عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 09-09-2010, 05:07 AM
طلال محمود طلال محمود غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 39
افتراضي نموذج آخر من حرب حماس على السيد محمد دحلان




بذات النهج، التلفيق والتزوير واختلاق القصص والأكاذيب، ولي الحقاق، هاكم نموذج من حرب حماس القذرة على محمد دحلان

موقع الخبر: مفكرة الإسلام



الخبر:القسام تكشف فضائح أخلاقية جديدة لمحمد دحلان

مفكرة الإسلام: كشفت مصادر رفيعة في كتائب القسام عن وجود أسطوانة “سي دي” عليها فيلم يظهر فيه محمد دحلان وهو يعيش لحظات ليلة حمراء في إحدى الخمارات في مدينة تل أبيب.
ووفقًا لمصادر القسام فإن دحلان يظهر في الفيلم وهو يحتسي الخمر مع مجموعة من النساء الصهيونيات بالإضافة إلى ممارسته أوضاعًا مخلة بالأخلاق في وجود جمع غفير من المسئولين الصهاينة.
وأكدت المصادر أن هذا الفيلم تم العثور عليه في مقر الأمن الوقائي الذي تمت السيطرة عليه من قبل كتائب القسام قبل نحو شهر .
وكشفت المصادر عن أنه يوجد كم هائل من الأفلام والأشرطة المصورة المشابهة.
وتتهم حركة حماس وجناحها العسكري محمد دحلان بقيادة التيار الانقلابي المدعوم أمريكيًا وصهيونيًا والذي هزم على يد كتائب القسام قبل نحو شهر من الآن.

تعقيب: إذا كانت وسائل إعلام حماس واالجماعات الإسلاموية في المنطقة العربية أن تنشر تسجيلات بالغة القذارة بخصوص أشخاص اعتياديين، وليس نموذج رفيق الحسيني عنا ببعيد، فما الذي يمنع حماس من نشر هذه الفضيحة الساخنة عن محمد دحلان خصمها اللدود؟؟؟؟؟؟؟
والحديث هنا يدور عن فضيحة أخلاقية جديدة، فيا ترى ما هي الفضائح الأخلاقية القديم للرجل…. أترون إلى أي حد من الدجل والنفاق والتلاعب بالكلام من خلال لي اللسان وصلت القذارة والانحطاط بمنابر حماس والإخوان المسلمين في حربهم القذرة على الرجل.
والحديث هنا يدور عن ليلة حمراء… وفي ذات السياق يتحدث الموقع “”"الإسلامي”"” عن حفلة رقص ومعاقرة للخمور مع نساء صهيونيات. يبدو أن صاحب الخبر ومحرريه لا يميزون بين الليلة الحمراء وحفلات الرقص والمجون… مساكين ليس لديهم خبرة في الحديث عن هكذا أمور… لكن الغريب أنهم لا يتورعون عن الحديث كذبا وعهرا وفجورا عنها.
ومصيبة المصائب أن هذا التسجيل المزعوم عن الحفلة الماجنة المزعومة أيضا يقول الموقع المنسوب إلى الإسلام زعما وجد في مقر الأمن الوقائي بعد سيطرة كتائب القسام المزعومة عليه. هذا الجهاز الذي تعتبره حماس ومن والاها من قوى الظلام السياسي في فلسطين جهازا خاصا لمحمد دحلان! هل يعني هذا أن الجهاز كان يسجل فضائح للسيد دحلان؟!
والكارثة أن هذا الموقع المنسوب إلى الإسلام زعما لم يتردد أن يزعم أن هذا التسجيل المزعوم يوجد على غراره ضمن ما وجدت كتائب القسام كم هائل من الأفلام والأشرطة المصورة المشابهة، في محاولة للولوغ أكثر في وصم الرجل بالرذيلة.
أخي الكريم قل بربك

فإذا كان كل ما تقولونه عن السيد محمد دحلان يأتي من باب الكذب والافتئات على الحقيقة
فهل من أحد يجيب على السؤال لماذا هذا الاستهداف؟
سؤال لم أجد جوابا له في السياسة … فحقيقة أن هذا السلوك لقوى الظلام في بلادنا ضد الرجل لم تزده إلا قوة وتمكينا
ويبدو أن ثمة إجابة في السيكولوجيا… فقد تكون هنالك في تفاصيل النفوس المريضة والكريهة لعديد من قادة الظلام في بلادنا ما يشكل داعيا لهذه الحرب على قذارته ووساختها..
قد يكون؟؟؟!!!.. . ربما…

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-09-2010, 12:31 PM
الــعــربــي الــعــربــي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 5,050
افتراضي

دحلان غني عن التعريف، ونشر الشريط من عدمه لن يضيف شيئاً جديداً، فهو عملياً كما يقال: كرت محروق.

اقتباس:
يبدو أن صاحب الخبر ومحرريه لا يميزون بين الليلة الحمراء وحفلات الرقص والمجون… مساكين ليس لديهم خبرة في الحديث عن هكذا أمور…
هنا يبدو أنك يا أخي تعلم ما لا يعلمه أكثر الناس، وتجهل ما يعلمه كل الناس.

