عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 16-12-2010, 11:17 PM
عبدالحق صادق عبدالحق صادق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 468
افتراضي هل الرموز الجوفاء صناعة ؟؟؟




هل الرموز الجوفاء صناعة ؟؟؟

إن للرموز التاريخية في الأمم دور مهم في إشباع الذات و الشعور بالعزة و رفع الروح المعنوية لدى الشعوب و انتشالها من اليأس و الإحباط في فترات الضعف و الاستكانة
و لكن اكتفاء التغني بالأمجاد الماضية و الاعتزاز ببطولات الرجال الذين أصبحوا جزءا من التاريخ دون أي عمل ايجابي أو جهد بناء فربما يلعب دورا سلبيا لأنه يعطي شعور بالرضا و النشوة العابرة دون أن يرتقي بالأمة و يطورها
و الناس بحاجة إلى قدوة و رموز و قيادات موجودة على أرض الواقع وليس في الخيال أو التاريخ فقط
و هؤلاء هم الذين يوحدون الأمة و يقودونها إلى المجد و العلى و بدونهم تبقى الأمة ممزقة و في الحضيض
و الأمة لا تخلوا منهم مهما ضعفت لأنهم باختصار أفضل الموجود و لا يشترط في هؤلاء أن يكونوا على مستوى الرموز التاريخية و لكنهم أقرب الموجود إليهم
واليمين المتطرف في الغرب الذين يمتلكون صناعة الأخبار و آلة إعلامية ضخمة يدركون أهمية و فاعلية القيادات الفعلية و الحية في الأمة
و لذلك يعمدون إلى تشويه سمعتهم علناً أو عن طريق الهمس الخفي و هو أخطر من العلني بواسطة من مصالحهم تلتقي معهم من أبناء جلدتنا و ذلك عن طريق لصق التهم الباطلة بهم أو تتبع عثراتهم الصغيرة و تضخيمها و تهويلها و تقزيم أعمالهم الكبيرة و الكثيرة من أجل نزع ثقة الأمة بهم و تهميشهم و صرف الأنظار عنهم
و كذلك يلجئون إلى صنع رموز و قيادات جوفاء و تسليط الأضواء عليها عبر آلاتهم الإعلامية الضخمة و ذلك بتضخيم الأعمال الصغيرة لهم و تهويلها فلو صرح أحدهم بتصريح ثوري دون أي عمل إيجابي على أرض الواقع فترى الإعلام يقيم الدنيا و لا يقعدها و ترى هذا الأمر حديث الناس و شغلهم الشاغل
و كذلك تقزيم أخطائهم الضخمة فلو ارتكب أحدهم مجازر جماعية وكمم الأفواه وصادر الحريات و همش العقول و العلماء و صفى قيادات المجتمع وحارب الفضيلة و نشر الرذيلة
فإنه يغفر له كل ذلك ببضع تصريحات ثورية لا تغني و تأتي بالجوع
وهذا لا يزعجهم ضمنياً لأنه مجرد كلام لا يقدم و لا يؤخر و لأنه يعطي الشعوب شعورا بالنشوة و العزة الوهمية و هذا تخدير لهم عن واقعهم الأليم لأن الذي يتألم يبحث عن علاج و حلول
و المخدر يكتفي بهذه النشوة العابرة و العزة الوهمية
و إنني سوف أدلي بدلوي و اترك للأخوة القراء إبداء آرائهم فأقول :
الرموز و القيادات الجوفاء صناعة وصنعت لصرف أنظار الأمة عن القيادات الفعلية و تخدير الشعوب بالنشوة العابرة و العزة الوهمية

الكاتب : عبدالحق صادق
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 17-12-2010, 01:25 AM
زيد عبدالباقي زيد عبدالباقي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 568
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالحق صادق مشاهدة المشاركة
هل الرموز الجوفاء صناعة ؟؟؟

