد أن تركه مجبرا خائفا حائرا إلى المجهول مع الكثير من الدهشة والقليل من الوعي والمعرفة بحجم المأساة. لقد حصل ما حصل ولا داعي للندم أو الملامة وقد تمزق الأمل وصغر الحلم بالعودة، وسكن المهاجرون في الخيام وجربوا الحر والبرد. ومضت السنون راكضة نحو الجهة المعاكسة لحدود المجازر المرتكبة بحق المدن والقرى المهجرة والمدمرة . لقد كان شيئا مريعا لم يحلم به أو يتخيله أي فلسطيني عاقل عاش على أرضه بدعة وهدوء على مر نسيم عطر يحكي تاريخ مشرف، وينقل رائحة أناس احبّوا الأرض وحنوا عليها ورقت لها قلوبهم التي خاطوها بخيوط التراب المقدس وشدوا عليها
واعتصروها بدمائهم وعرقهم. لقد أخافوهم بقوة السلاح والجبروت تحت عناية ورعاية العدو المنتدب الذي باع شرفه الانجليزي المجيد لشرذمة من اليهود الذين يتفاخرون بأنهم سدنة للشيطان العفن في ثوبه المغموس بالخبث والرذيلة .
لقد مرت النكبة وجاءت أجيال حافظت على عهد الذكرى إلى أن انتكست وانغمست في معركة أخرى لتلملم الجراح السابقة وتستوعب الجراح الجديدة. ولم تعد النكبة كما كانت، بل تطورت إلى أن انقسمت إلى نكبات صغيرة يومية أشغلت العقل وغطت غشاوتها على البصيرة وأصبحنا نقاتل على مئات المحاور مشتتين جهودنا محتارين، فأولوياتنا لم تعد كما كانت في السابق كما ونوعا، وكلها أصبح لها أهمية تحتاج للعمل السريع الشاق المضني محتارين بمن نبدأ وكيف نبدأ. فلدينا قضايا حق العودة والمياه والحدود والدولة والأسرى والقدس والأقصى والانقسام، وتطورت الأمور وزاد على عاتقنا جبهات آنية مؤقتة تحولت إلى كفاح دائم وعلى رأسها قضايا القوت اليومي وشظف العيش والعمال والحد الأدنى للأجور، والحواجز العسكرية الإسرائيلية والمستوطنين ومياه المستوطنات العادمة وأشجار الزيتون المقطوعة والمحروقة، واختراقات الجيش الإسرائيلي لكافة المناطق التي تحت السيطرة الأمنية الفلسطينية، والحروب المستمرة على غزة وحصارها، وصحة المواطن الفلسطيني من المخدرات ومعامل وعصابات تصنيعها وتهريبها والمواد الغذائية الفاسدة، والفساد السياسي والوظيفي وإضراب النقابات والخلافات العشائرية والعائلية التي تخلف ضحايا. ومصانع الموت والأنفاق والبعد وتفتت خيوط التواصل بين القيادة والشعب، وازدياد الفقر وانحراف كثير من العائلات إلى دائرة الفقر وتشكل طبقات الغنى الفاحش وغيرها الكثير. وجديدها الاعتراف بالقدس عاصمة أبدية لإسرائيل ونقل سفارة الولايات المتحدة الأمريكية اليها بتاريخ النكبة.
لقد انفجرت النكبة ثم انشطرت إلى نكبات يومية على مدار السنوات تزداد حدتها ويتعقد حلها وتشابكت أولوياتها وأفرزت مفاهيم جديدة وترسخت في واقع مر ومصطلحات لم يعرفها الفلسطيني من قبل، تمثلت في المخيم واللاجئ والوطني والكرت والمؤن والبقجة والزقاق ووكالة الاونروا.
النكبة هي النكبة وحضورها في قلوب الذين عاشوها أقوى من حضورها في قلوب من جاء بعدهم، ممن يتذكرونها كل عام مرة ويحيونها كأنها احتفال أو مهرجان في الوقت الذي تتزامن فيه مع ذكرى النصر والاستقلال واحتفالات المغتصبين اليهود بنفس الذكرى، حيث تتداخل
حدود الذكريات وتمتزج بظهور الألعاب النارية على كلا الجانبين وتغطي مجمل الأرض الفلسطينية. وفي نفس الوقت يصعب جدا على أي كان أن يتذكر حدثا بعد سبعين عاما وكأنه يحدث الآن، إلا أن من يعيش في نكبة دائمة ويسعى للتخلص منها.. بداية في التخلص من آثارها بالعمل على العيش ضمن الشروط التي تضمن له البقاء بالشكل الذي يمكنه من تحضير الأدوات والأسلحة اللازمة كي يتجهز للعودة الكبرى على أن ينسى أن المرحلية تقتضي التخلي عن الحلم مؤقتا والتركيز فقط على تثبيت الحق وعدم التفريط به دون تطبيقه .