اقتباس:
هل يعني هذا أن الجهاز كان يسجل فضائح للسيد دحلان؟!
الابتزاز والفضائحية بين رجالات السلطة على بعضهم ليس شيء جديداً بالمناسبة، فنعم، يحدث أن ينقلب السحر على ساحره.

اقتباس:
فهل من أحد يجيب على السؤال لماذا هذا الاستهداف؟
الحقيقة، هنا أتفق معك. لا علم لي إن كان الخبر صحيحاً أم لا، ولكن ينبغي بحماس أن تبعد الفضائحيات المماثلة كهذه عن الإعلام. فهي أرفع وأسمى من هذا، ولا فائدة حقيقية من نشر خبر أو صور خصوصاً وأننا نتوقع من الرجل أسوأ الأمور وإن لم نرى أو نسمع.
__________________
عجباً، تلفظني يا وطني العربي وتقهرُني قهرا
وأنا ابنك أفدي طهر ثراك وأجعل من جسدي جسرا!
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 18-01-2011, 11:34 AM
طلال محمود طلال محمود غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 39
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الــعــربــي مشاهدة المشاركة
دحلان غني عن التعريف، ونشر الشريط من عدمه لن يضيف شيئاً جديداً، فهو عملياً كما يقال: كرت محروق.



هنا يبدو أنك يا أخي تعلم ما لا يعلمه أكثر الناس، وتجهل ما يعلمه كل الناس.



الابتزاز والفضائحية بين رجالات السلطة على بعضهم ليس شيء جديداً بالمناسبة، فنعم، يحدث أن ينقلب السحر على ساحره.



الحقيقة، هنا أتفق معك. لا علم لي إن كان الخبر صحيحاً أم لا، ولكن ينبغي بحماس أن تبعد الفضائحيات المماثلة كهذه عن الإعلام. فهي أرفع وأسمى من هذا، ولا فائدة حقيقية من نشر خبر أو صور خصوصاً وأننا نتوقع من الرجل أسوأ الأمور وإن لم نرى أو نسمع.
صديقي
قصة ترفع حماس وجوقة إعلامها عن نشر السي دي مردودة على حماس
كما هي مردودة عليك
يا حبيبي حماس لم تتورع عن نشر مواد غاية في السخافة عن الرجل في محاولة للمس به
ولما شعرت بفشلها لم تتورع عن تلفيق تخاريف عن الرجل
وما أدراك لو وقع بين يديها السي الدي المزعوم
ألن يجعل منه إعلام حماس الوسخ مقالا للتطبيل والتزمير
وكأن الإخوان المسلمين قد حرروا القدس
عليك بمراجعة كل ما كتبته مواقع حماس عن الرجل
أؤكد لك أنه لم يخرج عن نطاق الزعم والادعاء بلا بينة ولا برهان ولا دليل

مع وافر الاحترام


صديقي[
SIZE="5"][/SIZE]
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 18-01-2011, 10:01 PM
مصرى انا مصرى انا غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
الدولة: مصر- القاهرة -
المشاركات: 2,515
افتراضي

بعد مرور وقت ليس بالقصير على اشتعال ما عاد يعرف فتحاويا ب ـ" أزمة عباس-دحلان"، لا زالت الأسئلة تطرح فلسطينيا وعربيا حول أسباب هذه الأزمة وحقيقتها وتداعياتها على حركة فتح بشكل خاص، والوضع الفلسطيني بشكل عام.
وليس من المبالغة، وصف الأزمة التي تعصف بالوضع الداخلي لحركة فتح حاليا، بأنها مقدّمات لـ "زلزال"، ستتوقف "ارتداداته"، ومفاعيله، على القرارات التي ستتخذها اللجنة المركزية لحركة فتح، في اجتماعها القادم، حيث ستعرض لجنة التحقيق مع محمد دحلان عضو اللجنة المركزية، نتائجها وفق التكليف الصادر إليها، والذي تمّ تأكيده في اجتماع اللجنة المركزية في الثامن والعشرين من كانون أول (ديسمبر) الماضي .

وفي حين يرى مراقبون أن الاجتماع المقبل للجنة المركزية، سيحدّد "الوجهة" التي يريد رئيس حركة فتح محمود عباس الذهاب نحوها، يطرح في هذا السياق خياران اثنان:

الأول، إما التراجع عن القرارات التي تم اتخاذها ضدّ دحلان، وهو خيار مستبعد في رأي المتابعين للشان الفتحاوي، لأنه يعني انتصاراً جديدا يحقّقه دحلان في مسيرته التنظيمية، لن يسمح عباس وحلفاؤه له أن يتحقق.

وأما الخيار الثاني فهو، الاكتفاء بالقرارات التي صدرت، باعتبارها "فركة أذن" قوية، هزّت "هيبة" دحلان، ووجّهت رسالة بليغة له ولأنصاره، فضلا عن الجهات الإقليمية والدولية الداعمة له، بأن يلزم حدوده، أو استكمال الإجراءات العقابية، بعزله نهائيا من عضوية اللجنة المركزية، وإخراجه من المشهد القيادي، وهو ما يعني هزيمة نكراء لدحلان الذي لن يسمح "طموحه" غير المحدود، و"غروره"، واعتداده بنفسه، أن يقبلها بأي حال من الأحوال، وما هو يعني معركة "كسر عظم" سيخوضها دحلان، يستخدم فيها كل أسلحته، لأنها تعني معركة الوجود والبقاء، والعودة مرّة أخرى إلى "سدة" القيادة التي عمل دحلان طوال حياته التنظيمية على الوصول إليها !