إن للرموز التاريخية في الأمم دور مهم في إشباع الذات و الشعور بالعزة و رفع الروح المعنوية لدى الشعوب و انتشالها من اليأس و الإحباط في فترات الضعف و الاستكانة
و لكن اكتفاء التغني بالأمجاد الماضية و الاعتزاز ببطولات الرجال الذين أصبحوا جزءا من التاريخ دون أي عمل ايجابي أو جهد بناء فربما يلعب دورا سلبيا لأنه يعطي شعور بالرضا و النشوة العابرة دون أن يرتقي بالأمة و يطورها
و الناس بحاجة إلى قدوة و رموز و قيادات موجودة على أرض الواقع وليس في الخيال أو التاريخ فقط
و هؤلاء هم الذين يوحدون الأمة و يقودونها إلى المجد و العلى و بدونهم تبقى الأمة ممزقة و في الحضيض
و الأمة لا تخلوا منهم مهما ضعفت لأنهم باختصار أفضل الموجود و لا يشترط في هؤلاء أن يكونوا على مستوى الرموز التاريخية و لكنهم أقرب الموجود إليهم
واليمين المتطرف في الغرب الذين يمتلكون صناعة الأخبار و آلة إعلامية ضخمة يدركون أهمية و فاعلية القيادات الفعلية و الحية في الأمة
و لذلك يعمدون إلى تشويه سمعتهم علناً أو عن طريق الهمس الخفي و هو أخطر من العلني بواسطة من مصالحهم تلتقي معهم من أبناء جلدتنا و ذلك عن طريق لصق التهم الباطلة بهم أو تتبع عثراتهم الصغيرة و تضخيمها و تهويلها و تقزيم أعمالهم الكبيرة و الكثيرة من أجل نزع ثقة الأمة بهم و تهميشهم و صرف الأنظار عنهم
و كذلك يلجئون إلى صنع رموز و قيادات جوفاء و تسليط الأضواء عليها عبر آلاتهم الإعلامية الضخمة و ذلك بتضخيم الأعمال الصغيرة لهم و تهويلها فلو صرح أحدهم بتصريح ثوري دون أي عمل إيجابي على أرض الواقع فترى الإعلام يقيم الدنيا و لا يقعدها و ترى هذا الأمر حديث الناس و شغلهم الشاغل
و كذلك تقزيم أخطائهم الضخمة فلو ارتكب أحدهم مجازر جماعية وكمم الأفواه وصادر الحريات و همش العقول و العلماء و صفى قيادات المجتمع وحارب الفضيلة و نشر الرذيلة
فإنه يغفر له كل ذلك ببضع تصريحات ثورية لا تغني و تأتي بالجوع
وهذا لا يزعجهم ضمنياً لأنه مجرد كلام لا يقدم و لا يؤخر و لأنه يعطي الشعوب شعورا بالنشوة و العزة الوهمية و هذا تخدير لهم عن واقعهم الأليم لأن الذي يتألم يبحث عن علاج و حلول
و المخدر يكتفي بهذه النشوة العابرة و العزة الوهمية
و إنني سوف أدلي بدلوي و اترك للأخوة القراء إبداء آرائهم فأقول :
الرموز و القيادات الجوفاء صناعة وصنعت لصرف أنظار الأمة عن القيادات الفعلية و تخدير الشعوب بالنشوة العابرة و العزة الوهمية

الكاتب : عبدالحق صادق
أشكرك علي هذا الطرح المتميز والرقي
الرموز التي تصنع التغير الحقيقي الرموز التي توحد الصف وتجمع الشمل موجودة ومعلومة ولكن تحتاج من يأخد بيديه إلي المقدمة وهي مهمشة ومغيبة تماماٌ للأسباب معلومة
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 17-12-2010, 08:39 AM
عبدالحق صادق عبدالحق صادق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 468
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زيد عبدالباقي مشاهدة المشاركة
أشكرك علي هذا الطرح المتميز والرقي
الرموز التي تصنع التغير الحقيقي الرموز التي توحد الصف وتجمع الشمل موجودة ومعلومة ولكن تحتاج من يأخد بيديه إلي المقدمة وهي مهمشة ومغيبة تماماٌ للأسباب معلومة
صدقت
مع شكري و تقديري لمرورك الراقي و ذوقك الرفيع
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 19-12-2010, 08:59 PM
عبدالحق صادق عبدالحق صادق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 468
افتراضي

