عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الشـــرعيـــة > منتدى الشريعة والحياة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 08-07-2019, 05:46 PM
abeer yaseen abeer yaseen غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2018
المشاركات: 48
افتراضي ماهي الأسباب التي فرقت المسلمين




هناك كتاب هام يسمي : " التنبيه علي الأسباب التي أوجبت الاختلاف بين المسلمين " وهو موجود علي النت وفيه :
-تحذير الرسول صلي الله عليه وسلم من الاختلاف التي تسببها كثرة الاحاديث التي قد تنسب اليه فيقول : " ان الأحاديث ستكثر بعدي كما كثرت علي الأنبياء قبلي فما جاءكم عني فأعرضوه علي كتاب الله تعالي فما وافق كتاب الله فهو عني قلته أو لم أقله "
واذا كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يتشدد في الحديث ويتوعد عليه والزمان زمان والصحابة متوافرون والبدع لم تظهر والناس في القرن الذي أثني عليه رسول الله فما ظنك بالحال في الأزمنة التي ذمها وقد كثرت البدع وقلت الأمانة "(1)
وفي الموافقات للشاطبي ص 415 : " رتبة السنة التاخر عن الكتاب في الاعتبار والدليل علي ذلك أمور :
أحدها : أن الكتاب مقطوع به والسنة مظنونة والقطع فيها انما يصح في الجملة لا في التفصيل بخلاف الكتاب فانه مقطوع به في الجملة والتفصيل والمقطوع به مقدم علي المظنون
الثاني : أن السنة اما بيان للكتاب او زيادة علي ذلك فان كان بيانا فهو ثان علي المبين في الاعتبار
الثالث : مادل علي ذلك من الاخبار والآثار كحديث معاذ بما تحكم قال بكتاب الله قال فان لم تجد قال بسنة رسول الله قال فان لم تجد قال اجتهد رأيي .
وعن عمر بن الخطاب أنه كتب الي شريح اذا أتاك أمر الله فاقض بما في كتاب الله فان أتاك بما ليس في كتاب الله فاقض بما سنه رسول الله الخ وفي رواية عنه اذا وجدت شيئا في كتاب الله فاقض فيه ولاتلتفت الي غيره
وفي رواية أخري انه قال له انظر ماتبين لك في كتاب الله فلا تسأل عنه أحدا ومالم يتبين لك في كتاب الله فاتبع فيه سنة رسول الله (ص)
دور الثعالبي في القضاء علي التعصب والتكفير
حيث يقول : " ان ماكان يرمي اليه بعض المفسرين هو شن الحرب وتقوية الغريزة العدوانية التي تشكل جوهر الطبع العربي وبعبارة أخري ذات مدلول سياسي حديث تغذية روح القومية الضيقة لاسيما ان الحروب التي يدعون اليها كانت دائما مكللة بالنصر ومتبوعة باعمال النهب وجمع الغنائم وقد استعملت هكذا لتنمية الغرائز الدموية لدي العساكر والعوام "(2)
" كيف تحولت النعرة المذهبية الي أداة للبغضاء والتعصب ؟
يشخص الثعالبي الظروف التي ساهمت في نشاة المذاهب وتكون الفرق ويربطها بالعوامل السياسية الحزبية والمصالح القبلية الطائفية والتصورات العقائدية الاجتهادية ويري ان نشوب معارك بين الصحابة ( الجمل / صفين ) وبروز الردة وادعاء النبوة وانتشار نزعات التمرد والعصيان والخروج والانحراف نحو الاغتيالات والتآمر علي ارواح الناس وكذلك تحول مؤسسة الخلافة الي ملك عضوض واستبدال الشوري والبيعة العامة بنظام التعيين والتوريث كل ذلك كان سببا كافيا لتكون عدة مذاهب . ولقد احصي هذا المصلح العديد من الفرق والمذاهب تختلف باختلاف الانتماء السياسي أو الولاء القبلي أو العقيدة الدينية وذكر منها مايلي :
-المذهب الشيعي وانقسم الي ثلاث فرق الزيدية والبكرية والجعفرية
-المذهب اليزيدي : يزيد بن معاوية
- المذهب السني وينقسم الي الشافعية الحنابلة المالكية الحنفية
وتنقسم هذه المذاهب الي ثلاث أنواع :
-مذاهب تعني بالعقائد والعبادات
-مذاهب تعني بالحدود والقوانين
- مذاهب تعني بشئون المعاملات بين البشر
وهذا بدوره ادي الي نشوب صراعات ومجادلات بين أنصار كل ذهب وتعدد التأويلات للنصوص المقدسة من القرآن والأحاديث وبالتالي الانشغال بالآيات المتشابهات وضياع الايمان الاول الصافي والاختلاف حول الأصول والمجاكمات
يقول الثعالبي في هذا السياق : " يتعذر علي صاحب المذهب الاصداع بذلك لكي لايرمي بالمروق عن الدين لذلك فانه يعمد الي ارهاق النص بما لايطيقه الي أن يصل الي استنتاجات لامعني لها ولايتسني له اقناع الناس بها الا بالالتجاء الي مقاييس فاسدة "(3)
" ثم يقول الثعالبي : " الدين الاسلامي لايمكن أن يكون دينا خاصا بالجنس العربي بل هو دين شامل لشتي الاجناس "(4)
وينفر الثعالبي من قول سني وشيعي ويري انه لاموجب لهذه التفرقة التي أحدثتها مطامع الملوك بغية تحقيق أغراض سياسية ولتفادي ذلك يدعو لازالة المذاهب والقضاء علي الملل والنحل بالعودة الي الاصول واستلهام الينابيع الاولي وببناء نظرية جديدة متحررة للعقائد تحتكم الي العقل وتتفق مع الطبيعة وتقدس حرمة النفس والمال والحياة وترعي المصالح والحقوق العامة للناس .