وإذا كانت المعركة التي يخوضها عباس ضدّ دحلان، ستظهر نتائجها في اجتماع اللجنة المركزية المقبل فإن الأسئلة التي تطرحها الأوساط السياسية في هذه المرحلة هي عديدة، منها: لماذا انتفض عباس بوجه دحلان بهذا الشكل وفي هذا التوقيت؟ وكيف تسنّى له مواجهة دحلان المعروف بعلاقاته المحلّية، والإقليمية، والدولية؟! وما هي طبيعة الاتهامات الموجّهة لدحلان، التي كلّفت اللجنة بالتحقيق فيها؟ !

أسباب الأزمة:

يمكن تحديد سببين جوهريين لهذا الغضب الشديد لم حمود عباس، وهما اللذان دفعاه لاتخاذ قرار جريء، وحاسم، وحازم بـ "تصفية" دحلان، وذيوله في حركة فتح .

الأول : المعلومات التي تناهت إلى أسماعه بطرق مختلفة، ومتواترة، أن دحلان يشكّك في أهليته، وقدراته، وكفاءته، ويصفه بـ "الضعف" و"التردد" ويطالب بتغييره، ويطرح "ناصر القدوة" بديلا عنه، معدّدا مزاياه التي تدفعه لترشيحه والتي يلخّصها بما يلي :

أ‌. القدوة شخص مقبول فتحاويا، فهو ابن شقيقة الرئيس الراحل ياسر عرفات، وهو ما يجعل له خصوصية تختلف عن الآخرين، حيث حصل في المؤتمر العام السادس، الذي عقد في مدينة "بيت لحم" عام 2009، على المرتبة الرابعة في عدد الأصوات لعضوية اللجنة المركزية، متجاوزا شخصيات تاريخية ومهمة في الحركة .

ب‌. القدوة، شخصيّة مسيّسة، وهادئة، ومقبولة، إقليميا، ودوليا .

هذا التحرّك "الدحلاني" لاستبدال عباس، أثاره وأغضبه، خصوصا وأنّه كان يسبّب ذلك بذكر معايبه، ومثالبه، وسلبياته، أمام الآخرين، بصورة تقدح به، وبـ " هيبته"، وتهينه أشدّ الإهانة !...

ورأى عباس في تحرّك دحلان، محاولة لـ "وراثته" وهو حي يرزق، وربما ذكّره ذلك بـ "مؤامرة" وراثة ياسر عرفات، التي كان دحلان أحد أبطالها، وكان عباس جزءا لا يتجزأ منها، والعاقل من اتعظ بغيره، فلا يمكن لعباس أن يلدغ من الجحر، الذي لدغ فيه عرفات !

الثاني : حملة القدح، والذمّ، والاتهام، التي قادها دحلان، ضدّ عباس وأسرته (نجليه ياسر وطارق)، التي بلغت "جرأة" غير مسبوقة، وغير معهودة، حيث تحدّث فيها أمام كوادر فتح في مخيم جنين، كما تحدّث عنها في لقاء مع كوادر فتحاوية في دولة مونتنغرو "الجبل الأسود"، التي كان دحلان في زيارة خاصة لها، بدعوة من رئيسها، الذي دعاه وصديقه محمد رشيد (خالد سلام) لقضاء بضعة أيام فيها للاستجمام والراحة .

في هذين اللقاءين، وجّه دحلان نقدا لاذعا ومسيئا لعباس، لدرجة وصفه بأنه "تافه"، و"فاسد"، يمارس الفساد عبر نجليه ياسر وطارق، اللذين يطوف بهما، ويأخذهما معه في جولاته الخارجية، وذلك بقصد تسويقهما، وفتح الآفاق أمامهما لتوسيع تجارتهما، وأعمالهما. هذان اللقاءان، اللذان وصل تسجيلهما بصوت دحلان إلى عباس، أثاراه إثارة شديدة .

لجنة التحقيق

تمّ تشكيل لجنة التحقيق مع دحلان، في تشرين ثاني (نوفمبر) الماضي على النحو التالي :

محمد راتب غنيم (أبوماهر) رئيسا، (وهو يشغل منصب نائب رئيس اللجنة المركزية، وأمين سرها)، عزام الأحمد (عضوا)، عباس زكي (عضوا)، صخر بسيسو (عضوا)، وجمعيهم أعضاء لجنة مركزية. وعلى الرغم من عدم الإعلان الرسمي عن ذلك، فقد تسرّبت أخبارها إلى وسائل الإعلام، ما دفع دحلان إلى التقليل من شأنها وأهميّتها، والتأكيد على أنّه ليس هناك أي خلاف سياسي بينه وبين عباس، (وهذا صحيح طبعا)، وأن الخلاف شخصي، واللجنة التي تمّ تشكيلها هي للمصالحة بينه وبين عباس، وليس للتحقيق معه، وقد استخدم دحلان نفوذه لدى وسائل الإعلام لتمرير هذه الرسائل بصورة مباشرة أو غير مباشرة .

