عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الأدبية > منتدى عـــــــذب الكــــــــلام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 18-05-2018, 12:04 PM
عمر عيسى محمد أحمد عمر عيسى محمد أحمد متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
المشاركات: 80
Arrow مجــــــــــــرفة الدمـــــــــــوع !!




بسم الله الرحمن الرحيم







( حـــــــــروف من ذهـــــــــــــــب )


مجــــــــــــرفة الدمـــــــــــوع !!


اعتاد القلب أن يرجم الحظ .. ولا يرى الفرحة تحتل الفؤاد .. ونمط الخطوب زلازل تعاود التردد والإعادة .. لا ذابح يذبح عطفاً .. ولا قاتل يقتل رحمةً .. ولقد أصابنا الليل بلفحات تحرق الكبد حرقة .. والذكريات قد هربت في زحمة الأنات والغفلة .. سافرت وتلاشت دون أن يلاحقها أثر .. رحلت حين أرعبها ذلك النفر .. وتناست أن في مدارها يدور ذلك القمر .. ما لان فؤادها عطفاً ولا بكت عينها من أجلك يا عمر .. قسا قلبها كصفحة جلمود لا يزورها مطر .. يتخذها الجبين وسادة حين يبكي وتلك أشواكها والوبر .. ذاك جزاءنا من الإرث حيث الموت بالأقساط والشذر .. ينفث الجوف آهاتً وأناتً تماثل اللهيب في مرجل القطر .. آهات تتصاعد شاردة كالحمم من فوهة بركان يشتكي من قلة المطر .. تترحل ساخطة لترجم كالشهاب منابت الشجر .. وتلك أصداءها تتباعد أبداً ولا ترتد عائدة لتفشي حقيقة الخبر .. تتواصل في الابتعاد والسفر وكأنها بذور العشر .. وحالنا كحال آدم وحواء حين تركوا الجنان تلبية لنصيحة القدر .. وتلك صيحات التوبة والأوبة ما زالت تعانق دعواتنا حتى تقوم قيامة البشر.. والآمال تحدونا بأن نلتقي يوماً بعد طول ذلك السفر .. وحينها تكون أعيادنا في رحاب الخير والنضر .. وقد لا نلتقي أبداً حتى يأخذنا الصمت عند حافة القبر .. لا نلومها أبدأ فتلك صيحاتها تموت كمداً كما أن صيحاتنا تموت بالحظر .. برزخ يحجب البين مانعاً وحاجز يحجزنا بألوان السد والحجر .. فيا ليت أناملها تسبق الأنامل لتضلل اتجاهات الخطر .. ويا ليت القلوب تنفرد وحيدة في محرابها وتنجو من ملامة النظر .. حينها ينخدع الناس بالإيهام ويهجروا منابع الشـــرر .. وقد طعنوا في عفة الأسرار يوم أن قالوا في السر والجهر .. أرادوا سجالا وفصالاً بالبث والنشر .. هربت وقالت لا تريد وداداً يوجع القلب بالكدر .. غير أنها ظالمة لقلب يملك الطيبة كالنهر .. ما ذنب قلب أخلص العهد دوماً ولم يلتقي بالشر .. أنصاع مجبراً حين قالوا عليك بالحيطة والحذر .. وصام تأدباً حين قالوا عليك بالصوم كل الشهر .. ثم كان جزاءه عيد من وبال وصد وهجر .. وقد ضاعت معالم الذكريات في حوبة الدموع والسهر .. ويقيني أن الهلال لن يكمل الدورة حتى يتجلى بمثابة البدر .. بل سيبقى خائفاً خلف الغمام ليتجنب عواصف المطر .. نرفع الأكف عالية ونقول أجزأ الله من كان سبباً في استحالة الوطر .

التعديل الأخير تم بواسطة عمر عيسى محمد أحمد ; 18-05-2018 الساعة 01:08 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:08 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com