" ان هذه النظرة الدينية التي هي علي غاية من الرونق والصفاء قد تعرضت منذ العصور الاسلامية الأولي الي شئ من التحريف وتغير هذا التأويل المتحرر للقرآن في الاتجاه المعاكس "(5)
ويقول : " ان تكاثر التاويلات تكاثرا مهولا قد أثار الشك في العقول حول المسائل التي من الواجب ان يرتكز عليها العلم والحقوق والفلسفة والدين "(6)
وكل هذا ادي الي توقف العمل الاجتهادي ونجم عن ذلك جمود الفكر وانحباس المعرفة وتشعبها الي فرق ومذاهب ومدارس تتناحر فيما بينها وتدور في الفراغ دون أن تقدم أي شئ جديد بل أفقدت المبادئ العتيقة من قيمتها وأفرغت الكلمات من معناها وأزالت عن النصوص المقدسة هالتها ومدلولها الحقيقي
هنا نجد المناخ المشبع بالكراهية قد هيئ تماما للتكفير حيث يقول :
" وبسبب تلك الأوهام فان تلك الطرق تعتبر بقية الفرق الاسلامية الاخري معادية لها فيلعن بعضها بعضا وتشهر كل فرقة حربا لاهوادة فيها علي الفرق الأخري "
أما السبب الثاني للتكفير فهو اقتصار بعض الفقهاء علي الأحاديث الموضوعة والسيرة المشوهة لتأويل القرآن دون التعويل علي العقل أو العودة الي الواقع الحضاري وفحص هذا التأويل علي محك التجربة التاريخية للأمة زيادة علي ذلك فان ظهور عدة فرق ومذاهب يؤدي الي التشاحن وتفضيل المصلحة الخاصة للطائفة قبل مصلحة الأمة والدفاع عن حق المذهب قبل حق الملة في هذا السياق يصرح الثعالبي " بأن جميع المتعصبين وجميع الذين يريدون من مصلحتهم اعتبار القرآن آداة للبغضاء والتعصب ... يستشهدون بالآيات القرآنية الموجهة ضد اليهود والمشركين "
وهنا نتساءل مالمقصود بالتأويل ؟ وهل كان للصحابة في صدر الاسلام قبل ظهور البدع والخلافات علم به ؟
في المعجم تأول الكلام : فسره . قال تعالي : ( هو الذي أنزل عليك الكتاب منه ايات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ماتشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله ...) ال عمران : 7
روي الشيخان عن عائشة رضي الله عنها قالت : تلا رسول الله صلي الله عليه وسلم هذه الآية ( هو الذي انزل عليك الكتاب منه ايات محكمات ) الي آخرها وقال : فاذا رايتم الذين يتبعون ماتشابه منه فاولئك الذين سمي الله فاحذروهم .
وروي الطبراني في الكبير عن ابي موسي الاشعري أنه سمع النبي صلي الله عليه وسلم يقول: ما اخاف علي أمتي الا ثلاث خلال وذكر منها أن يفتح لهم الكتاب فيأخذه المؤمن يبتغي تأويله وليس يعلم تأويله الا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا ومايذكر الا أولوا الألباب " تفسير الجلالين
المراجع :
1- ( كتاب التنبيه ...، ص 171 ، 172)
2- ( الثعالبي : سيرة ذاتية ، مخطوطة المكتبة الوطنية ، تونس )
3- المرجع السابق للثعالبي ، ص 50
4- ( المرجع السابق ص 88)
5- المصدر السابق ص19
6- المرجع السابق ص 54
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الاعجاز العلمي والتاريخي في (الموسوعة الشاملة الكاملة) القرآن العظيم علي عمر سكيف منتدى العلوم والتكنولوجيا 11 30-01-2017 08:35 PM
المسلمون واقتدائهم باليهود والنصاري (في الانحراف الفكري ) عبير عبد الرحمن يس منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 24-02-2014 04:58 AM
الجانب الروحي والاجتماعي لدي المرأة المسلمة في العصر النبوي عبير عبد الرحمن يس منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 26-04-2012 05:35 PM
العلمانية .......والنظام السياسي الإسلامي: وليد ظاهري منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 20-01-2011 05:49 PM


الساعة الآن 11:49 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com