وقد أثار ذلك عباس، الذي دعا إلى اجتماع اللجنة المركزية في يوم الثلاثاء 28/12/2010م، وذلك لبحث هذا الموضوع، حيث أبدى استياءه الشديد من تحوّل صورة اللجنة من التحقيق مع دحلان، إلى المصالحة بينه وبين دحلان، مؤكّدا أنّه ليس ندّا لدحلان، فهو رئيسه، وليس هناك أي خلاف شخصي بينهما، كما وجّه نقدا لتباطؤ اللجنة في عملها، مطالبا بتحديد سقف زمني لها، وهنا أبدى "أبو ماهر" اعتذاره عن الاستمرار في رئاسة لجنة التحقيق، لأن أساس عمل اللجنة، هو الاستماع إلى وجهة نظر دحلان في الاتهامات الموجّهة إليه، وليس للتحقيق معه، وأنه يرى احتواء الأزمة، وليس تصعيدها، لأن الوضع الداخلي لحركة فتح لا يحتمل تفجير أزمات جديدة، وقد قبل عباس اعتذار أبو ماهر فورا، حيث تكوّن لديه انطباع أن هناك مستمسكات لدى دحلان ضدّ غنيم، قد يستخدمها ضدّه ويبتزّه بها، ومن أهمها ما يقال عن أرض يملكها دحلان في رام الله، باعها لغنيم بسعر التكلفة (50 ألف دولار)، في الوقت الذي تبلغ قيمتها (300 ألف دولار ) !

وفي اجتماع اللجنة المركزية المشار إليه، طرح عباس بوضوح النقاط التالية، طالبا التصويت عليها وهي على النحو التالي :

- مهمّة اللجنة، هي التحقيق مع محمد دحلان في الاتّهامات الموجه إليه .
- تعليق عضويته في اللجنة المركزية، وتجريده من مفوضية الإعلام والثقافة، وإسنادها إلى عضو اللجنة المركزية نبيل أبو ردينة لحين انتهاء التحقيق معه.
- الإعلان عن هذه القرارات بشكل رسمي، وتكليف عباس زكي بالحديث عنها على فضائية "الجزيرة"، باقتضاب ودون الدخول في التفاصيل.

وكانت المفاجأة أن جميع الأعضاء الحاضرين (16عضوا) وافقوا على ذلك، بمن فيهم المحسوبين على دحلان! والأعضاء الذين كانوا حاضرين هم: محمد غنيم، نبيل شعث، عزام الاحمد، عباس زكي، الطيب عبد الرحيم، جبريل الرجوب (حضر رغم مرضه)، عثمان أبو غربية، صائب عريقات، حسين الشيخ، جمال محيسن، توفيق الطيراوي، محمد اشتية، سلطان أبو العينين، نبيل أبو ردينة، محمود العالول، محمد المدني، وتغيب عن الحضور ستّة أعضاء هم: مروان البرغوثي ( بسبب الأسر)، ، سليم الزعنون (بسبب مرضه)، ناصر القدوة (بسبب السفر)، صخر بسيسو (بسبب السفر)، زكريا الآغا (عدم قدرته على الحضور بسبب وجوده في قطاع غزة)، محمد دحلان ( لم تتم دعوته).

طبيعة الاتهامات الموجهة لدحلان

وُجّهت لدحلان الاتّهامات التالية :

1. تحريضه ضدّ رئيس الحركة محمود عباس، والإساءة له ولأسرته، مستندين في ذلك إلى لقاءين مسجلين بصوته في مخيم جنين ودولة "الجبل الأسود ".

2. تجاوزاته التنظيمية، ومنها حادثة طلبه من سيف الإسلام القذافي، التوسّط لدى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، للقاء معه خلال وجوده على رأس وفد من حماس في العاصمة الليبية العام الماضي وهو ما رفضه مشعل رفضا قاطعا.

3. الثراء غير المشروع، حيث تشير التقارير استثماره في مشروعات تجارية وعقارية مهمة أبرزها :

• استثمارات في أوربا الشرقية، (مثال: امتلاكه لأسهم في شركة هاتف خلوي في جمهورية تشيكيا مع المليونير المصري نجيب ساويرس ).

• استثمارات في لندن، (مثال: بنايتان مؤجّرتان في أحد الأحياء الراقية هناك ) .

• استثمارات في مصر، تعدّ الأضخم، ويتولّى إدارتها والإشراف عليها صديقه محمد رشيد (خالد سلام)، وهو يشارك في بعضها مع أبناء مسؤولين كبار.

• استثمارات في دولة خليجية معروفة، ويشاركه فيها عدد من المسؤولين الكبار وأبناءهم.

• استثمارات في الأردن، أبرزها المشروع الاستثماري الذي أبرمته سلطة منطقة العقبة الاقتصادية، عام 2008، مع صديقه محمد رشيد (خالد سلام) بكلفة 600 مليون دولار، وهو مشروع يتضمّن إقامة مدينة سياحية على الشاطئ الجنوبي لساحل العقبة، تشمل منتجعات سياحية، مركز ترفيه، وملاعب، هذا المشروع يشارك فيه دحلان، ولكنّه يتحاشى الظهور في الصورة دائما، التي يظهر في بعضها صديقه رشيد، والجدير بالذكر أن مكتب الادعاء العام الفلسطيني، فتح في عام 2008 تحقيقا مع رشيد، بسبب هذا المشروع حيث وجّه له تهمة الاستيلاء على أموال منظمة التحرير.وتقول مصادر مطلعة، إن دحلان يشارك بعض كبار المسؤولين الأردنيين السياسيين، والأمنيين، الحاليين والسابقين، في بعض الاستثمارات .