النكبة الكبرى هي نكبتنا نحن فقط نعيشها كل يوم نتعايش مع إفرازاتها وأولويات هذه الإفرازات لأننا لو لم نقبل بحل إقامة الدولة على حدود 67 ولم نرفع شعارها ولم نتوجه إلى المحافل الدولية من اجلها لبقيت النكبة هي أساس الحل في أذهان العالم اجمع، ولو لم نتخلى عن الكفاح المسلح لما أصبح الحل السلمي البعيد عن المنطق هو أساس الحل لان السلطة الصهيونية الباغية لن تعطي بمزاجها سلما ما أخذته عنوة بل تكمل خطتها وأهدافها النهائية لتصل إلى الفرات مرورا بطريق مليء بالدول العربية الخانعة المتصهينة.
نكبة فلسطين التاريخية ستبقى فكرا وذكرى تتناقلها الأجيال ويصغر حجمها تدريجيا، لان الحل لن يصلها ما دامت أولويات أخرى تعترض طريقها ، ويقلل من أهميتها شراك وقعت بها قيادات الشعب الفلسطيني التي غيرت وعكست منطق اطلب الكثير لتحصل على القليل واقتصر الحلم بصرخات على أبواب هيئات العالم الظالم الذي ما زال يدفع المكافآت لدولة اليهود مقابل ما اقترفوه من جرائم وتشريد وتشتيت بحقنا وبحق أرضنا.
أطفال النكبة ماتوا أو على أبواب القبور انتظروا ما لم يأتي وتاه الأمل في عالم الغيب وصدئت مفاتيح البيوت ونفقت الحيوانات التي انتظرت طويلا من يعود لإطعامها وهم يوصون بالعهد على عدم النسيان مذكرين بأن شعار العودة اكبر من أن يتوقف الزمن به ويتجمد في سيبيريا النسيان ويجبر على التوقف على بوابات تاريخ إحيائه وذكراه فقط.
نكبة النكبات أن تصبح الذكرى مجرد أغنية ومهرجان في كل عام مرة دون شدها إلى القلوب ودون العمل من اجل جعلها كحاضر وكأولوية من الأولويات التي تشغل التفاصيل اليومية لكل فلسطيني أينما كان . والنكبة ليست كلمة تقال بل هي واقع ومأساة وحياة شعب وصلت إلى نهاية خجولة بطلبات إقامة دولة على حدود لم تتضح معالمها حتى الآن .
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 13-08-2018, 04:05 PM
عبدالرحمن الناصر عبدالرحمن الناصر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 276
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة randasad مشاهدة المشاركة
نكبة فلسطين التاريخية ستبقى فكرا وذكرى تتناقلها الأجيال ويصغر حجمها تدريجيا، لان الحل لن يصلها ما دامت أولويات أخرى تعترض طريقها ، ويقلل من أهميتها شراك وقعت بها قيادات الشعب الفلسطيني التي غيرت وعكست منطق اطلب الكثير لتحصل على القليل واقتصر الحلم بصرخات على أبواب هيئات العالم الظالم الذي ما زال يدفع المكافآت لدولة اليهود مقابل ما اقترفوه من جرائم وتشريد وتشتيت بحقنا وبحق أرضنا.
أطفال النكبة ماتوا أو على أبواب القبور انتظروا ما لم يأتي وتاه الأمل في عالم الغيب وصدئت مفاتيح البيوت ونفقت الحيوانات التي انتظرت طويلا من يعود لإطعامها وهم يوصون بالعهد على عدم النسيان مذكرين بأن شعار العودة اكبر من أن يتوقف الزمن به ويتجمد في سيبيريا النسيان ويجبر على التوقف على بوابات تاريخ إحيائه وذكراه فقط.
نكبة النكبات أن تصبح الذكرى مجرد أغنية ومهرجان في كل عام مرة دون شدها إلى القلوب ودون العمل من اجل جعلها كحاضر وكأولوية من الأولويات التي تشغل التفاصيل اليومية لكل فلسطيني أينما كان . والنكبة ليست كلمة تقال بل هي واقع ومأساة وحياة شعب وصلت إلى نهاية خجولة بطلبات إقامة دولة على حدود لم تتضح معالمها حتى الآن .


. نعم فلسطين نكبة النكبات ولكن من سيحرر فلسطين لم ولن يحرر فلسطين سوى أهلها وهذا شأن تاريخى على مدى
التاريخ منذ بدء الخليقة لم يحرر أحد أرض قد تم احتلالها سوى أهلها قد يتعاطف معك البعض لكنهم لن يحرروك --
وأى احتلال فى التاريخ يبدأ قوى ثم يقاوم مقاومة قوية ثم تفطر المقاومة وتقل عزائمها وقد يخرج بعض أهلها الى بلاد
أخرى يتاجرون ويلههم طرف العيش لكن دائما" يبقى الأصل ضارب بجزوره فى أعماق الأرض .
هؤلاء هم أصحاب الأرض وحتما" سيظهر من أحفادهم من يقود حركات التحرير الأساسية سيظهر من الاحفاد من لا ينسون الهوية من يكتبون أسماؤهم بالعربية من لا يتمسحون بالغرب .
لن يدوم الاحتلال وان طال المدى ولن تمحى الأوطان هذه هى سنة الحياة وندعو الله أن يكون قريب غير بعيد .

تحياتى .








.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-09-2018, 02:07 PM
محمد النهاري محمد النهاري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
الدولة: أينما حط نفع
المشاركات: 11,801
افتراضي

اليوم لدينا نكبة أكبر من نكبة فلسطين
انها نكبة العرب جميعا وتخاذلهم عن فلسطين
بل وبيعهم لها في سوق المزاد العلني وبلا ثمن

ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-09-2018, 10:40 PM
sofianeure sofianeure غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 10
افتراضي

شكرا على الإفادة
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
القضية الفلسطينية- فلسطين أرض قبل التاريخ ... وجغرافيا قبل سايكس بيكو الدكتور سعيد منتدى العلوم والتكنولوجيا 13 28-04-2012 01:09 PM
السلطة تؤكد على نهج التفريط للحكومة المرتقبة...فهل تغض حماس الطرف عنها؟ محمود التركي منتدى العلوم والتكنولوجيا 3 21-06-2011 01:20 AM
القضية الفلسطينية في الشعر الجزائري أم بشرى منتدى العلوم والتكنولوجيا 6 01-05-2011 06:32 PM
خريطة فلسطين بعد 62 عاما على النكبة samarah منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 16-05-2010 01:13 AM
ذكرى نكبة فلسطين samarah منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 21-04-2010 12:53 PM


الساعة الآن 06:11 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com