عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الترفيهية > منتدى الطرائف والكلمة الساخرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 12-05-2018, 09:41 AM
عمر عيسى محمد أحمد عمر عيسى محمد أحمد متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
المشاركات: 84
Smile نــــوادر وطرائف تطــــرد الهمــوم !!




بسم الله الرحمن الرحيم






نــــوادر وطرائف تطــــرد الهمــوم !!



مفلس الفكر يراوغ بالحيل !!

ا
لإفلاس فكراً لم يمنع الرجل أن يتظاهر بالذكاء .. وقف في المنبر مخاطبا الجموع وقال : هل تعلمون ماذا أريد أن أقول لكم ؟؟ .. فقالوا بالإجماع ( لا ) .. فقال إذن من الغباء أن أهدر الأوقات مع جموع من الجهلاء .. ثم نزل من المنبر تاركاً الناس في حيرة .. وفي اليوم التالي جاء في نفس الميعاد .. ووقف في نفس المكان وخاطب الجموع قائلاً : هل تعلمون ماذا أريد أن أقول لكم ؟؟ .. فقالوا بالإجماع ( نعــم ) .. فقال : ما دمتم تعلمون فمن الغباء أن أهدر الأوقات في تحصيل حاصل .. ثم نزل من المنبر تاركاً الناس في حيرة مرة أخرى .. وعندها فكر الناس وقرروا أن يدخلوا الرجل في الزاوية الضيقة التي تمنع أي مخرج .. وفي اليوم التالي عندما وقف الرجل فوق المنبر وسأل نفس السؤال : ( هل تعلمون ماذا أريد أن أقول لكم ؟؟ ) أجابت مجموعة من الناس بكلمة ( نعـــم ) بينما أن مجموعة أخرى أجابت بكلمة ( لا ) .. وعند ذلك قال الرجل : ( في تلك الحالة المرجو من الذين يعلمون أن يعلموا الذين يجهلون ولا يعلمون !! ) .. ثم نزل من المنبر تاركاً الناس في حيرة !! .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ

شــــــــــر البليــــــــــة مـــــا يضحـــــــك !

الرجل البريطاني كان يحتفل بعيد ميلاده المائة .. وحضر في داره مجموعة من رجال الصحافة الذين كانوا يتلهفون لمعرفة أسباب ذلك العمر المديد .. وكان الرجل يتبجح أمام الصحفيين بأن السبب الأساسي في طول عمره يرجع لعدم تناوله الخمور طوال حياته ،، وهو لم يسكر إطلاقاً .. وأثناء الحوار مع الرجل سمع الصحفيون ضجة في الغرفة العليا لمسكن الرجل .. فطمئنهم الرجل قائلاً : ( لا تخافوا من شيء فذلك هو جدي البالغ من العمر مائة وثلاثين عاما ،، فهو كالعادة مخمور تعود أن يتعاطى الخمور منذ طفولته !! ) .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ

تــــــــلك هــي العلة يــا طبيــــب !!

ا
لعائلة عانت من طفلها المريض ( الموحد ) .. كان الطفل الموحد مزعجاَ للغاية .. لا يستقر لحظة واحدة في حالة هدوء وسكينة ،، يدخل ثم يخرج مرارا وتكراراً ،، يتسلق الجدار ثم يهبط ،، ثم يتسلق الخزائن وينزل ،، ثم يتسلق الأشجار ويتأرجح ،، ثم يركل الأثاثات في الدار ويسقطها على الأرض .. ولا يكتفي إلا إذا تم الإسقاط ،، ويحطم كل زجاج متاح في تناول اليد ،، كما يحطم كل عدة هشة قابلة للتحطم ،، لا يسمع الصرخات ولا يبالي بالويلات ،، لا يلتفت لنداء المنادي ،، ولا يستمع لكلام المتكلم ،، وكأن الآخرون لا يتواجدون معه في الساحة ،، حارت العائلة في أمر ذلك الطفل .. فأخذوه للطبيب الأخصائي النفسي ،، وحينما دخلوا على الطبيب ركض الطفل كالعادة في كل أرجاء العيادة ،، والطبيب ينظر إليه في دهشة وذهول شديد ،، تسلق فوق الطاولات المتواجدة ،، ثم نزل منها وتسلق فوق الخزائن ،، ثم فجأة هبط ليعبث في أغراض الطبيب ،، ثم تناول سماعة الطبيب وبدأ يشدها حتى مزق أوصالها ،، فسأل أهل الطفل الطبيب قائلين ( ما علة هذا الصغير يا طبيب ؟؟؟؟ ) ـ،، وعندها ضحك الطبيب وقال : ( كيف أعرف ذلك وهو كالنحلة لا يستقر على حال ؟؟ ،، لو أنه صبر قليلا لعرفنا عنه شيئاً!!.. ) .. فقال أهل الطفل : ( ولو كان الطفل يعرف الصبر والاستقرار لما آتينا به إليك من الأساس !!!) .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ

لا بــأس فإن العتـــــــب على الخبـــــرة !!