4.التحقيق معه في الأسباب التي أدت إلى تسليم قطاع غزة إلى حماس، إذ يحمّله عباس المسؤولية الأولى عن ذلك، ويتّهمه بالتقاعس والهروب إلى القاهرة، حيث كان يقيم فيها هو وأبرز اثنين من حلفائه، وهما رشيد أبو شباك (مدير جهاز الأمن الداخلي حينذاك)، وسمير المشهرواي (عضو المجلس الثوري وأحد المسؤولين السابقين في جهاز الأمن الوقائي في قطاع غزة).
والمدقّق في الاتّهامات الموجّهة لدحلان، يلاحظ أن بعضها قديم، بالذات ما يتعلق بمصادر الثراء، وقطاع غزة، ولكن إثارتها الآن يعود إلى أن الظروف سابقا لم تكن مواتية لعباس حتى يتخلّص منه. فقد كان عباس في غنى عن فتح معركة مع "الرجل القوي" في حركة فتح، إذ إنه يدرك نفوذه داخل الحركة، كما يدرك علاقاته الإقليمية والدولية، كما أنه كان بحاجة ماسة إليه خلال المرحلة الماضية، لتوظيفه في حساباته، وتوازاناته الداخلية، خصوصا وأن دحلان لم يكن يقترب أو يمسّ من مكانة عباس، ولكنّ اختراقه للخطوط "الحمر"، والمسّ بمكانة عباس وهيبته، وضلوعه في التآمر عليه لتغييره، دفع عباس لاتخاذ قرار بـ "شطبه"، مستفيدا من وجود أغلبية مؤيدة له داخل اللجنة المركزية، ووجود تيار واسع في الحركة ضد دحلان، كما أن موقف عباس المعارض للانخراط في المفاوضات المباشرة ما لم يتوقف الاستيطان، يعزّز وضعه الداخلي، ويجعله في موقع قوي .

ضربات استباقية

ولأن عباس يدرك قوة خصمه المراد "شطبه"، فإنه لم ينتظر نتائج التحقيق معه، واتّخذ قرارات، وإجراءات، شكّلت ضربات "استباقية" لدحلان تلخّصت بما يلي :

1. سحب الحراسات الخاصة حوله، التي كانت توفّرها له السلطة الفلسطينية له، حيث أصدر عباس تعليمات، بأن تقتصر الحراسة عليه على شخصين اثنين فقط، أسوة بأعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح، على أن يرتدي هؤلاء الزيّ المدني وليس الزيّ الرسمي .

وقد تعامل عباس بصرامة في هذا الأمر، حيث أقال العميد "حسين عيسى" أحد كبار المسؤولين في جهاز الأمن الوقائي، وهو من المحسوبين على دحلان، بسبب إرساله - بناء على طلب من دحلان -، خمسة وعشرين عنصرا لحراسته، بعد صدور تعليمات عباس برفع الحراسة .

2. الطلب من سلطات الاحتلال سحب بطاقة الامتياز (V.I.P) التي تخوّله السّفر من وإلى الأردن بسيارته الخاصة، ودون الخضوع للتفتيش، وهي البطاقة الممنوحة لخمسة شخصيات فقط، يأتي في مقدمتهم، محمود عباس، وسلام فياض، ومن بينهم محمد دحلان .

3. بناء على تعليمات من عباس، اصدر وزير خارجية سلطة عباس رياض المالكي، تعميما على كل السفارات الفلسطينية، بعدم التعامل مع دحلان على أنه شخصية ذات موقع رسمي، وعدم تقديم أية تسهيلات له، بما فيها استقباله، ووداعه في المطارات كما كان الحال عليه سابقا .

4. أبلغ عباس السلطات الرسمية في مصر، والسعودية، والإمارات، والأردن، أن دحلان لا يمثّل السلطة الفلسطينية، ولا منظمة التحرير، ولا حركة فتح، وأنّه ينبغي التعامل معه على هذا الأساس .

5. أصدر عباس تعليمات بإغلاق مكاتب فضائية "فلسطين الغد"، وإذاعة "الحرية" في الضفة الغربية، وهما وسيلتان إعلاميتان، كان دحلان بصدد إطلاقهما بحكم موقعه كمفوض للإعلام والثقافة في حركة فتح .

6. تمّت إقالة العشرات من الضّبّاط والموظفين في مؤسسات السلطة، وأجهزتها الأمنية من المحسوبين على دحلان، وإصدار تنقلات وتعيينات جديدة في الضفة الغربية، على النحو التالي :

- العميد مصطفى الدهدار، مديرا لجهاز الأمن الوقائي في مدينة الخليل .

- العقيد إياد الأقرع، مدير لجهاز الأمن الوقائي في رام الله، بدلا من العقيد أكرم الرجوب، الذي نقل إلى المقر العام في مدينة رام الله .

- المقدم حمدي أبو كامل، مديرا لجهاز الأمن الوقائي في نابلس .