اهدافي الرئيسية من نشر هذه المواضيع هي :
- إن ما أقوم به - من وجهة نظري - يدخل في باب النصرة الحقيقية و العملية لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم و امنا عائشة رضي الله عنها
- دحض التهم الباطلة التي يتم إلصاقها ببلاد الحرمين الشريفين لخطورة ذلك لأنها اساءة عير مباشرة للإسلام و المقدسات لأن السعودية تحكم بما انزل الله و ترعى المقدسات فالأعداء و المنافقون لا يستطيعون مهاجمة الإسلام و المقدسات بشكل مباشر فيلجئون الى مهاجمة السعودية
-القيام بواجب الجهاد الفكري ذو الأهمية الكبرى و الضرورة القصوى حيث اشعر بخطر حقيقي يهدد امتنا من قبل الصهيونية و إيران و سبيل مواجهته هو لم شمل الأمة على منهج الوسطية و الاعتدال الذي تمثله الحكومة السعودية اليوم
- إعادة الموازين المختلة إلى نصابها و في هذا نصرة للحق و أهله
- بيان الحقيقة و الاعتراف بها و إن كانت مرة بداية سلوك الطريق الصحيح لأن ستر القمامة - أجلكم الله - بسجادة جميلة لا يغير من الحقيقة شئ و سوف تفوح الرائحة عاجلا أم آجلاً فلا بد من المصارحة بوضوح و شفافية فالفرقة بين الشعوب العربية و الحكومات العربية موجودة و متجذرة بل و وصلت هذه الفرقة إلى الشعب الواحد و إلى الأسرة الواحدة
و القرآن الكريم احد أسمائه الفرقان لأنه يفرق بين الحق و الباطل
- التعرف على أسباب الوضع المأساوي الذي نعيشه من فرقة و تخلف و ضعف أولا حتى يتم التعرف على طريق النهوض و الكرامة لأمتنا
- تعرية المناهج الفاسدة و كشف زيفها و تحطيم الرموز الجوفاء التي تم صنعها لإلهاء الأمة عن المنهج الصحيح و القيادة الكفؤ لهذه الأمة لأن البداية السليمة لأي مشروع هو التعرف على القيادة الكفؤ له
- فرز الأوراق التي تم خلطها لإخفاء الحقائق عن طريق البحث عن التجارب الناجحة في واقعنا المعاصر و تسليط الأضواء عليها لتستفيد الأمة منها و تلتف حولها و تدافع عنها و التي يتم التعتيم عليها
-الدعوة الى الواقعية و الاستفادة من تجارب الآخرين و عدم تجريب ما جربه الآخرون و فشلوا فيه وعدم العيش في الأحلام و الخيالات لأن من يكرر التجارب الفاشلة و يعيش في الأحلام و الخيالات و يكتفي بالتغني بالماضي المجيد فسيبقى مكانه و لن يتقدم و العالم من حوله يسير بسرعة
-الدعوة لعدم تعميم السلبيات على الجميع لأن في هذا ظلم و خلط للأوراق و اشاعة لجو الإحباط و اليأس و قتل لكل جهد بناء و لكل محاولة نهوض و قتل للمروءة و الفضيلة فالواقع الذي نعيشه يشهد بوجود فروقات ففي العائلة الواحدة توجد فروقات بين الإخوة و في الصف الواحد توجد فروقات بين الطلاب و في مكان العمل الواحد توجد فروقات بين الموظفين و هذا ينطبق على المؤسسات و الدول
-الإصلاح و لم الشمل فعندما تعلم أن شخص اتخذ موقف سلبي من شخص آخر نتيجة كلام من شخص فتان و نمام و مغتاب فقمت بالإصلاح بينهما و إعادة الثقة و المودة و التقارب بينهما عن طريق نفي هذه التهم عن هذا الشخص و عن طريق ذكر ايجابياته و تعرية هدف الفتان الذي يريد الفرقة ونزع الثقة لمصالح شخصية فهل هذا العمل يعتبر تطبيل و نفاق و فتنة ؟؟؟
و عندما يكون هذا الشخص الذي يتم تشويه صورته قيادي ناجح و كفؤ و على مستوى الأمة فكم يكون ضرر الأمة كبير من جراء نزع ثقة الأمة منه ؟؟؟
و كم تكون فائدة الأمة كبيرة عندما تعود الثقة إليه ؟؟؟
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-05-2011, 09:29 PM
عبدالحق صادق عبدالحق صادق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 468
افتراضي

- لقد وعت الشعوب العربية و كشفت زيف الأنظمة العلمانية الثورية و امتلكت الإرادة و الجرأة فبدأت في تغيير هذه الأنظمة واحدة تلو الأخرى
و قد حفظ الله بلاد الحرمين مما كان يراد بها فاسأل الله أن يديم عزها و حفظها و جميع بلاد المسلمين
فهنيئا للشعوب التي تحررت و بدأت التغيير
و شكرا للشباب الذين قادوا هذا التغيير السلمي و الحضاري
و شكرا للشباب السعودي الذين اثبتوا وعيا كبيرا و التفوا حول قيادتهم
و انصح حركات التغيير هذه الاستفادة من التجربة السعودية التي جمعت بين الأصالة و الحداثة و الاندماج في المجتمع الدولي في بناء دولهم الجديدة
علما بأنني أتحفظ على تسمية حركات التغيير هذه بالثورة لأن حركات التغيير هذه سلمية و حضارية بينما الثورة تعني التغيير بالعنف و لأن هذه الأنظمة استخدمت هذا الاسم
و ادعوا إلى التخلص من الفكر العلماني الثوري و آثاره نهائيا و بالتدريج
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صناعة الطغاة الأستاذ المهاجر منتدى عـــــــذب الكــــــــلام 11 14-02-2012 02:40 AM
صناعة الطغاة ( 2 ) الأستاذ المهاجر منتدى عـــــــذب الكــــــــلام 2 06-02-2010 11:43 PM
صناعة الناجحين قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 24-01-2010 08:55 PM
صناعة السلاح والتقنيات الحربية في السعودية مراقب سياسي4 منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 27-06-2009 01:53 PM
سر الرموش الطويلة الرمان الاحمر منتدى العلوم والتكنولوجيا 3 01-06-2001 06:58 PM


الساعة الآن 02:15 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com