كانوا حديثي العهد بحياة الأسرة .. وكانوا لا يملكون الخبرة الكافية في التعامل مع المواليد .. وقد فرح الأب والأم بالمولودة الأولى .. ثم أحاطوا تلك الطفلة الهادئة الوديعة بكل ألوان الرعاية .. ولقد أحبوها كثيراً .. لا يفارقون مهدها في كل الأوقات .. إذا ابتعدت الأم كان يتواجد الأب حولها ,, وإذا ابتعد الأب كانت الأم تتواجد حولها .. وفي ذات يوم ذكرياته لا تفارق أذهان الوالدين وقعت تلك الطرفة .. حيث توقع الزوجان البريئان قدوم أقارب لهما للدار .. فقرر الزوج والزوجة ترتيب الدار بالقدر الذي يناسب المظهر .. أخذوا الطفلة من مهدها ووضوعها في أحد أسرة الآباء .. ثم قاموا بترتيب مهد الطفلة ونسوا أن يعيدوا الطفلة إلى مهدها .. وبعد ذلك قام الزوج والزوجة بنفض مفارش الكراسي بالمجلس وإعادة ترتيبها .. وبنفس الصورة قام الزوج والزوجة بنفض مفارش الأسرة بالغرف وإعادة وضعها .. ولما انتهوا من ترتيب البيت بالكامل فقدوا الطفلة بطريقة غريبة ,, لم يجدوها في مهدها آو في أي مكان بالدار .. ركضوا في كل أرجاء الغرف يبحثون عنها فلا أثر لها .. تحيروا في الأمر كثيراً ..ثم جلسوا متعجبين من غرابة الحدث .. ثم اتهموا الشيطان زورا وبهتاناً بخطف طفلتهم !! .. وأخيرا على يأس نظروا تحت الأسرة فإذا بالمولودة ترقد هنالك في الأرضية بين السرير والحائط نائمة لا تبالي بالأحداث !! .. وهي التي تم نفضها ضمن الغبار .. عندها ضحك الأب والأم من ضحالة تجربتهم في الحياة .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ

كثرة التكرار يعلم الحمار !

كان قانون البلاد يمنع التعامل مع الخمور كلياً .. ولكن تعود رجل مدمن أن يتحايل ويسكر خلسة في غفلة الأعين والأمن .. فكان يمتطي حماره ليصل لمكان شرب الخمور .. ثم يخرج من المكان مخموراً فاقدا الاتزان .. وعند ذلك كان رجال الأمن يقبضون عليه ويقودونه ممتطياً حماره ليمثل أمام القاضي الشرعي .. وكان القاضي يحكم عليه كل مرة بالجلد عشرون جلدة ,, أستمر الحال لشهور وشهور .. وأخيرا هدده القاضي الشرعي وقال له : ( إذا مثلت أمامي مرة أخرى وأنت مخمور كالعادة فسوف أحكم عليك بالجلد مئة جلدة !) ,, وعند ذلك أعلن الرجل توبته وتوقف عن شرب الخمر لشهور عديدة ,, ولكن في ذات يوم كثير الغيوم خفيف الأمطار رقيق النسائم سولت له النفس أن يشرب القليل من الخمر .. فركب الحمار كعادته وذهب لمكان الخمور ثم سكر هنالك .. وعندما سكر فكر في العودة لمنزله .. فاجتهد لكي يسلك طريقا آخر في العودة بعيدا عن أعين رجال الأمن .. ولكن رغم محاولاته العديدة فإن الحمار أبى وأصر أن يمشي في نفس الطريق الذي تعود عليه من قبل ,, فحمله الحمار عنوة ووقف به أمام القاضي .. فقال له القاضي : ( لقد جئتنا بنفسك هذه المرة !! ) فحكم عليه بالجلد مئة جلدة .. فخرج الرجل غاضبا وساخطا من أمام القاضي .. وبعد أن أبتعد قليلاً عن قاعة المحكمة نظر لحماره ثم قال له : ( يا معفن مبروك عليك الترقية والأشرطة والأوسمة !! ) .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ

أفهــــــم بالإشارة يا غبــــــي !!