- العميد خليل النقيب، مسيّرا للخدمات الطبية العسكرية، بدلا من العميد كامل إحسان، الذي تمت إحالته للتحقيق بتهمة الاختلاس والسرقة .

7. تعمّد عباس إهانة دحلان في موقفين لافتين، الأول، أثناء انعقاد المجلس الثوري لحركة فتح في تشرين ثاني نوفمبر 2010م، حيث حضر دحلان إلى مكان الانعقاد فأرسل له عباس بعض الاشخاص، الذين نصحوه بالمغادرة، لأن وجوده قد يشكّل "استفزازا" لعباس، وقد يحدث مالا يحمد عقباه، ففهم دحلان الرسالة، وخرج فورا دون مناقشة.

الموقف الثاني، وهو الأكثر وضوحا، في تعمّد اهانة دحلان، حيث وقع في حفل عقد قران "ربى" كريمة الأسير "مروان البرغوثي"، الذي أقيم في قاعة (سَرِيَة رام الله)، يوم الثلاثاء 23/11/2010م، بحضور مئات الشخصيات الفلسطينية في مقدمتهم محمود عباس، الذي أصرّ على الحضور شخصيا، وتمثيل عائلة العروس في هذا الحفل.

وأوعز عباس إلى مرافقيه وحراساته الشخصية، بضرورة تفتيش دحلان شخصيا قبل دخوله القاعة، وعدم السماح لحرسه بدخول القاعة، وإبقائهم خارجها، وقد انتشرت هذه الحادثة في الضفة الغربية وقطاع غزة انتشار النار في الهشيم .

8. طلب عباس من السلطات الأردنية إلغاء اتفاقية المشروع الاستثماري، التي وقعتها سلطة منطقة العقبة الاقتصادية مع محمد رشيد (خالد سلام)، صديق دحلان، وشريكه في معظم المشاريع الاستثمارية، وجاء هذا الطلب استنادا إلى أن أموال هذا المشرع خاصة بالمنظمة، وقد ردّت الحكومة الأردنية في حينه، بأن الاتفاقية الموقعة مع رشيد، منسجمة مع الأسس الواضحة المعمول بها في منطقة العقبة الاقتصادية، وان الحكومة غير معنية بالشكوك المثارة حول مصادر أموال رشيد !

وجاءت المفاجأة مؤخرا، أن الحكومة الأردنية أعلنت إلغاء الاتفاقية ومصادرة قيمة الكفالات المالية في المشروع البالغة 3 ملايين دينار أردني، بحجة انتهاء المهلة التي منحتها للمستثمر محمد رشيد لاستيفاء المتطلبات القانونية، والاستثمارية الخاصة بالمشروع، والتي مُدّدت في آخر مباحثات بين الطرفين ستة أشهر إضافية، ولكن المستثمر لم يقم بتقديم الشروط، مما استوجب استرجاع الأرض التي مُنحت له لإقامة المشروع عليها، ومساحتها 1440 دونما !

9. بدأ عباس بخطة استمالة بعض القيادات الغزّية المحسوبة على دحلان، وأبرزها، روحي فتوح رئيس المجلس التشريعي الأسبق، والذي كان قد عُزل وهُمّش، بسبب فضيحة "تهريب الجوالات" الشهيرة، حيث أُسنِد له ملف قطاع غزة بدلا من صخر بسيسو .

10. أصدر عباس تعليمات إلى الأجهزة الأمنية باعتقال العشرات من العناصر المؤيدة لمحمد دحلان، وكان أبرز المعتقلين مدير مكتبه في رام الله "معتز خضير"، الذي اعتقل يوم الجمعة 31/12/2010م ، وأفرج عنه لاحقا بعد التحقيق معه لعدة أيام.

11. أصدر عباس تعليمات الى السلطة الفلسطينية، تقديم طلب إلى الشرطة الدولية (الانتربول)، يقضي بتسليم قائمة مكونة من عشرة أشخاص، مطلوبين لدى السلطة بتهم فساد مالي، معظمهم من المحسوبين على دحلان، ومن أبرزهم، اللواء رشيد أبو شباك، المقيم في القاهرة منذ عملية "الحسم" العسكري في قطاع غزة في حزيران (يونيو)2007م. وقد تم التفاهم بين السلطة الفلسطينية والمخابرات المصرية على خضوع رشيد أبو شباك إلى التحقيق في سفارة فلسطين في القاهرة، بدلا من اعتقاله وتسليمه إلى السلطة في رام الله .

الأزمة إلى أين؟

يتّضح فيما سبق عرضه، أن "الضربات" الاستباقية، التي وجّهها عباس إلى دحلان، بعضها معنوي، يستهدف "إهانته"، وكسر "هيبته"، وبعضها عملي، يستهدف إضعاف نفوذه، ومحاصرته. وقد فعل كلّ ذلك قبل أن تقدم لجنة التحقيق مع دحلان تقريرها، فماذا يمكن أن يفعله بعد تقديمها للتقرير، الذي ترجّح مصادر مطلعة، أن يدين دحلان؟ !

إنّ إدانة دحلان المتوقعة، ستعطي عباس ذريعة قويّة لعزله من عضوية اللجنة المركزية، وربما المجلس الثوري، حيث تشير بعض المعلومات، إلى أن فكرة تشكيل مجلس استشاري مكون من 51عضوا، يجمع أعضاء اللجنة المركزية، والمجلس الثوري السابقين، يهدف عباس من خلاله إلى إعادة خصوم دحلان الكثيرين، الذين تمّ التخلّص من معظمهم في المؤتمر العام السادس، وربما يقوم بإعادة تشكيل اللجنة المركزية والمجلس الثوري من جديد، بحيث يتم التخلّص من دحلان والموالين له، الذين يتركز غالبيتهم في المجلس الثوري، حيث يقدّر عددهم بثمانية وثلاثين عضوا، وهو عدد كبير، ويشكّل كتلة متماسكة ومهمة داعمة لدحلان .

إن المراهنة على تدخل إقليمي ودولي لإنقاذ دحلان من "مقصلة" عباس، بات ضعيفا، فقد حاول اللواء عمر سليمان رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية، التدخّل لدى عباس والتوسّط لدحلان، بذريعة أن حركة فتح يكفيها ما فيها من أزمات، وأنها تواجه مأزق المفاوضات مع الاحتلال، ومأزق المصالحة مع حماس، وتفجير أزمة داخلية مع دحلان، سيضيف مأزقا جديدا إلى مأزقها، ولكنّ عباس أصرّ على المضي في إجراءاته.

وحتى يقطع عباس الطريق على أي تدخلات أخرى، فقد أبلغ المسؤولين في بقية دول "الاعتدال"، بموقفه الحازم من دحلان، مما جعلها تقف متفرّجة باستثناء تدخلات خجولة لا تقدّم ولا تؤخّر. أما الأمريكان والصهاينة، فقد التزموا الصّمت انتظارا لما ستسفر عنه هذه المعركة، فما يهمّهم هو "سلام فياض" الذي قدّم نفسه بديلا قويا وموثوقا عن دحلان وعباس نفسه، لذا فإن الأمر لم يعد يعنيهم كما كان عليه الوضع سابقا، فالبديل جاهز لكلا الطرفين المتصارعين !(منقول)
__________________
(((ربي إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين)))
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 19-01-2011, 12:19 AM
samarah samarah غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,210
افتراضي

السلام عليكم


أخي الكريم سؤال :

هل انت معترض على فضح القصة ام على اختلاقها؟
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 19-01-2011, 12:53 AM
أبو تركي أبو تركي غير متواجد حالياً
إبن البوابة البار
 
تاريخ التسجيل: Apr 2002
المشاركات: 6,584
افتراضي



يا سبحان الله الثورة من اجل فلسطين خبأت جذوتها
والأدهى والأمر ان ابنائها بدوؤا يتقاتلون من اجل
تلميع كل منهم صورته لدى العدو بأنه الأفضل لهم.


اتمنى ان أكون خاطئاً فيما خطيته هنا.

__________________

وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانا
.. الآية

ملاحظة ...
رد الجميل لبوابة العرب واجبُ تفرضه ابجديات
مبادئنا العربية الخالدة وقيمنا الأسلامية السامية.

وما من كاتب إلا سيبلى ويبقي الدهر ماكتبت يداه
فلا تكتب بخطك غير شيء يسرك يوم القيامة ان تراه




رد مع اقتباس
  #7  
قديم 19-01-2011, 02:05 AM
khaldoon_ps khaldoon_ps غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,527
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاخ طلال مرفوع عنه القلم بغض النظر عن حماس وسلبياتها وإنما من هوا دحلان !!!
يكفي رد الأخ مصري انا ويكفي الاتهامات التي وجهت إليه ويكفي بأنه وضع تحت التحقيق في أكثر من قضية ...
وانأ لا ألومك فوظيفتك تقتضي تلميع دحلان ..

اما رد اخي الكريم أبو تركي
اقتباس:
يا سبحان الله الثورة من اجل فلسطين خبأت جذوتها
والأدهى والأمر ان ابنائها بدوؤا يتقاتلون من اجل
تلميع كل منهم صورته لدى العدو بأنه الأفضل لهم.
وهل أنت يا أخي الكريم تعرف أبنائها لتعمم هذا التعليق !! الثورة في فلسطين لن تنتهي مادام هناك طفل ينجب على أرضها وما دام شجر الزيتون يغرس في ترابها فهي بخير وان طال بها الزمان فان عهد صهيون وأعوانهم لن يطول وهذا وعد من رب العالمين إما من يقوم بالتلميع فهم بعض الإفراد الذين يلمعون بأجورهم ويبقون مجرد إفراد إما غيرنا فأنهم يلمعون بريائهم وجهلهم ...
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 19-01-2011, 02:53 AM
الــعــربــي الــعــربــي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 5,050
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو تركي مشاهدة المشاركة


يا سبحان الله الثورة من اجل فلسطين خبأت جذوتها
والأدهى والأمر ان ابنائها بدوؤا يتقاتلون من اجل
تلميع كل منهم صورته لدى العدو بأنه الأفضل لهم.


اتمنى ان أكون خاطئاً فيما خطيته هنا.