أوقف رجال المرور صاحب شاحنة عند تقاطع من التقاطعات .. وبدئوا ينقبون عن المخالفات المرورية .. فلم يجدوا ما يوافق المخالفات .. حيث كان السائق حريصا ولم يرتكب أية مخالفة .. فهو لم يقطع إشارة حمراء .. ولم يصطدم بأحد .. وقد التزم بالسرعات المحدودة .. كما أنه يملك رخصة قيادة سارية المفعول .. بجانب أن استمارة السيارة جديدة .. ورغم ذلك فإن رجال المرور اجتهدوا كثيراً ليوجدوا عليه مخالفات .. فقالوا أنت لديك مخالفات عديدة .. فذلك النعال لا يطابق الموصفات !.. وكذلك فإن كامل الزي الذي تلبسه يخالف الزي الرسمي لقادة الشاحنات !! .. بجانب شعر الرأس والذقن الذي لم يحلق حديثاً .. وعند ذلك ارتبك السائق ولم يعرف كيف يتصرف مع هؤلاء .. وفي أثناء ذلك مر بالقرب منهم أحد المساطيل الأشقياء ثم أشار للسائق وقال : ( أفهم المطلوب يا ذلك الموهوم وشغل مخك ) .. وهنا قال أحد رجال المرور : ( يا هذا إلى متى ينصحك الناصحون ؟؟؟؟ ) .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ

غبـــــاء أم ذكــــــــاء ؟؟

ا
لناس يقفون في صف طويل .. وهنالك رجل أمن ينظم الصفوف .. فجاء رجل ثم حاول الوقوف في مقدمة الصف .. وعند ذلك طلب منه رجل الأمن أن يخرج من الصف ويذهب ويقف في نهاية الصف .. فخرج الجل بمنتهى الأدب والذوق .. ثم ذهب ليقف في نهاية الصف .. ولكنه عاد بعد فترة قصيرة ثم حاول أن يقف مرة أخرى في مقدمة الصف .. فزجره رجل الأمن وقال له : ألم أطلب منك أن تذهب وتقف في نهاية الصف ؟؟ .. فأجاب الرجل بمنتهى البراءة : ( فعلاً أنا ذهبت هنالك ولكن مع الأسف الشديد وجدت أحدهم يقف في نهاية الصف !!! ) .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ

منتهى البـــرود

تشاجرا معاً .. ثم تناولا السباب والشتائم .. فأراد أحدهم أن يوجع الآخر بشتيمة قوية .. فقال له : لا تتفاخر يا ذلك المنبوذ .. فأنت أبوك قد مات جوعاً .. فرد عليه الآخر قائلاً : أنت يا ذلك الغبي وهل وجد أبي طعــاما أمامه ورفض أن يأكــل ؟؟؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ

منتهــى الغفــــــــــلة ؟؟

العريس الموظف العائد لمكان العمل كان في شهر العسل مع عروسته .. فاستقبله الزملاء والزميلات بالترحاب والفرحة والتهاني ,, ثم سألته إحدى الزميلات قائلة : ( ما اسم عروستك ؟؟ ) ,, وعند ذلك وقف العريس حائراَ متـــردداً للحظات ثم قال : ( مع الأسف الشديد نسيت أن أسألها الاسم !! ) .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ

الأيــــــــــام كانــــــــــــــت أيــــــــــــــام ؟؟

رجل كبير في السن يجهل أوضاع الغلاء السارية في البلاد .. وكان أهل بيته عادة يتكفلون بتوفير متطلبات الحياة .. وذات يوم غاب الكل في مشاوير خاصة .. ثم جاع الشيخ فخرج من المنزل قاصدا المطعم المجاور ليشتري ( فول وخبز ) ،، فأعطى صاحب المطعم مبلغ خمسة جنيهات وقال له : ( أعطني صحن فول مع الخبز الضروري ،، ثم أعطني الباقي !! ) .. فنظر إليه صاحب المطعم في ذهول شديد ثم أعطاه عدد ثلاثة حبات فول وقال له : ( حبة في الصباح وحبة في المساء وحبة عند النوم !! ثم أردف قائلاً ( ثم أعتبر الباقي رسوم الكشف !!! ) .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ

التعديل الأخير تم بواسطة عمر عيسى محمد أحمد ; 12-05-2018 الساعة 09:54 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28-05-2018, 08:40 PM
أم بشرى أم بشرى متواجد حالياً
نائب المدير العام لشؤون المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 8,744
افتراضي

هههههه

أضحك الله سنّك

فعلا نوادر طريفة وممتعة

شكرا لك .


__________________




رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:24 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com