الثورة لم تخبو أخي، لكنها حرب نفس طويل.. يحتاج الناس هناك أن يستجمعوا أنفاسهم، وقواهم من وقت لآخر. أما الجزئية الثانية من كلامك، فأتمنى لو أنك لم تعمم، هناك فعلاً من يتقاتل لأجل تلميع صورته لدى العدو، ولكن في خانة معروفة، فئات قذرة من فتح، غير أنها لا تنتمي لا لفتح ولا لكل فلسطين، كنسوا من قبل من غزة ورفضهم شعبهم، وصدقني لا شيء يطيل عمرهم في فلسطين غير اليهود، وبعض أشبهاهم من العرب.

دم بخير.
__________________
عجباً، تلفظني يا وطني العربي وتقهرُني قهرا
وأنا ابنك أفدي طهر ثراك وأجعل من جسدي جسرا!
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 19-01-2011, 12:29 PM
أبو تركي أبو تركي غير متواجد حالياً
إبن البوابة البار
 
تاريخ التسجيل: Apr 2002
المشاركات: 6,584
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الــعــربــي
الثورة لم تخبو أخي، لكنها حرب نفس طويل.. يحتاج الناس هناك أن يستجمعوا أنفاسهم، وقواهم من وقت لآخر. أما الجزئية الثانية من كلامك، فأتمنى لو أنك لم تعمم، هناك فعلاً من يتقاتل لأجل تلميع صورته لدى العدو، ولكن في خانة معروفة، فئات قذرة من فتح، غير أنها لا تنتمي لا لفتح ولا لكل فلسطين، كنسوا من قبل من غزة ورفضهم شعبهم، وصدقني لا شيء يطيل عمرهم في فلسطين غير اليهود، وبعض أشبهاهم من العرب.

دم بخير.

الحبيب الى قلبي والقريب الى نفسي / العربي ,,

اتمنى من كل قلبي ان لا تخبو الثورة وتنطفئ شعلتها ولكن ما اراه من تنافر بين ابنائها يحز في النفس رعاك الله
حماس محاصرة في غزة والقطاع يعاني الأمرين رعاك الله ,, الإحتلال من جهة وابتعاد الإخوة عنها من جهة اخرى ,,
عدا ما يحصل الآن بين فتح الثورة وابنائها ,, الا يحز ذلك في النفس؟.

دمت بود.
__________________

وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانا
.. الآية

ملاحظة ...
رد الجميل لبوابة العرب واجبُ تفرضه ابجديات
مبادئنا العربية الخالدة وقيمنا الأسلامية السامية.

وما من كاتب إلا سيبلى ويبقي الدهر ماكتبت يداه
فلا تكتب بخطك غير شيء يسرك يوم القيامة ان تراه





التعديل الأخير تم بواسطة أبو تركي ; 19-01-2011 الساعة 12:31 PM
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 19-01-2011, 10:30 PM
الــعــربــي الــعــربــي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 5,050
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو تركي مشاهدة المشاركة
الحبيب الى قلبي والقريب الى نفسي / العربي ,,

اتمنى من كل قلبي ان لا تخبو الثورة وتنطفئ شعلتها ولكن ما اراه من تنافر بين ابنائها يحز في النفس رعاك الله
حماس محاصرة في غزة والقطاع يعاني الأمرين رعاك الله ,, الإحتلال من جهة وابتعاد الإخوة عنها من جهة اخرى ,,
عدا ما يحصل الآن بين فتح الثورة وابنائها ,, الا يحز ذلك في النفس؟.

دمت بود.
حياك أخي الفاضل،
وأدام الله الود والوصال.

أوافقك، الوضع في فلسطين لا يسعد صديقاً. أتمنى أن يعجل الله بإزاحة هذه الغمامة عن سماء فلسطين، ويهدي الزعماء إلى نصرة أهلها. وإن كان الحال يستدعي منا ما هو أكثر من الاستياء والتمني.

دم بخير.
__________________
عجباً، تلفظني يا وطني العربي وتقهرُني قهرا
وأنا ابنك أفدي طهر ثراك وأجعل من جسدي جسرا!
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 19-01-2011, 10:34 PM
الــعــربــي الــعــربــي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 5,050
افتراضي

أردت الرد على الأخ طلال، فوجدت أن مشاركة أخانا الفاضل مصري قد كفتني المؤونة. سبحان الله، تحسبهم جميعاً وقلوبهم شتى.

بانتظار تعليق الأخ طلال على ما ورد فيها
__________________
عجباً، تلفظني يا وطني العربي وتقهرُني قهرا
وأنا ابنك أفدي طهر ثراك وأجعل من جسدي جسرا!
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ماذا قال محمد دحلان عن حماس منذ 13 عاما طلال محمود منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 31-08-2010 10:00 PM
نموذج من حرب حماس على الأخ المناضل محمد دحلان طلال محمود منتدى العلوم والتكنولوجيا 3 04-08-2010 04:57 AM
المرصـد الجنوبي لحقوق الإنسان ( سـاهر ) الجنوب العربي ابو ردفان منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 04-06-2010 03:13 AM
الإمام محمد عبده قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 23-02-2010 10:09 PM
الفضلي يقود انقلاباً على البيض وهيئات الحراك تعلن تمرداً ضده castle منتدى العلوم والتكنولوجيا 3 06-12-2009 06:19 PM


الساعة الآن 04:22 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com